الثلاثاء، 19 يناير، 2016

قصة الحب نصيب من اجمل القصص الرومانسية

لمتابعة القصص الجديدة يوميا اضغط اعجبني ( like )

بسم الله الرحمن الرحيم ان شاء الله القصه تعجبكو
قصه الحب نصيب
في صباح يوما جديد في مدينه بورسعيد هذه المدينه الجميله الجاذبه بشاطئها وشعهبها الباسل فهي حقا المدينه الباسله كم انتي جميله ايها المدينه
كان هناك فيلا تدعي فيلا استاذ حسن البنهاوي رجل اعمال كبير عمل منذ صغره ليصبح رجلا ناحجا في المستقبل وبالفعل تحقق ذلك واستطاع تكوين اسره تتكون من ثلاث افراد هو وزوجته وابنه سيف وكان يعمل عندهم رجل وزوجته للخدمه والقيام بالاعمال المنزليه ولكن توفي الراجل وكانت زوجته حامل في موالددتها الاولي ومضت الايام وانجبت الخادمه مولدتها الاولي وهي اسير وكانت سيف اكبر من اسير بسنتين وبعد عده شهور اتي صباح جديد ويوم جدديده ليعلن ع اني سيده المنزل سوف تقوم بوضع ثاني وريث لهذه العيله وكانت السعاده تملاء قلوب الجميع ولكن السعاده لا تدوم طويلا فقد كانت ممزوجه ببعض القلق والخوف فالسيده كانت مريضه بمرض لعين ادي الي فقد الكثير منا امهاتهم وزجاتهم وهو #سرطان_الثدي وخرجت الممرضه من غرفه العمليات ووجه ممزوج بالسعاده والحزن بالسعاده لان المولوده بخير وحالتها الصحيه ع ما يرام والحزن لان السيده حالتها سيئه للغايه ولم يمض الا القليل وتمكنت السيده من التحدث وطلبت رؤيه زوجها وابنه وبالفعل دخلو لها وتحدثت معهم بعض الشيء واودعتهم فهي تعلم انه الرحيل ثم دخلت اليهاام اسير وكانت قد مسحت دموعها وتحاول اظهار علامات الاطمئنان عملامحها ولكن دون جدوي فكانت محلامحها ممزوجه بكلتا الحالتينر
ام اسير حمد ع السلامه يا ست هانم ماشاء الله الهانم الصغيره زي القمر
السيده اقعدي ا ام اسير انا عايزاكي ان عايزاكي زي ماساعدتيني في تربيه سيف تربي البنت الضغيره واختاري انتي الاسم ليها وربيها وخافي عليها زي اسير بالظبط وحاولي تبقا هي واسير اخوات انامش عايزاها تكون وحيده كفايه تبقا يتيمه
ام اسير دول في عنيا ياست هانم انتي بتوصيني ع ولادي بس انتي شيدي حيلك قومي عشان نربيهم مع بعض
السيده هتوحشيني ويالله يا ام اسير وفي هذه اللحظه اسلمت الروح الي خالقها خرجت ام اسير الي خارج الغرفه واحتضنت سيف كثيرا وكان سيف يبكي بشده واسير هي الاخري كانت تبكي فهذ السيده كانت مثل امها وكانت تحبها ولكن كان سبب بكائها الاول هو بكاء سيف سيف كان في الثامنه من عمره واسير في السادسه خلصت اجراءت الدفن ودفنت ام سيف وطوال الطريق الي المنزل كان سيف لا يريد رؤيه اخته فهو لا يعلم ان امها مريضه بل كان يعتقد انها هي السبب في وفاه والدته وذهبو الي البيت قد نام سيف في الطريق من البكاء هو واسير وعند وصلو الي البيت حمل حسن بيه كلا من اسير وسيف الي غرفتهم وغطسو الاثنين ف نوممعمميييق ثم تحدث حسن مع ام اسير حسين: خلي بالك منهم يا ام اسير انتي عارفه اني ع طول مش موجود وحتي لو موجود مش بعرف اتعامل اوووي وبالطبع وافقت ام اسير فهي تحبهم كحبها لاسير ابنتها وفي اليوم التالي ذهب حسن برفقه ابنتها الصغير لتسجيلها واختارو لها اسم سهام ومرت الايام والسنين ولكن لعب القدر لعبتها مره اخري وكان سيف قد نضج وكبر بعض الشيء اصبح في الحادي عشر من عمره لكن من الواضح ان كتب لكلا من سيف وسهام اليتم من الاب والام والحرمان من الاحساس بالامان والدفيء فقد اصيب الاستاذ حسن بحادثه ادت الي الوفاء سريعا ساد الحزن مره اخري ولكن اعتاد الجميع ع الوضح الجديد وكبر كلا من سهام واسير وسيف كانت اسير تتمرد بعض الشيء ع خدمه امها فهي لم تاخد منهم جنيه واحد منذ وفاه ابيهم وانما تخدمهم لحبها الشديد لهم وتنفذا لوصيه والدتهم سيف كان شاب جذابا انيقا وسيما شعره كثيف ذات البحر الازرق اسير كانت قمحاويه البشره ذات الابريق العسلي اما سهام فكانت جذابه هي الاخري بيضاء البشره شقراء الشعر اما عينها كانت حكايه اخري زادتها جمالا ع جمالها فكان لديه عين ذات البحر الازرق وعين اخري لا احد يفهم لونه
وفي يوم طلبت ام اسير من اسير ان تاخد هي الصنيه الي غرفه سيف لتحضر لها الافطار فلم تعارض اسير ع الرغم من انها نادرامن ان تساعد امها في الاعمال المنزليه في تكره هذا اللقب كثيرا بنت الخادمه ولكن في اي عمل يخص سيف لا تعارض فهو معشوقه الاول منذ الطفوله وكانت تقوم من اجلها وليس لقضاء الواجب سهام كانت متمرده هي الاخري بعض الشيء وكانت مريضه نفسيا نوعا ما ولكن لها العذر فهي اتحرمت من الدها ووالدتها ولا تلمحها لو ثانيه في عمرها كانت تكره اسير بعض الشيء واسير كانت نفس الشعور وفي طريق اسير الي غرفه سيف حدث ما اضيع عليها سعادتها


الحلقه الثانيه
كان ذلك اليوم سهام دعت صحبتها ساندي لتقضي معه بعض الوقت
وعندما كانت اسير في طريقها الي غرفه سيف رأتها سهام وهي جالسه في الصالون مع صديقتها
سهام بصرامه: اسيرر
اسير. (ماذا تريدي مني ايها الحمقاء) ثم التفت اليها ببرود: نعم يا سهام
سهام :اي مش هتسلمي ع ساندي
اسير كانت تكره ساندي شديدآ. مبسلمش ع حد معرفوش
ساندي
اشتعل عيظها ولكن لم ترد
سهام براحتك معلش تعمللنا عصير يا اسير

اسير. وقد وضعت الصنيه ع منضده قريبه منها روحي اعملي انتي انا مش الخدامه هنا
ساندي بسخريه: هههههه هو مش انتي بنت االخدامه يعني بعد عمر طويل لوالدتك ان شاء الله هتورثي الشغلانه وبعدين مانتي ماسكه صنيه اهو ورايحه لسيف و لا انتي بتشتغلي لناس وناس
ااسير وقد فاض صبرها. وصفعتها ع وجهه" انا اومي دي احسن منك
سهام قطعتها: اسير خلاص انا اسفه معلش اتفضلي انتي
اسير :ولاخر مره بقولك متجبيش سرتي ولا سيره اومي ع لسانك تاني.
مشت اسير وكانت لسه هتاخد االصنيه
سهام. انتي راحه بدي فين
اسير بنفاذ صبر : مطلعها لسيف
سههام خلاص روحي انتي انا هطلعها.
ساندي انا اللي هطلعها
اسير لم ترد وتركت الصنيه وذهبت الي غرفتها
سهام : تتطلعي اي انتي هبله وانتي تروحي اوضه اخويا لي
ساندي :يا سلام ومقولتيش كده لي لست اسير
ساندي :يابنتي اسر زي اختنا متربيين مع بعض وبعدين انا مرضتش احرجك قدامها انتي باي حق تجيبي سيره ماما ع لسانك انا قولتلك ام اسير دي اكتر من اومي اللي انا مشوفتهاش
ساندي: خلاص معلش مش موضوعنا هاتي الصنيه دي انا هطلع لسيف
ومشت ساندي وهي تحمل الصنيه قبل ان ترد سهام
وبعد اني انتهت من صعود السلم
طرقت ساندي االباب فلم يجيب احد فتحت الباب اوجدت سيف نائم وضعت الصنيه ع منضده ونظرت للمرأه لتعدل من شكلها وهندمت ملابسها
ثم ذهبت اليه
ساندي سيف اصحي بقا يا حبيبي
سيف وكان لم يفق بعد وكان لا يري امامه: حاضر يا ماما
ساندي: انا صوتي بردوا زي صوت ام اسير
فاق سيف سريعا وجدها ساندي هم بالوقوف سريعا: انتي بتعملي اي هنا مينفعش اللي انتي يتعمليه ده
ساندي :اعملك اي مابتروديش ع التليفون وانا عايزه اتكلم معاك
سيف: اطلعي بره وانا هنزلك تحت
ساندي :يووووووووه
وفتحت ساندي الباب وخلفها سيف
وجد سيف امامه اسير كانت تتمشي في الردهه
نظرت لها ساندي باحتقار ونزلت
سيف اسير
اسير نظرت له ولم ترد
سيف هفهمك
اسير تفهمني. اي
سيف هي طلعت تجيبلي الفطار وانا مش عارف لي
اسير وهي تتضحك طب وانا مالي انت
سيف عندك حق
اسير عن اذنك
وهمت بالنزول
سيف مسكها من يديها
اسير نظرت الي يديه
سيف شال ايده سريعا انا اسف بس انا كونت عايز اسالك سؤال
اسير اتفضل
سيف هو انتي حقيقي مش فارق معاكي
اسير:



الحلقه االثالثه
اسير اتفضل
سيف هو انتي بجد مش فارق معاكي اسير
كان نفسها تعترف لسيف بس ضحكت جااامد. هههههههههههههههه مش فارق معايا اي سيف
اسير بطلي طريقتك دي
اسير مش فهماك يا سيف الله
سيف خلاص فوقكك
اسير طيب ينفع انزل ولا اي
سيف اتنرفز من طريقتها وقرر انو يعترفلها ويخلص عشان يعرف. هي بتبادلو الشعور ولا لا: .اسير اسير نعم سيف انا بحب..
كان لسه هيكمل الموبيل
رن سيف يووووووووووووه وهو بيطلع التليفون اسير مشت
اسير ماشيه بتكلم نفسها هو انا سبتو ومشيت لي وكلمتو كده لي طب منا بحبو وهو كمان بيحبني بس يا اسير مينفعش انتي. نسيتي كلام ساندي كل اللي قالتو صح فعلا كل الناس شيفاني بنت. الخدامه هو كده صح انا مش هديلو فرصه واحاول انساه
سيف بص في الموبيل اتلاقها ساندي يوووووووووه يا ساندي مردش بس اتصلت تاني
رد سيف: نازل يا ساندي نازل
لبس سيف ونزل لساندي وقعدو هما الاتنين في البلكونه
سيف: نعم
ساندي :بدلع حد يكلم وواحده قاري فاتحتها كده
سيف: وطي صوتك. اديكي قولتي مقري فاتحتنا عايزه اي تاني ساندي: بس محدش يعرف
سيف: مش جوز اومك عارف
ساندي : ههههههه ياسيف جوز اومي هايز يخلص مني النهارده. قبل يكره عشان اسيبلو الشقه
سيف :والله مش مشكلتي وياريت نلغي الحكايه دي خاالص انا محبتش اظلمك قولت ادي لنفسي فرصه وانا مش شايفك اكتر من صحبه سهام بس
ساندي :سيف حرام عليك لي بتعمل كده سيف انا نفسي اشوف ولادنا انت منفسكش تشوفهم
سيف بسخريه: لا في الحقيقه انا نفسي اشوف ابويا واومي االله يرحممهم وحشوني اووووي
ساندي قامت وقفت. يهني ده اخر كلام
سيف : اها
ساندي : كل عشان بنت الخدامه
سيف كاد ان يصفعها ولكن تمالك نفسه وامسكها من ذراعها بشده: بت انتي لمي نفسك ومتجبيش سيره اسير ع لسانك تاني عشان متزعليش
ساندي: اها دراعي يا سيف
سيف ترك ذراعها. يلا امشي من هنا
خرجت ساندي في كامل عصبيتها ونادت عليها سهام ولكن لا تجيب خرج سيف وراها
سهام في :ي ياسيف
سيف بعصبيه" االبت دي لو شوفتها هنا تاني انتي حره بقا
سهام : وانت مالك انا اجيب صحابي زي مانا عايزه
سيف: وهو يمسكها من ذراعها انتي سمعتي انا قولت اي ولا لا سهام :اها الحقييييني يا مامااا
سمعت ام اسير صوت سهام العالي ثم خرجت سريعا لتري ماذا يحدت
ام اسير بصوووت عالي" سيييييييف
سيف ترك ذراع اخته ام اسير انت بتمد ايدك ع اختك ثم ذهبت اليها سهام مسرعه تبكي في احضانها احتضنتها ام. اسير كثيرا خلاص يا حبيبتي اطلعي انتي اوضتك وانا هجيييلك وبالفعل. ذهبت سهام الي غرفتها
سيف: اسمعيني يا ماما
ام اسير: مش عايزه اسمع انا هروح السوبر ماركت دلوقتي ولينا كلام اما ارجع وخرجت ام اسير
وذهب سيف الي المطبخ ولا يعلم ان اسير توجد بداخل المطبخ توتورت اسير كثيرا عندما رأته
اسير" عايز حاجه اعملهالك.
سيف : لا انا هعمل نسكافيه واطلع
اسير: خليك انا بعمل هعملك
جلس سيف ع كرسي يوجد بالمطبخ: انتي مشيتي لي من غير ماتسمعيني
اسير بتوتر: تليفونك رن وحبيت اسيبك ترد
سيف : احنا فيها اسمعيني بقا
اسير :اتفضل
سيف :اسير انا بحب ..
اسير :قطعهتا سيف لو سمحت سبني لوحدي
سيف: اسير مالك انتي بتتهربي لي مش عايزه تفهميني
اسير :انا فهماك بس مينفعش حبك من طرف واحد سيف بس انتي بتحبيييني
اسير : انا مبحبش حد
سيف :اسير متكذبيش عليا يمكن انتي مقولتليش بس انا بشوف الحب في عنيكي وهو ده اللي شجعني.
كادت اسير ان تحن وكادت ان ترد وفي هذه اللحظه دخلت سهام الي المطبخ


الحلقه الرابعه
كادت اسير ان تحن وترد
ولكن في هذه اللحظه دخلت سهام الي المطبخ
سهام : اسير فين ماما
اسير :راحت تشتري حاجه عايزه حاجه اعملهالك
سهام : شكرا
كاددت سهام ان تخرج خارج المطبخ ولكن توقفها صوت سيف
سيف : سهااام
نظرت لها سهام بصرامه
سيف :تعالي
سهام ذهبت اليه
سيف قبل رأسها : انا اسف انا حايف عليكي والبنت دي مش كويسه واختي حبيبتي مش زيها عشان تكلمها وانا كونت متضايق ساعتها انا اسف
سهام رغم جمودها في بعض الاحيان الا انها طيبه للغايه. ولكن هي معذوره تذوقت معني الحرمان الحقيقي
سهام :محصلش حاجه
سيف :يعني مش زعلانه
سهام: لا طبعا
اختصنها سيف
اسير ربنا يخليكو لبعض
نظرت لها سهام ميرسي
نطر لها سيف ويخليكي ليا
اسير احمرت وجنتها كثيرا
وسيف لاحظ كسوفها وضحك ع كسوفها: اقصد لينا كلنا مش كده يا سهام
كادت سهام ان تضحك ولكن تمالكت نفسها : اها طبعا عن اذنكو
خرجت سهام وسيف فاضل باصص الي اسير
اسير كانت تحاول بقدر 0الامكان ان تتحاشي نظراته او تعمل انها مش واخده بالها
ولكن لا مفر ظل ينظر اليها. حتي احرجت كثيرا
اسير :هتفضل ببصلي كده النسكافيه بتاعك اهوو عن اذنك
سيف :راحه فين
اسير :راحه اوضتي
سيف كان عايزها تفضل معاها : حد ينام دلوقتي احنا لسه صايحين
اسير : انا مش هنام
سيف " خلاص اقعدي نشرب النسكافيه مع بعض وبعدين امشي
اسير. بس بشرط منتكلمش في موضوع الصبح
غضب سيف كثيرا ولكن لا يرد
وانهو النسكافيه لم بتحدث احدهم بكلمه وواحده
سيف بضيق: ميرسي يا اسير ع. النسكافيه عن ادنك
اسير بقصد: لا عادي يا سيف احنا اخوات
نظر لها سيف بغضب شديد. ذهب خارج المنزل
عند سهام بقا
سهام كانت بتتكلم في الفون
سهام الو وانت كمان وحشتني ماشي تمام مفيش مشكله نتقابل

عند نااااس تانين خالص
يحيي: انت بتحبها
علي : احبها اي بس يا ابني انا مش بتاع حب وجواز والجو ده كل الموضوع ان هي غنيه وابوها واومها سيبنلها فلوس قد كده هو اخوها ده بس لو نخلص منو
يحيي :طب وهي بتحبك
علي :عيييييب عليك
يحيي : انا ماشي ربنا يهديك
علي تعالي هنا رايح فين مالك هو انا بقولك مصاحب اختك
يحيي بس سهام اختنا يا علي
علي انا معنديش اخوات بنات اقعد. بقا يا يحيي
يحيي كان بيحب سهام اووووي بس مكنش بيقولها عشان كان عارف انها بتحب علي والمفروض ان هو يكون بيحبها وصعب عليه اللي بيحصل ده وقرر قرار. وهو


الحلقه الخامسه

يحيي كان بيحب سهام اوووي بس مكنش بيقولها عشان كان عارف انها بتحب علي والمفروض علي بيحبها صعب عليه اللي بيحصل وقرر ان لازم يساعدها
يحيي :علي هات موبيلك هشوف حاجه ع النت
علي :اتفضل
يحيي مسك الفون وقعد يقلب في الاسماء واتلاقا رقمين مكتوب عليهم سهام قرر ان ياخودهم الاتنين ويجرب كان سجل خلاص اول رقم ولسه هيسجل التاني
يحيي زي اي شاب يمتلك تليفون عصري. فمن الطبيعي ان يصدرر رنين عند الضغط ع الازار
علي لاحظ كده: اي يابني انت بتعمل اي فيتليفونك لكل الصوت ده
يحيي: لا بكلم ناس ع الواتس
علي: يعني معاك نت هات تليفوني بقا
وشد علي الفون من يحيي وجد انها فاتح قائمه الاسماء
علي :انت كونت بعمل اي بالاسماء
يحيي :ها كونت باخد رقم سامي انا هروح بقا

عند اسير في البيت
كان ام اسير قد رجعت من الخارج وذهبت لتنام لتاخد قسطا من الراحه وسهام في غرفته تفكر فيما سترتدي في الغد عند مقابلتها لعلي واسير في الصالون تشاهد التلفاز
سمعت صوت الباب يفتح وكان سيف قد عاد
سيف ولم ينظر لها. السلام عليكم
اسير بابتسامه : وعليكم السلام. احضرلك الغدا
سيف بصرامه :لا شكرا
اسير :ماما نايمه
سيف :هحضرو انا
اسير :لا دي تيجي وانا اطول اما احضرو لاخويا
سيف بعصبيه: اسييييير
اسير اتخضت: من صوتو اي في اي
سيف : متقوليش اخوات دي تاني انا اومي اسمها منيره واومك اسمها فاطمه
اسير: حاااضر زي ماتحب عن اذنك
سيف : انا مش عايز اكل انا هنام
اسير :كونت عايزاك
سيف :نعم
اسير :انا كونت عايزه اروح لساري صحبتي وانت عارف ماما مش هوافق ممكن تقنعها معايا ولو انت نازل باليل وصلني في طريقك معلش اصلها تعبانه شويه
سيف :انا مش هقنعها بحاجه انا مش موافق عليها ا
اسير :عن اذنك
وذهبت اسير الي غرفتها
وتناول سيف الغذاء وذهب الي غرفه ام اسير
طرق الباب
ام اسير: تعالي يا اسير
سيف :مينفعش سيف
ام اسير :طبعا هو انا عندي كام سيف
احتضنها سيف
سيف :انا اسف
ام اسير: متتأسفش سهام قالتلي انك صالحتها خلاص
قبل سيف يديها :ربنا يخليكي ليا يا ماما
ام اسير: ويخليكو ليا
سيف : كان في موضوع كده اسير عايزه تروح لساري صحبتها وعايزاني اقنعك بس انا موافقتش قولتلها انا مش موافق. بس قولتلها كده لحد مانتي توافقي واخود رأيك
ام اسير : بس انا اقلق عليها
سيف هوديها واروح مشوار واجيبها
ام اسير : ربنا يخليك ليا يابني انا عمري ماكونت هلاقي لاسير. اخ احسن منك
غصب سيف قليلا : طب عن اذنك بس متقوليلهاش حاجه انا اللي هقولها
ام اسير: حاضر
ذهب سيف يطرق غرفه باب اسير
اسير: مين
سيف : اخوكي
ضحكت اسير داخل الغرفه كثيرا :حاضر ثواني قامت هندمت من ملابسها وسرحت شعرها وتصنعت ملامح. الزعل. فهي. في الاساس مبسوطه انه قلق عليها
اسير بحزن: نعم
سيف :عايز اتكلم معاكي ينفع
نظرت اسير حولها
سيف: اكيد مش هنا هستناكي تحت
اسير :بس انا عايزه انام
سيف :خمس دقايق مش خساره في اخوكي
اسير :لا طبعا مش خساره ثواني بس وهنزل
ذهب سيف الي غرفته وارتدي سروال اسود وقميص موف ووضح عطره المفضل huGo
ودخلت اسير الي الغرفه مشطت شعرها ورفعتها الي اعلي وتركت بعض الخضلات تنسدل ع ضهرها مع قليلا من العطر وهندمت من ملابسها. وذهبت الي الصالون
بينما كانت اسير تنزل ع سلم الفيلا لتصل الي الصالون ووجدت سيف ينتظرها في نهايه السلم فسرحت في هذه السماء الزرقاء والبحر الازرق والشعر الكثيف وكلما اقتربت منه شمت عطره الرجال الجذاب ووصلت الي نهايه السلم امامه وهي ع نفس الحال شارده في ذاك البحر الازرق ولكن افاقت من شروده ع صوت سيف
سيف: انتي ملبستيش لي
اسير :هاا والبس لي
سيف : محبتش ازعلك انا بردو مقدرش ع زعل اختي حبيبتي واستأذنت ماما انك تروحي لساري
اسير بفرحه: بس ده لسه بدري
سيف ااها نروح انا وانتي نشرب حاجه في اي كافيه وببعدين هوصلك واجيبك
اسير خمس دقايق وهجهز
وصعدت اسير الي الاعلي وهي تجري كالاطفال فكان حلمها ان تجلس مع سيف ويتسامرو ولكن ماذا عن انها هتخرج معاه
ارتدت اسير فستات طويل باللون الاسوود مظرز من ع الخصر بالخرز الفضي وعدلت من شعرها ووضعت القليل من الميكب فهي فتاه ذات الابريق العسلي والبشره القمحاويه فكانت لا تحتاج الي الميكب ليزيدها جمالا
ثم نزلت الي الاسفل وجدت سيف قد ابدل ملابسه وارتدي بدله وكان ينظرها
سيفل مدا اليها يديه ثم تأبطت بذراعه
سيف :ضحك كثير اختي زي القمر يا ولاد
تبدلت ملامح اسير من السعاده الغامره الي الغضب والغيظ
فتح سيف الباب الامامي لاسير وثم ركب هو وانطلق بالسياره سريعه
في الطريق
سيف: تحبي تروحي فين
اسير :اي مكان
وصلو الي كافيه وجلسوا وطلبو قهوه
سيف :اتفضلي
اسير :شكرا سيف
سيف :هااا
اسير :هو اي الحكايه عمال تقولي اختي ومش اختي
سيف: عادي يا اسير لازم الواحد يعبر عن مشاعرو
اسير :بصتلو بعدم فهم
سيف :افهمك يعني انا بقول لمامتك ياماما هي في مقام والدتي الله يرحمها ويمكن اكتر
وانتي بعتبرك زي سهام اختي يبقا لازم اقولك يا اختي
اسيراتضايقت ومردتش
سيف: اشربي القهوه
شربو القهوه وقامو مشيو
في الطريق
اسير : سيف يعني انتي بتعتبرني اختك
سيف : اكيد
اسيير :طب والصبح
سيف :الصبح ده ده انسيه كان مجرد اعجاب وانا غلطت فعلا واتاكدت من مشاعر اتلاقتها انك زي اختي
اسير : اتضايقت اووووووي عندك حق بس بعد كده ابقا خود بالك واتاكد من مشاعرك قبل ماتقولها لحد المره دي عدت ع خير ممكن المره الجايه تقولها لواحده وتطلع بتحبك مانت حبايبك كتيررر
سيف ضحك اووووووووي وبعدين صلها جااامد اووي وبص في عنيه : حااضر هبقا اخود بالي
اسير اتوترت


الحلقه السادسه

سيف ضحك اوووي وبعدين بصلها جامد اوووي وبص في عنيه. حاضر هبقا اخود بالي
اسير اتوترت اوووي :بص قدامك
سيف :حاضر
وصلو عند بيت ساري صحبه اسير كانت لسه هتنزل من العربيه
سيف "انا هروح المكتب خلصي وكلميني
اسير "حاضر صعدت اسير الي الاعلي واستقبلتها ساري بالترحاب الشديد واختضنتها اسير وجلسو ليتسامرو
ساري "مالك يا سيلا حساكي متضايقه
اسير قصت عليها موضوع سيف
ساري: هههه سيف ده شكلو بيصيع
اسير: ازاي
ساري" هقولك انتي قولتيلو حبك من طرف واحد وهو حاول يعترف بحبو مرتين وانتي بتصديه اكيد كرامتو اتجرحت وكمان انتي بتحبيه والحب مش بالكلام ممكن يكون فعلا شاف الحب في عنيكي وبيعمل حوار اختي ده عشان يغيظك ع اساس انك لو اتضايقتي هيعرف انك بتحبيه
اسير: ياااه سيف بيفكر كده
ساري" ايون
اسير" طب وهعمل اي
ساري في حلين اما انتي تعملي زي مابيعمل حوار الاخوه ده اما تسيبي مشاعرك طبيعي انتي اما هو يقول كده هيبان ع. ملامحك العضب ع طول وفي صوتك واسلوبك
اسير" وانتي شايفه انهو حل
ساري :بوصي مينفعش لو انتي عايزه الحكايه تكمل فعلا وسيف يبقا نصيبك مينفعش انتو الاتنين تشدو قدام بعض الحبل هيتقطع فانا رأيي سيبي مشاعرك طبيعي
اسبر" بس ......
ساري متقوليليش بنت الخدامه بقا ومش عارفه اي انتي عارفه اني مامتك بتخدمهم وعايشه معاهم عشان بتحبهم وملهومش حد وانتو ليكو شقه ومعاش باباكي يعني مش محتاجين تقعدو معاهم وخصوصا انك مش بتاخدو منهم حاجه
اسير "ربنا يخليكي ليا يا ساري انا برتاح اوووي وانا بتكلم معاكي ساري احتضنتها :ويخليكي يا سيلا
وفي هذه اللحظه دخل امجد شقيق ساري امجد ضحك ع منظرهم" اي ده احنا عندنا ضيوف
ساري "هي سيلا ضيوف
امجد :لا طبعا هو في ضيوف زي القمر كده سيلا صحبه بيت
اسير" اعتبرها معاكسه
امجد" بالضبط كده وجلسو يتسامرو
وهمت اسيرربالوقوف" انا هروح بقا
امجد :هوصلك
اسير" لا ميرسي
مع اصرار امجد وافقت اسير وركبت معه وفي الطريق رن هاتف اسير اسير: سيف انا نسيتو خاالص
امجد "في اي اسير
سيف "قالي هبجي ياخودني وقالي كلميني وانا نسيت
امجد : خلاص اهدي قوليلو نسيت وخلاص
اسير افتكرت كلام ساري وان هو كده هيفكر انها قاصده وطنشتو". يوووه ربنا يستر
اسير بخوف "الو
سيف : اي يا سيلا خلصتي
اسير" اصل اصل
سيف :اصل اي اخلصي
اسير "انا مشيت مع امجد
سيف: نعم امجد مين
اسير" اخو ساري
سيف" وباماره اي
اسير " انا اسفه
سيف" ماشي انا غلطان اني خليت مامتك توافق وغلطان اني شاغل نفسي بيكي وقلقان عليكي مش عايزك تروحي لوحدك وانتي نسياني وقفل سيف واسير كانت قاعده خايفه وصلو نزلت اسير ونزل امجد وراها
امجد" اسير
اسير نعم ا
مجد مسك ايد اسير وباسها "مع السلامه
اسير اتوترت وشدت ايديها مع السلامه كان سيف قاعد في العربيه تحت الفيلا شاف المنظر ده اتعصب وراح..


الحلقه السابعه
كان سيف قاعد في العربيه تحت الفيلا شاف المنظر ده اتعصب وراح
عندهم
سيف : اسير
اسير بصت وراها بخضه: سيف
امجد: نعم مين حضرتك
سيف شد اسير من ايديها
مد ايدو لامجد وامجدد مد ايد
سيف: سيف البنهاوي خطيب انسه اسير
امجد اتصدم :اهلا وسهلا عن اذنك وركب العربيه ومشي
سيف بص لاسير
اسير :والله...
سيف :انا مش عايز اسمع اتفضلي واللي حصل ده انا مش هقولو لماما ّ بس معتش فيه خروج
اسير بعياط : سيف اسمعني
سيف سابها ومشي
وراح عند العربيه وركب
اسير جرت وراها: انت مش هتطلع
سيف: لا اطلعي انتي لو حد سألك انا جيت مع سيف وهو لسه وراه شعل فراح المكتب
اسير بتعيط جااامدوطلعت وكانت ام اسير في المطبخ وسهام معاها سمعو الباب بيترزع
ام اسير :روحي شوفي مين اجا
سهام طلعت شافت اسير من ضهرها وهي طالعه ع السلم
وراحت المطبخ دي اسير يا ماما
ام اسير :سيف اجا
سهام :لا
ام اسبر: روحي اسأليها سيف فين وقوليلها تنزل عشان تتعشا

سهام طلعت خبظت
اسير وهي بتمسح دموعها :اتفضل
سهام انا اسفه هسيبك تغيري هدومك بس انا شوفتك جايه لوحدك اومال سيف. فين
اسير بصوت معيط :سيف عنده شغل لسه
سهام :ع العموم ماما بتقولك يلا عشان العشا
اسير :حاضر
سهام :انتي كويسه
اسير :اها تمام
اسير راحت المطبخ واخبرت ام اسير بما حدث
ام اسير :اول مره بعملها يجي ويسيب الشغل. للصبح انا هكلمو وكلمتو
ام اسير" انت فين
سيف: عندي شغل
ام اسير: سيب الشغل وتعالي اتعشا معانا يا بني الصيح انزل بدري
ومع اصرار ام اسير وافق سيف
سيف مكنش في المكتب كان بيتمشي مكنش عايز يشوف اسير بمعني اصح مش عايزها تحس انو غار او اتضايق. وكان واثق انو مش هيعرف يداري ملامحو قدامها خصوصا ان منظر امجد وهو بيبوس ادين اسير مرحش من دماغو.
نزلت اسير الي المطبخ
اسير :في حاجه احوطها ع السفره يا ماما
ام اسير :استني يا حبيبتي سيف كلمتو وجاي
اسير اتوترت :هاا طيب
وصل سيف وكان يظهر ع ملامحه الزعل الشديد
عندما رأي اسير نظر الي الجهه الاخري
كانت تجلس ام اسير ع مقدمه السفره ومن المفترض ان سيف يجلس بجانبه وسهام بجانبه واسير بجانب ام اسير من الجهه الاخري
ولكن سهام جلست بجانب ام اسير مكان سيف واسير في مكانه
سهام معلش يا سيف قعدت مكانك هقوم اهو
سيف خليكي انا هقعد جنبك
اسبر تعالي اقعد مكاني انا هقعد جمب سهام
لم يجيبها وبالفعل حدث ذلك
اثنااء العشاء كان سيف لا ينظر الي اسير اطلاقا واسير تختطف بعض النظرات وانهو العشاء وكان سهام واسير يساعدون ام اسير في تحويل الاطباق الي المطبخ بينما كانت اسير تقف بجانب سيف لتأخذ طبقه حدت ما لا تكن تتوقعه


الحلقه الثامنه
انهو العشاء وكان سهام واسير يساعدون ام اسير في تحويل الاطباق الي المطبخ بينما كانت اسير تقف بجانب سيف لتأخد طبقه من الطبيعي ان تنحني قليلا سبق وقلت لكم ان اسير ذات الشعر الاسود الجذاب الطويل عندما انحنت تتطايرت بعض الخصلات ع وجه سيف ولكن اسير لم تنتبه لذلك ولكن سيف توتر كثير ثم هما بالوقوف
سيف يووووه
اسير في اي
سيف بت انتي انا مبحبش حركات البنات دي ومايصه. البنات دي
اسير لم تفهم قصده: مايصه
وفي هذه اللحظه. خرجت سهام من المطبخ
سهام: في اي مالكو
سيف :مفيش انا هنام.
سهام :من دلوقتي
سيف :انا حرر وصعد سيف الي غرفته وكانت ام اسير تسمع صوت عالي بالخارج وعلمت. انه سيف واسير
فخرجت الي الخارج
ام اسير :في اي فين سيف
سهام م"عرفش يا ماما سيف طلع ينام
ام اسير :ماشي يا حبيبتي اطلعي نامي انتي كمان وانتي يا اسير تعالي عايزاكي
اسير :حاضر
صعدت سهام الي غرفته
وذهبت ام اسير الي غرفته
وظلت اسير شارده في كلام وطريقه سيف المستفزه ثم افاقت من شروده وذهبت الي امه

اسير: نعم يا ماما
ام اسير: اي الحكايه
اسير :حكايه اي
ام اسير :انتي وسيف مالكو مش طايقين بعض لي وسيف مدخلش معاكي لي وكان بيزعق معاكي الوقتي لي وع الاكل متكلمش معاكي بنص كلمه
اسير :كان عندو شغل يا ماما وكمان هنقول اي يعني مجتش فرصه للكلام
ام اسير :سيف مكنش في الشركه
اسير :ازاي
'فلاش باااك'
ام اسير اتصلت بمازن صديق سيف من ايام الطفوله والدو ووالدتو متوفيين من وهو صغير وعاش مع عمتو التي كانت عقيمه وارمله واما توفت اصبحت ام اسير مثل امه رحمها الله
مازن: الو
ام اسير: ازيك يا حبيبي
مازن :تمام وحضرتك
ام اسير "الحمد الله يابني هتخلصو شغل امتي
مازن" شغل اي
ام اسير: سيف بيقول انو في المكتب عندو شغل وانا قولت انت اكيد معاه
مازن: لا احنا مخلصين من زمان ممكن بكون افتكر حاجه هو زمانو جاي اطمني
ام اسير :ماشي يا حبيبي تصبح. ع خير
مازن :وانتي من اهلو
قفلت ام اسير مع مازن
مازن: كده يا سيف بتصيع من ورايا
'باااااك'
اسير اتضايقت انو كذب
اسير :معرفش بقا يا ماما عن اذنك
ام اسير: يا حبيبتي انتو وسيف اخوات وسنكو متقارب يعني ممكن يقولك اي اللي مضايقو
اسير: كل شويه احوات اخوات انا ماالي قولي لسهام هي اختو حقيقي
ام اسير" سهام صغيره وفي فرق كبير بينهم وبعدين مانتو اخوات
اسير" ماما متقوليش اخوات دي هو كمان بدأ يعاملني ع كده
ام اسير "وانتي عايزاه يعاملك ازاي.
اسير :ها لالا مش قصدي خلاص يا ماما
ام اسير :اسير يا حبيبتي مهما حصل سيف هيفضل سيف كان ابن الباشا حتي لو بيعاملني زي والدتو ياحبيبتي شيلي سيف من دماغك استني ابن الحلال اللي من توبك

اسير والدموع في عنيها :وانا ذنبي اي ادفع تمن غلطه غلطوها انتو وباابا زمان
ام اسير :غلطه
اسير :ايوه ماما كان شغال شغله حلو وكونامش محتاجين اما طلع ع المعاش طمع انو يعيش عيشه الناس الاغنيه حتي لو هيبقا خدام عندهم مهو هياكل من اكلهم ويشرب من شربهم اي يعني اما ينضف لبيت ويطبخ
ام اسير : هو احنا عشان كونا عايزين نزيد دخلنا عشان نربيكي حلو ونعيشك حلو يبقا غلطتنا
اسبر: ايوه غلطتو انتو كده معيشتونيش حلو انتو خلتوني قليله قليله من نظرات سهام ليا واحنا صغيرين ولحد الوقتي اما كانت تقعد تلعب باللعب وتزهق منها تيدهالي اما اديتوتني لقب بنت الخدامه كده مغلطوش وطلعت اسير ع اوضتها جري
ام اسير قعدت تعييط

ف بيت تاني خالص
يحيي جرب الرقم اللي لحق ياخدو من فون علي بس للاسف كان خارج النطاق وللاسف ملحقش ياخد التاني وبعدين جاتلو فكره انو ماري اختو صحبه سهام اكيد معاها رقمها
يحيي: ماري يا ماري
ماري :ايوه
يحيي :ممكن تديني رقم سهام البنهاوي
ماري وهي بتغمز: عايزو لي
يحيي: بطلي بقا ومالكيش دعوه
ماري :افهم الاول
يحيي حكالها كل حاجه وهي شجعتو كمان واديتو الرقم

سهام كانت قاعده بتلعب في الموبيل اتلاقت رقم غريب
فرديت
سهام السلام عليكم
يحيي وعليكم السلام ازيك يا سهام انا يحيي
سهام اها يحيي معلش يا يحيي
يحيي ولا يهمك انا كونت عايز اقابلك موضوع ضروري
سهام خير
يحيي مش هينفع موب لازم نتقابل بكره ياريت
سهام بس انا بكره عندي مشوار
يحيي عرف انو مشوار علي.. الساعه كام
سهام ع الساعه 4
يحيي خلاص انا ممكن اقابلك الساعه 2
سهام تمام ماشي
يحيي نتقابل في.. .
سهام تمام

عند اسير بقا. قعدت تعيط جااامد
وسيف عمال يفكر انا عملت كده لي يمكن مش قاصده انا ذودتها هي مش مضطره تسكتلي. يوووه انا هعتذزلها لاسيف اجمد هي غلطت
سكت شويه وحاول ينام. انا عطشان وهم بالنزول عشان يشرب
عند اسير انا لازم اوقفو عند حدو هو مين عشان يكلمني كده وفجأه


الحلقه التاسعه والعاشره

عند اسير انا الازم اوقفو عند حدو هو مين ده عشان بكلمني كده وقررت انها هتروحلو تهزقوا. وتعرفو حدودو وخرجت من اوضتها كانت غرفه اسير بجانب غرفه سيف ولكن تفصلهم غرفه سهام خرجت اسير وهي شارده ولا تري امامها بينما. سيف كان ماسك هاتفه الجوال وينظر فيه
ولكن في هذا الوقت لعبت الصدفه لعبتها فتصادم كلا من سيف واسبر ببعضهما البعض
اسير :اها
سيف :يووووه.
اسير. :انا اسفه مختش بالي
سيف :انا فولتلك مبحبش حركات البنات دي
اسير :حركات اي يعني انا هكون قاصده لي يعني واحترم نفسك معايا انا مش هسكتلك كتيييرر. وانا مسمحلكش تقولي عليا كلمه واحده.انا اكتر واحده محترمه انت شوفتها وهتشوفها
سيف : ههههههه مهو واضح
اسير فهمت قصده انه ع موقف امجد : وع موضوع امجد فانا حره والموقف هو اللي اضطرني لكده
سيف :بتتضحكي عليا ولا ع نفسك الموقف هو اللي قال انو يبوس ايديك
اسير :انا كونت ماشيه نده عليا ومد ايدو يسلم سلمت هو عمل كده انا مالي وبعدين ده اتيكيت عادي وانا امجد بعتبرو زيك بالضبط
سيف :نعم زيي ازاي يعني
اسير :هو انت مش اخويت بردوا
سيف :اها اها ع العموم انتي بتعتربيه كده نظراتو وانو يبوس ايديك. ده مش طبيعي لواحد بيعتبرك زي اختو
اسير: قصدك اي
سيف :قصدي انتي فهماها
اسيربدلع : ولو يا سيف انت مالك زعلان لي
سيف :وانا هزعل لي انا قصدي يدخل البيت من بابو الاول وانا كونت هوافق
اسير اتغاطت اوووي :ميرسي ع الموافقه بس انا مكونتش منتظره موافقتك اصلا. عن اذنك
سيف اتغاظ اووووي وراح ع اوضتو واسير نفس الوضع

عند سهام
ياتري عايز اي ده
خلص اليوم
نزلت سهام تاني يوم. وراحت تقابل يحيي وصلت المكان
سهام صباح الخير
يحيي صباح الخير
سهام معلش اتأخرت
بحيي ولا يهمك تشربي اي
سهام لا ميرسي
يحيب لسه بدري ع ميعادك اشربي حاجه
سهام قهوه
يحيي طلب اتنين قهوه
سهام اي الموضوع
يحيي سهام انتي عارفه معزتك عندي
سهام نعم
يحيي افهميني انا بعتبرك زي ماري اختي وبخاف عليكي اكيييد في موضوع كده وانا متردد
سهام قول يا يحيي
يحيي علي
سهام مالووو
يحيي علي ببضحك عليكي ع مش بتاع جواز علي بيتسلي بالبنات علي ناوي يسيبك وكمان النهارده هيروح يقرا فاتحه ساندي
سهام انت بتقول اي
يحيي هفهمك وبالدليل
يحيي ..
يحيي هفهمك
من زمااان كان في ولدين تؤام واحد منهم اسمو يوسف يوسف حب بنت في الثانوي كان بيحبها اوووووووووووووووي بس للأسف هي كانت بتظهرلو الحب لكن قلبها كان مع غيرو وللاسف قلبها كان مع اخوه اخوه حاول يبعدها عنو كتير ومرت الايام في الاخر يوسف عرف جالو انهيار عصبي وبقا شبه متواحد مبيتكلمش مع حد لوحودو ع طول واما بدأيوسف يتحسن شويه البنت جاتلو وعزمتو ع فرحها من واحد تاني خالص غييرو هو واخوه يزسف كان لسه متحسنش اوووووي الخبر ده رجعو لنقطه الصفر وجالو صدمه عصبيه وللاسف جالو شبه غيبوبه والدكاتره العضووين حاولو يفقوه كتير بمسااعده كبيره من الدكاتره النفسيين بس يوسف كان رافض الحياه عقلو مش لاقي حاجه يحارب علشانها ويفوق عقلو كان دايما بيفضل الاستسلام بس انكتبلو عمر جديد واثناء وهو في الغيبوبه شاف الانسانه دي وكان اسمها هبه كانت لابسا فستان ابيض وبتقولو يوسف حبيبي تعالي يلا عشان نتجوز انا مستنيااك يوسف في اللحظه دي بدا يفوق نوعا ما ويفتح عينو ومادد ايدو وبصووت صعيف ليلي ليلي
والدتو كانت جمبو ساعتها
والدتو يوسف حبيبي حمد الله ع سلامتك يابني
يوسف ماما هبه كانتهنا والله هي هنا يا ماماا
يوسف بصوت عااااااالي هبببببببببببه
والدتو اهدي يابني اهدي
وفي اللحظه دي دخل اخوه الاوضه
الاخ :يوسف اهدا
يوسف بعصبيه اطلع بره مالكش دعوه بيا انت اللي خدت مني هبه
في اللحظه دي الدكاتره دخلو خرجو الاخ بره ومنعوه من الزياره نهائيا لان المريض اما بيشوفه بيأثر سلبي ع حالتو النفسيه
الاخ مستححملش وقرر انو يهرب من الواقع وسافر بره
بعد يومين يوسف فاق وروح البيت وقرر انو لازم يروح الفرح راح الفرح مستحملش المنظر وان حب حياتي ملك حدد تاني خرج زي المججنون وساق السياره بسرعه كبيره وللاسف عمل حادثه وتوفي
سهام والدموع في عنيها :انت بتحكيلي الحكايه دي لي
يحيي عشان دي حكايه علي
سهام انت قصدك ان ..
يحيي قاطعه ايوه هو الاخ وعلي انا عرف اللي حصل لاخوه كره كل البنات وكره الحب ورجع عشان ينتقم لاخوه من كل البنات وانتي كونتي ضحيه منهم وسانددي نفس الوضع هو رايح يقرا فاتحتها النهارده من غير ماحد يعرف الا انا وجوز ام سانديبس عشان يخلص من ذنها
سهام طب ووالدتو
يحيي والدتو مستحملتش واتوفت من حسرتها ع ابنها
سهام قامت مشت وراحت ع المكان اللي هتقابل في علي وقعدت تستناها
وصل علي
علي: غريبه يعني جايه بدري
سهام: ضربتو بالقلم : انت احقر وتزبل واحد هشوفو في حياتي لي عملت فيا كده لي حررررررررررام عليك لي انا ذنبي اي
علي :نتي بتقولي اي
سهام : انا عرفت كل حاجه وعرفت موضوع يوسف اخوك اللي انت كونت السبب الرئيسي في وفاته انت مش بني ادم انت حيوان ولااقولك انت خساره فيك كلمه حيوان الحيوانات عندهم احساس ووفاء اكتر منك حررررررررررررررررررام عليك حرررررررررررررام
وسهام سابتو ومشيت

_________________________________________________
عند اسير بقا
اسير لسه صاحيه نزلت لمامتها عشان نتعتذر لها ع اللي حصل امبارح وع الكلام اللي قالتو
اسير ماما
ام اسير :_______
اسير : ماما انا اسفه متزعليش انا اسفه بس انا تعهبت يا ماما من نظره الناس ليا تعبت يا ماما وراحت حضنتها انااسفه
ام اسير بس متتأسفيش خلاص الموضوع خلص وانا اما يجيي سهام وسيف الوقتي هقولوهم اننا هنروح نقعد في شقتنا
اسير بجد ياماما بس هما مش هيزعلو
ام اسير يابنتي هو اناهسيبهم دول ولادي احنا هنيجي نزورهم وهما كمان
اسير حضنت مامتها ربنا يخليكي ليا
ام اسير سيف اجا اهو روحي شوفيها هيتغدي الوقتي ولا لاء
اسير بتوتر ماشي
راحت اسير عند سيف في الصالون
سيف عدا من جمبها ومتكلمش
اسير ماما بتقولك هتتغدي
سيف مردش ومشي
اسير انت رايح فين انا بكلمك ع فكره
سيف بلغتي الرساله خلاص شكرا نا هروح انا ارد عليها
اسير اتعصبت ودخلت المطبخ وكان سيف رايح المظبح لام اسير وهما قااعدين فجأه ..................

اسير : ماما بتقولك هتتغدي
سيف :مردش ومشي
اسير :انت رايح فين انا بكلمك ع فكره
سيف :بلغتي الرساله خلاص شكرا نا هروح انا ارد عليها
اسير اتعصبت ودخلت المطبخ وكان سيف رايح المظبح لام اسير وهما قااعدين فجأه
سمعو الباب اترزع جامد
ام اسير :بسم الله الرحمن الرحيم قوم ياسيف شوق في اي
سيف :تلاقيها سهام المجنونه انا هروح اشوفها
اسير :وانا هاجي معاك
طلعو :اتلاقو سهام بتجري ع السلم ومتعصبه ندهوه عليها مردتش
اسير :انا هطلع اشوفها مالها
سيف :وانا اهاجي معاكي
اسير "لا خليك انت احنا بنات مع بعض انا هشوفها مالها وابقا اطمنكو
سيف :ماشي
دخل سيف المطبخ عند ام اسير
ام اسير: في اي يابني
سيف :سهام مشعارف مالها جايه متعصبه وطلعت جري ع اوضتها ام اسير" مشوفتهاش مالها لي يابني
سيف اسير راحت لها
ام اسير ربنا يستر اسير وسهام من صغرهم مش بيتفقو خالص
__________________________


الحلقه الحادي عشر
اسير : ماما بتقولك هتتغدي
سيف :مردش ومشي
اسير :انت رايح فين انا بكلمك ع فكره
سيف :بلغتي الرساله خلاص شكرا نا هروح انا ارد عليها
اسير اتعصبت ودخلت المطبخ وكان سيف رايح المظبح لام اسير وهما قااعدين فجأه سمعو الباب اترزع جامد
ام اسير :بسم الله الرحمن الرحيم قوم ياسيف شوف في اي
سيف :تلاقيها سهام المجنونه انا هروح اشوفها
اسير :وانا هاجي معاك
طلعو اتلاقو سهام بتجري ع السلم ومتعصبه ندهوه عليها مردتش اسير :انا هطلع اشوفها مالها
سيف :وانا اهاجي معاكي
اسير "لا خليك انت احنا بنات مع بعض انا هشوفها مالها وابقا اطمنكو سيف :ماشي
دخل سيف المطبخ عند ام اسير
ام اسير: في اي يابني
سيف :سهام مشعارف مالها جايه متعصبه وطلعت جري ع اوضتها
ام اسير" مشوفتهاش مالها لي يابني
سيف :اسير راحت لها
ام اسير: ربنا يستر اسير وسهام من صغرهم مش بيتفقو خالص ________________________________________________ عند عندعلي بقا
علي فضل قاعد سرحان بيفكر في كلام سهام وفجأه قام وقف وقال لنفسو (هي مش فاهمه حاجه انا بعمل كل ده عشان يوسف بس هي عرفت موضوع يوسف منين محدش يعرفو الا يحيي يحيي هو اللي قالها معقوله ) وجري يوسف ع العربيه وراح ليحيي البيت _________________________________________________ عند عند يحيي في البيت بقا
ماري : عملت اي في موضوع سهام
يحيي "قولتلها وللاسف كانت منهاره انا قلقان عليها اووووووووووووووي ماري:طب كلمها
يحيي بكلمها مبترودش
وفجأه جرس الباب رن بطريقه فظيعه
يحيي :روحي شوفي مين اللي بيخبط كده
راحت ماري تفتح الباب ماري: علي ازيك
علي : ازيك انتي يا ماريا
ماري :يايحيي يا يحيي علي هنا طلع يحيي
يحيي:علوه ازيك
علي : انا عايزاك
ماري : احم احمد انا هروح اعملكو حاجه تشربوها
علي : متعمليش حاجه انا هقعد مع يحيي في الاوضه شويه وهمشي يحيي : تعالي
دخلو الاوضه مجرد ما علي قفل الباب اعطا يحيي لكمه جعلتها ليرجع الي الخلف بشده
يحيي :انت اتهبلت
علي "انا بردو اللي اتهبلت لي تعمل كده لي حرام عليك ده بعتبرك اخويا حرام عملت فيا كده لي كل ده عشان بتحبها خودها يا عم
كان علي يقول ذلك وهو ينهال ضربا ع يحيي
يحيي وهو يمسح الدماء اللي ع وجهه : اضرب زي مانت عايز انا مش هضربك عارف لي عشان احنا طول عمرنا بنتخانق لبعض مش بنتخانق مع بعض وبعدين احبها اي واخدوها اي انت ناسي انها مش من ديني انا مسيحي وهي مسلمه الدين مبيسمحش بكده خلصت كلامك اتفضل بقا انا مش عايز اعرفك تاني
خرج
علي وهو في كامل العصبيه وخرج مسرعا كانت ماري في الصالون بمجرد انا خرج علي من البيت دخلت الي يحيي ووجدت وجهه ملطخ بالدماء
ماري بخوف : مالك يا يحيي اي اللي حصل
يحيي ماريا اطلعي بره
ماري" ماريا انت اول مره تقولي ياماريا
يحيي بعصبيه وبصوت عال"ي انامش فايق للدلع ده قولتلك اطللللللللللعي بررره
خرجت ماري وهي تبكي ____________________________________________________ عند اسير بقا اسير فتحت الباب التي يخص غرفه ا سهام
سهام بعصبيه: مش تخبطي
اسير اتحرجت: احم احم اصل خوفت مش تفتحي انا اسفه
سهام "عايزه اي
اسير "عايزه اعرف مالك
سهام :بعصببيه مالكيش دع................. اسير لو سمحتي سبيني اسير: هو احنا مش اخوات احكيلي
سهام بصتلها
اسير :بلاش اخوات بنت الست اللي ربيتك بنت الخدامه ياستي احكيليي
سهام" ع فكره ماما عمرها ماكانت الخدامه وانا ولا سيف عمرنا شوفنها كده وانا بصتلك الوقتي عشان خاطر انا وانتي عارفين اننا ع طول بنتخانق بس
اسير :مش موضوعنا وانسي اننا كونا بنتخانق واحكيلي ونبقا اصحاب سهام حكت لها
اسير: طب وانتي زعلانه لي
سهام بصتلها باستغراب
اسير " اه زعلانه لي بوصي يا سهام ربنا بياخد مننا حاجات بنحبها عشان خطر علينا فيها شر لينا وبيختبر ايمانا هنصبر ولا لا وبيعوضنا بحاجات احلي
في اللحظه دي موبايل سهام رن
اسير" مين
سهام" ده يحيي اللي حكاتلك عنو
اسير وهي بتغمر:اهو عوضنا اهو
سهام: مسيحي يعني مينفعش
اسير: هههههه ماشي هسيبك ترودي
سهام: استني هنا انت مش قولتي صحاب لازم تحكيلي انتي كمان اسير :عايزه اي
سهام بتحبي ؟؟
اسير بتوتر


الحلقه الاثنا عشر
سهام. بتحبي
اسير بتوتر ولجلجه. سهاام نامي
سهام وهي تعتدل في جلستها.: مش عااايزه انام انا تعالي اقعدي هنا
اسير قعدت
سهام. قولي بقا
اسير . اقول اي
سهام. اي الغباؤه دي
اسير . اها ياستي خلاص
سهام. ايوووه بقا مين ها مين
اسير . سهام بطلي بقا
سهام. خلاص انا هفكر مين يابت يا سوهو مين يابت ياسوهو. سيف اخويا صح
اسير قامت وقفت وبلجلجه. انتي بتقولي اي
سهام. اي يا سيلا ده ممكن تلاقي كلو عارف تلاقي سيف اخويا نفسو عارف
اسير. لا سيف مينفعش يعرف فاهمه ميننننفعش
اسير حكتلها كل حاجه ومحاولات سيف وطريقتها. وحوار امجد
سهام. انا مش شايفه انو غلط
اسير. نعم O_o
سهام. حاول يعترف بمشاعرو عشان يعرف مشاعرك انتي كمان صديتيه اكيد اتضايق فعمل مووضوع الاخوات ده وانتي كمان هبله تصرفو ساعه امجد دليل كبير وقوي كمان انو بيحبك
اسير ساكته وبتفكر في الكلام
سهام :يلا سبيني بقا وانا هفكرلك في حاجه.
اسير سابتها ومشت
سهام. حطت راسها ع الوساده وافتكرت موضوع علي
وقالت ياريتك ما مشيتي يا اسير
عند اسير.
اسير كانت متعبه ووضعت رأسها ع الوساده لتأخذ قسطا من الراحه
ولكن ازعجت ع صوت رنين هاتفها وكانت ساري
اسير وساري تحدثو مع بعض وبعد السلامات
ساري. كانفي حاجه عايزه اقولك عليها بس مش هينفع فووون. ماتجيلي
اسير "لا مش هينفع اخرج الفتره دي. تعالي انتي
ساري" هقول لامجد وانتي قولي لسيف اووول
اسير. اكيد هيوافق بس هقولو
ساري تمام
وانهو المكالمه وغطست اسير في ثابت عميييق ولم تستيقظ ع معاد العشاء
ع العشاء كان سيف وسهام يجلسان ع السفره وام اسير في المطبخ
سهام :مش ملاحظ حد ناقص ع السفره
سيف :ام اسير لسه في المطبخ هتيجي اهي
سهام "انااقصد اسير
سيف :صحيح اسير مش موجوده مختش بالي
سهام :والله
سيف "اها والله وبلاش طريقتك دي انتي لسه صغيره. انك تحوري عليا
سهام "لا مش بحور وبعدبن اي صغيره دي
سيف" بالنسبه لي صغيره بيني وبينك 8سنين لو كونت كبير شويه ومتجوز عيالي كانو هيبقو قدك
سهام "مااشي يا بابا
خلص اليوم واستقظت اسير تاني يوم في ميعاد آذان الضهر
خرجت خارج الغرفه ووجدت سهام هي الاخري تخرج من غرفتها.
سهام.: اي النوم ده كلو
اسير :كونت تعباانه
سهام: المهم نمتي كويس
اسير :اها وانتي
سهام" تمام
اسير "راحه فين واي الاسود ده
سهام: راحه ازور ماما الله يرحمها
اسير الله يرحمها يا حبيبتي
اسير كتنت تتلفت حولها وتنظر الي كل الجهات
سهام وهي بتغمز.: مشي مش هنا
اسير: ها مين ده
سهام: سيفو
اسير :اها ده انا كونت عايزاها
سهام :يابنتي قولتلكك اتقلي
اسير :بس انا مش قصدي كده انا عايزه اقولو انا عايزه ساري تجيلي بكره عشان لو وافق اجهز الحاجه وكده

سهام. هو قال هيتأخر خلاص تعالي اوصلك روحي الشركه وتيجي معايا نزور ماما ونروح نزور والدك
اسير "تمام ثواني هلبس
لبست اسير وخرجت مع سهام
في الشركه بقا
ساندرا السكرتيره. الورق ده جاهز يا مستر مازن
مازن :روحي خليه يمضي عليه وتعاالي
راحت ساندرا لمكتب سيف
ساندرا كانت تحب فلوس سيف كثيرا وحلمها. ان تحصل لو ع جزء منها
دخلت ال مكتب سيف واعطت لها الورق وهي تضع يديها ع يديه وبرقه. :اتفضل يا مستر
سيف شال ايدو وبصرامه: شكرا. اتفضلي انتي

راحت اسير الشركه ووجدت مازن
مازن :انسه اسير ازيك
اسير :ازيك يا استاذ مازن
مازن. :سيف في مكتبو اتفضلي
ذهبت: اسير ال مكتب سيف فتحت الباب قليلا تفاجئت بما رأته


الحلقه الثالثه عشر
ذهبت اسير الي مكتب سيف ولكن تفاجئت بما رأته
ووجدت ساندرا مقتربه من سيف وتضع يديها ع يديه وتنظر له بحب كان سيف لا يهتم ولكن احس ان احد قد فتح قليلا فنظر بطرف عينه فوجدها اسير ولكن اسير لا تلاحظ انها لاحظ وجودها فعندم وجدها اسير قرر انها فرصه لا يمكن تعويضها لاثاره غيظ وغيره اسير كما هي تفعل معه في بعض الاحيان فهم بالوقوف واقترب من ساندرا وقبل يديها الاثنين اشتغل غيظ اسير للغايه في هذه اللحظه ثم مشت سريع لحقها مازن
مازن :سير يا انسه
اسير نظرت لها
اسير : في اي مالك مدخلتيش لسيف لي هو حضرتك بتعيطي
اسير وهي تمسح دموعها : لا مفيش حاجه بس واضح مستر سيف مش فاضي عن اذنك وخرجت سريعا
تعجب مازن وذهب الي مكتب سيف ليعرف ما الامر دخل دون ان يطرق الباب فوجد ساندرا مقتربه من سيف وسيف ع وجهه ابتسامه
مازن بحده :ساندرا انتي بتعملي اي هنا
ساندرا بلجلجه :مش حضرتك قولتلي اخلي مستر سيف يمضي مازن :كل ده بيمضي
ساندرا : انا اسفه عن اذنك
بمجرد ان خرجت انفجر سيف ضاحكا
مازن : انت بتتضحك ع اي ع فكره اسير كانت هنا
سيف بخبث :طب منا عارف
مازن : عارف
سيف : مش لازم تفهم انا بردلها حاجه لموقف كده
مازن : موقف اي
سيف : مالكش فيه حاجه بيني وبينها المهم قولي عملت اي
مازن :هتعمل اي مشت بسرعه وكانت متضايقه وانا شوفت دموع في عنيها
سيف: تمام اووووي كده
مازن : انت فظيع
سيف : ههههههههههه لسه ورانا حاجه
مازن : لا خلاص
سيف : تمام اروح انا بقا اشوف القطه عامله اي
مازن : ربنا يهديك
عند اسير بمجرد ان خرجت من باب الشركه انفجرت باكيه وذهبت الي سهام التي كانت تنتظرها في سيارتها الخاصه
سهام بخضه : في اي مالك
اسير : قصت لها ماحدث
سهام: معلش يا حبيبتي بس المهم هو بيحب مين واللي متاكده منه انو بيحبك
اسير : مهو واضح
سهام : بكره تقولي سوهو قالت انطلق كلا من سهام واسير الي المقابر
بينما رجع سيف االي الفيلا استقبلته ام اسير
سيف :اومال البنات فين
ام اسير: سهام راحت تزور مامتها واسير راحت معاها هتزور باباها سيف :طيب تمام انا هطلع انام اما يوصلو ابقي صاحيني يا ماما عشان نتغدا كلنا
خلصو سهام واسير مشوارهم ورجعو الي الفيلا ذهبو الي المظبخ لام اسير
ام اسير :يلا تعالو حضرو معايا
اسير: حاضر هنغير ونيجي
خرجوا من المطبخ وفي طريقهم الي الغرف
اسير كان وجهه شاحب من البكاء وقد ساح الحكل ع وجهه من الدموع فترك اثار سوداء سهام لاحظت ذلك
سهام : انتي تتطلعي تاخد شور وترتاحي شويه وانا هساعد ماما واصحيكي ع الاكل
اسير "لالا
سهام" اسمعي الكلام
اسير : ربنا يخليكي ليا
ذهب كلا منهم كل واحده الي غرفتها ابدلت سهام ثيابها سريعا وذهبت الي ام اسير بينما اسير نظرت الي وجهه في المرأه فنظرت الي وجهه الشاحب ووالاثار السوداء التي تحيط بعيونها والي بشرتها الدبلانه ثم قالت لانفسها انتي زعلانه لي مهو ده سيف معشوق الفتيات مهي مش اول مره عايزه يحب فيكي اي وبتعيطي ع اي لا مش ده اللي هيهزمني الظاهر ان ساري كانت غلطانه اما قالت مينفعش احنا الاتنين نشد اشمعنا انا اللي اسيب انا كمان هشد لحد مهو يسيب لوحدو وههتم بنفسي ثم ذهبت الي المرخاص لتستحم وخرجت جففت شعرها وغطست في ثابتأ عميييق انهت سهام مع ام اسير الغذاء سريعا وايقظت كلا من سيف وسهام ذهب سيف ليغتسل وخرج جفف شعرها وارتدا سروال قصير باللون الكافيه وارتدا تي شيرت بالون الاسود مكتوب عليه بنفس لون السروال ووضع عطره المفضل hugo بينما ايقظت اسير اغتسلت هي الاخري وارتدت بنطال باللون البني وفستان قصير فوق الركبه بما يلقب ب(فست ) ذات اللون الكافيه ووضعت قليلا من مساحيق وادوات الزينه ثم رفت شعرها لاعلي وتركت الحريه لبعض الخصلات لتنسدل عضهرها ووضعت عطره الانوثي miss dior وذهبت الي السفره وكان سيف قد سبقها
اسير : مساء النور
سهام :يامساء الميس ديور
ضحكت اسير
لاحظ سيف ان عيناها دبلاتين وع انها زعلانه منه فهي لم تنظر الي اطلاقا فحب يغير الجو: كل ده عصافير بطني ماتت
اسير بجمود : وانامقولتش لحد يستنااني
ساد الصمت اثناء تناول الطعام ولكن قطعه سيف
سيف : مازن قالي انك جيتي الشركه مدخلتيش المكتب لي
اسير: اها انت مكونتش فاضي
سيف : بالعكس ده انا كونت فاضي جدا النهارده
اسير : اها مهو واضح
سيف :كونت عايزه اي ضروري انك تجيلي الشركه
اسير : اكيد مش علشان سواد عيونك
سيف وهو يلاعب حاجبيه :لا اناعيني زرقا حتي بوصي واقترب منها ونظر الي عنيها بشده
اسير بتوتر :هي هي ماما فين
سيف :ابتعد سيف للوراء ثم انفجر ضاحكا
سهام :في اوضتها قالت انها مش جعانه وهتنام شويه
سيف :مقولتليش يا سيلا كونتي عايزه اي
اسير وقد ابتلعت ريقها : عايزه اروح لساري
سيف : احنا اتكلمنا في الموضوع ده وانتي عارفه رأيي
اسير : مهو انا مش هقعد ادفع تمن موقف حصل غصب عني
سيف وقد نظر الي سهام ليشير لاسير ان تصمت فهو لا يرير ان يعرف احد
سهام لاحظت كده : اي يابرنس مش هقوم انا عارفه كل حاجه
نظر سيف الي اسير
اسير :اها اناحكتلها
سيف طيب :تمام العب ع المكشوف بقا مفيش خروج عند البيت اللي في البني ادم ده
اسير : يعني مش هشوف صحبتي
سيف : انا مقولتش كده صحبتك تتفضل هنا اهلا وسهلا وتبات معاكي كمان
اسير: بجد يعني انت موافق
اومأ سيف بالموافقه
اسير: خلاص هتيجي بكره ة
سيف : تمام
اسير : في طلب تاني
سيف :ها
اسير :عايزه اخرج انا وسهام
سيف : حاضر هاخود اجازه يوم واخرجكو
اسير لا مانت مينفعش تيجي معانا
سيف : لي هتروحو فين
اسير بصوت خافت : الكوافير
سيف : لي مانتو زي القمر اهو ملهوش لازمه
اعجبت سهام كثيرا بهذه الفكره
سهام : والنبي يا سيييف عشان خاطري ومع الاصرار وافق سيف وذهب كلا من اسير وسهام الي ام اسير ليخبروها وياخدو موافقتها هي الاخري وبالطبع وافقت وصعدت كلا منهم الي غرفتها وارتدت ملابسها خرجت اسير لكي تستعجل سهام ولكن قابلت سيف
سيف : متتاخروش
اسير : خاضر
سيف وهو بيغمز : بس اي القمر
نظرت االي الاسفل اسير وقد احمرت وجنتها
سيف :خلاص بقيتي شبه الطماطم يلاا روحي شوفي سهام عشان لو سبتيها قدام المرايه مش هتخلص ذهبت اسير سريعا وذهبو الي مركز التجميل قامو بغسيل شعرهم وكيه وتلوينها وووضعو غسول للوجه وماسكات وما يشبه ذلك وعملو مايسمي بالبديكير والمانكير واعطت لهم العامله كتاب فيه اهم النصائح والتعليمان واسماء الماسكات للعنايه بالبشره لتظل بشرتهم ناضره دائما وذهبو الي المنزل وكانت ام اسير تجلس مع سيف في الصالون
ودخل اسير وسهام فجأه تفاجئو من جمالهم فقد كانت سهام صبغت شعره باللون البذنجاني اما اسير فقد صبغتها باللون الجملي الفاتح الذهبي فقد كان يليق عليها كثير ويتناسب مع بشرتها القمحاويه ويزيدها جمالا مع امتزاجه بذلك الابريق العسلي اعجبت بهم ام اسير كثيرا وسيف هو الاخر ولكن سيف قد جن جنونه بجمال اسير
تاني يوم استبقظ سيف واخبر مازن انه لن يذهب الي الشركه اليوم واستيقظت اسير وذهبت لتغتسل وذهب مازن الي الشركه ولكن حدث ما لم يكن يتوقعه


الحلقه الرابعه عشر
تاني يوم استبقظ سيف واخبر مازن انه لن يذهب الي الشركه اليوم واستيقظت اسير وذهبت لتغتسل وذهب مازن الي الشركه ولكن حدث ما لم يكن يتوقعه
كان مازن يجلس في المكتب الخاص به مغرقا بالشغل فهو يقضي شغله وشغل سيف
يارا السكرتيره الخاصه بمازن كانت تجلس في مكتبها تتحدث ع هاتفه الجوال اثناء حديثها دخلت عليها ساندرا وهي تحمل اوراق
ساندرا :يارا الورق ده متأخر ولازم مستر مازن يخصلو يارا
اشارت لها ان تنتظر
ساندر:ا اخلصي
اغلقت يارا هاتفه يارا: مستر مازن كفايه الشغل اللي عندو وانا مش هدخل دلوقتي عشان ميزعقش
اثناء حديثهم دخل اليهم شاب في منتصف العشرينات طويل ووسيم جذاب يرتدي حله رماديه اللون مع قميص ابيض ومع ربطه عنف حمراء ومع حذاء اسود كان انيقا ووسيما للغايه ذو ليحه خفيفه وذات العيوون السوداء
ساندرا تفاجئت بجمااله واعجبت به كثيرا وظلت تنظر اليه
اما يارا فهي لا تهتم بذلك الاشياء فهي لا تشبه ساندرا اطلاقا
يارا : ايوه مين حضرتك تؤمر بحاجه
الشاب وهو يخلع نظارته الشمسيه ذالانيقه ذات الماركه العالميه : عايز اقابل مستر مازن
ياراا : في ميعاد سابق
الشاب : لا
يارا" اتعرف بحضرتك طيب
الشاب : دخليني وهو يعرف
يارا : للاسف مينفعش
الشاب بعصبيه خفيفه : يعني اي مينفعش
يارا بعصبيه زايده : يعني اللي حضرتك سمعتو وده شغلي
ساندرا وقد تدخلت في النقاش
ساندرا:خلاص يايارا خوشي قولي لمستر مازن وحضرتك استني بس 5دقايق
الشاب وهو يجلس ع المقعد :اما نشوف
دخلت يارا واخبرت مازن وقال لها ان لا تدخله خرجت يارا واخبرت الشاب : يعني اي حسبي انا هدخل وقد دخل الشاب بالفعل
الشاب :مش عايزني ادخل يا واطي
مازن وقد تفاجئا :يابن الايه يا مراد جيت امتير
وقد احتضنو بعضهم وبعد السلامات والسؤال عن الاحوال
مراد : اومال فين البوص الكبير
مازن:مجاش النهارده
مراد:ماليش نصيب اشوفو النهارده
مازن:لي نخرج نسهر باليل
مراد:والله وحشني السهر بتاعتكو
مازن : مانت خدت العروسه وقولت شهر عسل روحت مرجعتش صحيح هي فين مي
مراد وقد غرغرت عيناها بالدموع
مازن : في اي يا مراد
مراد :مي اتوفقت ادعيلها بالرحمه
مازن بصدمه:ازااااااااي
"فلاش باااك"
مي كان عندها كنسر في الدم ومقالتش لمراد حاجه وفي يوم تعبت اوووووووووي وقررت انها تقول لمراد قالتله وكان مثل دلو مياه ساقعه قد انثقب ع مراد
مراد: حبيبتي متقلقيش انتي هتخفي هتخفي قومي نروح للدكتور مي:لا خلينا الصبح خليني معااك دلوقتي
مراد وقد احتضنها كثيرا ولكن ظل يشعر بنبضات تقل فتقل ثم توقفت فرجع للخلف فارتمت مي ع الارض وكانت
قد توفت قضي مراد حياته بين ذكرياته وصور تجمعهم هما الاثنين ولكن قرر ان يبقا اقووي ونزل الي مصر لان اذا ظل في باريس سيستسلم فنزل ال مصر
"باااااااااااك"
مازن:البقاء لله ربنا يرحمها
مراد:يااه ده من سنه
في هذه اللحظه دق الباب
مازن :اتفضل
دخلت ساندرا
ساندرا : بونجور مستر مازن
مازن:بونجور
ساندرا وهي تنظر الي مراد :بونجور مسيو
مراد :بونجور مدام
مازن :دي انسه ساندرا سكرتيره سيف
مراد" pardon
ابتسمت له ساندرا ثم نظرت الي مازن:مستر الورق ده متأخر ومنتظر امضه مستر سيف
مازن:انا همضي ساندرا:سوري لازم بخط ايدو
مازن :خليه لبكره
ساندرا :للاسف مينفعش مراد خطر بباله فكره وهي.....



الحلقه الخامسه عشر
مراد خطر ع بالو فكره
مراد خلاص محلوله
مازن : ازاي يا فالح
مراد : هات الورق وتعالي نروح لسيف البيت وبالمره اسلم عليه
مازن : فكره يلا بينا

مراد : مش هنكلمو نقوله
مازن : لا عادي يلا بينا
ذهبو سويا الي منزل سيف
نعود الي بطلتنا فقد اهملنها كثيرا
استيقظت اسير وذهبت لتستحم وخرجت جففت شعرها وارتدت تي شيرت باللون التيجر مع بنطال بني مع حذاء دون كعب باللون. كمان يسمي(بالرينا) باللون الكافيه ورفعت شعرها بتوكه صغيره فيما يعرف (ذيل حصان ) ووضعت االقليل من المساحيق التجميليه ووضعت حمره شفاه بين اللون البامبي والبرتقالي
اما عن بطلتنا الصغيره سهام فسهام. في اوائل العشرينات فكانت لا تظل نائمه ولكن داعبت اشعه. الشمس الذهبيه. ررموش بطلتنا. فتململت في الفراش ونظرت الي الساعه ووجدتها الاثنا عشر والنصف فتذكرت ان ساري صديقه اسير ستأتي ولابد ان تكون في استقبالها فذهبت الي المرحاض لتغتسل ووخرجت. وفتحت الحزانه واخرجت ملابسه وكانت بنطال اسود وتي شيرت باللون الجنزاري وحذاء رياضي بنفس لون البنطال وجلست. اما المرأه لتجفف شعرها. وتضع القليل من مساحيق الزينه ووضعت قليلا من العطر
اما عن بطلنا ذات البحر الازرق فكان استيقظ من الصباح الباكر وكما تعلمون قد اخبر مازن بعدم حضوره الي الشركه اليوم وبعد. ان اغتسل ظل جالسا. ع الحاسوب الخاص به يقضي بعض الامور. فنظر الي الساعه. فوجدها قد اقتربت من الواحد ظهرا فقام وارتدي قميص باللون الكحلي مع سروال اسود وصفف شعره ووضع عطره المفضل hugo
خرجت سهام من غرفتها وكانت اسير هي الاخري تخرج من غرفتها
سهام : اي القمر ده
اسير: ده انتي اللي قمر
كان سيف قد اقترب كثيرا من باب. غرفتها ليخرج منها
اسير مسرعه : انا هنزل تحت
سهام : في اي مالك
اسير : سيف طالع. وانا مش عايزه اشوفه
نظرت سهام الي غرفه اخيها فتجده لا تزال مغلقه
سهام : انتي بتتخيلي مهو مطلعش اهو
اسير وهي تهم بالنزول : هيطلع
سهام : اي الثقه دي عرفتي منين
اسير : شميت ريحتو وحسيت بيه
سهام : ايوووه بقي الله يسهلو
ضحكت اسير ونزلت الي الطابق الاسفل
لا تمر الا ثوان وخرج بطلنا من غرفته
سهام بصوت خاافت.: باركاتك يا شيخه اسير
سيف : صباح الخير
سهام : صباح النور
سيف : اي القمر ده
سهام : ههه هو انا اسير هتقعد تسبلي
سيف: قصدك اي
سهام وهي تهم بالنزول : مقصديش
نزلت سهام االي الطابق السفلي وجلست تشاهد التلفاز بينما اسير كانت عند والدتها
بينما كان سيف واقف مذهولا من كلمه شقيقته تحسس جيوبه فعلم انه قد نسي هاتفه الجوال داخل الغرفه فرجع الي غرفته
اما عند سهام فرن جرس الباب فقامت لتفتح
وكان مراد. ومازن وفتحت الباب
سهام بابتسامه : مازن اهلا ازيك
مازن : ازيك يا سهام
مراد وهو يمد. يديه لسهام وبالفعل سلمت عليه سهام
مراد وهو يبقبل يديها: اهلا مدام
مازن وقد اشتغل غيطه : احنا مش في فرنسا دي انسه سهام
مراد بصوت خافت : مش دي مرات سيف
سهام وكانت قد سمعته : هههه انا سهام اخت سيف سيف مش متجوز
ودخلو الي الصاالون وكان سيف قد نزل
سيف. وهو يسلم ع مازن : مازن انت جيت امتي
بعد ان انتهوو من السلام
نظر سيف الي مراد ولم يعرفه بل شبه عليه ثم نظر الي مازن
مازن ضاحكا : ايوه هو البلاسي
سيف : مراد البلاسي يابن الايه واختضته سيف كثيرا
وكانت سهام قد دخلت الي المطبخ لاسير وام اسير
وبعد ان فرغوا كلا من سيف ومازن ومراد من السلامات والسؤال عن الاحوال والتقاليد المعروفه
سيف : تشربو اي
مراد : لا شكرا
مازن : انا قهوه
مراد : اي البجاحه دي
سيف ضاحكا : لا ده ع طول ده بيقعد هنا اكتر من بيتهم
مازن : عندك مانع
سيف ضاخكا. : لا طبعا تشرب اي يا مراد
مراد" قهوه
دخل سيف الي المطبخ لكي يخبرهم بعمل قهوه بينما هو كان في المطبخ وكان لا يوجد الا مازن ومراد في الصالون
رن جرس الباب
فلا احد اتي من الواضح انهم لا يسمعوه
قهم مراد بالوقوف لكي يفتح هو
فتح الباب
فوجد امامه فتاه في منتصف العشرينات ذات الوجه الملائكي والحجاب الرقيق اعجب به مراد كثيرا
الفتاه : السلام عليكم
مراد : وعليكم السلام
الفتاه :انسه اسير موجوده
مراد نظر الي مازن : هي اخت سيف اسمها اي
مازن : سهام
نظر مراد ال الفتاه : في سهام ينفع
الفتاه : نعم
في هذه اللحظه خرج سيف من المطبخ
سيف" اي في اي
مازن : مراد بقالو ساعه بيفتح الباب
ذهب سيف جهه الباب
سيف : انسه ساري اتفضلي
دخلت ساري
ساري : ازيك يا استاذ سيف
سيف : معلش اصلو ميعرفش حد من هنا
ساري وهي تنظر الي مراد : لا عادي
سيف : اسير جوه اتفضلي
دخلت ساري الي اسير وجلس سيف مع مازن ومراد واصر عليهم ان يناولو الغذاء معاهم ومع الاصرار وافقو مر نصف ساعه وجاءت سهام معلنه ان الغدا جهاز ثم ذهبو جميعا
الي السفره
وجلس مراد بجانب مازن واثناء الطعام مال مراد ع مازن قليلا وبصوت خاقت
مراد : هيي الموزه دي. مين

مازن : موزه مين اوعي تكون سهام
مراد / انا ايش عرفني سهام ولا غيرها البت اللي لابسا طرحه
مازن: انسه ساري صديقه. اسير
مراد : ومين الست الكوبره دي مش سيف والدته ميته
مازن دي الست اللي مربيهم
مراد : هو سيف متربي
انفجر مازن ضاحكـا
مراد : تربيه زباله ماشا الله
ضحكا هما الاثنين

سيف : في اي
مازن : مفيش مراد بيشكر فيك
ضحكا مراد كثيرا.
بعد الاكل ذهبت ام اسير الي غرفتها لتأخد قسطا من الراحه وذهب الثلاث فتيات الي غرفه اسير ليتسامر
وذهب الشباب للصالون ليحتسو الشاي
مر ساعه ونزلت ساري برفقه اسير وسهام
ساري : ميرسي يا استاذ سييف
سيف : متقوليش كده
هم مراد بالوقوف
مراد فرصه سعيده يا انسه ساري
ساري وقد احمرت وجنتها : انا اسعد
وخرجت ساري
مر خمس دقائق وهما مراد بالوقوف
مراد :انا هروح مشوار واجي نروح نسهر
مازن &سيف : تمام
خرج مراد ولكن تفاجئا بما رأه


الحلقه السادسه عشر
خرج مراد ولكن تفاجئا بما رأه
رأي ساري تجلس ع كرسي يوجد في بوابه الفيلا يطل ع الشارع وخائفه
ذهب اليها مسرعآ
مراد : انسه ساري مالك.بتترعشي كده لي
ساري بصوت مقطع : اخويا قااا قالي هيجي ومجاش لحد الوقتي
مراد طب مالك بتترعشي لي
ساري : في شباب بره بيضايقوني وااالجو بررد اوووي
مراد بعصبيه خفيفه : فين دول
ساري لا خلاص تلاقيهم مشيوا اتفضل انت
مراد : لا ازاي انا هفضل معاكي
وجده ترتعش فخلع جاكيت يرتديه ووضعه ع اكتافه
وجلس بجانبه
مر ربع ساعه والصمت يسود الجلسه ساري محرجه كثيرا ومراد لا يعرف ماذا يقول
ولكن قطع الصمت صوت رنين ساري وكان شقيقها امجد
رديت ساري وانهت المكالمه وكان يخبرها بانه لا يستطيع ان يأتي لها فهو مشغول للغايه
مراد: خير ف اي
اخبرته ساري
ساري عن اذنك معلش تعبتك
مراد : انتي راحه فين
ساري. : هاخود تاكسي
مراد : لا طبعا اتفضلي معايا هوصلك
في بدايه الامر عارضت ساري فكيف لها ان تركب مع شاب غريب لا تعرفه اطلاقآ لا تعرف الا اسمه ولا يقرب لها بصله فقد جمعتهم الصدفه ولكن مع اصرار مراد لا مفر اضطرت للموافقه
فتح لها الباب. وجلست
ثم ذهب هو ليجلس خلف موقده واخبرته بالعنوان وانطلاقا
في وسط الطريق
مراد : انتي مالك خايفه كده لي متخافيش مش هخطفك
ساري : لا لا مش قصدي.
اعجب به مراد كثيرا باخلاقها بجمالها بهدوئها بحجابها برقتها
ولا يعلم لماذ يريد ان يراها مره اخري او يسمع صوتها في حين اخر. ولكن كيف كيف
كيف سيتجرأ ان يطلب من فتاه بهذه الصفات رقم هاتفها كييف ولكن جاءته فكره
تحسس جيبوبه فمثل انه لا يجد هاتفه الجوال
مراد : ده باين اني نسيت موبيلي هناك
ساري. : اتفضل كلم اي حد هناك عشان تتأكد
دار في بال مراد ان الخطه قد نجحت فامسك بهاتفها وادخل رقم مازن
مازن : الو
مراد :اي يا مازن انا مراد انا موبيلي عندك
مازن :موبيلك معاك
مراد : موجود طب كويس
مازن : انت عبيط
مراد : اها اها
تعجب مازن : في اي مالك يا مراد
مراد يلا سلام انا ربع ساعه وهجيلكو
وانها مراد المكالمه
ومضي الطريق سريعا ولكن يسود الصمت في السياره
اوصلها مراد
وذهب اليهم وهاتف مازن
مراد يلا اطلعو
مازن : مانت موبيلك معاك اهو
مراد ضحك كثيرا : يلاااا
خرج سيف ومازن الي مراد وذهبو الي ما يسمي ب ال night club
نعود الي ابطالنا.
سهام واسير
كانت اسير شارده
سهام : اي روحتي فين
اسير : بفكر
سهام : قصدك في اللي ساري قالتو
اسير : هو في غيرو
سهام : مممممممممم انا عندي فكره
اسير ها
سهام :....

نعود الي ابطالنا الشباب
فقد وصلو الي مكانهم ليقضو سهرتهم
طلب مراد كأسا من الخمر فهذا معتاد لشاب قضي 5 سنين في فرنسا ففي بلادد الاجانب الخمر يعتبر وجبه اساسيه فلا داعي للاستغراب
ولكن الغريب ان سيف الشاب الشرقي قد طلب هو الاخر كأسآ
مازن : احنا مش كونا بطلنا
سيف : كاس واحد ع شرف مسيو مرراد.
مازن ساااكت
سيف : ها هتشرب
مازن : لا
قضا مراد وسيف حلسهتم فالخمر فسيف لم يشرب كأسا واحد كما قال فكأس ييله كأس يليه كأس. اما مازن فكان لا يشرب قضا ليلته متعجبا من حال سيف وفي شرب السجائر
كانو جالسين مندمجين مع الموسيقي ولكن تفاجئو بما حدث


الحلقه السابعه عشر
كانو جالسين ثلاثتهم مندمجين مع الموسيقي ولكن قطع اندماجهم فتاه ترتدي فستان قصير جدا باللون الاسود الامع بدون حمالات بما يعرف ب ال (الكب) تلف يديها حول رقبه مراد. ماتيجي نرقص يا حليوه انت
مراد اتضايق فهو منذ ان تزوج من مي لا يتعامل مع النساء بهذه الطريقه وحتي بعد وفاتها ظل محترمها
مراد وهو يشيل ايديها بذوق : لا سوري
نظرت الي مازن فمازن لا يحب ذلك فاشاح بوجهه الي االجهه الاخري ولكن سيف كان سكران فامسك بيديها: انا هرقص
الفتاه : يلا بينا
وذهبو االي الستيج وظلو يرقصون
مازن : ربنا يهديه
مراد : بس غريبه سيف متجوزش لحد ناو ولا خاطب
مازن : واي الغريب طب منا زيه
مراد : انت غيره يا عم روميو انت طول عمرك بتقول انك بتحب واحده ومستنياها اما تكبر. لكن سيف بيقول اما يلاقي واحده مناسبه كل ده ملقاش واحده مناسبه
مازن وقد توتر كثيرا : سيف بيحب
مراد : طب ومستني اي
مازن : علاقتهم مش مفهومه كل واحد عارف انو التاني بيحبوو وبيكابرو وبينكروا وكمان هي البت متمرده وعنيده
مراد : انت تعرفها
مازن : اها
قضو سهرتهم و انصرفو وكان اذآن الفجر قد أذن وصلو عند بيت سيف. مازن وقف بالسياره وانتظر نزول سيف
سيف : يلا يا مراد انزا بيتكو اهو
مازن : فووق بقا واتفضل بقا ده بيتك انت
سيف : ايوه ايوه صح نازل يلا سلام.
دخل سيف الفيلا وهو يميل يمينا ويسارآ تفاجئا بوجود اسير في الصالون تشاهد التلفاز دهب اليها ووقف امامها
سيف بصون سكران : انتي لسه صاحيه لي ياسهام
اسير : سلامه النظر انا اسير مالك مش قادر تقف كده لي ثم شمت رائحه الخمر تفوح منه. وكمان سكران انت مش كونت بطلت
سيف وهو يربت ع كتفها : انتي اللي قولتي كونت وبعدين مالكيش دعوه
شمت اسير في يديه برفيوم حريمي فاشتعل غيظها : اي ريحه البرفان دي
سيف وهو يشم يديه : اها ده برفان سلينا كونت برقص معاها وبعدين انتي غيرانه لي
اسير : وانا هغير لي
سيف : اسألي نفسك
اسير : عن اذنك صعدت
اسير الي غرفتها. وهو الاخر صعد الي غرفتها وارتمي ع الفراش وغطس في نوم عمييق دون ان يبدل ثيابيه واسير لا تستطيع ان تنام طوال الليل. ساعات قليله واشرق قرص الوجناء واسير لا تزال. مستيقظه ولكن غلبها النوم وغفلت مرت ساعات وساعات فتدق الساعه معلنه
ان الساعه الحادي عشر ظهرآ استيقظت اسير. واغتسلت وذهبت مسرعه الي غرفه سهام
اسير : اصحي يا سهااام اصحي
سهام : عايزه اي
اسير : قومي
سهام : وهي تعتدل في جلستها : نعم
اسير : الخطه بتاعتك لازم تتنفذ النهارده
سهام : بسررعه كده
قصت لها اسير ماحدث
سهام : تتنفذ حاضر بس ع الغدا بقا سبيني انام خرجت اسير
. وكان سيف يخرج من اوضتها مرت من جانبها دون ان تكلمه فناده هو سيف : اسيررر
ظنت اسير انه سيعتذز لها : نعم
سيف : اعمليلي كوبايه قهوه والنبي عشان مصدع
اسير وقد اشتعل غيظها : حاااضر
اخرج سيف هاتفه
وهاتف مازن
سيف : الو
مازن : فينك
سيف.: فينك اي انت روحت الشركه
مازن : اكيد
سيف : اومال لو مكوناش سبنا بعض الفجر صحيت بدري ازاي
مازن : منا مشربتش زيك
سيف : مش مهم انا مش هااجي عشان مصدع وبعدين عايز اشوف اخرتها مع الابله اللي عامله زعلانه
مازن : مين سهام
سيف :سهام اي بس دي سهام بتنام من العشا اسير هيكون مين غيرها
قص عليه سيف ماحدث
مازن :منظرك اي قدامها
سيف : مش عاارررف بقا
مر النهار وجاء ميعاد الغذاء دون اي شئ يذكر الا ان سهام واسير اخبرو ام اسير بطلب ساري ولكن لم يقولون لها الخطه ع الغذاء
سهام. بتغمر لاسير
سهام : اي يا ام العروسه مقولتيش رأيك
سيف بتعجب : عروسه مين
سهام : اي سيف انت متعرفش ان اسير هتتجوز خلاص جايلها عرريس
سيف....


الحلقه الثامنه عشر
سهام : اي يا ام العروسه مقولتيش رأيك
سيف بتعجب : عروسه مين
سهام : اي سيف انت متعرفش ان اسير هتتجوز خلاص جايلها عرريس
سيف بصدمه : عريس
اسير : اه عريس يا سيف اي مشبهش
سيف وهو مازال مصدوما : لا طبعا مش قصدي بس انتي موافقه
نظرت اسير الي الاسفل
سهام : متحرجهاش يا سيف هي منتظره موافقه ماما الاول
اسير : وسيف طبعا يا سهام هو مش اخويا الكبير اي رأيك يا سيف
سيف بتحدي لانه احس انها فعلا موافقه : هو انا اللي هتجوز انتي قوليلي اسمو واسألك عنو ولو كويس يبقا ع الباركه
اسير بغيظ : يعني انت موافق
سيف : منا قولتلك يا سيلا مش انا اللي هتجوزو
اشتعل غبظ اسير
سيف: عن اذنكو يا جماعه طالع اوضتي

(كده انتهت خطه سهام واسير )

سهام : انا هروح اسأل سيف ع حاجه وهاجي تاني
صعدت سهام الي الدور العلوي

طرقت الباب
سيف من خلف الباب بعصبيه : مش عايز اتكلم مع حد
سهام : انا سهام افتح بقا
خرج سيف وهو يرتدي سروال اسود وتي شيرت بدون اكمان بالون الرمادي
سهام : انت نازل
سيف : في مانع
دخات سهام الي الداخل وجلست ع الفراش
بينما سيف كان يخرج ملابسه من الحزانه
سهام : بتحبها
سيف : هي مين
سهام : العروسه
سيف : متقوليش عروسه دي قدامي
سهام : بتحبها
سيف : سهام انتي لسه صغيره
سهام : جرب يمكن افهمك مش احنا اخوات
سيف : مش هتفهميني انا ولد وانتي بنت لو حكتلك هي بتعمل اي وانا بعمل هتطلعيني انا اللي غلطان عشان تفكيرك زيها وبعدين مش هتفرق مهي هتتجوز
سهام : مين قالك كده
سيف بصلها باستغراب
سهام : يعني اسير بتحبك وانت لو روحت اعترفت بحبك وعرضت عليها الجواز هتوافق
سيف : هي قالتلك انها بتحبيني
سهام وهي تهم بالوقوف : انا مااااليش دعوه
سيف وهو يشدها من يديها : تعالي هنا قولي
سهام : الحب مش محتاج يا سيف الحب انت المفروض تحسو تشوفو في عنيها ومشت
سيف : انتي بتقولي الكلام ده ازاي ده انتي لسه صغيره
سهام : صغيره اي انا عندي 21 سنه ابقا صغيره ازاي
سيف: يافرحتي انا
 عندي 29 يعني 8 سنين يعني تقوليلي يا اونكل
ضحكت سهام وخرجت من الغرفه وذهب الي مازن
جلسو يتسامرون وقص عليه ماحدث
ثم ذهبو الي وقرهم المعروف ليقضو سهرتم وكالمره السابقه ظل سيف يشرب ولكن ذلك المره لم يقتصر سيف ع الخمر فقظ فكان يشرب سجائر ويرقص
ثم رجع سيف الي منزله ظل يتمايل يمينا ويسارا ولكن من الواضح ان الخمر قد اثر ع تفكيره لانه ..


الحلقه التاسعه عشر
رجع سيف الي منزله وظل يتمايل يمينا ويسارآ اثناء طريقه الي غرفته ولكن من الواضح ان الخمر قد اثر ع تفكيره فهو اثناء طريقه الي غرفته رأي غرفه اسير فتذكر انها سوف تصبح لغيره. وانها ستتزوج فطرق الباب فلم يجيب احد ففتح الباب وهزها برفق : اسير اسير
قامت اسير مفزوعه : انت بتعمل اي وتدخل هنا لي اصلا
سيف : اسير انتي هتتجوزي
اسير بعصبيه : سيف لو سمحت اطلع برره
سيف : مش طالع الا اما تقوليلي هتتجوزي البني ادم دهولا لا
اسير : ايوه هتجوز اتفضل بقا
سيف بصوت صعيف وهو يضع يديه ع كتفها : اسير انا بحبك بجبك لي بتعملي كده
اسير : شيل ايدك دي واتفضل بقا
سيف : يعني انتي مبتحبنيش
اسير : مبحبكش ياسيف مبحبكش يا سف اطلع بقا
سيف بصوت عالي : طالع بس مش هتتجوزيه يا اسير ع جثتي لو اتجوزتي البني ادم ده فاهمه بعني اي مش هتتجوزيه. وخرج سيف الي غرفته وظلت اسير تبكي وتبكي
اما عن بطلنا فذهب الي غرفته واستحم وجلس ع فراشه يفكر فقد كان قد فاق نوعا ما ظل يفكر واخيرا وصل الي حل ثم وضع رأسه ع الوساده وغطس في ثابتآ
اما عن اسير فظلت تبكي حتي غلبها النوم وتعبت من كثره البكاء
ومرت الساعات واشرق قرص الوجناء ومرت ساعات اخري وهاهو المؤذن يؤذن لصلاه الظهر استيقظت بطلتنا ع صوت اذان الظهر فقامت واغتسلت وتوضئت ونظرت الي وجهه في المرأه. ونظرت الي عينيها المتورمتان من كثره البكاء ثم قامت وارتدت اسدالها وقامت باداء فريضه الظهر
وفي هذا الحين كان قد استيقظ سيف وذهب ليغتسل. اما عن بطلتنا الصغيره فكانت قد استيقظت منذ زمن وظلت منتظره في الصالون ان تستيقظ. اسير ولكن تأخرت فذهبت اليها طرقت الباب كانت اسير. تؤدي الصلاه. فلم يجيب احد ففتحت سهام الباب ظلت منتظراها حتي تنتهي
وبعد ان انتهت
سهام : كل ده نوم
اسير : معلش
سهام : اي الطريقه دي مالك
اسير معلش
سهام : اي حكايه معلش ماتخلصي وتقولي
اسير قصت لها ماحدث
في هذا الوقت
كان سيف قد اغتسل وارتدي ثيابه وذهب الي غرفه اسير ليعتذر لها وليقول لها القرار الي توصل اليه
طرق الباب
فتتحت اسير وهي ترتدي الاسدال
سيف باعجاب : صباح الخير
اسير وهي تشبح بوجهه الي الجهه الاخري وتدخل داخل الغرفه : وهييجي منين الخير
دخل سيف وراها فوجد سهام
سيف : انتي هنا
سهام : انت شايف اي
سيف : طب اطلعي بره عشان عايز اسير
سهام : حاضر
اسير : استني يا سهام الاستاذ عايز يقول حاجه يتفضل هي مش اسرار وبعدين هو مينفعش اصلا يبقا هنا نتكلم تحت
سيف : طب ممكن نروح نفطر في اي حته ونتكلم
نظرت اسير الي سهام واشارت لها ان توافق
فوافقت اسير
وذهبت هي وسيف الي كافيه
سيف : تاكلي اي
اسير : اي حاجه
سيف بحب : اطلبلك ع ذوقي
اسير : اي حاجه
طلب سيف الفطار فانصرف النادل لتحضير الاوردر
سيف : انا اسف
اسير : محصلش حاجه
سيف : متاكده يعني مش زعلانه
اسير : محصلش حاجه
سيف : احم احم كونت عايز اقولك ع حاجه عشان ننتهي من كل اللي احنا فيه ده
اسير : اتفضل
سيف. : تتجوزيني


الحلقه العشرون
ذهبت هي وسيف الي كافيه
سيف : تاكلي اي
اسير : اي حاجه
سيف بحب : اطلبلك ع ذوقي
اسير : اي حاجه
طلب سيف الفطار فانصرف النادل لتحضير الاوردر
سيف : انا اسف
اسير : محصلش حاجه
سيف : متاكده يعني مش زعلانه
اسير : محصلش حاجه
سيف : احم احم كونت عايز اقولك ع حاجه عشان ننتهي من كل اللي احنا فيه ده
اسير : اتفضل
سيف. : تتجوزيني
اسير وهي تهم بالوقوف :سيف انا عايزه امشي
سيف : اقعدي تمشي فين مالمكيا اسير هو انتي مش بتحبيني
اسير : معرفش
سيف : ازاي معرفش هو انا بقولك هتاكلي اي
اسير : لازمته اي تعرف
سيف :ازاي مانتي لو بتحبيني يعني موافقع ولو لا يعني مش موافقه
اسير : ياسلالام هو كل حاجه الحب
سيف : طيب اي المشكله اللي هتواجهنا مدام بنحب بعض السكن والفيلا موجوده فيلتك ومتربيه فيها وهتبقي مع مامتك الشغل وانا شغال والشركه بتاعتي يعني مش هنحتاج حاجه
اسير : في مشكله اهم من كل ده انت فين وانا فين
سيف : هششش اسير مسمعكيش تقولي كده تاني
اسر : لي مش دي الحقيقه
سيف : لا طبعا مش الحقيقه انا بعتبرك بنت الست اللي ليها افضال علي اكتر من اومي الحقيقه يعني اومي التانيه
اسير بفرحه : ممكن نمشي بقا
سيف : نفطر طيب
جلسو وتناول الافطار ثم ذهبو الي السياره ووانطلقو الي المنزل
وعندما وصلو كادت اسير ان تنزل من السياره
ولكن توقفها صوت سيف
سيف : استني
نظرت لها اسير
سيف: انا هدخل اطلب ايديك من ماما وعايز اعرف رايك دلوقتي
اسير قد احمرت وجنتها كثيرا
سيف وهو يغمز : خلاص عرفته
نزلت اسير من السياره سريعا
وذهبت الي المنزل بينما كان سيف ذاهب ليصف السياره
دخلت اسير الي الفيلا وصعدت سريعا الي غرفتها دون ان تلقي كلمه واحده مع سهام التي كانت تشاهد التلفاز في الصالون
تعجبت سهام ولحقت بها طرقت باب غرفتها فلم يجيب احد كانت اسير في المرحاض لتستحم
فدخلت سهام
فلم تجد احد وسمعت صوت المرش فعلمت انها في المرحاض ظلت جالسه ع الفراش تنتظرها
خرجت اسير وهي تجفف شعرها تفاجئت بموجود سهام
اسير بخصه : مش تتنحنحي
سهام: احم احم حلو كده ابقي اتنحنحي انتي الاول عديتي كده م غير سلام حتي انتي داخله ع يهود ده السلام لله
اسير :مشوفتكيش وبعدين انا مبسوطه مبسوطه
سهام : خير يا انسه اسير
اسير : انسه اي كلها كام يوم وابقا مدام اسير
سهام : هي اللعبه قلبت بجد ولا اي انتي هتوافقي ع العريس
اسير : عريس اي انا هبقا miss sife el banhawy
سهام : يابنت الايه قالك امتي
قصت اسير لها ماحدث
اختضنتها سهام :مبرروك يا قلبي اومال سيف مجاش معاكي لي
لم تكمل سهام جملتها وقد طرق الباب
قامت سهام لتفتح
سيف : هو انا كل ماجي الاقيكي هنا ماتعملي اقامه احسن
ضحكت سهام
سهام : عايز اي
سيف : واحد جاي يتكلم مع مراته انتي مالك بقا
سيف : خلاص بقت مراته الله يسهلو ياعم
اسير : يلا ننزل كلنا ولا انتي ولا هو هننزل كلنا مع بعض عشان ناكول
سهام : ده حل مضبوط
نظر لها سيف غضب
سهام : ده حل مش مضبوط خاالص
ضحكو جميعم ثم نزلو الي الطابق السفلي

واثناء الغذاء
سيف : اي ماما انتي مش كونتي بتقولي انك عايزاني اتجوز

ام اسير : ياريت يابني مين دي
سيف وهو و يقبل يدها:تقبلي تجوزيني اسير
ام اسير بتوتر ::


الحلقه الواحد والعشرين
سيف وهو يقبل يد ام اسير : تقبلي تجوزيني اسير
ام اسير بتوتر : اسير لسه صغيره
سهام : صغيره ده الفرق بينهم سنتين
ام اسير : اللي فيه الخير يقدمه ربنا
ساد الصمت وسادت الدهشه والتعجب من رد فعل ام اسير ع سيف وشقيقته اما اسير فلم تتعجب فهي تعرف جيدا كيف تفكر امها
(لماذا يا اومي تريدين ان تحرميني من فرحه اومي. لماذا تريدي ان تفرقي بين وبين من اختاره قلبي فهده اللحظه انتظرها منذ طفولتي ان يأت معشوق عمري ليطلبني لاكون معشوقته الوحيده فالقلب عندما يحب لا يسأل عن المستوي المادي اطلاقا.... يارب اني بحاجتك كون معي وارشدني الي الصواب)
فرغو من تناول الطعام
ام اسير : انا تعبانه. هدخل انام دخلو الحاجات دي جوه
سهام &اسير.:حاضر
دخلت ام اسير الي غرفتها لتفكر في الامر جيدا لتتهرب من تعجب سيف ودهشه سهام ونظرات اسير التي تقتلها فنظراته تحوي باللوم
نرجع بقا تاني في الصالون
سيف : دخلي انتي يا سهام عشان انا عايز اسير
سهام. حاضر
جلسو اسير وسيف سويآ. ع الاريكه
سيف :هو اي الموضوع
اسير : موضوع اي
سيف. : مامتك مالها حستها اتضايقت او رفضاني
اسير : بيتهيقالك
سيف : اسير.
قصت اسير له كلامات امها وفرق المستوي بينهم والكلام التي تعرفونه فقد سبق وتحدثنا فيه مسبقا اعزائي القراء
سيف : بس عمري ماشوفت ماما الخدامه
اسير : هي شايفه كده
سيف. : طب وبعدين
اسير صامته
سيف : اي مش هنواجها مش هنقولها ان الكلام ده مالوش اساس من الصحه
اسير. : عمرها ماهتقتنع
سيف. : وهتستلمي
اسير : انت عايزني اقف قدام ماما
سيف : مدام ضد حياتنا ومستقبلنا اللي انا وانتي عايزين نبقا مع بعض فيه يبقا. نقف قدام الدنيا كلها
اسير : بس مش ماما انا عارفه ماما بتحبنيقد اي وخايفه عليا
سيف : خايفه عليكي مني خايفه عليكي من اللي اتولدتي اتلاقيتي نفسك عايشه معاه وبيحبك ممن اول ماشافك خايفه عليكي من حبي ليكي خايفه عليكي من حبك
اسير صامته
سيف. : ماشي. يا اسير براحتك. خليكي خايفه تواجهي مامتك خليكي هتفضلي طول عمرك ضعيفه وساذجه بتضحي بنفسك وبحياتك وبسعادتك عشان الغير بس انا مش كده انا مفيش حاجه بتضيع مني الا لما ببقا عاوز كده وهتجوزك حتي لو غصب عنك او عن مامتك
وصعد سيف الي غرفته وهو في كامل عصبيته وارتدي ملابسه ونزل الي الطابق الاسفل ليخرج وجد اسير كما تركها
اسير : انت خارج وسايني لوحدي
سيف : انتي اللي اختارتي تبقي صغيفه وانا مبحبش الضعاف
اسير : طب رايح فين
سيف :مش شغلك
وخرج سيف وبعدها بثوان خرجت سهام الي المطبخ
سهام.:اي ده سيف فين
اختضنتها اسير وظلت تبكي بشده
سهام وهي تحسس ع رأسها :مالك بس. يا سيلا
اسير :هيسبنيي يا سهام هيسيبني
سهام : اي اللي حصل
قصت لها لاسير ماحدث وهي مازالت في احضانها
سهام : اهدي طيب خلاص اطلعي ارتاحي في اوضتك وكل حاجه هتبقا تمام
صعدت اسير الي غرفتها وغطست في ثابتا عمييييق
اما سهام ظلت تفكر وتفكر واخرجت هاتفها الجوال
سهام : انت فين
سيف : في الشركه
سهام : مشغول
سيف.: لا
سهاام: انا هجيلك عايزاك
سيف : استني اما اجي
سهام :ميننفعش نتكلم في البيت
سيف :هبعتلك مازن يجيي ياخدك
سهام.: تمام
اغلقو الهاتف وصعدت سهام الي غرفتها لترتدي ثيابها وخرجت وانطلقت هي ومازن
مازن كان في غايه سعادته فكيف له ان تركب بجانبه حبيبه عمري
(اهاا يا حبيبتي لو تعلمين كم احبك )
وصلو الي الشركه ودخلت سهام سريعا الي المكتب الخاص بسيف
سهام بعصبيه : حد يعمل اللي انت عملتو ده
سيف : عملت اي وبعدين. اتكلمي براحه
سهام : بتقولها هتجوزك غصب عنك انت بتخوفها منك ولا المفروض تطمنهاوتقولها هنفكر
سيف : انتي لسه صغيره مش فاهمه
سهام :صغيره دي حجه بتقولها اما متعرفش ترد عليا
سيف : انا حرر
سهام : لا مش حررر مدام الموضوع يخص اسير يبقا مش حر
سيف : والمطلوب
سهام : نفكر بهدوء
سيف :انا هادي اهو قولي الحل يا فالحه
سهام : تحاول مع ام اسير
سيف : ولو موافقتش
سهام: لو موافقتش نبقا نفكر
سيف : لو موافقتش انا مش هتستسلم وهتجوزها
سهام :هو بالعافيه
سيف. : اه بالعافيه عضب عن اي حد حتي لو اسير. نفسها
سهام : اي هتغمي عنيها وتخليه تمضي
سيف. : تصدقي فكره
سهام : انا بقا اللي هقفلك فيها
سيف وهويمسكها من شعرها : احترمي نفسك معايا ومالكيش دعوه بالموضوع احسنلك
سهام انفجرت باكيه
سيف وقد رق قلبه وتركها : اتفضلي يلا نروح
سهام : مش هروح معاك وخرجت الي خارج المكتب وجدت مازن فلم. تهتم وخرجت
خرج سيف وراها
مازن : هي مالها في اي
سيف : ضربتها
مازن : انت اتجننت
سيف : مش عارف بقا روح الحقها وروحها
خررج مازن راكضا
مازن : سهام سهام
نظرت لها سهام وعنييها مملؤتان بالدموع والدموع تنسال ع خدودها
مازن قد تمني وقتها ان ياخد حبيبته بين احصانها ويمسح لها دموعها ولكن: متزعليش
سهام لا تتكلم فقط تبكي بشده
استجمع مازن قواها ومد يديه ومسح لها دموعها.: كفايه عياط
نظرت لها سهام
مازن : انا اسف مش قصدي
سهام تبكي بشده
مازن : انا. عربيتي في الجراح هناك تعاالي يلا عشان اوصلك
أومأت سهام بالموافقه
مد مازن يديه وع ووجهه ابتسامه
فكرت سهام قليلا ثم ......


الحلقه الثاني والعشرون
مازن : انا. عربيتي في الجراح هناك تعاالي يلا عشان اوصلك
أومأت سهام بالموافقه
مد مازن يديه وع ووجهه ابتسامه
فكرت سهام قليلا ثم امسكت بيديه ومسحت دموعها باليد الاخري
طوال الطريق لا احد تكلم وصلو الي المنزل
سهام :ميرسي يا مازن
ابتسم لها مازن
دخلت الي المنزل صعدت الي غرفتها واغتسلت وغفلت مايقرب من نصف ساعه واستقظت ع صوت رنين هاتفها
وكان يحيي
سهام :الو ازيك يايحيي
يحيي:كده متتكلميش من اخر مره
سهام : هههههههههههه معلش
يحيي:المهم انتي عامله اي
وظلت المكالمه عن السؤال عن الاحوال ومايشبه ذلك
ثم قامت سهام وذهبت الي الطايق الاسفل وووجدت اسير
اسير :كل ده نوم
سهام:انا لحقت
اسير:جيتي لوحدك لي فين سيف
سهام :معرفش
اسير : نعم
سهام:يعني معرفش قلقانه عليه قومي كلميه
اسير:طبعا اقلق عليه مش جوزي المستقبلي
سهام :انتي بتتضحكي ع نفسك هتتجوزو ازاي وماما مش موافقه ولا هتروحو تتجوز زي الافلام وتحوطي ماما اماام الامر الواقع
اسير :انتي اعصابك تعبانه
في هذه اللحظه دخل سيف
سيف: مساء الخير
تأفأفت سهام وصعدت الي غرفتها
اسير : مساء النور
دخل سيف الي غرفه ام اسير بينما ذهبت اسير لتقضي جلستها ام التلفاز
طرق سيف الباب أذنت ام اسير لها بالدخول
قبل سيف يديها
سيف: مرديتيش عليا
ام اسير : ع اي
سيف:جوازي من اسير
ام اسير :ياسيف انت ابن رجل اعمال كبير وبكره اما تكبر هتبقا زيه يعني يوم اما تتجوز تتجوز بنت رجل اعمال مش اسير
سيف:معقوله انتي اللي بتقولي كده انتي اكتر واحده عارفه انابحبك قد اي وبعتبرك اي وبعدين اسير لو كانت اشتغلت كانت هتبقا محاميه كبيره وكمان طالعه من الاوائل ع دفعتها بس هي اللي مش عايزه
ام اسير : يابني شوف مستقببلك انا خايفه عليكو انتو الاتنين
سيف:خايفه ع اسير مني ولا عليا من ااسير
ام اسير :انتو الاتنين مش هتنفعو لبعض يوم الفرح هتعزم صحابك وشركائك هتقولهم دي ام اعروسه ولا الخدامه
سيف:ياماما اوعي تقولي ده تاني انتي عمرك ماكونتي الخدامه وربنا العالم انا وسهام بنعتبرك اي
ابتمست له ام اسير ثم احتضنته
سيف:اعتبر الحضن ده موافقه
ام اسير :ع الباركه يابني
قبل سيف يديها ووجه مليء بالابتسامه والسعاده تغمرر قلبه
هاهو اليوم الذ ينظره من طفوله مع رحله من التمرد والكبرياء من معشوقتها
ذهب الي اين تجلس اسير ووقف امامها
سيف بصرامه:قومي حضريلي الاكل
اسير : نعم
سيف:اي مسمعتيش حضريلي الاكل ولا مش عايزه تحضري الاكل لجوزك
اسير:والنبي انت رايق وعايش في الاحلام
سيف: خلاص الكبيره وافقت وكتب الكتاب الاسبوع الجاي
اسير بسعاده: بجد
سيف: اها
اسير بحزناسير بحزن : بس انا مش موافقه
سيف بصدمه : نعم
اسير :اها مش موافقه اسبوع ده ملحقش اجهز فيه
سيف: لا ده انتي جايه تهزري بقا
اسير بدلع : اي ياسيفو يهزر معاك انت مبتهزرش
سيف بحب :قولتلك يا سييلا مبحبش حركات البنات دي
اسير بعصبيه خفيفه : ماااشي يا سيف
وتركته اسير وصعدت الي غرفه سهام
طرقت الباب أذنت لها سهام بالدخول
اسير : سوهو وحشتيني
لم تجيب سهام فكانت ممسكه بيديها وتشمها
اسير "اي مالك
سهام : متعصبه عايزه اشيل البرفن ده من ايدي. ومش عارفه
اسير : سبيه هو هيروح لوحده
سهام : نعم افضل قاعده برفيوم رجالي
اسير : نعم ياختي
سهام : هفهمك
قصت لها سهام ماحدث. وانها قد امسكت بيد مازن
اسير وهي بتغمز : ايووووه بقا
سهام : بطلي يا اسير يابنتي مازن اخويا
اسير : طيييب يلا قومي ورانا مشاوير كتيررر
سهام : لي
اخبرتها اسير بما حدث بموعد زفافها ع شقيقها
مضا الاسبوع بين اختيار فستان الزفاف الخاص باسير وفستان سهام وحله سيف وما يشبه ذلك والترتيبات الخاصه باي فتاه في ذلك الوقت بين شراء الملابس وما تحتاجه في حياته الجديده
قبل الفرح بيومين ذهب سيف الي عمله ليقضي الاشغال الازمه ولا يمكن تأجيلها
اثناء عمله كان يجلس معه مازن في مكتبه
مازن : فرحان انت بقا هتتجوز اسير
سيف : اكيد طبعا عقبالك يا ميزو
مازن: احم احم كونت عايز اقولك حاجه
سيف وهو ينظر الي الاوراق التي امامه :ها
مازن : انا بحب سهام
سيف : سهام مين
مازن : انت تعرف كام سهام
سيف وهو ع نفس وضعته : هي واحده واكيد مش هي
مازن : لا هي
سيف بعصبيه : نعم انت مصاحب اختي
مازن :مين قال كده مصاحب اي ده انا بشوفها بالصدفه
سيف وقد هدأ قليلا : اومال
مازن: انا بحبها وعايز اتجوزها
سيف ،وهي تعرف
مازن : لا
سيف : انا مش هلاقي لسهام زيك بس سهام لسه صغيره انا هفتحها في الموضوع بس مفيش حاجه هتم الا اما اخلص من الفرح وكده شهر كده
مازن : انتي هتقعد في الفررح شهر
سيف : خلاص يا مازن اصبر شويه انا لسه موافقتش اصلا سبني افكر واخود رايها
كان سيف مهلكآ بالشغل فكان يقضي الصفقات والاوراق المطلوبه تحسبا الي انه سوف يأخد اجازه بعد زفافه رجع المنزل مهلكآ اراد ان يطمئن ع ابنته الجديده التي خلال ساعات سوف تصبح كل مايملك سوف تكون زوجته وابنتها ووالدتها
في ذلك الحين كانت اسير تجلس بغرفتها برفقه سهام يضعان مساحيق التجميل ع وجههن بما يعرف بالماسك. دق سيف الباب قامت اسير لتفتح
سيف : اي ده انتي مين
اسير : اي ياسيف انا اسير
سيف. :عامله في نفسك كده لي
اسير : اي ياسيفو مش عروسه
سيف هو بيغمز. :احلي عروسه
اسير وهي تدخل الي الداخل : والنبي انت رايق
سيف وهو يدخلل ورائها : مبقاش رايق لي خلاص ظبطت الشعل واشتريت البدله وظبطت كل حاجه وكلمت مهندس الديكور اللي هيظبط الفيلا عشان الفرح
اسير : ده اخرك في المشغوليات انا قربت انسي شكل وشي من الماسكات دي
سيف : انا بحبك وانتي معفنه
اسير : انا معفنه يا سيف
سيف وهويقترب منها: احلي معفنه
نظرت اسير الي سهام : احم
سيف وهوينظر ال جانبه :اي ده مين دي
سهام : انا سهااام
سيف : عامله كده لي عروسه انتي كمان
سهام : عجبني الموضوع قولت اعمل زيها
سيف : انتي هنا من امتي
سهام : من ساعه معفنه
سيف : احم احم مش تقولي
ضحكت اسير وسهام كثيرا ع منظره
سيف. : انا كونت عايز. اقولك ع حاجه
سهام :ها
سيف. : مازن عايز يتجوزك
سهام بصدمه:


الحلقه الثالته والعشرون
سيف. : انا كونت عايز. اقولك ع حاجه
سهام :ها
سيف. : مازن عايز يتجوزك
سهام بصدمه : نعم
سيف : اي مسمعتيش
سهام : وانت موافق
مازن : وانا هرفض لي مازن صاحبي وكويس ومستواه المادي كويس
سهام : وانت عشان تجامل صحبك تجوزهولي عضب
سيف بعصبيه خفيفه:احترمي نفسك انا مش بقولك تعالي نكتب الكتاب انا باخد رأيك
سهام:وانا مش موافقه
سيف: لي
سهام : مش موافقه مبحبوش
سيف : بس هو بيحبك سيبك من مبحبهوش دي اتعاملي معاه اديله فرصه كده كده هيبقا في خطوبه تتعرفوو براحتكو
سهام :وانا مش موافقه
سيف : انا مش هضغط عليكي فكري خودي وقتك
مضي اليوم دون اي شيء يذكر
اسير مغرقه بالترتيبات وسهام مشغوله معها ولكن الامر الذي كان يشغل سهام كثيرا هو موضوع جوازها من مازن
مر ظلام الليل واشرق قرص الوجناء اخترقت اشعه الشمس الزجاج الخاص بنافذه غرفه بطلنا فاستيقظ واغتسل وارتدي طقم بيتي باللون الرمادي
ولكن عن ابطالنا الفتيات فكانو استيقظو منذ الصباح الباكر هاهو اليوم الذي يسبق الفرح بما يعرف بيوم الحنه
خرجت سهام من غرفه اسير بينما كان سيف يخرج من غرفته هو الاخر
سيف : اسير صحيت
سهام : من زمان
ثم استدارت قائله :انت رايح فين مينفعش تدخلها النهارده فال وحش انت مش هتشوفها الا في الفرح ان شاء الله
سيف : انتي بتصدقي في الحاجات دي عديني عاايز اشوفها
سهام : تؤتؤ مينفعش وبعدين انت ملبستش لي
سيف: والبس لي
سهام : النهارده الحنه البيت كلو هيبقا بنات اتفضل روح اخرج مع صحابك اعمل اي حاجه
سيف:انتو هتعملو حفله النهارده كمان
اومأت سهام
زفر سيف وذهب الي غرفته وارتدي ثيابه وانطلق الي شركته
دخل االي الشركه اثناء طريقه الي مكتبه
كان يسمع مابين همزه ولمزه "في عريس يروح الشغل بردو ""اي الموز ده انا ازاي مكونتش اخده منه" كان يسمع كل هذا من المواظفات وهناك من كان يباركه
غير طريقه وذهب الي مكتب مازن تحدثو سويا في مواضيع شتي
اما عند العروس فذهبت اليها صديقاتها ومنهم ساري وقضو وقتهم بين الاغاني والرقص والاحتفالات المعتاده

ظل يجلس مع مازن حتي اقتربنا من أذان العصر ثم خرجو وظلو يتمشو هنا وهناك حيت حل الليل واتصلو برفيقهم مراد وذهبو الي وقرهم المعروف اثناء جلستهم
مراد : مبروك يا سيفو
سيف : عقبالك ياخويا
مراد : قول يارب
مازن : انت عايز تتجوز بعد مي يا مراد
مراد : مي هي اللي طلبت مني ده اصلا كانت سيبالي جواب
ثم استدار قائلا :قولي يا سيفو متعرفش حاجه عن البنت المحجه اللي كانت عندكو اسمها سالي باين
سيف : ساري اها اشمعنا
مراد: بسأل عادي
مضي الوقت ودقت الساعه الحاديه والنصف
سيف : انا هروح انام ورايا يوم طويل بكره
مراد&مازم : يلا بينا
تجمعو كلهم في سياره واحده لان سيف كان قد ترك سيارته لكي تتزين بالورود استعادادا للزفه
وصلو مازن الي بيتهم وووصلو الي بيت سيف
دخل سيف الي البوابه وجد امامه ساري
سيف: ساري ازيك
ساري :الحمد الله الف مبروك
سيف:الله يبارك فيكي عقبالك
ساري : ميرسي عن اذنك
خرجت ساري ووقفت تنتظر اخيه
ولم تلاحظ وجود مراد فكان داخل سيارته
ولكن مراد لاحظ وجودها ففرك بيعينيه ليتاكد وتاكد انها هي
ذهب اليها
مراد :مساء الخير
ساري : نعم
مراد : انتي مش فاكراني انا مراد اللي قابلتك هنا مره
ساري : اه اهلا
مد مراد يديه فكرت ساري قليلا ثم سلمت عليه ولكن حدث ما لم يكن في الحسبان
اليوم
وصل امجد فجأه ونزل اليهم
امجد : ساري
انتفضت ساري ثم سحبت يديها بسرعه
استغرب مراد من تصرفها مراد : مين حضرتك
امجد : انت اللي مين
دخلت ساري في الحوار :ده امجد اخويا يا مراد ده مراد اخو سيف يا امجد
مراد بحنق: اهلا
امجدر بصرامه : اهلا ثم استدار قائلا عن اذنك يلا ياساري
ذهب امجدر الي سيارته
ولكن مراد استوقف ساري
مراد : هشوفك تاني
ساري بخجل : انا شاء الله عن اذنك
انصرفت ساري وانصرف مراد
ومضي اليوم بدون اي شيء يذكر
في اليوم التالي استيقظت الفيلا كلها وهي في كامل سعادتها
ذهبت اسير برفقه سهام الي مركز التجميل لكي شعرها وتلوينه ولحقتهم ساري
وعادو سريعا فاسير ستضع زينتها في المنزل مضي الوقت و العروس واضعه الماسكات الاخيره ع وجهه دقت الساعه الخامسه
اغتسلت اسير وخرجت لترتدي فستانها الابيض
بينما ذهبت سهام الي غرفته لترتدي فستانها السواريه
بينما ذهبت ساري الي لمرحاض الخاص بغرفه اسير لترتدي فستانها
خرجت سريعا ووقفت امام المرأه لترتدي حجابها
ساري : زي القمر يا سيلا بالفسات مبروك يا حبيبتي
اسير : عقبالك ياريري
دق الباب ودخلت سهام
اسير باعجاب : هو مين فينا العروسه
سهام بمزح: انا طبعا
ساري : بس ابت احنا معندناش الا عروسه واحده بس
اسير : حبيبتي يا ريري
ساري : انا قصدي عليا ع فكره مش عليكي خااالص
اسير : كده ماااشي اتفضلي يا سهام سرحي شعرك عقبال ماساري تلبس الطرحه وحوطو الميكب عشان تفضولي بقا
ساري : احنا مش هنحط ميكب الا لما نخلص منك
ارتدت ساري حجابها بطريقه عصريه رقيقه بينما فردت سهام شعرها الي الخلف تركت بعض الخصلات ع جبينها قامو بتزيين اسير وتضبيط شعرها واصبح كل شيء ع مايرام
اذا بالسعه تدق السابعه والنصف فاذا الاقارب والاحباب قد وصلو وجلسو في الحديقه التي توجد داخل الفيلا فهذا هو المكان المخصص للفرح فكانت حميله تملائها الزهور الملونه ذو الرائحه العطره والاشجار وضع مهندس الديكور بعض الضوء ولف الاشجار بحبل من النور فكان المنظر خرافي

نرجع بقا لعريسنا فقد اهملناه كثيرا
كان يقف امام المرأه وكان انيقا للغايه ذو الحله السوداء والقميض الاسود ذو ربطه عنق باللون الابيض اللامع وذو لحيه خفيفه للغايه وكان يضع اللمسات الاخيره وهي البرفان دق الباب ودخل مازن ذو الحله الكحلي والقميص الموف االداكن ذو ربطه عنق صغيره بما تعرف بـ (البيبيون )باللون اكحلي
نظر ماز اليها مبتسما : مبروك يا صاحبي
احتضنه سيف
سيف: قولي كده تمام
مازن : تمام اوووي
سيف وهو يقلد صوت انوثي : يووه متكسفنيش بقا يا سي مازن
مازن : بتتكثفي ياختي
ضحك سيف ثم استدار قائلا
سيف بصوت خشن : احم احم يلا بينا
ضحك مازن: يلا خرجو وجدو ام اسير امامهم
سيف : كونت جايلك ياست الكل
ام اسير وهي تحتضنه :مبروك يابني
سيف : يلا شوفي ست اسير اتاخرت لي
ام اسير: تتاخر براحتها يا واد
سيف: من اولها كده ماشي
ذهبت ام اسير الي غرفه اسير دقت الباب وهي تزغرط
انتفضت اسير
ساري : ماالك
اسير : ماما
سهام : طب واي يعني
اسير : ماما بتزغرط يعني سيف جهز يعي سيف جاي
ضحكا ساري وسهام كثير
اسر : يوووه انتو بتتضحكو
سهام : انا هقوم افتح
ام اسير : جهزتو يابنات
اسير بتوتر : هاا لالالسه بدري
ام اسير : مانتو زي القمر اهو اي اللي ناقص
ساري : سيبك منها يا طنط احنا جاهزنا
ام اسير : انا هنادي ع العريس عشان ننزل بقا اتاخرنا ع الناس
جاء سيف وانتظر مازن ف الخارج
ام اسير : انا هنزل تحت اطمن ع المطبخ تكونو نزلتو
خرجت ام اسير
نظر سيف الي اسير باعجاب شديد فكانت جميله لللغايه ترتدي فستانها الابيض المظرز من الاعلي ذو الشيفون الناعم من الاسفل وكان منفوشا للغايه
خجلت اسير كثير ونظرت الي الاسفل
سيف وهو بنظر الي ساري وسهام : منورين
سهام: عارفين
سيف:طب يا جماعه استنونا بره واحنا طالعين
ضحكت ساري وخرجت بينما ظلت سهام
سهام : انا هقعد معاكو
اسير : اها خليها قااعده
سيف: اطلعي بره ابت
سهام : يوووه حاضر
خرجت سهام
نظرت اسير الي الاسفل
سيف : زي القمر
اسير بخجل : شكرا
سيف : اخيرا النهارده فرحنا
ابتسمت اسير بخجل ثم قبل سيف راسها ولكن تفاجئا بما حدث



لحلقه الرابعه والعشرون
خرجت سهام وجدت مازن وساري خارج الغرفه
سهام : ازيك يا مازن
مازن :تمام عقبالك
ادركت سهام ما يرمي اليه ثم قالت ببرود : لا انا مبفكرش في الجواز ناو
تحولت ملامح مازن
ساد الصمت ولكن قطعه صوت رنين هاتف ساري
ساري : السلام عليكم
المتصل :ازيك يا مدام ساري
ساير بدهشه :مييين.
المتصل :هتعرفي بعدين اكيد. انا قدام الفيلا الي انتي فيها انزلي وانتي تعرفي
ساري :مين حضرتك
المتصل :قولتلك انزلي وهتعرفي
ساري :مش نازله
المتصل بتحدي: هتنزلي
واغلق الهاتف
وقفت ساري مذهوله ثم نزلت مسرعه
خرجت خارج الفيلا وجدت شخص ينظرها بجانب سيارته ع اليمه الاخري
ظلت تدقق في ملامح وتدقق ولكن لا تتوصل الي شئ ذهبت اليه
ساري بصدمه: وسام
وسام : وحشتيني يا ريري
ساري : عايز اي
وسام : عايز ساري حبيبتي
ساري :هو احنا مش خلصنا
وسام : واديني رجعت تاني ولو كونت مفكراني هموووت
ساري بعصبيه :ابعد عني بقا
وسام :لا كده وسام يزعل وانتي عارفه وسام زعله وحش وبعدين في وحده تكلم جوزها كده
ساري :كونت جوزي وخلصنا
وسام عادي نرجع تاني اي المشكله
ساري 'هههه احلم انت مفكراني هوافق ولا اهلي هيوافقو
وسام وهو يمسكها من يديها بشده :ميهمنيش رايكو اصلا انا لو عايز ارجعك هرجعك
ساري : اه سيب ايدي
في هذه اللحظه وصل مراد وراي ذلك ذهب اليهم
مراد :انت مين وازاي تعمل كده
وسام :انت مالك انت دي مراتي
مراد :نعم
ساري :كونت مراته
مراد يعني منفصلين خلاص بقا وريني عرض كتافك
وسام انتي بتتحامي في ده ماااااشي يا ساري اصبري عليا
رمبوسام سيارته وانصرف
وذهب مراد الس سيارته وهومذهول
لحقته ساري
ساري :مراد
مراد : مس عايز اتكلم مع حد
ساري :مراد سبني افهمك
مراد :مش عايز

ساري :طب ممكن نتكلم
مراد:اتفضلي
ساري:من3سنين اتجوزت وسام كان معايا في الكليه كان بيحبني وبعد ما اتجوزنا اتحول لشيطان كل يوم ضرب وخناقات واهانه مستحملتش اطلقت بعد3شهور
مراد:مقولتليش لي وسبتيني انا اختار معقول كل ده محسيتيش بحبي ليكي يمكن اكون مقولتلكيش بس اكدي حسيتي ماوقفتنيش لي
ساري :طب مانت كونت متجوز
مراد:مقولتلكيش اني كونت متجوز عشان حسيت انك مش بتباد ليني الشعور حسيت انها مش هتفرق معاكي وبعدين انا غيرك اصلا وبعدين انا مراتي كانت مريضه واتوفق يعني منفصلنش انتي عارفه يعني اي مطلقه عارفه نظره المجتمع ليكي
ساري:عارفه يا مراد خلاص يا مراد احنا ولا كونا مرتبطين ولا مخطوبيين محدش ليه حاجه عند التاني عايز تسافر ساافر مع السلامه
نزلت ساري وذهبت الي الفيلا
رجه مراد راسها للخلف وضرب ع مقوده بشده ثم نزل من العربيه ليذهب الي الفيلا
عن ساري بقا
كانت سهام تقف برفقه ام اسير ليستقبلو المعازيم
ام اسير: انا هروح جوه اسلم ع الناس اللي جوه واجي
سهام :ماشي
في هذه اللحظه دخلت ساري
سهام :كونتي فين كل ده
ساري:انا مش عايزه اتكلم
دخل مراد ي ذلك الوقت
سهام :مراد ازيك اتفضل
مراد :الخمد الله انتي ازيك
سهام :تمام
لاحظت سهام ان مراد لم يلقي التاحيه ع ساري وساري هي الاخري لا تتكلم
سهام : اي انتو متخاصمين ولا اي
مراد :لا ابدا ازيك يا انسه ساري
ساري بحنق :تمام عن اذنكو
دخلت ساري الي المرحاض لتزيل الاثار السوداء المحاطه بعينيها اثر الكحل ثم خرجت وذهبت لتبارك الي صديقتها
احتضنتها :مبروك يا حبيبتي
اسير :الله يبارك فيكي عقبالك
ساري :خلاص بقا
اسير اي التشائم ده بس مالك انتي معيطه
ساري :لا
اسير :عليا انا بردو
ساري ;بعدين بقا

مضي وقت ليس بالكثيرر
ورقص العروسه والعروسه سلو وجاء وقت ان ترمي العروس البوكيه
تجمعت الفتيات خلفها عدا ساري

ذهب اليها مراد

مراد مش واقفه معاهم لي
ساري :وانت مالك
مراد : رودي ع قد السؤال
ساري:انت عارف اصلا هم بيعملو كده لي
مراد :لا اول مره اشوف الحكايه دي
ساري :اللي هتاخد البوكيه يبقا هتتجوز ده مجرد اعتقاد يعني
مراد : عشان كده المتجوزين مش بيقفو
ساري بصرامه : والمطلقات بردو


لحلقه الخامسه والعشرون
ساري:انت عارف اصلا هم بيعملو كده لي
مراد :لا اول مره اشوف الحكايه دي
ساري :اللي هتاخد البوكيه يبقا هتتجوز ده مجرد اعتقاد يعني م
راد : عشان كده المتجوزين مش بيقفو
ساري بصرامه : والمطلقات بردو تركته وجلست بعيدا
جاء وقت ان يقول العريس للعروس كلمه وترد عليه العروس
سيف:If you hold 11 flowers and look to the mirror you will see the most beautiful 12 flowers in the word
اسير :Darling I love you
صفق الجميع بحراره ومضي الوقت بين الاحتفالاات والرقص والاغاني كاي فرح مصري معتاد ورجع العروسين وام اسير وسهام الي المنزل ومضي الليل والفيلا كلها في غايه السعاده الا سهام كان يقطع سعادتها بفرح شقيقها وزجته تفكيرها في امر زواجها من مازن لا تعرف ماذا ستقول هاهو قدمضت تخضيرات الفرح وقد مضي الفرح ايضا وهي تعلم ان مع اول حوار بينها وبين شقيقها بعد اليوم حتما سيسألها عن رأيها لا تعرف ماذا ستقول اتوافق وتعيش معه وقلبه لا يحبه او بمعني اصح قلبه مازال مع شخص اخر فهي برغم من مما فعل علي لزالت تحبه ام ترفض ولكن بما ستبرر رفضها فمازن لا يوجد فيه عيبا شابا ذو اخلاق حسن المظهر ذو مستوي معيشي جيد فهي تعرف ان اذا قالت لا تحبه ستلقي الرد المعروف الرد الذي ظلم معظم الفتيات (هتحبيه اما تعيشو مع بعض )كانت سهام تفكر في كل ذلك وهي جالسه ع الفراش احست بصداع من كتر التفكير فحاولت ان تنفض راسها من كل هذه الافكار وارجعت راسها الي الوراء وغطست في ثابتا عمييق مرت الساعات والساعات وههو قد اشرق قرص الوجناء والمؤدن يؤدن لصلاه الظهر داعبت خيوط اشعه الشمس الذهبيه رموش بطلتنا الصغيره فاستيقظت واغتسلت ونزلت الي الطابق الاسفل وجدت ام اسير تشاهد التلفاز
سهام : صباح الخبر
ام اسير : صباح النور يا حبيبتي
سهام : هما لسه نايمين
ام اسير : اهاا روحي خودي الصنيه من المطبخ وطلعيلهم الفطار سهام : ماينزلو يفطرو هنا
ام اسير : بطلي لماضه وروحي يلا
سهام : حاااضر
وبالفعل فعلت سهام ما طلبته منها ام اسير وطرقت الباب وفتح لها سيف
سهام :صباح الخير
سيف: صباح النور
سهام : اتفضل الفطار اومال فين اسير
سيف:نايمه
سهام : حد ينام لدلوقت
سيف : سهام انزلي
سهام : طب انا كونت عايزه اقعد معاها شويه
قفل سيف الباب
سهام : بيحبني اوووي مضت الايام وفات اسبوع يليه اسبوع ولا شيء جديد الحياه روتينه سيف بعد اسبوع قد نزل لعمله واسير كانت تقضي وقتها مع سهام وتنضيف البيت كأي يوم اما عن سااري ومراد فمراد في حاله من الذهول والدهشه لا يخرج ولا يكلم احد فقط يجلس يفكر ويفكر ولا يعرف ماذا سيفعل ايكسر قلبه ويضغط عليه للمره الثانيه ام يتجوز من مطلقه وساري نفس حالته لا تعرف ماذا ينتظرها مع مراد لا تكلم احد ولا تخرج وفي يوم كانت اسير جالسه تمشط شعرها وكان سيف يستحم خرج سيف ومازالت اسير امام المرأه تمشط شعرها
سيف: سيلا
اسير :نعم
سيف:ابقي اقعدي مع سهام كده وشوفي رايها في موضوع مازن مازن كل يوم يسألني وببقا مش عارف اقول اي
اسير : حاضر هخلص واروحلها
فرغت اسير من تمشيط شعرها وذهبت الي غرفه سهام طرقت الباب اذنت لها سهام بالدخول
سهام :تعالي يا عروسه
اسير :عروسه اي انا كام يوم واكمل شهر
سهام :بردو عروسه
اسير :خليني في المهم
سهام :نخلينا في المهم اي المهم بقا
اسير :انا عايزه اقولك انتي كمان يا عروسه
سهام : اما يجيي النصيب
اسير : مهو وصل اهو وواقف مستني وتعب من الوقفه
سهام : اهااا انتي سيف بعتك عشان كده وانا اللي فكرتك جايه تقعدي معايا
اسير:انا جايه اقعد معاكي طبعا بس مفيهاش حاجه لو دردشنا شويه في الموضوع ده
سهام :مبحبوش يا اسير مبحبوش
اسير :يعني مش موافقه
سهام : انا مقولتش كده
اسير :اومال اي سهام :بوصي انا بحب مازن وكل حاجه بس ممكن اكون بحبه اني اخويا معزته عندي موصلتش اني اتجوزه
اسير :مش مهم الجب يكون كبير المهم يكون موجود حتي لو ذره نظرت لها سهام بعد فهم
اسير : هفهمك انتي مبتتعامليش مع مازن كتير تخيلي بقا لو اتعاملتي معاه وعرفتي شخصيته اكيد الحب ده هيزيد وبعدين لسه في خطوبه تتقربو من بعض وتعرفو بعض اكتر ولو لسه بردو خلاص نلغيها سهام : انتي رايك كده
اومأت اسير برأسها
سهام : بس الخطوبه تبقا طووويله
اسير : ماااشي يعني اروح اقول لسيف يقولو
اومأت سهام براسها بكسوف
اخبرت اسير سيف وام اسير وفي اليوم التالي اخبر سيف مازن براي سهام كاد مازن انا يطير من السعاده ومر يومين كانت اسير جالسه في غرفتها شارده
سيف: مالك يا حبيتي
اسير : مش عارفه ساري مختفيه خالص اليومين دول مكلمتنش من يوم الفرح و لاحظت انها مكنتش طبيعيه قلقانه عليها
سيف: كلميها
اسير : جربت كتيررر ومبترودش
سيف: معلش جربي تاني يمكن ترد
اسير : ياارب
واخيرا رديت ساري
ساري : انتي فين كل ده
ساري : معلش
اسير : اي ده مالك
ساري : مفيش
اسير : قولي يا ساري
سيف: حبيبتي انا خارج
اسير : ماشي
خرج سيف قصت لهاساري ماحدث فاسير كانت تعرف انا ساري كانت متجوزه فالكل يعرف عدا سهام وسيف
اسير : وهتعملي اي
ساري : مش عارفه مش عارفه افكر حتي خايفه
اسير : من اي ساري : خايفه من رد فعل مراد تصرفات وسام حاسه انو مش هيسيبني في حالي قلقانه اوووي
اسير : مراد مكلمكيش من ساعتها
ساري : لا
اسير : جربي انتي
ساري : ها ..


الحلقه السادسه والعشرون
ساري : خايفه من رد فعل مراد تصرفات وسام حاسه انو مش هيسيبني في حالي قلقانه اوووي
اسير : مراد مكلمكيش من ساعتها
ساري : لا
اسير : جربي انتي
ساري : ها .....
اير : ها اي اقفلي معاي واتصلي يلا
ساري : لالا طبعا
اسير : لي
ساري : اصبري بس اما يهدا شويه
اسير : طب انا عايزه اشوفك
ساري : هجيلك انا متجيش انتي عشان امجد وكده وسيف واحنا م شعايزين مشاكل

اسير :تعالي بكره طيب
ساري : تمام ماشي
كلمت اسير سيف
سيف:اي يا حبيبتي
اسير : سيف ساري هتجيلي بكره
سيف:ماشي مفيش مشكله بس انتي نسيتي ان مازن جاي بكره
اسير:اها صحيح
سيف:خلاص عادي مش مشكله
اسير:ماشي يا حبيبي

مضي الليل وجاء اليوم التالي استيقظت اسير ولم تجد سيف بجانيه سمعت صوت المرش فعلمت انه في المرحاض
فتحت الخزانه وواحضرت اليه ملابسه وخرج وابدل ثيابه وانصرف الي عمله كانت اسير قد اغتسلت وذهبت الي الاسفل لتجهز البيت للضيوف
في الشركه بقا
كان يجلس مازن مع سيف في مكتبه
سيف:متعرفش حاجه عن مراد
مازن:من يوم فرحك وهو مختفي
سيف:كلمه اسئل عليه
مازن :مااشي
اتصل مازن بمراد كان مراد نائما
مراد بصوت نايم :الو
مازن :انت لسه نايم
مراد :اه
مازن : طب تعالي الشركه. سيف هنا اهو
مراد :لا خليها يوم تاني
مازن : يلا يا مراد
مع اصرا مازن وافق مراد
بعد نص ساعه وصل مراد
اختضنهم وبعد السلامات
جلسو يتسامرون
سيف :يلا بينا
مراد :ع فين
سيف :ع البيت
مراد :واحنا هنيجي معاك البيت لي
مازن :مانت لو بتسأل كونت عرفت ان خطوبتي ع اخته قريب
مراد :بجد مبروك يا ميزو
احتضنها مراد
سيف :يلا بقا تعالي معانا
مراد :لا يوم تاني
مازن : تعالي بطل غلاسه
مع الحاح مازن وافق مراد
ركبو السياره ووصلو عند البيت
سيف : انزلو. وانا هروح اركن واجي
نزلو وصلو عند باب الفيلا
رن هاتف مازن
مازن :ادخل انت وانا هرد ع التليفون ده واجي
مراد وهو يغمز : ارحم نفسك ده العروسه قاعده جوه
مازن :ده تليفون من عميل
مراد : ماشي
ذهب مازن بعيدا ليرد
طرق الباب مراد
ولسوء الحظ فتحت لها ساري
وقفو لبرهه هما الاثنين لا يتحدثون فقط ينظرون الي بعض
وقطع الصمت مراد

ولكن قطع الصمت مراد
مراد:مساء الخير
سارى:مساء النور
دخلت سارى إلى الداخل ودخل مراد
نزلت سهام من الطابق الأعلى
سهام:مراد ازيك
مراد:الحمد لله تمام
سهام:اومال فين مازن وسيف ؟!
مراد:بيعمل تليفون وجاى وسيف .بيركن كانت سارى شاردة لاحظت سهام ذلك
سهام:اى يا سارى سرحانه فى اى ؟!
سارى:ها ولا حاجه عن اذنكوا
دخلت سارى إلى المطبخ وملامح وجهه يظهر عليه الحنق الشديد
آسير:مالك
سارى وهى تنظر إلى أم آسير:مفيش
لاحظت ام آسير انهم يريدو ان يتحدثو سويا :انا هروح اشوف مين وصل واجى
آسير:ماشى يا ماما ثم التفتت إلى سارى ها مالك بقى ...؟؟
سارى: انتى قاصده تضايقينى وتحوطينى قدام الأمر الواقع
آسير:انا !!! لى بتقولى كده؟
سارى:يعنى مش عارفه بآماره مراد اللى قاعد برا
آسير:هو مراد برا ؟!

ساري : يعني مش عارفه
ساير: لو اعرف انه حاي كونت قولتلك انا عمري ما هحوطك في موقف انتي مش عايزه
ساري:خلاص انا همشي
اسير:تمشي اي انتي هتظهري انك مش قد المواجهه
ساري :منا فعلا مش قدها
اسير:انتي مغلطيش انتي مكونتيش متاكده من مشاعره
ساري :ربنا يستر
جلسو جميعم ليناول الغذاء
مراد ساري يختطفون النظرات الي بعضهم البعض ساري كانت نظراتها كلها. عتاب ولوم
فرغو من الطعام ذهب الشباب الي الصالون ليحتسو الشاي
بينما ذهبت اسير وساري الي غرفه اسير ليتحدثو وذهبت سهام الي المطبخ لمساعده ام اسير
اسير : خلاص بقا محصلش حاجه هو متكلمش اصلا
ساري : مهي المشكله سكوته مش عارفه عو بيفكر ازاي
اسير :اطمني
ظلو يتحدثون في اشياء شتي واسير تحدث ساري عن حياتها الجديده
ساري : يلا انا هروح بقت
اسير :هو امجد مش هيجيلك
ساري:لا عنده شغل
اسير : طيب
عند الشباب بقا
مراد 'تعالو نسهر
مازن : ياريت
سيف: لا خليها بكره انا عايز انام
مازن : نخليها لبكره يلا بينا يا مراد
همو بالوقوف وفي هده اللحظه نزلت ساري واسير
سيف:راحه فين يا ساري
ساري:همشي بقا
سيف :امجد بره
ساري:لا مشغول انا هروح
سيف:لا مينفعش ثواني هلبش واوصلك
ساري:لالالا شكرا
مازن:انا ممكن اوصلك يا انسه لو معندكيش مانع
سيف :ساري ساكنه في. .. يعني في طريق مراد
مراد يوصلك لو موافقه
نظر مراد الي ساري ونظرت اليه هي االاخري
عايزه توقعاتكم للي هيحصل


لحلقه السابعه والعشرون
نظر مراد الي ساري ونظرت اليه ساري
اسير وقد لحقت الموقف : لا ساري هتروح لوحدها
نظر مراد اليها باستغراب
ساري : اه اه
مراد : لا عادي. اتفضلي يا انسه
نظرت ساري الي اسير ونظرت اسير اليها بنظرات توحي بانها يجب ان توافق حتي لا يشك احد في الامر
انصرفت ساري ولحقها مراد
مازن : اومال فين سهام
اسير : مش عارفه هي اختفت من بعد الاكل تلاقيها نايمه
مازن : ماشي عن اذنكو
انصرف مازن
نرجع بقا لمراد وساري
مراد " اتفضلي اركبي
ساري : انت صدقت ولا اي
مراد :يعني هتركبي ولا لا
ساري : لا هروح لوحدي
مراد : انتي عارفه الساعه كام
ساري: انا حره

مراد: لا مش حره واركبي بقا خيلنا نخلص
سارى:يوووة
سكتت سارى طوال الطريق لا يتكلم احد منهم
شغل مراد الكاست ع اغنيه للفنان الراحل رحمه الله عامر منيب
كلام كتير جوايا نفسي اقولو ليك معرفش اي بيجرالي قصاد عنيك مبقولش لي وانااا معاكرخرام تضيع من بين ايديا عشان سكوت ده انا من غيرك انت حبيبي اموت لو ويم يفوت من غير لقاك اها قولي انا اعمل اي بقالي ليالي بداري هوايا انا معرفش لي بقاسي في بعدك ياريتك معايا وشوف انا حالي اي ياريتني. كونت قولتلك ليك ع اللي بحس بيه
في المقطع الاخير نظر مرااد الي ساري ولمحته ساري بطرف عنيها ولكن تظاهرت بانها مشغوله بالهاتف
وصلوا هذا البيت
كادت سارى ان تنزل ..استوقفها مراد
مراد:يعنى انتى كذابة وكمان زعلانه؟
سارى:انا مسمحلكش انا مكذبتش عليك انا مكنتش متأكده من مشاعرك نحيتى ومجاش وقت مناسب
مراد:اطلقتى لي؟
سارى:ما انا قولتلك
مراد:يعنى اطلقتى عشان بيضربك ؟ في واحده تتطلق عشان جوزها بضربها
ساري :وانت شايف انه سبب هايف
مراد :انا مقولتش كده بس مش لدرجه الطلاق
ساري:اي يا خواجه ده انت حتي فرنساوي
مراد :اولا انا ولا خواجه ولا فرنساوي انا عارف المصريين اللي انا منهم وعندي نفس طباعهم
اخرجت سارى هاتفها الجوال من حقيبتها فتحت صوره

اخرجت سارى هاتفها الجوال من حقيبتها وفتحت صورة
مراد: مين ده
ساري :مروان
مراد :مروان مين


الحلقه الثامنه والعشرون
اخرجت سارى هاتفها الجوال من حقيبتها وفتحت صورة
مراد ميين..؟؟
ساري :مروان ابني
مراد :انتي كنتي ام
سااري:انا كونت ام لمده شهرين بس
نراد :طب هو فين عايش مع والده
ساري 'مروان عند اللي خلقه
مراد :توفي ازاي
ساري: بعد ما اطلقت عرفت اني حامل خفت وسام يعرف يحاول يأذيني روحت قعدت مع خالتي في البلد مر الوقت شرف. مروان مروان كان ضعف اووووي مولود في السابع قعد في الحضانه ثلاث اسابيع واما طلع رجعت بورسعيد
امجد شاف ان وسام من حقه يعرف ان عنده طفل ويشوفه اخده وراح البيت عرف من والدته ان مروان بيتعالج نفسي
مراد :كان اي سبب المرض
"فلاش باك "
وسام كان كل شويه والده يتجوز. ع مامته فكان بيشوف دموع ماته وانهيارها كره الستات كلهم كان بيعتقد انهم سبب في بكاء والدته العقده فضلت معاها لحد ما كبر قال ان لازم يتحدي نفسه ويتعامل مع الستات فاتجوزني بعد قصه حب سنتين في الجامعه انا اتجوزن في في تالته كليه
مراد :وسام كان رد فعله اي اما شاف مروان
ساري: اول ماشافه اخده في حضنه. بس فجأه افتكر ان ده والدته ست وفجأه رمي مروان ع السرير جامد
امجد استغرب. اخد مروان ومشي


الحلقه التاسعه والعشرون
رجع سيف الي البيت صهد الي. غرفته وفتح الباب وهو يقول سيلا حبيبتي وحشتيني ولكن تفاجئا بما راي سيف:انتي بتعملي اي هنا سهام :اي يا سيف ده بدل ماتقولي وحشتيني سيف:اكدب يعني سهام :اخس عليك يا سيف سيف:المهم فين سيلا وحشتني اووووي سهام :في التواليت هي بس اللي بتوحشك سيف:سيلا دي روحي حب عمري مراتي وبنتي واومي وكل حاجه انا مقدرش اعيش من غيرها في اخر كلمه خرجت اسير اسير :هي مين دي اللي متقدرش تعيش من غيرها يا سيف سيف:انتي طبعا يا روح قلب سيف احتضنها سيف وقفت سهام تنظر اليهم ثم ذهبت نحوهم واحتضنتهم وهم ع نفس وضعتهم سهام بمداعبه :حبووووووووووووووووووووووووني معاكو رجع سيف واسير الي الوراء سيف:اي الرخامه دي اسير :صحيح يا سهام قطعتي اللحظه سهام:اصبرو طيب اما اخرج سيف:طب يلا اتفضل سهام وهي تجلس ع السرير وتربع رجليها :انا مش خارجه الا اما استقر ع لون للفستان انا واسير اسير:صحيح يا سيف انا بفكر في اللون التركواز وانت تلبس بدله رمادي غامق وكرافته تركواز اي رأي سيف وهو يضع يده ع كتفه سبه يحتضنها:انتي اي حاجه بتليق عليها يا سيلا هنبقا كابل يجنن سهام:حلوه الفكره خلاص هعمل انا كمان كده سيف:اجري ابت من هنا اسير :متقدلنيش انا وسيفو سهام وقدر رفعت حابعها :اي الغباؤه دي اولعي انتي وسيفو ياختي وخرجت سهام من الغرفه اسير بتعجب :دي زعلت الهبله حاسب يا سيف اروح اشوفها سيف: سيبك منها هي سهامبتزعل بردو تلاقيها بتهزر جلست اسير ع الفراش :ماااشي سيف وهو ينظر اليها : طب اي اسير : اييييييييه سيف:هنفضل قاعدين في البيت كتير كده انتي بقالك اكتر من شهر مبتخرجيش اسير : هو انا بفضي يا سيف للخروج سيف وهو يقلد صوتها :هو انا بفضي يا سيف (بالصوت الرجالي ) المدام وراها اي حضرتك اسير : اتريق اتريق يا سيف يا حبييبي انا بنوته متجوزه يعني لازم اصحي بدري احضر الهدوم للفطار لجوزي حبيبيي قالت اسير جملتها الاسير وهي تمسك كرافته سيف واروق البيت واحضرلع الغدا وكده يعني سيف: مش عارف لي حاسس بشفقه في الموضوع بتعملي كده تقضيه واجب ولا عشان بتحبيني يا سيلا اسير بعضب : دي كلمه برضو يا سيف ابتسم سيف اسير : اكيد طبعا عشان بقضي واجبي عقد سيف جبينه وزقها للخلف ارتمت ع السرير :امشي ابت اسير : كده يا سيف والله رجلي اتخبطت متهزرش معايا تاني سيف وهو يفك ربطه عنقه :معلش المهم متيجي نخرج نتعشي بره باليل اسير : الاسبوع ده انا مشغوله عشان خطوبه سهام سيف : مش هتيجي من يوم اسير : ماشي اي رايك نروح نتعشي في الكافيه اللي انت عرضت عليا الجواز فيه (انتو فاكرين معايا ساعه اما اخدها وراحو يفطرو اعتقد كده افتكرتو ) سيف: ده كافيه ع قده يا سيلا انا عايز مطعم كبير يليق بي مدام سيف البنهاوي اسير : لا انا بحب الكافيه ده اوووي عارفه هو ناقصله بس كام ورده كده ع المدخل واضاءه حلوه ويبقا ولا اكبر مطعم سيف:خلاص يا حبيبتي اللي تشوفيه اجهزي بقا ع الساعه 9 كده نروح اسير : ماشي يا حبيبي انا هنزل احضرلك الاكل سيف: ماشي في المطبخ بقا ام اسير : عايزه يا يا سيلا اسير : هحضر لسيف الغدا ياماما ام اسير: استني هقوم اساعدك اسير : لا خليكي كرتاحه انتي قاعده لي هنا مش قاعده في الصالون او في اوضتك لي ام اسير : مستنيه الشاي نظرت اسير الي البوتجاز :اها صح تحدثو في اشياء عامه في وسط الكلام ام اسير : قوليلي يا سيلا مفيش خبر كده اسير : زي اي يا ماما ام اسير : زي اني عايزه ابقا جده اسير وقد توترت فهي لاحظت التأخر في الحمل :اما ربنا يأذن يا ماما عن اذنك هحوط الاكل ع السفره ام اسير : ربنا يرزقك يا بنتي اسير : يارب يا ماما خرجت بره اسير في الصالون كان سيف جالسا ع السفره لاحظ تغير في ملامح اسير يظهر عليها الحزن سيف : مالك اسير : مفيش سيف: انتي زعلتي اني وقعتك ع السرير اسير : لا يا حبيبي طبعا ان مقدرش اصالا ازعل منك سيف:اومال مالك سيف : هي مامتك قالتلك حاجه ضايقتك اسير : لا بس هيكون اي غير موضوع لم تكمل اسير كلمتها سيف: سيلا حبيبتي نصبر شويه احنا يعني مبقالناش سنه يعني اصبري يا حبيبتي اسير : انا مش مستعجله سهام وماما هما اللي مستعجلين سيف : خلاص متزعليش قومي ارتاحي شويه عقبال مايجيي ميعاد الخروج اسير : ماشي لو عوزت حاجه ابقي صحيني سيف: ماشي صعدت اسير الي الغرفه وجلست ع الفراس ظلت تفكر وتفكر لا تعرف ما نهايه ذلك التفكر ولكن غلبها النوم وغفلت مر ساعتيت وهاهو المؤذن يؤذن لصلاه المغرب استيقظت اسير واغتسلت وادت فريضه المغرب وها هي تسلم من الصلاه دخل سيف الغرفه سيف:حرما يا سيلا اسير : جمعا يا حبيبي سيف : عامله اي الوقتي اسير : الحمد الله سيف : متفكريش لان التفكير مش هيجيب فايده انا كمان هدخل اتوضا واصلي وهعمل كام تليفون مع العمله واطلع البس عشان نخرج اسير : ماشي يا حبيبي اكون حضرت الهدوم قامت اسير بكي ملابس سيف واخرجت هي فستان باللون الفيروزي ومرت ساعه اخري وكان سيف قد ارتدي ثيابه وهاهي اسير ترتدي فستانها وتمشط شعرها واخيرا وضعت عطرها المفضل ميس ديور وفتح الباب سيف :اتفضلي يا برنسيسه بيا برنسيسه يا برنسيسه كانت تضحك اسير ع طريقته في ذلك الوقت كانت سهام تخرج من غرفتها وسمعتهم سهام : رايقيين اووووي انتو سف : واحد معاه القمر ده كلو ازاي يبقا مش رايق سهام : ماتخدوني معاكو سيف: واحد خارج مع مراته تجيي تعملي اي يلا يا اسير سهام : ماشي يا اسير خليكي فاكراها اخرجت اسير لها لسانها بحركه طفوليه
ثم ذهبو الي المطعم نزلت اسير من السياره بمجرد ان نزلت نظرت الي سيف بدهشه وتفاجئت بما رأت فكان المدخل يزينه الورود الحمراء والبيضاء والبلالين اسير : سيف سيف: هششش متقوليش حاجخ اتفضلي يا برنسيسه اسير دخلت اسير المطعم اشار سيف الي احد العمال ونزلت لوحه كبيره مكتوب عليها "من انتي بالتأكيد ملاك ... اه من حبك وقعت فيي الهلاك ... امن الممكن ان يتزوج انسان ... من ملاك مليئ بالحنان ... قلبه ابيض مليئ بالغرام ... عنوانه هو السلام ... اااه لو تعلمي كم احبك ... نعم انتي يا ملاك الهلاك ... جمالك غير موجود في الوجود ... او بالاحرى تخطى كل الحدود ... حبي ليكي لن تجديه في اي زمان ... و لا حتى في اي مكان نظرت اسير الي سيف: انا بحبك اوووووي يا سيف سيف:وانا بموت فيكي يا قلب سيف وفجأه اظلم المكان كلله وكلكن هناك شعاع نور بسيط واشتغلت اغنييه رومانسيه سيف: مدام تسمحيلي بالرقصه دي ضحكت اسير ورقصو سلو اثناء الرقص اسير : ربنا يخليك سيف : ويخليكي يلا يا حبيبتي فجاه تبدلت ملامح اسير بالحزن وشردت سيف: اي ده مالك اسير : سيف هو انت ممكن تسيبني سيف : لي بتقولي كده اسير : يعني لو طلع اني مثلا مش بخلف ممكن تسيبني سيف: ياحبيبتي انا قولتلك متفكريش كتير فيالموضوع ده وان شاء الله ربنا هيرزقنا باولاد كتير بس اصبري ده مفتش الا شهر يعني قليل اووي اسير : ماشي سيف: متفكريش بقا في حاجه خليكي معايا انا وبس انتي الديكور والكلام معجبوكيش ولا اي اسري: لا طبعا عجبوووني جدا ربنا يخليك ليا يا سيف قضو سهرتهم وتناولو العشاء ورجعو البين ع حوالي الساعه 12 كان البت نائما اغتسل سيف ونام بينما اغتسلت اسير وظلت جالسه ع كرسي يوجد في الغرفه نظرت الي التقويم في ههاتفه وجدت ان مر ع زواجه شهر واسبوعين هذه مده قصيره للغايه لا تدعي القلق ولكن دعوني اعزائي القراء اشرح لكم سبب قلق اسير الزائد هي ومن حولها ام اسير عندما تزوجت ظلت تنتظر السنين والسنين حت وصل الي 7 سنين زواج ولا تنجب اطفال في خلال الفتره كانت تتعالج واخيرا اكرمها الله بباسير ولكن بعدها لم تستطيع الانجاب مره اخري فهذا هو سبب قلق الجميع الجميع خائفون من ان تورث اسير المشكله في النجاب من والدتها ولكن ماذا سيحدث هتنجب اسير ام لا هذا ما سنعرفه في الحلقات القادمه لقد نسيت مراد وساري فقد اهملنهم كثيرا وانشغلنا بمشاجرات سهام واسير وسيف دعوني اوصف لكم حال ساري ومراد ساري لا تكلم احد ولا تخرج ابدا فهي لا تعرف هل ما فعلته هو الصواب ام لا دعوني اذكرك بما اتحدث عنها عندما قولت ساري لا تعرف الذي فعلته صواب ام لا كنت اقصد انها ب\اباحت لمراد بسرها وهو انها كان لديها طفل ام مراد فكان لا يعرف ماذا يفعل ايعتذر للمره الثانيه ولكن كيف كيف يكرر عذره وهي لم تتقلبها المره السابقه فهي تركته ورحلت دون ان ترد لعلك تعلم يا مراد كم تحبك ساري فحقا هي تحبك ابعد مما تتصور بخيالك ولكن انت لا تعلم حالها وماذا تشعر هي فهي تتألم من اجلك تتألم عندما تتخيل فقط مجرد خيال انك ستضيع منها ولكن لماذا لمااذا غلطته الوحديه انها قد احبت رجل ولكن لم تكن تعرف انه مريض نفسي لم تكن تعرف انها كانت بالنسبه له تجربه للتعامل مع النساء لا اكثر ياليتك تشعر بها دعوني استكمل وصف حال مراد كان مراد يتصل بساري الكثير والكثير ولكن دون جدوي فكان الهاتف خارج النطاق مر 5 اايام ويبقا الحال ع ما هو عليه وهاهو اليوم خطوبه بطلتنا الصغيره سهام تألقت ساري بفستانها التركواز اللامع مع الشعر الجملي الذي جعله غايه في الجمال بينما تألقت سهام بفستانها الازرق الفاتح الذي كان يتناسب مع عينها الزقاء الذي جعله مثل البحر الهادي مع شعرها الاسود الداكن الذي اعطها سحرا لا احد يفهمه بينما تألقت بطلتنا الثالثه ساري ولكن لم تكن ترتدي فستان سواريه كان ترتدي فسنات من الشيفون باللون الاووق وايت امامه كالفراشه مظرز من ع الصدر بحرز دهبي لامع مع حجاب رقيق باللون الدهب مع المكياج الهادي بينما ارتدي بطلنا ذو البحر الازرق بالحله الرماديه مع ربطه العنق التركواز وتألق العريس بالحله السوداء والكرافته الزرقاء وبدأت الخطوبه والكل في غايه السعاده وساري نست همها وانشغلت بفرحه سهام فساري قد احبت سهام كثيرا وكانت الخطوبه ع مايرام وكانت سهام تحاول ان تفرح وان تعتطي مازن فرصه للحواز والتحدث ومراد كان هادي للغايه يتجنب ساري ولكن هل تدوم السعاده طويلا ع عروستنا وهل هذا الهدوء كان هدوء ما قبل العاصفه اما ماذا


الحلقه الثلاثون والواحد والثلاثون

وكانت سهام تحاول ان تفرح وان تعتطي مازن فرصه للحواز والتحدث ومراد كان هادي للغايه يتجنب ساري ولكن هل تدوم السعاده طويلا ع عروستنا وهل هذا الهدوء كان هدوء ما قبل العاصفه اما ماذا ولكن من الواضح انه لا ذهب مراد الي حيث يجلس ساري واسير وسيف واشر الس ساري من بعيد ان تلحقه وراته اسير ايضا اسير بهمس :قومي ساري : لا اسير :قومي شوفيه عايز اي بالفعل قامت ساري وذهبت الي الخارج حيث ينتظرها مراد ساري : افندم مراد : بحبك ساري :مش خايف ع منظرك مراد : مش فاهم ساري : يعني مراد بهي البيزنس مان المعروف يحب مطلقه مراد ومالهم المطلقين ده انا بعشق المطلقين ده انا بمووت في المطلقين ساري: لا والله مراد :اه والله خلاص بقا يا ريري ساري : خلاص اي مراد: يعني هاتي رقم امجد ساري : لي مراد : اي الغباؤه دي هيكون لي يا ساري عشان احدد معاها ميعاد واجي اطلب ايدك ساري : مراد انت متاكد انا ساري اممروان طليقه وسام انت شارب ولا اي مراد : عارف والله وانا بقولك الكلام ده وانا متاكد منه هاتي الرقم بقا ساري :سبني افتحه في الموضوع وبعدين بقا اقولك وتيجي تحدد ميعاد الخطوبه مراد : نعم خطوبه اي هو احنا لسه هنعمل خطوبه الخطوبه دي للتعارف واحنا عارفين بعض بما فهي الكفايه انا هاجي احدد ميعاد الفرح ع طووول ساري: يا مجنون مراد : مجنون بحبك يا قمر انت ضحكت ساري مراد : انما انتي قمر كده لي النهارده واي الفستان الجميل ده ساري : ياني انا حلوه كل يوم مراد : اح بان الناس اللي واثقه من نفسها دي ساري: طبعا يلا ندخل بقا مراد :دخول وجاء ميعاد الرقص السلو قام سهام ومازن واسير وسيف ايضا مراد : تسمحيلي بالرقصه ري ساري : مينفعش عشان الناس لسه محدش يعرف حاجه مرد : واحنا مالنا بالناس يلا وسحبها من يديها ورقصو جميعم انهو الرقص نروح للعروسين مازن : مبسوطه ياحبيبتي سهام وهي تحاول اظهار فرحتها:اكيد يا مازن مازن ك:ربنا يقدرني واقدر اسعدك طول عمرنا ابتسمت سهام مر الوقت وخلص الاحتفال ركبت سهام السياره بجانب مازن سهام : مازه معلي قولي للسواق يروحني مازن : لي يا حبيبتي هنخرج شويه وهروحك سهام :معلش خليه يوم تاني عشان صدعت من الاغاني وكده مازن :زي ماتحبي امر مازن السواق بان يذهب الي الفيلا دخلت سهام وهي تبكي وكان اهل البيت قد رجعو وسيف واسير في غرفتهم وام اسير في الصالون طرقت سهام البيت وهي تبكي وعيناها ملطحه بالاثار السوداء اثر الحكل ام اسير وهي تشهق:مالك يا سهام مازن زعلك رجعتي بدري ااحتضنتها سهام : مش قادره يا ماما مش قادره اكمل هظلمو معايا صعبان عليا ام اسير:طب وافقتي لي سهام:سيف واسير هما اللي خلون اوافق انا بكرهم بكرهم صعدت سهام الي غرفتها راكضه وقفلت الباب بعنف اسير: اي ده في اي سيف:استني متخافيش تلاقيها ماما اسير:لا ماما تلاقيها نامت وبعدين ده الصوت قريب اووووي واوضه ماما اتحت هي سهام رجعت انا هروحاشوفلها طلعت اسير من الغرفه وطرقت باب غرفه سهام وفتحت الباب ولكن تفاجئت بما رأت

طلعت اسير من الغرفه وطرقت باب غرفه سهام وفتحت الباب ولكن تفاجئت بما رأت وجدت سهام ملقاه ع الارض
ذهبت اليها مسرعه وظلت تحركها يمينا ويسارا وهي تقول : يااااااسيف
جاء سيف مسرعا ولحقتها ام اسير
وشممتها اسير برفان واخيرا فاقت سهام
اختضنتها ام اسير
اسير : مالك يا حبيبتي اي اللي حصل
سهام :مالكوش دعوه بيا انتو اللي عملتو فيا كده اطلعو بره خليهم يطلعو بره يا ماما انا بكرهم
نظرت اسير الي سيف
سيف:تعالي نسيبها ترتاح ونفهم منها الصبح
وبالفعل خرجو
واغتسلت سهام ونامت ع الفراش وجلست بجانبها ام اسير وظلت تقرا لها بعض الايام من القراءن الكريم حتي غفلت ونزلت ام اسير الي غرفتها
مر الساعات والساعات واستيقظ سهام واغتسلت وارتدت اسدالها وظلت بعض السور من القراءن الكريم
في ذلك الحين استيقظت اسير واغتسلت هي الاخري وذهبت الي غرفه سهام طرقت الباب وفتحته
وكانت سهام تقول صدق الله العظيم
اسير بابتسامه :صدق الله العظيم صباح الخير
سهام وهي تشيح بوجهها الي الجهه الاخري:صباح النور
اسير:اي المقابله دي
سهام وهي تخلع اسدالها وتجلس لتمشط شعرها:نعم
اسير:مالك يا سهام
سهام:لا انا زي الفل انا بس اتخطبت لواحد انا مبحبوش وكل ده بنصايح مرات
اخويا اللي المفروض بتحبني بأوامر من اخويا الكبير اللي فيمكان ابويا اللي انا مش فاكره شكله
اسير:اديكي قولتي مرات اخوك يعني المفروض تحترميني وتتكلمي معايا بطريقه حلوه انا قبل مااكون مرات سيف كونت اختك الكبيره واانا اتلاقيتك محتاره بتقولي انك بتحبي مازن بس مش لدرجه الجواز قولتلك نعمل خطوبه وادي لنفسك فرصه عشان متكونيش ظلمتيه وده اللي حصل فعلا بس انتي اللي استعجلتي وحكمتي من اول يوم
سهام:خلصتي
اسير بعصبيه:سهام احترمي نفسك معايا وياريت تحترمي فرق السن اللي بينا
سهام:وانامعملتش حاجه غير كده
اسير:انتي شكل اعصابك تعبانه اما تهدي ابقي اتكلمي معايا
وخرجت اسير
واستيقظ سيف وذهب الي عمله ومر الوقت ورجع واجتمعو لتناول الطعام عدا سهام رفضت النزول
فرغو من الطعام وصعد سيف الي غرفته وذهبت ام اسير الي غرفتهار هي الاخري
وذهبت اسير الي المظبخ لغسيل الاطباق
عند سهام
كانت سهام تصلي فريضه العصر وهاهي تسلم رن هاتفها وكان مازن
فكرت قليلا ثم رديت
سهام:الو
مازن:ازيك يا سوهو
سهام:الحمد الله وانت
مازن:تمام ماتيجي نخرج
توترت سهام:لا خليه يوم تاني عشان تعبانه
مازن:تعبانه مالك تحبي اجي اخدك للدكتور
سهام:لالا ده مجرد ارهاق
مازن:طيب ارتاحي وانا هبقا اكلمك تاني اطمن عليكي
سهام:ماشي
انهو المكالمه
الحلقه الواحد والثلاثون
عند ساري بقا في البيت
ساري:امجد كونت عايزه اقولك حاجه
امجد:هاا
ساري:اناجايلي عريس
امجد:عايزه تتجوزي تاني ياساري
ساري:وفيها اي هو انا حياتي هتقف ع3شهور
امجد:اهدي بس مين ده
ساري:صاحب سيف
امجد:ملاقتيش الا صاحب البني ادم د
ساري:انا مش عارفه انت بتكره لي ده طيب اوووي
امجد : طيب لنفسه وبعدين انا هكرهه
ساري:عشان اتجوز اسير
امجد بعصبيه زياده :ساري انا قولتلك الموضوع ده اتفقل.

مسكين ايها الامجد فهو حقا يحب اسير ولكن الحب كي ينجح يجب ان يتبادل من الطرفين حقا مسكين وانتي ايضا ايها الساري مخطئه بحق شقيقك فلماذا تبعثين بجروح الماضي كان الله في عونك ايها. الامجد فلقد تزوجت حبيبتك
نكمل ببقا الحوار بينهم
ساري:يا حبيبي انا مش قصدي اضايقك انا بهزر عادي وانت ربنا يرزقك بننت الحلال اللي احسن من اسير مليون مره انت شاب محترم وامور وبتشتغل وعندك الشقه مليون بنت تتمناك.
امجد :مفيش حد احسن من اسير
ساري:ماشي مفيش حد احسن من اسير
احتضنت ساري شقيقها فهي تعلم انه يتألم كاد امجد ان يسمح. لدموعها بالهطول ولكن حاول منعها ولكن دون جدوي فلقد تأثر القلب فلابد ان تدمع العين حتي. لا يختنق الانسان من الالم
نرجع للفيلا بقا

مر الوقت وهاهي الساعه العاشره مساء
كانت اسير تقف برفقه والدتها في المظبخ لتحضير العشاء
اثناء حديثهم
تألمت ام اسير كثيرا كادت ان تخرق قواها
اسير :مالك يا ماما في اي
ام اسير :مفيش يابنتي انا شويه وهبقا كويسه حضري بس الاكل عشان سيف
اسير :اكل اي بس يا ماما المهم انتي اخدك للدكتور
ام اسير :هما شويه تعب وهيروحو لحالهم يابنتي
نظزت لها اسير بعدم اقتناع
اماسير:يلا عشان جوزك
واصلت اسير تحضير الطعام
وذهبت ام اسير الي. غرفتها لترتاح قليلا
نزلت سهام الي المطبخ لتشرب
اسير :قولتي لمازن
سهام :لسه
اسير:لازم تقوليله بسرعه
سهام :حاضر
كادت سهام ان تخرج من المطبخ
اسير:تعالي هنا انا هحضر لوحدي ولا اي.
واصلت سهام معاها تحضير الاكل
فرغو ثم وضعو الاكل واجتمع الجميع لتناول العشاء
رفعت اسير الملعقه الي فهمها كادت ان تأكلها ولكن فجأه رجعته الي الطبق
لاحظ سيف ذلك :اي يا حبيبتي مبتاكليش لي
اسير :ها. لا ماليش نفس عن اذنكو انا هطلع انام
استغرب الجميع وبالفعل صعدت اسير ودخلت المرحاض استفرغت كثيرا ثم غطست في ثابتا عمييق
فرغ سيف من تناول العشا وصعد الي غرفته كان يظن ان اسير لا تزال مستيقظه فليس من عادتها ان تنام مبكرا ولكن دخل وجدها نائمه. فتعجب ظل يقرا. بعض الوقت في الجريده ونام هو الاخر

مر الساعات وها هو قرص الوجناء قد اشرق قليلا قلقت اسير مسعت صوت المؤذن وهي يؤذن لصلا الفجر
قامت وتوضاءت وادت فرضها ولكن عند قيامها من السجده الاولي شعرت بدوار وتغليت ع نفسها وقامت واكملت الصلاه. وهاهي قد فرغت خلعت اسدالها ولكن شعرت بدوار كادت ان تخترق قواها امسكت بكرسي يوجد بجانبها تململ سيف في السرير وراي
اسير تقف
سيف بصوت نايم :اي اللي مصحيكي الوقتي يا سيلا
اسير:كونت بصلي الفجر
سيف:حرما يا حبيبتي. مالك مش قادره تقفي لي
اسير :عندي دوخه فظيعه
سيف بفرحه :بجد
اسير :انت فرحان فيا ولا اي يا سيف
سيف وهو يسندها لتصل للسرير:لا ياحبيبتي بس اللي بيحصلهم دوخه دول بيبقو حامل انا بشوف كده في التليفزيون
اسير :مش شرط.
سيف:خلاص يا حبيبتي نامي انتي الوقتي والصبح نروح للدكتور عشان اطمن عليكي
اسير :ماشي
نامت اسير ونام سيف هو الاخر
مر الوقت
استيقظت اسير وهي في كامل العصبيه والتوتر لا تعرف ما السبب ولكن كل. ماتعرفه ان حالتها ليست ع مايرام
استيقظ سيف :صباح الخير
اسير بحنق :صباح النور
سيف:مالك يا سيلا اي اللي مضايقك
اسير : مفيش يا سيف مفيش
خرجت اسير خارج الغرفه. وهاهي ع اخر السلالم رأته سهام
سهام :صباح الخير.
اسير:.. صباح النور
وفجأه


الحلقه الثانيه والثلاثون
خرجت اسير خارج الغرفه. وهاهي ع اخر السلالم رأته سهام
سهام :صباح الخير.
اسير:.. صباح النور
وفجأه سقطت اسير ملقاه ع الارض واغشي عليها
قامت سهام مسرعه صوبها وهي تنادي سيييييييف يا سييييييييف جاءت ام اسير من المطبخ مسرعه لتري ماذا يحدث وجدت اسر ع وضعتها
ام اسير بخضه:بنتي اي اللي حصل
سهام : مش عارفه هي كانت نازله وقعت مره واحده يا سييييييييييييييييف
نزل سيف مسرعا
سيف وهو يحركها :اسير اسير فوقي
حملها سيف ووضعتها بالسياره وذهب الي المستشفي ومعه سهام
دخلت اوضه الكشف وانتظر بالخارج سيف وسهام
دق هاتف سهام وكانت ساري
سهام :الو
ساري : سوهو عامله اي
سهام:تمام
ساري:اومال فين اسير بكلمها مبتروجش
سهام بتوتر : ها اسير تلاقيها لسه نايمه ولا حاجه اما اتصحي هخليها تكلمك
ساري:ماشي تبقي انتي اول واحده تشاركيني فرحتي بقا
سهام:خير
ساري:مراد هيجيي يقابل امجد بكره ويحددو ميعاد الفرح
سهام : مبروك يا حبيبتي الف مبروك
ساري:الله يبارك فيكي متنسيش تخلي اسير تكلمني
سهام:حاضر
انهو المكالمه
وظل سيف وسهام ينتظرون
واخيرا طلع الدكتوره
سيف:خير يا دكتو اي اللي حصلها ده
الدكتور:حضرتك جوزها
سيف:اييوه
الدكتور : للاسف المدام ضعيفه اوووي وحصله هبوط حاد فدي النتيجه
سيف:هي عامله اي الوقتي
الكتور باسف:مخبيش عليك هي حالتها صعبه وهتفضل معانا النهارده بس للاسف من اثر الوقعه فقدنا الجنين
سيف بصدمه : جنين اي
الدكتور : المدام كانت حامل في شهر الا ايام
كان الخبر كدلو مياه مثلجه انثقب عليه ههو اليوم الذ ينتظره ولكن حين يأتي يضيع منها
مسكين ايها السيف فاصعب الفراق فراق الابن
الدكتور :حاول تتماسك يا اسناذ قدام المدام هي الوقتي مغيبه عن الوعي اتكلمو معاها وهي هتسمعكو اكيد وان شاء الله تفوق عن اذنك
احتضنت سهام شقيقه لتواسيه في حالته هذا
مر الدقائق حاول سيف ان يتماسك ودخل الي اسير
جلس ع كرسي بجانب السرير وقبل يديها
سيف وهو يبكي :سيلا حبيبتي قومي يلا قومي عشان خاطر سيف حبيبك حبيبتي قومي في حاجات حلوه كتير مستيانا انا وانتي مع بعض قومي عشان انا مش هقدر اعيش من غيرك انا محتجالك اوووي يا اسير
بدأت اسير ان تفوق نوعا ما وظلت تتمتم :سي ف س يف
مسح سيف دموعها بسرعه وقبل يديها
سيف:انا جمبك اهو ياحبيبتي حمد الله ع السلامه
اسري : هو اي ال لي ح صل
سيف : مفيش يا حبيبتي حصلك شويه هبوط عشان بعد كده تبقي تاكلي كويس
كان سيف يمنع دموعه بقدر الامكان ولكن خانته دموعها ونزلت مسرعه تلو الاخري كأنها حائفه ان يوقفها سيف
اسير:انت بتعيط يا حبيبي هو اي اللي حصل قولي يا سيف
سيف:مفيش حاجه
اسير بعصبيه :قولي بقا يا سيف
سيف : اهدي بس اهدي هقولك انتي كونتي حامل بس ربنا مأذنش
اسير بدموع :كونت
سيف :ياحبيبتي انا مش عايز اطفال انا عايزك انتي بس تقومي بالسلامه
اسير :يعني ابني راح يا سيف
سيف :ده قدر يا حبيبتي وان شاء الله ربنا يعوضنا
ظلت اسير تبكي وتبكي
خاف سيف ان يفقد صبره وينهار امامه فهو يتألم
سيف:انا هطلع بره عشان سهام عايزه تشوفك
تشبست اسير بيد سيف :متسبنيش يا سيف
سيفغ :هجيلك تاني سهام هتقعد معاكي شويه صغيرين
خرج سيف ودخلت سهام
سهام : سيلا حبيبتي حمد ع السلامه اي ده اي الدموع دي يا حبيبتي انتي مؤمنه و وبعدين ربنا مبياخدش مننا حاجه فيها خير لينا وان شاء الله ربنا يرزقك بغيره وغيره ربنا بيختر صبرك وايمانك
اسير لا تتكلم فقط تبكي
سهام :طب اقولك حاجه تفرحك ساري مراد هيقابل امجد اخوها ويحددو ميعاد الفرح يلا شدي حيلك بقا عشان تبقي اول واحده تقولها مبروك
اسير :انا ع اي زه ار وح
سهام : بس كده حالا هسأل الدتور هتخرجي امتي
خرجت سهام لتسأل الدكتور
سهام:لو سمحت هي مدام اسير ممكن تخرج امتي
الدكتور :هي فاقت
سهام :اها
الدكتور : ممكن تخرج الوقتي بس راحه تامه في السرير وتاكل كويس
سهاك:ميرسي يا دكتور
ذهبت سهام الي سيف
سهام : سيف ادفع حساب المستشفي عقبال اما اجهز اسير عشان نمشي
اومأ سيف براسه
دخلت سهام وساعدت اسير
ثم خرجو وركبو السياره ووصلو الي المنزل اسير لا تتكلم فقط تبكي كادت ان تخترق قولها مره اخري من ككثره البكاء كنت لا تحتمل السير حملها سيف حتي اوصلهاالي سريرها ونامت اسير
قصت سهام ع ام اسير ماحدث تألمت ام اسير كثيرا وبكت اكثر
مضي اليوم دون اي شيء يستحق الذكر سوي ان اسير ظلت نائمه ولكن ما بين حين والاخر تستقظ وهي تبكي من الواضح انها تحلم بانها التي لم تراها بعد والتي لم يكتمل بعد ولكن هاهي الام وسهام تحاول ان تتماسك من اجل شقيقها وامها ولانها تعرف ان هذا قضاء الله وقدره وام اسير يشتد عليها الالم من حين الي اخر (انتو فاكرين ساعه اما كانت في المطبخ مع اسير وتألمت )
وسيف يحاول تهدئه اسير عندما تستيقظ
وظل الحال لمده ايام
ولكن بدأت اسير ان تتحسن نوع ما واتصلت بساري
ساري:بقا كل ده متكلمنيش بردو
قصت عليها اسير ماحدث
ساري:ده يا اسير يحصلك ده ومتقوليش ليا
اسير :مكونتش قادره اتكلم المهم مبروك يا حبيبتي الفرح امتي
ساري :فرح اي بس الوقتي انا هأجلو لحد ما تقومي بالسلامه
اسير:انا تمام هي الصدمه بس وانا محتاجه اغير ج عشان اطلع من اللي انا فيه واشغل نفسي بحاجه واكيد مش هشغل نفسي بحد اعز منك
ساري:يعني تقدري
اسير :هحاول ها قوليلي الفرح امتي بقا
ساري:يوم السبت
اسير:السبت انهو
ساري:الجاي
اسير :ده النهارده الاربعاء
ساري:ايوه مهو مراد قعد مع امجد يوم الارع اللي فان ومراد مستعجل بيقول ان كل حاجه جاهزه مفيش داعي للتأخير
اسير :الف مبروك يا حبيبتي
ساري:الله يبارك فيكي يا سيلامر يوم وهاهو نحن في مساء يوم الجمعه اريد ان اذكركم بان غذا هو فرح ساري مرا
عند سهام في اوضتها
كانت سهام تفكر وتفكر كيف ستقول لمراد كيف تخبره بان حلمه الذي كان ينتظره وهو ارتباطه بها قد تحقق وقبل ان تكتمل فرحته تيقظع ع كابوس واي كابوس
ماذا اقول وكيف سأخبره اقول لها واكسر بقلبه ام اكمل معه واكسر قلبي انا يا اااااالله لقد مللت من التفكير ارشدني الي الصواب فان لا اجيد الاختيار في القرارات المصيريه
واخيرا قررت سهام الاتصال بمازن
سهام : الو
مازن:سوهو بنفسها بتتصل بيا اي الكرم ده
سهام :مازن ينفع نتقابل الوقتي
مازن : اها طبعا ده انا مستنيكي تقولي
سهام : نتقابل في ...
مازن:انا هجيلك ونروح سوا
سهام:لالا انا مش عايزه يعرف اني هقابلك
مازن:اشمعنا يعني يا حبيبتي احنا مخطوبين محدش يقدر يمانع
سهام:معلش سبني براحتك
مازن بعد اقتناع :ماشي مسافه السكه وهبقا هناك

عند مازن
رن هاتف مازن وكان مراد
مازن :الو
مراد :يلا قوم البس عشان نخرج
مازن:لي
مراد:يخربيت الزهايمر بيقولوع فكره اني فرحي بكره فتعالي نخرج نحتفل
مازن:كلم سيف والشله واخرجو انا ورايا مشوار
مراد :مشوار اهم مني يا ميزو
مازن:اها طبعا
مراد:خلاص انا هقول لسهام وتعرف اي بقا هي اي الموضوع ده
مازن :ماشي ياخويا سلام
انهو المكالمه وارتدي مازن ملابسه وقامت سهام هي الاخري لترتدي ثيابه
عند سيف
كان سيف يجلش في الغرفه بمفرده بعد ان هاتفه مراد واخبره بما طلبه من مازن ووافق سيف واجر اتصال باسير التي كانت عند ساري
اسير : اي يا حبيبي
سيف :اي يا سيلا خلصتو اجي اخدك
اسير:لسه يا سيف شويه كده
سيف:ماشي انا خارج مع مراد اما تعوزي تروحي كلميني وانا هجيلك
سيف:ماشي
سيف:بقولك هي سهام جت من عنددك بدري لي
اسير : مش عاارفه هي قالت عاوزه انام عشان مصدعه وروحت
سيف:ماشي
اسير :روح اطمن عليها
سيف :ماشي ارتدي سيف ثيابه وخرج من غرفته قاصدا غرفه سهام
ولكن كانت سهام تخرج من غرفته هي الاخري
سيف :انتي خارجه
سهام :ااه
سيف:ومش المفروض تستأذني الاول
سهام :عادي يا سيف نص ساعه مش هطول هروح اقابل صحابي واجي
سيف :متتكررش تاني حكايه انك مش تستأذني جي
سهام :حاضر عن اذنك
خرجت سهام واوقفت تاكسي
وذهبت الي حيث اتفقو رات مازن ينتظره ذهبت اليه وجلست
سهام :سوري ع التأخير
مازن : ولا يهمك انااستناكي العمر كله
ضحكت سهام وهذا الكلام قد صعب عليها مهمتها ايضا
مازن وهو يمسك يد سهام :وحشتني
سحبت سهام ايديها بذوق
لاحظ مازن ذلك :انتي اتضايقتي
سهام بتوتر : ها لا عادي ثم استدارات قائله مازن انا كوت عايزه اقولك ع حاجه
مازن :حاجه واحده انتي تقولي اللي انتي عايزاه وانا عليا نفذ
ترددت سهام كثيرا
ثم استجمعت قواها
سهام :مازن انت عارف اني بحبك قد اي
مازن :اخيرا يا سوهو قولتيها
سهام:لا انت مش فاهمني اسمعني للاخر اانا بحبك زي اخويا
مازن :....


الحلقه الثالثه والثلاثون والرابعه والثلاثون

سهام :مازن انت عارف اني بحبك قد اي مازن :اخيرا يا سوهو قولتيها سهام:لا انت مش فاهمني اسمعني للاخر اانا بحبك زي اخويا مازن : نعم سهام :مازن افهمني مازن بعصبيه زياده :افهم اي افهم واحده كانت خطوبتي انا وهي من اسبوع وبنجهز عشان الفرح و جايه تقولي بحبك زي اخويا سهام:مازن لو سمحت وطي صوتك الناس بتتفرج عليا مازن :لا مهو كده كده الناس هتتفرج مش شرط الناس دول اقولك انا ه تفرجو ازي بعد الخطوبه باسبوع نلغي الخطوبه كلو هيسأل اي السبب هتفول اصل العروسه طلعت بتحب العريس زي اخوها واو تصدقي فيلم روعه سهام :انت هتفضل تتكلم بالطريقه دي مازن :انا هادي اهو عندك حاجه تانيه تحبي تقوليه قوليلي بقا بالمره انك وافقتي ع الخطوبه عشان تلبسي الفستان او ممكن متغاظه ان اسير اتجوزت وساري خلاص فرحها بكره فقولتي اشمعنا انا سهام :احترم نفسك لو سمحت تعالي نتكلم بهدوء مازن :نتكلم بهدوء ماشي وافقتي لي يا سهام سهام :انا محبتش اظلمك عشان عارفه انت قد اي بتحبيني قولت ادي لنفسي فرصه بس مقدرتش مازن :هو احنا لحقنا الخطوبه مفتش منها الا اسبوع ودي اول مره اشوفك من ساعتهالو انتي فعلا كونتي عايزه تدي لنفسك فرصه كونتي تردي ع تليفوناتي اما اقولك تعااي نخرج توافقي تدي فرصه للحوار بينا لكن انتي للاسف حكمتي من غير تجربه سهام ساكته مازن :من الواضح ان الكلام معاكي مالوش لازمه وهم مازن بالوقوف سهام :انت هتسبني لوحدي مازن بسخريه :سوري اصلي معنديش اخوات بنات وانصرف مازن وركب سيارته اتصل مازن بمراد مازن : انت فين مراد :هنكون فنا في المكان بتاع كل مره مازن:ماشي ذهب مازن الي مرراد وسيف في وقرهم المعروف وطلب كأس من الخمر تعجب سيف ومراد ولكن لم يهتمو ولكن كأس يليه كأس يليه كأس وهكذا سيف : اي مازن انت من امتي وانت بتشرب بالطريقه دي انت مش كونت بطلت مازن وهو يرفع الكأس الي فمه :انا حره سيف وهو يمسك كأس مازن :لا مش حر كفايه كده مازن :انا حر هو انتو حد فيكو هيدفعلي حاجه مراد :مالك يا مازن اي اللي مضايقك كده نظر مازن الي سيف سيف : انا اللي مضايقك طب لي مراد :سيف هو اللي مضايقك مازن : حاجه زي كده انا ماشي سلام سيف :هو ماله بيتكلم بالغاز كده لي مراد :تلاقيه بس عشان شرب كتير يلا نلحقه خرجو وجدو مازن جالسا في سيارته مراد :تعالي هنا سيب العربيه دي للصبح هنا مينفعش تسوق وانت كده مازن :ده ع اساس اننا لوحدي اللي شارب سيف :كلنا شاربين بس مش زيك مراد :/تعالي انا هوصلك مع الاصرار وافق مازن وركب مع مراد ركب سيف سارته وذهب لأخد اسير ورجعو الي المنزل ونام جميع الابطال وجاء اليوم التالي ذهبت اسير الي ساري بينما سهام رفضت النزول وقالت لاسير انها ستلحقها في المساء ع الفندق مباشره ملحوظه (مراد وساري كانو عاملين فرحهم في فندق 5 ستار) مضي النهار سريعها وارتدت ساري فستانها الابيض المحتشم الذي يليق بالفتاه المحجبه وبدا الفرح كان الديكو غايه في الجمال فانا لا استطيع وصفه وكانت ساري ايضا توفق السحر بحجابها لرقيق وبمكياجها الهادي وبفستانها الذي لفت جميع الانطار حقا كانت غايه في الجمال مضي الفرح وهانحن ع اعتاب اانتهائه وقف مراد وساري يستقبلون المباركات وانتها الفرح وركب العروسين سيارتهم مع العلم ان مراد كانهو الذي يقود نظرت ساري خلفتها فلم تجد العربات وما يشبه ذلم مايعرف بالزفه ساري :اومال فن الناس مراد : انا اللي قولتلهم يروحو ساري :لي مراد : عشان عملك مفاجاه ساري : ايه مراد:اصبري شويه ذهب مراد بساري الي مكان للاحد يتوقعه مكان يثير للدهشه والتعجب ولكن ما هذا المكان ....
الحلقه الرابعه والثلاثون
مذهب مراد بساري الي مكان لا احد يتوقعه يثير للدهشه والتعجب ولكن ما هاهو
واخيرا وصلو وماتبقي الا لحظات وتعرفون فقط اصبرو
ساري:انت اتجننت انت جايبني هنا لي
مراد :هو مش مروان اللي يرحمه مدفون هنا بردوا
ساري :ايوه
مراد : انا حبيت اول حاجه نعملها في حياتنا ان احنا نزوره ونقرا ليه الفااتحه وكمان اعرفو عليا
ساري :انا بحبك اوووووي يا مراد
مراد :وانا بموت فيكي يا روح مراد. يلا بقا ندخل

دخلو وقرو الفاتحه لمروان
مراد : مروان حبيبي انا اونكل مراد انا بحبك اووووي
ساري : انت بتتضحك ع الواد من اولها
مراد : لي بس
ساري :هو انت شوفته عشان تحبه
مراد : انا بحب الاطفال كلهم الاطفال دول نعمه من ربنا انا بعتبره ابني التاني
ساري : هو انت كان عندك ابن اولاني
مراد : للاسف ده اللي اكتشفتوه موخرا اما نزلت مصر من والده مي عرفت اني مي كانت حامل بس مقالتليش عشان مرضها وكده
ساري ربنا يرحمه ويرحمه يا حبيبي
مراد : وبعدين كفايه ان ابنك يا ريري
ضحكت ساري بخجل ثم انصرفو الي منزلهم
مر اسبوع والعروسين في غايه السعاده. وسهام تتجنب مازن واسير تحاول تحمل الصدمه وام اسير يزيد عليها الالم في جانبها يوميا بعد اخر
ومر يومين اخرين ذهبت اسير الي الدكتور واخبرتها بانها حامل في اسبوع فرحت اسير كثيرا
وملئت السعاده المنزل
ومر ايام واخبرت سهام بما حدث في مقابلتها الاخيره مع مازن
وانتهو في الخدين ان سيف قال لها ان تعطي فرصه اخري للحوار وانه سوف يقوم بدعوه مازن الي الفيلا ليتحدثو سويا
مرت ايام اخري وايام وايام وذهبت اسير الي الدكتوره واحضرت صور للجنين
وفي ليله كانت تجلس هي واسير عالفراش
سيف:بقا معقوله ده ابنن
ا اسير :اه بس لي متكونش بنتنا يعني
سيف :اللي يجيبه ربنا كويس اها
اسير:اه طبعا بس ان شاء الله تكون بنوته

اسير وهي تشير الي نقطه صغيره توجد بالصوره :بوص ياسيف كيوووت ازاي عسل اوووي
سيف:كيوووت اي بس ياسيلا دي قد البندقه
اسير :خلاص نسميها بندقه
سيف :اسير نامي
اسير :لي بس ده الاسم كيووت
سيف:نامي انا هتفرج ع البت لوحدي
ظلو يهزرون ويضحكون واخيرا نامو
جاء تاني يوم وكان يوم استضافه مازن
جاء مازت وجلس هو وسهام وسيف في الصالون
سيف :انا هسيبكو تتكلمو وهروح انا اقعد مع ام بندقه يا ام بندقه يا ام بندقه
اسير:حاضر يا ابو بندقه جايه اهو
جاءت اسير
سيف:وحشتيني انتي وبندقه
اسير:وانت كمان
نظر مازن لهم بتعجب
سيف:اي يا ميزو انت متعرفس ان سيلا هتجيب بندقه
مازن :بحد الف مبروك يا سيف الف مبروك يا اسير
سيف&اسير :ميرسي

في وسط كلامهم
سمعوا صوت احد يتألم بشده
سهام :الصوت جاي من اوضه ماما
ركضو جميعا
وجدو ام اسير ملقاه عالسرير وتتالم بشده بشده
اسير :ماما مالك حاسه ب اي
ام اسير : بطني يا بنتي وجمبي
سيف:طيب ليكي علاج ولا تروحي المستشفي
ام اسير :الحكايه دي بتيجي وتروح روحو انتو
سهام : لا طبعا تروح يالمستشفي قومي يلا وهساعدك تلبسي ونروح نطمن
مع الاصرار
واقت ذهب سيف ليرتدي ثيابه
وساعد سهام واسير ام اسير في البس ثم لبسو هما وكان مازن ينظرهم بالخارج
ركبت سهام مع مازن واسير وسيف وام اسير في سياره سيف
دخلت ام اسير غرفه الفحص واجرو لها تحاليل سريعه
خرج الدتور
سيف:خير يا دكتور مالها
الدكتور باسف :.....


الحلقه الخامسه والثلاثون والسادسه والثلاثون


دخلت ام اسير غرفه الفحص واجرو لها تحاليل سريعه خرج الدكتور سيف:خير يا دكتور مالها الدكتور باسف :للاسف فشل كلوي والحاله متأخره اووووي سيف:طيب انا ممكن اتبرع بكليه ليها الدكتور :في كليه عندها بايظه خالص دي احنا هنشيلها بس للاسف جسمها بيفرز ماده بتبوظ اي كليه حتي لو حد اتبرع ليها بردو هتبوظ احنا هنعملها غسيل 3مرات في الاسبوع للكليه اللي فاضله وربننا يستر ادعولها عن اذنك اسير :يعني اي يا سيف يعني ماما هتروح مني يعني ماما هتسيبني سهام:بس يا اسير متقوليش كده اسير وهي تبكي :مقولش اي انتي مسمعتيش الدكتور ماما هتسيبني يا سيف يارب خودني انا وسيبها هي يارب متخلهاش تسيبني انا ماليش غريها مش هقد اعيش من غيرها يااارب سيف:اهدي يا حبيبتي ان شاء الله خير ادعيلها بس ظلت اسيرتبكي هي وسهام بشده الي ان خرجت الممرضه واذنت لهم ان تخرج المريضه بشرط ان تاتي بعد الغد للغسيل خرجو من المستشفي وظلت اسير متماسكه او تحاول ان تتمماسك امام امها الي ان وصلو الي السياره سيف:اسير اركبي نتي مع سهام ومازن كان عرض سيف من هذا ان كان يخاف ان تنهار اسير امام والدتها ام اسير :لي يابني ماتسييها معانا سيف:لا عشان نبقا انا وانت لوحدنا يا قمر ضحكت ام اسير ولكن قطع ضحكتها انها تألمت بشده وبالفعل ركبت اسير مع سهام في سياره مازن وصلو الي المنزل وانصرف مازن سعدو ام اسير في تغير ثيابها وظلو بجانبها حتي غفلت وصعدو الي غرفهم واسير تبكي هيل وسهخام وسيف يحاول ان يتمالك امامهم ومر شهر وام اسير تبواظب ع الغسيل ولكن الحاله تتدهور يوما بعد يوم وفي يوم كانو جالسين بجانب ام اسير وطلبت منهم ان يتركوها لوحدها مع اسير وخرج سيف وسهام اسير وهي تقبل يد امها :ايزه يا ست الكل ام اسير :اسمعيني يا اسير كويس واعملي اللي هقولك عليه اسير :انتي تؤمري ام اسير :خلي بالكمن نفسك ومن جوزك وسهام واسمعي كلام سيف وخلي بالك من ابنك اما يجيي وابقي قوليله اني بحبه اووووي واستحملي سهام سهام محدش استحمل قدها ومحدش اتحرم من امها وابوه قدها استحمليها ومتزعلوش من بعض وخلي بالكو من بعض يابنتي اسير :اي اللي بتقوليه ابني محدش هيربيه غيرك انتي عارفاني مبعرفش في الحاجات دي وسهام انتي اللي هتخلي بالك منها وتجوزيه وتشوفي عيالها وتربيهمهما كمان وانتي اللي هتحلي مشاكلي انا وسيف اما نتخانق ام اسير :اسمعي كلامي يا بنتي انا عايزه اموت وانا مطمنه عليكي وحاجه كمان عايزاكي تسامحيني وتسامحي ابوكي سامحي ابوكي يا اسير ابوكي ذل نفسه واشتغل في البيوت عشان انتي تعيشي حلو ونعلمك سامحينا يا بنتي اسير وهي تمنع دموعها من النزول : اي اللي بتقوليه ده انا عمري مازعلت من بابا وعمري ما زعلت انكو كونتو شغالين انا كونت هبله اما قولتلك كده صدقيني انتي اللي سامحيني يا بنتي اماسير:انا عارفه انك متقصديش ومسامحاكي يا بنتي واما اروح لابوكي هقولو ان انتي متقصديش اسير :ترروحي لبابا فين انتي مش هتسيبيني يا ماما قالت اسير جملتها الاخيره وهي تحتضن والدتها ام اسير :ابويا وحشني يابنتي وانااعايزه اروحله وكمان هو بينديلي اسير :وانا ياماما مش هوحشك عايزه تسبيني لوحدي ام اسير :مش هسيبك لزحدك يابنتي انتي مع جوزك وكام شهر وابنك هيبقا معاكي لكن ابوكي لوحده اسير تبكي وتبكي ولا تتكلم ام اسير :هاتيلي سهام عشان عايزاه خرجت اسير وهي تبكي وتيكي وخرجت وقالت لسهام ذهت سهام الي اماسير سهام:اؤمري يا احلي ماما اسير :انا عايزه اموت يا سهام وانا منطمنه عليكي انتي بنتي اللي انا مخلفتهاش عايزه اطمن عليكي سهام :اي الكلام ده بس ياماما بعد الشر عليكي ربنا يخليكي ليا ام اسير :ده مش شر ده حقيقه يا بنتي اتجوزي مازن يا سهام مازن بيحبك وبيخاف عليكي وانا هطمن عليكي وانتي معاها سهام:نطمن عليكي بس اول وبعدين نشوف الموضوع ده ام اسير :اسمعي الكلام متتعبنيش معاكي يابنتي اوعديني يا سهام سهام :....

الحلقه السادسه والثلاثون
ام اسير: اوعديني يا بنتي
سهام : ماما انا هسيبك ترتاحي الوقتي
ام اسير :يا سهام متتعبنيش معاكي يلا كلمي مازن وقوليله انك موافقه
وقفت سهام وقفه لبرهه اتوافق من اجل امها ورضاها وتدمر حياتها مع انسان لا تحبه ام ترفض وتغضب والدتها وتعصي اومرها
ام اسير : يلا يا سهام
سهام بتردد: حاضر يا ماما
اتصلت سهام بمازن
مازن :الو
سهام :ازيك يا مازن
مازن :تمام الحمد الله
سهام: اي....
مازن :في اي سهام
سهام :مازن انا موافقه شوف انت عايز الفرح امتي وانا موافقه
مازن: واي اززي غير رايك
سهام :المهم اني واقفت يا مازن
مازن :الكلام مش هينفع في الفون تعالي نتقابل الصبح ونتكلم
سهام : ها لا اصل ماما راحه للمستشفي بكره
مازن : هعدي عليكي في المستشفي واما تخلص نمشي انا وانتي
سهام : ماشي
وانهو المكالمه
سهام : انتي كده راضيه عني يا ماما
ام اسير : انا ع طول راضيه عنك يابنتي انا بعمل كده عشان مصلحتك صدقيني ومع الايام هتدعيلي بالرحمه وهتقولي ماما كان كلامها صح
سهام : بعد الشر يا ماما
ام اسير : يلا يا حبيبتي اطلعي ارتاحي وانا
كمان هنام
سهام : ماشي تصبحي ع خير
صعدت سهام الي غرقته ونام الجميع الا ام اسير ظلت تتألم طوال الليل
مر الليل واشرق الصبح وهي لازالت تتالم لا يهدي لها خاطر
ذهبو اليرالمستشفي للغسيل وهي ع نفس حالتها
دخلت ام اسير غرفه الغسييل. وقبل ان تدخل
طلبت من الممرضه. ان. تحضر ورقه وتكتب ما ستمليه عليها
ام اسير :سيف يابني خلي بالك من اختك ومراتك وابنك انا مطمنه عليهم يا بني وهما معاهم. لو يوم اسير زعلتك اضربها اعمل اللي انت عايزه بس متتخلاش عنها اسير مالهاش غيرك من بعدي وسهام اختك خلي بالك منها هي مالهاش غيرك هتوحشني يابني
وقالت للممرضه اذا حدث لها شئ اثنااء الغسيل تعطيه لسيف اذا لا تعطيهالها
ولكن هذا قضاء الله وقدره فهذا المرض لعين عافانا الله جميعا منها وابعده عنا
لقد اسلمت الروح الي خالقها
خرجت الممرضه وهي أسفه وكان ينتظظظر بالخارج اسير وسيف ومازن وسهام
الممرضه بحزن : مين فيكو استاذ سيف
سيف : انا
الممرضه : الحجه اللي جوه كانت سيبالك الورقه دي.
اسير : هي فين
الممرضه : ادعيلها بالرحمه يا مدام
لم تستحمل اسير. الصددمه. وواغشي عليها اسعفتها الممرضه وادخلتها الي غرفه لترتاح قليلا واعطتها حقنه مهدي واخري منوم
اسند سيف ظهره الي الحيطه ثم جلس ع ركبته وهو يبكي وسهام تبكي وتبكي. كادت ان تنهار سهام. واستمر الحال حتي اخيرهم الطبيب ن اسير ستفوق بعد شويه ويجب ان يكون احد بجانبها
دخل اليها سيف وقبل يديها وظل يملس ع خصلات شعرها
افيقت لسير وهي تمتم ماما ماما

سيف : اهدي يا حبيبتي اهدي
اسير وهي تبكي : ماما ماما يا سيف
سيف : ادعيلها يا حبيبتي
اسير : سابتني لوحدي يا سيف سبتني
سيف : اومال انا روحت فين انا جمبك مش هسيبك
ظلت اسير تبكي وتبكي ثم قالت ابني
سيف : ابنك كويس اهدي انتي بس
هدات اسير قليلا واجرو اجراءت الدفن وخروجها من المستشفي ودفنت ام اسير
وغابت الابتسامه وغيم الحزن لعده اشهر وشهر يليه شهر يليه شهر ولا احد ينسي الحياه روتينيه للغايه هاهو فراق الام ربي لا تكتبه ع احد
وهاهو قد جاء ميعاد ولاده اسير وكان ولد لم يهتمو بفكره الاسم فقد كانو منشغلين فاسير كانت متعبه للغايه واستمرت في المستشفي مايقرب من اسبوعين وهاهي قد تحسنت نوعا ما وتحسن الطفل اليذ قضا الايام السابقه في الحضانه وذهبو ال المنزل نامت اسير وبجانبها الطفل ونزل بطلنا الي الاسفل وجد سهام جالسه ع اريكه شاارده
سيف :سهام انا مازن كلمني قالي انه عايز يحدد ميعاد الفرح انتي موافقه
سهام:انا قولتله اني موافقه ع الفكره نفسها بس الفرح بسرعه كده وبعدين موضوع وفاه ماما
سيف:ياحبيبتي ماما بقالها 6 اشهر متوفيه وانتي كده بتريحيه عشان هي كان نفسها تتطمن عليكي ده مش موضوعنا الفرح يتعمل وقت ماتحبي انا عايز اعرف رايك انتي انتي موافقه يعني قابله الفكره
ياليتك يا سيف لم تسال هذا السؤال هذا السؤال الذي تكرهه سهام فهي تحاول ان تجبر نفسها
قال سيف هذا السؤال وحدث صراع بين عقل وقلب سهام قلبه يود الرفض وعقلها يجبرها ع الموافقه ةاستجابت لعقلها :اه
وتمثلت بانها متعبه وتريد النوم واستدارت قائله عن اذنك انا هطلع انام
صعدت سهم سريعا قبل ان يستوقفها سيف
ظل سيف يقضي يعض الاعمال كانت متوقفه الفتره السابقه
ثم صعد الي غرفه اسير ورأي اسير تحمل ابنيها وتبتسم وتقول :ابني حبيبي تعرف ان أنا كان نفسها تشوفك اوووووي بس انا هخليك تروح تزورها وهقولها انك انت كمان بتحبه هقول لبلبي ولو بابي وافق هنروح انا وانت
كان سيف يفتح الاب نصف فتحه دون ان تراه اسير ومع جملته الاخيره دخل وهو يقول :وبابي موافق
اسير :خضتني يا سيف
سيف وهو يقبل راسها :متزعليش يا قلب سيف
سيف:الاستاذ اي اللي صحاه
اسير :انا كونت نايمه صحيت ع عياطه
صحيح يا سيف احنا هنسميه اي
سف:ممم اي رايك في يوسف او لؤي
اسير:لا يوسف احلي
سيف:خلاص يبقا يوسف
اسير :ماشي يا ابو يوسف
سيف:يلا بقا يا ام يوسف ننام عشان هحصا بدري اروح اسجب الاستاذ وبعدين اروح الشركه
اسير :ماشي
وضع سيف راسها ع الوساده وتم سريعا فان متعبا
بينما ظلت اسيسر تلاعب طفلها الصغير ختي غفلت وبعدها نامت هي الاخري
عند سهام بقا
اتصلت سهام بمازن
مازن:حبيبتي كونت هكلمك
سهام:عامل اي
مازن:انا تمام طول مانتي تمام
ضحكت سهام
مازن:سوهو هو سيف مقالكيش حاجه
ضحكت سهام:لا قالي قالي ان ابقا اساعد اسير في البيت
مازن:طول عمرك ذكيه يا حبيبتي وقالك اي تاني
سهام:مقالش
مازن:اخلصي
سهام:قالي ان مازن عايز يحدد ميعاد الفرح
مازن:ايوووه بقي وانتي قولتي اي
سهام:قولتله مازن مين
مازن:اقفلي يا سهاام انا عايز انام
سهام:خلاص خلاص قولت اللي تشوفه

مازن:يعني موافقه
فكرت سهام قليلا لماذا تاجله فهذا الزواج بالنسبه لها كحكم الاعدام اذا تاخر وتاخر فحتما سيحدث ثم قالت بتردد اه
ظلو يتحدثان في اشياء شتي لا تهم
ومرت اليام والايام وجاء موعد زفاف سهام ارتدت سهام فستان مجسم بدون حملات منفوشا من تحت الركبه بما يعرف بعصرنا هذا بالتيبست ورفت شعرها للعالي واعطت الحريه لبعض الخصلات لتنسدل ع ضهرها
وارتدا العريس حله سودا مع كرافته بيضاء وارتدا سيف حله كحلي وربطه حنق صغيره باللون الاحمر
وارتدت اسير فستان باللون الاحمر مظرزا بالذهبي
وكان الزفاف كاي حفل زفاف معتاد
ورجع العروسين الي منزلهم ورجع الجميع للمنزل وجاء اليوم التالي وسافرت سهام برفقه مازن الي ايطاليا
ومر يومين وفي يوم كان سهام ومازن في مطعم يتناولون العششاء وقفت سهام فجاه
مازن:مالك وقفتي
سهام وهي تنظر الي الشيء الذي راته
سهام:ها لالا انا هروح التواليت
ظلت سهام تقترب وتقترب


الحلقه السابعه والثلاثون والاخيره

ظلت سهام تقترب وتقترب وتدعو الله ان يخيب ظنها اقتربت من الشخص الذي لفت انتباهه مرت من امامه وهي لا تنظر اليها مباشره فقط تنظر بطرف عينها لتتأكد هو ام لا ولكن للاسف تاكده فعلا انه هو ظلت تسرع في خطواتها حتي لا يشوفها ولكن استوقفها صوت الشخص
الشخص:سهام
التفت اليها سهام وهي تحاول ان تتصنع الصدمه :علي
علي :الدنيا صغيره اوووي حد يتوقع ان احنا نتقابل تاني
سهام :اه عن اذنك
علي :استني صحيح انتي بتعملي اي في ايطاليا
سهام :اعتقد انه شيء مش يخصك
علي:احم احم اه ثواني اعرفك ع مراتي
سهام بصدمه :انت اتجوزت
علي باتسامه :شور
سهام : سوني حبيبتي تعاالي هنا لو سمحتي
جاءت زوجه علي
زوجته ولم تنظر الي سهام :نعم يا بيبي
سهام بصدمه :ساندي
ساندي دي يمكن ميكونش اسمها اتذكر معانا كتير بس يارب تفتكروها
ساندي بصدمه :سهام
علي : اي يا جماعه بقا ده لقاء لصحاب بقالهم مده مشافوش يعض
سهام بحنق:بس متقولش صحاب بس هي دي مراتك
ساندي وهي تتأبطت بذراع علي :انتي شايفه اي ثم استدارت قائله بس ليكي وحشه يا سهام ولا اقول يا انسه سهام بقا مدام احنا مش صحاب
في ذلك الحين كان مازن قد قلق ع سهام فهي تأخرت فقام ليبحث عنها وجدها تقف مع اناس لا يعرفهم هو ذهب اليهم
سهام:لا قولي يا مدام سهام
علي بصدمه:انتي اتجوزتي يا سهام
سهام:شور انا هنا قضي الهني مون تم التفت لتشاور الي مازن ان ياتي وجدتها امامه
سهام بدلع :بيبي جيت في وقتك
تعجب مازن من طريقه سهام فهو لا يعتاد منها ع ذلك
سهام:اعرفكوم مستر مازن الكيلاني بزنسس مان كبير ثم التفتت الي مازن اعرفك يا بيبي دي ساندي كانت معايا في الجامعه وده جوزها الاستاذ علي
مازن بابستامه وهو يمد يديه الي علي :اهلا
علي بعجرفه : اهلا
مازن ك عن اذنكو يلا يا سوهو
سهام :يلا يا حبيبي
صعد الي الجناح الخاص بهم اخرجت سهام ملابس بيتيه ودخلت اليس المرحاض وكان معها هتفه الجوال ظلت تنظر في المرأه الي ملامحه التي غمرها الحزن فكانت تتالم هي بمجرد رؤيتها لعلي وانه تزوج من تلك اللعنه فما كانت تشعر به سهام يشبه انك قد انجرحت يداك ثم وضعت عليها الكثير من الملح
فتحت هاتفها الجوال وفتح تطبيق من تطيبقات التواصل الاجتماعي ما يعرف بالفيس بوك وحدثت اسير وقصت لها ماحدت
اسير :طب واي الغريب في كده
سهام:ازاي
اسير :ياحبيبتي الدنيا مبتقفش ع حد زي مانتي كملتي عادي واتجوزتي وكملتي حياتك هو كمان كمل حياته
سهام لا تكتب شيء فقط تبكي
اسير : طب انتي اللي مضايقك في كده
سهام:انتي شايفه اني دي مش حاجه تتضايق
اسير :تتضايق في حاله واحده لو انتي كونتي لسه بتحبيه
سهام لا تكتب
اسير :انتي لسه بتحبيه يا سهام
سهام :لالا دي مجرد حنين
اسير:اهدي يا سوهو ومتخليش مازن يحس بحاجه واتبسطي وادي مازن فرص عشان تتقربو من بعض اكتر وزي ماقولتلك قبل كده الحب مهم حتي لو ذره
سهام :ماشي انا هقفل بقا سلميلي ع سيف ويوسف
اسير :ماشي سلميلي ع مازن
اغتسلت سهام سريعا ثم خرجت
مازن:كل ده يا ريري
سهام:معلش
مازن :مالك يا حبيبتي
سهام :ها لا مفيش
مر الاسبوع سريعا ورجع العروسين الي مصر
ومر مايقرب من شهرين ع زواج سهام ومازن
وفي يوم احست سهام بدوار وذهبت الي الطبيبه واخبرتها انها حامل في الشهر الاول
ملئت السعاده قلب مازن وسهام ايضا واخبروه سيف وسهام سادت السعاده ع الجميع ومر اربع اشهر اخرين واخبرت الدكتوره سهام ان المولده بنت
ذهبو الي سيف ومازن واخبروهم
وفرحو وقال سيف بمزح:خلاص يبقا انا حجزتها لابني سيف
مازن: مين قالك اني موافق
سيف :في اعتراض
ظلو يضحكون ويتسامرون وفي منتصف الليل ذهب سهام وسيف الي بيتهم
واستمرت الحياه عادي
دعوني اوصف لكم الحال بالذبط فسهام احبت مازن كثيرا فهو لا يحرمه من شيئ ويعاملها بكل حب وتشعر وهي بجانبه بالامان مر عده اشهر وكانت سهام تجلس مع اسير يتشاورن في اسم البنت
اسير :تعالي ناخد رأي مازن
سهام:انا مازن اتفقنا انا اللي هسمي البنت ولو جبنا ولد هو اللي يسميه
اسير:اي رايك في جنا اولميس او اريج
سهام :اريج حلو اووووي اناهسميها اريج
جاء موعد الولاده
وكانت سهام قلقه فسهام قد اخبرته الدكتوره منذ فتره انها قد ورثت المرض وقد اصابها السرطان
سهام:عادي انا والسرطان صحاب وانا مستنيه من زمان
الدكتوره :انتي مؤمنه وعارفه ان كل اجه ليها علاج
نرجع بقا للواقع
كان لا احد يعرف سوي سهام واسير
كانت اسير قلقه ايضا
دخلت سهام غرفه العمليات وقلق الجميع من التأخر الزايد
واخيرا خرجت الممرضه وهي تحمل طفله في غايه الجمال وتعطيها الي مازن
الممرضه :مبروك المولوده وادعو للوالدتها بالرحمه
الحلقه الثامنه والعشرون
دخلت سهام غرفه العمليات وقلق الجميع من التأخر الزايد
واخيرا خرجت الممرضه وهي تحمل طفله في غايه الجمال وتعطيها الي مازن
الممرضه :مبروك المولوده وادعو للوالدتها بالرحمه
ماون والدموع تملا عيناه :انتي بتقولي اي لا سهام مماتتش
الممرضه :ده قضاء ربنا يا فندم ربنا يصبركو اتفضل البنت
مازن :انا مش عايزه هي اللي موتت سهام مش عايزه مش عايز اشوفها
اسير وهي تبكي بشده :ها ت ي ال بنت لو اهيء اهيء بو سمحتي
الممرضه :ربنا يرحمها ويصبره ويتولي مصير البنت دي عن اذنكو
التفتت مازن الي سيف وهو يبكي :سيف سهام قالتلي انها عمرها ماهستييبني هي مماتش انا متاكد هي مش هتسيبني
سيف وهو يبكي :اهدي يا مازن
مازن:اهدي اي جلس مازن ع الارض وبصوت عالي :سهاااااام متسبنيش يا سهام ياااااااااااارب خدتها مني لي يارررب انا ماليش غيرها ياااااااااارب زي ماخدتها خووودني معاها انا مقدرش اعيش من غيرها يااااااااااااااااااااااااااااااارب
استمر الحال ع ماهو عليه حتي دفنت سهام وانتهت ايام العزاء ومر اسبوع ومازن يجلس وحيدا في بيته لا يكلم احد ولا يتعامل مع احد ويرفض رؤيه ابنته اريج اطلاقا وهكذا استمر الحال لشهور وسنوات
وكان سيف في السنه الرابعه من عمره
كانت سهام تحمل اريج الذي استقرت معهم منذ ولادته
يوسف :مامي
اسير :نعم يا حبيبي
يوسف :هي دي بنت عمتو سهام
اسير :ايوووه يا حبيبي
يوسف طب هي عمتو سهام فين
اسير وقد غرغرت عيناها بالدموع :عمتو سهام عندربنا
يوسف :طب هي هتيجي امتي من عند ربنا
اسير :يا حبيبي اللي بيروح عند ربنا مش بيرجع
يوسف :يعني انا مس هسوفها
اسير :ان شاء الله نتقابل في الجنه مش انا حفظتك الفاتحه
يوسف:خلاص
اسير :خلاص اقراها لعمتو سهام
بدا يوسف في قراءه الفاتحه بطريقه طفوليه
رجع سيف من الشغل تناول الغذا

وكان يحمل اريج الذي كان يعتربه هو اسير ابنتهم وكان يجلس مع اسير
سيف :انا من رايي ان البنت دي من حقها تشوف ابوها مش لازم تتحرم من الاب وهي في سن صغير انا مش عايزاه تعاني زي سهام الله يرحمه
اسير : وانا كمان رأيي كده بس انا خلاص اتعودت عليها ومش هقدر اقعد من غيرها
سيف:لا طبعا هي مش هتسيبنا احنا هنروح نحاول مع ابوها انه يجيي يزورحا اكتر مايمكن ويلعب معاها لكن هتفضل عايشه معانا اصلا مازن مش هيقدر ع رعايته لوحده
اسير :ياريت والله يا سيف عندك حق انا كمان مش عايزاها تعاني اما تكبر زي سهام
سيف:تعالي باليل نروح لمازن وناخدها معانا
اسير : ماشي
مضي ساعتين وذهب سيف برفقه اسير ويوسف واريج الي مازن
كان سيف يقف في المقدمه ويمسك بيد يوسف وكان اسير خلفه تحمل اريج
فتح ملزن لهم الباب وكان حالته سيء للغايه ليحته طويله والبيت مفركش وتمله السجائر وازجاجات الخمه تمليء الي الارض
فتح لهم الباب ولم يري اسير التي تحمل اريج بل راي سيف فقط
فتح الباب ولم يتكلم وتركهم ودخل الي الداخل حيث غرفته هو وسهام
دخل سيف واشار الي اسري ان تلحقه
واجلس يوسف ع اريكه توجد بالصالون
سيف يوسف كبير وهيسمع الكلام وهيقعد هنا ساكت وش هيعمل حاجه
يوسف :حاتر يا بابي
اشار سيف الي اسير ان تلحقه الي حيث يجلس مازن

سيف :يعني مفيش اتفضلو بس احنا اتفضلنا يعني
كن مازن ينظر الي الجهه الاخري الي حيث جهه سهام
مازن :انتو مش محتاجين حد يقولكو
مازن:طب مش عايز تشوف المفاجاه اللي معايا
وضعت اسير اريج ع الارض لكي تحبي
نظر مازن اليهم
مازن:فين المفاجأه
نظر سيف الي الاسفل الي حيث تحبي اريج
نظر مازن الي الطفله الصغيره وهي تلعب ع الارض
وكاد انا يحن قلبه ويبستم ولكن فجاه صرخ :خودها واطلع ببرررره انا مش عااااااااااااايز اشوفها طلعوها بررررررررررررررررررررررررررررررره
فزع يوسف من ذلك الصراخ وبكي وهو يقول :يا مامي يا مامي وبكت اريج ايضا سيف:خودي اريج يا اسير واطلعي ليوسف
مازن :انت سمتوها اريج
اسير وهي تحمل اريج:مش احنا ده سهام سهام قالتلي انها عايزه تسميها اريج
وخرجت اسير الي الصالون
وجلس سيف بجانب مازن ع اريكه توجد بالغرفه
سيف: يا مازن دي بنتك ومينفعش تسيبها بنتك محتاجك تعودها عن مامتها
مازن :لو مش عايزه تعيش معاك ومش عارف تصرف عليها حوطها في ملجأ انما دي مش بنتي دي مش بنتي
سيف :انت الكلام معاك بلا فايده ياخي حرام عليك حرام عليك
وانصرف سيف وهو كامل عصبيه ورجعو الي منزلهم
ومرت السنوات تليها السنوات تليها السنوات
وكان يجلس شابا طويل القامه ذو العيون الزرقاء والشعر الاسود الكثيف والبشره القمحاويه يجلس شاردا ويقطع شروده صوت فتاه في غايه الجمال ذات العيون الزرقا ايضا والشعر البني
اريج :بتفكر في مين يا جو
يوسف:فيكي يا جرجورتي
عقدت اريج حاجبيها :انا قولتلك بلاش جرجورتي دي انت شايفني جرجير
يوسف :تصدفي فكره خلاص بعد كده هقولك يا جرجير
اريج :عااااااااااااااااااااااا
يوسف :اقفلي السرينه دي مانتي اللي اسمك غريب اعملك اي
اريج :عااااا
يوسف :تعرفي يابت يا جرجورتي قصدي يا جرجير انتي اسمك غريب بس بحبه عارفه لي
اريج بدلع :لي يا جو
يوسف :كان معايا بنوته في المدرسه بس اي كانت موزه اسمها اريج كانت معايا في الفصل كونت بحبها اوووووووووووي
اريج :انت بتحب عليا يا يوسف عاااا
ذهبت اريج راكضه الي غرفه سيف واسير ولحقها يوسف هو يضحك وفتحت الباب دون ان تدقه
سيف :في اي يا اريج
اريج :انت لازم تتطلقني من ابنك ده يا بابا
سيف وهو يضحك :هو انتو لسه اتجوزته يابنتي
اريج :مش عارفه بقا بس تتطلقني وخلاص
يوسف :هههه كبسه كبسه
كانت اسير تصلي وانتهت من صلاتها وضحكت وقالت قوليلي بس يا حبيبتي عملك اي
اريج :بحب واحده تانيه وكمان اسمها اريج
سيف :حقيقي يا سيف
يوسف:يابابا انت بتاخد ع كلامها دي هبله
اريج :متقوليش يا هبله انا مخصماك
اسير :والنبي ده شكل اتنين مخطوبين وفرحهم كمان كام يوم
يوسف :يا ماما والله دي واحده كانت معايا في ابتدائي والبت دي اصلا الوقتي متجوزه وعندها عيال كمان
اسير :كده بردو يا اريج تخوضيني
يوسف:مش بقولكو هبله
اريج :مدام كده سوري يا جو وسوري با باباتي يا حبيبي ع الازعاج
سيف:ولا يهمك يا روح بابا
يوسف :بابا اي بس كده نبقا اخوات هتوظو الجوازه ماتشوفي جوزك يا حجه اسير
اسير :ولد لم نفسك
يوسف :ولد اي بس دول هيبوظو الجوازه
سيف:يلا يا يوسف بوس ايد وراس اريج وقولها متزعليش
يوسف وهو يقترب من اريج بانشكاح :طبعا
اريج :مكانك اي انت ماصدقت ولا اي اي يا ماما ماتقولي حاجه
يوسف :اي يا جرجورتي ده انا هصالحك
اريج :يلا يا حبيبي روح ع اوضتك الله يصلح حالك
ظلو يهزرون ويضحكون ويتسامرون ومر اليومان وهاو اليوم زفاف اريج ويوسف
وها نحن في كتب الكتاب
المأذون :اين وكيل العروس
كاد سيف انا بقول ان ولكن قطعا صوت شخص يقول :انا
نظر الجميع بتعجب نحو الصوت
وقفت سيف :مازن
تعجبت اريج ونظرت الي اسير وقالت :مين ده ياماما
اسير :روحي لسيف وانتي تعرفي كان سيف قد ذهب الي مازن ذهبت اليهم اريج
اريج وهي تنظر الي سيف :بابي مين د
مازن بدهشه :بابي
سيف :احم احم ااريج يا حبيبتي ده والدك اللي انا قولتلك انه مسافر بره
نظرت اريج الي مازن وعيناه تملائها الدموع :انت بابا
مازن :ايوه يا حبيبتي ماشاء الله عروسه زي القمر تشبهي ماما كتير تعالي في حضن بابا
اقترب مازن من اريج
ارتجعت اريج الي الوراء
وامسكت بذراع سيف:باب خليه يمشي انا مبحبوش انا مش عايزه انت بابي انا معنديش بابا تاني غيرك
سيف:حبيبتي تعالي نكمل الفرح وبعدين بابا هيفهمك كل حاجه
اريج:لا متقولش بابا انا معنديش بابا غير انت
ذهب يوسف اليهم
تأبطت اريج بذراع يوسف ووضعت راسها ع كتفها :يوسف يوسف
يوسف وهو ملش ع خصلات شعرها :اريج حبيبتي اهدي مفيش عروسه بتعيط وخصوصا لو عروسه زي القمر كده النهارده فرحنا اللي كونا منتظرينه متخليش اي حاجه تزعلك وبعد الفرح هتفهمي كل حاجه
اريج:انا خايفه يا يوسف
مازن :خايفه مني يا بنتي
اريج وهي تبكي :ايوه انت مبتحبنيش وانا مبحبكش يوسف تعالي نلغي الفرح ونروح
يوسف:متخافيش من حاجه وانا معاكي وده باباكي ولازم تكوني واثقه انه بيحبك اكتر من اي حد من الدنيا يمكن اكتر مني وبعده عنك ده اكيد لاسباب غصب عنه يلا نكمل الفرح وهتفهمي كل حاجه
اكملو افرح واهو تب الكتاب وكان مازن هو وكيل العروس
ورجعو الي بيوتهم وتحدثت اريج مع مازن وتفهمت الوضع وما كان يشعر به وكيف هو كان بتألم لفراق والدته ولفراقها ايضا ومر الايام والشهور وانجبت اسير طفله وسموها سهام وكان من اختيار مازن وعاشو في تبات ونبات وخلفو صبيان وبنات
وتوته توته خلصت الحدوته ممله شويه وطويله بردو وملتوته

يارب القصه تكون عجبتك والنهايه برضو ااستاهلت انتظاركم
بشكرك ع نقدك ورايكم انا بيكو ومش هكمل غير بيكو شاركوني برايك في القصه كلها وفيا انا ونقدكمن ايضا هتوحشوني اكيد الفتره دي عقبال ما اجهز الجديده
الهدف اللي عايزه
1_الموت مالوش سنه ولا مفر منه كلنا هنموت محدش هيبقا فيها قال تعالي (كل من عليها فان ويبقا وجهه ربك ذو الجلال والاكرام )
2_الموت محدش بيخليه يحصل احنا بنتولد واحنا مكتوبلنا تاريخ حياتنا اي مرض بيصبنا بيؤدي للوفاه او اي حاجه دي بتقا مجرد اسباب
3_الفشل في اي تجربه ده مش معناه نهايه الدنيا الانسان لازم يجرب ويغلط عشان يتعلم وميكررش نفس الغلط الغلط مش عيب العب انك تكرر نفس الغلط
4:عمر ماربنا بياخد مننا حاجه بنحبه الا وهو هيعوضنا مش شرط بعدها ع طول ممكن نستنا فتره او سنين خلي عندك يقين انها هتحصل
5:الحب مفهوش ده اغني مني وده افقر مني المستوي الحقيقي اللي تدور عليه في الانسان اللي بتحبه هو المستوي الاخلاقي(الطيبون للطيبات )
هتوحشوني اوووي بحبكم في الله
بقلمي #داليا_حلمي


من ساعتها معرفتش حاجه عن وسام غير انه العلاج المنزلي مجبش نتيجه دخل مصحه
وفجاه رجع تاني
مراد وهو يقبل يد ساري:انا اسف
نزلت ساري من. السياره دون ان ترد

عند سهام بقا
كان سهام نائمه وقلقت ع رنين هاتفخا وكان مازن
مناز "وحشتييني
سهام:ماشي
مازن :اقولك وحشتيني تقولي. ماشي
سهام 'اومال هقول لي احنا مفيش بينا. حاجه رسمي وانا كونت معاك الصبح
مازن :وسبتيني ونمتي بالنسبه لموضوع حاجه رسمي فده بايدك انتي اللي مش راضيه تحددي ميعاد. للخطوبه
سهام :مانا حدت بس انت اللس مسألتش
مازن 'اي
سهام 'اي رأيك الاسبوع الجايذ
مازن 'موافق طبعا بس ده متاخر اوووي. يا سوهو

سهام :ده متأخر انت اللي مستعجل
مازن :قولتيي لسيف ومامتك
سهام :طبعا
انهو. المكالمه واوصلت سهام نومها
جاء اليوم التالي استيقظا ابطالنا وذهب سيف الي عمله وقضا الفتيات وقتهم بيت المطبخ وترتيب المنزل
رجع سيف الي البيت صهد الي. غرفته وفتح الباب وهو يقول سيلا حبيبتي وحشتيني ولكن تفاجئا بما راي
  • Blogger Comments
  • Facebook Comments

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك يحمسنا على استمرار نشر القصص

Item Reviewed: قصة الحب نصيب من اجمل القصص الرومانسية Rating: 5 Reviewed By: AHMED Channel