الاثنين، 18 يناير، 2016

قصة لعبة القدر من اجمل قصص الحب الحزينة

لمتابعة القصص الجديدة يوميا اضغط اعجبني ( like )
قصة لعبة القدر من اجمل قصص الحب الحزينة


الفصل الاول

بسم الله الرحمن تالرحيم ان شاء الله القصه تعجبكو اول حلقتين هتبقا تعريق للشخصياات الحلقه الاولي مريم بنوته عايشه مع والده ووالدتها والده رجل ع المعاش مريم بنوته طيبه بتحب دراستها اوووووي مالهاش صحاب كتير ممكن نطلق عليهم لقب زمايل مالهاش الا صحبه عمرها انجي بيحبو بعض اووووي وهما صحاب من زمان في يوم مريم صحت ع صوت الموبايل وهو بيرن وكانت انجي مريم بصوت نايم : يا صباح القلق انجي : يا صباح الكسل انتي لسه نايمه مش هتحضري اول محاضره ولا اي مريم : لا هحضر بس امبارح نمت متاخر كونت بذاكر انجي: امممممم المهم انا لبست اهو ونازله وقومي يلا وتعالي بسرعه عشان نفطر مع بعض مريم: حاضر يا مفجوعه صحت مريم اخدت شاور ولبست وسلمت ع والده ووالدتها ونزلت راحت الجامعه اما وصلت كلمت انجي مريم : اي انتي فين انجي : تعالي في الكافيتريا قفلت مريم معاها واحت الكافيتريا هما بيفطروا مريم : قولك يا انجي انجي : هااا مريم : عملتي اي مع محمد قريبكو ده انجي بحزن:مفيش قالي هيقول لباباها مريم : نعم يعني يبقا قريبكو وابوه ميعرفكيش انجي : يا بنتي قولتلك 100 مره هو قريبنا ممن بعيد وقريبي من ناحيه ماما مريم : طيب يلا قومي نطلع المدرج خلصت مريم محاضرتها وروحت البيت اتغدت ونامت شويه وصحت باليل قعدت مع والده ووالدتها شويه وفي وسك الكلام والداه: بقولك يا ام مريم والدتها: ايوه يا حج والده : صديقي هيجي يتغدا معانا بكره هو واسرتو والدتها : ينورو يا حج بعد شويه دخل مريم اوضتها وكلمت انجي قالت لها اني هي مش هتروح بكره الكليه عشان هيجيلهم ضيوف وهتساعد مامتها ونامت مريم في بيت تاني خالص عبدالرحمن كان بيتعشا مع اسرتو عبدالرحمن : الحمد لله محمد اما تخلص تعالي ع الاوضه ورايا محمد بقلق : حاضر قام محمد موبيلو رن قام يرد بعيد محمد : الو يا حبيبتي انجي بجد : اي يا محمد عملت اي مع باباك محمد باستغراب : الناس تقول ازيك مساء النور اي حاجه انجي : ولا مساء النور ولا صباح النور عملت اي مع باباك محمد : لسه يا حبيتي هقولو هو مشغول انجي بنفاد صبر : ماااشي يا محمد اما نشوف قفل محمد مع انجي وقرر انو يقول لباباها دلوقتي طلع محمد خبط ع الباب عبدالرحمن : تعالي يا محمد محمد: حضرتك عاوزني يا بابا عبد الرحمن : ايوووه طبعا انت عارف اني ماليبش غيرك بعد اما اطمنت ع اختك وسافرت مع جوزها بره محمد: ربنا يخليك لينا يا بابا عبد الرحمن: انا عايزه اطمن عليك انت كمان واشوف ولادك عايزك تخطب ونا عندي العروسه احنا عارفينها ومش هتلاقي زيها محمد بلجلجه : اخطب اي يا بابا اما اخلص الدراسه الاول وبعدين ابقا اخطب عبدالرحمن : هو انا بقولك اتجوز بكره نقرا فاتحه بس محمد: ربنا يساهل يا بابا استأذن انا بقا محمد افتكر كلام باباه وهو بيقو احنا عرفينها ففكر ممكن يكون قصدو ع انجي فلف لباباها تاني محمد : بابا هي مين العروسه عبيد الرحمن بفرحه : العروسه تبقا ....... رايكو يهمني

الحلقه الثانيه

محمد : بابا هي مين العروسه عبد الرحمن بفرحه : العروسه تبقا مريم محمد: مريم مريم مين عبد الرحمن : انت لحقت نسيتها بنت عمك ابراهيم صحبي اللي كانو عندنا مره محمد بصدمه: ماشي يا بابا عن اذنك عبد الرحمن : صحيح احنا بكره معزومين عندهم عشان تشوفو بعض ونقرا فاتحه محمد : بس يا بابا انا قولت لحضرتك اني لسه بدرس ويعني نبقا نشوف الموضوع ده بعدين عبد الرحمن بعصبيه : مفيش بس انا اديت كلمه وتعالي وشوفها لو مش عجبتك متوافقش محمد بخيبه امل : ماشي يا بابا محمد طلع مش عارف يعمل اي وحاسس انو بيخسر انجي ومش عارف يعمل حاجه تاني يوم مامت مريم لحظت اني مريم اتاخر ع الكليه دخلت تصحيها مامت مريم : يلا يا حبيبتي مريم : لا يا ماما انا مش هروح النهارده هقعد اساعدك والتها : لا متقلقيش عليا انا هعمل كل حاجه قومي انتي روحي كليتك مريم مع اصرار والدتها قامت لبست وراحت الجامعه شافت انجي انجي مستغربه : انتي مش قولتي مش جايه بس كده احلي عشان تقعدي معايا مريم : ماما صممت اني اجي يلا عشان نلحق المحاضره خلصو المحاضره وهما قاعدين في الكافيتريا انجي : كح كح اه مريم : مالك يا حبيتي انتي تعبانه انحي : مش عارفه مش قادره اخود نفسي قومي نمشي الجو هنا كاتمه اوووي مريم : طب اوديكي للدكتور ؟ انجي : لالا مش مستاهله انا تمام قومي يلا عشان نروح مريم روحت وهي قلقانه ع انجي حضرت مع مامتها الاكل والبيت والضيوف وصلو و استقبلوهم واتغدو وبعد الغدا مريم قامت تعمل شاي ابو مريم : انت بقا يا محمد بتدرس ولا خلصت محمد : لا انا بدرس هندسه سنه 3 ابو مريم : اهاا ربنا معاك عبد الرحمن : نخوش بقا في الموضوع ام مريم بعدم فهم: موضوع اي عبد الرحمن باستغراب : هي ام مريم متعرفش ولا اي يا ابراهيم ام مريم : لالا محدش يعرف عبدالرحمن : ولا يهمك نخوش في الموضوع انا يشرفني اني اطلب ايد مريم بنتكو لمحمد ابني ومش هنلاقي زيها لابننا محمد قلبو اتقبض ابو مريم : احنا مش هنلاقي احسن من محمد ولا اي يا ام مريم ام مريم : هاا اه طبعا بس مش ناخد راي مريم اول وكانت مريم في المطبخ سامعه الكلام ابو مريم نده ع مريم : تعالي يا مريومه يلا مريم : حاضر يا بابا ابو مريم اخد مريم ودخلو الاوضه ابو مريم : اي رايك في محمد يا مريومه مريم : محمد مين ابو مريم : ابن عبد الرحمن مريم عملت نفسها انها مسمعتش حاجه : اه مالو يعني يا بابا ابو مريم : طالب ايدك مريم بلجلجه : ايوه يا بابا بس انا لسه بدري ابو مريم : ياحبيتي هنقرا الفاتحه ونعمل خطوبه بسيطه لحد ما تخلصي دراستك براحتك مريم : اللي تشوفو يا بابا ابو مريم بفرحه : الف مبروك يا حبيبه بابا وطلعو بره ابو مريم : ادينا يا عبد الرحمن فرصه نفكر عبد الرحمن : هو احنا لسه هنعرف بعض يا ابراهيم نقرا فاتحه والعيال يتعرفو ع بعض براحتهم بقا وفعلا قراؤ الفاتحه مريم كانت فرحانه اي بنت في الموقف ده بتفرح بس يا تري اي اللي مستنيها ده


الحلقه التالته والرابعه

مشو الضيوف وهام في الطريق بابا نزلني هنا عبد الرحمن : لي انتي مش مروح محمد : لا يا بابا هقابل صحابي نزلني بس وفعلا نزل محمد مكنش هيقابل صحابو ولا حاجه بس كان عايز يقعد مع نفسو يشوف هطلع من الورطه دي ازاي (البنت حلوه ومؤدبه وبابا وماما مقتنعين بيها) ( طب وانجي دنبها اي دي فضلت مستنيا كتير ) ( انا لازم اما اروح اقولهم اني مش موافق) (طب هقولهم لي هقولهم اي العيب اللي فيها ) (طب انا اقولهم انا بحب انجي وعايز اخطبها هي ) ( ااي يا محمد انت ناسي اللي حصل ولا اي) كل دي افكار جت في بال محمد وهو مش عارف يعمل اي وهو قاعد بيفكر موبايلو رن وكانت انجي فرد محمد بحزن: الو يا نونا انجي: مالك يا محمد في حاجه محمد حاوول يبقا عادي : لا انا كويس انتي عامله اي انجي : تمام ( انجي اما اتلاقت صوتو متغير محبتش تفتح معاه موضوع باباه عشان مش تضغط عليه) اي انت نسيت ميعاد بكره ولا اي محمد : ميعاد اي انجي : مامتك جايه بكره لماما وقالت انك هتوصلها فانا قولت مش هروح الجامعه عشان نقعد مع بعض كلنا محمد: لا يااانحي روحي جامعتك وانا هروح كام مشوار واجي اخدك واوصلك واخد ماما انجي : طيب ماشي هستناك ف بيت مريم كانت فرحانه وروقت مع مامتها البيت ودخلت اوضتها مسكت موابيلها تقول لانجي اللي حصل بس قالت خليها لبكره ونامت واليوم خلص وتاني يوم راحت الجامعه وقبلت انجي وحكت لها ع اللي حصل وانجي فرحت لها اووووووووووووي انجي بفرحه : مبروك يا مريومه الف مبروك مريم : عقبالك انتي كمان يا نونا انجي بحزن : ياررب يا مريم مريم : اهو انا نفسي بس اشوف بس اللي مخليكي مستنيه كل ده انجي : اكيد يعني في مره هتشوفيه صحيح فكرتيني ده مامتو عندنا في البيت جايه تشوف ماما وهو هيروح ياخودها فقالي هيعدي عليا ياخودني يروحني في السكه وياخود مامتو فتعالي نوصلك وبالمره تشوفيه مريم : امممم طيب انجي : كح كحكحكحكح مريم : حبيبتي مالك انجي : مش عارفه مش قادره اخود نفسي مريم لازم تروحي للدكتور انجي : فعلا الموضوع ده زاد اوووي اليومين دول ربنا يساهل هبقا اروخ مريم : ابقي قوليلي واجي معاكي متروحيش لوحدك خلصو محاضرات وكانو قاعدين في الكافيه انجي: يلا يا مريم محمد بره مريم : طيب يلا مريم اتلاقت واحد زميلتها بتنادي عليها مريم : هقوم اشوف علا عايزه اي واجيلك روحي انتي انجي : طيب متتاخريش وقفت مريم تتكلم مع زميلتها وطلعت انجي لمحمد محمد : كل ده انجي : معلش معلش محمد : يلا اركبي انجي : لالا اركب فين استني صحبتي هتيجي نوصلها ف السكه محمد : اما نشوف اخرتها وقفو يتكملو شويه وفي وسط الكلام انجي : مش عارفه مريم اتاخرت هروح اشوفها وراحت اتلاقت مريم طالعه من باب الكليه انجي : كل ده يا مريم مريم : معلش يا نونا انتي عارفه علا المهم يلا نروح محمد كان ببص الناحيه التانيه راحو عند العربيه انجي : اعرفكم ببعض محمد بصلهم واتصلب مكانو اما شاف مريم قدامو ومريم اما شافتو اتصدمت
الحلقه الرابعه انجي : كل ده يا مريم مريم : معلش يا نونا انتي عارفه علا المهم يلا نروح محمد كان ببص الناحيه التانيه راحو عند العربيه انجي : اعرفكم ببعض محمد بصلهم واتصلب مكانو اما شاف مريم قدامو ومريم اما شافتو اتصدمت انجي : هايي روحتي فين مريم : هاها لا انا اهو مفيش حاجه انجي : طيب يلا يا محمد نركب عشان اتاخرنا محمد محمددد محمد: ها يا حبيبتي بتقولي اي انجي : انتو شاربين اي انتوا الاتنين محمد: ها يلا يلا اركبو مريم طول الطريق ساكته مش مستوعبه وكانت مريم قاعده ورا كل شويه تبوص عليه في المرايه تتاكد انو هو وهو يبص عليها يتاكد انها هي وصلو ومريم نزلت كل اللي قالتو شكرا يا انجي وطلعت بسرعه الشقه مش مصدقه ومستغربه دخلت البيت اتلاقت مامتها في الصاله راحت قالت سلام عليكم ودخلت ع الاوضه مامتها قلقلت وراحت وراها ام مريم : مريومه حبيبتي احضرلك الغدا مريم كانت قاعده ع السرير بهدومها ومش مستوعبه ام مريم : مريم حبيبتي انتي كويسه مريم بصوت معيط : اه يا ماما كويسه تعبانه بس هنام شويه مريم قاعده عماله تفكر ( معقوله انا اعمل كده في انجي بس انا مكونتش اعرف واديكي عرفتي اهو ساكته لي كلميها قوليلها وعرفيها انو محمد ده انسان واطي وزباله لا طبعا مش هقدر ده ممكن يحصلها حاجه وهي مش هتصدقني يعني هتسكتي اه لازم اسكت كل اللي اقدر اعملو اني الغي قرايه الفاتحه دي طب واما الغيها مهو ممكن يروح يخطب اي واحد تانيه وبردو مش هيقول الي انجي انا لازم اتكلم معاه بس ازاي ) في العربيه عند محمد وانجي انجي : مالك يا محمد النهارده ساكت وسرحان لي محمد: ها لا مفيش انا معاك اهو مصدع بس شويه انجي : سلامتك محمد: الله يسلمك يلا انزلي وقولي لمام تتطلع انجي بحزن: انت مش هتتطلع محمد بعصبيه : اطلع فين يا انجي بقولك مصدع وعايز انام انجي: طيب طيب خلاص ونزلت انجي ومحمد اخد مامتو وروحوا كان محمد في اوضتو ( هي اتعقدت كده لي هو انا ناقص منظري اي انا الوقتي قدامها اكيد هتروح تقول لانجي انا لازم اقعد معاها وافهمها طب ده انا مش معايا رقمها ولا حاجه لازم اشوف حل ) وعدا اليوم ومريم ومحمد مش عارفين ينامو طول الليل كل واحد بيفكر بطريقه يوصل بيها للتاني تاني يوم راحت مرم الكليه وقابلت انجي وانجي جالها تليفون وكانت مامتها قفلت مع مامتها وسابت الموب ع الترابيزه انجي : مالك يا مريومه مريم : هاا لا مفيش الجو حر بس ومصدعه مريم جت في دماغها فكره مريم: انجي انجي : نعم مريم : ماتقومي تجيبلنا حاجه ساقعه نشربها عشان الجو حر اوووي انجي : من عنيا وقامت انجي ومريم جت في دماغها فكره وراحت ......

الحلقه الخامسه والسادسه

مريم: انجي انجي : نعم مريم : ماتقومي تجيبلنا حاجه ساقعه نشربها عشان الجو حر اوووي انجي : من عنيا وقامت انجي ومريم جت في دماغها فكره وراحت مسكت موبايل انجي وجابت رقم محمد وسجلتو ع موبيلها وجت انجي انجي : اتفضلي يا روحي ع الله يطمر مريم ضحكت انجي كانت بتشرب : كحكحكحككح مريم بعصبيه : يووووووووووووووه يا انجي انتي مش بتسمعي الكلام لي قولتلك 100 مره روحي للدكتور انجي: في اي يا مريم براحه حاضر هبقا اروح مريم هدت نفسها : معلش يا قلبي انتي عارفه اني انا خايفه عليكي انجي: لا عادي ولا يهمك مريم طول الوقت ساكته وسرحانه ومش عارفه تقول لانجي ولا تعمل اي وقررت انها تصبر لحد ماتتكلم مع محمد وروحت مريم اتغدت ودخلت اوضتها قررت انها تكمل محمد كلمتو مريم : الو محمد : الو مريم :انا مريم محمد : مريم مرم اتصدمت من الكلمه دي : انا مريم ابراهيم صاحب اونكل عبد الرحمن محمد : ها معلش انا اسف اصل يوم ماكنا عندكو وملحقناش نحفظ اسماء بعض انتي عامله اي مريم استغربت من بردوه وان ولا اكني حاجه حصلت : انا مش طالبه ارغي في حاجات لازم نتكلم فيها محمد : قبل ماتقولي حاجه انا كمان كونت بحاول اوصلك والكلام مش هينفع في التليفون لازم نتقابل انتي فاضيه النهاره الساعه 7 مريم : ها اها فاضيه خلاص نتقابل فين محمد: نتقابل في...... مريم : طيب ماشي قامت مريم اخدت شاور يمكن تهدا شويه وبعدها بشويه قامت تلبس وقفت قدام الدولاب مش عارفه تلبس فستان ع اساس انها راحه تقابل اللي هو في حكم خطيبها وهي مرتاحالو وكانت فرحانه ولااي طقم ع اساس انها راحه تنهي كل حاجه وقفت محتاره بين عقلها واحساسها بس يا تري مين اللي علب في الاخر والمقابله كانت عامله ازاي في الاخر عقلها اتغلب ع احساسها ولبست جينز وتيشيرت وحطب ميكب بسيط وربطت شعرها بتوكه صغيره (ديل حصان) وطلعت اتلاقت مامتها في الصاله مامتها: راحه فين يا مريومه مريم مكنتش عارفه تقول لمامتها ولا تصبر : راحه اقبل انجي يا ماما مامتها : طيب يا حبيبتي اي اللي انتي عملها في نفسك ده في عروسه تنزل كده انتي راحه الجامعه مريم اتنرفزت: انا مش عروسه يا ماما انا لسه بدرس ولسه بدري اووي ع العروسه دي مامتها مردتش راحت المكان اتلاقت محمد قاعد مستنيها وراحت المكان اتلاقت محمد قاعد مستنيها. حاولت تتمالك نفسها.وراحت ع الترابيزه اتلاقت محمد قام يشد ليها الكرسي. مريم اتوترت من الحركه دي رجعت قالت في نفسها عادي دي الاتيكات. محمد قعد ها تشربي اي مريم لا انا مش عايزه اشرب انا مش جايه اشرب محد مريم اقصد انسه مريم افهميني هنتكلم في اللي انتي عاوزاها. بس اشربي حاجه مريم طلبت عصير ليمون يمكن يهديها محمد اتفضلي عاوزه تتكلمي في اي مريم. لي محمد بعدم فهم. لي لي اي مريم بصون حزين لي مش عارف لي اي اقولك انا لي لي ضحكت ع انجي اللي. هي في الاول وفي الاخر قريبتك لي كونت جاي تخطب وانت عارف انك مرتبط وقايل لوحده انك هتقول لباباك عشان تروحو تخطبوها لي قدرت تتعامل مع انجي عادي ولا اكنك عامل حاجه لي انت بتستهتر بمشاعر انجي للدرجه دي لي انت. بتستهر بمشاعر اللي كونت جاي تخطبها لي حولت اللحظه اللي بيستناها كل البنات للحظه حزن وخليتني في نظر نفسي اني خونت صحبتي وبضحك عليه عرفت بقا لي لي محمد قاعد مصدوم ومش عارف يتكلم مريم انتي شايفاني زباله اوووي كده مريم سكتت محمد ماترودي عليا مريم انا مش بقولك كده ولا جايه اقابلك عشان تقولي كده انا جايه عايزه اعرف منك ولو سبب واحد لكل ده محمد مرريم انتي متعرفيش حاجه مريم عرفني محمد مريم انا.....

الحلقه السادسه
مريم: انجي انجي : نعم مريم : ماتقومي تجيبلنا حاجه ساقعه نشربها عشان الجو حر اوووي انجي : من عنيا وقامت انجي ومريم جت في دماغها فكره وراحت مسكت موبايل انجي وجابت رقم محمد وسجلتو ع موبيلها وجت انجي انجي : اتفضلي يا روحي ع الله يطمر مريم ضحكت انجي كانت بتشرب : كحكحكحككح مريم بعصبيه : يووووووووووووووه يا انجي انتي مش بتسمعي الكلام لي قولتلك 100 مره روحي للدكتور انجي: في اي يا مريم براحه حاضر هبقا اروح مريم هدت نفسها : معلش يا قلبي انتي عارفه اني انا خايفه عليكي انجي: لا عادي ولا يهمك مريم طول الوقت ساكته وسرحانه ومش عارفه تقول لانجي ولا تعمل اي وقررت انها تصبر لحد ماتتكلم مع محمد وروحت مريم اتغدت ودخلت اوضتها قررت انها تكمل محمد كلمتو مريم : الو محمد : الو مريم :انا مريم محمد : مريم مرم اتصدمت من الكلمه دي : انا مريم ابراهيم صاحب اونكل عبد الرحمن محمد : ها معلش انا اسف اصل يوم ماكنا عندكو وملحقناش نحفظ اسماء بعض انتي عامله اي مريم استغربت من بردوه وان ولا اكني حاجه حصلت : انا مش طالبه ارغي في حاجات لازم نتكلم فيها محمد : قبل ماتقولي حاجه انا كمان كونت بحاول اوصلك والكلام مش هينفع في التليفون لازم نتقابل انتي فاضيه النهاره الساعه 7 مريم : ها اها فاضيه خلاص نتقابل فين محمد: نتقابل في...... مريم : طيب ماشي قامت مريم اخدت شاور يمكن تهدا شويه وبعدها بشويه قامت تلبس وقفت قدام الدولاب مش عارفه تلبس فستان ع اساس انها راحه تقابل اللي هو في حكم خطيبها وهي مرتاحالو وكانت فرحانه ولااي طقم ع اساس انها راحه تنهي كل حاجه وقفت محتاره بين عقلها واحساسها بس يا تري مين اللي علب في الاخر والمقابله كانت عامله ازاي في الاخر عقلها اتغلب ع احساسها ولبست جينز وتيشيرت وحطب ميكب بسيط وربطت شعرها بتوكه صغيره (ديل حصان) وطلعت اتلاقت مامتها في الصاله مامتها: راحه فين يا مريومه مريم مكنتش عارفه تقول لمامتها ولا تصبر : راحه اقبل انجي يا ماما مامتها : طيب يا حبيبتي اي اللي انتي عملها في نفسك ده في عروسه تنزل كده انتي راحه الجامعه مريم اتنرفزت: انا مش عروسه يا ماما انا لسه بدرس ولسه بدري اووي ع العروسه دي مامتها مردتش راحت المكان اتلاقت محمد قاعد مستنيها وراحت المكان اتلاقت محمد قاعد مستنيها. حاولت تتمالك نفسها.وراحت ع الترابيزه اتلاقت محمد قام يشد ليها الكرسي. مريم اتوترت من الحركه دي رجعت قالت في نفسها عادي دي الاتيكات. محمد قعد ها تشربي اي مريم لا انا مش عايزه اشرب انا مش جايه اشرب محد مريم اقصد انسه مريم افهميني هنتكلم في اللي انتي عاوزاها. بس اشربي حاجه مريم طلبت عصير ليمون يمكن يهديها محمد اتفضلي عاوزه تتكلمي في اي مريم. لي محمد بعدم فهم. لي لي اي مريم بصون حزين لي مش عارف لي اي اقولك انا لي لي ضحكت ع انجي اللي. هي في الاول وفي الاخر قريبتك لي كونت جاي تخطب وانت عارف انك مرتبط وقايل لوحده انك هتقول لباباك عشان تروحو تخطبوها لي قدرت تتعامل مع انجي عادي ولا اكنك عامل حاجه لي انت بتستهتر بمشاعر انجي للدرجه دي لي انت. بتستهر بمشاعر اللي كونت جاي تخطبها لي حولت اللحظه اللي بيستناها كل البنات للحظه حزن وخليتني في نظر نفسي اني خونت صحبتي وبضحك عليه عرفت بقا لي لي محمد قاعد مصدوم ومش عارف يتكلم مريم انتي شايفاني زباله اوووي كده مريم سكتت محمد ماترودي عليا مريم انا مش بقولك كده ولا جايه اقابلك عشان تقولي كده انا جايه عايزه اعرف منك ولو سبب واحد لكل ده محمد مرريم انتي متعرفيش حاجه مريم عرفني محمد مريم انا.....محمد مريم انا حاولت رفض كتير واتكلمت مع بابا كتير قالي متحكومش ع حاجه الا اما تشوفها وقعد يقولي انا ماليش غيرك انت ابني الوحيد عايز اشوف عيالك انتي لو مكاني كونتي اكيد هتوافقي فقولت اروح معاه عشان مبقاش زعلتو واشوف اي سبب بعدين ارفض بيت وجينا ليكو اتلاقيت مامتك وباباكي طيبين ااووووي وانا حبتهم اووووي واتلاقيتك انتي. زي ماهو قالي هو قالي مش هنلاقي. زيها وفعلا اتلاقيتك مؤدبه ومحترمه وجميله متلاقتش سبب انتي مكونتيش عارفه انا عامل ازاي مريم اتوترت اوووووي وحاولت تتمالك نفسها وانجي يا محمد انجي وحب انجي ليك ده مش سبب قوي. محمد انا عارف لو قولت لبابا عمرو ما هيوافق مريم وميوافقش لي انت مش هتاقي زي انجي محمد عارف. بس انا قولتلو مره وقالي انجي احمد لو اخر واحده في الدنيا مش هتتجوزها مريم ياااه للدرجه دي محمد واكتر اصل...

الحلقه السابعه

مريم ياااه للدرجه دي
محمد اصل من زمان كان في مشاكل كتيررر اوووي بين والدي ووالد انجي . وانا حاولت مع بابا كتير وكان بيفرض واما والد انجي اتوفي قولت. يمكن بابا سامحوه وقدر يفهم ان انا وانجي مالناش ذنب حاولت معاها وكان ردوا هو هو مقدرتش اقول حاجه لانجي وقولتلها اني لسه. مجبتش لبابا سيره وقررت اني مش هتخلي عنها وهصبر لحد ما اخلص واشتغل واقدر اقف قدا بابا واتجوز انا وانجي حتي لو والدي موافقش
مريم. طيب انت لازم تعمل اي حاجه عشان نلغي الموضوع اللي بينا ده لان حتي لو انت متجوزتش انجي انت لو اخر واحد في الدنيا انا مش هتجوزك
محمد سكت
مريم عن اذنك انا لازم امشي الوقت اتأخر
محمد طيب استني هوصلك
مريم لا ميرسي انا هروح لوحدي
مع اصرار محمد مريم وافقت
وركبت العربيه وطول الطريق ساكته محمد حاول. يتكلم
محمد مريم لو سمحتي متجبيش سيره لانجي عن اي حاجه انا هبقي افهمها
مريم فكرت شويه طيب ماشي
وصلو
مريم وهذ نازله
محمد : مريم
مريم :نعم.
محد مع السلامه ومادد ايدو
مريم اتوترت ومدت ايديها وسلمت راح محمد باس ايد مريم
محد انا متشكر انك قدرتي تفهميني
مريم سكتت ومشت
مريم طلعت دخلت اوضتها وهي ساكته مريم كانت فرحانه اني هي قابلت محمد ووصلها. وكمان باس ايديها بس للمره التانيه عقلها اتغلب ع قلبها واحساسها وافتكرت اني الموضوع خلص خلاص وافتكرت صحبتها انجي
وخلص اليوم
ومريم كانت خلاص بطلت تروح الكليه عشان الامتحانات قربت وقعدت تذاكر
عدا اسبوع وكانت مريم بتتجنب تكلم انجي عشان خاطر متحسش انها متضايقه لان انجي بتعرف مريم من صوتها. بس مكنتش بتقدر كانت بتكلمها تتطمن عليها وتقفل وكانت انجي بردوا بتكلمها
وفي يوم كانت مريم قاعده بتذاكر كانت الساعه واحده الظهر اتلافت انجي بتتصل بيها مريم رديت
مريم نونا وحشاني
انجي وانتي كمان يا مريومه
مريم مال صوتك مبحوح كده لي انتي عيانه ولا اي
انجي لا انا كويسه انتي عارفه موضوع الكحه ده انتي فاضيه باليل
مريم اه عادي لي هتبيجي. تباتي معايا
انجي لا عايزاكي تيجي معايا للدكتور
مريم. طبعا اجي انا عندي كام نونا. بس بشرط
انجي هاا
مريم تيجي تباتي معايا
انجي مش عارفه هقول لماما وابقي اقولك
مريم وهي بتتكلم اتلاقت انها معاها ويتينج
مريم. نونا ثواني كده
بصت اتلاقتو محمد عملت نفسها مشافتش حاجه وكملت المكالمه
مريم طيب تمام اتفقنا نتقابل ع الساعه 6
انجي ماشي
وقعدوا يرغوا شويه وقفلوا
عند محمد
محمد انت مالك انت تتكلم كتير ولا متتكلمش وانت بتكلمها لي اصلا عايز اطمن عليها وانت تتطمن عليها بصفتك اي اصلا انت نسيت انجي ولا اي. لا طبعا حتي لو انت نستها. هي عمرها هتنساها. انت غيرت ولا اي
لا اغير اي انا مالي بيها بس انا فكرت انها ممكن تكون بتكلم واحد ومرتبطه
وانت مالك مرتبطه ولا لا
لا انا ماليش دعوه بس انا مهما كان خطيبها ولازم تحترمني ع الاقل
لغايه مانلغي الخطوبه
انت صدقت نفسك ولااي انت مش خطيبها كل ده عشان قرأتو فاتحه فق لنفسك ومتنساش انجي
لا طبعا انامنستش انجي وانا بحب انجي
اومال غيرت ع مريم لي
انا مغرتش انت عايزه تقول اني انا حبيت
مريم ونسيت انجي
لاانت حبتهم هما الاتنين
لا حبتهم هما الاتنين اي بس
انا هكلمها واقولها انها لازم تحترمني

بس لو قالتلي انت مالك هقولها اي ا
انا مالي ازاي هو الوقتي مش انا في حكم خطيبها
انا هكلمها
محمد رن مره مريم مردتش رن تاني. ردت
محمد الو
مريم الو
محمد بعصبيه انتي مبتتروديش لي ان شاء
مريم اتنرفزت من الطريقه انا مش مجبره ارد لاني مفيش حوار مشترك نكلم فيها ومفيش حاجه بيني وبينك تجبرني اني اكلمك او ارد عليك وياريت متنساش نفسك ومتتجاوزش حدودك مفهوم
محمد لا في اني خطيبك
مريم قولتلك مفيش حاجه بيني وبينك اصلا وقرايه الفاتحه اعتبرها محصلتش وياريت متتصلش بيا تاني
محمد انا متصل اسالك سؤال واحد
مريم اتفضل
محمد كونتي بتكلمي مين
مريم تاني بتدخل في اللي ميخصكش قولتلك ملكش دعوه.
محمد انتي لازم تحترميني ع الاقل لو لحد مانخلص من الموضوع ده
مريم احترمك هو انا عملت حاجه مفيهاش احترام ليك
محمد اه البيه اللي كونتي بتكلميه في التليفون قولي بقا اانك لما قولتيلي لو انت اخر واحد مش هتجوزك مكنش عشان انجي كان عشان متبعديش عن البيه
مريم بعصبيه جامده انت مين اصلا عشان تقول عليا كده او تكلمني كده ومين انت عشان احترمك اصلا انا مكونتش بكلم حد انا كونت بكلم انجي وحتي لو كونت بكلم حد فانا مش مضطره ابررلك اصلا حاجه وانا قبل ما احترمك هحترم نفسي وهحترم واالدي ووالدتي ولاخر مره بقولك متتصلش هنا تاني وقفلت السكه في،وشو.
وقفلت وهي متعصبه وبعد ماهددت
كانت فرحانه انو غار عليها بس اتعصبت من طريقه كلامو هو مين اصلا عشان يكلمني كده وا يغير عليا
وهو يغير عليا لي. وبعدها بصت في الساعه اتلاقتها خمسه قامت لبست عشان تقابل انجي
وقتها محمد كان بيكلم انجي
محمد نونا ازيك
انجي الحمد لله
محمد بتعملي اي
انجي مفيش هقوم البس عشان انزل راحه مشوار مع مريم وكونت لسه هكلمها
محمد معقول نازله معاها ولسه هتقوللها وانتي بتلبسي
انجي لا انا قولتلها من الصبح. ع الساعه 1 كده
محمد ماشي
انجي معلش هقفل واكلمك اما اجي
محمد طب انا عايزه اشوفك نتقابل
انجي مش عارفه هبقا اكلمك
محد ماشي سلام
قفل مع انجي وبص ع المكالمات وشاف انو اتصل بمريم في حدود الوقت ده واتاكد انها كانت بتكلم انجي. وانو غلطان ولازم يعتذر. عمال يفكر يعمل اي وفجأه جاتلو فكره

الحلقه الثامنه والتاسعه

محمد عرف انو غلطان ولازم يعتذر. قرر انو يتصل بيها ويعتذرلها اتصل بيها وكانت مريم ساعتها مع انجي
مريم شافت اسم محمد اتوترت ومردتش
انجي مرديتيش لي. ومين اللي مش عايزه ترودي عليه ده
مريم هاا لالا مفيش ده. دي ماما
انجي مش عايزه ترودي لي
مريم حاولت تهرب من الاسئله يووووه يا انجي فوقكك بقا
انجي طيب ع العموم كده ولا كده هي هتتصل عليا زي كل مره
عند محمد
محمد قال يمكن مش سامعه الموبيل او مش عارفه ترد.حتي لو ماشيه.مع انجي تقفل عليا حتي او تكلمني ع اساس اني خطيبها. قزةر انو يتصل بانجي عشان يتاكد انهم مش فاضيين او مش عارفين يردوا
وكان نفسه انجي مترودش عشان يتاكد
انجي موبيلها رن
مريم اي ماما ولا اي
انجي لالا ده محمد
مريم اتوترت
انجي رديت وفي وسط المكالمه سمعت انجي بتقولو يا حبيبي مريم غارت اوووي من الكلمه دي ولكن للمره التالته عقلها غلب قلبها
محمد قفل من انجي واتاكد ان مريم قصدا مش ترود عليه قعد يفكر لحد ماجت في بالو فكره
وقام نزل لباباه وخبط ع باب الاوضه
محمد حضرتك فاضي يا بابا
عبد الرحمن تعالي يا محمد
محد بابا كونت عايز اقولك حاجت
عبدالرحمن خير
محمد يعني انا سمعت كلامك وجيت معاك وخطبنا البنت اللي حضرتك عايزاها بس انا مشوفتش عروستي الا مره ومش فاكر اسمها ومقعدتش معاها نتكلم حتي
عبدالرحمن يعني انت بجد وافقت خلاص وعايزه تخطبها بجد
محمد اتوتر وحس انو عايز يقول اه ومن قلبو كمان لانو بجد حس انو حب انجي. مش ده اللي حضرتك عايزو
عبدالرحمن الساعه كام معاك
محمد الساعه 8
عبدالرحمن قوم البس وانا هكلم ابراهيم اقولو هنروح نقعد معاهم وتقعد انتو ومريم لوحدكو شويه تتكلمو
محمد فرح وقام وحس اني فكرتو عبد الرحمن فعلا كلم والد مريم
عبدالرحمن الو اي يا هيما فينك
ابراهيم انا موجود اهو انت اي اخبارك
عبد الرحمن تمام انت فاضي
ابراهيم اها لي هننزل
عبد الرحمن لا انا هاجي اقعد معاك انا ومحمد العيال من ساعه قرايه الفاتحه ماشفوش بعض وكمان لازم يقعدو يتكلمو مع بعض شويه
ابراهيم تنورو بس مريم مش هنا
عبدالرحمن هتتاخر يعني
ابراهيم لا مفتكرش
عبدالرحمن تمام عقبال مانيجي تكون جت
عند مريم
مريم وانجي دخلو للدكتور الدكتور كانت انجي. راحتلو قبل كده وطلب منها اشعه من غير نكما تقول لمريم ومريم استغربت بس سكتت لحد مايطلعو
الدكتور شاف الاشعه
انجي خير يا دكتور

للاسف يا انسه انجي عندك ميه ع الرئه
مريم. ايييييييه
انجي حاولت تتمالك نفسها. اهي بس يا مريم حضرتك متاكد يا دكتور
الدكتور للاسف اها والحاله متأخره بسبب انك اهملتيها. انا هكتبلك ع علاج ينظملك عمليه الحكه المستمره وع بخاخه عشان التنفس
انجي ماشي يا دكتور انا متشكره اوووي يلا مريم
مريم مصدومه وحاسه انها بتفقد صحبه عمرها وحست ان انجي ممكن يحصلها حاجه وهي تكون كاذبه عليها.حاولت تتمالك نفسها
انجي يلا انا هركب تاكي وانتي اركبي واما تروحي كلميني
مريم انتي راحه فين. انتي مشزقولتي هتيجي تباتي معايا
انجي لالا مره تانيه وكمام مش معايا هدوم
مريم ع اساس اني بنام بهدوم ابويا البسي اي حاجه من عندي
انجي لالا مره تانيه. عشان انا سايبا ماما تعبانه
مريم بس هتيجي يوم تاني
انجي اها اه طبعا
وكان محمد وووالدو راحو وفضلو قاعدين مستنين مريم
روحت مريم لسه بتفتح البابا بصت اتلاقت باباها بيقول اهي مريومه جت اهي يا محمد
مريم سمعت الاسم اتفاجئت بصت اتلاقت محمد واقف قدامها عند الباب
الحلقه التاسعه روحت مريم لسه بتفتح الباب اتلاقت والدها بيقول اهي مريومه جت اهي يا محمد مريم اتفاجئت لما سمعت الاسم. بصت اتلاقت محمد واقف قدامها عند الباب فضلت متنحه اتلاقت محمد مادد ايدو وبيقولها ازيك يا مريم مريم فرحت بس حاولت تداري وقالت بصوت واطي انت اي اللي جابك هنا محمد طب سلمي طيب يا ستي مريم مدت ايديها وسلمت محمد. مش يمكن جاي عشان اصالحك يمكن جاي عشان بحبك مريم تنحت. هااا محمد ضحك هو اي اللي هااا يلاتعالي ندخل احنا هنفضل ع الباب ودخلو مريم سلمت ودخلت اوضتها جهزت نفسها سرحت شعرها عدلت الميكب وطلعت مامتها قالتلها تعمل شاي دخلت مريم تعمل الشاي. خلصت وطلعت اديده كانت بتترعش وهي ماسكه الصنيه اما جت تقدم لمحمد بصت الناحيه التانيه وقالتلو اتفضل. وهما بيشربوا الشاي عبد الرحمن مش كفايه يا ابراهيم ولا اي ابراهيم كفايه اي عبد الرحمن عبيد الرحمن يعني كفايه كده مده لقرايه فاتحه ونعمل خطوبه بقا ابراهيم اللي تشوفو مريم مريم بسرعه لالا يا اونكل انا عندي امتحانات ولسه مش عايزه اتخطب دلوقتي خليها شويه محمد اتفاجئ من اصراره. عبد الرحمن اللي تشوفيه يا بنتي خلصي امتحاناتك ونتكلم مريم هاا ربنا يساهل عبدالرحمن كونت عايزاك في موضوع كده يا ابراهيم. ابراهيم ومالو تعالي انا وانت نقعد في البلكونه عبدالرحمن وهات ام مريم معانا هو مش سر وبالمره محمد ومريم يتكلمو مع بعض شويه محمد فرح مريم طب خلي ماما احنا مش هنقول سر ام مريم. لا انا هقعد معاهم عشان اعرف الموضوع. كلهم ضحكو وفعلا دخلو البلكونه ومفضلش في الصالون الا محمد ومريم. فضلو ساكتين شويه محمد شاف انو هو لو فضل ساكت مريم مش هتتكلم قام قعد جنبها ع الكنبه ومسك ايديها الاتنين محمد مريم انا اسف مريم اتفاجئت وكان قلبها بيدق بسررررعه حاسه انها مش قادره تتكلم. بس جمعت قوتها وقامت وقفت مريم انت اي اللي جابك هنا محمد شدها من ايديهاوقعدت. محمد مريم انا معرفتش انام او اليوم يعدي وانتي زعلانه مني. وكلمتك وانتي مرديتيش محمد انا جاي عشان اقولك ع حاجه مريم اتفضل محمد مريم انا بحب... مريم قطعتو لو. سمحت اسكت لوسمحت مريم قامت وقفت وهي بتعيط مينفعش مينفعش انجي انا لا يمكن اعمل كده في انجي محمد مسكها من كتفها حرام عليكي حرام عليكي انتي لي مصممه. اني انا اللي سهل بالنسبه لي اني اعمل في انجي كده مريم انجي دي اول واحده حبيبتها بحبها من واحنا عيالو انا هقولها ع كل حاجه. وانا عندي استعداد اتجوزكو انت. الاتنين عشان انا بحبكو انتو الاتنين ومش عايز اخسر واحده فيكو. مريم انت مفكر نفسك الحج متولي وقررت انك تجوزنا احنا الاتنين ومش فينا دي اللي هتوافق محمد صدقني انا وانتي مش لبعض انت لانجي وانجي ليك محمد مريم بس انتي كمان بتحبيبي مريم كانت خلاص مش قادره تصلب نفسها انا مبحبش حد محمد مريم بوصيلي وقوليلي انك مش بتحبيبني مريم حرام عليك بقا حرام. محمد بوصيلي وقوليلي ولو قولتيها انا همشي مريم بصتلو ومقدرتش ومكنتش حاسه هي بتقول اي ولا بتعمل اي وقالت انا بحبك يا محمد بحبك وكانت خلاص هتقع ع الارض محمد مسكها ولحقها وهي مكنتش قادره تقف ع رجليها ومكنتش حاسه بحاجه اتلاقت نفسها بترمي رسها ع كتف محمد وبتسند عليه محمد قعد يقولها مريم انتي كويسه مريم قوفي وكان باباها ومامتها وابو محمد طالعين ابوها شاف المنظر مريم مفقتش الا ع صوت والدها بصووت عالي مرررررررريم

الحلقه العاشره
مريم مفقتش الا ع صوت باباها بصووت عالي مررررررريم مريم اتنفضت

مريم بتخااف من الصوت العالي جدت وقالت بابا..... لسه هتحكي لباباها اللي حصل باباها ضرباها بالقلم مريم كانت هتقع ع الارض محمد لحقها ومسكها واداها لمامتها تمسكها
محمد : يا عمي اسمعني مريم كانت تعبانه وكانت هتقع فانا لحقتها بس مش اكتر ولا اقل
ابو مريم متكلمش
عبدالرحمن : روق واهدا يا ابراهيم خلاص محصلش حاجه
ابراهيم ساااكت
عبدالرحمن طيب هنمشي احنا دلوقتي
محمد مكنش عايز يسيب مريم لوحدها وخصوصا اني حاسس اني باباها مش هد بس اضطر يمشي. ومشي
مريم لسه هتتكلم راح ابوها بصلها ودخل اوضته ومريم قعدت تعيط ومامتها دخلتها اوضتها ونامت وهي بتعيط.
عند محمد
محمد : احنا مكنش ينفع نمشي يا بابا كان لازم نفضل موجودين
عبدالرحمن : انا عارف ابراهيم كويس وهو الوقتي مكنش هيتكلم خالص ووجودنا. مكنش هيفيد
محمد انا قلقان ع مريم اووي
عيد الرحمن
انا مستغربك بصراحه هو انت مش كونت مش موافق انت بتحب مريم
ممد بلجلجه لا يا بابا احبها اي انا لسه عارفها هي صعبت عليا بس
عبدالرحمن طيب
محمد كان قاعد ماسك الموبيل
عبدالرحمن. مين ده اللي مش عايز يرد عليك
محمد ها لا دي مريم موبيلها مقفول ربنا يستر
عبدالرحمن اهدا هي اكيد دخلت نامت استني للصبح
محمد روح قعد طول الليل يفكر وقرر انو لازم يعمل زي ماقال عشان هو مش قادر يستغني عنهم بجد وقال انو هيكلم انجي ويقابلها وهيقولها ع كل حاجه ونام هو وبيفكر
مريم صحت تاني يوم اتلاقت نفسها بهدومها. وتحت عنيها اسووود مكان معيطت والحكل. ساح وعنيه ورامه من كتر العياط قامت اخدت. دش وقعدت ع السرير مسكت موبيلها وفتحتو. اتلاقت مكالمات كتير اووي من محمد قررت انها هتكلمو بس مش دلوقتي اما تهدا شويه وهي ماسكه الموبيل اتلاقت انجي بتتصل
(اوووبس انا نسيت الموضوع بتاع انجي خالص كان لازم اكلمها اطمن عليها زمانها زعلت.) ورديت.
مريم : انجي حبيبتي صباح الخير اعذريني والله يا قلبي معرفتش اكلمك حصل مشكله كده امبارح
انجي : ولاي يهمك انا روحت نمت اصلا المهم المشكله خلصت كلو تمام يعني
مريم يارب
انجي روقي يا حبيبتي وقومي البسي ننزل نجيب ورق من الجامعه الامتحانات قربت
مريم لا روحي انتي وهاتيلي معاكي عشان مش قادره انزل ومش هينفع انزل
انجي طيب
قفلت انجي مع مريم
مريم اتلاقت موبيلها بيرن وكان محمد
مريم : الو
محمد : صباح الخير
مريم : صباح النور
محمد ينفع كده موبيلك يبقا مقفول كل ده
مريم كونت نايمه
محمد مريم انا اسف سببتلك مشكله امبارح.
مريم انا اصلا مش فاكره حاجه غير انا بابا زعق. هو اي اللي حصل
محمد خلاص بقا مش مهم
مريم لا قولي لو سمحت
محمد حب يهزر : مفيش ياستي قولتيلي انك بتحبيبني وبتموتي فيا
مريم اتكسفت : لا طبعا انا مقولتش كده
محمد اتفاجئا. ماشي يا مريم كويس اني اطمنت عليكي هقفل انا بقا
مريم حسن انو زعل : محمد انت زعلت
محمد لا
مريم انا محستش انا بقول اي اصلا ومش فاكره حاجه هو بابا زعق لي
محمد ياستي انتي كونتي بتعيطي وفكونتي هتقعي روحت انا لاقتك وبعدين
مريم قطعتو وبعدين اي
محمد منا بقول اهو وبعدين سندتي عليا وحطيتي راسك ع كتفي
مريم انا اسفه بجد مكنتش اقصد
محمد محصلش حاجه اصلا بس بقا عمي طلع في اللحظه دي
مريم انا هحاول افهموه
محمد مريم
مريم نعم
محمد انا هقول لانجي ع كل حاجه
مريم لالا
محمد مفيش لا انا هقفل معاكي واكلمها اقبلها واقولها
مريم فعلا هي لازم تعرف ونخلص من الموضوع ده بس انا خايفه
محمد نخلص من اي انا هقولها اني هخطبك وهخطبها
مريم محمد مينفعش. انا لو هي وافقت انا مش هوافق
محمد مفيش مينفعش. مريم انتي مش بتحبيني.
مريم سكتت
محمد. مترودي
مريم. محمد انا لازم اقفل
محمد استني رودي عليا
مريم حتي لو بحبك. مينفعش اقبل ع نفسي اني عشان بحب حد اقبل انو يتجوز عليا. وكمان تبقي صحبتي
محمد. طب قوليلي انتي حل وانا اعملو
مريم معررفش بقا معررفش
محمد.خلاص هقولها الموضوع بس لانها لازم تعرف
مريم مااشي
وقفلو
محمد كلم انجي
محمد نونا عامله اي
انجي تمام الحمد الله
محمد فاضيه
انجي اه يعني بس راحه مشوار
محمد مشوار اي.
انجي راحه اجيب ورق من الكليه
محمد المشوار ده ميتأجلش يعني
انجي لا عادي انا راحه بالعافيه ومريم مش جايه كلمتها قالتلي مش قادره انزل
محمد قلق ع مريم وحس انها تعبانه ومش قالتلو :خلاص خليه يوم تاني وانا هجيلك عايز اقابلك
انجي طيب هستناك
قفل محمد وكلم مريم
مريم ها قولتلها
محمد هو انا لحقت مريم انتي كويسه
مريم اها لي
محمد اصل. انجي قالتلي اني انتي قولتلها ان انتي مش قادره تنزلي
مريم كونت لسه صاحيه
محمد طيب
مريم ها كونت متصل عاوز اي
محمد بطمن عليكي
مريم اتكسفت هاا طيب سلام
وقفل محمد وراح لانجي وخدها وراحو كافيه
محمد انجي ان كونت عايز اقولك حاجه مهمه. بس تفهميني
انجي شافت انها تقولو ع مرضها الله اعلم هتشوفو تاني ولا لا.: وانا كمان
محمد. انجي انا .....

الحلقه الحادي عشر والثانيه عشر

محمد انجي انا خطبت انجي اييه محمد انجي افهمي انجي فهمني محمد انا خطبت بسبب ضغطت من بابا ومكونتش لاقي سبب ارفض بيه انجي. نعم مشلاقي. سبب ازاي فهمني مش لاقي ازاي انل مش سبب حبي لبك مش سبب مروحتش قولت لوالدك لي ع موضوعنا محمد انا قولتلو كتير وراح حكيلها ع اللي ع سبب رفض باباها والمشاكل اللي بينو وبين والد انجي انجي طب وسبتني لي سبتني لي كل ده في وهم مسبتنيش لي انا اللي اختار حرام عليك محمد انجي اهدي في حاجه اهم لازم تعرفيها. انجي بعصبيه حاجه اهم هو في اهم من كده مفتكرش محمد لازم تعرفي هي مين
انجي هتكون مين واحده غنيه من قرايبكو مهو اكيد عيد الرحمن بيه مش هيجوز ابنو الوحيد من واحده. ابوها متوفي. وعايشه هي ووالدتها ع معاش والدها
محمد انجي اسكتي
انجي بنص ضحكه اي مش عايزني اجيب سيرتها. انت حبتها ولا اي قولي بقا انت حبتها ولا حبيت فلوسها
محمد انجي يس بقا حرام عليكي اللي بببتكلمي عليها دي تبقا مريم
انجي عرفتها انا كدده مريم مين
محمد صحبتك
انجي انا معنديش صحاب اسمهم مريم الا واحده واكيد مش هي دي
محمد لاهي
انجي انت ازاي تتهم صحبتي بحاجه زي كده. وبعدين مريم مش مرتبطه وسكتت شويه وافتكرت هو انت اللي..
محمد ايوه انا ايوه
انجي بصدمه يعني صحبه عمري تعمل فيا كده لي يا رب لي
محمد اهدي يا انجي هي مكنتش تعرف ساعتها واما عرفت مكنتش عارفه تعمل اي وانا اللي طلبت منها تسكت لحد اما انا اقولك
انجي ساكته وبتعيط
محمد انجي انا بحبك والله بحبك ومش هسيبك مهما حصل
انجي ساكته
انتي مبتروديش عليا لي،
انجي عماله تكح جامد بصت في المنديل اتلاقت دم خبت المنديل بسرعه
محمد انجي انتي كويسه
انجي ساكته
محمد انجي انا مش هسيبك وعندي استعداد اخطبكو انتو الاتنين

انجي بصتلو
محمد ايوه انتوا الاتنين انجي انا حبتكو انتو الاتنين ومش عايز اخسر واحده فيكو ولا انتو تخسرو بعض انجيس حاولي تفهميني متحكميش عليا
انجي انا همشي سلام
محمد استني هوصلك.
انجي انا مش هروح انا راحه مشوار
محمد راحه فين
انجي راحه عن الدكتور
محمد دكتور اي ولي
انجي تعبانه شويه
مححد هاجي معاكي
ومع الاصرار وفقت
راحو عن االدكتور
وهما داخلين
انجي خليك هنا استناني هنا
ومع اصرارها وافق
دخلت قال للدكتور ع اللي حصل ساعه اما كحت وكشف عليها.
الدكتور للاسف يا انسه انجي سرطان الرئه
انجي قامت مشت وعنيها كلها دموع. وطلعت مكنتش قادره تمشي محمد كان هو اللي ساندها لحد ما وصلت للعربيه
محمد انجي مالك
انجي عماله تعيط.
انجي محمد انا....
الحلقه الاثنا عشر
محمد انجي مالك
انجي عماله تعيط
انجي محمد احنا مش هينفع نكمل مع بعض
محمد انتي بتقولي اي انتي مش وعدتيني انك هتفكري
انجي محمد صدقني انا مش بقول كده عشان الموضوع اللي انت قولتو المشكله مش فيك المشكله فيا
محمد مش فاهم
انجي محمد انا مريضه انا اما بتحرك كتير بنهج انا مينفعش اتجوز ويبقا عندي بيت
محمد مريضه ازاي مالك يعني

انجي محمد انا عندي ميه ع الرئه و...سرطان الرئه
محمد اتصدم ومش عارف يتمالك نفسو وهي قعدت تعيط

انجي عرفت بقا انا مينفعش لي اتجوز عشان اجيب عيال وايتيمهم زي مانا اتيتيمت اجيب عيال مقدرش اعملهم طلباتهم واظلمهم معايا واظلمك انت كمان زنبك اي تتحوز واحده النهارده وانت مش ضامن انها تعيش لبكره
محمد انا راضي ياستي وبعدين اي الكلام ده انتي مؤمنه وعارفه ان محدش في الدنيا دي ضامن يعيش لبكره
انجي ساكته
محمد وهو قرب يعيط من الصدمه. ده ربنا قال في كتابو العزيز ( كل من عليها فان ويبقي وجه ربك ذو الجلال والاكرام )
انجي ونعم بالله محمد لو سمحت سيبني براحتي ومتقولش حاجه لمريم ولا تقولها انك قولتيلي ع الموضوع ده. انا هقولهاب س اما يجي الوقت المناسب
محمد امتي
انجي والدموع في عنيها قريب قريب
عند انجي بقا في البيت قامت انجي عشان تصالح والدها قامت اتلاقتو في اوضه خبطت
والدها تعالي يا ام مريم
مريم فتحت الباب مينفعش مريم مش ام مريم
ابوها بص الناحيه التانيه خير
مريم راحت قعدت جمبو ومسكت ايديه وباستها انا اسفه يا بابا الموضوع...
والداها قاطعها بس انا اعرفت الموضوع انا كونت مستنيانك تعرفي غلطك.
مريم ربنا يخليك ليا يا بابا قعدت مريم تتكلم مع والدها شويه وطلعت عماله تتصل بمحمد مقفول فقررت تتصل بانجي
انجي محمد دي مريم
محمد متروديش
انجي طيب
وخلص اليوم وعدا اسبوغ ومريم مش عارفه توصل لحد فيهم وانجي المرض بيزيد عليها يوم بعد يوم ومحمد كان بيحاول يأقلم نفسو ع بعد انجي وان انجي هتضيع منو. النهارده او. بكره. مريم كلمت انجي واخيرا ردت
انجي الو يا مريومه
مريم اي يا بنتي انتي فين
انجي معلش كونت تعبانه شويه
مريم تعبانه تعبانه مالك
انجي لا متقلقيش
مريم قوليلي جيبتي الورق
انجي لا نسيت خالص مجبتوش
مريم تعالي ننزل نجيبو
انجي لا مش هقدر مريم طيب انا هروح اجيبو واعدي عليكي اديكي بتاعك راحت مريم جابت الورق وراحت لمريم فتحت مامتها.
ام انجي مريومه انتي فين مش بتيجي لي
مريم معلش يا طنط انجي فين
ام انجي بقالها اسبوع في اوضتها
مريم اتخضت ودخلت لها
مريم انجي مالك مال عنيكي عامله كده لي انتي كويسه
انجي اه تمام قعدو يتكلمو مريم فجاه اتلاقت انجي مسكت ايديها جامد انجي مريم
مريم ها
انجي اوعديني مش هتبعدي عني وهتفضلي معايا.
مريم حضنتها انا مقدرش ابعد عنك
وانجي قعدت تعيط وتكح جامد بصت في المنديل اتلاقت دم كتير
مريم انجي انتي كويسه
انجي اه انتي شويه تعب بس
مريم تحبي تروحي للدكتور
انجي لا خليكي جمبي وانا هبقا كويسه.
مريم حضنتها جامد وفجأه...

الحلقه الثالته عشر والرابعه عشر

وفجأه انجي سكتت خالص ومريم مبقتش حاسه بنفسها مريم رجعت لورا راجعت انجي اترمت لورا مريم قعدت تعيط. وطلعت لمامتها وطلبو الاسعاف وراحو المستشفي وانجي دخلت العنايه المركزه. وفضل ام انجي ومريم بره ام انجي موبيلها رن وكانت ام محمد وحكتلها عن اللي حصل مريم راحت بعيد وكلمت محمد وهي بتعيط وقالتلوو وقاها انو جاي وراحت مريم تاني عند ام انجي وطلع الدكتور.من العنايه مريم وام نجي خير يا دكتور الدكاور للاسف هي كانت جايه شبه ميته وواحنا لحقناها ع اخر لحظه. واحنا عملنا اللي ع علينا وهي ع الاجهزه دلوقتي لحد ما الحاله تستقر ادعولها ام انجي هي اي اللي عمل فيها كده يا دكتور الدكتور باستغراب هو حضرتك متعرفيش يا مدام ام انجي بصت لمريم معرفش اي الدكتور انسه انجي عندها ميه ع الريه واهملت الموضوع واتسبب انها جالها لاسف سرطان الرئه مريم بخضه اييييه ام انجي معقوله انا ابنتي يبقا عندهاا سرطلن وانا معرفش الدكتور اهدي يا مدام ده قدر ربنا استئاذن انا ومشي الدكتور ام انجي بعصبيه مقولتليش يا مريم لي يا بنتي مريم اهدي يا طنط انا والله ماكونت اعرف موضوع سرطان الرئه ده انجي يارب رحمتك يارب انا ماليش غيرها يارب لو هتاخدها مني يبقا خودني معاها انا نقدرش اعيش من غيرها مريم بتعيط جامد. وام انجي كانت تعبانه اخدوها يدوها علاج وترتاح شويه ع السرير مريم فضلت قاعده بتعيط بطريقه هستيري محمد وصل شاف نريم بالمنظر ده جري عليها محمد مريم اهدي يا حبيبتي مريم محمد انجي انجي يا محمد بتروح مني محمد اهدي انتي بس وادعيلها ادعيلها يا مريم محمد كان هيموت من الخوف والزعل بس هو كان مأقلم نفسو ع اني ده هيحصل النهارده ولا بكره من ساعه ماعرف بس كاو نفسو. يغيط بس كان بيحاول يتمالك نفسو عشان مريم. اجت الممرضه الممرضه الانسه انجي صحت وعايزه والدتها هي فين مريم مش عارفه هما اخدوها ترتاح الممرضه تمام انا هروح اجيبها مريم هو انا ينفع ادخل لانجي الممرضه سوري يا انسه هي مش عايزه الا والدتهاا وفعلا الممرضه جابت والده انجي ودخلت والده انجي الي انجي حاولت تبطل عياط ام انجي حبيبه ماما انتي بتدلعي عليا الدكتور قالي انك تمام انجي ضحكت ومسكت ايد مامتها وباستها انجي انا نفسي احققلك اللي انتي عاوزاه يا ماما اطلعك عمره وكمان تشوفيني عروسه بالفستان الابيض. بس معلش هتشوفيتي بالكفن الابيض هتوحشيني اووووي يا ماما خلي بالك من نفسك وانتظمي ع المتابعه مع الدكتو وخودي علاجك انا مش. زعلانه انا مبسوطه هروح عند بابا بابا وحشني اووووووي ام انجي بس اي الكلام دي انتي هتفضلي معايا انتي اللي هتديني لدوا وتروحي معايا المتابعه. وبعدين يعني انتي عايزه تسيبي ماما بردوا وبعدين مانا احمد كمان وحشني لي مش بقول عاايزه اروحلو. بس انا بحبك عشان كده بدعي ربنا اني افضل معاكي وفتي انتي مش بتحبيني انجي ع قد منا مبسوطه اني هروحلو بس زعلانه اني هسيبك يا ديدي خلي بالك من نفسك وع طول ابقي تعليلي وقوليلي بتعملي اي واطلعي العمره وادعيلي هناك هتوحشيني يا ماما. ام انجي بس يا هبله اي الكلام ده قولتلك انتي مش هتسبيني ام انجي اتلاقت انها مش قادره تتمالك نفسها. بوصي انا هطلع وابعتلك صحبتك ومحمد انجي ماما ابعتيلي مريم بسام انجي حاضر انجي ماما تعالي ثواني ام انجي راحت لها انجي حضنتها جامد اوووي وباستها وطلعت ام انجي وهي بتعيط ام انحي تعالي يا مريم انجي عايزاكي مريم قامت وقفت وام انجي راحت ع الاوضه اللي هي كانت فيها محمد نده ع مريم قبل ما تدخل محمد مريم مريم نعم. محمد راح عندها محمد هتدخلي ليها وانتي كده وراح ماسح ليها دموعهاا مريم متكلمتش ودخلت مريم كده تخوديني عليكي بردوا انجي انا عايزه اقولك ع حاجه مريم اي يا حبيبتي انجي مريم اتجوزي محمد مريم اتفجئت ان انجي عرفت. انجي والله... انجي قاطعتها انا عارفه كل حاجه وحكتلها ع اللي حصل مريم مقولتيلش لي انجي كونت مستنيا الوقت المناسب مريم انتي شايفه اني ه ده انجي طبعا انا بخلص ذمتيقدام ربنا قبل اما اموت عشان لو كوت مت قبل مااقولك كونت هفرق بينكو عشان عارفاكي مكونتيش هتوافقي مريم حاولت تتمالك نفسها تموتي اي بس الكلام ده. انجي تعالي في حضني مريم حضنتها انجي كفايه يا حبيبتي كتفي وبعدين نديلي محمد انا عاوزاه بعد اذنك مريم اي بعد اذنك دي ده انا اللي استأذنك مريم ندهت لمحمد ومحمد دخل مسك ايد انجي وباسها وحشتيني يا نونا مريم انا هستني بره عشان مبقاش عزول انجي استني يا هبله اقعدي وقعدت مريم بعيد محمد عامله اي الوقتي يلا قومي عشان الامتحانات مش لازم تسقطي زي كل سنه انجي ضحكت. تعالي يا مريم مريم راحت عندهم انجي اوعدوني انتو الاتنين انكو هتتجوزو وتخلفو بنوته وتسموها انجي وعشان افضل قاعده ع قلبكو مريم قولتلك متقوليش كده انتي هتفضلي معانا وهتتجوزي محمد زي ماكونتي عاوزه انجي اسمعيني يا مريم حياتي اللي انا كان نفسي اعملها مع محمد انتي هتعمليها واحسن منها كمان محمد انجي اسكتي بس انتي تعبانه هنبقا نتكلم بعدين انجي بصت لمريم هتوحشيني يا بت وضغطت ع ايد محمد هتوحشني و.......

الحلقه الرابعه عشر
وضغطت ع ايد محمد هتوحشني. وبصت لمريم مريم متنسيش تاج الورد. مريم تاج الورد ده انتي اللي هتلبسيه مش انا انتي هتعيشي يا انجي انجي ضحكت نص ضحكه وبصت للسقف وحشتني اوووي يا بابا خلاص هجيلك وقالت الشهاده وفي اللحظه دي اسلمت الروح الي خالقها والحهاز ابتدا يعمل صوت محمد قعد يعيط جامد ويخبط ع الارض وع الحيط مريم. انجي انتي نمتي صح انتي شويه وهتصحي وراحت عند محمد بس اي الدوشه دي هتصحيها سيبها نايمه هي نايمه والله نايمه اكيد والدموع بتنزل من عينها محمد مسكها عشان يطلعها بره. نريم بس سيبني انا هفضل معاها لحد ما تصحي صدقني هي نايمه والله انجي. وراحت عن انجي وقعدت تحرك في ايديها انجي اصحي يلا اصحي هو انت مش ولتي مش هتسبيني شوفتي بقا ان انتي مش بتحبيني وخلفتي بوعدك انجي اصحي حرررروررام عليكي مريم قعدت الارض وبصوت عالي. يااااااارب لي خدتها مني يا رب انا ماليش غيرها. يارب دي هي اختي وصحبتي وكل حاجه في حياتي سبتني لمين يارب ياااااارب في اللخظه دي دخلو الممرضات طلعوهم بره وقعدو. يعملو صدمات لانجي ولكن بدون جدوي. طلعت الممرضه ام انجي بنت فاقت صح هي كانت نايمه الممرضه اهدي يا مدام وادعيلها هي الوقتي محتاجه دعواتك ام انجي بصوت عالي اني بتقولي اي انجي مش هتسبني هي عارفه اني ماااليش غيرها يااارب وام انجي اغني عليها واخدوها ترتاح في الاوضه ويفوقها مريم قاعده مش مستوعبه. وفجأه موبيله رن وكانت والدتها رديت ام مريم انتي فين مريم انجي ماتت يا ماما ماتت اختي الوحيده ماتت يا ماما ام مريم بصدمه اهدي يا حبيبتي انتي فين وانا هجيلك متتحركيش من عندك مريم احنا في مستشفي.... متتأخريش يا ماما. انا محتاجالك اوووووي محمد واقف مش مستوعب ومكنش عارف يتمالك نفسو اكتر من ده قدام مريم راح بعيد يعني هلاص مهنتش هشوفها طب ازاي ماتت وهي زعلانه مني اه اكيد زعلانه مني بس انا والله بحبها وبحبها اووووي كمان رحمتك يااارب طلبت منو الممرضه انو يجي عشان يخلص الاجراءت وخلصت. ووصلت ام مريم وراحو عشان يدفنو انجي محمد كان بيعيط ومصدوم ومش مستوعب ومريم كذلك هي وووالده انجي ام مريم كانت بتعيط بردوا دي كانت شبه بنتها وهي مريم متربين مع بعض بس في حاجه استغربتها وهي....

الحلقه الخامسه عشر -والسادسه عشر

اام مريم لاحظت حاجه غريبه وهي ان محمد كان ظاهر عليه انو متأثر وزعلان ع وفاه انجي قررت انها تسئل مريم ام مريم اهدي يا مريومه ادعيلها يا حبيبتي مريم بصوت معيط ربنا يرحمها ياارب ام مريم حبيبتي انا كونت عايز اسئلك ع حاجه مريم اي يا ماما ام مريم هو محمد يعرف انجي ولا اي اصل شكلو زعلان اوووي مريم بلجلجه لالا يا ماما اصل انجي تبقا قريبه محمد من ناحيه والدتو فاكيد هيبقا زعلان يا ماما انجي كانت كل الناس بتحبها ام مريم بعدم اقتناع : ربنا يرحمها يا بنتي مريم : عن اذنك يا ماما مريم راحت عند محمد مريم : محمد محمد بصلها مريم : حاول تهداعشان ماما لاحظت وسالتني وانا معنديش استعداد اشرحلها دلوقتي وخلصت الدفنه مفضلش غير محمد ومريم وام انجي وام مريم ام انجي قعدت جمب قبر مريم ام انجي : حبيبتي انتي اكيد دلوقتي مرتاحه ومبسوطه انا مش زعلانه انا مبسوطه عشان انتي مبسوطه انتي دلوقتي مع ربنا ومع باباكي الله يرحمو لو انك هنوحشيني اوووووووووي اناهمشي الوقتي ومتخافيش هجيلك تاني انا مش هسيبك وهاجي واحكيلك انا بعمل اي هة انا ليا غيرك وقرات ليها الفاتحه وقامت مريم ماما روحي مع طنطن نااهقعد معاها شويه ام مريم هستناكي يا بنتي عشان متروحيش لوحدك مريم محمد هيفضل معايا ياماماهيوصلني محمد اه متقلقيش يا طنط ام ميم مشت مع انجي انجي فضل محمد ومريم بس اللي مع انجي مريم قعدت تقرأ ليها قرأن ومحمد قعد يتكلم مع انجي محمد نونا حبيبتي كده تسبيني بس عارفهان مش زعلان منك عشان انا مقدرش ازعل منك هتوحشيني اوووووووي لة انك انتي وحشتني من دلوقتي اووووووووووووووووووووي محم قام راح عند مريم محمد انا اسف مريم متتأسفش انت تقولها اللي انت عاوزه مهما كان انت وهي بتحبو بعض من قبل ماتعرفني اصلا محمد مريم انا بحب.... مريم قطعتو محمد لو سمحت متكملش ولا الظروف المناسبه ولا المكان المناسب محمد استغرب من رد فعلها ريم حبت تهرب :محمد لو سمحت سبني شويه مع انجي محمد تمام انا هستناكي بره قعدت مريمم تتكلم مع انجي وهي بتعيط ومحمد واقف بره سامع صوت عياطها وحس انها هتنهار دخل جابها وروحها مريم روحت دخلت اوضتها مبتكلمش حد وعدا اسبوعين ومريم في اوضتها بتنزل تروح الامتحان وترجع وخلصت الامتحانات وعدا اسبوعين كمان ومريم ع نفس الحال وفي وم عبد الرحمن كلم ابو مريم عزمهم عندو الغدا بكره مريم كانت رافضه تخرج اصلا بس مع اصرار والدها ووالدتها وافقت ولبست مريم اسود كالعاده ومحطتش ميكب وراحو وهما بيتغدو عبد الرحمن: اظن كده يا عبد الرحمن الولاد اخدو مده براحتهم فملهاش لازمه الخطوبه ونعمل الفرح ع طول واهي مريم خلصت امتحانات مريم قامت وقفت

الحلقه السادسه عشر
مريم وقفت لا انا مش موافقه عبدالرحمن مش موافقه ع اي يا بنتي مريم ع اللي حضرتك بتقولو عبد الرحمن يا مريم مانتو خلاص عرفتو بعض لازمتها اي الخطوبه بس يا بنتي مريم انا مش موافقه ع الجوازه دي اصلا محمد اتصدم يعني اي يا مريم مريم يعني اللي انت سمعتو يا محمد محمد قام وقف معلش يا جماعه اكيد بتهزر. عمي بعد اذنك هتمشي انا ومريم في الجنينه شويه محمد مسك ايديها وشدها عشان يطلعو مريم بعدت ايديها مسكها تاني وشدها جامد وبعصبيه قولتلك تعالي طلعو راحت مريم شده ايديها اي اللي انت عملتو ده محد بعصبيه انا بردوا مريم والدموع بتنزل من عنيها انا قولت اخر كلام عندي محمد قرب منها ومسح لها دموعها ومسك ايديها مريم انا بحبك انتي لي عايزه تسبيني زي مانجي سابتني وبعدين هي مش دي وصيه انجي مريم حرام عليكي. وكان لسهه هيحضنها مريم اي اللي انت بتعملو ده و اي اللي بتقولو ده محمد افهمني انا نفسيآ معنديش اي استعداد حتي اقلع الاسود او اتعامل عادي عادي مع عائلتي تقولي اتجوز لا وكمان حبيب صحبتي صدقني مش هقدر محمد طب خودي الوقت اللي انتي عايزاها وانا هستناكي مريم محمد متظلمش نفسك معايا سبني براحتي وانت شوف حياتك ومستقبلك محمد انتي حياتي وانتي مستقبلي مريم انا داخله عشان احنا اتأخرنا محمد شدها من ايديها تعالي هنا مريم انا عايزك متفكريش بعقلك. ومتسمعيش كلام عقلك مريم انتي مش هتتطلعي من اللي انتي فيه ده الا اما تتغلبي عليها صدقيني مريم سبني افكر واقعد مع نفسي وهبقا اكلمك دخلت انجي ومشت هي واهلها ورحت دخلت اوضتها قعدت يومين متكلمش حد وبتفكر وهي الاخر وصلت للقرار وكلمت محمد محمد الو مريم محمد انا قررت محمد.بسرعه. اي مريم انا وافقت عشان انفذ وصيه انجي بس محمد بفرحه وانا موافق. ياستي مريم بس بشرط مش دلوقتي بعد الاربعين محمد مهو عدا شهر لسه عشر ايام مريم لا سبني اسبوعين كده وبعدين نبقا نشوف محمد طيب ع الاقل في الاسبوعين دول انزلي اشتري. اللي لازمك. عشان بعدهم نعمل الفرح ع طول مريم هو احنا هنسكن في الشارع محمد لا مهو في حاجه عايز اقولك عليها مريم اي محد احنا هنسكن في الفيلا مع بابا وماما هما مالهومش غيري ومش عايز اسيبهم. لوحدهم وبعدين الفيلا واسعه. مريم مكنتش حبه كده بس اضطرت توافق. ومالو. حقك خلاص ماشي محمد احبك كده وانتي بتسمعي الكلام مريم اجري ياض من هنا وقفلت مع محمد وقعدت تفكر سامحيني يا انجي مكنوتش عايز اعمل كده بس انتي اللي طلبتي ويعلم الله انا وافقت بس عشان خاطرك عشان تكوني مبسوطه عدا الاسبوعين وانجي نزلت اشترت حاحاتها ومحمد جدد شويه حاجات في الفيلا واجا يوم الفرح مريم صحت من بدري منامتش اصلا الا ساعتين. صحت من االنوم مسكت صوره انجي كان نفسي تكوني معايا في اليوم ده بس. عريس غير محمد اكيد بس انتي ع طول معايا قامت اخدت شاور وراحت الكوافير البنات في االكوافير بيزغرطوا ويسمعو اغاني ومريم قاعده ساكته واومها كانت بتحاول تخرجها من المود لكن دون جدوي مريم فستانها كان تيبيست مطرز ب مريم رفضت تعمل اي تسريحه في شعرها فردت شعرها. وحطت التاج الور وميكب خفيف وفجأه سمعو اصوات عربيات بره مامتها طلعت ورجعت العريس وصل يا مريومه مريم...

الحلقه السابعه عشر
ام مريم العريس وصل يا مريومه
مريم اتوترت
ام مريم الف مبروك يا حبيبه ماما
مريم الله يبارك فيكي يا ماما
طلعت مريم اتصورو وراحو القاعه
مريم قاعده سرحانه وساعه الرقص السلو مكنتش مركزه في كلام محمد
خلص الفرح وروحو البيت مريم قعدت ع السرير ساكته
محمد تعالي يلا يا مريومه نصلي ركعتين مع بعض
مريم ها لا معلش يا محمد مش قادره وتعبانه
محمد معلش يا مريومه ركعتين بس
مريم ماشي بس بشرط نخلص ونقعر نقرأ قرأن، لانجي شويه
محمد ماشي
قامو صلو وقعدو يقرو وفجأه الباب خبط
محمد : مين
محدش رد قال دي اكيد ريتا هي الي مش بتفهم عربي
مريم انا هقوم افتح
ريتا :hello bride im reta
مريم sure i know whats wrong
ريتا Dinner in the living room
مريم ثواني
ريتا what
مريم. هي مش بتفهم عربي خالص كده. محمد انت جعان
محمد لا
مريم we are not hungry
ريتا. As you like good night
مريم good night
مريم قفلت الباب
محمد طيبه ريتا دي والله
مريم اه ومشلتش عنيها من عليك
محمد انتي بتتغيري يا.بطه
مريم لا انا هغير من دي مش حلوه يعني
محمد لا اعترفي انك بتموتي فيا وبتغيري عليا
مريم حدفتو بالمخده نام ياض
وعدا اسبوعين من الجواز
محمد راح قعد مع باباها
محمد بابا كونت عاوزاقولك حاجه
عبد الرحمن اي مامتك اتشكلت مع مراتك
محمد لالا مش كده انا عايز انزل ادور ع شعل يعني انا اتجوزت وبقت واحده مسئوله مني وان شاء يبقا عندي عيال
عبد الرحمن يابني انت فاضلك سنه. خلصها وبعدين اشتغل. وبعدين هو انا قصرت
محمد لا يا بابا انت كفايه عليك كده وبعدين انا مكونتش عايز اتجوز الا اما اخلص واشتغل بس انت شايف كلو حصل بسرعه فانا هواصل بين الشغل والكليه
عبد الرحمن وافق ومحمد قال لمريم ومريم وافقت

ومحمد دور ع شغل واشتغل مساعد لمهندس كبير.
مريم محمد بقولك خلاص بقا انا عايزه انزل الكليه
محمد طيب اصبري شويه
مريم مالوش لازمه
محمد خلاص يا حبيبتي ربنا معاكي وانا هوديكي بس اعذريني هبعتلك السواق عشان الشغل
مريم ولا يهمك
وتاني يوم نزلت مريم الكليه
ومكنتش مستحمله كل حاجه بتفكرها بانجي وروحت البيت وهي متضايقه اووووي
قابلت حماتها
زينب ماااالك
مريم مفيش يا طنط
زينب قلبا وشك ليه
مريم اتعصبت وحاولت تهدي نفسها تعبانه شويه حضرتك عاوزه مني حاجه
زينب هعوز منك اي انتي هتقابلي ابني بالمنظر ده
مريم يا طنط هو فين محمد ده وبعدين مالي انا كويسه عن اذنك
دخلت اوضتها قعدت تعيط جامد
محمد وصل بعد ساعتين
محمد السلام عليكم
زينب وعليكم السلام
محمد ازيك يا امي
زينب الحمد الله
محمد اومال فين مريم
محمد اهي عندك في الاوضه هي بتطلع منها
محمد معلش يا ماما هي لسه مش واخده ع الجو
محمد طلع فتح الباب الاوضه
محمد. مريوم
ه وحشتيني
محمد اتخص...

الحلقه الثامنه عشر
محمد طلع فتح الباب الاوضه محمد. مريومه وحشتيني محمد اتخص... محمد اتلاقا مريم واقعه ع الارض وجمبها علبه برشام متاخد منها كتير محمد فوقها وطلب من ريتا عصير وقالهاانها متقولش حاجه لمدام زينب محمد قعدها ع السرسر وشربها العصير وقام وقف محمد خلصي ونامي وانا هنزل تحت مريم انت مش هتقعد معايا محمد بصرامه لا مريم لي انت زعلان مني محمد تقدري تقوليلي خدتي كل البرشام ده لي مريم محمد انت مفكرنش كونت عايزه انتحر ابدا والله انا بس كان عندي صداع رهييب وكونت جايه متضايقه ومامتك قالتلي انتي مينفعش تقابلي محمد كده فهي عندها حق فانا قعدت اخود في برشام يمكن الصداع يروح وبعدين محستش بحاجه محمد ساكت مريم محمد والله هو ده اللي حصل اما كونت جايه منهاره كل حاجه في الجامعه بتفكرني بانجي حاسه انها معايا في كل مكان ده غير نظره الناس ليا في الجامعه ع اساس اني اتجوزت حبيب صحبتي مكونتش قادره استحمل محمد انا معنتش عايزه اروح الجامعه تاني محمد ماشي خلي اي حد يجيبلك المحاضرات وذاكري في البيت وياستي متاخديش بكلام ماما انا شايفك احلي واحده في كل وقت مريم ربنا يخليك ليا محمد ويخليكي ليا بعدم كام شهر انجي خلفت بنوته وسمتها انجي وكانت دايما بتقعد تحكلها عن انجي وتوريها صورها واما انجي كبرت شويه محمد ومريم طلعو عمره ورجعو بعد اكام شهر مريم خلفت ولد واسمو عمر وبعدها باسبوعين عبد الرحمن توفي بسبب ازمه قلبيه الحزن والشجن والصمت ساد في البيت محمد مبيكلمش حد وكلامو قليل وفي يوم محمد كان في الاوضه مريم كفايه بقا يا محمد ادعيلو احسن محمد ساكت مريم طب انا عندي فكره انا وانت اعتمرنا قبل كده ودينا يسر لنا اننا نعتمر لغيرنا اي رايك لو نطلع عمره انا اعتمر لانجي وانت لوالدك محمد فكره وانا همشي في الاجراْءت وفعلا طلعو عمره ومريم كانت فرحانه انها هتعتمر لانجي وفي اليوم اللي كانو هيرجعو فيه كريم جالهم تليفون وكانخبر بشع هو وفاه والده مريم ووالدتها في حادث عربيه مريم كانت منهاره وكانت قاعده في الطياره منهاره ولكن شاْ القدر الطياره تتقلب وفي اللي نجا واللي لا محمد ومريمن من حسن حظهم نجا محمد كان اصابات بسيطه واما فاق شويه كان عايز يطمن ع مريم راح للدكتور وللاسف الدكتور قالو اني هي اصابتها عميقه هي لسه مفاقتش ولكن احنا من الناجحيه الجسديه عملنا اللي علينالكن العلاج النفسي بيبقا نص العلاج والمريضه رافضه الرغبه في الحياه هي طول مهي مش فايقه هتبقا في خطر لكن هتلها اللي بتحبووهم حواليها وكلومها وهي اكيد هتحس محمد كل والدتو وقالها وقالها تجيب انجي وعمر معاها وراحت والدتو مع انجي بس محمد كان قاعد جمب اوضه ا مريم منهار وفجاه سمع صوت وكانت انجي انجي بابي انت كويس ممي فينم انا عاوزه اشوفها محمد حضنها مامي كويسه يا حبيبتي محمد فين عمر يا ماما والدتو : عمر انا سابتو مع ريتا وقتهاانجي كان عندها 12 سنه محمد اخدها ودخلو لمريم انج هي نايمه يا بابي محمد اها يا حبيبتي كلميها وهي اكيد هتحس بيكي نجي مامي انتي وحشتيمي اووي تغبي عني كل ده بس متقلقيش انا خليت بالي من عمر بس هو يا مامي شقي قومي يلا عشان تهتمي انتي ببنك مامي انتي مش هتصحي بقا هو انا موحشتكيش ولا ايده انا نونا انجي وهي بتعيط بابي هي مش بترود لي هي زعلانه مني محمد يا حبيتي هي نايمه محمد شاور لوالدتو تجي تاخد انجي والدتو دخلت يلا يا نونا تعالي نقعد بره انجي لا انا هقعد مع مامي محمد معلش يا حبيبتي هتكلم مع مامي شويه طلعت انجي محمد اوعي تسبني يا مريم هتسبيلي انجي وعمر اربيهم لوحدي انتي عارفه اني مش بعرف اتعامل زيك عمر لسه صغير محتاجك اوعي تسبيه وانا كمان محتاجك عشان خاطري حاولي متسبنيش انا عارفه اك عايزه تسبيني عشان تروح تبقي مع اللي بتحبيهم بس متسبنييش والنبي يا مريم وطلع اخد بنتو في حضنو وفضلو قاعدين طلع الدكتو للاسف المريضه اتوفت كانت صدمه رهيبه للجميع دفنوها وروحو البيت عمر : بابي وحشتني محمد حضن ابنو وقعد يعيط عمر اي ده فين مامي جبتلي العربيه ولا لا محمد دخل اوضتو عمر كان لسه 5 سنين راح الي انجي نونا فين مامي هي مجتش لي انجي بعصبيه وعياط سبني في حالي عمر راح لجدته هو في اي ا فين ماما حضنتوه وعيطت ماما عند ربنا يابني في السما محمد قعد ييعط وراح وقف في البلكونه ويبص للسما وعيط وبصوت عالي مااااااااااااااااااامي انتي فين انتي سبتيني لي يا مامي اننتي قولتي مش هتسبيني عشان تعرفي انك مش بتحبيني مامي انا زعلان منك انتي وحشتيني اووووووووووووووووووووووووي طب مين هيوديني الحضانه هنام في حضن مين انا زعلان منك جدته دخلتو وحضنتو ونيمتو وهو بيعيط وعدت الايام وانجي مش بتروح المدرسه وقاعده في اوضتها ماسكه صوره مريم وبتعيط انجي مامي يعني ينفع تسبيني كل ده مامي انا مش مصدقه اني مش هشوفك تاني ماااااااامي تعالي بقا تعالي بقا عدا شهرين ويبقاالحال كما هو عليه وبدا يتحسن نوعا ما وعدت سنين وسنين وانجي بقا عندها 23 سنه واتجوزت وعمر وكانت والده محمد قد توفت منذ 3 سنين اشتد ع محمد المرض وعلم انه الرحيل طلب من كل عائلته الحضور ليكونو حولو في هذا اليوم كان يسخر الجميع كنوع من انواع تخفيف الالام عليه : يا جدع ده انت لسه شباب. وبعدها قامو بالمغاجره وبقا عمر واخته وزوجها كان عمر وانجي يعلمون ان ابيهم لا يحب الدموع فظلو ثابتين لقضاء الله وقدره ثم نظر لانجي متبقش تسبي اخوكي لوحدو يا انجي ابقي تعالي زوريه ونظر لعمر خود بالك من انجي انتي الراجل بعدي في البيت ده وطل منهم ان يتركو الرفه واتجه الي ربه ودعا ان يجبهم مع احبته في الاخره واتجهت الروح الي خالقها
_________________________________
توته توته خلصت الحدوته
يارب تكون القصه عجبتكو وبتمني كلو يقول رايو فها
معلش انا عارفه اني القصه كانت حزينه وخاصه الحلقه الاخير بعتتذر ع كل لحظه حزن
بس انا ليا غرض من القصه دي عايزه اوصلو
!_قدر الموت ملوش سن ولا مفر منه
2_الفراق اللي يفصل بين اتنين حقيقي هو الموت غير كده لا حارب علشان اللي بتحبوه
3_ الحب مش بالوقت اللي قضناها مع الشخص الحب بالراحه بالاحساس انك حتي لو بتشوف الشخص ده لاول مره بتحس براحه
4_صارح اللي بتحبوه بمشاعرك لان حياتنا فرص ولو مستغلتش الفرصه هتخسر كل حاجه
5_ متستهترش بمشاعر حد بيحبك
6- مينفعش بنت تخسر صحبتها عشان ولد ولا ولد يخسر صاحبو علشان بنت هقولهم حاجه زي مانتو خسرتو اقرب ناس في حياتكم وهما صحابكو ممكن اللي خسرتوهم عشانهم يسبكوا هما كمان وتبقا خسرت الاتنين
بشكرك ع رايكم ودعمكم ونقدكم
بقلمي داليا حلمي
  • Blogger Comments
  • Facebook Comments

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك يحمسنا على استمرار نشر القصص

Item Reviewed: قصة لعبة القدر من اجمل قصص الحب الحزينة Rating: 5 Reviewed By: AHMED Channel