الأربعاء، 30 مارس، 2016

قصة المتمردة اروع قصة حب حزينة

لمتابعة القصص الجديدة يوميا اضغط اعجبني ( like )

قصة المتمردة اروع قصة حب حزينة



الحلقة 1

اول يوم في الدراسه في كليه الهندسه قسم الحاسبات وتكنولوجيا المعلومات يدخلون الطلبه والطالبات الي حديقه الكليه ويذهبون الي مكان الجدول ليعرفون اماكن محضارتهم

تدخل الي الكليه عابسه الوجه ترتدي بنطال من الجينز وتي شيرت بينك وترتدي حجابها وكوتشي بينك حامله ع يدها حقيبه اللاب توب الخاص بها

ايمان : صباح الخير يا هموس

همس : صباح النور

ايمان : ايه يا بنتي انتي ع طول كده ضاربه بوز ده احنا حتي لسه في اول يوم

همس : بصي انا منمتش بقالي 48 ساعه وبجد مش رايقه هو فين الزفت الجدول

ايمان : في مكانه يعني هيكون فين

همس : عندنا حاجة انهاردة ولا اروح انام احسن

ايمان : لاء عندنا سكشن كمان ساعه

همس : طيب هروح اجيبلي عصيرمن الكافيتيريا

ايمان : طب ما تجيبلي معاكي

همس : اللي عايز حاجة يروح يجيبها

ايمان : ياعوز بالله

همس : ان كان عاجبك بقي

ايمان : طيب خلاص خلاص

ذهبت همس الي الكافيتيريا وطلبت واحد من عصير المانجو وكان هناك فتاه اخري آتيه بعدها وطلبت عصير من العامل واعطاها العامل العصير اولا

همس : يعني انا جايه قبلها تديها هي وانا لاء ليه ان شاء الله

العامل : عادي يعني يا انسه ايه المشكله

همس : لاء بقي مشكله واتفضل اعملي واحد بسرعه انا مش فاضيالك

العامل : طيب طيب بالراحة بس

همس : بالراحة مش بالراحة مالكش دعوه يلا اخلص

اخدت همس كوب العصير وهي متعصبه ولا تري امامها و كان هناك شاب يقوم بركن عربيته ولم تأخذ بالها ففتح هو باب العربيه وخبط بها واذ فجأة يقع العصير ع قدميها

همس : مش تفتح يا اعمي ماهو اصلا حمار اللي ركبك عربيه ايه الناس الحمارة دي انا مش فاهمه والله ع الصبح ايه الارف ده الواحد اصطبح بوش مين ع الصبح

الشخص : خلاص يا انسه ايه ماسورة شتايم اتفتحت

همس : يعني غلطان وكمان بتقاوح

الشخص : انتي اديتيني فرصه حتي اعتذرلك ايه ده

همس : ومين قالك اصلاا اني هقبل اعتذارك

الشخص : وانا اصلا مش هعتذر لانك متستاهليش

همس : انت قليل الادب وتركته وذهبت

الشخص : ايه البت دي انا مش فاهم والله هما البنات مالهم اتغيرو كده ليه لاحول ولا قوة الا بالله

ذهبت همس بعصبيه شديدة وكانت تقفز امامها عفاريت العالم اجمع وقابلت زميلها عمرو

عمرو : صباح الخير يا همس

همس : اهو صباح وخلاص يا نعم

عمرو : ايه يا همس جاي اقولك كل سنه وانتي طيبه

همس : ايه المناسبه

عمرو : بداية الدراسه وكل سنه وانتي طيبه

همس : ماشي شكرا بعد اذنك

عمرو : همس انا كنت عايز اتكلمي معاكي

همس : عمرو انا مش فايقالك بالله عليك سيبني

ذهبت همس الي ايمان

همس : باقي اد ايه ع الزفت السيكشن

ايمان : يلا هنطلع المدرج

طلعت همس مع زملائها الي المدرج فتحت اللاب توب الخاص بها لتكمل عملها فهمس تعمل في تطوير المواقع الالكترونيه وتعمل في شركة تصميم مواقع كبيرة

دخل المعيد الذي سيدرس لهم المادة ولم تأخذ بالها منه تماما وكانت مشغوله بالتصميم الذي في يدها

ايمان : همس .. همس

همس بصوت عالي : عايزة ايه

ايمان : المعيد دخل وانتي مش واخدة بالك

اغلقت همس اللاب توب ونظرت الي المعيد : يالهوووووووووووووي

اعملوا تاجات لصحابكم ف كومنتات عشان يتابعوا القصه من اولها


الحلقة 2

نظرت همس الي المعيد بعد ان اغلقت حاسبها الشخصي وصدمت عندما رأته لانه كان نفس الشاب الذي اوقع عليها كوب العصير

المعيد ووقعت عينه ع همس : ننتبه مع بعض شوية بقي ونبطل كلام انا مستر هيثم هدرسلكم مادة الشبكات السنه دي واتمني انها تكون سنه كويسه واعتقد انكم كبار بما فيه الكفايه يعني عايز التزام واحترام في المحاضرة تمام واي حاجة تحتاجوها انا موجود معاكم في اي وقت وبره المحاضرة احنا اصحاب ممكن بقي نتعرف ع بعض

بدأ الجميع في تعريف انفسهم حتي جاء الدور ع همس

هيثم وهو ينظر الي همس بتحدي : الدور عليكي يا انسه

همس بحدة : انا همس

هيثم باستغراب : همس وقال بصوت هامس لا يسمعه سواه يالهوي اسم مش ع مسمي خالص ده انتي يسموكي زعابيب برق رعد لكن همس دي مستحيل و بصوت عالي ماشي يا همس

نرجع بقي لمحاضرتنا انهاردة هيكون بس مقدمة عن الشبكات وبدأ في الشرح

عمرو يجلس خلف همس مناديا لها : همس همس

همس بصوت منخفض : عايز ايه من زفته

عمرو : يا همس اديني فرصه بس اقرب منك

همس بنفس النبرة : انت معندكش دم احنا في محاضرة

عمرو : ماهو انتي مش مدياني فرصه اكلمك بره المحاضرة يبقي اكلمك جوة المحاضرة

همس بصوت عالي : يا ابني حل عني بقي انت ايه مبتزهقش والله انت انسان غريب

هيثم منتبها لصوت همس العالي : في ايه في ايه .. ايه يا انسه في ايه احنا في محاضرة مش في الشارع ع فكرة ولا في نادي اتفضلي انتي والبيه اللي وراكي بره المحاضرة وتستنوني بره

همس وهي تقوم بلم اشيائها : عجبك كده جبتلنا الكلام كتك الارف ع شكلك

عمرو : مصدوم جدا ومش بيتكلم

هيثم بزعيق : قولت بره

خرجت همس وعمرو الي الخارج وظلو منتظرين خروج هيثم

همس : عجبك كده يا بني ادم اول يوم في الكليه تقلب بمشاكل

عمرو : يا همس

همس : بلا همس بلاا زفت وياريت بقي متكلمنيش تاني لحسن وربنا اطين عيشتك كتك الارف

عمرو : ما تتكلمي عدل انتي محدش مالي عينك ولا ايه

همس بصوت عالي جدا : انت يا زفت انت انت متتكلمش معايا تاني انت فاهم ولا لاء غور من وشي

خرج هيثم ع صوت همس وقال لها بعصبيه : في ايه احنا في جامعه صوتك ده مينفعش انا مش عارف اشتغل انتي ايه محدش علمك يعني ايه صوت واطي

همس : اللهم طولك يا روح

هيثم : ايه هتعملي ايه اقفي بعيد ومسمعش صوتك فاهمة

همس بغضب ونظرات مليانه احتقار : ماشي

انتهت المحاضرة وكان هيثم يجمع اشيائة والبنات خرجت لهمس

ايمان : ايه يا بنتي اللي انتي عملتيه ده حد يتكلم مع المستر كده

همس بغضب : مستر ع نفسه مش عليا انا لسه متخلقش اللي يعلي صوته عليا وبعدين ايه حته البتاع اللي انتوا خايفين منه ده بلا ارف كلهم اشكال زباله

سارة : عيب يا همس الكلام ده مهما كان ده المستر برضه

همس : بلا مستر بلا زفت وهنا كان ذاهبا هيثم وسمع جملتها الاخيرة

ايمان وسارة بصدمة: هاااااااااااااه شوفتي زمانه سمعك

همس : ما يسمع انا مبخافش ع فكرة

هيثم : همس تعالي مكتبي

همس بصوت واطي : كتك الارف

ذهبت همس الي مكتب هيثم

همس : نعم

هيثم : ممكن افهم ايه اللي حصل في المحاضرة ده

همس باستهبال : ايه اللي حصل

هيثم : يعني تزعقي في وسط المحاضرة وده عادي وتزعقي لزميلك حد يقول لزميله الكلام اللي انتي قولتيه ده وسط المحاضرة والمستر واقف ومش عملاله اي احترام

همس : ما هو انسان مش محترم اصلا ويستاهل بصراحة اكتر من كده

هيثم : لاء انتي بجد الكلام مينفعش معاكي ده اول واخر تحذير ليكي يا همس انا هسامحك المرة دي علشان اول محاضرة اتفضلي روحي شوفي انتي راحة فين

تركته همس وذهبت وبعد ان خرجت من مكتبه وجدت سارة وايمان في انتظارها

سارة وايمان : همس عملتي ايه

همس: بت انتي وهي حلو عن دماغي انا مش ناقصاكم وربنا اطلع عليكم كل اللي شوفتو

سارة : خلاص خلاص روحي اتشطري ع اللي طردك من المحاضرة

نظرت لهم همس نظرات احتقار وتركتهم وذهبت

همس بتحدي : يا انا يا انت هيثم

عادت همس الي المنزل ووجدت والدتها جالسه امام التليفيزيون

ليلي " الام " : ازيك يا هموسه

همس : تمام يا ماما انا هدخل انام ومتصحنيش انا لما اعوز اصحي هصحي

الام : مش هتاكلي

همس: لاء مش هاكول ماليش نفس

الام : انتي كل يوم كده مفيش اكل يا بنتي حرام عليكي نفسك انتي ايه مبتتعبيش من قله الاكل

همس : لما اجوع هبقي اكول يا ماما انا تعبانه وعايزة انام

الام : لما تجوعي ده اللي هو امتي ان شاء الله وفي الاخر تقومي تاكلي كيس شيبسي وتنامي صح

همس : يووووووووووووه بقي يا ماما مش هنخلص من الموال ده

الام : اعملي اللي انتي عايزاه انتي حرة

همس : انا داخله انام " حاجة تقرف هلاقيها منكم ولا من سي زفت هيثم ولا من الحيوان عمرو "

دخلت همس غرفتها لكي تنام وغطت في ثبات عميق وفي الليل جاءت اختها لتفيقها

هاله : بت يا همس يا هممممممممممس انتي ياااااااااااااااابت

همس بنوم: هااااااااااااااااااااه

هاله : قوووووووووووووووووووووووووومي

همس : يلا يا جزمة من هنا ومش عايزة اشوف وشك تاني

هاله: قومي بقي وبطلي غلاسه

همس : امشي ياااااااااااااابت من هنااااااااااا امشىىىىىىىىى

الام : في ايه انتي وهي

همس : ارحمووووووووووووني بقي عاااااااااايزة انااااااااااااااااااااااام

هاله : يا شيخة نامت عليكي حيطة قومي يابت الساعه 10 بالليل

همس مخضوضه : يالهووووووووووي الشغل اللاب فين

هاله : يا مجنوووووووووووووووونه قومي يابت اتفرجي ع الحاجات اللي جبتها

همس : حاجات تافهه زيك اكيد

هاله : قومي بقي وبطلي رخامه

همس : ها ارغي ووريني

هاله وهي تفرجها الاشياء التي اشترتها وكانت عبارة عن لبس شيك مكون من بديهات وجيبات وفساتين وشوزات كعب عالي هاله في اولي جامعه كليه التجارة شخصيه مرحة وعسوله جدا عكس همس تماما ومحبوبه من الجميع

همس : ايه اللي انتي جايباه ده

هاله : حلو صح

همس : ايه الارف ده الحاجات دي هتلبسيها وانتي راحة الجامعه ولا الكباريه

هاله : خليكي في بناطيلك وتشيرتاتك

همس : ماهو انا مش تافهه زيك راحة اعمل عرض ازياء وغوري بقي من وشي

هاله: احسن برضه المفروض كنتي تبقي ولد هو ده منظر بنت

همس : غوووووووووووري يااااااااااااابت

فاقت همس من نومها وذهبت الي المرحاض لتغسل وجهها من اثر النوم وفتحت حاسوبها الشخصي وجلست امامه حتي الصباح


الحلقة 3

في اليوم التالي ذهبت همس الي الجامعه وكانت في منتهي الهدوء

همس : صباح الخير

ايمان وسارة وينظرون الي بعضهم بأستغراب: صباح النور يا رواقنك

همس : انتوا هتقورو ايه العيال الفقر دي

ايمان : لا والله رايقه انتي انهاردة في ايه خير

همس : ياسيتي انا حرة ايه البت دي عندنا ايه انهاردة

سارة : عندنا محاضرتين والمحاضرة الاولي قربت تبدأ

همس : طب يلا ولا مش هتطلعوا

البنات : لاء هنطلع يلا

صعدت همس الي المدرج وكانت تسير بهدوء وتدندن

اناااا بعشقك اناااا
أنا كــلــي لــكـ
أنااا
ياا من ملك رووحي بهواااه
روووحي بهواااه
الأمر لــكـ طوول الحيااة
طوول الحياااة
المااضي
لــكـ
وبكـرآ
لــكـ
وبعــدهـ
لــكـ
أنا في سهااادي
وفي منااامي
بندددهك
وبســألــكـ
آ آ آ آ آ هـ
بتحـبــنـــي ولا الهـــوى عـمــرهـ مـآ زآركـ
بـتـحــبــنـــي ولا انكــتــبـ ع الــقــلـــب نــآركـ
قــــوووول
قـــــــوووول
قـــــــوووول يــآ مـــــلاآكــٍ

كان ايمان وسارة ينظرون الي بعض ويضحكون عليها وهي لم تبالي بهم وكانت سارة مستغربه جدا من طريقه همس وكان همس وايمان يتحدثون بالاشارة كانت سارة تشاور علي همس كأنها تقول هي مالها اما ايمان فكانت تمط شفتيها الي الامام كأنها تقول معرفش

وعندما كانت همس تسير رأها هيثم في الكوريدور ولكنا لم تأخذ بالها منه وسمع جزء من دندنتها

نظر لها هيثم باستغراب وقال في سرة : والله مجنونه

ذهب هيثم الي مكتبه ووجد علاء زميله

علاء : بتضحك ع ايه

هيثم : طالبه عندي بميت حال امبارح كانت عبارة عن انها بركان وانهاردة ميه باردة

علاء : دي اسمها ايه دي

هيثم : اسمها همس

علاء : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه انت وقعت مع همس

هيثم : انت تعرفها

علاء : همس دي رمز من رموز الكليه يا ابني مفيش حد ميعرفهاش انت بس علشان جديد

هيثم : ليه يعني رمز من رموز الكليه

علاء : انسانه عجيبه متفهمهاش اذا كنت طيبه ولا شريرة ولا عنديه ولا مستبدة ولا رقيقه متفهمش تلاقيها كده بحالات بيبقي ع حسب المود بتاعها بس اللي اعرفه بجد عنها انها اجدع بنت في الكليه

هيثم : اجدع بنت ازاي

علاء : اطلب منها حاجة متتأخرش تلاقيها جمبك كده في وقت الشدة تساعد الناس بسهوله بس لما تقلب ماقولكش

هيثم : ايه البت الغريبه دي

علاء : مش بقولك تركيبه غريبه وفريدة من نوعها بس حاول تكسبها همس مش بتيجي بالعند عايزة اللي يفهمها ويعرف يتعامل معاها صح

هيثم : وانت عرفت عنها كل الكلام ده امتي

علاء : انا درست لهمس سنتين ورا بعض وعرفت عنها اغلب الحاجات تقدر تقول شدتني بتصرفاتها فقررت افهمها وفهمتها

هيثم : حبيتها

علاء : لا يا ابني حب ايه بس عارف لما بتلاقي اللي قدامك غريب بيبقي عندك فضول تفهمه هو ده اللي انا عملته الفضول ليس الا

هيثم : ااااااااااااااه تمام تمام

كانت همس جالسه في المدرج وكانت في قمة تركيزها في كل كلمة تقال وكانت تدون كل ما يقوله الدكتور وبعد انتهاء المحاضرة

همس : هي المحاضرة التانيه امتي

ايمان : كمان ساعتين

همس : انا مش فاهمة هما ليه بيبعدوا بين المحاضرات كده هو احنا فاضيين

سارة : يعني ورانا ايه

همس : انتي واحدة فاضيه انا ورايا شغل

سارة : ايوة ياعم محدش قدك

همس : انا هروح اقعد في الجنينه اخلص الشغل اللي ورايا

ذهبت همس الي حديقه الكليه وفتحت اللاب ع اغنيه تشبهلي
بيقولوا عليك تشبهلي
أكتر من ناسي وأهلي
أتاريني بدوب في ملامحك أنا من يوم حبك ما ندهلي

علشان في الحب بقينا أجمل روحين عاشقين
الناس بيقولو علينا روح واحدة مش روحين
وعشان ما أنا باعشق قلبك
بقى قلبي بيشبه قلبك
واحتارو الناس وأنا جنبك مين فينا بيشبه مين

طيبة قلبك يا حبيبي خلتني طايرة بيك
وعينيا عليك يا حبيبي
مطرح ما تروح تناديك
باتكلم زي كلامك
وبسلم زي سلامك
وباعلم قلبي حنانك
وبشوف الناس بعينيك

وبدأت تعمل ع حاسوبها الخاص

كان هيثم يسير الي خارج الكليه ولكنه لمحها اقترب منها ورآها تعمل ع الحاسب الشخصي اعتقد انها تذكر اقترب منها وظل واقفا

كانت هامس جالسه تعمل واذ عمرو جاء من خلفها

عمرو : همس ازيك

همس : استغفر الله العظيم يارب

عمرو : يا همس انتي ليه ع طول كده مصدرالي الوش الخشب

همس : علشان انت مبتزهقش

عمرو : اتنا نفسي اقرب منك وتعرفيني

همس : بص يا عمرو ارتباط صحوبيه انا ماليش في الكلام الفارغ بتاع البنات الهبله دي ماشي

عمرو : يا همس بس انا نفسي اننا نقرب من بعض ونبقي اصحاب

همس : يا عمرو انا ماليش كلام مع شباب اصلا وانت عارف كده كويس ومش هتوصل لحاجة

عمرو : يا همس بس اديني فرصه

همس : يا ابني اديك فرصه ازاي وانا رافضه الموضوع اصلا بعد اذنك يا عمرو

كان هيثم مازال واقفا ومستمعا الي حديثهم واستغرب من اسلوب تفكيرها " معقول في بنت الايام دي ترفض انها تتعرف ع شاب معقول ده يحصل في الزمن ده فعلا انسانه غريبه في طباعها وفي كل حاجة "

مرت الايام وكانت همس ليس لها عمل سوي الكليه وكانت تعود من الكليه تستقل بغرفتها امام حاسبها الشخصي للانتهاء من عملها فهي شخصيه انطوائيه لا تحب الكلام الكثير حياتها هو شغلها وبالرغم من ذلك فهي انسانه متفوقه في دراستها

اليوم هو ميعاد السيكشن الاسبوعي لهيثم

دخل هيثم القاعه ليعطي المحاضرة وجد همس منشغله باللاب توب الخاص بها وحب ان يلفت انتباهها

هيثم بصوت عالي : صباح الخييييييييييير

همس انتبهت واغلقت اللاب : صباح النور

هيثم :انهاردة هنتكلم عن حاجات جديدة وهي انواع الشبكات طبعا انتوا اخدتو الموضوع ده قبل كده السنين اللي فاتت بس السنه دي هنتعرف عليها بالتفصيل وتوسع اكبر لانكم خلاص كبرتو وبدأ هيثم في الشرح وكانت همس ملتزمة جدا وكانت بتحاول تضغط ع نفسها علشان تبينله انها مش زي ماهو فاكر بعد ما خلص شرح

هيثم : مين يقدر يقولي ايه هي انواع الشبكات وانواع توصيلها ؟؟

همس : انا يا مستر

هيثم : طيب قومي يا همس قولي

همس بدأت تجاوب ع السؤال بطريقه سهله جدا ومعلومات قيمة جدا جدا واضافت اشياء لم تشرح بعد

هيثم وهو فرح بتفوقها : تمام يا همس ها مين يعرف يقولي باسلوب تاني

هنا كثير من الطلاب جاوبو ولكن لم يستطع احد ان يوصل له الاجابه بطريقه مثل همس

عاد هيثم الي شرح المحاضرة حتي انتهاء موعد المحاضرة

هيثم : انا هطلب منكم بحث مبدئي كده تتكلمو فيه عن بروتوكولات الشبكات ..حد عايز يستفسر عن حاجة .. لو احتجتوا اي حاجة هتلاقوني موجود طول الاسبوع في مكتبي .. والبحث هستلمو الاسبوع اللي جاي تمام كده

الكل : تمام يا مستر

ذهب هيثم الي مكتبه وهبطت همس الي حديقه الكليه لتكمل عملها ثم ذهبت الي المنزل

هاله : انتي مالك جايه متأخر ليه كده

همس : كان عندي محاضرة هو انا فاشله زيك

هاله : يا بنتي عيشي ولخصي في الاخر

همس : بس يا فاشله يا بتاعه التجارة

هاله : يا اختي اهي كلها كليات وفي الاخر هتجوز واقعد في البيت

همس : تافهه وسطحيه لازم يكون ليكي كيان مستقل علشان محدش يتحكم فيكي

هاله : سبتلك الاستقلاليه يا اختي انا هروح اكول مش هتاكلي

همس : لاء مش عايزة انا ورايا شغل كتير

دخلت همس الي المطبخ واحضرت لنفسها كوبا من العصيروظلت جالسه امام اللاب توب حتي انتهت من العمل ثم احضرت موضوع البحث لكي تفكر كيف تقوم بعمل البحث علي اكمل وجه اخرجت همس مجموعه من المراجع العربيه والاجنبيه التي ستساعدها في عمل البحث المطلوب منها ودخلت عليها امها وهي تذاكر

الام : همس انتي يا حبيبتي مش بتاكلي خالص انتي مش شايفه انتي عامله ازاي يا حبيبتي

همس : يا ماما والله ما بيبقي ليا نفس انا باكول اي حاجة في الكليه ومعدتي بتقفل اعمل ايه طيب

الام : يا بنتي كده مش هينفع ده محدش هيبصلك بمنظرك ده

همس : احسن وهما يبصولي ليه اصلا

الام : انتي مش شايفه اختك عامله ايه في نفسها واهي الصغيره وانتي مش مهتميه بنفسك خالص انا حاسه اني جايبه ولدين انتي واخوكي

همس : يا ماما دي كلها شكليات فارغه وانا مش فاضيه للتفاهات دي يا حبيبتي انا ورايا حاجات اهم ومستقبل مش بفكر غير فيهم

الام : انا غلبت منك ومبقتش عارفه اتصرف معاكي كل حاجة فيكي مش عجباني لا لبسك ولا شكلك ولا اي حاجة خالص

همس : يا ماما يعني اعمل ايه انا يعني انا دي طبيعتي ليه اغيرها

الام : انا زهقت منك وسابتها ومشيت

همس : يارب ارحمني بقي انا زهقت يعني اعمل ايه انا يعني لازم احط كيلو مكياج في وشي والبس مفتح وضيق علشان اعجبهم ده ايه الارف ده انا كده بقي واللي مش عاجبه يخبط دماغه في الحيط هما هيعصبوني ليه

عادت همس الي مذاكرتها وبدأت تدخل في مود المذاكرة من جديد

في اليوم التالي ذهبت همس الي الكليه وحضرت المحاضرات وبعد انتهاء المحاضرات هبطت الي الاسفل ووجدت ايمان وسارة

سارة : البحث اللي طالبه مستر هيثم ده رخم اوي والمادة بتاعته غلسه جدا

همس : بالعكس البحث سهل جدا وممكن كمان تبتكري فيه بس انتوا اللي مش عايزين تتعبو والمادة لذيذه جدا

ايمان : يابنتي انتي واحدة دحيحة

همس : مش بالدح ع فكرة بس ركزي وانتي هتجيبي مراجع كتير اوي بس دوري

ايمان : طيب ما تجيبي اسامي مراجع

همس : دوري كويس وانتي تلاقي اللي بيجي بسهوله بيروح بسهوله يلا سلام انا

ايمان وسارة : سلام

ايمان : البت دي واتيه

سارة : اوي اوي بس نعمل ايه بتظبطنا اخر السنه يلا اهي كلها سنه ومش هنعرفها تاني

ايمان : بس ع فكرة همس جدعه بس مشكلتها مش بتدي تعبها لحد

سارة : ماشي افضلي حاميلها انا ماشيه

كانت همس في طريقها الي الخروج من الكليه ولكن لفت انتباهها منظر بنت وولد وكان الولد يضرب البنت ع وجهها بالكف

ركضت همس اليهم وبصوت عالي : انت اتجننت انت ازاي تمد ايدك عليها

الولد : وانتي مالك انتي حد اشتكالك انا حر اعمل اللي انا عايزة

همس : لاء طبعا مش حر انت اصلا مش راجل علشان تمد ايدك عليها

الولد : انا راجل غصب عنك

همس : واضح اوي الرجوله بصراحة انت لو راجل بصحيح مكنتش مديت ايدك عليها بس للاسف انت اصلا عيل ويلا اتفضل امشي من هنا بدل ما اناديلك الامن

الولد : ماشي والله لا تشوفي والله لاربيكي

همس : يا شيخ روح ربي نفسك الاول بلا قله ادب

كان هيثم واقفا من بعيد متابعا الموقف واقترب منهم وعندما اقترب سمع هذا الحوار

همس : معلش اني ادخلت بس بصراحة اتحرق دمي لما لاقيته بيمد ايده عليكي

البنت : انا متشكرة ليكي اوي

همس : انتي اسمك ايه

البنت : ملك

همس : عاشت الاسامي يا ملك وانا همس بس الحيوان ده كان بيضربك ليه هو اصلا يقربلك ايه

ملك : خطيبي

همس : يالهوي وازاي اصلا يمد ايده كده عليكي وانتي سكتاله

ملك : علشان بحبه

همس : بس الحب مش بيهين الكرامة لو بيحبك هيحافظ عليكي مش يهينك قدام اصحابك

ملك : مش عارفه اعمل ايه

همس : انتي اللي غلطانه من البدايه المفروض تعملي لنفسك كيان مع خطيبك ومتسمحليهوش انه يهينك كده الحب قوة مش ضعف

ملك : انا تعبانه اوي وبدأت تعيط

همس اخدتها في حضنها وقالت لها : متعيطيش اصلا ميستاهلش دموعك معلش يا حبيبتي

ملك : انتي طيبه اوي يا همس

همس : يا حبيبتي ده اقل حاجة يلا امسحي دموعك بقي واحنا خلاص بيقنا اصحاب لو احتاجتي حاجة انا موجودة

ملك : اوك يا همس وميرسي اوي

همس : العفو يا حبيبتي بعد اذنك

ملك : اتفضلي

هيثم واقف ومتابع الحوار وبعد ان ذهبت : " ياااااااااااه انا عمري ما شوفت بنت بالقوة والطيبه دي مع بعض ده الواد خاف منها ومشي طلعتي بميت راجل يا همس وهشوف ايه تاني في الكليه العجيبه دي "



الحلقة 4

مرت الايام حتي جاء موعد السيكشن الخاص بهيثم

هيثم : ها يا شباب عملتوا البحث ولا كسلتو

مجموعه من الشباب : بصراحة يا مستر البحث كان رخم اوي وحضرتك طالب جزئيه صعبه جدا

هيثم : في المنهج ولا مش في المنهج

الشباب : في المنهج يا مستر بس جزئيه رخمه يعني

هيثم : هاخود منكم البحث الاسبوع اللي جاي مين اللي بحثه جاهز دلوقتي

همس : انا يا مستر

هيثم : طيب كويس ومين تاني

مجموعه بنات ع شباب : احنا كمان يا مستر

هيثم : طيب يا شباب تجيبولي ابحاثكم بعد المحاضرة المكتب علشان هتتقيم وليكم درجات عليها

بدأ هيثم في الشرح وكانت همس منتبهه جدا لكل كلمة يقولها وبعد انتهاء المحاضرة

ذهبت همس هي ومجموعه من الذين سيقدمون ابحاثهمالي مكتب هيثم وتنال هيثم منهم ابحاثهم ماعدا بحث همس

همس بزهق : البحث بتاعي

هيثم : طيب خليه معاكي دلوقتي اقعدي واقفه ليه

همس : عايزة امشي

هيثم بعند : يعني وراكي ايه استني بس اخلص اللي في ايدي

همس : ورايا شغل والله ومش مستعده اعطل نفسي كتير

هيثم : بس ده مستقبلك

همس بتحدي : وشغلي برضه مستقبلي

هيثم : طب حطي البحث واتفضلي انتي

همس بصوت هامس : ماكان من الاول ده ايه الرخامة دي

هيثم وهو ينظر لها : بتقولي حاجة

همس بجز ع اسنانها : لاء خالص

هيثم يضحك بخبث : طيب روحي انتي علشان مش فاضي

همس : بعد اذنك

كانت تهم بالخروج الا ان دخل عليهم مستر علاء

علاء : ازيك يا همس

همس : الحمد لله يا مستر علاء ازيك انت

علاء : الحمد لله تمام ايه مبقتيش بتسألي هو خلاص علشان مبقتش بديكي ولا ايه

همس : لاء ازاي بقي حضرتك عارف الدراسه والشغل وكده بس هو ليه حضرتك مبقتش بتدينا

علاء : يلا ربنا معاكي ايه هو مستر هيثم مش عاجبك ولا ايه

همس : لاء مش قصدي يعني بس احنا اتعودنا علي حضرتك

علاء : انا ياسيتي اتنقلت جامعه تانيه هدرس فيها

همس : بالتوفيق ان شاء الله

علاء : بأذن الله مش محتاجة حاجة

همس : ميرسي سلامتك بعد اذنك

علاء : اتفضلي

بعد خروج همس

هيثم : هو ايه النظام بقي

علاء : نظام ايه يا ابني

هيثم : ازيك يا همس وحاجات كده

علاء : يا ابني دي همس

هيثم : همس دي مامتك مثلا ايه يا ابني دي همس يعني

علاء : ايه يا هيثوم انت بتغير ولا ايه

هيثم : اغير ايه يا متخلف انت انا بسأل عليك

علاء : يا ابني همس دي ليها جميل كده في رقبتي دي ساعدتني في البحث بتاع الماجيستير بتاعي بجد كان ليها فضل كبير جدا

هيثم باستغراب : همسسسس

علاء : ايوة همسسس

هيثم : غريبه

علاء : بكرة تعرف همس بس برضه ما اعتقدش انك تفهمها صح يلا انا هسيبك علشان خدت وقت اكتر منوقتك بصراحة سسلا م

هيثم : سلام " ياتري هعرف عنك ايه تاني يا ست همس .. بس ايه اللي مخلي علاء طالع بيكي السما كده .. لما نشوف بحثك يا ست همس عامل ازاي "

اخرج هيثم بحث همس من وسط الابحاث التي امامة وبدأ يقرءاه بتأني كان يقرءاه ومزهولا من قيمة البحث وشكلة واسلوبه وتنسيقه لم يكن يقرء بحث عادي بل كان يقرأ رساله لانها ملئ بالمعلومات القيمة والمراجع الكثيرة وكان مبهورا بتفوقها رغم لسانها الجبار وكان جالسا ع مكتبه مصدوم بما يحويه البحث من معلومات

هيثم : " انا حاسس انك غريبه اوي يا همس في كل حاجة في تصرفاتك حاسك الشخص ونقيدة قويه بس طيبه .. عصبيه بس عليكي وقت بتبقي نسمة .. حاسس اني نفسي اعرفك مش عارف ليه جوايا فضول اعرف همس اللي جواكي "

مرت الايام وكانت الايام عاديه لم يكن فيها شئ يذكر فهمس منطويه جدا ليس لديها في حياتها سوي عملها ودراستها كانت تذهب كل يوم الي الجامعه ثم تعود الي المنزل لتباشر عملها ع الحاسوب الشخصي حتي ان جاء يوم السيكشن الخاص بهيثم

هيثم : ها يا جماعه مين جاب البحث بتاعه انا قريت بحث ومقريتش زيه وطبعا مش هقدر اقيم الابحاث الا لما اشوف الابحاث التانيه مين جاب بحثه

بدأ هيثم يتطلع الي الطلاب ليري من فيهم انهي بحثه ولكنة لم يجد احد سوي الذين قدموة فقط

هيثم : ده اسميه ايه ده استهبال ولا استعباط فين الابحاث يا اساتذه

مجموعه من الشباب : يا مستر البحث رخم

هيثم : امال زمايلك عاملينه ازاي كل اللي مجابش بحثه مالوش درجات اعمال سنه عندي والتقييم في الابحاث الاسبوع اللي جاي وفيه بحث تاني وهيتسلم الاسبوع اللي جاي واللي مش هيجيب البحث بتاعه يعرف انه هيشيل المادة مفهوم ولا لاء والبحث الجديد عن النموذج القياسي للشبكات

همس مقاطعه : طيب احنا عملنا البحث اللي فات هنعمل ده كمان

هيثم : ايوة طبعا

همس : اوك " ماهو احنا فضينلك بابحاثك دي كمان "

كمل هيثم شرح المحاضرة وتركهم وذهب

ذهبت همس وكانت قريبه من مكتب هيثم

عمرو : ازيك يا همس

همس : تمام يا عمرو خير

عمرو : كنت بس عايزك تساعديني في البحث ممكن

همس : لاء مش ممكن انا مش بساعد حد في ابحاث بعد اذنك

عمرو : يا همس استني بس يا همس

خرج هيثم من مكتبه ع صوت عمرو ووجده يركض وراء همس

هيثم : " انا مش عارف هي سكتاله ازاي ده سبحان الله "

همس : يا ابني انت مبتفهمش مبتحسش بقولك مبساعدش حد وسيبني بقي انا مش فضيالك ده ايه الغباء ده ثم تركته وذهبت


الحلقة 5

بدأت همس في البحث الجديد وكان لا يختلف شيئا في روعته عن البحث السابق وقدمته له وكان افضل مما سبق

في سيكشن هيثم

هيثم : في البحث الاول اللي طلبته منكم كانت الابحاث مش اد كده ومعجبنيش منها غير بحث واحد وهو بتاع زميلتكم همس بس لما الابحاث التانيه جت في الموضوع التاني البحث الاول ع البحثين المطلوبين كان برضه بتاع همس انا بحيكي يا همس بجد ع اسلوبك وتفوقك وياريت تستمري كده الف مبروك ودرجاتك هتاخديها كامله

همس بكسوف : متشكرة يا مستر

هيثم : العفو

بدأ هيثم في الشرح وبعد انتهاء المحاضرة
هيثم : اه يا شباب القسم هنا مطلع رحله لشرم اسبوع اللي يحب يشترك يروح رعايه الشباب وكان ينظر الي همس وهو يتكلم عن الرحله

بعد انتهاء المحاضرة

ايمان : هموس هتروحي

همس : اه هسأل ماما بس الاول واشوف رأيها ايه لاني زهقانه وعايزة اغير جو

ايمان : اشطه يبقي هنروح بقي كلنا

همس : طيب هروح اجيب عصير من الكافيتريا واجي

ايمان : ماشي

ذهبت همس الي الكافيتيريا ووجدت ملك هناك ملك

همس : ملك ازيك

ملك : همس ازيك عامله ايه

همس : الحمد لله انتي اخبارك ايه

ملك : اهو ماشي الحال

همس : عامله ايه مع خطيبك

ملك : والله اتكلمت معاه وقعد يقولي انا مش هعمل كده تاني بس المشكله انه بيقولي كده ويرجع يعمل برضه

همس : لازم تعملي لنفسك كرامه وكبرياء علشان يحترمك ويقدرك بعد كده

ملك : والله يا همس انا قولتله لو اتعملت تاني هيكون اخر اللي ما بينا بس المشكله ان هو كمان بيحبني بس عصبي زيادة عن اللزوم

همس : حاولي تمتصي غضبه ومتديهوش فرصه يغلط فيكي

ملك : ان شاء الله يا حبيبتي والله انتي اجدع واحدة شوفتها

همس : ربنا يخليكي يا قمر انا هستأذن ولو احتجتي حاجة الجنينه قعدتي المفضله

ملك : اكيد ان شاء الله يا حبيبتي سلام

همس : سلام

تناولت همس العصير المفضل لها وهو عصير المانجا وذهبت وهي في طريقها الي الحديقه اصدمت بشاب

همس : مش تفتح يا حيوان

هيثم بصدمة: حيوان

همس : مستر هيثم

هيثم : هو انتي ع طول كده لسانك ده سابقك

همس : ماهو انت اللي خبط فيا

هيثم : ادي للناس فرصه تعتذر يعني مش ع طول كده انتي ايه

همس بصوت عالي : يعني اعمل ايه انا يعني ماهو

هيثم مقاطع : صووووووووتك ميعلاش انتي فاهمة وورايا ع مكتبي علشان عايزك

ذهبت همس خلف هيثم الي مكتبه

هيثم : اقعدي

همس : نعم

هيثم : قولت اقعدي

جلست همس وظل الصمت هو سيد المكان

هيثم : اعمل فيكي ايه طيب

همس : هتعمل فيا ايه

هيثم : هو انتي مش بتحسي بنفسك مش بتحسي بصوتك عامل ازاي

همس : انا كده عصبيه اعمل ايه يعني

هيثم : مفيش حاجة اسمها عصبيه في حاجة اسمها نحترم اللي قدمنا مش واحد خبط فينا نفتح ماسورة شتايم هي

همس : طيب خلاص

هيثم : انتي بتاخديني ع اد عقلي

همس : لاء

هيثم : ماشي يا همس المهم ابحاثك بجد حلوة ياريت لسانك يبقي كويس زي دراستك كده

همس : ان شاء الله

هيثم : يلا روحي شوفي انتي راحة فين

همس : ماشي سلام

وهي تهم بالانصراف اوقفها هيثم قائلا : صحيح انتي هتروحي الرحله

همس وهي تلتفت له : اه هروح

هيثم : اه هروح انتي لحقتي استأذنتي

همس : واستأذن ليه انا باخد قراراتي من نفسي

هيثم : امشي يا همس امشي

ذهبت همس وعادت الي المنزل وابلغت والدتها ان هناك رحله الي شرم لمدة اسبوع

الام : ماشي يا حبيبتي اطلعي اهو تغيري الجو الكئيب اللي انتي معيشه نفسك فيه ده بس هننزل نجيب لبس للرحله

همس : لبس ليه يا ماما ما انا عندي لبس

الام : هو الارف اللي انتي بتلبسيه ده اسمة لبس

همس : ماله لبسي

الام : زي الزفت طبعا يا بنتي انتي بنت لازم تهتمي بنفسك شويه انا بدأت اشك انك بنت اصلا

همس : يعني اعمل ايه

الام : يعني نروح نجيب لبس وانا اللي هحضرلك الشنطة علشان متحطيش حاجات معفنه من اللي انتي بلتلبسيها دي

همس : يا ماما ولزمته ايه اللبس

الام : وانتي ليه تبقي معفنه وسط اصحابك انا قولت ياللبس يا الرحله

همس : يبقي هنزل اجيب اللبس

الام : ايون كده

هاله : مين ده اللي هيجيب لبس

الام : همس

هاله : لولولولوووووووووولي اخيرا هتنضفي

همس : ليه هو انا كنت معفنه

هاله : ده انتي جربانه مش معفنه بس ابقي خدي معاكي حد بيفهم في الزوء

همس : يلا يا بت غوري من هنا

الام : هي الرحله امتي يا همس

همس : الاسبوع الجاي

هاله : وكمان رحللللللله خيااااااااااااانة ما تخديني معاكي

همس : هو انا هعيل ولا ايه الرحله للقسم بتاعنا بس

هاله : فين فين

همس : شرم

هاله : الله والنبي اجي معاكي

همس : مش هينفع والله يا هاله

الام : يلا اجهزوا علشان هننزل نجيب لبس ليكم

هاله : هيييييييييييييييييييييييييييييييه تعيش ماما تعييييييييييييييييش

ذهبت هاله مع همس ووالدتها واشتروا بس وفي اليوم التالي ذهبت همس الي رعايه الشباب لتسجل اسمها وتدفع اشتراك الرحله ومرت الايام عاديه حتي يوم الرحله


الحلقة 6

مرت الايام الي ان جاء اليوم المحدد الي الرحله ذهبت همس الي الجامعه لكي تستقل الاتوبيس الخاص بالجامعه كانت ترتدي بنطال من الجينز وبلوزة حمراء ذات حزام اسود من الخصر وشوز من الاحمر ذات الكعب العالي وكانت تربط الحجاب علي الطريقه الحديثه " اسبانش "

ذهبت همس الي المكان المخصص للتجمع وانتظرت وصول الجميه ووصول الاتوبيس وكان هناك مجموعه من الشباب منتظرين الاتوبيس

واحد من الشباب : وااااااااااااااو هو القمر طالع معانا الرحله ولا ايه

واحد تاني : يالهوي هو القمر بيطلع بالنهار ايه المزة الجامده دي

همس : اللهم طولك يا روح ع الصبح

وفي تلك الاثناء حضرت ايمان برفقه سارة واقتربو من همس

سارة : واااااااااااااااااااااو يخربيتك يا همس ايه الحلاوة دي

ايمان : انا مش مصدقه ان انتي همس طلعتي مزة يابت

همس : ماخلاص بقي الله يحرقكم انا ايه اللي عملتو في نفسي ده

سارة وايمان : ههههههههههههههههههههههههههههه بس جامده جامده

همس : غوري يابت انتي وهي غوري

كان قادما من بعيد مرتديا بنطال من الجينز وتي شيرت ذات اللون الاخضر وحذاء رياضي مزيج من اللونين الاسود والاخضر وكاب رياضي ايضا بمزيج من اللونين الاسود والاخضر ومرتدي نظارته الشمسيه عندما رأته همس انجذبت له وقالت : " هو ده اللي بحلم بيه " وعندما اقترب وخلع الكاب والنظارة الشمسيه وجدته هيثم نظرت الي وجهه وتأملت ملامحة فهذه اول مرة تأخذ بالها من هذه الملامح البريئه مثل الملائكة بوجهه الابيض الصافي وشعرة الاسود الناعم وعندما نظرت الي عينيه فوجدتهما عميقتان مثل امواج البحر بلونهما الاسود البراق

هيثم : " ايه القمر دي معقول دي تكون همس هي مالها احلوت فجأة كده ليه .. ايه يا هيثم الكلام اللي انت بتقوله ده دي طالبه عندك بطل الهبل ده .. بس بجد حلوة . يا هيثم عيب كده بقي "

همس : " ايه القمر ده .. انا اول مرة اخد بالي من شكلك .. ايه يا همس الكلام اللي بتقوليه ده زيه زي اي واحد بطلي تفكيرك ده "

صعدت همس الي الاتوبيس وجلست علي الكرسي الاول خلف الكرسي الذي سيجلس عليه هيثم ولكنها لم تكن تعلم انه هو من سيجلس علي هذا الكرسي فهي لا تحب الجلوس في الخلف لانها تجمعات وهي لا تحب هذه التجمعات عندما جلست علي الكرسي جاء اليها عمرو مسرعا

عمرو : همس انا مش مصدق انك طالعه الرحله تعرفي انك حلوة اوي انهاردة وكان سيجلس بجوارها

همس : انت رايح فين

عمرو : هقعد جمبك

همس : تقعد جمبي بتاع ان شاء الله يلا يا بابا ورا انت هتصاحبني ولا ايه

عمرو : ليه يا همس كده

همس : يلا يا ابني روح شوفلك مكان تاني غير هنا

عمرو بحزن : كده يا همس ثم تركها وعاد الي مكانه في الخلف

سمع هيثم هذا الحوار وابتسم

ايمان : همس هقعد جمبك

همس : اقعدي بس مش عايزة دوشه علشان عندي شغل

ايمان : يخربيت الشغل يا بنتي ارحمي انتي مفيش فاصل

همس : هنبدأ لوك لوك بقي يبقي تشوفيلك كرسي تاني من الاخر

ايمان : هقعد ساكته اهو وهحط ايدي ع بوقي كمان

همس : يبقي احسن برضه

ظلت همس جالسه وبدأ الاتوبيس في التحرك وبدأت هي تمارس عملها حتي رن هاتفها

همس بفرحة : لولو حبيبتي وحشتيني يا بته

الاء : " صاحبه همس الانتيم من اعدادي مع بعض بس في كليات مختلفه " انتي كمان وحشاني يا بتوتي اخبارك ايه

همس بدلع : تومام يا بته وطالعه شرم

الاء : اه يا واتيه من غيري

همس :معلش بقي يا لولو ما انا عارفه ان انتي في الكليه بقي ومش بتيجي غير كل فترة كده انتي اخبارك ايه في الدراسه

الاء : والنبي يا اوختي طلعان عيني

همس : انتي هتقوليلي امال انا اعمل ايه ابحاث ومحاضرات وارف ده غير الشغل والله يا لولو ما بنام خالص من كتر الشغل

الاء : انتي اللي تاعبه نفسك في الشغل ده

همس : انتي عارفه بقي ان الشغل ده هو كل حياتي همس وتناست وجود هيثم الجالس امامها غير ان ربنا رازقنا بمعيد كل يوم ابحاث لما طلع عيني

هيثم : احم احم

همس : بس والله مادته عسسسسسسسسسسل

هيثم : هههههههههههههههههههه

همس : بصي يا لولو علشان ما اعكش الدنيا هبقي اكلمك ماشي يا قلبي

الاء : في ايه يا بت مالك اتكهربتي ليه كده

همس : خلاص بقي يا لولو بقي هبقي اكلمك بعدين بقي ماشي يلا خلي بالك من نفسك

الاء : وانتي كمان لما توصلي طمنيني عليكي

همس : حاضر يا حبيبي يلا سلام

الاء : سلام

هيثم : " ايه البت دي غريبه اوي بتتكلم مع ناس وناس عدل اشمعني صحبتها بتكلمها حلو ما هي بتعرف تتدلع اهي بس عسل اوي وهي بتدلع ايه يا هيثم انت طبيت ولا ايه . اطب ايه بس مع همس دي يتفاتلها بلاد .. لا ياعم حرام عليك والله البت غلبانه وطيبه .. بس فظيعه .. نفسي افهمها مش عارف .. بس مسيري هفهمها "

ايمان : انا هفضل قاعده ساكته كده كتير

همس : طب اعمل ايه انا ما تروحي تقعدي ورا

ايمان : لاء مش عايزة اقعد ورا

همس : ليه

ايمان : اهو كده وخلاص علشان زعلانه انا وتامر

همس : مين تامر ده

ايمان : تامر صاحب عمرو

همس : وانتي زعلانه معاه ليه اصلا

ايمان : علشان بيغيظني ويكلم بنات

همس : وانتي مالك يا يكلم اللي عايز يكلمة

ايمان : ياسلام يا اختي ما انا بحبه

همس : لا ياراجل هو انتي بتحبي تامر اللي هو الواد التنح ده

ايمان : متقوليش عليه تنح

همس : لا والله العظيم هو تنح انافقوا يعني مش فاهمه

ايمان : طب سيبك انا بقي متضايقه علشان هو زعلان مني اعمل ايه انا

همس : اعملي صنيه بطاطس

ايمان : همس انا بتكلم بجد انا بحبه اعمل ايه علشان يصالحني

همس : انتي عبيطه يا ايمان حب ايه يا ماما اللي انتي بتتكلمي عنه وتامر ايه العيل ده اللي انتي بتحبيه يا اختي روحي امسكيلك كتاب ذاكريلك كلمتين احسن ال حب ال

ايمان : هو الحب عيب

همس : لاء مش عيب بس ده شغل عيال

ايمان : ليه يعني هو انتي عمرك ما حبيتي

همس : لاء طبعا انتي عبيطة ولا ايه

ايمان : ليه يعني همس

همس : لاني مش هحب غير جوزي واسكتي بقي عايزة اشتغل

هيثم : " معقول تكون في بنت كده تركيبه غريبه من كل حاااااااااجة لاء انا لازم اتعرف عليها بجد "
سارة جت عليهم وقالت لايمان : ايمان قومي تعالي نقعد ورا

ايمان : لاء مش عايزة يا سارة

سارة : قومي بطلي رخامه هنرقص ورا

ايمان : الله ماشي .. تعالي معانا يا همس ارقصي

همس : غوري يابت بلا قله ادب ال ارقص ال

ايمان : ليه هو انتي مش بنت

همس : يعني علشان بنت ارقص في وسط الشباب ده انتوا عيال تافهه وقليله الادب

سارة : ما تحترمي نفسك يا همس

همس : ع فكرة يا سارة انا موجهتلكيش كلام وبعدين لما ترقصي في وسط الشباب ده تسميه ايه

سارة : والله احنا حرين مالكيش دعوة انتي واحده معقدة اصلا

همس : معقده معقده بس كفايه اني عارفه الصح من الغلط ولو سمحتوا محدش يجي يقعد جمبي تاني

تركوها سارة وايمان وذهبوا الي الخلف وقامو بتشغيل اغاني وبدأو في الرقص

هيثم : " انتي مؤدبه اوي يا همس معقول تكون في بنات كده الايام دي انا كنت متخيل انها هتقولهم ورايا شغل اي حاجة من دي ياااااااااااااااه حاسس ان فيكي حاجات كتير من البنت اللي بتمناها بس لو تبطلي عندك وطوله لسانك بس بجد لازم اعرفها "

هيثم : ايه يا همس مرجعتيش مع زمايلك ليه تهيصي معاهم

همس : اهيص ايه انت كمان انت ازاي اصلا سايبهم كده في وسط الشباب فين كلمتك عليهم وتقولهم كده عيب وميصحش انت مش المفروض مشرف برضه ولا انا بتهيألي

هيثم : لا مشرف بس اعتقد ان هما كبار يا همس وعارفين الصح من الغلط

همس : عارفين ايه دي بنات تافهه

هيثم : خلاص يا همس ومسك المايك بتاع الاتوبيس البنات تقعد تسقفوا بس تهيصوا ماشي لكن رقص في وسط الشباب هرجع بالاتوبيس مفهوم ولا لاء

الكل من ورا : يوووووووووووووووووووه

هيثم : مش عايز اسمع نفس بالراحة بقي كده .. خلاص كده

همس : ايوة كده بلا قله ادب

هيثم : مقولتليش يا همس انتي بتشتغلي ايه

همس : انا ويب ديفيلوبر

هيثم : واااااااااااااااو وبقالك كتير في الشغل ده

همس : اه بقالي سنتين

هيثم : حلو اوي والله والمجال حلو وكده

همس : هو ممتع جدا بس بياخد مني وقت ومجهود كبير خاصه مع الدراسه وكده

هيثم : ربنا يوفقك ان شاء الله

همس : يارب باذن الله

شعرت همس انها تريد ان تسأله اسئلهع كثيرة ولكنها قررت الصمت لانها غير متعودة علي الكلام خارج نطاق العمل او الدراسة

ظل الصمت هو سيد المكان بين همس وهيثم حتي غطت همس في نوم عميق حتي الوصول الي شرم


الحلقة 7

وصلوا جميعا الي الفندق وتجمعوا في الريسيبشن وكانت همس منشغله بالحاسوب الشخصي وبدأ هيثم في ضبط عدد الغرف وكان كل اثنين في غرفه واحدة واتفق كل اثنين ماعدا همس كانت وحيدة بين زملائها وليس لها غرفه قررد هيثم التحدث اليها في شأن نومها

هيثم : طيب يا همس كده في مشكله تحبي تباتي مع مين

همس : انا عايزة ابات لوحدي

هيثم : مينفعش لان احنا حاجزين عدد معين للاوض وللاسف كل اتنين في اوضه بس هنحاول نظبط سرير يعني في اوضه من الاوض

ايمان : طيب يا همس تعالي باتي معانا في الاوضه انا وسارة

همس : بس انا مش متعودة انام مع حد في اوضه واحدة

سارة : لاء احنا اللي هنموت وتباتي معانا

هيثم : خلاص في ايه يا بنات .. معلش يا همس تعالي ع نفسك وباتي معاهم

همس بنفخ : طيب خلاص

بعد تظبيط موضوع الغرف

هيثم : كله يطلع الاوض ظبطوا حاجتكم وارتاحو شويه ونتجمع كلنا الساعه 6 علشان الغدا وننزل شويه بالليل

الكل : اوك

بدأ الجميع في الصعود الي الغرف واطمن هيثم ان الجميع شاعر بالراحة في الغرف وذهب ايضا هو الي غرفته وبدأ في اخراج ملابسه من الحقيبه وتوضيب ملابسه في خزانته وبدل ملابسه الي برمودا رياضي ابيض وتي شيرت اسود وجلس ع السرير

هيثم : " هي ايه البت دي عنديه اوي .. بس ليه محدش بيحبها .. ولا هي بتحب حد .. مع ان كلامها في التليفون مع صحبتها كانت رقيقه اوي ودلوعه اوي وعسوله وهاديه كده .. هي ليه بتقلب مش عارف .. شخصيه اول مرة تقابلني انا قابلت كتير عنادين بس في عنادها واسلوبها مقبلتش حد .. نفسي افهمك اوي يا همس .. بس انت شاغل بالك بيها ليه .. فضول .. فضول برضه ولا حاجة تانية .. لا تانيه ولا تالته مجرد فضول مش اكتر .. طب نام نام بكرة نشوف الفضول "

اما عند همس وضبت ملابسها في الخزانه وارتدت بنطال من القطن باللون الوردي وقميص باللون الوردي مرسوم عليه باربي وكانت بيجامة كيوت ورفعت شعرها الي ما يسمي " قططتين "وفتحت اللاب الخاص بها وبدأت في العمل

لم تشعر همس بالساعه الا عندما تحدثت اليها ايمان

ايمان : ايه يا همس مش هتنزلي تتغدي

همس : ليه هي الساعه كام

ايمان : 6 يلا قومي البسي علشان ننزل

همس : لاء ماليش نفس

ايمان : ليه يا بنتي

همس : عادي انا متعودة ع كده

ايمان : طيب خلاص براحتك احنا نازلين

هبطت ايمان وسارة الي الاسفل وتركوها وحدها

بدأ هيثم يتمم ع الغداء ويتمم ع جميع الطلاب وكان الجميع موجود ماعدا همس ظل يبحث عنها طويلا وانتظرها طويلا ولكنها لم تهبط من الاعلي وكانت الساعه 6.30 ولم تنزل بعد

هيثم : " الله هي منزلتش ليه دي مش هتاكول ولا ايه "

ذهب هيثم الي ايمان ليسألها عن همس : ايه يا ايمان هي همس منزلتش ليه

ايمان : بتقول مالهاش نفس وبقولها ليه اتعصبت عليا

هيثم : رقم اوضتكم كام " ال يعني الواد مش عارف "

ايمان : 203

هيثم : اوك

ذهب هيثم الي الريسبشن وطلب رقم التليفون ووضع السماعه ع اذنيه ولكن دون رد وبعد وقت طويل

همس : الو

هيثم : يعني مش نايمة

همس : مين معايا

هيثم : انا مستر هيثم

همس : ايوة يا مستر خير

هيثم : منزلتيش ليه ع الغدا

همس : عادي ماليش نفس

هيثم بزعيق : يعني ايه مالكيش نفس تنزلي حالا علشان تتغدي

همس : والله محدش عينك واصي عليا اكول وقت ما احب

هيثم : همس انا مش عايز اتعصب عليكي تنزلي وتكوني قدامي حالا ثم اغلق الخط

هيثم بعد اغلاق الخط : " ايه البت دي معموله من ايه انا مش فاهم بس يارب تنزل ومتنشفش دماغها .. بس لازم اتعامل معاها بالراحة شكل العصبيه مش بتيجي معاها .. وانا احترت في امرك يا اخي ال فضول ال والنبي اسكت بقي متخنقنيش "

همس بعصبيه وصوت مسموع : انا يزعقلي كده انا يعلي صوته عليا طب مش نازله بقي ولما نشوف هيعمل ايه همس بتردد بس ممكن يتعصب عليا تاني وانا مش بحب حد يتعصب عليا يوووووووووووة بقي انا هنزل بس مش هاكول هه

ارتدت همس بنطال من الجينز باللون الاسود وارتدت فستان قصير بالون الموف " فيست " وارتدت سترة قصيرة باللون الاسود "بوليرو" وكانت ترتدي فلات باللون الموف وهبطت الي اسفل

همس ووجهها مصبوغ باللون الاحمر من العصبيه : نعم

هيثم : اتفضلي ع المطعم علشان تاكلي

همس : هو الاكل بالعافيه

هيثم بهدوء: لاء مش بالعافيه بس انتي مسئوله مني دلوقتي ولو جرالك حاجة هتبقي في وشي انا

همس : " والنبي ايه الهدوء ده "

هيثم : علشان خاطري يا همس كولي اي حاجة

همس ونظرت في عينيه العميقتين : " لالالالا هو فيه ايه ماله دا همس فوقي كده وبطلي هبل فووووووقي انت مش حمل الكلام ده"

هيثم : يلا يا همس ع المطعم

همس بعصبيه : لاء مش هاكول لما اجوع هبقي اكول شيبسي وعصير

هيثم وبدأ يتعصب : شيبسي وعصير ايه انتي كمان يلا ع المطعم

همس : قولت مش واكله يعني مش واكله ثم تركته وصعدت الي غرفتها

هيثم :" يا بنت اللذين اتفلقي بقي انتي حرة .. بس هتفضل كل ده من غيير اكل .. والنبي بطل الحنيه اللي انت فيها دي كل واحد مسئول عن نفسه "

ذهب هيثم الي المطعم ليتناول غداؤه ولكن كان كل تفكيرة في همس التي ستظل كل هذا الوقت بدون طعام وكيف يعلمها ان تقف عن عندها هذا وكان لايأكل شيئا

عندما صعدت همس الي غرفتها بدأت في تشغيل اللاب ولكنها عندما تنظر الي الشاشه تري عينيه العميقتين وتتذكر حنيته ولكنها تكف عن هذا التفكير البلهاء وتوقف قلبها عن النبض وتشغل نفسها بعملها حتي لا تنخرط في هذا الاحساس
وبعد تناول الجميع وجبه الغداء قرروا ان يذهبو الي شاطئ البحر ولكن متمردتنا العنيدة لم تهبط ابدا الي اسفل وكان هيثم في قمة عصبيته منها وقرر ان يحدثها في تليفون الغرفه

همس : يا نعم

هيثم : طب بلاش تاكلي مش هتخروجي

همس : لاء مش عايزة

هيثم : هتفضلي قاعده لوحدك في الفندق

همس : متخافش مش بخاف من العفاريت سلام بقي علشان عندي شغل

هيثم بحزن : سلام

ذهبوا جميعا الي الشاطئ وظلت همس منفردة بجهاز الحاسوب الخاص بها تكمل عملها

عادوا جميعا الي الفندق وذهبوا جميعا الي المطعم لتناول وجبه العشاء ولكن همس ظلت منفردة بحالها بعيدا عن الجميع في غرفتها

هيثم :" لاحول ولا قوة الا بالله ماهي يا اما هتجنني يا اما هتجنني انا اعصابي بتتعب بسرعه ومش عايز اتهور عليها "

هيثم : ايمان روحي اندهي همس

ايمان : ماليش دعوة دي ممكن تضربني

هيثم : طب اعمل ايه طيب دي مكلتش من الصبح

سارة : وانت مهتم بيها ليه كل ده

هيثم بحدة : لو انتي كنتي مكانها برضه كنت ههتم بيكي كلكم هنا تحت مسئوليتي

هيثم ذهب ليحدثها في الهاتف: ايوة يا بنتي

همس : في ايه يا مستر ده تالت تليفون انهاردة في ايه

هيثم : همس انا خلقي ضيق

همس : وانا مالي انا اجي اوسعهولك

هيثم بتلقائيه ضحك ع كلامها : طب انزلي اتعشي

همس : مش عايزة اكوووووووووووول

هيثم : يعني ينفع طول اليوم من غير اكل بذمتك ينفع

همس : وفيها ايه يعني انا متعودة ع كدة

هيثم : طيب يا همس

ذهب همس الي السوبر ماركت وقام بشراء بعض الحلويات من العصير والشيبسي والشيكولاته وارسلهم لها مع الروم سيرفز لهمس

صعدت عامله الروم سيرفز الي حجرة همس وبدأت في دق الباب
همس من الداخل:مييييييييييين

روم سيرفز

خرجت همس وفتحت الباب الي عامله الروم سيرفز واعطت العامله الاشياء الي همس

همس : مين اللي باعت الحاجات دي

الروم سيرفز : مستر هيثم بعد اذنك

همس : اوك ميرسي " ايه ده بقي .. لالالالالالالا يا همس فوقي كده عادي يعني هو علشان انتي مسئوله منه بس اه هو كده "

عادت همس من جديد الي عملها لتنهي ما بدأت فيه وتناولت بعض قطع الشيبسي واحتفظت بالباقي ولكن كان هناك دائما خيال يظهر امامها وكان خيال هيثم ولكنها توقف احساسها وتنهي نفسها عن هذا الاحساس

بعد عوده الجميع من البحر صعد كل الطلاب الي غرفهم وكانوا مرهقين كثيرا من اللعب والسباحة والهزار وصعدت ايمان وسارة الي غرفتهم

ايمان : منزلتيش ليه يا همس ده احنا قعدنا نلعب ونهرج مستر هيثم ده دمة زي العسل وقعدنا نضحك جامد جدا

همس : طيب كويس اشوف شغلي بقي

ايمان : طيب شوفي شغلك

نامت ايمان وسارة من ارهاقهم اما همس ظلت جالسه ع السرير لتنهي عملها

سارة : اقفلي النور بقي عايزة انام تعبانه انتي ايه مبتهمديش

همس : ما تنامي حد ماسكك ده ايه الارف ده

سارة : مش عارفه انام والنور والع

همس : والله دي طريقني بقي عاجبك ولا مش عاجبك

سارة : لاء مش عاجبني

همس : خلاص انتي حرة بقي تنامي متناميش انتي حرة انا ورايا شغل

سارة : يا بنتي ارحميني بقي انتي حد مسلطك عليا

ايمان : خلاص يا سارة فيه ايه غطي وشك وانتي يا همس بلاش شغل بالليل ده

همس : والله معرفش الشغل بيخلص امتي وبيبدأ امتي مش بمزاجي والله

ايمان : خلاص خلاص نامي بقي يا سارة مش عايزين مشاكل

سارة : حاجة تقرف

غطوا في نوم عميق بينما همس ظلت مستيقظة حتي الفجر هبطت همس الي اسفل وذهبت الي شاطئ البحر وجلست امامه وهي تري منظر الشروق في ساعات الفجر وفتحت الموب ع اغنيه نفسي

نفسى اعيش فى يوم مطمنه فسى فى لحظه اعشيها واكون انا
ايوة خايفه يجى بكره وابقى بالنسبالو ذكري
ايوه خوف انا عايشه فيه مستسلمة
خايفة ضعيفه يعنى انا هعمل ايه
حاجه مخيفة دا اللى بحس بيه
حاجه فيا من زمان عمرى ما بحس بامان
عمرى ماتحقق لى حلم حلمت بيه
اة انا عايزة قلبى يعيش وحيد حابة
انى افضل من بعيد
مش عايزة اعيش مع ناس بتخدع بعضها
لوحدى فى حضنى احسن مستحيل
فى حد يحضن عمرى ما مشيت سكة ليا منورة

كانت تستمع الي الاغنيه وكانت دموعها تنهمر غصبا عنها

همس : " دايما باينه قويه بس حقيقي مش قادرة خلاص مش عايزة حد معايا مش عايزة اتوجع من الناس نفسي افضل عايشه لوحدي .. بس حاسه اني محتجاله معايا بس هو فين حتي ده مش لاقياه جمبي .. حاسه اني هفضل عايشه لوحدي .. نفسي يجي اللي يحس بيا ويفهمني .. نفسي يجي اللي ميوجعنيش .. نفسي ييجي اللي يطمني " وظلت تبكي

كان هيثم يسير ع البحر وجد فتاه جالسه وهناك صوت اغنيه ظل يقترب ويقترب حتي تبين انها همس ظل واقفا فترة ليستمع الي كلمات الاغنيه ولكنها لم تشعربوجوده كان يريد الاستماع الي كلمات الاغنيه لانه كان يشعر انها توصف احساسها او حاله تمربها وبعد انتهاء الاغنيه ظل واقفا لكي يراها لا يعلم ما هو سر انجذابه لها ولايعلم ما يميزها عن اي فتاه اخري ولكنه كان يشعر ان بداخلها سر عميق وان ما بداخلها عكس ما بخارجها تماما

هيثم : همس انتي ايه اللي منزلك في الوقت ده لوحدك

همس :ـــــــــــــــ ودموعها تنهمر ولا تشعر بوجوده

اقترب منها هيثم ونظر اليها وجد دموعها تملأ وجهها وعيناها ولكنها لم تكن تنتبه له وبعد ان فاقت من شرودها رأته ووقفت وركضت بعيدا عنه

هيثم امسكها من يداها واستوقفها :همس انتي بتعيطي ليه اوعي اشوف دموعك دي تاني

همس بعصبيه : لو سمحت سيب ايدي

هيثم : ايه اللي منزلك في الوقت المتأخر دة فيكي ايه يا همس مالك

همس : لو سمحت الوقت اتأخر ومينفعش حد يشوفنا كده بعد اذنك

هيثم : همس استني ارجوكي همس مش هسيبك تمشي غير لما اعرف مالك

همس : والله دي حاجة متخصكش بعد اذنك وتركته وذهبت

هيثم واقف مذهول : " ياتري فيكي ايه انا مش عارف انتي عملتيلي ايه شدتيني ولا خطفتيني ولا ايه اللي حصلي انا مش قادر اشوفك كده واسكت هتتعبيني اوي يا همس


الحلقة 8

في صباح اليوم التالي هبط الجميع الي المطعم ماعدا همس التي ظلت طوال الليل تؤنب نفسها لانها تركت المجال لاحد ان يري دموعها

هيثم : ايه يا ايمان برضه همس منزلتش هي لسه نايمة ولا ايه

ايمان : والله يا مستر همس دي بمليون حال بكلمها وانا نازله مردتش عليا حسيت اصلا اني بكلم روحي

هيثم : هي ليه كده

ايمان : هي ع طول همس كده من ساعه ما عرفتها وهي منطويه ومش بتحب حد كل حياتها هو شغلها

هيثم : وهي برضه هتفضل قاعده كتير

ايمان : معرفش والله يا مستر

هيثم : ممكن تطلعي معايا علشان كده مش هينفع

ايمان : حاضر يا مستر اتفضل

صعد هيثم برفقه ايمان الي غرفتهم وقامت بنداء همس وخرجت له همس بعد ان وضعت الحجاب ع شعرها

همس بحدة : ايوة يا مستر

هيثم : ايه يا همس انتي مش حاسه انك بقالك 24 ساعه من غير اكل ولا ايه

همس : ماليش نفس

هيثم : مافيش حاجة اسمها ماليش نفس يلا يا همس البسي علشان بعد الفطار هنروح نعمه يلا

همس بعصبيه : حاضر اوامر تانيه

هيثم : لاء

هبط هيثم الي المطعم وارتدت همس بنطال من الجينز وفستان قصير موف وفلات موف وظلت جالسه ع الطاوله دون ان تضع شئ في فمها وكان هيثم ملاحظ هذا ولكنه لا يستطع التحدث والاهتمام بها اكثر من هذا لكي لا يلفت الانتباه لها حتي جاء اليها عمرو مسرعا

عمرو : همس اخيرا شوفناكي

همس : متشوفش وحش عايز ايه

عمرو : ايه يا همس احنا في رحلة وانتي جايه تحبسي نفسك

همس : وانت مالك انت حاجة متخصكش ع فكرة واتفضل من هنا

عاد عمرو الي طاولته وهو يجر ازيال الخيبه وكان جالسا مع تامر

تامر : حلقتلك يا معلم

عمرو : ولا مش طالباك

تامر : ماشي ياعم بس بلاش تريل عليها اوي كده وهي عماله تديك ع دماغك

كان جالسامستمع الي كل حرف ينطق به تامر وعمرو ولكنه لا يحب التعليق لانه يعلم انه لو تدخل لا يكفيه فيهم القتل واكتفي بنظرة ناريه الي عمرو وتامر وبعد الافطار ذهبوا جميعا الي خليج نعمه حيث الاسواق والمحلات التجاريه وكانوا يسيرون جميعا بجوار بعضهم ولكن همس كانت تسير وحدها وبعيدا عنهم

هيثم وهو يحاول اللحاق بها : همس امشي مع الجروب علشان منتوهش من بعض

همس : مش بعرف اتلكع

هيثم : يا بنتي امشي بالراحة مش كده

همس : طيب

البنات من بعيد : مستتتتتتتتتتر هندخل المحل ده

هيثم محركا رأسه بمعني اوك

الشباب : مسترررررر واحنا هنقعد في الكافيه ده ع ما البنات يخلصو

هيثم موافقا

هيثم : وانتي

همس : وانا ايه

هيثم : عايزة تعملي ايه

همس : مش عايزة اعمل حاجة هدخول المحل ده اجيب منه حاجة

هيثم : اوك

دخلت همس محل فضيات واشترت سلسال فضه ع هيئه قلب ينفتح ومكتوب بداخله من الناحيتين حرف الاتش "H " ثم ارتدها في رقبتها وخرجت همس من المحل ووجدت الجميع في انتظارها

ايمان : جبتي ايه يا همس وريني كده

همس : جبت سلسله فضه

ايمان : وريهاني كده

همس وهي تشاور ع السلسله في رقبتها : اهي

ايمان وهي تراها ففتحت السلسله : دي جواها حرف الاتش مرتين همس ومين ها اعترفي قري بسرعه

همس : في ايه يا بنتي مالك همس وبس

ايمان : ماااااااااااشي

هيثم مقتربا منها : حلوة السلسله

همس وهي تبتعد عنه : شكرا

ثم ظلوا يسيرون كثيرا ويدخلون محلات كثيرة ثم جلسوا جميعا ع كافيه ولكن دائما كانت همس شاردة وتمسك بسلسالها وتضعها في فمها وتحركها بين شفاهها وكان هيثم يختلس لها النظر من حين الي اخر وكان يتحدث مع الشباب ويضحكون ولكن همس كانت في دنيا بعيده عن العالم الذين هم فيه

هيثم : تحبوا تعملوا ايه بالليل

الكل : البحرررررررررر

هيثم ناظرا لهمس : اوك

استأذنت همس بأن تتمشي قليلا

هيثم : اوك بس متبعديش يا همس

ذهبت همس دون ان تلتفت اليه مطلقا

عمرو : مستر انا هروح معاها لحسن حد يضايقها

هيثم بنظرة غاضبه : نعم اتفضل اقعد

تامر : اقعد بدل ما تهزأك

عمرو : ايه يا ابني انت واقفلي ليه كده

تامر : علشان بصراحة مش عارفه هتموت عليها ع ايه وهي مش معبراك كده يا ابني دي الشاويش همس اي ولد يقرب منها بيتمسك تحري في القسم الخاص بتاعها ومحدش بيسلم من لسانها اقعد احسن

هيثم : والله حاجة حلوة اوي يا استاذ تامر اعتقد ان دي زميلتك وميصحش انك تتكلم عليها كده

تامر : يا مستر اصلها بت خنيقه اوي اي حد بيقرب منها بيبقي نهارة اسود

هيثم : هي علشان محترمة تبقي خنيقه انت ترضي لاختك انها تكلم شباب

تامر : ده انا كنت ادبحها .. تامر واخد باله من الكلمة احم احم

هيثم : يبقي متتكلمش ع بنات الناس واعتقد ان اللي بتعمله حاجة كويسه مش وحشه

تامر : عندك حق يا مستر انا اسف

هيثم : وانت يا عمرو مشوفكش بتتعرض لهمس تاني مفهوم

تامر : يا مستر انا والله بحبها بس مش راضييه تديني الفرصه

هيثم : يبقي خلاص الحب مش بالعافيه

ظلوا يتحدثون في امور كثيرة حتي عادت همس اليهم

هيثم : يلا بينا يا دوب نتغدي ونريح شويه وننزل البحر بالليل وياريت محدش ينزل متأخر البحر وهو ينظر الي همس

كانت همس طوال الطريق تشعر بارهاق شديد وتعب من عدم نومها وعدم اكلها كان هيثم ملاحظا هذا ولكنه لا يستطيع التحدث حتي لا تحصل مشادة بينهم ثم وصلوا الي الفندق وعندما دخلت همس وبدأت في صعود الدرج شعرت بدوار شديد وقفت واسندت ع حائط الدرج ولكنها لا تستطع المقاومة كثيرا وفقدت الوعي

ركض هيثم نحوها : همس همس هممممس وبدأ يفيقها ولكن دون جدوي حملها هيثم بين ذراعيه وصعد بها الي غرفتها ووضعها ع السرير وطلب دكتور الفندق من الريسيبشن وجاء الدكتور وقام بالفحص الطبي لها وابلغهم ان الضغط واطي وهذا ليس الا مجرد ارهاق ووصف لها مجموعه من الفيتامينات والادويه

ظل جالسا بجوارها متناسيا كل من حولهم حتي بدأت تفيق

بدأت همس تفوق : ايه اللي حصل اه دمااااااااااغي وكانت ستقوم

هيثم : ممكن ترتاحي

همس : هو ايه اللي حصل

هيثم : مفيش بس راسك الناشفه تقولي ايه بقي وع فكرة قله اكل تاني والله يا همس لو ما اكلتي لنسافر بكرة من هنا ويا انا يا انتي وياريت ترتاحي انهاردة خالص واللاب اللي في ايدك ده انا هاخده منك خالص لحد ما نرجع هاتي اللاب ده

همس : الا اللاب

هيثم : مفيش لاب لحد ما نرجع كل حاجة تتأجل الشغل مش هيطير ويلا انا هبعتلك الغدا ولو متكالش والله يا همس لا تشوفي وش تاني

وتركها هيثم وذهبت وارسل لها الغداء وتناولته ثم اخذت الدواء

لم تعلم لماذا تجاوبت معه هل بسبب حنيته رقته خوفه عليها لاتعلم لماذا كل ما تعلمة هو انها تحب هذا الاحساس بالاهتمام شعرت انه يحبها ولكنها وقفت تفكيرها الي هذا الحد

همس : " لالالالالالالالا هو مش بيحبك بس هو خايف علشان انتي مسئوله منه مش اكتر ايوة يا همس اصلا هو عادي ايوة صح هو عادي " وغطت في نوم عميق

اما ع الطرف الاخر

هيثم : " هو انا بعاملها كده ليه معقول علشان هي مسئوله مني بس .. انا حاسس ان جوايا حاجة نحيتها مش عارف ليه خطفتني .. حسيت ان روحي راحت ومكنتش هسامح نفسي لو جرالها حاجة .. انا عمري ما فكرت في حد كده ولا حسيت مع حد انه مسئول مني كده .. ليه معاكي يا همس حسيت بكده .. ليه حسيت اني مخنوق من عمرو وتامر لما اتكلموا عليها .. ياااه يا همس حاسس انك شدتيني اوي "

استيقظت همس من النوم وشعرت بتحسن وقررت الهبوط الي الاسفل لانها تشعر بملل بعد ان اخذ هيثم اللاب منها

هبطت همس الا الاسفل ووجدت الجميع في الاسفل

هيثم بعصبيه : هو انا مش قولت مفيش نزول ولا هو عند وبس

همس بحزن من عصبيته عليها : انا حاسه اني بقيت كويسه

هيثم ورأي نظرة الحزن في عينيها تحدث اليها بلطف وحنيه : طيب خلاص يا همس يعني انتي بقيتي كويسه

همس : اه والله كويسه

هيثم : خلاص يا همس هنروح البحر بس بلاش تنزليه بالليل لوحدك

همس وهي ناظرة للارض : ماشي " ال منزلش ال ده البحر ده حياتي باليل "

ذهبوا جميعا الي شاطئ البحر وظلوا جالسين مجموعه منهم قرروا السباحة اما المجموعه الاخري قررت السير ع الشاطئ وهيثم قرر السباحة في البحر ولكن عينيه لم تغب لحظه واحدة عنها ولكنها قررت ان تسير قليلا ع الشاطئ كانت تسير ع الشاطئ وتلاعب امواج البحر قدميها العاريتان وكان هو يسبح موازي لها الي ان وصلت الي مكان بعيدا عن زملائها وظل واقفا يراقبها

كانت تسير ووجدت طفله صغيرة تلعب الكورة وحدها والكورة خبطت في همس

همس بطفوليه : اه مش تحاسبي كده عورتيني

البنت الصغيرة : ثولي يا طنط ( سوري يا طنط

همس وهي تلعب في خدود البنت : لا يا حبيبتي انا بهزر معاكي انتي اسمك ايه

البنت : وعد

همس : الله اسمك جميل اوي يا وعد ممكن العب معاكي

وعد : اه ممكن

همس : طيب نستأذن مامي واجي العب معاكي

وعد : ماثي

ذهبت همس الي والدة وعد واستأذنت منها اللعب مع وعد ظلت همس تلعب مع وعد وكان الضحك عاليا بينهم وكانت همس في قمة البراءه والطفوله كانت شخصيه اخري غير المتعارف عليها بها بجبروتها وعصبيتها المتزايدة كانت انثي رقيقه هائة متناسيه كل من حولها ولكن بدأ الليل يزداد والظلام يزداد وجاءت والدة وعد لتأخذها لكي يذهبو الي بيتهم

همس : باي يا وعد

وعد : باي يا هموثه

تركتها وعد وحدها وذهبت وظلت جالسه تعاني وحدتها ع الرمال وشردت في وعد وبرءاتها

خرج هيثم لها من البحر بجسمة وشعره الملئ بالماء وكان الماي يتندلي من شعره ع وجهه وكان في قمة وسامتة ورجولته

هيثم : انتي بعدتي اوي ع فكرة

همس : انت مراقبني ولا ايه

هيثم : انتي ليه بتعملي كده مع ان من جواكي مش كده

همس : مش فاهمة

هيثم : ليه بتعذبي نفسك وعايزة تباني قوية مع ان من جواكي ارق واجمل طفله شوفتها في حياتي

همس : لو سمحت متتخطاش حدودك ثم ترمته وذهبت

اوقفها هيثم وامسك يدها وقال : انا نفسي اعرف همس من جواها

شعرت انه لمسها حسها ولكن الخوف كان يسيطر عليها من كل الجوانب

همس : لو سمحت انا لازم ارجع بعد اذنك

همس وهي ماشيه وسرحانه في تصرفاته " هو ليه بيعمل كل ده ؟؟ "

هيثم " غلبتيني معاكي بس دلوقتي عرفت اني بحبك بجد وان انتي اللي كنت بدور عليها من سنين يااااااه اخيرا لاقيتك بس عارف اني هتعب كتير علشان اوصلك يا همس "


الحلقة 9

في صباح اليوم التالي ذهب هيثم الي مطعم الفندق قبل معاده ووجد همس جالسه ع الطاوله تتناول كوبا من العصير ذهب لها

هيثم بحنيه : صباح الخير

همس وهي تنظر له : صباح النور

هيثم : ممكن اقعد معاكي

همس بحدة : لاء

هيثم وهو يسحب كرسي ويجلس : شكرا .. بعد جلوسه ايه اللي مصحيكي بدري كده

همس بنرفزة من جلوسه: عادي انا بصحي بدري وزهقانه قولت انزل ما انت واخد مني اللاب

هيثم ضاحكا : كويس والله يعني اخد اللاب منك جه بفايدة اهو ع الاقل نزلتي فطرتي

همس : انا مبفطرش انا طلبت فريش جوس بس

هيثم : ماشي .. وبعد صمت دقيقه كاملة وهو ينظر لها همس انتي ليه كده

همس : كده اللي هو ازاي يعني

هيثم : ليه بتحبي تبقي لوحدك وبتكرهي الناس فيكي

همس : مش بحب اختلط بحد

هيثم : طيب ماشي انطوائيه بس انتي مش انطوائيه بس انتي بتكرهي الناس فيكي

همس : مش عايزة حد يحبني .. مش بحب الناس .. انا حرة

هيثم : خلاص يا همس انتي حرة بس انا نصحتك لانك هتحتاجي الناس

همس : لاء بحب اكون لوحدي مش هحتاج حد ومش عايزة احتاج حد

هيثم : طيب خلاص اعملي حسابك انهاردة بعد الغدا هننزل سفاري وهنبات كمان في خيم

همس : اوك .. ممكن بقي تديني اللاب بتاعي

هيثم : هديهولك واحنا ع الغدا

همس : ليه مش دلوقتي

هيثم : كده ع الغدا هديهولك

همس بزهق : اوك
بدأ الجميع في النزول ولم يهتم احد بجلوس هيثم مع همس الا عمرو الذي كان يستشيط غضبا تركته همس وغادرت المطعم متجهه الي البحر وظلت شاردة وكان متابعها هو بعينيه وكان يشعر ان بداخلها سر كبير تداريه عن العالم وعدم حبها للناس وانها تعمل علي ان تجعل الناس لا تحبها كان يشعر بان هناك سر في هذا الطبع وظل يفكر ويفكر في هذا السر ولكنة لم يتوصل الي شئ وبعد الانتهاء من الافطار ذهبوا جميعا الي الشاطئ وكانت هناك عيون تراقب همس ولكن هذه المرة كانت عيون عمرو وانتبه هيثم لهذه النظرات وشعر بالضيقه من عمرو ولكنه لا يستطيع ان يقول له لا تنظر لها

هيثم : يلا يا شباب كله يطلع يجهز حاجتة ويرتاح حبه وننزل نتغدي وبعد كده هنطلع ع السفاري

الكل : هييييييييييييييييييييييه

صعد الجميع الي الغرف وصعد هيثم الي غرفته ووجد الحاسوب الشخصي لهمس امامه اقترب منه

هيثم : " افتحه .. لاء يا هيثم عيب دي امانه وممكن يكون ليها صور فيه .. بس نفسي اعرف اللي مخبياه جوة اللاب ده .. نفسي اعرف همس وحاسس اني هلاقي حاجة جواه تريح قلبي .. بس انا مش عارف حاسس ان ده تجسس .. بس انا بحبها ونفسي اعرف اللي جواها انا هفتحة وخلاص "

فتح هيثم اللاب وبدأ يتصفح كل الملفات ووجد مجموعه من الصور لهيثم ولكنه قرر عدم فتحها فهذه خصوصيات ولا يستطيع التدخل في خصوصياتها وخاصه انها محرمة عليه

بدأ هيثم يبحث ويبحث بين الملفات ولفت انتباهه ملف مسجل باسم " خـاص جـدا "فتح هذا الملف وجد به الكثير من الملفات بصيغه word وبدأ يقرأ عنوان كل ملف ولكنة لفت انتباهه ملف مسجل بأسم " بحبـك وبـس " فتح الملف وبدأ يقرأ ما بداخله

مش عارفة بكتب الكلام دا ليه ولا عشان ايه
بس الأكيد انك بجد واااااااحشنييييي
وانت مابتجيش
حاسة اني بجد وحشاااك وهتموت عليا زي ما انت واحشني وهموووت عليييييك
عمرك شفت حد يحب بجنون كدا من غير ما يعرف مين حبيبه
أنا بقى بحب سموك
بمووت في معااليك
وهافضل احبك مهما اتاخرت أو مجتش عشان أنا عارفة إن ربنا شايل لي حاجة حلوووة آووووي
وانت الحاجة الحلوة دي
عشان كدا هستناك ولو مية سنة هستناك انت وبس
مش هاحب غيرك عمري
عشان انت اللي تستاهلني
انت حبيبي وانت جوزي
انت حلالي ونصيبي اللي ربنا راضيه ليا
انت اللي هيبقى لي فيك كل حاجة
وانت اللي هيبقى لك فيا كل حاجة
كل اللي ينفع يتقال
اني بحبك وبس
وقد ما تاعبني انك مش معايا
بس عمري ما هافكر أخون العهد وأفكر أحب غيرك
انت حلالي وعمري وروحي وقلبي وبس
بـــحـــبـــكـ وبـــس

هيثم : " يااااااااااااااااه كل ده جواكي والله يا همس وطلعتي بتعرفي الحب .. يعني مش هغلب معاكي زي ما انا فاكر .. طلعتي من جواكي حساس اوي يا همس .. بس ياتري بتحبي ولا لسه مستنيه الحب .. هو ده المشكله .. بس انا حاسس بحزنك انك لسه ملقتيش الحب .. يارب يا همس اكون انا اللي من نصيبك واكون حبيبك وجوزك "

جاء موعد الغداء وهبط هيثم الي اسفل واخذ معه اللاب وكان ضاممه الي صدرة وكأنة ضامم صاحبه اللاب وليس اللاب نفسه ونزل الي المطعم ووجدها جالسه اتجه نحوها

هيثم : اللاب

همس بفرحة : ميرسي واخدت اللاب في احضانها ولكن عندما ضمته اليها اشتمت رائحة البيرفيوم الخاص بهيثم وبدأت تتنفس برائحة البيفريوم وكان النوع المفضل لدي همس وهو " لاكوست تشالنج واخذ هيثم باله منها عندما كانت تتنفس وابتسم

بعد الغداء اتجهوا جميعا الي الباص وكل فرد اخذ مكانه وكان هيثم طوال الطريق لا يفكر الا في همس وقرر ان يفعل شئ مجنون ذهب الي السواق وشغل سي دي به اغنيه واحدة وهي اغنيه محتاجلك صدقيني وعندما كان يعود الي مكانه نظر لها نظر عميقه وسرحت هي في هذه النظرة وتلك العيون العميقه التي تمثل لها عمق البحر ولكنها اوقفت نفسها عن التفكير بهذه الطريقه

كانت الاغنيه بدأت وكانت همس تركز مع كل كلمة في الاغنيه

وحياة قلبى اللى عمرى ماحلفت لحد بيـه
انا عندى النظرة منك بالعالم واللى فيـــــه
محتاجلك صدقينى
وبحبك صدقينــــى
وبتبقى لسه جنبى يا حبيبتى وتوحشينى
ماعرفش اما تسيبينى انا ممكن اعمل ايه
انا قلبى فى حبك انتى بقى غير كل القلوب
باسمع صوتك يغنى
بالمس ايدك يدوب
محتاجلك صدقينى
وبحبك صدقينــــى
وبتبقى لسه جنبى يا حبيبتى وتوحشينى
ماعرفش اما تسيبينى انا ممكن اعمل ايه
وحياة قلبى اللى عمرى ماحلفت لحد بيـه
انا عندى النظرة منك بالعالم واللى فيـــــه
محتاجلك صدقينى
وبحبك صدقينــــى
وبتبقى لسه جنبى يا حبيبتى وتوحشينى
ماعرفش اما تسيبينى انا ممكن اعمل ايه
انا قلبى فى حبك انتى بقى غير كل القلوب
باسمع صوتك يغنى
بالمس ايدك يدوب
محتاجلك صدقينى
وبحبك صدقينــــى
وبتبقى لسه جنبى يا حبيبتى وتوحشينى
ماعرفش اما تسيبينى انا ممكن اعمل ايه

كانت همس جالسه تستمع الي كلمات الاغنيه وكانت شاردة اما هيثم جالس مبتسم جدا ويشعر بالفرحة ولكن همس لم تشغل بالها بالموضوع تماما ولكنها كانت تشعر بالراحة
وبعد قليل وصلو الي المكان المخصص للسفاري وكان قريب من الجبل وبدأ الشباب في نصب الخيم وكان هيثم يساعدهم وكانت البنات متخصصه في نصب الشوايات وكان هناك طالبه تقوم بعمليه الشوي

هيثم : هاتي هاتي ده انتوا شكلكوا خيبه خالص

امنيه: كده يعني يا مستر

هيثم : ايون مين يشوي معايا وكان ينظر الي همس ولكن همس لم تضع في بالها
سارة : انا يا مستر

هيثم : هتعرفي ولا خيبه برضه

سارة بنظرة متفحصه لهيثم : جربني

هيثم : ماشي خدي

سارة كانت تقوم بالشواء ولكنها عندما كانت تقلب قطعه اللحم اتحرقت

هيثم : ههههههههههههههههههههه والله كلكم خيبه وانتي يا همس

همس : نعم

هيثم : ليكي في الشوي

همس : انا ماليش في المطبخ خالص

الكل : ههههههههههههههههههههههههه

همس بحدة: ع فكرة مقولتش حاجة تضحك وتركتهم وذهبت

هيثم ركض خلفها : خلاص يا همس متزعليش

همس : عادي انا مبزعلش من الناس التافهه

هيثم : ماشي يلا نرجع

عادت همس الي الجروب ثم جلسوا جميعا يتناولون المشويات وبعد تناول الوجبات جلسوا في دائرة

هيثم : ها تحبو تلعبو ايه

عمرو : الصراحة

الكل : اوووووووووووووووك

بدأت سارة في لف الزجاجة وجاء الدور علي انها تسأل هيثم

سارة : ايه مواصفات فتاه احلامك

هيثم سرح شويه : نفسي في واحدة تخطفني لما اشوفها مش مهم تكون شكلها ازاي بس نفسي في واحدة تحس بيا بجد

سارة : ولا قيتها ولا لسه

هيثم : هي اللعبه دي مش سؤال واحد باين

سارة : ماشي

ثم قام عمرو بلف الزجاجة وجاء الدور ع ان يسأل همس

عمرو : همس .. ليه دايما بعيدة عن الناس ومش عايزة تقربي من حد ولا تدي لنفسك الفرصه انك تقربي من حد

همس حست انها اتوجعت اوي بالسؤال ده مردتش عليه وسابته ومشيت وهي حزينه اوي ع حالها ومشيت بعيد عنهم ودمعت وهي ماشيه مكنتش قادرة حاسه ان الضغط عليها شديد وافتكرت حاجات كتير اوي افتكرت انها زمان كانت بتحب الناس وتحب تتجمع بيهم بس القدر اخد منها حاجات كتير اوي علشان كده قررت تبعد عن الناس وتعيش لنفسها علشان متتعلقش بحد والقدر ياخدهم منها زي اللي فات

همس وهي بتعيط : وحشتوووووووووني اووووووووووي

اما ع الطرف الاخر

بعد قيام همس

عمرو : انا مقولتش حاجة والله تزعلها ده سؤال عادي

هيثم : انت مغلطش يا عمرو بس تقريبا سؤالك فكرها بحاجة ضايقتها انا هقوم اشوفها لان المكان مش امان

ذهب هيثم خلفها وسمع صوت بكاها وكانت جالسه ع صخرة كان يتقطع من داخله وكان سيقترب منه ولكن جرس هاتفها اوقفه وانتظر حتي تنتهي من انهاء المكالمة

همس بدموع : الو حازم حبيبي

حازم : هموسه حبيبه قلبي وحشتيني

همس : انت كمان يا زوما وحشتني اوي يا حبيبي عامل ايه يا حازم

حازم : الحمد لله يا حبيبتي انتي عامله ايه

همس : انا كويسه يا حبيبي

حازم :مال صوتك يا همس

همس : ولا حاجة يا حبيبي انا كويسه

حازم : لاء مش كويسه يا همس انتي معيطة

همس : لا ابدا يا حبيبي دي من فرحتي لما لاقيت اسمك ع التليفون كل ده متسألش عليا

حازم : معلش با حبيبتي انتي عارفه الشغل مش بيرحم

همس : انا عارفه يا حبيبي ربنا يكون في عونك يا قلبي بس كده متسألش ع هموس حبيبه قلب زوما

حازم : انتي روح قلب وعقل زوما يا هموستي بس غصب عني يا حبيبتي انتي عارفه

همس : ربنا يرجعك لينا بالسلامة يارب

حازم : يارب يا حبيبتي عرفت من ماما انك في شرم

همس : اه يا حبيبي رحله كده تبع الجامعه

حازم : ايوة يا هموستي اتفسحي كده واتبسطي

همس : حاضر يا حبيبي

حازم : خلي بالك من نفسك يا همس

همس : حاضر يا قلب همس وانت كمان يا حبيبي خلي بالك من نفسك

حازم : حاضر يا حبيبتي لا اله الا الله

همس : محمد رسول الله

بعد ان اغلق حازم الخط اخدت همس التليفون في احضانها : ياااااااااااااااااااه وحشتني اوي يا حازم اوي يا حبيبي زي ما تكون حاسس اني محتجالك اتصلت بيا ربنا ما يحرمني منك يا احلي زوما في حياتي كلها

هيثم : " يااااااااااااااااااااه معقول تكون بتحب .. ايه اللي انا سمعته ده .. كسرت قلبك يا هيثم .. ليه كده يارب ده انا اول مرة احب بجد .. اول مرة احس كده وقولت همس نضيفه وعمرها ما حبت حد قولت هي دي اللي هتسعدني علشان قلبها نضيف .. تطلع بتحب وانت اتكسرت يا هيثم اتكسرت "

حاول يستجمع اعصابه ووقف قليلا

هيثم بعصبيه : هممممممممممس يلا قدامي ده مش مكان تقعدي فيه

همس بفرحة: حاضر انا هقوم اهو

سارت همس بجوار هيثم ولكنها لم تكن تشعر بوجوده وكانت في قمة سعادتها

كان ظاهرا علي وجهه الحزن ولكن همس لم تشعر به جلسوا جميعا وكانت همس محلقه في السماء ورأها هيثم ورأي ابتسامتها

هيثم : " انا عمري ما شوفتك فرحانه كده كان نفسي من زمان اشوف ضحكتك ويوم ما اشوفها يبقي السبب فيها حبيبك مش انا "

دخل كل فرد الي خيمتة لينام ولكن هناك اثنين لم يستطيعوا النوم وهما هيثم وهمس كانت همس في قمة سعادتها بسبب هذه المكالمة اما هيثم فكان في قمة حزنة قرر الخروج ليشم هواء نقي ويملأ صدرة بالهواي ليطفي النار التي بداخله ولكنه وجد همس جالسه ع الصخرة امام الخيمة الخاصه بها وكانت تستمع الي اغنيه احلام البنات

بدأت أعرف حاجات وأتعلم من اللي فات
بدئت أحلامي تسبق أحلام كل البنات
وبدأت أحلم بفارس يسهر على قلبي حارس
ويعيش ويايا بكرا مع أحلى الأمنيات
باحلم دلوقتي أكتر بحياة أجمل وأكبر
واخداني لشئ جديد
وإن كنت بدأت رحلة الخطوة الجاية أحلى
ودا إحساسي الأكيد
وبدأت أحلم بفارس يسهر على قلبي حارس
ويعيش ويايا بكرا مع أحلى الأمنيات
بدأت أعشق سنيني ويزيد شوقي وحنيني
للحب وللحياة
بكرا الحلو مواعدني باحلم بقمر ياخدني
وأصبح نجمة في سماه
وبدأت أحلم بفارس يسهر على قلبي حارس
ويعيش ويايا بكرا مع أحلى الأمنيات

كان يقف يستمع الي كلمات الاغنيه ولكنها لم تراه لانها كانت في عالم اخر

هيثم بزعيق وعصبيه : انتي ايه اللي مسهرك لحد دلوقتي

همس ببرود : عادي مش جايلي نوم

هيثم بعصبيه زايدة : اعتقد ان ده مكان مينفعش تكوني بره لوحدك فيه اتفضلي ادخلي جوة احنا مش عايزين مشاكل

همس : بس انا مش عايزة انام

هيثم : قولت اتفضلي جووووووة

همس وهي تدخل : اووووووووووووووف بقي

هيثم : همس صحيح

همس بحدة : يانعم

هيثم : حلوة الاغنيه اللي كنتي مشغلاها بس اعتقد ان البنات بس هي اللي بتسمع الحاجات دي ونظر لها نظرة لم تفهم معناها

نظرت له باحتقار ودخلت الخيمة : " هو مجنون ولا ايه هو بيعاملني وحش كده ليه .. ده مجنون ده اكيد مش طبيعي .. انا يقولي الحاجات دي بتاعه البنات بس .. ماشي يا هيثم اما وريتك "

في صباح اليوم التالي استيقظ الجميع من النوم وبدأو في تجهيز اشيائهم وصعدوا الي الباص وكان طول الطريق هيثم لم يعيرها اي اهتمام ووصلوا الفندق وطوال الايام المتبقيه في الرحله كان هيثم يعاملها بجفاء ويحاول مضايقتها واستفزازها

في اليوم الاخير لهم في الرحله نظم لهم الفندق رحله وداع وهبطوا جميعا الي النايت كلوب الخاص بالفندق كانت ترتدي همس فستان كب ضيق من الصدر ونازل ع واسع من الشيفون وكانت ترتدي من تحته بدي من نفس درجة لون الفستان وكانت تربط الحجاب بالربطات الحديثه " اسبانش " وكانت تضع ميك اب رقيق جدا وكانت ترتدي في رقبتها السلسله

هبطت من الدرج ودخلت النايت كلوب وكانت في قمة الانوثه وعندما رأها هيثم اعجب بها اكتر وشرد في سحرها ورقتها وكان عمرو ايضا ينظر لها نظرات متفحصه وعندما رأها عمرو تفاجئ بها بينما هيثم كان حزين انها ضاعت من يديه وانها تحب شخص اخر بينما عمرو عندما اقتربت هي من طاولتها ركض نحوها عمرو

عمرو : وااااااااااااااااااااااو ايه القمر ده يا همس انتي زي القمر

نظرت له همس باحتقار ولم ترد عليه

ايمان : انتي مخبيه الحاجات الحلوة دي فين

همس : عادي يعني يا ايمان علشان دي حفله بس ولازم نظهر بمظهر كويس

ايمان : اه عندك حق

ظلوا جالسين وقام الدي جي بتشغيل اغنيه هما مالهم بينا ياليل وهي الاغنيه المفضله لهمس وجاء عمرو ليطلب منها الرقص

منها الرقص

عمرو : تسمحيلي يا همس ترقصي معايا

همس وهي تنظر له : ارقص معاك انت لاء طبعا

عمرو : ليه كده يا همس

همس : عمرو لو سمحت متتخطاش حدودك معايا وياريت متطلبش مني حاجة زي دي واتفضل لو سمحت

هيثم واخد باله من تصرفات همس : " يا بخته اللي هتبقي من نصيبه يمكن زعلان علشان مبقتش انا بس فعلا بحسده لانه واخد واحدة محترمة وبتحترمة في غيابه .. بس انا بحبها وهي كسرتني .. بس هي متعرفش ويمكن حبك اللي جه متأخر ليها .. ربنا يوفقك ويسعدك يا همس حتي لو مكنتيش معايا " واتنهد تنهيدة قوية

خرجت همس من النايت كلوب وطلعت ع البيتش وفي حته ضلمة شويه بس فيها نور خافت انوار ع الارض مع ضوء القمر ومكنش فيها حد تقريبا وقفت همس وقعدت تغني هما مالهم بينا ياليل وقعدت تلف حوالين نفسها وترقص في الوقت ده كان هيثم زهقان طلع يتمشي لقي صوت جاي من بعيد بدأ يقرب لقي همس عماله تغني وترقص بصلها نظرة حب عميقه جدا وابتسم ابتسامة حنونه ليها بس هي ماخدتش بالها منه وغصب عنه نزلت منه دمعه لما افتكر ان همس مش ليه ومش من حقه حتي انه يبص عليها فضل قاعد قريب منها عايز بس يشوفها ومحسش بنفسه الا لما الوقت اتأخر ولقاها قاعده مع نفسها وسرحانه قرب منها

هيثم : همس انتي ايه اللي مصحيكي لحد دلوقتي يلا علشان عندنا سفر بدري

همس بحدة : ما انت لسه صاحي اهو

هيثم : انا عادي لكن انتي قومي علشان تنامي يلا

همس حست انه حزين بس قالت وانا مالي : وانا مش عايزة انام دلوقتي

هيثم : يلا يا همس لو سمحتي روحي وضبي حاجتك علشان هنسافر بدري

همس : يووووووووووووة بقي انت ع طول كده مضايقني دايما بتقطع افكاري والمود اللي بكون فيه ده ايه الارف ده

هيثم بعصبيه : يلا قولت

همس : يووووووووووه بقي اووووووووووووف وراحت ع الفندق طلعت اوضتها وعماله تبرطم بالكلام

تاني يوم طلعو الباص علشان يسافرو وهمس كانت فاتحة اللاب وعماله تشتغل وهيثم كان حزين ع حاله والحب اللي ضاع منه وندم انه ساب قلبه قبل ما يتأكده وشغل اغنيه سابتني ع الموبيل
سبتنى ف عز منا دايب ورضيت تبقى مش ليا
سبتنى بعد متعود عليها قلبى وعنيا
سبتنى ف عز منا دايب ورضيت تبقى مش ليااااااااااااااااااااا
سبتنى بعد متعود عليها قلبى وعنيا اااااااااااااااااااا
دى سابت فيا جرح كبير ومين هيطيبه غيرها
دى اخر حاجه ف الدنيا افكر انجرح منها
دا حلم يقلبى ولا كابوس ياريتنا نفوق بقى ونفهم ((مفيش فالدنيا دى احلام بتحقق عشان نحلم ))
تكون جمبك وادامك وملك ايديك وعلشانك
وفجأه تروح قصاد عينك لغيرك وانت ف مكانك سعات الظلم
بيبن حجات مكنتش بينالك
وطعم الغدر بيعلم حبيبك مين ومين خانك
دى سابت فيا جرح كبير ومين هيطيبه غيرها
دى اخر حاجه ف الدنيا افكر انجرح منها
دا حلم يقلبى ولا كابوس ياريتنا نفوق بقى ونفهم (( مفيش فالدنيا دى احلام بتتحقق عشان نحلم ))

هيثم كان قاعد مشغل الاغنيه وحزين جدا جدا ع حاله وجت سارة

سارة : ايه يا مستر مالك

هيثم : في حاجة يا سارة ولا ايه

سارة : لاء يا مستر اصل شكلك مش عاجبني بقالك كام يوم وقالبها نكد يعني في حاجة مضايقاك

هيثم : لاء يا سارة مفيش حاجة

سارة بنظرة حب : طيب مش هتقولي لاقيت الحب ولا لاء

هيثم : اتفضلي مكانك وياريت تلزمي حدودك

سارة باحراج : طيب ورجعت مكانها

همس كانت فرحانه اوي من اسلوب هيثم متعرفش ليه حست انه مختلف عن باقي الشباب اللي بيقعوا من اول واحده تقرب منهم حست ان فيه حاجة جوة هيثم تشبهها حست ان في حاجات كتير مشتركة بينهم بس وقفت التفكير فيه وده لان تليفونها رن

همس : حبيب قلب همس وحشتني

حازم : انتي كمان يا هموستي وحشتيني موت ايه يا حبيبتي انتي فين

همس : انا في الطريق راجعه

حازم : طيب يا حبيبتي اتبسطي يا همس

همس : اوي اوي يا زوما ما انت عارف اني بعشق البحر

حازم : اه ع اساس انك نجاة يعني

همس بضحكة جميله رقيقه : هههههههههههههههههههههههههه

هيثم كان متضايق جدا منها وكان زعلان اوي ع نفسه بس هيعمل ايه بتحب غيره ومش حاسه بيه

حازم : الله يا هموستي وحشتني شقاوتك ودلعك كل حاجة وحشتني فيكي يا هموستي

همس : وانت كمان وحشتني تعرف اني بطلت ادلع خالص

حازم : ليه بقي يا همس

همس : راحو يا حازم اللي كنت بدلع عليهم

حازم : اخص عليكي يا همس وانا روحت فين بقي

همس : يا حبيبي انت الخير والبركة بس انت بعيد عني يا حازم بجد ببقي محتجالك جمبي ومعايا ومش بلاقيك انت في شغلك يا حبيبي ربنا يكون في عونك

حازم : همس انتي كده هتقلقيني عليكي

همس : متشغلش بالك بيا يا حبيبي انا خلاص اتعودت

حازم : في ايه يا همس مالك

همس : ولا حاجة والله يا حبيبي متشغلش بالك

حازم : انتي مخبيه عني حاجة يا همس في حاجة حصلتلك يا همس

همس وبدأت دموعها في النزول: يا حبيبي والله ما فيه حاجة بس وحشتيني يا حازم 3 سنين غايب وحشني حضنك اوي اوي يا حازم ونزلت دمعه من همس بغير ارادتها

عندما سمع هيثم هذه الكلمة صدم منها لا يعرف بماذا يقول او بماذا يفكر كيف لها ان تقول له هذه الكلمات فهو حبيبها فقط كيف ان يجرؤ ليأخذها بين احضانه كيف كيف هذا

حازم : اهدي يا همس علشان خاطري اهدي يا حبيبتي انا اصلا راجع يا همس راجع والله وكنت هعملهالك مفاجأة

همس : بجد بجد راجع يا حازم راجع

حازم : اه والله راجع يمكن الشهر ده او اللي جاي بالكتير

همس : يااااااااااااه اخيرا هشوفك يا حبيبي اخيرا وناس كمان هتموت وتشوفك وانت ولا بتسأل

حازم :نودي

همس : ايوووووووووووه

حازم : انتي عارفه يا همس اني متغرب علشانها وعلشانكم

همس : يا حبيبي ربنا يرجعك لينا بالسلامة يارب ونفرح بيك

حازم : يارب يا حبيبتي فوقي بقي كده

همس : حاضر يا حبيبي انت روح شوف شغلك

حازم : وانتي خلي بالك من نفسك

همس : وانت كمان يا حبيبي لا اله الا الله

حازم : سيدنا محمد رسول الله

بعد ان اغلق الخط ظلت همس سرحانه شاردة في عودة حازم ومدي اشتياقها له وهنا رن هاتفها
همس : الوووووووو

ندي : وحشتينىىىىىىىى يا هموسه اخث عليكي كده ولا سؤال

همس : معلش يا نودي والله كنت في رحله يا حبيبتي بس انتو متفقين عليا ولا ايه

ندي : مين

همس : انتي وحازم

ندي : اشمعني

همس : اصله لسه مكلمني وبيسلم عليك يا جميل

ندي : بس يا همس بتكسف

همس : بس يا همس بتكسف ماشي يا نودي .. يارب اشوفك في الكوشه انتي وحازم يارب يا ندي قريب ان شاء الله نفسي افرح بيكم واطمن عليه في غربته دي بقي

ندي : يارب يا همس والله وحشني اوي

همس : هو وحشك انتي لوحدك يا ندي حازم ده مش اخويا وبس حازم ده اخويا وابويا وامي وكل حاجة في حياتي انا حاسه اني ضايعه من غيره والله يا ندي هحقد عليكي ع فكرة علشان هتكوني معاه دايما

ندي : الحقد بقي هيشتغل اهو

همس : يا ندي انا بحبك علشان اخويا بيحبك وانا واثقه انك هتحافظي ع حازم ربنا يهنيكم ببعض يارب

ندي : امين يارب وعقبال ما افرح بيكي

همس : لو واحد زي حازم ماشي

هيثم : " اخوووووووووووها يعني انا عاملتها وحش علشان اكتشفت انها بتحب اخوها .. اه يا غبائك يا هيثم .. كان لازم تفهم كده بس الغيرة عمتني ومخلتنيش ادي لنفسي فرصه حتي افكر هو مين ده .. ياه اشكرك يارب ان همس مضاعتش من ايدي .. انا بحبك اوي يا همس اوي وعمري ما هسيبيك تضيعي مني "
وفضلوا قاعدين في الباص بس الحال اتبدل عند هيثم من الحزن للفرح وقال انه مش هيسيبها ابدا مهما حصل لحد ما الباص وصل عند الجامعه وكل واحد راح لبيته


الحلقة 10

ذهبت همس الي منزلها ووجدت اختها هاله وامها

هاله وهي تركض نحو همس وتضمها: همممممممممممممممممممممممممممممممممس يخربيتك وحشتيني وربنا

همس : وانتي كمان وحشتيني

هاله : بالرغم من غلاستك وتناحتك بس كنتي بتعملي حس في البيت بعصبيتك

همس : علشان بس تعرفوا قيمتي

الام : يا حبيبتي عارفينها والله

همس وهي تقبل امها : انتي وحشتيني اوي يا ماما

الام : وانتي كمان يا حبيبه يا ماما ها احكيلي اتبسطي

همس : اوي اووووووووووووووووي كانت رحله حلوة اوي

الام : يا حبيبتي ربنا يسعدك يلا روحي غيري وتعالي كلي بقي

هاله : استني استني تاكل ايه جبتيلي معاكي ايه

همس : اكيد يعني ولا حاجة

هاله : بقي كده يا همس

همس : بهزر معاكي جبتلك دي " كانت سلسله فضه مكتوب عليها هاله "

هاله : الله جميله اوي يا همس

همس : يلا اي خدمة وانتي يا ماما دي هديتك كانت سلسله عليها اسم مامتها

الام : تسلميلي يا حبيبتي طب يلا بقي روحي غيري وتعالي كولي

همس : بصي والله يا ماما انا فعلا هموت من الجوع بس جوع نووووووووووووووم هنام ولما اصحي ابقي اكول

الام : ماشي يا حبيبتي
دخلت همس بدلت ملابسها وذهبت الي سريرها وغطت في سبات عميق

ذهب هيثم الي منزله ولكنه لم يجد احد سوي اخته الصغيرة

هيثم : دووووووووووودي

هايدي وهي تركض الي حضن اخيها : هيثووووووووووووم حبيبي وحشتني

هايدي فتاه في الثامنه عشر من عمرها طالبه في الفرقه الاولي بكليه السياسه والاقتصاد بنوته رقيقه جدا وهي صديقه هيثم المقربه وهي تشبهه كثيرا

هيثم : انتي كمان يا حبيبتي وحشتيني عامله ايه

هايدي : انا تمام يا حبيبي انت اخبار الرحله ايه

هيثم : تمام التمام واخبار بابا وماما ايه

هايدي : يعني هيكون ايه بابا ع طول في المكتب يا اما في المحكمه وماما طول النهار بترغي في التليفون وبالليل مع طنط سوسو ولولو هههههههههههههههههههه

هيثم : ههههههههههههههههههه عسل انتي والله

هايدي : سيبك انت جبتلي ايه من شرم

هيثم : جبتلك دي " كانت سلسله زي بتاعه همس بالظبط القلب اللي بيتفتح وجواه حرف الاتش ع الناحيتين "

هايدي : الله زوقك جميل اوي يا هيثوم لاء وكمان حرف الاتش مرتين هايدي وهيثم ربنا ما يحرمني منك ابدا يا حبيبي

هيثم : ولا يحرمني منك يا حبيبتي " بس ده زوق همس مش زوقي .. اما انت غبي صحيح اكيد حرف الاتش التاني همس وحازم انا ازاي مخدتش بالي من الموضوع ده .. غبي صحيح "

هايدي : وانت بقي جبت لنفسك ايه

هيثم : جبت الميداليه دي

هايدي : الله بس ده مكتوب عليها بالفرعوني مكتوب ايه

هيثم : مش عارف " الميداليه كان مكتوب عليها همس بس بالفرعوني "

هايدي : ماشي

هيثم : انا هدخل انام علشان همدان جدا وعندي بكرة سيكشن بدري

هايدي : ماشي يا حبيبي تصبح ع خير

هيثم : وانتي من اهله يا حبيبتي

ذهب هيثم الي غرفته وبدل ملابسه وامسك بالميداليه وبدأ في تقبيلها " بالرغم اني لسه شايفك بس حاسس انك واحشاني اوي كان احلي اسبوع في عمري اللي قضيته معاكي .. يمكن كان فيه حاجات كتير رخمة وحزن .. بس حزني عليكي خلاني اعرف مدي حبك جوة قلبي .. عمري ما هضيعك مني وهحافظ عليكي .. امتي يجي بكرة علشان اشوفك يا احلي همس في حياتي "

بدأ هيثم يفكر في همس حتي غلبه النوم

في صباح اليوم التالي ذهب هيثم الي الجامعه وكان في كامل اناقته ببدلته الرمادي وقميصه الموف والكرافت الموف المقلم

وايضا ذهبت همس الي الجامعه وكان عندها سيكشن لهيثم وكانت في كامل اناقتها فكانت ترتدي جينز ازرق وشميز اسود وشوز كعب عالي من الجلد اللامع اصبحت همس تهتم بمظهرها فهمس لا تحب ان احدا يستفزها ومنذ ان استفذها هيثم وقال عليها انها ليست ببنت فقررت ان تعرفه من هي همس ومن هنا بدأ التحدي

دخلت همس الي مكان السيكشن ووجدت الجميع موجود جلست في مكانها المفضل ودخل هيثم

هيثم عندما دخل بدأ ينظر الي همس نظرات مليئه بالاشتياق فكم يقوم بعد الساعات والدقائق حتي يراها ولكنه رأها في كامل هيئتها الجميله والانيقه كم كانت هادئه بارعه في رسم ملامحها بالمكياج الرقيق الذي يبرز ملامحها ابتسم لها ابتسامة مليئه بالحب والاشتياق كم اشتاق الي عنادها الي مضايقتها الي عصبيتها الي رقتها الي عذوبتها وبرائتها وطبيعتها التي سحرته فكان ينظر لها ومتناسيا العالم اجمع من حوله ولكنه افاق ع صوت عمرو الذي اخذ باله من نظرات هيثم الي همس كما اخذ الجميع باله من هذه النظرات

عمرو : ايه يا مستر مش هنبتدي ولا ايه

هيثم : هاه اه طبعا هنبتدي

بدأ هيثم في الشرح ولكنه بعدم تركيز وشرد اكثر من مرة في تلك المخلوقه التي امامه

هيثم وهو ينظر الي همس : " وحشتيني .. وحشتيني اوي "

همس وبدأت تلاحظ تلك النظرات : " هو بيبوصلي كده ليه هو عاوز مني ايه "

هيثم : " نفسي انك تحسي بيا وتحسي بحبي ليكي .. انا بتقطع من جوة وانا مش قادر حتي اتكلم معاكي "

همس : " لاء بقي ده زاد عن حدة اوي "

بدأت همس تتعصب من هذه النظرات بالرغم من انها كانت نظرات حانيه مليئه بالحب ولكن الخوف الذي بداخلها جاعلها لا تري اي شئ سوي ان يمكن لاحد ان يري هذه النظرات ويفهمها كما يحلو له

بدأ هيثم يفيق من شرودة ع اسئله الطلاب وبدأ يجيب عليهم ولكن احيانا كان يتلعثم في الكلام والمعلومات

في نهاية المحاضرة بدأ هيثم في المام اشيائه وذهب الي مكتبه

عند سارة وايمان

سارة : شوفتي كان بيبوصلها ازاي

ايمان : هو مين ده اللي بيبص لمين

سارة : هيثم وهمس انا اصلا من ساعه الرحله وحاسه ان فيه حاجة

ايمان : يا بنتي همس مش بتاعه الكلام ده

سارة : والله يا ايمان انتي هبله وع نياتك

ايمان : يا بنتي حتي لو احنا مالنا يعني هو هيثم يفرق ايه عن غيره ما انتي كنتي بتحبي ماجد حد قالك حاجة

سارة وبدأ ع وجهها الحزن : يعني انتي شوفتيه قعد في الكليه ماهو ساب الكليه وجه بداله هيثم

ايمان : خلاص يا سارة بقي يعني هيثم زيه زي غيره حتي لو فيه حاجة بينهم نتمنالهم الخير

سارة : " بس انا مش هخليها تتهني عليه ليه هو يحبها وماجد ميحبنيش هي احسن مني في ايه .. انا مش هخليها تتهني ابدا "

بعد المحاضرة كانت همس تسير في الكوريدور ولكن استوقفها هيثم

هيثم : همس

همس وهي تستدير له : نعم

هيثم : ازيك

همس : الحمد لله كويسه

هيثم لا يعرف لماذا استوقفها ولكنه كان يريد ان يسمع صوتها ان يتحدث لها حتي لو كان بأي كلام

همس : نعم يا مستر خير

هيثم : انا بس كنت بطمن عليكي

همس : شكرا انا كويسه في حاجة تانيه

هيثم : لاء يا همس مفيش حاجة

همس : طيب بعد اذنك

هيثم : اتفضلي

بعد ان ذهبت همس تنهد هيثم بقوة فكم هذا القلب يعاني من الحب ولكنه حب صامت لم يخرج للنور حتي الآن ولكنة لا يستمر طويلا في الظلام سيخرج للنور حتما ولكنه في وقته المناسب

مرت الايام وكان هيثم لا يقوم بأي شئ سوي النظر الي محبوبته التي سلبت عقله وكيانه كان لا يريد التفكير في اي شئ سوي اياها فهي من ملكة قلبه وسحرته وجذبته اليه فهي من فتحت ابواب قلبه المغلقه

في احدي الايام كان هيثم يقوم بشرح اخر محاضرات التيرم فلم يتبقي سوي اسابيع قليله ع امتحانات التيرم الاول من العام الدراسي

في نهايه المحاضرة

هيثم : انا كده خلصت المنهج كله ودي تعتبر اخر محاضرة للشرح ان شاء الله السيكشنين اللي جايين واحد مراجعه والتاني امتحان وبأذن الله اللي هيجيب اعلي درجة ليه عندي مكافأة حلوة غير درجات اعمال السنه وطبعا ده غير الابحاث اللي اتقدمتلي اول التيرم واللي عايز اي حاجة يجيلي المكتب اي وقت

وبدأ في المام اشيائه

كانت همس تقوم بمذاكرة محاضرتها اول باول فكانت هناك بعض الاشياء تقف امامها

همس : لو سمحت يا مستر انا فيه شويه حاجات واقفه معايا

هيثم وهو ينظر لها نظرات عميقه : طيب يا همس هاتي اللي انتي عايزاه وتعاليلي المكتب علشان ورايا شويه حاجات

ذهب هيثم الي مكتبه وانتظرت همس قليلا وذهبت ورائه

ذهب هيثم الي مكتبه ووجد هايدي اخته

هيثم باستغراب : دودي ايه اللي جابك

هايدي : هي دي ازيك يا حبيبتي اي حاجة

هيثم : طيب بعد ازيك ايه اللي جابك برضه

هايدي : ولا حاجة كان عندي محاضرة هنا قريب منكم وبصراحة في ملازم عايزة اشتريها ومش معايا فلوس
كانت هايدي قريبه من هيثم جدا وكانت تخرج النقود من جيب الجاكيت وهنا دخلت همس الي المكتب ورئت المنظر

همس بصدمة : انا اسفه تقريبا جيت في وقت مش مناسب " هو ده اللي ورايا حاجات ما طبعا اسفوخس عليك وانا اللي كنت بقول عليك غير كل الشباب .. وانتي مالك انتي اصلا انتي متضايقه ليه .. وانا اتضايق من ايه اصلا .. والنبي يا اختي والله شكلك متضايق .. لاء مش متضايق واسكتي بقي "

هيثم رأي ضيق همس وشعر انها تغيير شعر بنفسه عندما غار من اخوها : تعالي يا همس

همس : اجي لحضرتك وقت تاني مش مشكله

هيثم : تعالي وقت تاني ايه بس اعرفك يا همس هايدي اختي ودي همس يا هايدي

هايدي : اهلا وسهلا

همس : اهلا بيكي " اهي طلعت اخته ظلمتيه اهو شوفتي سوء ظنك في الناس .. وانا مالي اخته ولا امة حتي "

هايدي : هي دي همس اللي انت حكتلي عنها يا هيثم

همس نظرت لها نظرات استغراب : " هو يحكي عني ليه اصلا "

هيثم بنظرة صارمة لاخته

هايدي : احم احم طب هات الفلوس بقي عايزة اروح اجيب الحاجة

هيثم : خدي وامشي بقي

هايدي : طيب طيب باي يا همس لازم اشوفك تاني

همس : باي

بعد ان ذهبت هايدي

همس : هو انت بتجيب في سيرتي مع اختك ليه

هيثم باحراج : هاه لاء عادي ده انا حكتلها عن الرحله وكده اصل انا وهي اصحاب يعني

همس : ماشي بس متجيبش سيرتي لو سمحت مع حد

هيثم : طيب يا همس كنتي محتاجة ايه

همس : كنت عايزة اسأل ع الاجزاء دي

بدأ هيثم في شرح الاجزاء المطلوبه لها وكان يحاول اطاله وقت الشرح بقدر المستطاع لانه يريد ان تجلس معه اطول وقت ممكن وكانت همس قريبه منه وكان يريد ان يبوح لها بحبه وكان يريد ان يضمها الي قلبه لكي تشعر به ولكن لا حياه لمن تنادي


الحلقة 11

مرت الايام وكانت همس لا تنشغل سوي بالمذاكرة فهي تريد ان يصبح لها شأن كبير في كل شئ وكانت تحضر محضارتها وتذهب الي البيت لتذاكر فقد اجلت شغلها الي بعد انتهاء التيرم فهي تحب ان تعطي لكل شئ حقه وكانت ضاغطه نفسها جدا في المذاكرة

اخر محاضرة لهيثم كان عاملهم امتحان تدريبي للامتحان الاصلي وزع هيثم الورق وهو يعطي لهمس ورقتها غصبا عنه لمس يداها ونظر في عيناها تاهت همس في تلك النظرات الحانيه المليئه بالشوق والحب كم كانت عيناه عميقتان تحمل اسرار والغاز كثيرة من الحب والوله والعشق اعطاها الورقه وظل صامتا ساكننا لا يتحرك ولكن همس افاقت سريعا من احساس الانجذاب الذي انتابها تجاه هيثم وبدأت في قراءة الورقه والاسئله وابتسم لها هيثم وتركها

كان الجميع منشغل بحل الامتحان وكانت عيون هيثم لا تهبط من علي همس وكان القلب ينبض بشدة من الحب

هيثم : " معقول دي اخر محاضرة هشوفك فيها لسه هستني شهر امتحانات وغير اسبوعين اجازة معقول هقدر استحمل كل ده مشوفكيش .. انا مش عارف ازاي انا اتعلقت بيكي اوي كده وحبيتك اوي كده .. يااااااااااه معقول هو ده الحب اللي كنت بستناه من زمان .. يارب كمل فرحتي ع خير وقربها مني وحنن قلبها عليا يارب "

كانت همس عندما ترفع عيناها تجده ينظر لها تستغرب من تصرفاته وتسرح في عمق عيناه ولكن سريعا ما تعود الي طبيعتها وتعود الي ورقه اجابتها

انتهي الوقت المحدد الذي وضعه هيثم وقام بجمع الاوراق وقاموا بمناقشه الامتحان وانتهي الوقت المحدد للسيكشن

هيثم : اولا كل سنه وانتوا طيبين وبجد انا سعيد جدا اني اديت محاضرات للدفعه بتاعتكم وبأذن الله انا معاكم التيرم التاني وزي ما اتفقنا الامتحان ده انا هدي عليه درجات اعمال السنه بس اللي هيطلع الاول فيه ليه عندي مكافأة حلوة واللي هو يطلبها واول محاضرة في التيرم التاني هقول مين الاول في الامتحان ده وهتكون ايه مكافأته رقمي معاكم ومكاني انتوا عارفينو اي حاجة في اي وقت متترددوش لحظه انكم تكلموني حاولوا انكم تلموا المنهج باسرع وقت وان شاء الله سنه سعيدة عليكم اي طلبات مني

الكل : ميرسي يا مستر

هيثم وهو ينظر الي همس : هتوحشوني جدا لحد ما نتقابل التيرم التاني ان شاء الله اشوفكم ع خير سلام عليكم

الكل : وعليكم السلاام

همس : " هو ليه دايما بيبوصلي كده .. ايه الاحساس الغريب اللي بحس بيه لما ببص في عنيه ده .. احساس ايه يا همس بطلي هبل انتي مش فاضيه للاحاسيس والكلام الفاضي ده .. ليه هو انا مش بنت ومن حقي احس .. لاء يا همس مش من حقك لان دايما كل حاجة حلوة بتروح .. لازم تتعودي ع الوحدة علشان تقدري تكملي .. بس انا نفسي احب .. لو حبيتي هتموتي وهتنجرحي الحب جرح يا همس وانتي مش حمل اي جروح .. ايوة صح انا لازم اهتم بدراستي وشغلي وبس هو ده اللي لازم يشغل بالي وتفكيري "

مرت الايام حتي جاءت الامتحانات كان هيثم يذهب الي الكليه في ايام امتحانات همس فقط لكي يراها كان دائما يسألها ماذا فعلت بالامتحانات ليطمئن عليها ويريح نار قلبه من عذاب الشوق برؤيتها ويملأ قلبه بحبها وعينه برؤيتها

في اخر ايام الامتحانات

همس كانت فرحة جدا لانها اجتازت الاختبارات بارتياح شديد وستعود الي البيت للراحة والعمل فلم يكون هناك ضغوط كثيرة عليها لانها سترتاح من ذهاب الكليه والمذاكرة كانت خارجة من الجامعه وتأكل الشيكولاته المفضله لديها وهي شيكولاته جلاكسي فكانت تأكلها بارتياح شديد ولذه غير طبيعيه فكانت تأكل الشيكولاته وهي مغمضه اعينها وكانت تخرج من باب الجامعه وكانت هناك سيارة تسير بسرعه وتتجه نحو همس

كان في تلك الاثناء هيثم خارجا هو ايضا من الجامعه ورأي السيارة ورأي همس شاردة ولم تنتبه للسيارة ركض نحوها وجذبها اليه ارتطمت همس بحضن هيثم وظلت ساكنه في حضنه

هيثم وهو يرفع وجهها بيده : همس انتي كويسه

همس : " هو انا ايه اللي حصلي هو انا اتخطفت اوي كده ليه منه ولا من الخضه .. هو ايه اللي حصلي ده .. انا عمري ما حسيت بالاحساس ده .. بس ده اكيد من اثر الخضه .. ايوه ايوة هي الخضه "

هيثم بقلق زايد : همس ردي عليا انتي كويسه

همس وهي تسرح في عمق عينيه : اه اه كويسه وتتركه وتذهب

هيثم يمسكها من يدها ويجذبها اليه : اوعديني انك تخلي بالك من نفسك

همس وهي ساكنه وناظرة الي عينيه وبتلقائيه : اوعدك

نظر لها هيثم نظرة مليئه بالخوف والقلق عليها ولكنه تركها لتذهب وظل ساكنا في مكانه حتي غابت عن نظرة " حرام عليكي اللي انتي بتعمليه فيا ده انا ازاي هعيش المده دي من غير ما اطمن عليكي "

بدأت اجازة نصف العام وكانت همس دائما منشغله بعملها ع اللاب لتعوض ايام غيابها ولكن دائما تشعر بان هناك شئ ينقصها لا تعلم ما هو ولكن دائما تشعر بحضن هيثم يحاوطها ولكنها تفيق ع واقع انها وحيدة ولا احد بجانبها دائما تري عيناه تراقبها ولكن هذا هو الوهم الذي يملئها فهي دائما وحيدة منطوية ليس لها اصدقاء سوي صديقتها الوحيدة الاء اما اختها فهي تحبها ولكن دائما عنيدة معها ودائما مختلفون في الاراء

كانت همس تقوم بعملها ع اللاب واذا بتليفونها يدق

همس : الو

المتصل : ازيك يا همس

همس : الحمد لله كويسه مين معايا

المتصل : انا مستر هيثم

همس بصدمة : مييييييييييين

هيثم : هيثم

همس : هو حضرتك جبت رقمي منين

هيثم : انتي ناسيه انك لازم تكتبي رقمك في الكشف وانتي طالعه الرحله

همس : اه صح بس هو حضرتك بتتصل ليه

هيثم : مش عارف بس حسيت اني عايز اطمن عليكي

همس : " هو ايه ده بقي .. انا مش عارفه اعمل ايه .. عادي يا همس استاذك وبيتصل بيكي .. يعني هو اتصل بكل الدفعه .. انا عمر ما حد اهتم بيا كده ولا فرض نفسه عليا كده "

هيثم : ساكته ليه يا همس

همس : هو حضرتك بتتصل ليه

هيثم : والله عايز اطمن عليكي بس

همس : طيب انا كويسه الحمد لله في حاجة تانيه

هيثم : لاء يا همس مفيش انا اسف بس حبيت اطمن عليكي بس

همس : ماشي ميرسي سلام

هيثم : سلام

بعد ان اغلق الهاتف

هيثم : " انا عملت كده ازاي هتقول عليك ايه غير انك مراهق .. بس مش عارف كانت واحشاني .. بس بتصرفاتك دي ممكن تفقدها للابد .. بس عايزها تحس اني معاها دايما مش بعيد عنها مش مجرد استاذ وطالبه .. امتي هتحسي بالنار اللي بتكوي قلبي يا همس امتي .. اصبر يا هيثم اكيد ربنا هينورلك طريقك ويريح قلبك .. يارب والله بحبها ونفسي تكمل معايا حياتي بس تعبت مش قادر اتصرف .. حاسس ان قلبي هو اللي بيحركني وخايف افقدها .. يارب كمل فرحتي يارب "

" هو ايه ده .. هو اتصل ليه عايز مني ايه وليه يطمن عليا يعني ليه الاهتمام ده كله .. همس انتي هتشغلي بالك ليه .. يمكن فيه حاجة .. لا مافيش بطلي هبل وكملي شغلك "

مرت الايام وكان هيثم دائما مشغول البال ع همس دائما يريد التحدث معها ولكن هي لا تعطيه فرصه التحدث معها وكيف يتصل بها وكان يدعي الله ان يجمعه بها وان يراها وكان يعد الايام لكي تمر هذه الاجازة لكي يعود من جديد الي الدراسه ليراها

في يوم من الايام

كانت همس جالسه مع الاء في منزل همس

الاء : انا زهقانه ع فكرة ما تيجي نروح النادي شويه احنا عضوات ع الفاضي

همس : والله يا لولو ما بحب النادي ده انا من ساعه ما عملنا عضويات ما روحتش غير كام مرة كده

الاء : طب ما تيجي نروح بكرة واهو نقضي اليوم هناك لحسن انا جالي اكتئاب

همس : علشان خاطرك بس والله هضطر اروح

في اليوم التالي ذهبت همس والاء الي النادي كانت همس ترتدي جينز بلو بلاك وسويت شيرت احمر شتوي وكوتشي ابيض وكانت مرتديه بدلا من الحجاب كابيشوه السويت شيرت

وكانوا جالسيت ع طاوله في اول النادي كانت هي والاء يتحدثون ويهزروا وكانت همس تضحك بتلقائيه نظرت الي الباب بالصدفعه وجدته داخلا مرتديا بدله رياضيه كحلي وكوتشي ابيض صدمت عندما رأته وصمتت

كان داخلا الي النادي نظر بالصدفه الي الطاوله التي تجلس عليها همس نظر اليها وسكن في مكانه لا يتحرك

هيثم : " معقول اشوفها انهاردة .. يااااه يارب اد ايه انت رحيم بعبادك .. انا بقالي زمن مجتش النادي ويوم ما اجي الاقيها معقول تكون صدفه حلوة كده .. الحمد لله يارب انك طفيت نار قلبي "

ذهب هيثم متجها الي همس

همس عندما رأته قادما اضطربت

الاء : هموسه مالك

همس : هاه ولا حاجة

الاء : ايه يا بنتي مالك ما ترودي

جاء هيثم مقاطعا كلام الاء : سلام عليكم ازيك يا همس

همس والاء : وعليكم السلام

همس : تمام الحمد لله ازيك يا مستر

هيثم : تمام الحمد لله انا اول مرة اشوفك في النادي

همس : اه اصل مش باجي

هيثم : مش تعرفينا

همس : الاء صحبتي وده مستر هيثم معيد عندي في الكليه

هيثم : اهلا وسهلا

الاء : اهلا بحضرتك .. اتفضل حضرتك واقف ليه

همس نظرت لها نظرة غاضبه

هيثم : بس خايف ازعجكم

الاء : لا خالص بالعكس اتفضل

هيثم : تسمحيلي اقعد يا همس

همس باحراج : اه طبعا يا مستر اتفضل

هيثم : متشكر .. تشربوا ايه

همس : لا ولا حاجة خالص

هيثم : انتي لسه برضه متعبه يا همس هطلبلك عصير مانجا

الاء : انت عرفت منين انها بتحب عصير المانجا

هيثم : يعني وانتي يا الاء تشربي ايه

الاء : عصير مانجا

طلب هيثم الاوردر وقعد مع همس والاء

هيثم : ع فكرة يا همس انتي طلعتي الاولي في الامتحان اللي انا كنت عامله وليكي مكافأة وهديهالك اول يوم سيكشن ليا تحبي مكافأتك ايه

همس : اي حاجة

الاء بضحكة : شيكولاته جلاكسي هههههههههههههه

همس كانت خجوله جدا من تصرفات الاء

هيثم : بس كده علبه شيكولاته جلاكسي مش شيكولاتايه واحدة بس يارب تاكليها في حته مافيهاش عربيات

همس بصت لهيثم والاء وكانت مكسوفه جدا من كلامة

الاء : عربيات ايه

همس : ده موضوع كده

هيثم : ماشي يا بنات انا هستأذن انا وفرصه سعيدة يا الاء

الاء : انا اسعد

هيثم وهو ينظر لها نظرة عميقه : سلام يا همس " هتوحشيني اوي يا همس "

همس : سلام يا مستر

بعد ان ذهب هيثم

الاء : انا عايزة افهم بقي ايه ده وايه اللي بيحصل بالظبط

همس : بالراحة بالراحة عايزة ايه انتي

الاء: مين ده وايه علاقته بيكي

همس : ده مستر هيثم هو انا مش قولت قبل كدة

الاء : ايوة مين مستر هيثم

همس : بتاع الرحله

الاء بصدمة : بتاااااااااااع شرم

همس : ايوووووووووووووون

الاء : اوعي تقولي ان هو ده اللي شدك من قدام العربيه

همس : هو بالظبط

الاء : طب ايه النظام

همس : نظام ايه

الاء : الواد قمر بصراحة وشكله كده في ان في الموضوع

همس : بت انتي عارفه اني مش بتاعه الكلام ده

الاء : خلاص خلاص

ظلوا جالسين وكان هناك من يراقبهم من بعيد كان هيثم جالسا ع بعد منهم ولكنه يراهم كان يريد ان يحتفظ بكل صورة من صور همس في مخيلته حتي قاموا وذهبوا الي البيت


الحلقة 12

مرت الايام ومرت ايام اجازة التيرم الاول وبدأت الدراسه من جديد

في اول ايام الدراسه

همس تدخل الكليه وتجد زمالائها

ايمان : صباح الخير يا همس

همس : صباح الخير يا ايمان صباح الخير يا سارة

سارة بدون نفس : صباح النور

همس : ها عندنا ايه انهاردة

ايمان : اول حاجة عندنا انهاردة سيكشن لهيثم

همس عندما سمعت اسم هيثم شعرت بانقباض في قلبها تذكرت مكالمته ولقائهم في النادي تذكرت دفء حضنه عندما جذبها من امام السيارة تذكرت كل لحظه جمعت بينهم لا تعلم لماذا تذكرته ولكن ها هي تذكرته وافاقت من شرودها علي عينيه

هيثم : ايه يا همس بكلمك من الصبح

همس : هاه معلش مخدتش بالي

هيثم : ولا يهمك كنت بقولك كل سنه وانتي طيبه

همس : وحضرتك طيب

هيثم : طب يلا علشان فيه سيكشن

همس : اوك

كان هناك من يستشيط غضبا وهي سارة

سارة : " هو ليه مهتم بيها اوي كده .. وليه همس يعني .. ماشي يا همس يا انا يا انتي "

ذهبو جميعا الي السيكشن وبدأت المحاضرة

هيثم : ازيكم عاملين ايه وحشتوني جدا

الكل : وحضرتك كمان يا مستر وحشتنا

هيثم : كل سنه وانتو طيبين وان شاء الله التيرم ده مكملين مع بعض مادة التيرم اللي فات بس قبل ما ابدأ في حاجة انا كنت وعدتكم ان فيه مكافأه للي هيطلع الاول في الامتحان اللي كنت عامله صح

الكل : صح

هيثم : بس انا وسعت الهديه هخليها للتلاته الاوائل لان بجد فيه 3 ورقات الفرق بينهم بسيط جدا

الكل : مييييييييين يا مستر مييييييييين

هيثم : الاول هو همس والتاني تامر والتالت وليد يلاا كلنا نسقفلهم

وبدأ الجميع في التصفيق

هيثم : ها بقي التلاته الاوائل يحبو جايزتهم تكون ايه

تامر : انا عايز G Pad

هيثم : اه ده انت ناوي ع خراب بيتي هو انا هشتغل علشان اصرف عليك ولا ايه قول حاجة اقدر اجيبهالك حاجة رمزيه كده

الكل ضحك ع تلقائيه هيثم

تامر : خلاص يا مستر بقي اللي يجي منك

هيثم : انت ماشي بمبدأ اللي يجي من الصعايدة فايدة يعني

الكل : هههههههههههههههههههههههه

هيثم : طيب ماشي وانت يا وليد تحب هديتك ايه بس حاجة رمزيه والنبي انا مش ابن وزير

وليد : اي حاجة يا مستر كفايه بس انها منك

هيثم : يا واد يا مسبتاتي انت

الكل : ههههههههههههههههههههههههههه

وليد : لا والله يا مستر اي حاجة عادي

هيثم : ماشي .. وهو ينظر الي همس نظرة عميقه وانتي يا همس

همس بكسوف : لاء مش عايزة حاجة شكرا

هيثم : ازاي بقي ده انتي الاولي المفروض انك تتشرطي كمان

همس : اي حاجة يا مستر مش هتفرق

هيثم وهو ينظر لها وكان قلبه يدق وينبض بقوة " انا لو عليا نفسي اديكي قلبي .. اديكي قلبي ازاي وقلبي معاكي وروحي وحياتي وكلي فداكي " ماشي خلاص انا عامه عامل حسابي وجايب معايا حاجة وهوزعها عليكم

بدأ هيثم يوزع ع التلاته الشيكولاته الجلاكسي وراح لهمس

هيثم بصوت هامس : الجلاكسي بس كوليها في البيت مش في الشارع ومش لازم تغمضي عينك وانتي بتكليها المرة اللي فاتت ربنا ستر بس انتي غاليه اوي حافظي ع نفسك

شعرت همس بنبض قلبها كاد ان يخرج من بين ضلوعها وخفضت وجهها من الخجل وكان شديد الاحمرار

عندما رأها هيثم بهذا المنظر : " بحبك يا همس .. بحبك "

سارة بدلع : اشمعني هما وانا عايزة شيكولاته

هيثم : لما اعمل امتحان تاني ابقي اطلعي الاولي وانا اجيبلك شيكولاته

سارة بدلع زايد : لاء ماليش دعوة تجيبلي معاك المرة الجايه

هيثم : موعدكيش بصراحة علشان انا لما بقول كلمة لازم اكون قدها

سارة بنرفزة : واشمعني همس

هيثم بعصبيه : يعني ايه اشمعني همس همس الاولي واعتقد ان قايل من قبل حتي ما اشوف مين الاول

سارة : لاء انت بتعامل همس باهتمام زايد

همس : قصدك ايه بكلامك ده ما تحترمي نفسك ولو علي الشيكولاته اللي هتخلي واحده زيك تتكلم عليا كده ادي الشيكولاته وراحت رامياها في وشها

شعر هيثم بتمزق في قلبه كيف تلقي هكذا بشئ منه كيف تلقي بقلبه هكذا ع الارض فهو شعر انه لا يعطيها شيكولاته ولكنه كان يعطيها قلبه

سارة : انا محترمة غصب عنك

هيثم بزعيق : بببببببببببببببس بقي انتي وهي انتوا ايه مافيش احترام ليا سارة بره وانتي يا همس بره

همس : بره ليه ان شاء الله انا مغلطش في حد هي اللي عماله تغلط فيا وبتقول كلام محصلش

هيثم : انا قولت بره وهي كلمة خلاص خلصت

همس خرجت بره المحاضرة هي وسارة كانت همس تشعر بالاهانه ذهبت الي حديقه الكليه وكانت دموعها تنهمر منها رغما عنها فلاول مرة احدا يتحدث اليها بهذا الاسلوب ولاول مرة احدا يلمس سيرتها بهذا الاسلوب القذر

هيثم لم يستطع اكمال المحاضرة فشعر انه انكسر منها ولكنه شعر بتأنيب الضمير لانها ليس لها ذنب فيما حدث ذهب ليتمشي في حديقه الكليه وجدها جالسه ودموعها تنهمر ع خدها

اقترب منها هيثم : همس انا اسف

همس وهي تقوم واقفه : بص بقي انت تلزم حدودك معايا انا بقالي 3 سنين هنا في الكليه محدش يقدر يتكلم عليا ربع كلمة وانت اهتمامك زايد اوي انا مش فاهمة انت عايز مني ايه

هيثم : يا همس ارجوكي اسمعيني

همس : ارجوك انت سيبني في حالي بقي انا مش عايزة حاجة من حد ولا عايزة الناس انا طول عمري بعيد عن الناس علشان مش بحب وجع الدماغ مش هتيجي انت وتخلي حد يتكلم عليا وسابته ومشيت

عندما ذهبت ظل واقفا ساكنا صامتا لا يتحرك ظل مكانه فترة

هيثم : عارفه عايز منك ايه عايزك انتي عايزك تحسي بيا انتي ايه مبتحسيش كل الناس خدت بالها اني مهتم بيكي وانتي ايه حجر .. ده انتي لو حجر كنتي حسيتي باللي فيا .. ايه يا شيخة ده ارحميني بقي يا همس انا مش قادر بسبب عندك ده "

ذهبت همس الي بيتها وهي شياطين العالم متجمعه امام عينيها لا تريد ان تتحدث مع احد ذهبت الي غرفتها والقت بنفسها بين احضان سريرها وبدأت دموعها تنزل رغما عنها فاحساسها ممزق اصبحت انسانه ضعيفه هشه لا تستطيع كل هذا القدر من الالم وحيدة تائهه لا تعرف اين الطريق القت نفسها في عملها حتي تهرب من العالم اجمع ولكن العالم لا يتركها بحالها

اما هيثم ذهب الي منزله ووجده خاليا ذهب الي غرفه اخته

هيثم : مساء الخير يا هايدي

هايدي : مساء النور بس من امتي بتقول هايدي فين دودي

هيثم : معلش يا دودي انا بس تعبان انا هدخل انام وممكن متصحنيش خالص

هايدي وهي تتجه الي اخوها : مالك يا هيثم في ايه

هيثم : ماليش يا حبيبتي انا كويس

هايدي : طيب يا حبيبي ادخل ارتاح ولما تصحي لينا كلام

هيثم : اوك

دخل هيثم الي غرفته ومسك بهاتفه واتصل بصديقه الوحيد سراج فهو ايضا معيد ولكنه في جامعه الاسكندرية وكانوا معا في الجامعه ولكن الوظائف هي من فرقتهم

سراج : يا مساء النداله

هيثم : ازيك يا سراج عامل ايه

سراج : تمام بس مالك يا هيثوم مخنوق كده

هيثم : تعباااااااااااااااااااااااااااااان اوي

سراج : مالك هتقلقني ليه كده ايه اللي حصل

بدأ هيثم يحكيله عن همس من اول يوم دراسه لحد اليوم ده

سراج : ده انت وقعت ولا حدش سمي عليك

هيثم : سراج انا والله ما ناقص قولي اعمل ايه

سراج : بص يا معلم مفيش غير حل واحد

هيثم : قولي بسرعه

سراج : المصاااااااااااااااااارحة

هيثم : ازاي

سراج : لازم تصارحها

هيثم : اقولها اني بحبها

سراج : ايووووووووووووووووووووة

هيثم : انت شايف ان ده الحل

سراج: ومفيش غير كده صدقني النوعيه دي مش بتحب اللف والدوران

هيثم : تقريبا هو ده اللي لازم اعمله

سراج : بس شطارتك انك تختار الوقت المناسب انت بتقول انها مزاجيه يعني ع حسب المود هتتعامل معاك حاول تختار وقت صح

هيثم : ربنا يخليك ليا يا سراج يارب

سراج : ويخليك يا برنجي ع فكرة انا كنت محضرلك مفاجأة

هيثم : مفاجأة ايه

سراج : احم احم انا هتنقل جامعه القاهرة خلاص

هيثم : لاء بتهرج

سراج : والله ما بهرج ياعم انا خلاص ظبطت كل الامور والمسائل واحتمال انزل كايرو الاسبوع اللي جاي علشان اخلص من شويه ورق كده

هيثم : يااااااااااه اخيرا

سراج : ياعم انت محسسني اني كنت مهاجر

هيثم : ماشي يا لمض انا هقفل بقي

سراج : اه ما انت خدت غرضك واتي من يومك ياواد والله

هيثم : طالعلك يا صاحبي

سراج : طب غور بقي يلا سلام

هيثم : سلام

مرت الايام وكانت همس لا تتحدث مع سارة ابدا كانت دائما تذهب الي الجامعه وتنهي محاضراتها وتذهب الي البيت وكانت تحاول ان تبتعد عن هيثم او اللقاء به

في احدي الايام كانت همس خارجة من باب الجامعه وتليفونها بدأ في الرنين

همس بفرحة : حاااااااااازم

حازم : يا حبيبه قلب حازم وحشتيني

همس : انت كمان وحشتني اووووووووووي عامل ايه وايه اخبارك

حازم : بالراحة بالراحة انتي كمان وحشتيني وانا الحمد لله كويس وكمان راجع اخر الشهرانا خلاص حجزت

همس : بحد يا حازم راجع اخيرا هنشوفك

حازم : اه والله راجع خلاص وهقعد معاكم فتره كبيرة كمان

همس : يا حبيبي يا حازم تنور يا حبيبي تنور

حازم : عايز ارجع الاقي كل الاكل اللي بحبه انا قولت اهو

همس : تعالي انت بس وماما هتعملك كل حاجة انت بتحبها

حازم : وحشتوني انا مش مصدق نفسي

همس : والله ولا انا مصدقه

حازم : لاء يا حبيبتي صدقي خلاص كلها شويه صغيرة وابقي وسطيكم

همس : تنورنا يا حبيبي

حازم : ده نورك يا حبيبتي يلا بقي اسيبك انا علشان اخلص شويه الشغل علشان ارجعلكم

همس : ماشي يا حبيبي في رعايه الله مع السلامة

حازم : سلام يا حبيبتي



الحلقة 13

مرت الايام وكانت همس تحاول الابتعاد عن العالم اجمع كانت تجلس بمفردها بعيده عن اي شخص حتي اثناء المحاضرات كانت تجلس وحيدة بعيده عن اي شخص كانت تحضر محاضرات هيثم مستمعه فقط دون النظر له فهو اهانها كثيرا وهي تحملته اكثر

كان هيثم يموت من هذا الاسلوب فهو يذوب عشقا فيها ولكن ما فعله كان صدمة كبيره لها وكان دائما يوئنب نفسه ع ما فعل وشعر ان همس تبتعد عن العالم اكثر واكثر ودائما وحيدة كان يموت بداخله شوقا لنظرات عيناها له وكان يموت من جفائها هذا فكانت جافه معه ولاكن كانت تتحدث معه ولكن الان لا يسمع لها صوتا ابدا فهي قررت ان تنعزل عن العالم اجمع

في احدي الايام كان هيثم يشرح المحاضرة وكانت همس شاردة وسأل هيثم سؤال

هيثم : همس ممكن تجاوبي ع السؤال اللي قولته دلوقتي

همس: ــــــــــــــــــــ

هيثم بصوت عالي : همممممممممممممممس

همس وهي تنظر له : هاه

هيثم : ايه يا همس كنت بقولك ممكن تجاوبي ع السؤال اللي قولته دلوقتي

همس : مكنتش مركزة

هيثم : طيب ياريت تركزي معايا شويه مين يعرف يجاوب ع السؤال

سارة : انا يا مستر

تامر : انا يا مستر

هيثم : جاوب يا تامر

بدأ تامر يجاوب ع السؤال

هيثم : تمام يا تامر

وبكده انهارده محضرتنا انتهت هيثم وهو يلم حجياته كانت همس مازالت جالسه شاردة وبدأ الجميع في الخروج

هيثم : همس

همس : ـــــــــــــــــ

هيثم مشي لحد عندها : همس

همس وهي تنظر له : نعم

هيثم : ممكن تجيلي مكتبي

همس : حاضر

خرج هيثم الي مكتبه وتبعته همس ولكن استوقفها عمرو في الطريق

عمرو : همس

همس : ايوة يا عمرو

عمرو : همس ممكن نتكلم شويه

همس : معلش يا عمرو انا تعبانه وبجد مش عايزة اتكلم مع حد نهائي من فضلك سيبني لوحدي

عمرو : انا بموت يا همس وانا شايفك كده ومش قادر اعملك حاجة

همس : ارجوك يا عمرو انا لا عايزة حاجة من حد ولا محتاجة حد معايا بعد اذنك

عمرو : " انا فعلا بحبك يا همس بس دماغك الناشفه دي .. نفسي اخليكي اسعد واحده في الدنيا "

ذهبت همس الي هيثم في المكتب

هيثم : تعالي يا همس

همس : نعم

هيثم : همس انتي ليه بتعملي في نفسك كده خلاص اللي حصل حصل

همس : اديك قولتها اللي حصل حصل بس انا مش عايزة حد يتدخل في حياتي ومش عايزة حد يسأل عليا ولا عني ولا عايزة اعرف حد وبدأت تنفعل كفايه بقي سيبوني في حالي انتو عايزين مني ايه انا عملالكم ايه ارحموني بقي وتركته وذهبت

كانت همس تسير تترنح وبدأت الرؤيه تكون غير واضحة بالنسبه لها وفجأة فقدت الوعي ركض هيثم نحوها ورفعها من ع الارض وحملها وركض بها الي المستشفي خوفا عليها دخل بها غرفه الكشف وبدأ الدكتور في الكشف عليها وكان هيثم معها بالداخل ولكن حاجبها عنه ستارة خرج الدكتور له الي المكتب

الدكتور : هو حضرتك مين

هيثم : هي طالبه عندي في الكليه واغمي عليها فجيبتها هنا هي عندها ايه يا دكتور

الدكتور : همس من اصحاب الضغط الواطي دي كل يومين بلاقيها مشرفاني هنا عود نفسك ع كده

همس خرجت لهم : خلاص بقي يا دكتور انت لازم تفضحني

الدكتور : علشان استهتارك بنفسك يا انسه كل يوم الحقنا يا دكتور همس مغمي عليها

همس : ما خلاص بقي يا دكتور خلاص مش هتتكرر تاني

الدكتور : كل يوم مش هتتكرر تاني صح انتي اللي بطلي استهتار وكلي شويه وبطلي دلعك المايع ده ولا علشان مامتك طيبه بتضحكي عليها بكلمتين

هيثم مقاطعا : هو حضرتنك تعرف همس

الدكتور : همس جارتي ومريضتي وكل يوم تقع كده بالمنظر ده والحقونا الحقونا وفي الاخر الضغط يطلع واطي

هيثم : وده سببه ايه يا دكتور

الدكتور : لان همس مستهترة ومش بتمشي ع التعليمات وكمان من النوع اللي بيحرق في دمة كتير وده بيأثر عليها بالسلب وبيخلي ضغطها يوطي وانتي يا استاذه تخلي بالك من نفسك وتمشي ع التعليمات انا مش هكتب دوا لانك اكيد حافظاه وتهتمي بأكلك شويه مفهوم

همس : حاضر يا دكتور

الدكتور : احلي واحده تاخد الناس ع اد عقلهم وتعمل اللي في دماغها برضه

همس : هههههههههههههههههه احلي حاجة انك فاهمني ع فكرة

الدكتور : طب امشي يا همس من وشي ومش عايز اشوف وشك تاني

همس : ماشي يا دكتور بعد اذنك

الدكتور : اتفضلي

هيثم : سلام عليكم

الدكتور : وعليكم السلام

بعد خروجهم من عند الدكتور

هيثم : ينفع كده يا همس تقلقيني عليكي انتي ع طول كده موقعه قلبي

همس : وانت تقلق عليا ليه انا متعودة ع كده

هيثم بعصبيه : يعني ايه متعودة ع كده ده من استهتارك بنفسك يعني لازم تاخدي بالك من نفسك اكتر من كده

همس : اعتقد ان الدكتور قالك اني من اصحاب الضغط الواطي يعني مش بمزاجي

هيثم : لاء بمزاجك لان قله اكلك ونومك انتي مش بتشوفي نفسك في المرايه عامل ازاي ده انتي بقيتي شبه الموميا

همس : والله انا حره نفسي وانا حرة فيها شكرا ع اهتمامك بعد اذنك

هيثم : همس

همس : يانعم

هيثم بحنيه : ارجوكي يا همس تخلي بالك من نفسك

همس شعرت بانقباض في قلبها ونبضاتها في ازدياد ماهذا الاحساس وماهذا الشعور ما اجمل الاحساس بالحنان والاهتمام ولكن بدأ التمرد في عمله

همس : " ايه اللي انتي بتقوليه ده احساس ايه وحنيه ايه انتي مالكيش حق في انك تقربي من الناس البعد عنهم مكسب "

همس تركته وذهبت

هيثم وهو واقفا : " اه لو اعرف ايه اللي مخليكي عنيدة كده وليه عامله في نفسك كده يمكن كنت ارتحت وعرفت ع الاقل اداوي اللي جواكي بس سراج عنده حق لازم اصارحها باللي جوايا يا بتحبني يا اما لاء انا مش ناقص حيرة ووجع قلب "

مرت ايام ويبقي الحال كما هو عليه همس متجنبه هيثم منعا للكلام بل متجنبه العالم اجمع

في احدي الايام

سراج : ايوة يا بوبي

هيثم : ما تحترم نفسك يا جزمة

سراج : ياض احترم نفسك انت ع طول كده لسانك متبري منك وانا اللي كنت جايلك بس خسارة فيك

هيثم : ليه يا واد انت فين

سراج : انا في الجامعه اهو اااااه سوري معلش مخدتش بالي

هي : دونت وري

سراج خبط في بنت واعتذرلها

هيثم : هو ايه اللي اااه معلش مخدتش بالي دي

سراج : ههههههههههههههههههه لاء ده انا خبطت في بنت بس مزة مزة

هيثم : طول عمرك واطي يا مان

سراج : طالعلك يا صاحبي المهم انا جايلك الجامعه اهو انت في الدور الكام

هيثم : انا في التالت بس عندي سيكشن ناو

سراج : طيب انا عامه هروح للعميد واجيلك ع مكتبك عقبال ما تخلص سكشنك

هيثم : ماشي يا سروجة هستناك

سراج : سروجة غور ياض

هيثم : حبيبي قلبي انت والله

سراج : ماشي يا اخويا سلام

هيثم : سلام

ذهب هيثم الي السيكشن وكان سيكشن همس

بدأ هيثم في الشرح وكانت همس لا تعيره اهتمام فكل هدفها هو دراستها فقط كانت تعامله مثله كأي شخص اخر ع وجه الارض فهو لا يعني لها اي شئ

هيثم : انا خلصت محاضرة انهاردة اي استفسار

همس : ايوة يا مستر لو سمحت

هيثم : خير يا همس

همس : هو كان فيه جزء في البحث انا مش عارفه هو تبعه ولا لاء

كان تليفون هيثم يرن وكان سراج

هيثم : طيب يا همس معلش ممكن تجيلي المكتب وانا اقولك كل اللي انتي عايزاه

همس بخنقه : اوك ولكنها شعرت انه كان علي عجله

ذهب هيثم الي المكتب ووجد سراج

هيثم وهو يذهب اليه ويأخذه في حضنه : يا ابن اللذين وحشتني يخربيتك

سراج وهو يقبله ويأخذه بالاحضان : والله وانت كمان وحشتني موت بس يخربيتك بتوجعلي ضهري وانا بوطي ما تطول حبه يا واد

هيثم : يا ابني انا في الطول العادي انت اللي ناطحة من ناطحات السحاب عامل ايه يا واد

سراج : تمام والله يا برنس مش ناقصني غيرك

هيثم : انا اهو ياعم هنا واخيرا هتبقي معايا

سراج : اه يا اخويا هبقي معاك صحيح عامل ايه مع المزة ويغمزله

هيثم : ياض احترم نفسك في استاذ جامعي يقول مزة برضه سبت ايه للعيال السيس

سراج : المهم متوهش عامل ايه معاها

هيثم : والله يا ابني مطلعه عين اهلي مش عارف ليه

سراج : كله يهون ياعم

هيثم : يارب بس تحس بس

سراج : ان شاء الله هتحس بس لازم

وهنا قطع حديثهم خبط الباب

هيثم : ادخل

همس : سلام عليكم

هيثم : وعليكم السلام تعالي يا همس

سراج بصله وغمزله

هيثم ابتسم واماء برأسه نعم

همس : انا اسفه هاجي لحضرتك وقت تاني

هيثم : لاء وقت تاني ايه تعالي ده مستر سراج قريب ان شاء الله هيكون معانا هنا في الكليه

همس : اه اهلا

سراج : اهلا بيكي .. انتي بقي همس

همس : اه انا هو حضرتك تعرفني

عندها نظر له هيثم نظة ناريه غاضبه

سراج : اه طبعا هيثم بيقول عليكي انك من اكفأ الطلبه في الكليه وبيشكر فيكي ونتمني انك تكوني من ضمن اصطاف الجامعه ان شاء الله

همس : ان شاء الله

هيثم : ها يا همس كنتي محتاجة ايه

همس : هو كان فيه جزئيه كده انا مش عارفه هي تبع البحث ولا لاء او ممكن استخدمها معاهم ولا هتكون خارج اطار البحث

هيثم : طب وريني الجزئيه

اخرجت همس الجزئيه من المرجع الذي بيدها واطلعته عليها

بدأ هيثم يقرأ الجزئيه

هيثم : طب قوليلي يا همس ايه انتي شايفاها تنفع ولا متنفعش

همس : والله انا شايفه انها تنفع ومتنفعش

هيثم : طب تنفع ليه ومتنفعش ليه

بدأت همس تشرح له الجزئيه وكان هيثم وسراج مبهورين بشرحها للجزئيه لانها كانت جزئيه معقده جداااا

سراج : ايه يا بنتي ده ده انتي عبقريه

همس باستغراب : ليه يعني

سراج : انك تشرحي الجزئيه دي بالسلاسه دي تبقي عبقريه فاكر ياض يا هيثم لما الدكتور طلب منك تشرح الجزئيه دي ووقفت قدامه متنح

همس بتلقائيه : ههههههههههههههههههههههههه

هيثم : فضحتني الله يخربيتك

سراج : ياعم عادي ماهو سألني انا كمان وقفت متنح راح طاردنا بره احنا الاتنين

تناسو الاثنين وجود همس معهم بدأو في تذكير الماضي والذكريات الجميله

هيثم : اه يا واطي وانت قولت بركه يا جامع اهي جت منه ونزلت تعاكس في البنات

سراج : اه فاكر البت اللي عاكستها وقعدت تقولي عيب كده انت معندكش اخوات بنات شايف صاحبك مؤدب ازاي

هيثم : ولا البت اللي انت كنت عمال تعاكسها وراحت بصالي وقالتلي انت قليل الادب لو سمحت متعاكسنيش

سراج : وانت تقولها وربنا ما عاكستك ده انتي زي اختي

هيثم : وهي تقولي لاء انا ماليش اخوات هو انت اسمك ايه

سراج وهيثم : هههههههههههههههههههههههه

همس احرجت جدا من نفسها : طيب انا هستأذن انا وميرسي

سراج : استني يا همس والله فكرتينا بالذي مضي معلش بقي اصل انا والواد هيثم ده عشرة 10 سنين من ايام ثانوي واحنا مع بعض دخل جامعه اسكندريه دخلت معاه اتعين معيد اتعينت معاه ولما نقل القاهرة بصراحة مقدرتش ابعد عنه جيت وراه

هيثم : اه من الاخر عامل زي ضلي بالظبط

سراج : ده انت حبيبي يا ابو هيثم اموووووووووووواه

هيثم : ياض احترم نفسك لازم يبقي ليا وقاري برضه

سراج : ياعم وقارك ده قدام اي حد بس الا همس

همس باستغراب : نعم

سراج : لا متاخديش في بالك

همس : طيب انا هستأذن انا

هيثم وهو ينظر لها بعمق : " كان نفسي تفضلي اكتر من كده " اوك يا همس وبهدوء لو احتجتي اي حاجة ابقي تعاليلي

همس بحدة : ان شاء الله

سراج : باي يا همس

ولكن همس لم تعيره اي اهتمام وذهبت

هيثم : ها ايه رئيك

سراج : انا مكنتش متخيل انها صعبه كده دي مبتضحكش يا ابني بس مش عارف يا هيثم البت دي وراها سر كبير بص انت تعزمني ع الغدا ونقعد نفكر سوا

هيثم : تفكر اه يا ابني انت داخل ع طمع اساسا

سراج : بصراحة اه

هيثم : ماشي يا اخويا يلا بينا

سراج :لا يا معلم بس هتودينا فين

هيثم : ع البيت طبعا ما انت عارف من ساعه موضوع التسمم اللي جالي وانا حرمت اكول بره

سراج : ههههههههههههههههههههههههه كان منظرك مسخرة وانت مسموم

هيثم : غور يلا


الحلقة 14

ذهب هيثم وسراج الي منزل هيثم لتناول الغداء

هيثم مناديا : نبيله نبيله

نبيله الشغاله : ايوة يا دكتور

هيثم : هو مفيش حد في البيت ولا ايه

نبيله : لاء هايدي بس اللي هنا المدام في الجمعيه والاستاذ في المكتب مش هيرجع قبل المغرب

هيثم : طيب بعد اذنك الغدا ليا وللدكتور سراج

نبيله : حاضر بس هايدي متغدتش مستنياك

هيثم : طيب حضري الغدا عقبال ما اناديها

نبيله : حاضر يا دكتور

ذهبت نبيله لتحضير الغداء وهيثم ذهب لمناديه هايدي اخته

هيثم : هايدي تعالي اتغدي معايا يلا

هايدي : حاضر هنزل اهو

هيثم : البسي بس حاجة بدل البيجامة دي علشان معايا سراج تحت

هايدي : اوك

هبط هيثم لسراج

هيثم : قوم يا سراج اغسل ايدك ووشك بدل ما انت معفن كده

سراج : يلا يا زباله

هيثم : يلا يا ابني مش بهرج
سراج : طيب

ذهب سراج الي المرحاض ليغسل يده ووجهه

ارتدت هايدي بنطال من الجينز وشميز بلون الورد وهبطت الي اسفل

كانت تهبط من ع السلم وكان سراج خارجا من الحمام

سراج باستغراب : انتي بتعملي ايه هنا

هايدي : انت اللي بتعمل ايه هنا

هيثم يدخل عليهم : ايه انتوا تعرفوا بعض ولا ايه

سراج : هه لاء يعني

هيثم : اه ولا لاء

سراج : ماهي دي البنت الي خبط فيها الصبح

هيثم : ياراجل المزة

الكل : هههههههههههههههههههههههه

هيثم : حتي اختي معتقتهاش يا ابني ارحم بقي

سراج : ايه يا ابني والله ما كنت اعرف انها اختك

هايدي : ايه يا هيثم مش تعرفنا

هيثم : ده سراج يا بنتي صاحبي من ايام ثانوي انتي مش فاكراه

هايدي : اااااااااااااااااااه افتكرته افتكرته

سراج : ياااااااااااااااااه كبرتي يا هايدي انا اخر مرة شوفتك فيها كانت من حوالي 8 سنين فاكر اخر يوم في الامتحانات بتاعه ثانوي كنتي انتي صغيرة اوي

هيثم : لاء خلاص دلوقتي هايدي في سياسه واقتصاد

سراج : والله كويس

هيثم : طيب مش هنتغدي ولا ايه انت مش كنت جعان

سراج : اه والله هموت من الجوع

وذهبو الي غرفه الطعام ليتناولوا طعامهم

سراج : سوري يعني يا هايدي ع اللي حصل الصبح

هايدي : لا ولا يهمك عادي

هيثم : هو ايه اللي حصل بالظبط

فلاش باك

سراج هو يتحدث الي هيثم في التليفون

سراج : ااه سوري معلش مخدتش بالي

هايدي : دونت وري

كان سراج ماشي رايح للعميد وخبط في هايدي

هايدي : انت تاني

سراج : معلش بقي والله ده انتي شكلك طالعالي في البخت انهاردة

هايدي : يا سيدي شكرا ده بس من زوؤك

وتركته وذهبت

بلاااااااااااااااااااي

هيثم : طول عمرك مدب

سراج : ماخلاص بقي ياعم الحج

هيثم : ماشي احمد ربنا انها طلعت هايدي لو واحده غيرها كانت هزأتك

سراج : الحمد لله .. بس قوليلي يا هايدي اشمعني السياسه والاقتصاد

هايدي : انا بحب السياسه جدا ونفسي اكون سفيرة ان شاء الله

سراج : سفيرة مرة واحدة

هيثم : اصلها عايزة تلف العالم

هايدي : ان شاء الله ولو متكتبليش اشتغل في الخارجيه بأذن الله هشتغل مضيفه جويه

سراج : ربنا يحققلك امنيتك ان شاء الله

هايدي : ميرسي بأذن الله

مرت الايام واستلم سراج عمله في الجامعه مع هيثم

في احدي الايام كان سراج جالسا مع هيثم قبل محاضرة هيثم

سراج : ايه يا هيثوم مالك شكلك مش مظبط

هيثم بارهاق : شويه ارهاق بس يا سراج

سراج : لاء ارهاق ايه ده انت شكلك تعبان خالص

هيثم : لا والله انا شويه وهبقي كويس

سراج : يا ابني متقاوحش شكلك تعبان والله

هيثم : والله ابدا هو بس من قله النوم والتفكير الكتير

سراج : برضه همس

هيثم بارهاق زايد : هو فيه غيرها

سراج : هيثم انت شكلك تعبان خالص يلا قوم روح بجد كده مش هينفع

هيثم : علشان بس السيكشن

سراج بانفعال : يتحرق السيكشن يلا يا هيثم

هيثم بتعب : طيب خلاص بس خد الورق ده وانت ادخل مكاني

سراج : يلا هوصلك لتحت

هيثم : لاء انا مش قادر اسوق هاخود تاكسي بقي وانت ابقي هاتلي العربيه

سراج : خلاص حاضر يلا قوم

وقف هيثم ولكنه شعر بدوار شديد

سراج : شوفت تعالي اسندك بقي لحد تحت

سنده هيثم وهبط به الي اسفل ورأته سارة وايمان

سارة : ايه يا مستر مالك

هيثم : ولا حاجة شويه تعب بعد اذنكم

ايمان : الف سلامه عليك يا مستر طيب مفيش محاضرة

سراج مقاطعا : انا اللي هديكم انهاردة بس اسبقوني ع السيكشن

ايمان : اوك

ذهبت سارة وايمان الي المدرج وهبط هيثم وسراج الي اسفل ليوصل هيثم

دخل سراج الي المدرج ليبدأ المحاضرة بدلا من هيثم

سراج : سلام عليكم

الجميع : وعليكم السلام

سراج : انا مستر سراج انا هديلكم انهاردة بدل مستر هيثم

همس عندما سمعت هذه الكلمات اضطربت كثيرا خافت ان لا تري هيثم مرة اخري ولكنها لا تعلم لماذا هذا الاضطراب ايعقل انها تكون احبته لالا هذا لا يمكن ولكنه التعود ع شخص معين وانها تعودت علي القائه للمحاضرات ليس غيره فهو يمكنه الشرح بطريقه تدخل العقل فهو جدير جدا في مادته كيف يتغير بعد ان تعودت عليه هذا هو مادار بخلدها

سراج متابعا وهو ينظر الي همس : انا بس انهاردة مكانه لانه تعب شويه فجأة وهو هيكون معاكم من الاسبوع الجاي ان شاء الله

لاحظ سراج اضطراب همس عندما قال انه مريض لماذا هي مهتمه به هل ما ظهر ع وجهها هو ما يخفيه قلبها فهمس لا تستطيع ان تخبئ مافي داخلها فكل ما بها يظهر ع وجهها بسهوله اما همس شعرت بالخوف من اجله

همس : " يارب يكون كويس .. بجد هو انسان محترم .. وانتي مالك كويس ولا مش كويس .. بس هو مستحملش عليا اني اكون تعبانه وجري بيا ع المستشفي .. انتي مسؤله منه لكن هو مش مسؤل منك "

بدأ سراج في الشرح ولكن همس كانت طول الوقت شاردة مستغربه من حالها ومن اهتمامها به فكان هناك حرب قريه بين قلبها وعقلها في هذا الامر كان قلبها منشغلا عليه ولكن عقلها كان يريد السيطرة ع القلب حتي لا تقع في حبه وكان سراج دائما كثير النظر اليها وبدون وعي منه

سراج : ايه يا همس مش مركزة

سارة لايمان : هو كمان ده عارف همس علشان بس تعرفي ان الموضوع كبير

ايمان : ايه ده هي تعرفه منين ده دي اول مرة اشوفه مع هيثم

سارة : علشان بس تعرفي ان الموضوع في ان

ايمان : يا خبر انهاردة بفلوس

ولكن همس ظلت شاردة ولم تنتبه الي حديثه لها

سراج : همممممممممس

همس : ايوة يا مستر

سراج : ياريت نركز

همس : اوك اسفه

وعاد سراج الي الشرح ولكنه كان منتبها من كل تصرفاتها كانت متوترة كثيرا وهي لا تعلم لماذا كل هذا التوتر اهو من اجله ام من اجل انها لا تستطيع التركيز في شرح سراج لانها تعودت ع شرح هيثم

بعد انتهاء المحاضرة كانت همس شاردة وبدأ الجميع في المغادرة الا هي وحاول سراج ان يتأخر كثيرا حتي تكون وحدها

ذهب سراج اليها وتقرب منها : متقلقيش هو كويس

همس انتبهت : هو مين ده

سراج بخبث : هيثم

همس : وانا مالي كويس ولا مش كويس حاجة متخصنيش اصلا

سراج : مااااااااشي ع فكرة الدفعه خرجت من بدري وابتسم لها ابتسامة خبيثه وتركها وذهب

همس : " ايه ده بقي هو ليه قال كده معقول يكون حس اني كنت بفكر فيه .. وانتي تفكري فيه ليه اصلا هو يبقي ليكي ايه ولا حاجة .. اهو ممكن بغبائك ده يفهم حاجة غلط ويروح يقوله .. ادي اخرة سرحانك اهو فهم غلط "

في اليوم التالي ذهب هيثم الي الجامعه ودخل الجميع ليسألون عنه ويسلمون عليه وهو شكرهم علي احساسهم الجميل ولكنه كان حزين لانها لم تأتي لتسلم عليه وتطمئن عليه

سراج : زعلان

هيثم : شكلي حبيت واحدة مبتحسش

سراج : همس متمردة وقبل ما تبقي متمردة ع حد متمردة ع نفسها وقلبها

هيثم : يعني ايه

سراج : يعني همس عقلها هو اللي عنيد لكن قلبها معتقدتش انت مشوفتهاش لما قولت انك تعبان كانت سرحانه وشاردة جامد حاولت اجرجرها في الكلام بس عندها عاميها عن حاجات كتير اوي وصدقني مفيش حل غير المصارحة علشان تعرف راسك من رجلك

هيثم : للاسف مش لاقي الوقت المناسب

سراج : حاول تلاقيه

اما همس : " قله زوق مني ان الدفعه كلها تدخل تطمن عليه وانا لاء .. وانتي تطمني عليه ليه ماخلاص ماهو كويس اهو ادام رجع يبقي كويس .. لاء طبعا لازم اطمن عليه .. بت انتي هتقعدي تحني كده لحد ما تتوجعي .. بس الاطمئنان مالوش دعوه بالوجع .. انتي نسيتي هو اهانك ازاي .. بس كمان هو حنين معايا وبيخاف عليا .. والله شكلك مش مريحني وهتتعبيني معاكي اهمدي بقي كده واقعدي لا تسألي ع حد ولا حد يسأل عليكي "

كانت همس تسير في كوريدور الدور وقابلته صدفه

هيثم بحزن : ازيك يا همس

همس : الحمد لله ازي حضرتك

هيثم : تمام مع انها جايه متأخر كل الدفعه تيجي تسلم عليا وانتي لاء

همس بكسوف : اصل مالقتش مناسبه

هيثم : هو ده محتاج مناسبه كده متسأليش عليا وانا اللي

وهنا جاءت سارة مقاطعه كلامة : ازيك يا مستر والله كنت لسه في المكتب علشان اسأل عليك كويس اني شوفتك الف سلامة عليك

هيثم وهو ينظر لسارة : الله يسلمك ياسارة

سارة : كده تقلقنا عليك يا مستر

هيثم : الحمد لله حاجة بسيطة

همس : بعد اذنك

هيثم : اتفضلي

سارة : ايه يا همس هو ان جاءت الملائكة ذهبت الشياطين

همس بحده : محدش وجهلك كلام وتركتهم وذهبت

هيثم : ايه ياسارة فيه ايه انتي بتعاملي همس كده ليه

سارة بنرفزة : وانت متضايق علشانها اوي كده ليه

هيثم بصلها من فوق لتحت وتركها وذهب

سارة : " ماشي يا هيثم انت وهمس انا تعاملوني كده انا وراكم لحد ما اعرف اخركم "

مرت الايام وكان الحب يزيد في قلب هيثم اما متمردتنا فكان هناك حرب بين عقلها وقلبها وكانت تحاول ان تخمد هذه الحرب في عملها لكي ترتاح من كثرة التفكير

في احدي الايام كانت همس عائدة من الكليه ووجدت مفاجأة

همس : حاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااازم

حازم وهو يركض نحو اخته : همس حبيبتي وحشتينىىىىىىىىى وهو يضمها اليه

همس وهي ترتمي بين ذراعيه : انت اللي وحشتني اوي اوووووووووووي يا حبيبي

حازم : عامله ايه يا بت يا همس يالهوي انتي عامله كده ليه بقيتي شبه المومياوات

الام : من قله اكلها يا حازم شوفت بقت عامله ازاي

همس : سيببك مني انا انت حلويت كده ليه

حازم : طول عمري حلو ومدوخ البنات

همس : يا واثق انت يا واثق

حازم : طبعا يا بنتي انتي بتتكلمي في ايه

وظلوا يتسامرون ويهزرون كثيرا ووضعت الام الغداء وتجمعوا جميعا حول الطاوله وسهرت همس مع حازم وظلوا يتكلمون كثيرا

اما في اليوم التالي

حازم : بت يا همس يلا قومي علشان الكليه

همس : لاء انا مش هروح انهاردة بقي هاخود اجازة كام يوم كده لانك واحشني اوووووووووي وعايزة اقعد معاك اطول وقت ممكن علشان كمان خدت اجازة من الشغل

حازم : بس مش هتتعطلي كده

همس : لاء يا حبيبي هبقي اشوف اي حد اخود منه المحاضرات

حازم : ماشي يا حبيبتي قومي بقي يلا علشان نتفسح مصر وحشتني اوي

همس : حالا هقوم البس

هيثم دخل المحاضرة ولكنه لم يجد همس في مكانها بدأ في الشرح وهي لم تأتي تأخرت كثيرا كان هيثم حائرا قلقا عليها خاف عليها ان يكون حدث لها سوء تذكر اهمالها وكلام الدكتور لها انها دائما تأتي له وهي فاقده للوعي ايمكن ان تكون فقدت وعيها في الطريق يارب احميها ليس لها سواك واحفظها من كل سوء فكان قلقا كثيرا عليها كان يتحدث قليلا ويشرد كثيرا صور له عقله اشياء كثيرة سيئه وكان يدعي الله ان يصونها

همس : ها هتوديني فين

حازم : بصراحة بقي انا عايز اشوف نودي

همس : قول كده بقي

حازم : بصي بقي انا كمان عايزك تفاتحي ماما في موضوع الخطوبه حرام البت مستحملاني بقالها 5 سنين

همس : اخيرا هفرح بيك يا زوما

حازم : عقبال ما افرح بيكي يارب انتي والمجنونه اللي في البيت

همس : اه المجنونه ماشي انا لسه بدري اوي

حازم : بدري من عمرك نفسي اطمن عليكي مع الراجل اللي يصونك

همس : اللي كاتبه ربنا هو اللي هيكون

حازم : ونعمة بالله .. طيب انا هكلم نودي بقي بس انتي تخلعي ها

همس : ماشي ياعم .. يعني في الاخر هترسي ع النادي

حازم : لاء يا سيتي هاخدكم حته محترمة نتغدي فيها يلا بقي هو يوم بعزقه

همس : بقيت بخيل ع فكرة انت مكنتش كده قبل ما تسافر

حازم : انا بخيل طب ماشي يا همس اسكتي بقي علشان اتصل بنودي

همس : اتصل يا اخويا اتصل

اتصل حازم بندي وابلغها انهم في الطريق اليها هبطت ندي وانتظرتهم ثم مروا عليها واخذوها وذهبوا الي مطعم هادئ ع النيل

ندي : وحشتني اوي يا حازم

حازم : انتي كمان وحشتيني اوي يا ندي عامله ايه يا حبيبتي

ندي : الحمد لله يا حبيبي المهم انت طمني عليك

حازم : انا كنت مش كويس خالص بس اول ما شوفتك حسيت ان روحي رجعتلي من جديد

ندي : ربنا ما يحرمني منك ابدا يا حبيبي وتفضل مالي عليا حياتي يارب

حازم : ويخليكي ليا يا حياه قلبي وروحي وعقلي

تركتهم همس وذهبت بعيدا لكي يتحدثون براحة دون احراج لهم بوجودها

همس كانت تنظر لهم وكانت سعيده بهذا اللقاء الذي يجمع حبيبن تعاهدوا ع الحب وها هم سيربطهم رباط مقدس كانت تتمني الحب وتتمني ان ترتبط بشخص تحبه ولكن اين هو هذا الشخص اين الشخص الذي سيحبها ويتحمل من اجلها كل شئ هل ستجده ام سيظل في خيالها وحدها لاتعلم هل ستبقي طوال العمر وحيدة حزينه لا تجد من يستحقها ام ستجده

حازم : ندي انا ان شاء الله هكلم ماما انهاردة علشان اجي اخطبك لان بجد كده حرام انتي مالكيش ذنب في كل ده

ندي : بجد يا حازم يا حبيبي يا احلي حازم في الدنيا ربنا ما يحرمني منك يا حبيبي انا اسعد واحدة في الدنيا كلها

حازم : انا اللي اسعد واحد في الدنيا علشان حبيتك انتي واختارتك انتي

ندي بكسوف : بحبك

حازم : انا اللي بموت فيكي

مرت ثلاث ايام وكانت همس لا تذهب الي الجامعه كانت تجلس مع اخوها

تحدث حازم مع والدته انه يريد خطبه ندي فوالدته تعرف مدي عشقه لندي واتفقوا ان يذهبو اليهم اخر الاسبوع

هيثم كان يبحث كل يوم عن همس ولكن دون فائده بدأ القلق يسيطر عليه كان يريد التحدث اليها ولكنه قاوم احساسه فلا يريد ان يحرج نفسه معها ورفض الفكرة وكان يدعي الله ان تكون بخير واتم صحة

بعد مرور الثلاث ايام ذهبت همس الي الجامعه وكانت في قمة سعادتها برجوع اخيها ورجوع الحضن الذي تلقي فيه همومها واوجاعها دون خوف او قلق فاخوها هو حبيبها وقلبها وكل حياتها ولكنها فقدته عندما قرر السفر الي الخارج ليكون مستقبله من اجل اخوته ومن اجل حبيبته ندي وكان يجب ان تتحمل بعاده من اجل مستقبله

عندما رأها هيثم ركض تجاهها دون شعور منه

هيثم بفرحة وقلق : همس انتي كويسه عامله ايه

همس باستغراب وازدياد في دقات قلبها : الحمد لله كويسه

هيثم بقلق : ليه مكنتيش بتيجي اليومين اللي فاتو ومحضرتيش السيكشن ليه كان فيكي حاجة

همس باضطراب : لاء يا مستر مفيش حاجة بس اخويا رجع من السفر وكنت قاعده معاه

هيثم بأرتياح : الحمد لله اصل انا كنت قلقان عليكي اوي متتصوريش كنت هموت عليكي ازاي

همس باستغراب : ليه كل ده

هيثم : همس هو انا ممكن اتكلم معاكي شويه

همس : اتفضل اتكلم

هيثم : ممكن في المكتب علشان بس الطلبه

همس : اوك

ذهبت همس مع هيثم الي المكتب

هيثم : اتفضلي يا همس اقعدي

همس بعد ان جلست : تحت امرك

هيثم : بصي بقي يا همس بصراحةومن غير لف ودوران انا انا اصل انا يعني

همس : قول يا مستر

هيثم : انا معجب بيكي

همس : والمطلوب

هيثم : عايز اعرف انتي كمان معجبه بيا ولا لاء

همس : بص يا مستر انا واخده عهد ع نفسي قلبي ده مش هيتفتح الا لجوزي وبس يوم ما يبقي في حاجة رسمي بيني وبين انسان ساعتها لازم افتحله قلبي واحبه اكتر من كده انا لا بفكر في حب ولا اعجاب

هيثم : بس انا بحبك فعلا

همس : وانا مقدرة شعور حضرتك بس انا قولت اللي عندي وده مبدئي ومستحيل اغيره علشان واحد حبني بعد اذنك

هيثم : " كل يوم بتعلي في نظري كده مالكيش غير مدخل واحد بس "

دخل عليه سراج وهو محتار وقاعد سرحان

سراج : هيثثثثثثثثثثثثثثثثثثم

هيثم : ايه يا ابني في ايه

سراج : بقالي ساعه واقف قدامك

هيثم : كنت عايز ايه

سراج : همس جت اهي انت شوفتها

هيثم : اه شوفتها وقولتلها اني معجب بيها

سراج : ياراجل

هيثم : اه والله

سراج : وقالتلك ايه

هيثم حكاله كل اللي حصل بينهم وكل الكلام اللي قالته همس

سراج : واحدة محترمة والله ياعم بس انت ناوي تعمل ايه

هيثم : هتعرف كل حاجة في وقتها

ذهبت همس الي المنزل وكانت سعيدة جدا لا تعلم لماذا كانت فرحة جدا بما قاله لها هيثم فبالرغم من ان عمرو يلح عليها في الارتباط ولكن هيثم مختلف كثيرا عن عمرو فهيثم شخص ناضج لا تنكر همس بانها انجذبت تجاهه ولكنها كانت توقف نفسها عن التفكير به ولكن اليوم زاد الفكر في هيثم

كانت جالسه ع السرير وضمة وسادتها وكانت شاردة ودخل عليها حازم

حازم : عسولتي سرحانه في ايه

همس : لا يا حبيبي ولا حاجة

حازم : يابت ع زومه برضه ده انا حبيبك وافهمها وهي طايرة

همس : عادي يا زومه بقي

حازم : مادام قولتي عادي وزومه يبقي بتهربي يا جميل يلا قري واعترفي

همس لا تستطيع ان تخفي ع حازم شئ هي تفكر فيه بجديه وقصت له كل ما حدث منذ بدايه الدراسه ومواقف هيثم معها حتي اعترافه بحبه لها

حازم : اولا انا واثق فيكي جدا وفي قراراتك والكلام اللي انتي قولتيهولوا عين العقل انتي مخبتيش عليه حاجة بس انا شايف انه بيحبك تصرفاته بتقول كده وشايف يعني ان انتي معجبه بيه

همس : انا مبدئي واضح

حازم : ماشي ياعم الواضح عامه سيبيه كده وهو لو عايزك بجد هيتصرف صح

همس : مش فارقه اصلا

حازم : ماشي ماشي هنشوف مش فارقه دي بعدين يلا انا هقوم علشان اسيبك تنامي وبطلي تفكير

همس : مش بفكر اصلا

حازم : يخربيت دماغك العنيدة دي انتي طالعه لمين يابت

همس : طالعالك

الاتنين : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

مر يومان ع اعتراف هيثم لهمس

كانت خارجة من الجامعه في قمة سعادتها لا تعلم لماذا كل هذا الفرح الذي بقلبها ذهبت الي منزلها

همس بصوت عالي : ماااااااااااماااااااااا انا جعاااااااااااااااااااانة

حازم من الداخل : تعالي يا همممممممس

دخلت اليهم غرفه الضيوف وتفاجأت بما كان فيه


الحلقة 15

همس عندما دخلت غرفه الضيوف وجدت شخصا جالسا مع امها وحازم تنظر له بتمعن تجد انه هيثم

همس بصدمة : مستر هيثم ايه اللي جابك

هيثم : امشي يعني ولا اعمل ايه

همس : هه لاء ابدا مش قصدي بس اصل غريبه يعني

حازم مقاطعا : هيثم جاي يخطبك يا همس .. احنا هنسيبكم تتكلموا شويه

بعد خروج حازم ووالدة همس

همس : هو انت جاي ليه

هيثم : هو مش حازم قالك انا جاي ليه

همس : يعني انت عايز

هيثم مقاطعا : انا بحبك وعايز اتجوزك واتمني انك توافق تكوني شريكة حياتي وانا عارف انه مكنش ينفع اقولك الكلام ده غير لما اتقدملك رسمي بس اللي اقدر اقولهولك دلوقتي اني بحبك

همس شعرت بانها مخطوفه مخضوضه فرحانه خائفه احاسيس كثيرة تملأ قلبها شعرت بالكسوف واحمرت وجنتيها وتركته وهربت الي غرفتها

لأول مرة يراها هيثم بهذا الخجل والكسوف والبراءة اول مره يري خوفها تعلق بها اكثر واكثر انجذب لها وتعلق بها كثيرا

رأها حازم تركض الي غرفتها دخل الي هيثم

حازم : ايه اللي حصل

هيثم : اول ما قولتلها اني عايز اتجوزها سابتني وجريت

حازم : اختي مجنونه يا ناس .. معلش يا هيثم همس كده ميغركش انها بتزعق وتشخط بس من جواها ارق قلب ممكن تشوفه هي صوت ع الفاضي بس

هيثم : وهو ده اللي عاجبني فيها انها ارق قلب شوفته في حياتي واجدع بنت شوفتها في حياتي

حازم : ماشي ياعم هروح اندهلها

ذهب حازم لنداء همس

حازم : همس ميصحش كده تسيبي الراجل وتجري يلا علشان تتكلموا شويه ولا انتي بقي مش عايزاه

همس بخضه : هه لاء بس اصل

حازم : مفيش اصل ومتخبيش ع اخوكي انتي معجبه بيه صح

همس واضعه وجهها في الارض : صح

حازم : يبقي تطلعي بره حضرتك كده وتتكلمي معاه علشان هوكمان عايز يعرف راسه من رجله وكمان ميصحش اللي انتي عملتيه ده

همس : حاضر

ذهبت همس الي هيثم وعندما دخلت الي غرفه الضيوف ووجدته بمفرده

هيثم كثي ع ركبته وقال لها والله العظيم بحبك وبتمني بجد انك توافقي تتجوزيني

همس وهي تساعده في الوقوف : لالالا متعملش كده قوم اقف

هيثم : يعني موافقه

همس بخجل شديد وحمرة تعلو وجنتيها : موافقه

هيثم بفرحة : بحبببببببببك بحببببببببك يا احلي همس في حياتي بحبك اووووووووووي

همس مكسوفه ولا ترود : ــــــــــــــــــ

دخل حازم الي الغرفه

حازم : ها اقول مبروك

همس مكسوفه ومش بترود

هيثم : اه طبعا نقول مبروك

حازم : ماشي يا هيثم الف مبروك بس ده مبدئيا انا لسه موافقتش

هيثم : ان شاء الله هتبقي مبروك ع طول انا بس هبلغ والدي ووالدتي وان شاء الله نيجي علشان الاتفاق وكده

حازم : بأذن الله تنور اي وقت خد وقتك برضه وان شاء الله خير

هيثم : بأذن الله .. كان نفسي اقعد معاكم اكتر من كده بس يادوب الحق اقول لبابا وماما علشان نحدد معاد ع طول للخطوبه

حازم : انت مستعجل اوي ع فكرة

هيثم : انا لو عليا والله يا حازم عايز اتجوز الاسبوع الجاي

حازم : للدرجة دي

هيثم : اصلك متعرفش اختك عامله فيا ايه

حازم : انا عارف اختي ومتوقع منها اي حاجة

الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههه

هيثم : انا هستأذن وبجد فرحان اوي اني اتعرفت عليك

حازم : والله انا اسعد ومنتظرينك في الوقت اللي تحدده ان شاء الله

هيثم : بأذن الله سلام عليكم

حازم : وعليكم السلام

بعد ذهاب هيثم

حازم : الف مبروك يا هموس

همس : عقبالك يا حازم يارب

حازم : امين يارب وعقبال المجنونه التانيه اللي مش عارف هي فين دي

همس : شويه وهتلاقيها جايه محاضرتها بتبقي متأخرة بس انت محكتليش هو ايه اللي حصل بينك وبين هيثم

فلااااااااااااش باك

الباب بيخبط حازم يقوم بفتح الباب ليجد شخص امامة

حازم : تحت امرك

هيثم : استاذ حازم

حازم : ايوة تحت امرك

هيثم : انا اسف جدا اني جاي من غير معاد بس للاسف انا معرفش رقم التليفون وعرفت والله العنوان بالعافيه

حازم : طيب اتفضل حضرتك

بعد ان دخلو الي غرفه الضيوف

هيثم : انا هيثم عبد الرحمن هلال ابن المستشار عبد الرحمن هلال ومعيد في كليه الهندسه قسم الاتصلات وتكنولوجيا المعلومات عند اختك همس

حازم بقلق : همس جرالها حاجة

هيثم : لالال متقلقش انا جاي بخصوصها هي بس هي كويسه

حازم : خير حضرتك قلقتني

هيثم : بصراحة انا معجب باخت حضرتك جدا وانا اتكلمت معاها بس لاقيت منها صد وهي يعني قالتلي انها مش مستعده غير للارتباط الرسمي وبصراحة انا اعجبت بيها جدا وحبيت اجي اتقدملها رسمي

حازم : والله يا استاذ هيثم انا مش اخ بس لهمس انا كمان في مقام ابوها واي اب في الدنيا يتمني انه يفرح ببناته وانا اكيد يشرفني ويسعدني بس في الاول والاخر الرأي الاول والاخير ليها انت شكلك انسان محترم وليك مكانتك برضه وليك تقديرك بس انت اكيد عارف همس دماغها محدش يقدر يضغط عليها القرار الاول والاخير ليها هي

هيثم : انا عارف ده انا بس حبيت اعرف راسي من رجلي انا مش هقولك مجرد اني معجب بيها احنا شباب زي بعض انا بصراحة بحبها واتمني انها تكمل معايا حياتي

حازم : واحنا يشرفنا ان انسان زيك يطلب اختي احنا اللي يهمنا واحد يراعي ربنا في اختي وبس

هيثم : ربنا وحده اللي يعلم همس غاليه عندي ازاي وهشيلها في قلبي وعنيا

حازم : ان شاء الله انت تستني معانا لحد ما تيجي ونشوف هي هتعمل ايه

بلاااااااااااااااي

حازم : بس هو ده اللي حصل

همس : وانت رأيك ايه

حازم : بصي يا همس انا لو مش موافق عليه كنت قولتله لاء وخلاص بس صدقيني الولد بيحبك انا شوفت الحب في عنيه ودلوقتي صعب تلاقي حد بيحب كده

همس : انا عارفه

حازم : ربنا يكرمك يارب واطمن عليكي

همس : امين يارب

ذهب هيثم الي والدة في المكتب بعهد محادثته تليفونيا

هيثم : مساء الخير يا ابو هيثم

الاب : ابو هيثم مساء النور يا اخويا خير اول مرة تجيلي مكتبي

هيثم : ماهو بصراحة انا مبقتش بشوف حد في البيت قولت الف عليكم في محل عملكم

الاب : تعالي هات من الاخر عايز ايه

هيثم : بصراحة يعني يا سيادة المستشار انا كنت عايز اتجوز

الاب : بس كده خلي مامتك تنقيلك العروسه

هيثم : لا العروسه موجوده والحمد لله مش ناقصني غير بس انكم توافقو عليها

الاب : ياسيدي انا عن نفسي موافق بس هي مين وايه ظروفهم وكده

هيثم : هي يا سيدي طالبه عندي في الكليه من اوائل الدفعه ووالدها كان عقيد في الجيش بس متوفي واخوها محاسب قانوني في السعوديه ووالدتها ست طيبه والله يا بابا وهي بنت مؤدبه ومحترمة اوي انا روحتلهم انهاردة وكنت بس عايزكم معايا علشان تخطبوهالي

الاب : والله يا ابني انا بثق في قراراتك واختيارك انا عن نفسي موافق بس حاول تقنع الست الوالدة بقي

هيثم : ماما انا هسيبها عليك انا هقولها وانت اقنعها وربنا ما يحرمني منك يا بابا يارب

الاب : يلا يا بكاش

هيثم : انا هخلع انا بقي علشان اشوف ماما قبل ما تنزل اقولها وافرح هايدي وسراج

الاب : ماشي يا حبيبي سلام

هيثم : سلام

ذهب هيثم الي المنزل وابلغ هايدي بخطوبته لهمس وتحدث الي سراج تليفونيا واخبره بما حدث وفرح له جدا وبارك له

هيثم ظل جالسا حتي المساء منتتظر والدته

الام : مساء الخير يا هيثم مالك قاعد كده ليه

هيثم : مساء النور يا ماما ابدا مستنيكي

الام : من امتي بتستناني

هيثم : كنت عايزك في موضوع

الام : خير يا هيثم

هيثم : بصراحة يا ماما انا في بنت معجب بيها وعايز اخطبها

الام : ودي بنت مين

هيثم : بنت ناس عاديين وبدأ يحكي لوالدته عن همس

الام : وليه متاخودش واحدة من بنات صحباتي

هيثم : يا ماما بس انا بحب همس ايه اللي يخليني اخود واحده مبحبهاش

الام : ماشي يا سي هيثم لما نشوف اخرتها هاجي معاك وبعد ما اشوفها ابقي اقول رأي

هيثم : ربنا يخليكي يا ماما يارب

الام : انا مقولتش اني موافقه لما اعاينها الاول

هيثم : هتعجبك ان شاء الله

اتصل هيثم بحازم وحدد معه معاد وكان المعاد قبل ذهاب حازم الي منزل ندي بيوم واحد

جاء اليوم الذي سوف يذهب له هيثم وعائلته لمقابله اهل همس رسميا وبدأو في التعارف والكلام العائلي

ذهب حازم الي غرفه همس ليناديها لتقدم الواجب الي الضيوف وجدها مرتديه بنطال من الجينز وبلوزة موف في بني وطرحة سبانش وحذاء رياضي من نفس لون البلوزة

حازم بصدمة : ايه اللي انتي لابساه ده

همس : ماله لبسي

حازم : اللبس ده تروحي بيه نادي مش تقابلي بيه ناس جايين يطلبوكي همس البسي الفستان اللي انا جايبهولك

همس : لاء انا كده ولازم يعرفوني ع طبيعتي انا مش هتجمل علشان حد عاجبهم عاجبهم مش عاجبهم في داهيه

حازم : يا همس عيب ميصحش الناس يقولوا ايه

همس : يقولوا اللي يقولوة بس انا مش هعمل حاجة انا مش مقتنعه بيها وانت عارف كده كويس

حازم : عارف دماغك اللي هتوديكي في داهيه دي ربنا يستر بس والناس متتطفش

همس : ولا يهمني والله انا كده وهو عارف كده

حازم : طب قدامي لما نشوف اخرتها

دخلت همس ووجدت والدة هيثم ووالده واخته هايدي

هيثم عندما رأها : " يخربيت دماغك يا همس ايه اللي انتي لابساه ده يارب ماما متعلقش "

همس بكسوف : سلام عليكم

الجميع : وعليكم السلام

بدأ هيثم يعرفها ع عائلته

الام : اهلا يا حبيبتي

همس : اهلا يا طنط

وظلوا يتحدثون

الام : ايه يا حبيبتي انتي لا حاطة ميك اب ولا حاجة وبعدين ايه ده في حد بنوته تلبس كوتشي

همس : والله يا طنط ده لبسي وانا برتاح في اللبس ده وبعدين انا مش بحب التزييف انا بطبيعتي مش بحب المكياج احط ليه انا بحب طبيعتي

الام : بس كل البنات بتحط يعني

همس : بس انا مش زي كل البنات انا بحب نفسي زي ما ربنا خلقني

الام : اه " هي دي اللي هتموت عليها كتك الارف زوؤك معفن "

الاب : والله يا همس يا بنتي عندك حق البنات تبقي ماشيه تبصي في وشهم تحسي انهم عاملين زي البلياتشو باللي بيحطوة في وشهم ده

هيثم : همس حلوة في كل الحالات سواء حاطة او لاء

الام : بس المظهر برضه مطلوب

همس بحدة : والله انا مبيفرقش معايا المظاهر الكدابه دي الواحد بيشوف اشكال كتير بس المهم الانسان من جواه وبعدين انا الحمد لله مهتمه بمظهري وبلبس اللي يليق عليا وغير كده كمان فا انا انسانه متفوقه في دراستي وشغلي يعني المظهر ده اخر حاجة افكر فيها اصلا مش فاضيه للتفاهات دي

الام : بس المظاهر مش تفاهات

همس : بالنسبه ليا انا تفاهات لان مش بيهتم بيها غير الناس الفاضيه وبس بدل ما نهتم بالمظاهر نهتم بالمجتمع واللي حوالينا منبقاش اناننين كل همنا هو شكلنا ومنظرنا وبس فيه ناس مش لاقيه تاكول بدل ما نفكر في الموضه نفكر فيهم

الاب : والله يا بنتي عندك حق

هيثم كان معجب بكلامها جدا برغم حدته وحازم حاول يلطف الجو

حازم : خلاص يا جماعه المظهر مطلوب وكمان الاهتمام بالغير مطلوب الاعتدال حلو

هيثم : اه المهم خلونا في موضوعنا ما تتكلم يا بابا

الاب : احنا يشرفنا طبعا يا استاذ حازم اننا نطلب ايد الانسه همس لابني هيثم طبعا ده بعد موافقتكم

حازم : والله يا استاذ عبد الرحمن احنا يشرفنا طبعا ومجيتكم دي غاليه علينا والاستاذ هيثم كان قبل كده والقبول موجود

هيثم : يبقي نتفق انا بفكر ان الخطوبه تكون الاسبوع الجاي ان شاء الله والفرح بعد امتحانات اخر سنه عند همس ايه رأيك يا حازم

حازم : والله الرأي رأي العروسه انا عن نفسي موافق ايه رأيك يا ماما

والدة همس : انت الراجل يا ابني وكلمتك هي اللي تمشي

حازم : لا يا ست الكل انتي الخير والبركة

والدة همس : اللي تشوفه في مصلحة اختك يا ابني اعمله

حازم : ايه رأيك يا همس في كلام هيثم

همس بكسوف : اللي تشوفه يا حازم

هيثم : يبقي نقرا الفاتحة

الام : حيلك حيلك مش نتفق الاول

هيثم : نتفق ع ايه يا ماما

الام : نشوف الطلبات وكده

هيثم : اللي تتطلبه همس كله هجيبهولها

همس : الكلام ده مع حازم انا ماليش قرار فيه بعد اذنكم وتركتهم وذهبت

بدأ هيثم وحازم ووالدة يتحدثون ع التفاقات حتي تمموا كل شئ واتفقوا ع ان تكون الخطوبه الاسبوع المقبل

بعد ذهاب هيثم وعائلته

حازم : زودتيها يا همس

همس : بص يا حازم انا مش بحب حد يعلق ع لبسي وشكلي انا كده واللي عاجبه اهلا وسهلا

حازم : مكنش ينفع يا همس مهما كان دي هتبقي حماتك لازم تسيبي صورة كويسه

همس : ان شاء الله اهو اللي حصل بقي

حازم : طيب الف مبروك بقي خطوبتك الاسبوع اللي جاي

همس : ماشي

حازم : همس انتي مش فرحانه

همس : مش عارفه يا حازم حاسة اني متلخبطة

حازم : ازاي

همس : حاسه اني عايزاه وحاسه انه عادي يمكن لاني مدتش لنفسي فرصه اني احبه بس حاسه ان هو بيحبني وده هيخليني احبه مش عارفه

حازم : بصي يا همس انتي ع طول قافله قلبك ويمكن ده اللي مخليكي مش فاهمه احساسك بس صدقيني انا لو لاقيت ان هيثم وحش مكنتش وافقت عليه من البدايه بس احساسي بيقولي انه بيحبك وانه جه هنا البيت وبالسرعه دي اكدلي احساسي اكتر انه بجد شاريكي افتحي قلبك لخطيبك يا همس وربنا يكرمك يارب

همس : يارب يا حبيبي وعقبالك انت وندي يارب

حازم : انا رايح يبكرة خلاص

همس : ان شاء الله يوافقو

حازم :انا مشكلتي اني عايز كتب كتاب ع طول وبعدين ابعتلها وتيجيلي

همس : ان شاء الله خير مش انتوا متفقين

حازم : اه متفقين

همس : خلاص خير ان شاء الله

حازم : يارب يا همس يارب

اما عند هيثم

الام : هي دي اللي هتموت عليها دي لا من مستوانا ولا من شكلنا وبعدين ايه الارف اللي هي لابساه ده

هيثم : مالها بس يا ماما هي همس كده متواضعه جدا

الام : هو ده تواضع دي قله زوق

الاب : ايه بس يا سلوي في ايه مالها البنت كفايه ادبها واحترامها وبعدين هو يعني لازم ناخد واحده ماليه وشها بويا

هيثم : قولها والنبي يا بابا

الاب : خلاص بقي يا سولي الولد بيحب البنت

الام : خلي يشربها بس يعلمها تلبس

هيثم : والله همس شيك وهتشوفيها بجد بس هي بتحب تبقي ع طبيعتها

الام : خلاص يا هيثم علشان خاطرك وخاطر ابوك بس مع انها مش ماليه عيني بس طالما ماليه عينك خلاص

هيثم : تسلميلي يا ست الكل

في اليوم التالي ذهب حازم وعائلته الي عائله ندي وقرروا ان كتب كتابه ع ندي بعد خطوبه همس باسبوع



الحلقة 16

مر الاسبوع وكانت همس تذهب الي الجامعه ولكنها لم تخبر احدا بأن هيثم خطبها او اي شئ من هذا كانت بعيدة كل البعد عن جميع زملائها وكانت لا تتحدث مع هيثم سوي في الدراسه جاء يوم الخطوبه وكانت حفله صغيره لا تضم سوي الاقارب بناءا ع طلب همس فهي لا تحب الحفلات ولا تحب الازدحام فكانت الحفله بسيطة تضم الاهل والاقارب كانت همس ترتدي فستانا من الستان النبيتي وله ذيل من الجبير الابيض وكانت ترتدي بدي من نفس لون الفستان وحذاء اسود كعب عالي وكانت تضع كميه قليله من الميك اب فكانت ملكة متوجه في فستانها

كان هيثم يرتدي حلته السوداء الرسميه والقميص الابيض وكانت الكرافت بنفس لون فستان همس

خرجت همس من غرفتها بواسطة حازم اخوها وكان ممسكا بيدها وسلمها الي هيثم وسارت همس بجوار هيثم ولكنها رفضت ان تعطيه يدها شعر هيثم بالحرج ولكنه تغاضي عن هذا فشعر بخجلها

جلست همس بجوارة وكانت بجوارها الاء صديقتها فهي الوحيدة التي حضرت خطوبتها

الاء بصوت هامس : افرديها يخربيتك احرجتيه

همس : انتي عارفه مبدئي يمسك ايدي بتاع ايه دي حته خطوبه

الاء : هتفضلي طول عمرك قفل الله يكون في عونك يا هيثم

همس : انا كده وغوري بقي

الاء : ماشي يا اختي بس خدي بالك لا يطفش

همس بتحدي : عادي

ذهبت الاء الي مقعدها وجلست بجوار والدة همس

والدة همس : عقبالك يا لولو يارب

الاء : امين يارب يا طنط والف مبروك لهمس وعقبال هاله يارب

والدة همس : امين يارب

اما عند هيثم وهمس

هيثم : الف مبروك يا حبيبتي

همس : الله يبارك فيك

هيثم : مفيش حاجة حلوة كده طيب بمناسبه الخطوبه

همس : حاجة حلوة ازاي يعني

هيثم : يعني اي حاجة

همس : بص بقي علشان نبقي ع نور انا مش هقول اي حاجة غير بعد الجواز يعني تعمل حسابك ع كده

هيثم : ماشي يا همس ربنا يصبرني

عند ذلك الوقت اشتغلت اغنيه فارس احلامك لسامو زين

من دنيا تانية انا ولا ايه احساسى مش عارف اوصفه
قدام حبيبتى اخبى ليه ماهيجى يوم وهتعرفيه
فارس احلامك اسمحيلى ادخل ايامك
وابقي من سكان احلامك واعشقك واسرح فى كلامك
فارس احلامك واحلى دنيا انا عيشت فيها
عايشة انتى اميرتى فيها جايه كل العين عليها

انا بتحسد جنبك عشان اجمل انسانه قابلتها
كلمة بحب مقولتهاش وليكى انتى بس انا قولتها

فارس احلامك اسمحيلى ادخل ايامك
وابقي من سكان احلامك واعشقك واسرح فى كلامك
فارس احلامك واحلى دنيا انا عيشت فيها
عايشة انتى اميرتى فيها جايه كل العين عليها

هيثم : الله الاغنيه دي انا بعشقها قومي نرقص عليها

همس : لاء

هيثم : ليه يا همسي

همس : ارقص قدام الناس ازاي يعني مش بحب حد يتفرج عليا

هيثم : يا همس افرديها شويه

همس : انا كده هو انت لسه هتعرفني

هيثم باحباط : عارفك عارفك خلاص براحتك خليكي قاعدة

جاء الجميع ليباركون لهم وجاءت هايدي حامله صينيه الشبكة وبدأ هيثم يستعد لتلبيس همس شبكتها بدأ هيثم بالكوليه ولكن همس اخذته منه وارتدته هي وبدأت تلبس شبكتها وجاء موعد تلبيس الدبل اعطته دبلته واخذت دبلتها وارتدتها بمفردها

هيثم : طب انا لزمتي ايه لما انتي لبستي شبكتك بنفسك

همس : وانت عايز تمسك ايدي ليه

هيثم : علشان البسك الشبكة والدبله

همس : انا مش صغيرة علشان البسها لوحدي

هيثم : يا همس علشان الناس

همس : والناس مالهم ومالي

هنا جاءت والدة هيثم مقاطعه

سلوي " والدة هيثم " : ايه اللي انتي عملتيه ده ازاي متخليهوش يلبسك الشبكة

همس : عادي يعني انا لبستها هو انا صغيرة

سلوي : يعني ايه منظرنا هيبقي ازاي قدام الناس

همس : ع فكرة يا طنط ده خطيبي مش جوزي علشان يلمسني

سلوي : انتي بتفكري ازاي

همس : انا تفكيري كده حضرتك بقي تقوليلي قديمة جاهله مش مهم بس انا كده وهفضل طول عمري كده

هيثم : خلاص يا ماما اتلبست وخلاص مش قضيه

سلوي : انت حر اعمل اللي انت عايزة ادي تنقيتك

جاء حازم ووقف بجوار اخته

حازم : ايه اللي انتي عملتيه ده في حد يعمل كده يوم خطوبته

همس : حازم انت اكتر واحد عارفني انا عندي مبدئي

حازم : مبدئك ماشي بس ده خطيبك

همس : اديك قولتها خطيبي مش جوزي يا ناس علشان يحقله انه يمسك ايدي

حازم : مجنونه والله العظيم مجنونه

همس : مجنونه مجنونه بس لو سمحتلو انه يمسك ايدي هسمحلو بحاجات كتير قبل الجواز

حازم : ربنا يكملك بعقلك

هيثم : ع فكرة يا حازم انا مش زعلان بالعكس انا فرحان اني اخترت همس لاني واثق فيها ومهما عملت فده حقها وانا احترمتها جدا يمكن احرجتني بس مش مهم لانها عليت في نظري اكتر واكتر

شعرت همس بالفخر في اختيارها لهيثم فهو تفهم موقفها واحترم رغبتها فهو الرجل الذي يستحق قلبها حقا

انتهي الحفل بسلام ولكن كانت والدة هيثم تشيل بداخلها من همس لانها احرجت ولدها

ذهب هيثم الي منزله

سلوي : عجبك اللي خطيبتك عملته

هيثم : اه عاجبني ع الاقل هتصون نفسها في غيابي ومش هتعمل حاجة غلط

سلوي : والله بكلامك ده هتشجعها تحرجك قدام الناس

هيثم : لما تبقي مراتي يبقي ليا الحق فاني المس ايدها واعمل اللي انا عايزه

سلوي : انت هتفضل سلبي كده معاها كل اللي هي بتعمله صح ومش مهم منظرنا قدام الناس

هيثم : انا ميهمنيش الناس المهم ان خطيبتي بتحترمني وبتحترم نفسها

عبد الرحمن " الاب " : ايه يا سلوي في ايه الزعيق ده كله

سلوي : يعني عجبك يا عبده اللي هي عملته ده في الشبكة

عبد الرحمن : والله البنت عندها حق ده خطيبها ازاي تسمحله انه يمسك ايدها

سلوي : يعني دلوقتي هي اللي صح وانا اللي غلط

عبد الرحمن : مش مسأله صح ولا غلط مسأله حرام وحلال وهي ماشيه بالدين كويس ربنا محدد العلاقه بين الخطيب وخطيبته يارب يا هايدي تبقي زي همس

هايدي : والله يا بابا عليت في نظري انا كنت بقول عادي بس لما شوفت همس بجد قررت ان مش هخلي خطيبي يلمسني علشان يحترمني

سلوي : اه ده كلكم بقيتوا معاها وانا اللي بقيت وحشه

عبد الرحمن : كلنا مع الحق ومتنكريش انك معجبه بيها بس لولا اهتمامك بالمظاهر كنتي اتفقتي معانا

سلوي : انتوا اصلا الكلام معاكم مابقاش ليه لازمة تصبحوا ع خير

عبد الرحمن : معلش يا هيثم هي ماما كده بس شويه وهتروق

هيثم : يا بابا انا مستحيل ازعل من ماما بس همس صح

عبد الرحمن : انا عارف يا حبيبي انها صح ربنا يباركلك فيها يارب

هيثم : امين يارب يا بابا

ذهبت همس الي الجامعه وكان لديها سكشن لهيثم وكانت همس جالسه بعيدة حتي لا احد يري دبلتها ويسألوها لمن خطبت

دخل هيثم المحاضرة وكانت دبلته الفضيه تزين يداه

لمح تامر الدبله وقال له : ايه ده يا مستر انت خطبت

هيثم باحراج : اه يا تامر عقبالك يارب وعقبالكم جميعا ان شاء الله

عمرو : الف مبروك يا مستر بس مين بقي

نظرت له همس نظرة عميقه كانت خائفه من الكلام عليها

السيكشن اجمع : الف مبروك يا مستر

هيثم : الله يبارك فيكم

عمرو : مقولتش بقي يا مستر هي واحده من الكليه ولا من بره

هيثم : " ياربي ده انا نسيتك خالص يا عمرو .. ازاي اقوله انها همس كده هجرحة .. وبعدين هو لازم يعرف علشان يبعد عنها " انا خطبت همس

السيكشن اجمع التفت الي همس وكانت همس عباره عن دماء متدفقه في وجهها من الخجل

سارة : مييييييييييييين هممممممممممس

هيثم : ايوة يا سارة همس فيه حاجة

ايمان : الف مبروك يا همس

اما عمرو فنظر الي همس نظرة عميقه وتجمعت في عيناه الدموع وترك المحاضرة وذهب وركض خلفه تامر

هيثم شعر بالذنب تجاهه فهو من جرحة ولكن همس لا تحبه فما العمل

سارة : مش قولتلك ان الموضوع في ان

ايمان : يا سيتي ربنا يباركلهم هما معملوش حاجة غلط

سارة : ربنا يباركلهم " وحياتك ما هخليهم يتهنوا يوم واحد ال همس ال "

اما هيثم فاستئذن منهم وخرج وراء عمرو وتامر

هيثم : عمرو عايز اتكلم معاك شويه

عمرو : عايز تقول ايه انت كنت عارف اني بحبها وبالرغم من كده روحت خطبتها قولي عملتلك ايه علشان تجرحني الجرح ده كله

هيثم : بص يا عمرو انا كمان حبيت همس وحبيتها اوي يمكن تكون انت حبيتها بس انت لسه صغير وهمس لو كانت بتحبك كانت رفضتني بس انت عارف انها مش بتحبك

عمرو مقاطعا : وبتحبك انت

هيثم : هتصدقني لو قولتلك والله ماعارف بتحبني ولا لاء كل الحكايه اني حبيتها وروحت اتقدمتلها وهي وافقت لكن لو بتحبك كانت رفضتني واستنتك انت

عمرو : وانت عايز مني ايه دلوقتي

هيثم : عايزك تركز في مستقبلك ويوم ما تحب حب واحده تكون بتبادلك نفس الاحساس والشعور او ع الاقل مستعده تكون معاك وتقف جمبك لكن همس والله ماليك سواء انا خطبتها او لاء وبكرة ربنا يرزقك باللي تستاهلك انت انسان كويس ومحترم وانا اسف بجد يا عمرو بس لو حسيت لحظة واحده ان همس بتحبك عمري ما كنت فكرت فيها

تامر : خلاص بقي يا عمرو كلنا عارفين ان همس مكنتش بتحبك وانت بجد لو بتحبها باركلها واتمنالها السعاده الحب مش انانيه الحب تضحية

عمرو : الف مبروك يا مستر

هيثم : الله يبارك فيك يا عمرو وعقبالك وهمس اختك هتحافظ عليها في غيابي

عمرو : اكيد يا مستر

انهي هيثم حديثه مع عمرو وتوجه الي المحاضرة

بدأ هيثم في الشرح وبعد انتهاء المحاضرة انتظرت همس بعد خروج الجميع وتوجهت الي هيثم

همس : عملت ايه مع عمرو

هيثم : يهمك يعني

همس : انا مش بحب اجرح حد

هيثم : طول عمرك قلبك طيب

همس مكسوفه : ـــــــــــــــــــــــ

هيثم : هو انتي ع طول ساكته كده

همس : اقول ايه

هيثم : اقولك انا تقبلي عزومتي ع الغدا انهاردة

همس : بس انا مقولتش لحازم

هيثم : يا سلام بس كده

اتصل هيثم بحازم واستأذن منه ووافق حازم

هيثم : حجتك خلصت اهو وافق

همس : اوك

هيثم : ياااااااااااااه لو تبقي مطيعه كده ع طول

همس : لاء انسي

هيثم : هههههههههههههههههههههههههه

همس : طيب هدخل الحمام بس

هيثم : اوك لما تخلصي عدي عليا في المكتب اكون ظبط الورق ده

همس : اوك

ذهبت همس الي الحمام واتصلت بهايدي

همس : الو يا دودي

هايدي : هموووووووووسه ازيك

همس : الحمد لله بصي يا قمر ما تيجي الكليه ناو

هايدي : ليه

همس : اصل هيثم عازمنا ع الغدا تعالي اتغدي معانا

هايدي : يااااااااااااااه والله من زمان نفسي اخروج اتغدي بره خلاص خمسايه وهكون عندكم

همس : اوك هنستناكي

ذهبت همس الي مكتب هيثم

هيثم : ها تمام خلصتي

همس : اه

هيثم : طب يلا

همس باضطراب : هه نستني شويه بس

هيثم: ليه

همس : عادي يعني بس مكسوفه اخرج معاك وسط الطلبه

هيثم : انتي خطيبتي فاهمه يعني ايه خطيبتي

همس : عارفه بس مكسوفه

هيثم : ماشي

بعد قليل جاء سراج الي المكتب

سراج : ازيك يا هيثوم .. ازيك يا همس الف مبروك

همس : تمام الحمد لله الله يبارك فيك يا مستر

سراج : ايه اللي مقعدك لحد ناو مش المفروض تمشي

هيثم : اه نازلين شويه كده

هنا دخلت هايدي

هايدي : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

هيثم : انتي ايه اللي جابك

هايدي : هو انت مش عازمني ع الغدا

هيثم باستغراب : انا عازمك ع الغدا

هايدي : ايون همس كلمتني وقالتلي تعالي اتغدي معانا

همس كانت تبتسم بخبث ومن تحت لتحت

هيثم : قولتيلي هممممممممممممس وكان ينظر لهمس .. طب يا سراج بالمرة كده تعالي معانا انت كمان

سراج : ياعم انت رايح انت وخطيبتك انا اجي اعمل ايه

هيثم : يا سيدي يعني هي جت عليك تعالي تعالي

سراج : بس مين اللي هيدفع

هيثم : انا يا اخويا انا

سراج : اذا كان كده ماشي

ذهبو جميعا الي مطعم هادي ع النيل

جاء النادل اليهم وطلبو عصير في المقدمة ثم بعد ذلك طلب الغداء

هيثم : سراج

سراج : نعم

هيثم : ما تاخد هايدي كده وتتمشوا شويه

سراج : تقبلي يا انسه هايدي

هايدي بفرح : اوك

ذهب هايدي وسراج بناءا ع طلب هيثم

هيثم : بقي كده

همس مكسوفه : هو ايه ده

هيثم : طالبه هايدي علشان متخرجيش معايا لوحدك

همس : ــــــــــــــــــــ

هيثم : ما ترودي لو مش عايزة تخرجي بتقولي اوك ليه انتي مش واثقه فيا يا همس

همس : لاء والله مش قصدي بس انا قولت نقضي اليوم سوا وغير كده انا بس مش متعوده اخروج مع واحد

هيثم : همس انا خطيبك والله العظيم بس ع فكرة خلاص مادام دي رغبتك انا مش هطلبها منك تاني وانا اسف بس ياريت يا همس يكون في بينا وضوح الحاجة اللي انتي مش عايزاها قولي انا مش عايزة ده لكن توافقي وتلفي وتحوري انا لا بحب اللف ولا الدوران

همس : على فكرة انا كمان مبحبش اللف ولا الدوران بس معرفتش اقولك عشان متفهمنيش غلط بس احنا مخطوبين ماينفعش نخرج لوحدنا

هيثم : وانا مش هافهمك غلط خالص انا بقدر رأيك وبحترمه اللي عايزاه وشايفاه صح قولي لي عليه بصراحة

همس : خلاص ان شاء الله

هيثم : بصي يا همس احنا صحيح لسا مخطوبين بس لازم نعرف بعض نتكلم نخرج لو مش عايزة تخرجي معايا لوحدنا انا موافق بس ايه رأيك نتفق على الصراحة من غير لف ولا دوران

همس : كويس كدا أحسن كتيييير

هيثم : يلا نروح علشان مأخركيش

همس بكسوف : يلا

قام هيثم بمناداه هايدي وسراج وذهبوا الي المنزل



الحلقة 17

مرت الايام بين هيثم وهمس عادي فكانت همس دائما لا تحسسه بانه خطيبها فكانت معاملتها له جافه عادية وكان هيثم حزين من معاملتها ولكن كان يعلم مدي عندها فكان يحبها ويعشقها وكان يريد ان تبادله نفس الشعور فكان يفعل كل شئ من اجلها حتي تشعر معه بالامان ولكنه لا يعلم ماذا يفعل قرر انه يتحدث الي حازم

هيثم : ازيك يا عريس

حازم : تمام يا ابو نسب عامل ايه

هيثم : تعبان اوي يا حازم والله

حازم : ليه بس بعد الشر

هيثم : اختك هتجنني خلاص انا مش حاسس اني خاطب

حازم : طب خلينا نتقابل ونتكلم براحتنا كلام التليفون ده مش هينفع

هيثم : خلاص تمام شوف المكان والوقت

حازم : بعد ساعه في كافيه ( ـــــــــــــ )

هيثم : خلاص تمام

ذهب هيثم وحازم الي المكان المتفق عليه في الوقت المحدد

حازم : ايه يا هيثم ايه اللي حصل

هيثم : والله يا حازم انا تعبت همس معاملتها جافه اوي معايا حتي الخروج لازم حد يخروج معانا انا مش عارف اعمل ايه علشان اقرب منها

حازم : عمرك سألت نفسك هي ليه همس بعيد عن الناس

هيثم : سألت كتير بس للاسف مكنتش بلاقي اجابه

حازم : لانك مقربتش من همس بص يا هيثم همس دي كانت ارق بنوته ودلوعه جدا وكانت احن واحده في الدنيا وكانت بتحب كل الناس بس كانت قريبه اوي من جدتي الله يرحمها كانت جدتي هي امها لانها هي اللي ربتها وكانت عايشه معاها بشكل دائم احنا مكناش بنشوفها غير لما بنروح بيت جدتي هي اللي بتسمعها وبتحسسها بالامان بس بعد ما توفت همس اتنقلت معانا في البيت كنت دايما احس انها غريبه عننا ومكنتش بتتصرف بطبيعتها في البيت كانه مش بيتها علشان كده همس قررت تبعد عن كل الناس وانا قررت اقرب منها وفعلا عوضتها جزء بسيط من حنان جدتي عليها والامان اللي افتقدته بس للاسف انا كمان بعدت لاني سافرت كانت همس لسه داخله الجامعه همس قررت تقسي ع الدنيا كلها يمكن اسلوبها الوحش مع الناس علشان تداري ضعفها بيه لكن هي مش وحشه بس قررت انها تعزل نفسها عن العالم انا عارف ان ده غلط بس صدقني سفري اثر عليها كمان وخلاها تبعد اكتر وتنعزل اكتر وخاصه انها هي وهاله ناقر ونقير وماما مش قادرة تفهمها كويس او تقرب منها حاول تكسبها وتحسسها بالامان حاول تعمل المستحيل علشانها انا عارف انك هتتعب بس صدقني لو همس حست معاك بالامان هتلاقي واحده مختلفه اختلاف كلي هتلاقي شخصيه تانيه غير اللي انت شايفها دلوقتي

هيثم : انا بقي كده فهمت واقدر ع الاقل اتعامل معاها

حازم : خد بالك لو جرحتها هتخسرها للابد

هيثم : عمري ما اقدر اجرحها ابدا وانت نويت كتب الكتاب امتي

حازم : يوم الجمعه ان شاء الله

هيثم : الف مبروك يا حازم وعقبالي بقي

حازم : الله يبارك فيك واتجدعن انت بس واكسبها وبعد كده نشوف كتب الكتاب ده

هيثم : ان شاء الله

كان هيثم يتحدث مع همس في التليفون

هيثم : حبيبي عامل ايه

همس : الحمد لله تمام انت اخبارك ايه

هيثم : اهو تمام الحمد لله .. ها مقولتليش هتلبسي ايه في كتب كتاب حازم

همس : هلبس اي طقم من عندي لسه مقررتش

هيثم : ازاي بقي اخت العريس وتلبس طقم عادي كده لازم تلبسي فستان

همس : ماليش تقل ع الفساتين اوي بحب الكاجوال اكتر

هيثم : لاء بس لازم تلسب فستان انا قولت اهو

همس : ان شاء الله وقطع حديثم رنين جرس الباب طيب هيثم هقفل ناو اشوف مين ع الباب وهكلمك

هيثم : اوك

ذهبت همس وفتحت الباب وجدت شخص حاملا علبه كبير

الشخص : سلام عليكم انسه همس

همس : ايوة انا

الشخص : طيب اتفضلي العلبه دي لحضرتك

همس : منين دي

الشخص : والله انا مش عارف انا ليا اني اوصل العلبه وبس

همس : اوك شكرا

دخلت همس وفتحت العلبه وجدته فستان ومعه كارت مكتوب فيه

اتمني ان زوقي يعجبك ونفسي اشوفه عليكي في كتب كتاب حازم بحبك هيثم

عندما قرأت الكلمات مسكت الفستان وظلت تدور به وكانت فرحة جدا باهتمامة بها وحبه لها فهيثم هو الشخص الوحيد الذي يستحق هذا القلب

رن هاتفها وكان هيثم

هيثم : زوقي عجبك

همس : اوي اوي ميرسي

هيثم : هشوفك لابساه

همس : اكيد ان شاء الله

في اليوم التالي يوم كتب كتاب حازم

كانت همس ترتدي الفستان الذي اهداه لها هيثم وكان فستان من الليكرا الفوشيا في اسود كب وكان ضيق الي اسفل الخصر ونازلا ع واسع من الاسفل وكانت ترتدي بدي من الفوشيا وترتدي سبانش من الاسود في فوشيا

وكان هيثم يقف بجوارها مرتديا حلته الرماديه والقميص الموف والكرافت الموف

هيثم : هو القمر بيطلع في البيوت وانا مش عارف ولا ايه

شعرت همس باحراج وابتسمت ابتسامة صغيرة

هيثم : طب عقابلنا

همس : ان شاء الله

وبدأت مراسم كتب الكتاب وكان حازم وندي فرحين فأخيرا توج حبهما بالرباط المقدس واخيرا تجمعوا بعد الانتظار الطويل

حازم : بحبك يا احلي ندي ربنا يقدرني واسعدك يارب

ندي : يارب يا حبيبي يارب وتفرح بهمس وهاله ان شاء الله

حازم : امين يارب

هاله : لولولولولوووووووووووووووووووولي عقبالي يااااااااااااااارب

حازم : مستعجله انتي اوي

هاله : اوي اوي

وبدأ الحفل وبدأت البنات في الرقص وهاله رقصت كثيرا فكانت فرحة بأخوها كثيرا وكانت همس فرحة ايضا ولكنها لا تحب الرقص ولا تحب ان احدا يراها وهي ترقص فكانت جالسه بجوار ندي طوال الوقت لتوصيها ع اخيها

وانتهي الحفل ووصل هيثم همس وهاله ووالدتهم لان حازم اخذ عروسته وذهبوا الي مطعم ليتناولوا العشاء

مرت الايام وكانت همس منشغله بدراستها وكان هيثم لا يراها الا في الجامعه وفي احدي الايام

كانت همس واقفه في حديقه الجامعه وبجوارها مجموعه من الاشجار ولكنها كانت واقفه بجوار شجرة مليئه بالزهور وكانت هناك وردة وحيدة زرقاء

ورأها هيثم واقفه ومحتضنه الزهرة لا يعلم لماذا الزهرة الزرقاء بالذات وذهب الي مكتبه وبدأ في البحث عن ماذا يعني الورد الازرق ووجد انه يعني " سأبقى إلى جانبك حتى الموت " شعر بأن همس انسانه حساسه ويجب ان يكسبها ويشعرها بالامان الذي تفتقدة يجب ان يكون لها العالم اجمع

بعد ان علم هيثم ماذا يعني اللون الازرق في الورد ذهب الي المحاضرة ووجد همس جالسه وواضعه الزهرة في معصمها وبدأ هيثم في الشرح حتي انتهاء المحاضرة

هيثم : وراكي ايه انهاردة

همس : ولا حاجة انت بس اللي عندي انهاردة

هيثم : هتروحي

همس : اه هروح ع طول

هيثم : تحبي اوصلك ولا علشان مش عايزة تركبي معايا العربيه لوحدك

همس : اه

هيثم : خلاص براحتك بس نفسي يكون في بينا ثقه اكتر من كده

همس : انت ليه عايز تعمل مشكله انا والله واثقه فيك بس ده طبعي غصب عني اعمل ايه

هيثم : خلاص خلاص يا همس دي حريتك وانا مش هعمل حاجة تضايقك

همس : ميرسي

هيثم : " تعبتيني معاكي ومش عارف اعمل ايه نفسي احس اني حبيبك بقي "

همس : انا همشي

هيثم : اوك

همس : باي

هيثم : باي

هبطت همس الي اسفل وهي تسير في حديقه الكلايه متجهه الي باب الخروج وجدت ملك امامها

ملك : همس ازيك وحشتيني

همس : الحمد لله تمام انتي كمان وحشتيني عامله ايه

ملك : تمام الحمد لله ولمحت الدبله في يد همس ايه ده انتي اتخطبتي

همس : اه لمستر هيثم عارفاه

ملك : ايون ايون عارفاه ماهو بيدينا هو ومستر سراج بصراحة الاتنين زي العسل ومستر هيثم انسان محترم بجد ربنا يباركلك يارب يا همس انتي طيبه وتستاهلي كل خير

همس : ميرسي يا حبيبتي ربنا يخليكي وانتي عامله ايه مع خطيبك

ملك وارتسم الحزن علي ملامحها : فكرتيني ليه بس ده مطلع عيني والله يا همس

همس : انتي ليه ساكته ماتقولي لباباكي

ملك بابتسامه مليئه بالسخرية : بابا اذا كان بابا هو اللي مقويه عليا وهو اللي بيخليه يعاملني كده والله يا همس انا كرهت حياتي كلها

همس : متقوليش كده ان شاء الله خير وبعدين اتكلمي معاه بهدوء حاولي تفهميه انك مبتحبيش الاسلوب ده

ملك : ان شاء الله

هنا جاء هيثم عندما رأي همس

هيثم : ايه يا همس مروحتيش ليه لحد دلوقتي وهو ينظر الي ملك ازيك يا ملك عامله ايه انتي تعرفي همس

ملك : الحمد لله يا مستر الف مبروك والله فرحت اوي ان العروسه همس .. طبعا اعرفها همس دي اجدع واحده شوفتها في حياتي

هيثم : ماشي يا سيتي ربنا يخليكم لبعض

ملك : امين يارب بعد اذنكم انا وانتي يا همس ابقي اسألي

همس : ان شاء الله يا حبيبتي

وتركتهم ملك وذهبت

هيثم : طيب تعالي بقي اوصلك الوقت اتأخر

همس : لاء مش مهم انا هروح

هيثم : ياسيتي انا كده كده رايح عندكم يلا بقي بطلي غلبه

همس : ماشي

ذهبت همس مه هيثم ووصلها الي منزلها

همس : مش هتطلع

هيثم : لاء مرة تانيه بقي

همس : انت مش كنت قولت انك جاي عندنا

هيثم : والله حازم وحشني بس بجد هجيلو مرة تانيه

همس : اوك سلام

هيثم : سلام يا مجنناني

كانت همس تقف في الكوريدور منتظرة المحاضرة بمفردها وجدت شخصا يقف خلفها ويقدم لها وردة ويهمس لها هفضل احبك لحد ما اموت

همس بصدمة وهي تنظر للشخص : هيثم

هيثم : ايوة هيثم ياروح قلب وعقل هيثم

همس شعرت باحراج وكادت الدنيا تدور من حولها من فرط السعاده فكان هيثم يقدم لها وردة زرقاء

همس : وكمان وردة زرقا

هيثم : مع اني دوخت علشان الاقيها بس لو عايزة لبن العصفور هجيبهولك انا لو اطول اجيبلك الدنيا كلها هجيبهالك انتي حبيبتي وروحي انا بحبك اوي يا همس

همس بكسوف : بس ليه الوردة الزرقا

هيثم : علشان معناها اني هفضل معاكي وجمبك لحد ما اموت مع ان الوردة برضه مقدرتش تعبر عن اللي جوايا انا لو عليا عايز اجيبلك ورود الدنيا كلها وانثرها حواليكي بس لاقيت ان الوردة الزرقا بتقول اللي في قلبي

همس : ــــــــــــــــــــ

هيثم : هتفضلي ساكته برضه

همس : اقول ايه يعني

هيثم : انا مش عايزك تقولي حاجة بس ع الاقل احس انك بتحبيني

هنا بدأ الطلاب يأتو وقطعوا حديثهم

سارة : الله ايه العصفورتين الجمال دول اول مرة اعرف ان مستر هيثم رومانسي

هيثم : ايه يا سارة ماتحترمي نفسك

سارة : انا محترمة ع فكرة يا مستر

هيثم نظر لها نظرة احتقار وتركها وذهب


الحلقة 18

مرت الايام عاديه وكان الحب يزداد في قلب هيثم بالرغم من جفاء همس في المعامله الا انه كان يعلم انه يجب ان يقف بجوارها حتي تشعر بالثقه والامان من جديد وكان حازم يساعده لكي يكسب قلب همس ، وهمس كان الحب قد دخل قلبها تجاه هيثم فشعرت ان هيثم هو الرجل المناسب الذي يستحق قلبها ولكنها كانت صامته لا تبين هذا الحب وخاصه انها كانت منشغله كثيرا بسفر اخوها وامتحانتها اصبحت ع وشك الابتداء لم يتبقي سوي القليل من الاسابيع حتي تبدأ الامتحانات

همس : خلاص هتسافر

حازم : الايام جريت بسرعه اوي

همس وهي ع وشك البكاء : اوي اوي يا زوما اسأل عننا يا حازم

حازم وهو يأخذها بين ذراعيه : همس مش عايزة اسمع شكوي من هيثم صدقيني بيحبك ولازم تثقي فيه حاولي تقربي منه

همس : حاضر يا حازم صدقني انا بدأت احبه بس خايفه يبعد عني بعد ما اتعلق بيه

حازم : متخافيش يا همس هيثم راجل وانا عارف انه مستحيل يتخلي عنك ابدا بس ربنا ادانا عقل وقلب علشان نفكر ونحس

همس : حاضر يا حبيبي

حازم : وندي يا همس تسألي عليها انا عارف انكم اصحاب

همس : حاضر يا حازم كأنك موجود واكتر يعني مكنش ينفع تسافرلك

حازم : انتي عارفه انه صعب كان نفسي والله بس باباها ومامتها عايزين يفرحوا ببنتهم وحقهم برضو

همس : معاك حق ربنا يفرحك ويفرحهم يارب

حازم : يارب واهو علشان فرحنا يبقي مع بعض عقبال هاله يارب

همس : امين يا حبيبي هسيبك ترتاح علشان تنام علشان سفرك بكرة

في صباح اليوم التالي جاء هيثم لكي يوصل حازم الي المطار وذهب معه همس وهاله ووالدة همس وندي

حازم : تخلي بالك من همس يا هيثم انت راجلهم دلوقتي

هيثم : هتوصيني ع اهل بيتي يا حازم ربنا وحده اللي يعلم انهما اكتر من اهلي

حازم : انا عارف ده .. خلي بالك من نفسك يا ندي

ندي : هتوحشني اوي يا حازم

حازم : انتي كمان يا حبيبه قلب حازم هتوحشيني اوي

ندي : خلي بالك من نفسك وتكلمني ع طول

حازم : حاضر يا حبيبتي هكلمك كل يوم

هيثم مقاطعا : يلا يا حازم علشان متتأخرش

حازم : حاضر .. خلو بالكم من نفسكم

وبدأت لحظات الفارق صعبه فكانت همس وندي دموعهم لا تجف

هيثم : ينفع يعني اشوف الدموع دي متعيطيش ارجوكي يا همس انا جمبك يا حبيبتي مش هسيبك ابدا

وبدأ الجميع في الرحيل الي بيوتهم

بدأت الايام تمر وكان هيثم يهتم كثيرا بهمس وكانت ساره تستشيط غضبا من هما حتي قررت ان

كان هيثم جالسا خلف مكتبه لينهي بعض الاعمال واذا بدق ع الباب

هيثم : ادخوووووووووول

سارة بدلع متزايد : ازيك يا مستر

هيثم بجديه : اهلا يا سارة خير تحت امرك

سارة :ايه يا مستر الوش ده يعني ماتعاملنا كويس

هيثم : وانتي عايزاني اعاملك ازاي

سارة : ع الاقل زي ما بتعامل همس

هيثم : والله كلكم طلبه عندي ومش علشان همس خطيبتي يبقي هعاملها احسن منكم بالعكس انا مهتم بالكل زي ما مهتم بهمس بالظبط

سارة : بس ليه حضرتك خطبت همس ده انت حتي متعرفش عنها حاجة

هيثم : اهو النصيب بقي تقولي ايه وبعدين همس خطيبتي

سارة : بس ع فكرة انت واخد مقلب فيها يعني ميغركش سكوتها ده زلا سهتنتها همس دي سوسه

هيثم بححده وعصبيه : انا مسمحلكيش انك تتكلمي عليها كده

سارة : والله انت طيب وع نياتك وواخد فيها قلم جامد بس يارب متفوقش منه ع صدمة كبيرة وبكرة كلكم تعرفوا حقيقه همس انا بس حبيت اوعيك

هيثم بعصبيه : والله انا واعي كويس اوي ومش مستني واحده زيك تيجي تشككني في خطيبتي اتفضلي اطلعي بره وياريت ما شوفش وشك تاني

سارة : بكرة نشوف يا مستر مين الصح ومين الغلط

بعد خروج سارة

هيثم : الله يلعنك يا شيخة انا مش فاهم ايه الحقد والغل اللي مالي قلوب الناس دي

دخل سراج ووجد هيثم بهذه العصبيه ويتحدث الي نفسه

سراج : ايه انت اتجننت ولا ايه

هيثم : والله فعلا هتجنن انا مش فاهم البنات جرالهم ايه

سراج : ايه اللي حصل بس

بدأ هيثم يسرد لسراج ما حدث

سراج : خلاص ياعم فكك منها بس متسمعلهاش وخلاص يمكن كانت معجبه بيك ولما همس خدتك حبت توقع بينكم سيبك منها

هيثم : حرقت دمي الله يحرق دمها

سراج : خلاص بقي روق حصل خير بس تخلي بالك منها بس ومتسمعلهاش

هيثم : اسمع لمين سارة دي حربايه بس يارب متروحش لهمس وتقولها عليا كلام

سراج : لو همس واثقه فيك مش هتسمعلها

هيثم : عندك حق بص انا عندي محاضرة دلوقتي هدخولها واجيلك

سراج : خلاص انا عامة مش ورايا حاجة ناو هستناك

ذهب هيثم الي محاضرته وبدأ سراج في البحث عن مجموعه من المراجع ليستخدمها في رساله الماجيستير الخاصه به وكان الباب يدق وطلت من ورائه هايدي برقتها وعذوبتها

سراج بانبهار من رقه هايدي : اهلا اهلا ازيك يا هايدي

هايدي : الحمد لله تمام ازيك انت

سراج : الحمد لله تمام

هايدي : هو هيثم مش هنا

سراج : لا والله ده عنده محاضرة تعالي اقعدي زمانه جاي

هايدي : اوك ميرسي

سراج : " ايه المزة دي يخربيت القمر .. بس يا سراج ايه اللي انت بتقوله ده هيثم اخوك ومينفعش كده ده دخلك بيته وامنك ع اخته .. اعوذ بالله من الشيطان الرجيم "

هايدي : " ياااااه يا سراج حاسه انك انت اللي كنت بدور عليه من زمان باسلوبك وجنتلتك بس ياتري انت كمان معجب بيا زي ما انا معجبه بيك "

حاول سراج ان يقطع الصمت

سراج : وانتي عامله ايه في المذاكرة يا هايدي

هايدي : الحمد لله تمام الامتحانات اول الشهر

سراج : يلا ربنا معاكي ان شاء الله انتي كنتي عايزة هيثم في حاجة مهمه لو محتاجة حاجة انا موجود

هايدي : لاء انا فاضيه بس كنت عايزة حاجة من هيثم

دخل هيثم عليهم وقطع حديثهم

هيثم : ازيك يا هايدي ايه اللي جابك

هايدي : الحمد لله واقتربت هايدي من هيثم قولت لبابا يسيبلي فلوس ونسي ومش معايا فلوس خالص وانت عارف اللي فيها مش فاضيين يفتكروني اصلا

هيثم : طيب متزعليش خدي اللي انتي عايزاه

هايدي : ميرسي يا احلي هيثوم

سراج مقاطعا : ع فكرة بقي يا هايدي انا زعلان منك

هايدي بخوف : ليه بس زعلان ليه

سراج : علشان تقعدي كل ده مستنيه هيثم علشان عايزة فلوس مقولتليش ليه

هايدي بارتياح : لا عادي بس انا فعلا مكنش ورايا حاجة فقولت اشوف هيثم بالمرة

سراج : قدام هيثم اهو بعد كده لو احتجتي حاجة تيجي تقوليلي لو هيثم مش موجود

هايدي بحب : حاضر " ياااااااااااااااااااااه هو ده اللي كنت بتمناه "

وتركتهم هايدي وذهبت

بدأت امتحانات همس وكان هيثم بعد كل امتحان يطمئن عليها حتي اخر يوم في الامتحانات

هيثم : عملتي ايه انهاردة

همس : الحمد لله تمام اوي

هيثم : طيب انتي طبعا خلصتي امتحانات انتي وهاله صح

همس : اه

هيثم : وهايدي كمان خلصت ممكن بقي نتخروج كلنا كده نروح سنيما نركب مركب في النيل اي حاجة نفسي اخروج معاكي وانتي طبعا مستحيل توافقي هناخد هايدي وهاله قولتي ايه

همس : اوكي

هيثم : اخيرررررررررررا

همس : ههههههههههههههه بس متتعودش ع كدة

هيثم : والنبي خليني اتعود

همس : لالالالالالالا متتعودش ع كده

هيثم : ماشي يا مغلباني يبقي بكرة بقي انتي تقولي لهاله وخلي ماما كمان تيجي معانا قولتي ايه

همس : معتقدش ماما توافق عامه هقولها لو وافقت اوك

هيثم : اوك

ذهبت همس وابلغت هاله وفرحت كثيرا وابلغت ووالدتها ولكنها لم توافق

همس : ليه يا ماما ما تيجي معانا

الام : يا حبيبتي انتوا شباب انا هاجي اعمل معاكم ايه

همس : كان نفسي تيجي معانا

الام : كفايه اختك واخته هبقي انا كمان

همس : ماشي يا ماما

في اليوم التالي جاء هيثم وهايدي الي همس واخذو همس وهاله وذهبو الي النادي

هيثم : ها تحبو تشربوا ايه

هاله : انا نسكافيه

هايدي : مي تو

همس : مانجا

هيثم : اوك .. مترررررر

جاء النادل وطلب لهم هيثم الطلبات وطلب لنفسه مانجة

هيثم : ها هتفضلي ساكمته كده كتير

همس : هقول ايه

هيثم : اي حاجة

همس : مش عارفه

هاله : بتقولوا ايه

هايدي : يابت بطلي رخامة مش كفايه جايبنا معاهم

هيثم : ده ع اساس انكم لو مخرجتوش احنا هنخروج اصلا

هايدي : ع فكرة والله انا نفسي ابقي زي همس كده ومخروجش مع خطيبي لوحدنا

هاله : يابنتي همس دي عقد تبقي زيها مين ده انا لو من هيثم اطفش

الكل : ههههههههههههههههههه

همس : بقي كده يا ست هاله

هاله : الله ما انا بقول الحقيقه الوسط حلو اولا لازم انا وهو نقعد لوحدينا علشان نفهم بعض لان كده ممكن تقابلنا عقبات كتير في الجواز

هيثم : والله عاقله يا هاله

هاله بغرور : طبعا طبعا

همس : يعني هي عاقله وانا ايه بقي

هيثم : انتي حبيبي وروحي

هاله بدأت تصفر : ايوة يااااااااااااعم

الكل : ههههههههههههههههههههههه

جاء النادل وطلب لهم هيثم الغداء ثم ذهبو الي السنيما

هيثم : تدخلو فيلم ايه

هاله : حصل خير

همس : ايه يا بنتي الافلام الهابطة اللي بتتفرجي عليها دي

هيثم : طب عايزة تتدخلي ايه يا همس

همس : اي حاجة

هايدي : بص في فيلم اجنبي رومانس هنا روعه

هيثم : طيب ندخل

الكل : اوك

دخلو الفيلم وعند اللحظات الرومانسيه التي تظهر ع الشاشه كان هيثم يتنهد بقوة وكان ينظر الي همس يلقي وجنتيها مصبوغه باللون الاحمر من الخجل والكسوف كان يبتسم ع حيائها وبعد انتهاء الفيلم

هيثم : عجبك

همس : هو كان حلو بس كان اوفر شويه

هيثم : انا والله ما كنت اعرف انه كده انا اول مرة ادخوله البت هايدي هي السبب .. بت يا هايدي عرفتي الفيلم ده منين

هايدي وهي تضحك ع الفيلم : والله العيال اصحابي اللي قالولي عليه ده انا هطين عيشتهم قالولي انه رومانسي بس ماقالوش انه اوفر اوي كده

الكل : هههههههههههههههههههههههه

هيثم : خلاص قلبك ابيض .. هتروحوا نركب مركب في النيل ايه رئيكم

الكل : هييييييييييييييه ماشي

ذهبو الي النيل وستقلو مركب في النيل وكان المركب به دي جي وقامت هايدي وهاله بالرقص

هايدي : همس قومي معانا بقي

همس : لاء طبعا

هاله : سيبك منها قوم انت يا هيثم

قام هيثم معهم حتي لا يتعرضوا لمعاكسه الشباب وقام معهم بالرقص فلاول مرة تراه همس وهو يرقص وكانت تضحك ع شكله وبدأت في تصويرهم وهم يرقصون وتعب هيثم وجلس واجلس هاله وهايدي

همس : اول مرة اعرف انك عندك مواهب

هيثم بضحكة : بقي كده

همس : هههههههههههههههههههه بس كنت عسل انا صورتكم ع فكرة

هيثم : طب وريني كده بدأ هيثم يري الفيديو ويضحك كثيرا فكان يرقص باحتراف

بعد انتهاء اليوم فكان اسعد يوم بالنسبه لهيثم واصبحت هاله وهايدي اصدقاء فهم تقريبا من سن بعضهم وكان اليوم مسلي جدا لهمس وذهبو جميعا الي بيوتهم


الحلقة 19

مرت ايام كثيره في الاجازة الصيفيه وكان هيثم لا يخرج مع همس اطلاقا ولكنه كان يزورهم باستمرار للاطمئنان عليهم فهو اصبح مكان حازم وكانت هايدي دائما تقضي اغلب الاوقات مع هاله وهمس وكان هيثم منشغلا برساله الماجستير الخاصه به وفي احدي الايام اتصلت ندي بهمس

ندي : يا مساء النداله

همس : ازيك يا مرات اخويا

ندي : تمام يا هموسه عامله ايه

همس : الحمد لله يا حبيبتي اخبارك ايه

ندي : اهو طلعان عيني كل يوم نزول علشان اشتري حاجتي

همس : والله يا ندي ماما كل يوم تقعد تتحايل عليا علشان انزل اجيب الحاجة بتاعتي وانا اطنش بصي بقي انا انزل معاكي ونجيب الحاجة سوا وخلاص

ندي : والله كنت متصله بيكي اقولك تعالي معايا انتي وهاله

همس : خلاص تمام يبقي ننزل بكرة بقي

ندي : خلاص تمام هستناكي بكرة

في اليوم التالي ذهبت همس وهاله الي ندي ليذهبو الي الاسواق لشراء احتياجاتهم

هاله : بس زوقك روعه يا نودي بصراحة وكويس ان همس جت معاكي يمكن تتعدي منك في زوقك الرائع ده

همس : يابت بطلي طوله لسان

الكل : هههههههههههههههههههههههههه

نظرت همس وصدمت عندما رأت هيثم

همس بصدمة : هيثم

هيثم بحده : انتي خارجة كده عادي من غير ما تقوليلي

همس : وانا اقولك ليه ما انت كمان اهو خارج ومقولتليش

هيثم : يا همس انا هنا في مكان حازم يعني ابقي عارف انتي راحة فين وجايه منين مش ابقي زي الطرطور اشوفك في الشارع زي الغريب

ندي : خلاص يا هيثم معلش انا والله اللي طلبت منها تيجي معايا وهي كمان كانت بتشتري حاجتها

هيثم : معلش يا ندي انتي خرجتي من غير ما تقولي لحازم

ندي : لاء طبعا قايلاله

هيثم : شوفتي يا همس اهي مستأذنه من خطيبها برضه مش انتي اللي مش عملالي اي اعتبار

هاله مقاطعه لتهدئه الموقف : كانت هتتصل بيك بس انا اللي استعجلتها ونسيت معلش بقي ياهيثم مفيش داعي للمشاكل

هيثم : اختك اللي عنيدة يا هاله ومش بتسمع الكلام ومش عملالي اي احترام

همس : يعني انت شوفتني خارجة مع واحد دي اختي ومرات اخويا

هيثم : يا همس متنرفزنيش احنا في الشارع دي اول واخر مرة يا همس مش كل حاجة اعرفها بالصدفه

همس بعصبيه : طييييب

هاله : خلاص بقي قلبك ابيض

هيثم : علشان خاطرك ياهاله انتي وندي والله ماشي بس كل ده في حساب في الاخر رايحين فين اوصلكم

ندي : لا ربنا يخليك انت عارف ورانا مليون مشوار انت عارف البنات بتحب اللف

هيثم : ماشي براحتكم بعد اذنكم وانتي يا همس لما تروحي تكلميني تطمنيني عليكي

همس نظرت له بدون رد

هيثم بصوت عالي نوعا ما : مفهووووووووووووم

همس بخضه : طيب

ذهب هيثم وتركهم

ندي : مكنش ينفع يا همس انك تخرجي من غير ما تقوليله

همس : اولا انا مش في بيته علشان يقولي انتي راحة فين وجايه منين لما ابقي في بيته يبقي يتحكم فيا

ندي : يا هبله ده مش تحكم بس اهتمام

همس : طيب طيب ان شاء الله هبقي اقوله

وذهبت همس بعد انتهاء اليوم الي المنزل ولكنها لم تتصل بهيثم عندما تأخر الوقت اتصل بها هيثم ليطمئن عليها

هيثم : هو انا مش قولت لما تروحي تكلميني

همس : جايه تعبانه ونسيت اتصل

هيثم : اللهم طولك ياروح ياهمس متعصبنيش

همس : يا هيثم انت ع طول كده عصبي وبتتعصب عليا

هيثم : يعني انتي بعد عمايلك دي والمفروض اعمل ايه اقولك شاطرة

همس : بس انا مش بحب العصبيه ومش بحب حد يتعصب عليا

هيثم : عامليني كويس واعمليلي احترام وانا متعصبش عليكي

همس : ماشي

هيثم : استغفر الله العظيم يارب بصي بقي احنا رايحين يومين الساحل ماتيجي معانا انتي ومامتك وهاله

همس : لاء مش هينفع

هيثم : يا بنتي انا رايح انا وهايدي بس بابا وماما مش جايين خليكي جدعه بقي يا همس وتعالي

همس : هقول لماما وحازم واشوف رئيهم ايه

هيثم : طيب وقولي لندي تيجي تغير جو معانا ومتخافيش هيبقي ليكم شاليه لوحديكم

همس : لما اقول لماما وحازم الاول

هيثم : ماشي قوليلهم وهستني منك رد

همس : اوك

ابلغت همس والدتها بما طلبه منها هيثم من سفر وابلغت حازم بانهم يريدون ان يأخذوا ندي معهم ووافق حازم فهو يثق في هيثم وكان يعرف ان هيثم يريد التقرب من همس ومرت الايام حتي جاء يوم السفر

كانت والدة همس تجلس بجوارة وكانوا البنات في الخلف وكانول يمزحون ويضحكون وكانت هاله وهايدي هم من يضحكون دائما وكان هيثم فرحا جدا انه سيسافر مع همس ويجلس معها اطول وقت ممكن تذكر رحله شرم وكان دائما ينظر الي همس في المرآة وكانت همس تخجل من نظراته وكان يبتسم لها دائما فهو يعشقها بجنون يعشق عنادها وعصبيتها وطيبتها وخجلها وكل شئ فيها

وصلو الي الساحل

هيثم : حمد الله ع السلامة

الكل : الله يسلمك

هيثم : ده يا ماما مفتاح الشاليه بتاعكم وانا الشاليه بتاعي جمبكم هنا لو احتجتوا حاجة خبطوا عليا

هايدي : ايه ده هو احنا هنقعد في الشاليه

هيثم : يا بنتي اصبري نغير ونرتاح شويه وهننزل ع البحر نتغدي خلاص

هايدي : اه اذا كان كده ماشي

دخل الجميع الي الشاليهات

هايدي : هتنامي معايا ياهاله وندي مع همس وماما في اوضه لوحدها بقي

هاله : اوك ده احنا هنهيص

هايدي : اشطه يا معلم

ذهب كل واحد الي غرفته وبدأو في توضيب حاجياتهم وبعد ان وضبوا الغرف وملابسهم ذهبت هاله وهايدي الي البحر وكان هناك مجموعه من الشباب يضايقون هاله وهايدي بدأت هاله تعلي في صوتها حتي خرج هيثم من الشاليه ع صوت هاله وهايدي

هيثم : في ايه

هايدي : الحيوانات دول بيعاكسونا

هيثم : ماتحترم نفسك انت وهو يلا يا ابني انت وهو من هنا

واحد من الشباب بدأ يقرب من هيثم ليفتعل مشكله وبدأ يمسك هيثم من التي شيرت الذي يرتديه

هيثم : انا مش عايز امد ايدي عليك

الشاب : مد كده ووريني

بدأ هيثم يقوم بضربه وهو ضرب هيثم وجرح هيثم في انفه

همس كانت متابعه الحديث وعندما رأت هيثم ينزف ركضت نحوة

همس : هيثم انت كويس

هيثم : اه كويس .. وانتي ياهانم انتي وهيا يلا ع الشاليه ومفيش خروج غير كلنا مع بعض

دخل هيثم الشاليه وبدأت همس تقوم باسعافه وبدأ في وقف النزيف

همس بحنيه : انت كويس

هيثم : ياريتني كنت اتعورت من زمان

همس : ليه كده

هيثم : ع الاقل علشان اشوف اللهفه ونظرة الحب دي في عنيكي

همس : انا غلطانه اصلا اني وقفت النزيف ووقفت حتي تمشي

هيثم : طب استني استني خلاص مش هتكلم تاني

همس : ايوة كده

هيثم : يالهوي ده انتي فظيعه متعمليش حاجة حلوة الا وتقلبيها نكد كده

همس : انت بقيت كويس اهو قوم بقي بطل دلع عايزين نتفسح

هيثم : حاضر هاخود دوش وهغير واجيلكم

همس : ماشي

خرجت همس وذهبت الي الشاليه الخاص بها ودخل هيثم واخد شاور وارتدي شورت اسود وتي شيرت ابيض وشبشب اسود وذهب الي الشاليه الخاص بالبنات فتحت له همس وكانت ترتدي جينز بني وبدي بيج وفلات بيج وعندما رأته بالشورت تذكرت رحله شرم وابتسمت له ابتسامة مليئه بالحب والاعجاب

هيثم : ايه معجبه بيا ولا حاجة

همس : خفه

هيثم : طول عمري والله

هايدي وهاله : احنا جاهزين

هيثم : انتوا بالذات تبقوا معانا ومفيش نزول لوحديكم مفهوم ولا لاء

هاله : حاضر

ذهبو ا جميعا الي الشاطئ وطلبوا الغداء كان هيثم يختلس بعض النظرات الي همس

هايدي : عايزة انزل البحر

هيثم : طيب شويه وننزل كلنا .. هتنزلي يا همس انتي وندي ولا ايه

ندي : انا عايزة انزل

همس : اوك وانا كمان هنزل

نزلوا جميعا البحر وبدأو في لعب الكرة وكان الضحك عاليا

ثم خرجوا من البحر وجلسوا حول الطاوله ع البحر وبدأو في لعب الكوتشينه وكانوا يلعبون وكانوا يحكمون احكاما كثيره ع بعض وكان يوما مسليا جدا

هيثم : اه صحيح سراج جاي بكرة ان شاء الله

هايدي بفرحة : ايه بجد جاي

هيثم باستغراب : اه يا هايدي بس انتي مالك بفرحتي ليه كده

هايدي باضطراب : هه لا ابدا بس علشان هنبقي كتير وكده

هيثم بغير تصديق : اه طيب

ذهبوا الي الشاليهات وكل منهم ذهب الي غرفته

هاله : هو مين سراج ده

هايدي بهيام : ده صاحب هيثم

هاله وهي تغمز لها : طب ايه النظام طيب

هايدي : عادي

هاله : يابت مش عليا

هايدي : بصراحه معجبه بيه

هاله : ايون كده طب وهو

هايدي بتنهيدة : مش عارفه

هاله : بصي بقي يا دودي احنا اصحاب صح

هايدي : اه طبعا يا لولو

هاله : مينفعش تعلقي نفسك بحد وانتي مش عارفه مشاعره ايه ناحيتك لانك ممكن تتصدمي

هايدي : ده اللي خايفه منه يا هاله بس حاسه بجد اني بحبه

هاله : بس لازم تتأكدي الاول من مشاعره قبل ماتغوطي كده في الحب

هايدي : اكيد ان شاء الله

هاله : نامي دلوقتي ولما يجي انا هعرف اذا كان بيحبك ولا لاء

هايدي : تسلميلي يا حبيبتي يارب

اما همس كانت جالسه في غرفتها ممده ع السرير ولكنها ليست بنائمة

ندي : قلقانه من ايه

همس : ولا حاجة

ندي : ايه يا بنتي مالك بس

همس : مش عارفه يا ندي انهاردة لما هيثم اتعور كنت حاسه ان لو جراله حاجة انا ممكن اموت

ندي : حبتيه يا همس

همس : ابقي كدابه لو قولتلك لاء وابقي كدابه لو قولتلك اه بس حاسه احساس غريب جوايا حاسه اني خوفت عليه وانه لو جراله حاجة ممكن يجرالي حاجة

ندي : هو ده الحب يا همس انك تحبي وتخافي ع الانسان اللي بتحبيه متكابريش يا همس وسيبي قلبك يحبه ده خطيبك وهيبقي جوزك لازم تحبيه علشان تعرفي تعيشي معاه

همس : مش عارفه يا ندي خايفه احبه ويجرحني

ندي : اللي بيحب عمره ما بيجرح وصدقيني هيثم انسان محترم وبيحبك وبيخاف عليكي اكتر من روحة

همس : انا هطلع بره شويه ع البحر حاسه اني مخنوقه

ندي : بس خلي بالك من نفسك

همس : ماشي

خرجت همس وذهبت الي الشاطئ وجلست ع الرمال وشردت في كلام ندي وهل حقا احبته ام انها تعودت عليه في حياتها ام تحب اهتمامه بها ام تحب رجولته وشهامته وجدت انه يوجد به مواصفات كثيرة تحبها وكانت تتمناها لماذا لم تحبه

هيثم : بتفكري فيا صح

نظرت له همس وابتسمت : افكر فيك ليه ان شاء الله

هيثم : بقي كده وجلس بجوارها

همس : انا قولتلك اقعد

هيثم : وانا لازم استأذن علشان اقعد ع ارض الحكومه وبعدين تعالي هنا انتي ايه حكايتك في البحر بالليل

همس : بحب البحر بالليل بالذات ساعه الفجر

هيثم : بس هو انا مش قولت مفيش نزول لوحدكم

همس : انت هتعمل عليا مشرف رحله ولا ايه

هيثم : ههههههههههههههههههه فاكرة رحله شرم

همس : طبعاااااا

هيثم : تعرفي انها احلي رحله في حياتي علشان عرفتك وقربت منك انا بحبك اوي يا همس

همس وهي تقف : الوقت اتأخر انا هقوم انام بقي

هيثم : اهربي اهربي ماشي تصبحي ع خير يا قلبي

همس : وانت من اهله

ذهبت همس الي الشاليه وظلت جالسه ع السرير تتذكر كل كلمة وتتذكر الرحله وتتذكر كل مكان اجتمعو به فهي اكتشفت انها حقا تحبه


الحلقة 20

في صباح اليوم التالي جاء سراج الي الساحل وذهب الي الشاليه الخاص بهيثم

سراج : صباح الخييير يا هيثووم

هيثم : ايه انت مسافر من بالليل ولا ايه

سراج : انت قفلت معايا من هنا وانا حضرت هدومي وفي اول سوبر جيت وحياتك وجيت

هيثم : ده انت ما صدقت بقي

سراج : بصراحة اه بقالي كتير ما اتفسحتش يا فقر

هيثم : ماشي يا اخويا ادخول غير هدومك وخدلك دوش وتعالي نقعد سوا عقبال ما البنات تصحي ما انت جايلي من الفجر

سراج : انا فعلا هعمل كل ده بس هجري ع السرير علشان منمتش من امبارح

هيثم : واطي واطي

سراج : طالعلك ع فكرة واسكوت بقي خليني اروح اغير واناملي شويه

هيثم : ادخول يا اخويا نامت عليك حيطة

سراج : احترم نفسك

هيثم : ماشي ماشي

سراج : ناس ماتجيش الا بالعين الحمرا

بدأو الجميع في النهوض وقامت والدة همس بتحضير الفطور وايقظت الجميع وايقظت هيثم وخرجوا جميعا وتناولوا الفطور في شرفه الشاليه

هيثم : اه صحيح سراج جه انهاردة الفجر

هايدي وكانت تأكل وشرقت عندما سمعت اسم سراج : كح كح كح كح

هاله وهي تضحك : بالراحة انتي ايه كله ورا بعضه ادي لنفسك فرصه تاخدي نفسك

هايدي بفرحة : هو سراج جه صحيح امال هو فين ماجاش فطر معانا ليه

هيثم باستغراب : ايه يا هايدي مالك مهتمه بسراج اوي كده انا مش مستريحلك

هاله لتخفي احراج هايدي : ايه يا هيثوم عادي هي قصدها هو فين ماجاش فطر ليه سؤال عادي يعني

هيثم : هحاول اصدق

هاله : قومي نعمل الشاي

ذهبت هاله وهايدي الي المطبخ لتسويه الشاي

هاله : الله يخربيتك هتفضحينا وهيثم هيشك فيكي

هايدي : مش قادرة يا هاله لما سنعت انه هنا كان قلبي هيقف بس ليه مطلعش ياكل معانا

هاله : بيقولك جاي الفجر تلاقيه جاي تعبان ده انتي ايه ده اصبري شويه اتقلي

هايدي : هحاول

اما في الخارج

هيثم : انا مش مستريح للبت هايدي دي

همس : ايه يا ابني في ايه عادي يعني

هيثم : انا حاسس ان فيه حاجة

همس : حاجة زي ايه

هيثم : ماعلينا لما اتأكد الاول

همس : براحتك

بعد قليل خرج سراج من الشاليه مرتديا برمودا اسود باجي وتي شيرت موف مكتوب عليه بالابيض

سراج : صباح الخير يا جماعه

الجميع : صباح النور وحمد الله ع السلامة

سراج :الله يسلمكم

بدأ هيثم يعرفوا ع هاله وندي ووالدة همس

سراج : اهلا بيكم يا جماعه

والدة همس : نحضرلك الفطار بقي

سراج : لا يا طنط ربنا يخليكي

الام : لاء ازاي بقي وده يصح برضه

هايدي : خليكي يا طنط انا هقوم احضره

نظر لها هيثم نظرة استغراب وتعجب

الام : طيب قومي يا هايدي انتي وهاله حضروا الفطار لاستاذ سراج

ذهبت هاله وهايدي لتحضير الفطور لسراج

هاله : ع فكرة بقي انتي اوفر جدا

هايدي : مش بقدر امسك نفسي

هاله : طب خدي بالك علشان هيثم خد باله ولازم تصبري شويه لحد ما نعرف هو بيحبك ولا لاء

هايدي : اوك

ذهبت هايدي وهاله الي الخارج ووضعوا الفطور لسراج ثم تجمعوا جميعا وذهبو الي الشاطئ ونزلوا جميعا البحر

هايدي : اه اه اه الحقووووووووووني

اول من سمعها كان سراج وركض نحوها عائما

سراج : في ايه مالك

هايدي ببكاء : رجلي مش قادرة احركها جالي شد عضلي

حملها سراج في البحر وجاء اليهم مسرعا هيثم

هيثم : ايه في ايه

سراج : جالها شد عضلي

هيثم : طب نخرجها بره

خرجوا جميعا الي الشاطئ وكان سراج حاملا هايدي ووضعها ع الرمال وبدأ هيثم في تدليك رجل اخته

هيثم : كده بقي كويس

هايدي : اه بقي كويس

كان سراج ينظر لها نظرات اعجاب وحب فكانت هايدي رقيقه الملامح وهادئه الطباع ومرحة جدا

هيثم اخذ باله من نظرات سراج وحياء هايدي من نظراته وابتسم

هيثم : طب يلا ع الشاليه وننزل بعد الغدا

الكل : اوك

ذهبوا جميعا الي الشاليهات وذهب كل منهم الي غرفته

هايدي : ها يا هاله مقولتليش هتعملي ايه وايه رئيك في اللي حصل

هاله بجديه : بصي هو نظراته واهتمامه فيهم حاجة بس لو قولتلك حب يبقي بكدب عليكي لكن دي بوادر اعجاب بس هفضل اقولك متتعلقيش بحاجة انتي مش عارفه نهايتها ايه وعامه هنشوف

هايدي : يارب يا هاله

هاله : ان شاء الله خير يا حبيبتي

ذهب الي شاطئ البحر وجدها واقفه شاردة الي البحر

هيثم : انتي ع طول كده سرحانه في البحر

همس وقد انتبهت له : ايه

هيثم : ممكن اقف جمبك

همس : ما تقف حد ماسكك

هيثم : ع فكرة انا عاملك مفاجأة

همس : مفاجأة ايه

هيثم : لو قولتلك عليها هتبقي مفاجأة ازاي يعني

همس : طب هتقولهالي امتي

هيثم : انهاردة بالليل .. يلا نروح نتغدي وبعد كده نتمشي شويه اوك

همس : اوك

ذهبو للغداء ووجد الجميع ملتف حول الطاوله وبعد انتهاء الغداء ذهبو جميعا الي الشاطئ

هاله : ندي بقولك تعالي نروح نتمشي شويه وغمزت الي هيثم

ندي : اوك يلا بينا

هيثم : همس ممكن نتمشي شويه

همس : اوك

ظل سراج وهايدي جالسين بمفردهم ع الطاوله

سراج : رجلك عامله ايه دلوقتي

هايدي : الحمد لله كويسه ميرسي ليك

سراج : ازاي تقولي كده ده انتي غاليه علينا يا هايدي

هايدي بخجل : ميرسي

وظلوا صامتين حتي قطعت هايدي هذا الصمت

هايدي : وانت هتناقش الرساله امتي

سراج : لاء لسه شويه لاني هقدمها في جامعه القاهرة

هايدي : ربنا يكرمك ويوفقك ان شاء الله

سراج : بأذن الله وانتي نتيجتك امتي

هايدي : والله مش عارفه كانوا بيقولو احتمال تكون الاسبوع ده او اللي جاي بالكتير

سراج : بالتوفيق ان شاء الله وكانت عيون سراج لا تهبط من عيون هايدي فكانت العيون متشابكة ولكن الخجل كان يعلو وجنتي هايدي

هيثم : هتفضلي ساكته كده كتير

همس : هقول ايه

هيثم : اي حاجة

همس : ممكن نقعد

هيثم : اكيد

جلست همس وهيثم ع الرمال وكانت همس تختار الحصي وتلقي به في البحر وكانت شاردة الذهن

هيثم : همس هو انا ممكن اسألك سؤال

همس : اكيد اسأل

هيثم بتردد : همس انتي بتحبيني

همس وهي تنظر له ولكنها لم ترود عليه فظلت صامته

هيثم : ممكن تردي عليا

همس : هو لازم ارود

هيثم : علشان خاطري

همس : صدقني انا مش هعرف اقول اه او لاء بس اللي اقدر اقوله انك انت الانسان اللي كنت بتمناه وهيجي يوم وهتعرف كل حاجة

هيثم : وامتي اليوم ده

همس : متستعجلش كل حاجة في وقتها حلوة .. مش هتقولي ايه المفاجأة

هيثم مقلدا اياها : متستعجليش كل حاجة في وقتها حلوة

همس : بقي كده

هيثم : ايون هو كده

همس : ماشي

هيثم : ماشي ليه ده الشاي ع النار

همس : طب يلا بقي نرجع

هيثم : اوك

ثم عادو الي الجميع وبعد قليل اخذ هيثم سراج وذهبوا الي مكان ما

في المساء جاء هيثم وسراج حاملين تورته كبيرة ومجموعه من الحلويات

همس باستغراب : هو في ايه انتوا جايبين التورته دي ليه هو عيد ميلاد حد اليومين دول

هيثم : لاء

همس : امال ايه

هيثم بابتسامة : اصل في واحدة كده في الكليه نتيجتها ظهرت وطلعت الاولي ع الدفعه

الكل : مين مين

هاله : اكيد انا صصصصصصح

هايدي : انتي ايه يا فاشله انتي اكيد انا

الكل : ههههههههههههههههههههههههه

هيثم : بس بس انتي وهي همس هي اللي طلعت الاولي ع الدفعه

همس بفرحة : ايه انا والله العظيم انا انا الاولي بس انتو عرفتو منين

نظر هيثم وسراج الي بعضهم البعض وقال سراج : هو احنا مش ماليين عينك ولا ايه اتنين معيدين عندك في الكليه ومنعرفش حاجة زي دي يعني

همس : اه صح صح الفرحة خلتني مش مركزة

الكل : الف مبروك يا همس

همس بفرحة : الله يبارك فيكم

هيثم : الف مبروك يا بشمهندسه

همس : الله يبارك فيك

هيثم : دي تالت سنه ع التوالي تبقي الاولي ع الدفعه مش عايز تهاون السنه اللي جايه وعايز الاولي برضه عايزك تبقي معانا في اصطاف الجامعه

همس : ان شاء الله

وبدأو الاحتفال وكان احتفالا بسيطا ولكنه كانت الفرحة الكبيره لهمس وكان حب هيثم يزداد ويتعمق بداخل قلب همس

مرت الايام وكان قلب همس يزداد تعلق بقلب هيثم

وكان هناك قلبان بدأ بتغلغل لهما الحب وهما هايدي وسراج وكانوا يقتربون من بعض حتي عادوا الي منازلهم


الحلقة 21

مرت ايام الاجازة عاديه ع جميع ابطالنا ولكن كان هيثم لا يري همس فكل ما بينهم هو مكالمات عاديه اما سراج فكان مشتاق كثيرا لهايدي ولكن لا يوجد مبرر لرؤياها فلا يستطيع روئيتها وكان مشتاق لها كثيرا وهايدي ايضا كانت مشتاقه له كثيرا ولكن ظل هذا الشعور بداخلها

اول ايام الدراسه ذهب هيثم الي مكتبه ووجد سراج وكان شاردا

هيثم : سرااااااااااااااااااااج

سراج : ايوة يا هيثم

هيثم : ايه يا ابني في ايه

سراج : ولا حاجة في ايه مالك

هيثم : انت هتوه انت اللي مالك

سراج : ولا حاجة يلا انا هروح محاضرتي

هيثم : عندك الفرقه الكام

سراج : الفرقه الرابعه

هيثم : همس يعني

سراج : اه

هيثم : خلي بالك منها

سراج : حاضر يلا سلام

هيثم : سلام

ذهب سراج الي المحاضرة وبدأ في الشرح وبعد فترة

ايمان : انا زهقت ايه ده

سارة : هو طول اوي صحيح بس زي العسل

ايمان : ماشي يا اختي هو هيثم عندنا امتي

سارة بفرحة : بكرة

ايمان : وانتي مالك فرحانه اوي كده ليه

سارة : اصله تقريبا ساب همس

ايمان : اشمعني

سارة : اصلها مش لابسه الدبله

ايمان : لحقتي نقرتيها

سارة : اه طبعا شوفتها وهي بتسلم عليكي مكنتش لابساها

ايمان : ربنا يكرمها محدش عارف الخير فين

سارة : خليكي انتي كده حامي ليها حامي

ايمان : يابنتي همس طيبه والله انا مش عارفه هي عاملالك ايه

سارة : طب ركزي بقي احسن

ايمان : لاحول ولا قوة الا بالله

وانتبهوا الي الشرح وبعد قليل

سراج : انا عارف اني طولت عليكم بس دي بس مقدمة وكمان لسه مخلصتش انا عارف ان المادة رخمة وعايزة مجهود كبير بس نستحمل بعض شويه وان شاء الله هتبقي مادة كويسه انا هديكم ريست نص ساعه وهنرجع نكمل بعد النص ساعه دي تمام

الكل : تمام يا مستر

ترك سراج المدرج وذهب الي كليه الاقتصاد ليري محبوبته فهل سيراها ام سيخيب القدر ظنه ولم يراها توكل ع الله وذهب اليها ليري نصيبه في روئيتها

كان واقفا يبحث عنها ولكنه لم يجدها ولكنها رأته من بعيد وجاءت اليه

هايدي : سراج ازيك

سراج وانشرح قلبه : تمام ازيك انتي عامله ايه

هايدي : الحمد لله ايه بتدور ع حد

سراج : هه لاء عادي ده انا كنت جاي اسلم عليكي

هايدي بفرحة : تسلم عليا انا

سراج : اه اطمن عليكي عامله ايه في اول يوم دراسه

هايدي : الحمد لله كان عندي سيكشن وخلصته انت مش وراك حاجة ولا ايه

سراج : لاء كان عندي سيكشن واديتهم ريست بس نص ساعه

هايدي : يا بختهم انك بتديهم

سراج : ده بس من زوقك وابقي اسألي همس يا بختهم ولا لاء

هايدي : هو دلوقتي سيكشن همس

سراج : اه

هايدي : ابقي سلملي عليها

سراج : يوصل ان شاء الله انتي مش محتاجة حاجة

هايدي : لاء ميرسي عايزة سلامتك

سراج : خلي بالك من نفسك

هايدي : وانت كمان

سراج : سلام

هايدي : سلام

عندما تركها سراج اتصلت هايدي بهاله

هايدي : ايوة يا لولو

هاله : ازيك يا دودي

هايدي : تمام بصي بقي لو مش وراكي حاجة تجيلي حالا نتقابل في اي حته

هاله : بالراحة بالراحة بس في ايه

هايدي : لما اشوفك هقولك

هاله : طيب نصايه وهكون عندك

هايدي : ماشي هستناكي

اثناء البريك ذهبت سارة الي هيثم في مكتبه بحجة ان تسلم عليه ووجدته بمفردة

سارة بدلع : ازيك يا مستر كل سنه وانت طيب

هيثم : الحمد لله وانتي طيبه ازيك انتي

سارة وهي تجلس امامة ع المكتب : الحمد لله بس بقيت تمام اكتر لما شوفت حضرتك

هيثم : متشكر

سارة : هو حضرتك سبت همس ليه

هيثم : سبتها ازاي مش فاهم

سارة : مش انت فسخت الخطوبه

هيثم : مين اللي قالك الكلام الفارغ ده

سارة : اصلها مكنتش لابسه الدبله

هيثم : لا تلاقيكي انتي مخدتيش بالك بس اكيد لابساها

سارة : لاء صدقني مش لابساها

هيثم بتماسك: تلاقيها نسيتها

سارة : مع اني كنت هفرحلك اوي لو كنت سبتها اصل همس دي سوسه وعامله فيها بريئه

هيثم : وبعدين

سارة : والله انا خايفه عليك شكلك مخدوع فيها محدش عارف همس ع حقيقتها الا انا بتتمسكن لحد ما تتمكن

هيثم بعصبيه : طب بصي بقي المكتب ده متدخوليهوش تاني الا للضرورة القصوي وتلزمي حدودك معايا انتي هنا مجرد طالبه وهمس لو جبتي سيرتها ع لسانك تاني انا هعرفك شغلك واتفضلي اطلعي بررررره

سارة مصدومة من كلامة وواقفه ساكته

هيثم : قولت برة

سارة بتحدي : بكرة تعرفها ع حقيقتها وتركته وذهبت

بعد خروج سارة اتصل هيثم بهمس ع هاتفها النقال

هيثم : ايوة يا همس صباح الخير

همس : صباح النور

هيثم : انتي فين

همس : انا في الجنينه تحت بعمل شويه شغل

هيثم : ممكن تطلعيلي مكتبي

همس : اوك سلام

هيثم : سلام

صعدت همس الي مكتب هيثم وخبطت واذن لها بالدخول

همس : تحت امرك يا مستر

هيثم : بلا مستر بلا زفت فين الدبله

همس تنظر الي اصبعها : هاه

هيثم : فين الدبله

همس وهي تخرجها من شنطه يدها : اهي

هيثم : ياسلااااااااااام بتعمل ايه في الشنطة

همس : اصل انا اول ما بروح بحطها في الشنطة علشان البسها وانا نازله

هيثم : ومتلبستش انهاردة ليه

همس : علشان حضرتك كنت معايا ع التليفون ومعرفتش البسها في الميكروباص قولت لما اروح الجامعه البسها ونسيت والله علشان رايحة متأخر

هيثم : اول واخر مرة يا همس

همس : طيب بس انت عرفت منين اني مش لابساها

هيثم : اهو بقي عرفت من مكان ما عرفت

همس : اكيد سراج صح

هيثم : انا مشوفتش سراج بعد محاضرتكم اصلا

همس : احنا لسه مخلصناش احنا واخدين بريك بس

هيثم : امال راح فين ده

همس : مش عارفه والله

هيثم : لما يجي هسأله

همس : انا همشي بقي

هيثم : ماشي وخلي بالك من نفسك

همس : حاضر

هيثم : سلام يا قلبي

همس : سلام

ذهبت هاله لهايدي

هاله : ايه اللي حصل جايباني ع ملي وشي

هايدي : جالي وشوفته واتكلمنا وقالي جاي علشان يسلم عليا

هاله : مين ده يا بنتي

هايدي بتنهيدة : سراااااااااااااااج

هاله : قولي والله

هايدي : اه والله

هاله : احكيلي اللي حصل بالتفصيل الممل

بدأت هايدي تسرد لها ماحدث

هاله : وجون وجون وجووووووون

هايدي : يابت بس فرجتي علينا الكليه

هاله : طب ايه

هايدي : جايباكي انا ليه ان شاء الله

هاله : بصي بقي مهما عمل متتهزيش لازم هو اللي يثبتلك وبعدين انا هحاول اقرر همس تعرف عنه حاجة ولا لاء

هايدي : خدي بالك لحسن همس تقع بكلمة كده ولا كده قدام هيثم

هاله : هي صحيح غبيه وهسمع منها مالايرضي بس هي جدعه ومش هتقول حاجة لهيثم انا واثقه

هايدي : ماشي

بعد انتهاء المحاضرة عاد الي مكتبه شاردا حائرا مبتسما كلما تذكر رقتها ونعومتها وهدوء ابتسامتها وسحر جاذبيتها

هيثم وهو ينظر له نصف عين : ايه يا عم الحبيب كنت فين في البريك

سراج : ــــــــــــــــــــــ

هيثم : سراااااااااااااااااااج

سراج : هه

هيثم : هه لاء ده انت مش طبيعي خالص

سراج : انا عمري ما كنت طبيعي غير انهاردة

هيثم : واد انت بتحب ولا ايه

سراج : شكلها كده يا هيثم

هيثم : طب ايه النظام

سراج : في الوقت المناسب والله هقولك

هيثم : وانا هستناك تيجي تحكيلي

سراج : ان شاء الله

ذهبت همس الي منزلها ووجدت امها ووجدت هاله اختها وبعد الغداء ذهبت همس وهاله الي غرفتهم وكانت همس ممده ع السرير وكانت هاله جالسه وتنظر لها

همس : اخدتي كام صورة

هاله : هااه

همس : لاء ده انتي مش هنا خالص في ايه شكلك عايزة حاجة

هاله : بصراحة اه

همس : عايزة ايه

هاله : هو موضوع كده بس متفهمنيش غلط

همس : طب اتكلمي

هاله : انتي تعرفي سراج ده

همس : اشمعني

هاله : قولي بس يا ستي بندردش

همس : اه صاحب هيثم وبيديني

هاله : بس كده

همس : اه بس كده

هاله : متعرفيش اذا كان بتاع بنات بيلعب بالبنات كده يعني

همس : انا فاكرة في مرة كان هيثم وسراج بيتكلموا عن موضوع البنات ده بس كان ايام الجامعه وشكله كان هزار يعني بس بتسألي ليه معجبه ولا ايه

هاله : معجبه ايه انتي كمان انتي عارفاني اني ماليش في الحوارات دي

همس : امال ايه

هاله : اصل بصراحة احنا شاكين انه معجب بهايدي بس خايفين يكون بيلعب بيها

همس : هو شافها انهاردة

هاله : اه

همس : علشاااااااااااااان كده جاي سرحان وخلص المحاضرة اوام اوام

هاله : يعني تفتكري يكون بيحبها

همس : والله معرفش ما انتي عارفاني مبهمش في الحاجات دي

هاله : ماشي بس همس الموضوع ده سر هيثم ميعرفش حاجة

همس : عيب عليكي هايدي اختي برضه

هاله : اشطة عليكي يا هموس يلا انا هقوم اروح اوضتي

همس : روحي علشان انا كمان اشوف شغلي

مرت الايام عاديه وكان سراج ينتهر الفرص ليري هايدي وكانت هايدب تنتهز الفرص لتري سراج وكان الحب يملأ قلبهما وفي احدي الايام

كانت همس لديها محاضرة لسراج وكانت تقف امام باب المدرج تنتظر المحاضرة واذ بها تجد هاله وهايدي امامها

همس باستغراب : ايه اللي جابكم

هايدي : اصلك وحشتيني قولت اجي اشوفك

همس : وحشششششتك ااااااااااه

هايدي : طب خلاص انا ماشيه

همس : استني يا مجنونه خلاص انا بهرج معاكي تنوري يا حبيبتي

هاله : وهنحضر معاكي المحاضرة

همس : بس المستر ممكن مايوافقش

هاله : لاء اطمني هيوافق

همس : لما نشوف طب يلا ندخل فتحوا المدرج اهم

دخلوا جميعا المدرج ودخل سراج ووقع عينيه ع هايدي

سراج وقف مصدوما هل حبيبته امامه جائت لكي تراه لماذا جائت اهي حقا تحبه ام جائت من اجل همس فقط

سراج : ازيك يا هايدي

هايدي : الحمد لله تمام

سراج : ازيك يا هاله

هاله : تمام

سراج : ايه اللي جابكم عندنا بقي

هايدي بحزن : زعلان يعني علشان جينا

سراج : لا طبعا بس غريبه علوم سياسيه وتجارة يتنقابلو في هندسه

هاله : اه جايين علشان همس اصل هايدي بقالها كتير مشافتهاش بس هو احنا هنفضل نحكي قصه حياتنا ما تشرح بقي عايزين نشوف شرحك

سراج : انتو جايين مراقبه بقي يرضيكي كده يا همس اختك

همس : انا ماليش دعوة ع فكرة

سراج : ماشي هبدأ شرح بس يارب تفهموا حاجة

بدأ سراج في الشرح وبعد وقت طويل عندما كان ينظر الي هايدي وجد هاله تتثائب وتغفل ظل يضحك

سراج : طيب يا جماعه هنكتفي انهاردة كده واشوفكم الاسبوع الجاي ان شاء الله

هاله هامسة : اخيرا خلص ده كل دماغي

هايدي : بالعكس ده شرحة رائع

هاله : مين يشهد للعريس

هايدي : بس يا رخمة

سراج : يلا يابنات

ذهبت هاله وهمس وهايدي الي سراج

سراج : ايه رئيك في شرحي يا هايدي

هايدي : انا فهمت كل حاجة شرحك حلو اوي

سراج : وانتي يا هاله

هاله : بصراحة كنت نايمة مسمعتش حاجة

الكل : ههههههههههههههههههههههههه

سراج : الاعتراف بالحق فضيله .. طب يلا نروح نقعد في المكتب هنلاقي هيثم هناك

ذهبو جميعا الي المكتب ووجدوا هيثم

هيثم : الله ايه اللي لم الشامي ع المغربي ايه اللي جابكم هنا

هايدي : هو في ايه ياهاله كل ما حد يشوفنا يقولنا انتوا ايه اللي جابكم احنا جراثيم للدرجة دي

الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههه

هيثم : لا بجد جايين ليه

همس منقذه الموقف : جايين علشان يشيفوني عندك اعتراض

هيثم : ابو الهول نطق انا بقالي كتير مسمعتش صوتك واول ما اسمعه لازم كده صد

همس : اهو كده ان كان عاجبك

هيثم : عاجب عاجب انا قولت حاجة

هايدي : اشطه يا همس يا مثبتاهم

الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه

سراج : بمناسبه اللمة الحلوة دي بقي انا عازمكم ع الغدا انهاردة ونقضي اليوم سوا رئيكم ايه

هاله : موافقييييييييييييييييييييين

سراج وهو ينظر لهايدي : ايه رئيك يا هايدي

هايدي بخجل : اوك

كان هيثم ينظر لهم نظرات متفحصه وبشك ثم ابتسم

هيثم : طب يلا ولا ايه

الكل : اوك يلا

وهما في الطريق

هاله هامسه لهمس : بقولك ايه ابقي خدي هيثم واتمشوا شويه

همس : ليه

هاله : بطلي غباء انا حاسه ان سراج هيتكلم انهاردة

همس : طيب

ذهبوا لمطعم ع النيل وجلسوا جميعا ثم طلبوا الغداء وبعد الغداء

همس : هيثم تعالي نتمشي شويه ع الكورنيش

هيثم : لالالالالالالا مستحيييييييييييييييييل همس تطلب مني نتمشي سوا ع النيل انا مش مصدق

همس : لاء صدق بس متتعودتش ع كده بس بجد عايزة امشي ع الكورنيش شويه

هيثم : طب يلا

ذهب هميثم وهمس ليتمشوا ع الكورنيش

هيثم : انا عايز افهم بقي ايه اللي بيحصل من ورا ضهري بين هايدي وسراج

همس : وانا ايش عرفني انا اختك وصابك انا اعرف منين

هيثم : ماشي هعديها انك متعرفيش بس الموضوع في ان

همس : ان ولا كان انا مالي امشي امشي

هيثم : بس تعرفي يا همس انك كنتي واحشاني اوي

همس : والله ارجع بطل كلامك ده

هيثم : امتي هتقوليلي كلمة حلوة

همس : بعد الجواز ان شاء الله واسكت بقي خليني باصه للنيل

هيثم : بصي يا اختي بصي

اما ع الطرف الاخر

هاله : انا هقوم اجيب بوب كورن اجيب لحد

هايدي : لاء شكرا

بعد ذهاب هاله

سراج : هايدي انا كنت عايز اقولك حاجة ويمكن دي انسب فرصه اقولك فيها الكلام ده

هايدي بفرحة : ايه هي

سراج : بصراحة يا هايدي انا معجب بيكي ونفسي تكوني بتبادليني نفس الشعور انا عارف انه مينفعش اقول الكلام ده علشان هيثم صاحبي ولازم احافظ عليكي بس صدقيني غصب عني اتشديت ليكي وحسيت اني بحبك

هايدي مكسوفه ولم تتحدث

سراج : انا عارف انا كلامي مفاجئ ليكي بس اللي انا حاسه ان انتي حاسه بحبي ليكي وحاسس انك بتبادليني نفس الشعور احساسي غلط ولا صح

هايدي : بص يا سراج انا منكرش اني انا كمان اتشديتلك بس انا مش عايزه اعمل حاجة تغضب ربنا او تخليك تخسر هيثم بسببي او اني ازعل اهلي مني

سراج : انا فاهم ده انا بس عايز اعرف شعورك ناحيتي واول حاجة هعملها اني هقول لهيثم

هايدي بكسوف : اللي جواك هو نفس اللي جوايا

سراج بفرحة : بجد يا هايدي

هايدي : اه

سراج : تسمحيلي اقول لهيثم

هايدي : اكيد

وهنا جاء الجميع الي الطاوله

هيثم : مش يلا

الكل : اوك يلا

وصل هيثم هاله وهمس وكان سيذهب الي بيت سراج لكي يوصله

سراج : ممكن بس توصل هايدي الاول وتعالي معايا عايز اتكلم معاك شويه

كان قلب هايدي ينبض من الخوف والفرحة في ذات الوقت

هيثم : اوك

وصل هايدي ثم ذهبو الي كافيه

هيثم : ها يا سراج خير

سراج بتردد : احنا اصحاب صح

هيثم : احنا اكتر من اخوات في ايه قلقتني

سراج : بصراحة كده انا معجب بواحدة

هيثم : قديمة غيرها

سراج : كنت عارف

هيثم : كان باين عليك الحب اول مرة اشوفك كده بس مين سعيدة الحظ

سراج : انت شايف انها هتبقي حظها كويس اللي انا بحبها دي

هيثم : اكيد طبعا انت استاذ جامعي ومن عيله محترمة وكفايه اخلاقك وادبك يا سراج

سراج : يعني اتشجع واقول

هيثم : قول يا سراج

سراج : بصراحة كده البنت اللي معجب بيها هي هي

هيثم : ما تنطق بقي تبقي مين

سراج : هايدي

هيثم : كفاااااااااااااارة يا راااجل

سراج باستغراب : انت كنت عارف

هيثم : طبعا كنت عارف ده انتو الاتنين مفضوحين وكان باين عليكم جدا وكمان من ايام الساحل انت شايفني عيل ياض ولا ايه

سراج : يعني انت موافق

هيثم : موافق ع ايه

سراج : انت هتتغابي

هيثم : والله ابدا بس موافق ع ايه

سراج : ع الارتباط طبعا

هيثم : طبعا يا ابني ده انا عمري ما كنت اتمني لهايدي واحد احسن منك هاخدلك معاد من بابا

سراج : ربنا يخليك يارب يا هيثوم

هيثم : ويخليك يا حبيبي بس البت هايدي دي الحته اللي في الشمال يعني تخلي بالك منها

سراج في عنيا والله يا هيثم

ذهب هيثم الي المنزل

هيثم : هااااااااااااااايدي .. هااااااااااااااااايدي

هايدي بخوف : ايوة ايوة يا هيثم

هيثم بزعيق : تعالي ورايا عايزك

هايدي هامسه : استر يارب

ذهبت هايدي وراء هيثم الي غرفته

هيثم وهو ينظر لها نظرات حادة : ما اتقعدي واقفه ليه

جلست هايدي امام هيثم بناءا ع طلبه

هيثم : هو احنا مش اصحاب يا هايدي

هايدي بخوف : اه طبعا يا هيثم

هيثم : انا عمري عاملتك وحش عمري عاملتك ع انك عيله

هايدي : لا بالعكس

هيثم : ليه محكتليش

هايدي : لاني مكنتش متأكده من مشاعرة ناحيتي انا كنت بحسبه حب من طرفي انا بس اتفجأت ان هو كمان بيحبني لسه قايلي انهاردة والله

هيثم : ماشي يا هايدي سراج طلب ايدك مني وقالي اخد معاد من بابا انتي ايه رئيك

هايدي بصدمة : ايه ع طول كده انا لسه باقيلي 3 سنين في الجامعه

هيثم : يعني اقوله لاء

هايدي : لالالالالا مش قصدي بس قصدي اني هتخطب بس لحد ما اخلص دراسه

هيثم : ده شئ اساسي

هايدي : يبقي اللي تشوفه يا هيثم

هيثم وهو يأخذها بين ذراعيه الف مبروك يا حبيبته هيثم

هايدي : الله يبارك فيك هروح بقي اقول لهاله وهمس

هيثم : ماشي يلا روحي

ذهبت هايدي الي غرفتها واتصلت بهاله واخبرتها وفرحت لها هاله كثيرا


₪_‗ـ♫‗=¨‾الفصـل الثـــآإآنــــي و العشــــــــرون=‗♫ـ‗_₪

مرت الايام عاديه ع جميع ابطالنا الا انه جاء سراج الي والد هيثم وطلب يد هايدي ووافق والد هيثم واتفقوا ع ان الخطوبه سوف تقام في اجازة نصف العام وفرح الجميع بهذا الخبر

في احدي الايام كانت همس تسير في حديقه الجامعه ووجدت ملك مع خطيبها يتشاجرون ذهبت همس مسرعه لهم

همس بصوت عالي : انت ايه يا بني ادم مش بتحس معندكش دم انت ايه اللي بتعملو ده ع طول خناق وتهزيق

خطيب ملك : وانتي مال اهلك انتي حد اشتكالك

همس بعصبيه : انت قليل الادب وانسان مش متربي

خطيب ملك : بت انتي امشي من وشي بدل ما اضربك وكاد ان يرفع يده عليها

كان يأتي من بعيد ورآها تتشاجر مع شاب ورآه وهو يرفع يده ليصفعها بكفه وقف امامه وامسك بيدة

هيثم : لا يا بابا فوق كده وصحصح انت لو فكرت بس تمد ايدك عليها انا ممكن ادخول فيك السجن انت فاهم ولا لاء

الشاب : وانت مين انت ياعم الامور

هيثم : ولا انت احترم نفسك بدل ما اطلبلك الامن فاهم ولا لاء

الشاب : طب ماتوريني كده لو راجل

هيثم : يااااااااااااااااه بس كده وصفعه هيثم بيده ع وجهه لو قربت منهم تاني قسما بالله لا يكون اخر يوم في عمرك انت فاهم ولا لاء

الشاب : انا هوريك

هيثم : يلا ياض غور من هنا

كان جميع الطلبه التفو حول المشاجرة

هيثم بعد ذهب الشاب : هو مين ده

ملك بدموع : ده خطيبي

هيثم : خطيبك وانتي ازاي تسمحيله يتكلم معاكي بالاسلوب ده

ملك بانهيار تام من العياط ولكنها صمتت

هيثم : بصي يا ملك لازم باباكي يعرف انا لازم اقابله

ملك : هو في حد فاضيلي

هيثم : بصي يا ملك انا عايز عنوان شغل باباكي انا هتكلم معاه

ملك بفرحة : ميرسي اوي يا مستر

هيثم : العفو يا ملك انتي زي اختي اتفضلي انتي ع المحاضرة

ملك : ماشي بعد اذنكم

همس كانت واقفه تتبع كل حركة كل خطوة كل كلمة بل كل حرف وبعد ذهاب ملك

همس وهي تنظر الي عينيه مباشرة : بحبك

هيثم بصدمة : ايه انتي قولتي ايه

همس : قولت بحبك

هيثم : والله العظيم قولتي بحبك وربنا قولتي بحبك اخيرا ابو الهول نطق ياناس اخيرا

همس بزعل : انا ابو الهول ماشي بعد اذنك

هيثم وهو يمسك يدها : لا انا اللي ابو الهول انا اللي الاهرامات كلها بس انا مش مصدق يعني يا همس انتي بجد بتحبيني

همس : اسأل نفسك

هيثم : انا عارف من زمان بس كان نفسي اسمعها منك اوي ياااااااااااااه كنت حاسس اني هموت قبل ما اسمعها

همس بخوف : بعد الشر عنك

هيثم : خايفه عليا

همس : لو مخوفتش عليك هخاف ع مين

هيثم : بحبها يا ناس بحبها طيب بمناسبه الخبر السعيد ده تقبلي تتغدي معايا بره انهاردة

همس : طماع انت اوي ع فكرة وشكلك هتاخد عليا

هيثم : والله اول واخر مرة هقولك بس بجد نفسي اتكلم معاكي

همس بعد تفكير عميق : اممممممممم موافقه
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

ذهبو الي مطعم هادئ وجميل وانيق سحب لها الكرسي لتجلس عليه ثم جلس امامها وجاء النادل ووضع امامهم قائمة الطلبات وطلبو اثنين من العصير الفريش

هيثم : تعرفي ان دي اول مرة ابقي مبسوط كده

همس : يارب ع طول

هيثم : اول مرة احس اني خاطب بجد

همس : وقبل كده مكنتش خاطب

هيثم : كنت خاطب بس اسما بس عمري ما اتكلمت معاكي لوحدنا ولا سمحتي اننا نخرج لوحدنا عمرك ما حسستيني بحبك

همس : انا طبعي كده

هيثم : انا عارف ومتقبل ده وكفايه عليا اني عارف انك بتحبيني يمكن كنت عايز اتأكد منها واديني اتأكدت لما قولتيها بس ليه قولتيها دلوقتي

همس بكسوف : مش عارفه بس كل مادي بتزيد في نظري وبتضطرني اتعلق بيك من مواقفك وتصرفاتك ولما وقفت مع ملك الموقف الشهم ده ومسمحتش لحد انه يأذيني حسيت انك انت الوحيد اللي تستاهل القلب ده

هيثم : انا كده اطمنت وبجد كان فيه موضوع نفسي اتكلم معاكي فيه من زمان بس للاسف مكنتيش بتدي لحد فرصه يقرب منك وعمري ما سمعتي غير نفسك وحاسس انه مينفعش ااجل الموضوع وان هو ده الوقت المناسب

همس : اتكلم انا سامعاك

هيثم : انا مش عاجبني اسلوب حياتك يا همس يمكن هو ده اكتر حاجة شدتني ليكي عندك واسلوبك بس مينفعش كان نفسي اقولك انتي بتدمري نفسك كنت حاسس ان جواكي سر كبير هو اللي مخليكي كده عدوانيه وبعيده عن الناس وبتكرهي الناس فيكي لابسه وش مش بتاعك قسوتك ع الناس علشان متبينيش ضعفك اللي جواكي ومحدش يكسرك يمكن كنتي صح في حاجات وغلط في حاجات كنتي صح لما مكنتيش عايزة حد يكسرك او تباني ضعيفه قدام حد بس كمان غلط انك تكرهي الناس فيكي واللي انتي بتعمليه ده غلط وانك دايما بعيده عن الناس مسيرك يوم تحتاجي الناس انا نفسي افهم اللي جواكي واعرف ايه اللي مخليكي كده

همس كانت تستمع له ومعجبه باسلوب كلامة فكان يحاورها باسلوب رقيق مهذب وقررت ان تبوح له عما بداخلها : بص يا هيثم انا طول عمري بحب الناس وقريبه منهم جدا بس شوفت حاجات كتير خلتني ابعد عن الناس كنت دايما بخاف اقرب من حد علشان متعبش لما يبعد بعد موت جدتي الله يرحمها محدش قدر يعوضني عن الحنان والامان اللي انا كنت عايشه فيه معاها بس بعد ما توفت حسيت ان الدنيا خلاص مابقاش ليها معني قررت حياتي هي دراستي وبس وقررت ابعد عن كل العالم لحد ما شوفتك مش عارفه ايه حصلي اهتمامك واسلوبك وحنانك خلاني اهتم بيك بس كنت بوقف نفسي علشان منجرحش بس لما قولتلي انك معجب بيا قررت افكر في الموضوع بجديه ولما جتلي البيت هنا وطلبتني حسيت انك انت اللي كنت بتمناه وكنت دايما بتعلي في نظري بمواقفك الكتير معايا

هيثم : انا نفسي ترجعي همس الشقيه همس اللي شوفتها يوم رحله شرم وهي بتلعب مع البيبي الصغيرة كنت حاسس فيكي بحنان الدنيا كله وشقاوة الدنيا كلها هتبقي احلي ام في الدنيا كلها وبجد انا فرحان اوي انك انتي هتبقي مراتي وام عيالي انا بحبك اوي يا همس

صمتت همس من الخجل

هيثم : توعديني انك هترجعي همس بتاعه زمان

همس : اوعدك بس توعدني انت كمان انك متجرحنيش ومتخذلش قلبي فيك

هيثم : وعد مني اصونك واحافظ عليكي لاخر يوم في عمري

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

كانت واقفه مع اصدقائها في البريك بين المحاضرات وجاء من ورائها

تعرفي انك وحشتيني

هايدي وهي تنظر الي مصدر الصوت : سراج خضتني

سراج : ليه

هايدي : في حد يعمل كده تيجي من ورايا وتقولي وحشتيني

سراج : طب ما انتي فعلا وحشتيني

هايدي بكسوف : وانت كمان وحشتني

سراج : طب ما تسيبك من اصحابك دول وتعالي نروح نقعد في الكافيتيريا

هايدي : اوك

ذهبو الي كافيتريا الكليه وجلسوا سويا

سراج : تعرفي ان انا بعد الايام اللي هتلبسي فيها دبلتي واقول للعالم دي خطيبتي

هايدي : ياسلاام للدرجة دي بتحبني

سراج : واكتر كمان والله من ساعه ما شوفتك بس كنت بقول دي اخت صاحبك بس للاسف بقي مقدرتش اقاوم حبك اعمل ايه

هايدي : طبعا ده انا متمكنه

سراج : يا متمكن انت

هايدي : ههههههههههههههههههههههه

كانت حياه هايدي وسراج مليئة بالحب والتفاهم

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

تغيرت همس كثيرا مع اصدقائها اصبحت حبوبه كثيرا وكانت تساعد الناس دائما عادت همس الي طبيعتها الحقيقيه بناءا ع طلب هيثم لها ومرت الايام عاديع واستطاعت همس ان تكسب صداقه الكثير بمعاملتها الطيبه ومرت الايام عاديه حتي ان جاءت امتحانات التيرم الاول وكان هيثم دائما معها في كل امتحان حتي اخر ايام الامتحان

همس : ها يا ايمي عملتي ايه

ايمان بحزن : الحمد لله

همس : مالك يا ايمان في ايه

ايمان بدموع : انا تعبانه اوي يا همس اوي

اخذتها همس في احضانها : ممكن بس تهدي وتقوليلي في ايه مالك

ايمان : تامر

همس : ماله تامر

ايمان : انا بحبه اوي يا همس ومبقتش عارفه هو بيحبني ولا لاء في الاول كان بيعاملني كويس بس دلوقتي معاملته اتغيرت اوي ومش عارفه اتكلم معاه كل ما اجي اتكلم معاه يسيبني ويمشي ممكن يا همس تكلمهولي

همس بعد تفكير فقد جربت الحب وتعلم ان الحياه بدون حبيب كالحياه بدون هواء : حاضر يا ايمان انتي بس اهدي وانا هكلمهولك

ذهبت همس الي تامر

همس : تامر ممكن كلمة لو سمحت

تامر : تحت امرك يا همس خير

همس : ممكن بس نقعد في الكافيتيريا

تامر : اوك اتفضلي

ذهبوا الي الكافيتيريا وجلسوا سويا

همس : بصراحة انا مش عارفه اتكلم اقول ايه انا اول مرة اتحط في الموقف ده بس انت عارفني اني صريحة

تامر : انا عارف يا همس ياريت تتكلمي ع طول

همس : بصراحة كده يا تامر هو الموضوع بخصوص ايمان

تامر : مالها ايمان

همس : ايمان بتحبك وانت اسلوبك اتغير معاها من غير سبب

تامر : بصي يا همس بس علشان نبقي ع نور انا عمري ما فكرت في ايمان ولا حتي غيرها انا كنت بتعامل معاها عادي بس هي ترجمت المعامله دي لحب وانا لما حسيت انها بتحبني انا قررت ابعد علشان تنساني مكنش قصدي حاجة ولا كنت عايز اجرحها كنت اول ما احس انها هتتكلم كنت بمشي

في تلك الاثناء جاء الي هيثم رساله ع الموبيل فتح هيثم الرساله وقرءاها وجد نصها يحوي

" خطيبتك المحترمة قاعده مع شاب في كافيتيريا الكليه "

ركض مسرعا واتجه نحو الطاوله واستمع الي حديث تامر

تامر : انا يوم ما افكر ارتبط لازم ارتبط بواحدة زيك انتي

قطع كلامه هيثم : والله والمفروض انا بقي اجيبلكم اتنين لمون ولا اعمل ايه بالظبط

همس : هيثم

هيثم بعصبيه : ايوة هيثم يا همس مالك اتخضيتي ليه كده مكنتيش عامله حسابك اني اشوفك ولا ايه

تامر مقاطعا : مستر هيثم حضرتك فهمت غلط

هيثم : وايه هو الصح

تامر : الصح هو

همس مقاطعه : لا صح ولا غلط مادام شكيت فيا ومش بتثق فيا يبقي انت متلزمنيش وخلعت دبلتها واعطته اياها ومتبقاش توعد بحاجة انت مش قدها وتركته وذهبت

وقف صامتا مصدوما بما فعلته بهذه السهوله تركته تخلت عنه جرحت كبريائه وكرامته بهذه السهوله تخلت عن حبي لها كانت تتحدث معي تحاورني تناقشني ولكن لماذا فعلت هذا الم تحبني مثلما احبها لم تعشقني مثلما اعشقها فا انا احبها وبدونها اموت فهي من اعادت الي حياتي فهي من شعرت معها بكياني فهي لي وانا لها لماذا تخليتي عني حبيبتي ارجوكي عودي لي ولن اؤذي مشاعرك مرة اخري

تامر قطع تفكيره وحزنه وشرودة : مستر هيثم لو سمحت اسمعني

هيثم بحزن : لو سمحت يا تامر مش عايز اسمع حاجة بعد اذنك

تامر : لا حول ولا قوة الا بالله
شعر بتأنيب الضمير فهو السبب في ذلك هو وايمان والسبب في ترك هيثم وهمس لبعضهم فهو فهم غلط وهي لم تعطي فرصه ان يتفهم الحقيقه فهي عنيدة وهو متسرع في شكة قرر ان يتحدث الي هيثم ليقول له الحقيقه كلها

كان جالسا حزينا ع سريرة منفردا بذكرياته شاردا في دبلتها التي بين يده وسمع رنين الهاتف ونظر الي الشاشه فكان يضئ برقم غير معروف في البدايه لم يرد ثم بعد ذلك قرر ان يرد

هيثم : الو

تامر : مستر هيثم انا تامر

هيثم : ايوة يا تامر

تامر : ارجوك يا مستر لازم اقابلك

هيثم : ماشي يا تامر فين

تامر : انا حاليا في كافيه ( ـــــــــــــ)

هيثم : ساعه وهكون عندك

تامر : اوك هستناك

ارتدي ملابسه واستقل سيارته وذهب الي المكان المحدد وجده جالسا في الخارج منتظره

هيثم : سلام عليكم

تامر : وعليكم السلام اتفضل يا مستر

جلس هيثم وكان حاله لا يرثي له من الحزن

تامر : من غير مقدمات والله ما بيني وبين همس اي حاجة ودي اول مرة اتكلم معاها في حياتي كلها بس الحظ بقي انها جايه تعمل خير وقعت هي في الشر

هيثم : مش فاهم حاجة

تامر : هي كانت جايه تعرف مشاعري ايه من ناحيه ايمان كانت عايزة تساعدها وتعرف هل انا بحبها ولا لاء وانا بتكلم معاها عادي والله وبقولها اني بتمني ارتبط بواحده زيها في حالها ومالهاش دعوة بحد لكن والله العظيم مافي بينا اي حاجة وانا ميرضنيش اني اكون السبب في بعدكم عن بعض وهي مالهاش اي ذنب في كل ده

هيثم : امال مين اللي بعتلي الرساله

تامر : رساله ايه

هيثم : حد بعتلي رساله وقالي ان خطيبتك قاعده مع شاب في الكافيتيريا

تامر : مستحيل تكون ايمان لان ايمان كويسه ومستحيل توقع بينكم بس اكيد حد استغل الفرصه وشافنا وبلغك

هيثم : مش عارف

تامر : مش مهم المهم دلوقتي تحاول ترجع همس لانها مالهاش ذنب

هيثم : بعد ما سابتني

تامر : معلش انت السبب داخل حامي وشكيت فيها اللي زي همس مستحيل تفكر حتي انك تشك فيها

هيثم : عندك حق بس اعمل ايه

تامر : حاول انك تفهمها انك غلطان وحاول تراضيها

هيثم : يارب توافق

تامر : ان شاء الله هتوافق ربنا يوفقكم ويبعد عنكم السوء يارب

هيثم : امين يارب

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

ذهب هيثم الي منزله ودخل غرفته وظل شاردا حزينا فيما حدث له مدي تهورة ومما ادي الي ترك همس له دخلت هايدي اليه وجدته حزينا مهموما شاردا لا اكل ولا اي شئ

هايدي : ايه يا هيثوم مالك مكتئب ليه كده انت متخانق مع همس ولا ايه

هيثم : همس رامتلي الدبله

هايدي بصدمة : ايه انت بتقول ايه انت اكيد بتهرج

هيثم : والله ده اللي حصل

هايدي : ليه ايه اللي حصل

بدأ هيثم يقص ع اخته ما حدث

هايدي : بس انت غلطان انك اديت فرصه للشيطان انه يدخل بينكم ومدتش لنفسك فرصه انك حتي تفكر قبل ما تتكلم او تعمل اي حاجة

هيثم : انا عارف اني غلطان بس اعمل ايه دلوقتي ارجعها ازاي همس عنيدة

هايدي : ماهو انتو بتستهبلو اصلا وقبل خطوبتي باسبوع يا هيثم حرام عليك

هيثم : هايدي انا مش ناقص انا فيا اللي مكفيني وربنا

هايدي بعد تفكير استغرق مده : طب سيب همس عليا وهقولك هنعمل ايه

هيثم : هتعملي ايه

هايدي : سيببني اخطط بس وهقولك

هيثم : لما نشوف اخره تخطيطاتك

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

كان حالها لا يختلف كثيرا عن حاله من الشرود ولم تبلغ احد بما حدث كانت دائما حزينه شريدة وحيدة عادت الي عزلتها من جديد وقررت الا تفتح قلبها ابدا مهما حدث وقررت ان لا يوجد حب حقيقي في هذا الزمان

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

اتصلت هايدي بهاله لتسأل ع همس

هايدي : لولو ازيك

هاله : ازيك انتي يا عروسه واحشاني كده برضه يابت لا تليفون ولا كلام ولا اي حاجة

هايدي : معلش يا لولو بقي ما انا متصله بيكي علشان تنزلي معايا نجيب الفستان

هاله : اكيد جايه طبعا

هايدي : امال همس فين

هاله : في اوضتها لا بتكلم حد ولا بتخروج ولا بنشوفها خالص لدرجة اننا نسينا انها معانا في البيت اصل همس لو حد دخل عليها وهي مخنوقه ولا زعلانه بيبقي نهاره فل

هايدي: طيب انا عايزة اشوفك ضروري

هاله : هي متخانقه هي وهيثم صح

هايدي : هي مقلتش حاجة في البيت

هاله : لاء هو احنا بنشوفها اصلا قاعده قدام اللاب 24 ساعه

هايدي : طيب تعرفي تنزلي ناو

هاله : اه اوك

هايدي : طيب هقابلك في النادي كمان نصايه كده تمام

هاله : تمام

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

ذهبت هايدي الي هاله في النادي وجلسوا سويا وقصت هايدي لهاله ما حدث بين همس وهيثم

هاله بصدمة : انتي بتهرجي طبعا ازاي ده يحصل وامتي

هايدي : انا برضه اتصدمت زيك كده وحصل اخر يوم في الامتحانات

هاله : علشاااان كده جايه ودخلت ع اوضتها حتي مشوفنهاش وع طول ضاربه بوز

هايدي : وبعدين

هاله : بصي مفاتيح همس كلها مع حازم لازم هيثم يتصل بيه ويحكيله وهو اللي هيقوله يعمل ايه بالظبط همس صحيح اختي بس عمرها ما كانت قريبه مني زي ماهي قريبه من حازم

هايدي : تمام كده يبقي لازم اقول لهيثم وهو يتصرف

هاله : طيب يلا بقي علشان نلحق نتصرف قبل خطوبتك

هايدي : يلا

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

ذهبت هايدي الي المنزل وصعدت الي غرفه هيثم وجدته مثلما تركته في حزنة الشديد

هايدي : ايه يا هيثوم لسه مكتئب

هيثم : جبتي الحل

هايدي : بص بقي انا اتكلمت مع هاله وقالتلي انك لازم تكلم حازم هو اللي هيقولك بالظبط تعمل ايه معاها

هيثم : صح حازم ازاي نسيته طيب اخرجي بقي علشان اتكلم معاه براحتي

هايدي : اوك

امسك هيثم بهاتفه وضغط بعض الازرار واتصل بحازم

حازم : ازيك يا ابو نسب ايه يا عم فينك كده لا بتسأل ولا حاجة

هيثم : معلش ياحازم والله غصب عني وبعد السلامات والمقدمات حازم انا كنت عايزك في موضوع مهم

حازم : طيب اتكلم يا هيثم سامعك يا حبيبي

بدأ هيثم يقص له كل ماحدث منذ مغادرة حازم ارض مصر حتي كلمة احبك التي قالتها له همس وموضوع تامر وترك همس له وانها اعطته دبلته

حازم : والله ما انا عارف اقولك ايه بصراحة انت استحملت همس كتير اوي وانت اكتر واحد عارفها تقوم تشك فيها بعد ما ادتك الامان وادتك قلبها يبقي غباء منك ومتزعلش مني يا هيثم لاني قولتلك اوعي تكسرها او تجرحها صعب تلم جرحها همس ممكن تدوس ع قلبها بالف جزمة بس انها تتهان او تنجرح مستحيل وانك ترجع لها صعب اوي يا هيثم صدقني انا عارف همس كويس كله عندها كوم والشك ده كوم تاني طول عمرنا مدينها حريتها وعمرها ما استخدمتها غلط جاي انت بعد كل ده والحب اللي حبتهولك وانها تقولك بحبك قبل الجواز وده ضد مبدأها وجاي تشك فيها يبقي انت خسرت همس للابد للاسف الا في حالة واحدة

هيثم : ابوس ايدك قولي عليها

حازم : اثبتلها انك بتحبها بجد وانك غلطت في حقها بأي طريقه متجيش ع بالها فكر واوصل لطريقه ترجع همس ليك وع فكرة ممكن بحركة مجنونه منك ترجعها ليك بسهوله بس فكر في حاجة جديدة فكر ازاي تقولها اسف وازاي تقولها بحبك

هيثم : تفتكر لو فكرت ووصلت هتوافق ترجع ليا

حازم : لو عرفت دماغها كويس وفهمتها هتعرف توصل للفكرة اللي تخليك ترجعلها بسهوله

هيثم : هفكر لحد ما اوصل

حازم : انا هوافق المرة دي انك ترجعلها بس لو ده اتكرر تاني انا اللي هقفلك

هيثم : والله العظيم اول واخر مرة خلاص توبه

حازم : ماشي يا هيثم وخلينا ع تليفونات علشان اعرف اخر الاخبار

هيثم : حاضر

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

بدأ هيثم في التفكير الطويل كيف سيصالحها كيف سيعتذر لها وهل ستوافق في الرجوع اليه ام ستتمسك برئيها وتعاند بدأ في التفكير هو وهاله وهايدي وسراج حتي توصلو الي الطريقه الفعاله


₪_‗ـ♫‗=¨‾الفصـل الثـــآإآلـــــث و العشــــــــرون=‗♫ـ‗_₪

لم يتبقي ع خطوبه هايدي سوي 4 ايام ذهبت هايدي الي همس المنزل

هايدي : ايه يا هموسه قافله ع نفسك ليه كده

همس : ولا حاجة عادي

هايدي : طب قومي عايزاكي

همس : معلش يا هايدي تعبانه

هايدي : لا مفيش حاجة اسمها تعبانه

وجائت هاله واخذت همس بالقوة هي وهايدي وذهبوا جميعا الي الشرفه المطله ع الشارع نظرت همس الي الاسفل وجدت لوح كبير ملئ بالانوار مكتوب عليه اسف والله العظيم بحبك يا احلي همس في حياتي ووجدته مشغلا سي دي في العربيه ع انغام اغنيه لقينا بعض

على فكرة النهاردة انا ملزم بوعد هيكون عيد ميلادى يوم مالقينا بعض
جايز حلم دة جايز بس خلاص خلاص انا اسير تاثيرة
رقيقة زى ما انا عايز فيكى حنان انا اموت من غيرة
جايز حلم دة جايز بس خلاص انا لقيت تفسيرة
رقيقة زى ما انا عايز فيكى حنان انا اموت من غيرة
انا كان عمرى حاجة بقى حاجة تانية لية اتغير بحالة لما ظهرتى فية
انا بحبك النهاردة اكتر من كل يوم متهيالى لازم نستعجل نقول
جايز حلم دة جايز بس خلاص خلاص انا اسير تاثيرة
رقيقة زى ما انا عايز فيكى حنان انا اموت من غيرة
جايز حلم دة جايز بس خلاص انا لقيت تفسيرة
رقيقة زى ما انا عايز فيكى حنان انا اموت من غيرة
على فكرة النهاردة انا ملزم بوعد هيكون عيد ميلادي يوم مالقينا بعض

وكان واقفا ينظر لها نظرات رومانسيه مليئه بالحب والتوسل بالعودة له

وقال لها بصوت عالي " بحبببببببببببببببك والله العظيم بحبببببببببببببببك انا اسف سا محيني ولو مسمحتنيش يبقي حياتي مالهاش معني من غيرك انتي كل حياتي اللي عايش علشانها ارجعيلي لاني من غيرك ولا حاجة انتي خطيبتي وحبيبتي ومراتي ومش عايز اجيب عيال غير منك انتي وبس بحبك يا همس والله بحبك "

شعرت بالخجل وكان قلبها ينبض بقوة نظرت له نظره عتاب وانكسار

هايدي : وحياتي عندك سامحيه والله ما بقي بياكل ولا بينام ولا بيعمل اي حاجة طول ما انتي بعيدة عنه

هاله : علشان خاطري يا همس عايزين نفرح

هيثم : سامحيني علشان خاطري انا اسف والله اسف

اخذتها هاله وهايدي وهبطوا جميعا الي الاسفل عندما رأها ركض نحوها وقال : انا اسف بحبك

همس : بس انت جرحتني

هيثم : يارب كنت اموت قبل ما افكر أذي مشاعرك

همس بخجل : بعد الشر عنك

اخرج من سترته دبلتها وكثي ع ركبتيه واعطاها الدبله ومسك يداها وقام بتلبيسها لها وباس يداها وقال لها : عمري ما هجرح فيكي تاني انا بجد اسف

همس : لو اصلا عملتها تاني مش هتشوف وشي تاني

هيثم : اول واخر مرة والله حرمت

هاله وهايدي : خلاص بقي عايزين نفرح

هايدي : انتو هتنكدوا عليا في خطوبتي ولا ايه

هيثم : هو احنا نقدر يلا كلنا هنروح مكان نسهر فيه اطلعي البسي انتي وهاله يا همس يلا

همس وهاله : اوك

صعدت كل من هاله وهمس وارتدو ملابسهم كانت همس ترتدي فستان طويل ابيض به مزيج من اللونين الاورانج والازرق وكانت ترتدي من فوقه بوليرو من الجينز وشوز بالكعب العالي من اللون الاورانج

وذهبو جميعا الي مكان هادئ وجلسوا سويا به موسيقي هادئه وطلب هيثم من همس الرقص ووافقت همس ع الرقص معه وطلب سراج الرقص من هايدي ووافقت وظلت هاله جالسه بمفردها وجاء اليها شابا ليطلب منها الرقص

الشاب : تسمحيلي بالرقصه دي يا انسه

هاله : لاء

رآها هيثم وجاء اليها

هيثم : في حاجة يا هاله

هاله : لاء الاستاذ طلب مني الرقص وانا رفضت

جاء اليهم سراج مسرعا ليري ماذا حدث

سراج : في ايه

الشاب : سراااااااااااااج مش معقول

سراج : يخربيت سنينك وليد ماضي

وليد : سراج مش معقول

سراج : ايه يا ابني اخبارك ايه وعامل ايه

وليد : طب مش تعرفني الاول

سراج : اه والله معلش نسيت وبدأ سراج يعرفه ع الجميع

وليد وهو ينظر الي هاله : اهلا وسهلا

الجميع : اهلا بيك

سراج بعد ان جلسوا : ها انت فين واخبارك ايه

وليد : والله انا هنا اهو بعد ما اتخرجت خدت ديلي في سناني وع الامارات قعدت كام سنه ورجعت عملت شركة صغيرة كده

سراج : ربنا يوفقك ان شاء الله بص بقي انا خطوبتي يوم الخميس ان شاء الله وانت معزوم

وليد : جاي ان شاء الله وهو ينظر الي هاله علشان اشوفكم تاني

سراج : ان شاء الله تنورنا

وليد : بعد اذنكم انا

الجميع : اتفضل

ذهبو جميعا الي منازلهم وبدأو في تجهيز انفسهم الي الخطوبه حتي جاء يوم خطوبه هايدي

كانت هايدي هي ملكة الحفل وكانت ترتدي فستان خطوبه بترولي اللون من الستان النفوش وكانت ضيق من اعلي ونازل الي منفوش مدرج من الاسفل

وكانت همس ترتدي فستان نحاسي اللون وترتدي من فوقه بوليرو من نفس لون الفستان

اما هاله فكانت ترتدي فستان بيج ع الضيق وعليه بوليرو من نفس لون الفستان

كانت هايدي تجلس بجوار سراج حبيبها ومن اختاره قلبها وقدم لها الشبكة وجاء وقت الرقصه الرومانسيه ورقصوا ع انغام اغنيه في عيونك لاليسا وجاء وليد وطلب من هاله الرقص ووافقت هاله لمراقصته

وليد : تعرفي ان من ساعه ما شوفتك وانا حاسس ان في حاجة غريبه حصلتلي

هاله : انا مش علشان وافقت ارقص معاك تسمح لنفسك انك تقولي الكلام ده بعد اذنك

وليد : تتجوزيني

هاله : انت مجنون

وليد : مجنون علشان عايز اتجوزك

هاله : لاء مجنون علشان انت متعرفنيش وطلبت مني طلب زي ده

وليد : انا ابقي مجنون لو ضيعتك من ايدي لانك انتي اللي كنت بتمناها من سنين

هاله : بس انا معرفكش

وليد : وانا مقولتلكيش ان انا هتجوز بكرة في فترة خطوبه ايه رئيك

هاله : اديني فرصه افكر واخود رأي اخويا وهيثم

وليد : وانا هفضل مستني ردك

كان وجه هاله يشع بالنور من الفرحة لان وليد شخص محترم تركته وذهبت الي هايدي

هايدي : ايه وشك منور

هاله : هو باين اوي كده

هايدي : اوي اوي ايه اللي حصل

هاله : وليد طلب مني الجواز

هايدي بفرحة : مبرووووووووووووووووك كلنا هنخلص ورا بعض

هاله : يابت انا لسه موافقتش

هايدي : هتوافقي ايه بعد نور وشك ده

هاله : بس بقي متحرجنيش

هايدي : حاضر

ووقفو جميعا لالتقاط الصور مع العروسين والتفو حول العروسين لعمل شو راقص معهم حتي انتهي الحفل

مرت الايام وكانت هاله تفكر في امر الارتباط وابلغت والدتها وابلغت هيثم وحازم وايضا سراج لانه صديقه وجميعا وافقو ولكن الام رفضت وقالت يجب ان يكون حازم موجودا وقرروا ان الخطبه ستكون مع زواج حازم وهمس

مرت الايام وبدأ هيثم في تجهيز عش الزوجيه وذهب لهمس ليذهبوا الي محلات السيراميك ودهان الحائط

همس : بس انا مش عايزة اعيش في الشقه دي

هيثم : نعم انتي جايه دلوقتي تقولي الكلام ده يا همس ومش باقي غير كام شهر ومالها الشقه

همس : يا هيثم انا نفسي اعيش في بيت انا اللي بانياه ع زوؤي

هيثم : بس والله دي امكانياتي ومش معايا ابني شقه تانيه انا يبقي عندي الشقه واروح ابني شقه تانيه يبقي ده اسمة تهريج

همس : انا قولتلك نفسي ابني شقه ع زوقنا احنا الاتنين نشترك فيها وتبقي ماليانه حب وتعبنا

هيثم : طب وانا اجيبلك منين انا دلوقتي

همس : خلاص يا هيثم انا موافقه بس بشرط

هبيثم : ايه هو شرطك

همس : اننا في اول فرصه تجيلنا اننا نبني بيت لينا ع زوؤنا احنا ويكون بتاعنا ونبنيه بقلوبنا وحبنا علشان نديه لاولادنا ونقولهم اننا بنينا البيت ده بتعبنا وبخوفنا ع بعض

هيثم : حاضر يا همس ممكن بقي نروح ننقي الحاجات علشان نلحق ننجز حاجتنا قبل الامتحانات

همس : ماشي يلا

بدأ هيثم في تجهيز شقته وكان يري همس يوميا في الكليه وكانت هي منشغله بترتيبات الفرح وايضا منشغله بدراستها وكان الجميع منشغل بامتحانات اخر العام ولم يتبقي سوي اسابيع قليله علي بدايه الامتحانات كان يساعدها في المذاكرة هيثم وبدأت الايام تقل والامتحانات تقترب حتي جاءت ايام الامتحانات والانشغال اصبح كثيرا من جميع الاطراف مذاكرة ترتيبات حتي تقل الايام وتتلاشي علي موعد الزفاف وها هو يوم وصول حازم الي ارض مصر مع نهايه الامتحانات

وصل حازم الي المنزل وكان الجميع في استقباله مرحبين فرحين بوجوده معهم وبعد السلامات والسؤال عن الاخبار والاحوال

الام : ها يا حازم نويت يكون فرحك امتي

حازم : بصراحة يا ماما انا فرحي هيكون يوم سفري انتي عارفه اني مش مجهز شقه هنا فهاخد ندي بعد الفرح ونطلع ع السعوديه علي طول ان شاء الله

هاله : ليه مش هتعمل شهر عسل

حازم : والله ده تفكيري لو هي وافقت كان بها قالت تعمل شهر عسل يبقي هعمله قبل السفر باسبوع علشان البهدله نطلع اسبوع في اي ساحل ونسافر ع طول

همس : ربنا يتمم عليك بخير يارب

حازم : يارب يا حبيبتي ويتمم عليكي بخير وانتي قررتي امتي

همس : كنا مستنينك تيجي علشان هيثم يتفق معاك ع معاد الفرح وكده كان نفسه يعمله معاك وتبقي خطوبه هاله كمان معانا

الام : يااااااااااااااه هفرح بيكم انتم التلاته في يوم واحد والله ده كتير عليا

حازم وهو يقبل يد والدته : مفيش حاجة تكتر عليكي يا ست الكل وانتي يا ست هاله وليد هيجيلي امتي

هاله بخجل : مش لما تستريح شويه

حازم : قوليله اني مستنيه في الوقت اللي هو عايزة

هاله وهي تقبل اخاها : ربنا يخليك لينا يارب

حازم : الحمد لله اني اطمنت عليكم

جاء وليد الي حازم وكان موجود معه هيثم واتفقوا علي ان الخطوبه سوف تكون مع زفاف حازم وهيثم وقامو بحجز قاعه كبيره و بدأ الجميع بترتيب حفله الزفاف

هيثم : ها نويت ع ايه يا زوما

حازم : ندي مصممة تعمل شهر عسل

هيثم : بصراحة حقها تتفسح ع الاقل طب بص ايه رئيك نخلص الفرح ونطلع كلنا ع شرم هنحجز اوضتين في الفندق ونطلع تاني يوم ع شرم كلنا

حازم : خلاص تمام كده

هيثم : اوك هشوف هنا شركة سياحة تظبطلنا موضوع شرم ده

حازم : اوك تمام كده


₪_‗ـ♫‗=¨‾الفصـل الــــرآإآبـــــع و العشــــــــرون=‗♫ـ‗_₪

مرت الايام حتي جاء يوم الزفاف كان هناك ملكتين متوجين بفستانهم الابيض وهناك اميره صغيرة متوجه بفستان خطوبتها

كانت همس ترتدي فستانها الابيض هذا

وكانت ندي ترتدي فستانها الابيض هذا

اما هاله فكانت ترتدي فستان خطوبتها هذا

دخلوا الي القاعه جميعا وافتتحوا الحفل علي الرقصه الرومانسيه ع انغام اغنيه ( ............)ثم جلسوا بجوار بعضهم البعض وقدم كل منهم الشبكة الي عروسته وقامو بتقطيبع التورته وكان فرحا عاديا تقليديا في نهايه الحفل طلب الدي جي من كل عريس ان يقدم الي عروسته اغنيه

قدم حازم الي ندي اغنيه حسيت بقلبك لسامر
اما ندي فقدمت له اسعد واحدة لاليسا

قدم وليد لهاله اغنيه حلم السنين لكريم محسن
اما هاله فقدمت له حبيبي يا ملاك لدارين حدشيتي

وجاء الدور ع هيثم وهمس قدم هيثم لهمس بحبك موت لمدحت صالح

اما همس فأخذت المايك من الدي جي والتفتت اليه ونظرت لعينيه وقالت

قدام كل الناس دي أقدر أقولك حبيبي ~
عشان ربنا عوضنِي بأجمل نصيب في الدنيا
ويارب , زي ما قدرت أصونك في غيابك , قبل ما أعرفك , أقدر أحافظ عليك العمر اللي جاي كله
دلوقتي , ولأول مرة في حياتي , أقدر أقولك بـ ـح بـ ـک ’‘

شعر هيثم بالحرج وخجل كثيرا من كلامها

قال له هامسه : ع فكرة المفروض انا اللي اتكسف

امسك هو المايك ومقبلا يدها قائلا : اجمل نصيب في الدنيا دي ليا انتي بحبك

قام الجميع بالتصفيق الحار لهم وطلب الدي جي من كل كبل ان يقوم بالرقص مع زوجته او محبوبته فانضم اليهم سراج وهايدي وامتلآ البيست بالمحبين والعاشقين

هيثم : مكنتش اعرف انك بتحبيني اوي كده

همس : عمري ما حبيت ولا هحب حد زيك انت اللي اتمنيته من سنين وعيشت احلم بيه

هيثم : انا لو كنت اعرف انك هتقولي الكلام ده واحنا متجوزين كنت اتجوزتك من اول ما عرفتك ومكنتش استنيت المده دي كلها وقبلها وجنتها وقال بحبك يا احلي همس

هايدي : الله شكلهم حلو اوي مش كنا نستني ونعمل خطوبتنا معاهم احنا استعجلنا ليه بس

سراج : خلاص يا سيتي اعتبري ان انهاردة خطوبتنا وبعدين خطوبه ايه بقي ما تيجي نتجوز

هايدي : بعينك بعد ما اخلص دراسه

سراج : انتي قلبتي كده ليه ما كنتي ماشيه حلوة

هايدي بضحكة : هههههههههههههههههه

وليد : انا بجد فرحان انك بقيتي ليا مش عارف ايه اللي حصلي من ساعه ماشوفتك

هاله : بطل بكش

وليد : طب بزمتك مش حصلك نفس اللي حصلي

هاله : بس يا وليد متكسفنيش

وليد : انا حاسس اننا اتخلقنا لبعض

هاله : ربنا يخليك ليا

حازم : انهاردة اسعد يوم في حياتي علشان بقيتي مراتي

ندي : انا اللي اسعد واحدة لاني هعيش معاك العمر كله نظرت الي عينيه بشدة بحبك

حازم : وانا بموت في التراب اللي انتي بتمشي عليه

انتهت الرقصه وانتهي الحفل وصعد العروستين كل واحده الي غرفتها بعد توديع الاهل والاقارب وهيا بنا لندخل مع همس وهيثم الي غرفتهم لنراهم ماذا هم بفاعلين

دخلت همس الي غرفتها ودخل ورائها هيثم وكانت واقفه امامه نظرت الي عنيه ثم كثت ع ركبتها وقالت له : ع فكرة انا بحبك

نظر لها نظرات شوق وحب وكثي ع رمبتيه هو الاخر وقال لها : بس عمر اللي في قلبك ما هيبقي زي اللي في قلبي لاني بحبك اكتر من روحي وقلبي وقبل يداها

ظلت النظرات بينهم طويله وقالت له همس : احنا هنفضل قاعدين كده كتير رجلي وجعتني ع فكرة

هيثم ضاحكا : لاء طبعا مش هنفضل قاعدين

اخذ بيدها وقامو سويا وظلوا واقفين صامتين امام بعضهم البعض وجاء ليحملها

همس : لاء انا مش عايزاك تشيلني

هيثم : امال عايزة ايه

همس : انا عايزاك تشيلني وتلف بيا بس اوعي تكون بتتعب

هيثم : حتي لو بتعب كله يهون علشان خاطرك

اخذها بين ذراعيه وظل يلف بها واتجه بها نحو الغرفه

همس : لالالا استني انت مستعجل ع ايه نزلني بقي نزلني

هيثم : طيب لو منزلتكيش

همس بدلع : تؤ هتنزلني

هيثم : يااااعيني ع الدلع

همس : هههههههههههه نزلني بقي

قام هيثم يتنزيلها من بين ذراعيه

همس : تعالي بقي ع الاوضه عايزة اقولك ع حاجة بس بالراحة

هيثم : ماشي لما اشوف اخرتها ايه معاكي

همس : اخرتها حاجة حلوة طبعا بعد ان دخلو الي غرفه النوم ممكن بقي تساعدني اقلع الطرحة

هيثم : من عنيا قام هيثم بمساعدتها في خلع طرحتها وبعد ان خلع لها الطرحة

همس وضعت يدها ع صدرة : ممكن بقي تخرج بره

هيثم : ليه بس ما احنا كنا كويسين

همس بدلع : يلا بقي يا هيثم الله

هيثم : علشان الدلع ده بس حاضر وهو يخرج

همس : هيثم نظر لها هيثم واعطته بوسه في الهواء وغمزت له

هيثم : يارب صبرني وخرج هيثم من الغرفه
قامت همس بتبديل ملابس الزفاف وارتدت فستان ابيض كب قصير من الستان به حماله عريضه من الشيفون وبه حزام من الوسط بالستان الابيض وفتحت الباب ونظرت من خلفه لتري اين هيثم وجدته في الريسيبشن يتمشي فيه نادت عليه باسمة وبكل دلع : هيييثثثثم

جاء لها مسرعا ونظر لها : ياروح قلب هيثم

همس من خلف الباب : ممكن تغمض عنيك

قام هيثم بتغميض عينيه وقامت هي بفتح الباب واعطته بوسه ثم قام بفتح عينيه ليتافاجأ بها في فستانها الجديد

وقفت امامة وامسكت يديه وقالت له : دلوقتي بس اقدر اقولك ان ده فرحنا وفرحتنا بجد

هيثم : نفسي اقولك حاجة بجد

همس : هتقول ايه

هيثم : نفسي اقولك احلي كلام بس كلمة بحبك متعبرش عن اللي جوايا ناحيتك دلوقتي انا بحبك اوي يا همس

همس وارتمت في احضانه: انا كمان بحبك اوي يا هيثم واخذها بين ذراعيه وقامو بالرقص سويا ع انغام الموسيقي الهادئة واخذها بين ذراعيه مرة اخري وسحبها الي حضنه وهنا سكت عن الكلام

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

في صباح اليوم التالي تقابلو جميعا وذهب هيثم وهمس وندي وحازم الي المطار ليذهبوا الي شرم الشيخ لقضاء شهر العسل واقاموا في الفندق الذي اقام فيه همس وهيثم اثناء رحلتهم مع الكليه صعدوا الي غرفهم الخاصه بهم وقامو بتبديل ملابسهم ثم تجمعوا في الريسيبشن وذهبو الي المطعم ليتناولوا وجبه الغداء

هيثم : تعرف يا حازم اختك دي كانت هتموتني ناقص عمر لما جينا الرحله تبع الكليه بسبب الاكل

همس : اه انت جاي تسيح يعني

حازم : اختي وعارفها في اكلها ممله

همس : كلكم اتكاترتو عليا ولا ايه

ندي : والله حرام عليكم همس دي طيبه وغلبانه

هيثم : والله انتي اللي غلبانه اسكتي

همس : بقي كده

هيثم : طيب خلاص خلاص

الجميع : ههههههههههههههههههههههههه

حازم : ها هتعملو ايه

هيثم : والله ما انا عارف نروح البحر ولا نستني نروح البحر بالليل

همس : انا اعتقد اننا نستني نروح البحر بالليل

هيثم : كنت واثق انك هتقولي كده طيب تعالو بقي نروح نقعد ع البسين

ذهبو جميعا الي البسين وظلوا جالسين فكان حازم وندي بعيدا قليلا عنهم وكانوا يتحدثون في المستقبل وكان هيثم وهمس جالسين يتحدثون بحب وظلو جالسين حتي عم المساء وذهبو جميعا الي شاطئ البحر ونزل حازم وهيثم البحر بينما ظلت همس وندي علي الشاطئ وخرج هيثم ليجلس مع همس اما ندي فنزلت مع حازم البحر

هيثم : فاكرة لما كنا في الرحله وكنت كل ما اشوفك ع البحر ازعقلك

همس : اه ده انت كنت رخم رخامة

هيثم : تعرفي اني كنت بغير من البحر علشان واخد كل اهتمامك ومش مديكي فرصه انك تبصي احد تاني كنت بحبك من زمان بس مكنتش واخد بالي بس في الرحله دي عرفت حاجات كتير اوي عرفت اني مقدرش استغني عنك وانك بجد اكتر انسانه في حياتي حبتها

همس : ربنا ما يحرمني منك ابدا

هيثم : ولا يحرمني منك ابدا يا حياتي

ثم خرج حازم وندي وذهبو جميعا ليأخذو حمامهم ثم هبطوا الي الاسفل ليتناولوا وجبه العشاء ثم ذهبو الي مكان هادئ للسهر وقضوا ليلتهم ثم ذهبو الي غرفهم

اما في اليوم التالي فأخذهم هيثم الي نعمة وذهبو الي المحلات الموجوده وهناك ووقف هيثم بجوار همس امام المحل الذي اشترت منه همس السلسله الخاصه بها

اخرج هيثم من جيبه الميداليه الخاصه بها واعطاها لهمس

هيثم : تعرفي الميداليه دي مكتوب عليها ايه

همس : مكتوب عليها ايه

هيثم : الميداليه دي انا شاريها يوم ما كنا في الرحله ومكتوب عليها همس بالهيروغليفي

همس : معقول

هيثم : معقول ونص وفاكرة لما كنا في سفاري وبقيت بعاملك وحش

همس بتذكر : اممممممممممم اه فاكرة ساعه لما قولتلي الاغنيه حلوة بس اللي يسمعوها البنات بس

هيثم : هههههههههههههههه ده انتي قلبك اسود اوي بس عارفه انا كنت بعاملك كده ليه

همس : ليه

هيثم : علشان سمعتك وانتي بتتكلمي في التليفون مع حازم وافتكرتك بتحبيه

همس : ههههههههههههههههههههههه

هيثم : اضحكي اضحكي ما انتي ما اتوجعتيش زي

همس وهي تلف ذراعيها حول رقبته : بعد الشر عنك من الوجع يا حبيبي

هيثم : ياااااااااااااااااااااااااااه هو انا هفضل كده ع طول في عسل

همس : طبعا يا حبيبتي هتفضل ع طول كده في عسل

مر الاسبوع سريعا وانتهي اسبوع عسلهم وغادروا جميعا شرم الشيخ متجهين الي القاهرة وتجمع الجميع من الاهل مهنأين العرسان بشهر عسلهم وقامو الجميع بالذهاب الي مطار القاهرة لتوصيل حازم وندي وودعوهم جميعا ع امل لقاء وغادر حازم وندي ارض الوطن


₪_‗ـ♫‗=¨‾الفصـل الخــآإآمــس و العشــــــــرون=‗♫ـ‗_₪

مرت الايام وكانت ايام كلها عسل وهناء علي هيثم وهمس .. تبدلت همس او عادت همس الحقيقيه وخلعت الوجه الكاذب الذي كانت ترتديه طوال الوقت من قوة وتمرد وعاد هيثم الي عمله في الجامعه وفي احدي الايام كان هيثم عائدا من الجامعه وفتح باب الشقه وبدأ في المناداه ع همس
هيثم : همس همس

همس من الداخل : ايوة يا هيثم

هيثم : انتي فين

همس : انا في المطبخ اهو يا حبيبي

دخل هيثم المطبخ وقبلها واخرج ورقه من جيب سترته وبدأ يلوح بها في وجه همس : تيرارارار

همس : ايه ده

هيثم : خمني كده

همس : اممممممممم مش عارفه وريني كده

هيثم وهو يفتح الورقه : ده قرار تعين حضرتك في اصطاف الجامعه

همس : مش معقول بالسرعه دي انا قولت اني هستني سنتين تلاته علي ما الورقه دي تيجي

هيثم : هو احنا بنلعب ولا ايه ولا انا مش مالي عينك

همس : ده انت مالي عيني وقلبي وحياتي

هيثم : تسلميلي يا حبيبه قلبي وعلشان المناسبه السعيدة دي انا عازمك بره العشا انهاردة

همس : تؤتؤتؤتؤ انهارده احتفال بيني وبينك وبس وفي بيتنا هنا هنبعت بس نجيب الحاجة من بره ونقضي يومنا هنا

هيثم : ياخراااشي ع الدلع وانا موافق طبعا

همس : طب ادخول غير علي ما احضر الغدا

هيثم وهو يقبل يداها : ع طول يا حبيبتي

حضرت همس الغداء وجلسوا تناولوا وجبه الغداء ثم جلسو قليلا وذهب هيثم واشتري مجموعه اشياء للحفله الصغيرة

اما همس فقامت بتحضير جلسه صغيره في الروف كانت مكونه من طاوله مستيرة صغيرة وحولها كرسيين وزينت الروف بالورد وهبطت الي اسفل وارتدت فستانا اخضر ناعم طويل عاري الكتفين وتركت شعرها منسدل اعلي كتفيها ووضعت قليل من الميك اب وعندما جاء هيثم تفاجئ بها هكذا وحضرت هي العشاء وجلسوا سويا ليتعشوا ثم احضرت التورته التي قام هيثم بشرائها

هيثم : مش هتجيبي شمع طيب

همس : اجيب شمع واحلي شمع منور في السما بذمتك في احلي من ضوء القمر مع النجوم اللي بتلمع في السما

هيثم : تفتكري انا يلفت انتباهي القمر وانا القمر قاعد معايا وقدامي كده

همس : ياسلااام

هيثم : طبعااااااا عندك شك ولا حاجة

همس وهي تقترب منه : لاء طبعا معنديش

هيثم : طب ما تيجي ننزل بقي

همس بدلع : ليه

هيثم وهو يحملها لما ننزل هقولك ليه

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

كانت جالسه امام التلفاز تقلب القنوات بالريموت فهي لم تستلم العمل بعد ووجدت الباب يدق قامت لتفتح الباب ووجدت هاله وهايدي

همس وهي تأخذهم في احضانها : يا اندال كل ده ومتسألوش

هاله : لاء انتي اللي بتسألي اوي

هايدي : ياسيتي هي فاضيه الجواز اخدها مننا خالص

همس : هههههههههههه اوي اوي لدرجة اني زهقانه ومش لاقيه حاجة اعملها من التي في للاب لما اتخنقت

هاله : قوليلي بقي الجواز حلو ولا رخم واطفش وليد

الجميع : هههههههههههههههههههه

هايدي : طيب بما انك زهقانه كده وقاعده فاضيه وهيثم مش هنا ما تيجي نخرج نشوف ايه الجديد اللي نزل في البلد ونعمل شويه شوبنج كده

همس : اوك هدخل اغير واجي

دخلت همس غرفتها وابدلت ملابسها وارتدت بنطال جينز وستره بالون الاسود ومن تحت السترة ارتدت شميز ابيض ووضعت حجابها اعلي رأسها وخرجت مع هاله وهايدي

هاله : ها هتروحوا فين

هايدي : انا بقول نروح سيتي ستارز نشوف الجديد هناك ايه وبالمرة نتغدي في ماك او هارديز

همس : اوك مفيش مشكله

بدأو في التجول بين المحلات واشتروا مجموعه من الملابس والتحف والانتيكات ثم ذهبو الي هارديز لتناول وجبات خفيفه

همس : حرام عليكم انا حيلي اتهد

هايدي : ومين سمعك يا اختي انا مش قادرة احط رجلي في الارض

هاله : طب ما يلا نروح بقي

همس : يلا هنروح نوصل هايدي وانا هاجي معاكي ماما وحشتني اوي

هاله : طيب يلا

ذهبت هايدي الي منزلها ثم ذهبت همس برفقه هاله الي منزل والدتها

جلست همس مع والدتها

الام : كده برضه يا همس متسأليش ع مامتك

همس : معلش والله يا ماما انتي عارفه اني كسوله ومش بحب الخروج كتير وبكلمك اطمن عليكي والمشوار بعيد بصراحة والله بتبهدل في المواصلات انا لولا هاله والله ما كنت جيت

الام : ربنا معاكي يا حبيبتي وانتي اخبارك ايه واخبار هيثم ايه

همس : تمام الحمد لله بيسلم عليكي

الام : هيجي ياخدك بقي ولا بايته انهاردة

همس : معرفش والله يا ماما اصلا ميعرفش اني هنا

الام : ايه ياهمس ازاي ماشيه من غير ما تقوليله

همس : وانا من امتي بستأذن يعني ما انتوا ع طول كنتوا مديني حريتي وباخد قراراتي من دماغي

الام : مينفعش يا همس انتي دلوقتي متجوزة يا حبيبتي ولازم جوزك يبقي عارف كل تحركاتك

همس : اه ان شاء الله هبقي اشوف الموضوع ده

الام : اتفضلي كلمي جوزك وقوليله انك هنا

وقطع حديث الام رن هاتف همس وكان هيثم وبعد ان فتحت الخط

هيثم : انتي فين يا همس

همس : انا عند ماما

هيثم : يعني ايه عند ماما من غير ما تقوليلي انتي راحة فين وجايه منين

همس : هو انا علشان اروح عند ماما لازم اخود الاذن

هيثم : اه طبعا لازم تاخدي الاذن هو حد قالك انك متجوزة طرطور

همس : ايه يا هيثم الاسلوب ده

هيثم : انا جاي اخدك واغلق الخط دون ان يسمع ردها

الام : شوفتي اديكي عملتي مشكله اهو

همس : ياسيتي لا مشكلة ولا حاجة كبري دماغك انا مش بحب حد يتحكم فيا

الام : يا بنتي ده مش تحكم بس اسمة زوق ولازم تعرفي ازاي تتعاملي مع جوزك كده غلط

همس : والله مش تحكم وذوق ماشي يا ماما حاضر هبقي اخود منه الاذن والغي كياني

الام : يخربيت دماغك انا قولت انك عقلتي بس ابدا عمرك ما هتعقلي وانتي بالمنظر ده وهنا دق جرس الباب قومي افتحي تلاقيه جوزك

قامت همس بفتح الباب ووجدته هيثم وعبارة عن بركان من النار يفور في وجهه دخل دون توجيه اي كلمة لها

هيثم : ازيك يا ماما عامله ايه

الام : الحمد لله يا حبيبي عامل ايه

هيثم : الحمد لله تمام وهو ينظر الي همس يرضيكي يا ماما اللي هي عملته ده

الام : لاء ميرضنيش بس والله ماكنت اعرف غير لما بسألها عليك

هيثم : انا عارف يا ماما

الام : يلا قومي مع جوزك علشان الوقت متأخر

همس : ماشي يا ماما سلام

ذهبت همس مع هيثم ولم ينطق بحرف طوال الطريق حتي وصلو الي المنزل

همس : انت بقي فاكرني عيله صغيره هتروحها تشتكيها لمامتها انا مش بحب حد يدخل في حياتي حتي لوكانت امي

هيثم : لاء بقي نظام الصوت العالي مابقاش ينفع زمنه انتهي انتي متجوزة راجل مش طرطور تروحي في حته تقوليلي انا راحة في الحته الفلانيه اقولك اه او لاء مش ارجع الاقيكي بره البيت وكمان مفيش اكل

همس : والله انت اللي جاي متأخر وانا ذنبي ايه يعني افضل قاعده مستنياك انا مش امينه ولا انت سي السيد انا زي زيك وكلها شهر وابقي معيدة في الجامعه

هيثم : يا همس بلاش تخليني اتغابي عليكي انا كل ده مستحمل لو انفجرت هتندمي

همس : ليه هتضربني

هيثم : انتي عارفه كويس اني دي مش اخلاقي اني امد ايدي ع مراتي

همس : يبقي متقيدش حريتي بقي وتقولي روحي وتعالي

هيثم : انتي الكلام معاكي مفيش منه فايدة دماغك جزمة ثم تركها ودخل غرفته

هيثم : " انا مش عارف هتفضلي كده لحد امتي لحد امتي هيفضل العند اساسك والتمرد ذاتك انا تعبت منك بعد ما قولت خلاص اتعدلت لكن ازاي مفيش يوم تمشي فيه عدل لازم العند والتكبر والصوت العالي "

دخلت همس اليه وابدلت ملابسها الي بيجامة رقيقه ونامت بجوارة بدون اي كلمة

هيثم : " حتي مش هاين عليها تعتذر ولا حتي تقولي كلت ولا لاء معقول تكون متحبنيش انا تعبت والله يا همس "

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

في صباح اليوم التالي ظلت همس نائمة اما هيثم استيقظ واحضر الفطور وبدأ في ايقاظها

هيثم : همس همس

همس بنوم : هاا

هيثم : انا ماشي مش هتقومي تفطري

همس : لاء ثم غطت في نوم عميق

هيثم : " انا مش عارف انتي جايبه البرود ده منين انا لازم احط حد للبرود ده "

بعد ذهاب هيثم استيقظت همس من نومها ودخلت الي المرحاض لتأخذ شاور ثم ابدلت ملابسها وبدأت في تحضير الفطور لها وبدأت تتناول الفطور ثم جلست امام التلفاز تقلب بين قنواته ثم دخلت الي المطبخ لتحضر وجبه الغداء ثم اتي هيثم واحضرت الغداء وتناول هو الغداء ولكنها لم تتناول معه وجبه الغداء بعد انتهائه من الغداء قامت برفع الاطباق وخرجت الي الصاله وجلست امام التلفاز مرة اخري

هيثم : هو احنا متخاصمين ولا ايه

همس : اسأل نفسك والله انت اللي جيت اشتكتني كنت استني لحد ما نروح البيت واتكلم براحتك لكن مش قدام ماما

هيثم : بس انتي استفزيتيني

همس : انت طول النهار بره في محاضرات وتحضير للماجيستير اعمل ايه انا طيب زهقت هاله وهايدي عدوا عليا ونزلنا سوا

هيثم : اخترعوا حاجة اسمها موبيلات

همس : والله انا متعودتش اني اخود الاذن من حد

هيثم : بس لازم تتعودي يا همس لانك مبقتيش مسئوله من نفسك انتي مسئوله مني انا واي حاجة تحصلك هكون انا السبب الرئيسي فيها انا ما اجرمتش لما بقولك ابقي طمننيني عليكي لما جيت وملقتكيش كنت هموت عليكي من القلق واتصلت بيكي اكتر من مرة وتليفونك مقفول

همس : بس انا مقفلتش التليفون تلاقي الشبكة كانت وحشه

هيثم : والله انا مكنتش هفكر غير في حاجة واحدة انك جرالك حاجة لولا انك رديتي عليا في اخر رنه ليا يعني من خوفي عليكي وانتي معندكيش اي احساس بيالمسئوليه

همس : طيب خلاص مش هعمل كده تاني

هيثم : وعد يا همس هتقوليلي كل حاجة

همس : وعد خلاص

هيثم وهو يقبل يداها : انا مش هقولك متروحيش بس ع الاقل ابقي عارف انتي فين

همس : خلاص بقي مالوش لازمة الكلام بس بعد كده اي حاجة خاصه بينا محدش يعرف عننا حاجة

هيثم : اكيد خلاص مش تباركيلي

همس : ليه خير

هيثم : خلاص حددوا معاد مناقشه الماجيستير بتاعتي

همس بفرحة : بجد بجد يا حبيبي

هيثم : اه والله بجد

همس : امتي

هيثم : ان شاء الله اول الشهر الجاي

همس : يارب بالتوفيق دايما يا حبيبي

هيثم : يارب يا حبيبتي دعواتك

همس : يااااااااااااااااااااااارب


₪_‗ـ♫‗=¨‾الفصـل الــســآإآدس و العشــــــــرون=‗♫ـ‗_₪

مرت الايام ولم يتبقي سوي اسبوع واحد علي مناقشه هيثم لرساله الماجيستير وكان جالسا بجوار همس ع الاريكة امام التلفاز

همس : حبيبي ممكن بكرة انزل الصبح اشتري حاجات

هيثم : طيب استني لما ارجع وننزل سوا

همس : تؤتؤ هنزل الصبح وهبقي اجيب غدا وانا جايه من بره

هيثم : طيب يا حبيبتي اللي يريحك بس ابقي طمنيني عليكي

همس : حاضر يا حبيبي

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

في اليوم التالي ذهب هيثم الي الجامعه وبعد ذهابه نزلت همس برفقه هاله الي محل تجاري لبيع البدل الرجاليه واشترت بدله انيقه لهيثم ليحضر بها رساله الماجيستير الخاصه به وعادت بها الي المنزل ووضعتها ع السرير ودخلت لتأخذ حماما دافئا وارتدت ملابس رقيقه للبيت ووضعت القليل من الميك اب وكانت في استقبال هيثم عند عودته الي المنزل

همس : حمد الله ع السلامة يا حبيبي

هيثم : الله يسلمك يا حياتي

ودخلت معه الي غرفه النوم ووجد هيثم البدله في الجراب الخاص بها وتفاجئ بها

هيثم : ايه ده يا قلبي

همس : دي بدله يا حبيبي جبتهالك هديه علشان تحضر بيها مناقشه الرساله

هيثم وهو يقبلها : يا حبيبتي ربنا ما يحرمني منك ابدا ويخليكي ليا يارب

همس : ويخليك ليا يا حبيبي يلا بقي نتغدي

هيثم : اه يا حبيبتي هاجي وراكي ع طول

همس : ماشي يا حبيبي

خرج هيثم ورائها بعد ان ابدل ملابسه وتناولوا الغداء سويا

مرت الايام عاديه حتي جاء يوم مناقشه الرساله كان هيثم يتردي البدله التي احضرتها له همس وكانت في منتهي الاناقه

ذهبت همس برفقه هيثم الي الجامعه وكانت ترتدي بدله رسميه مكونه من بنطال وسترة سوداء واسفلها شميز ابيض

دخل الجميع المكان المخصص لمناقشه الرسائل العلميه وكان في الحضور سراج وهايدي وهاله ووليد وولدة هيثم ووالده ووالدت همس وكانوا في الصفوف الاولي وكان هيثم يجلس اعلي المنصه وبدأت مناقشه الرساله وكان الكل سعيد به وكانت همس فخورة به وانتهت المناقشه وحصل هيثم علي لقب استاذ في الجامعه وبعد الانتهاء من المناقشه

الجميع : الف مبروك يا هيثم

هيثم : الله يبارك فيكم

همس : الف مبروك يا حبيبي

هيثم : الله يبارك فيكي يا حبيبتي وعقبالك يارب

همس : انا لسه قدامي بدري اووووووووووي ده انا لسه مستلمتش الشغل حتي

هيثم : يا سيتي متستعجليش كلها اسبوع ويبقي مكتبك مكان مكتبي وانا بقي المشرف عليكي

همس : بقي كده

هيثم : يا حيبيبتي ده انتي الخير والبركة موجها كلامة الي الجميع وبالمناسبه دي انا عازمكم كلكم ع الغدا بره

الجميع : موافقون

ذهب الجميع الي مطعم شيك وهادئ وطلب هيثم الغداء وظلوا جالسين

سراج : بعد اذنك يا عمي انا كنت عايز اقدم معاد جوازي من هايدي ونخليه في الصيف الجاي ان شاء الله

والد هيثم : بس كده ياسراج هيكون فاضلها سنه يعني مش قادر تستني سنه كمان

سراج : والله ياعمي مش قصدي بس بقول اهي السنه دي تذاكرها في البيت ومفيش حاجة تمنع يعني

والد هيثم : ها ايه رئيك يا هايدي

هايدي بخجل : اللي تشوفه يا بابا

وليد : ايه ده اشمعني يعني وانا كمان يا طنط واهو نعمل فرحنا سوا

والده همس : والله يا ابني انا مقدرش اتكلم في غياب اخوها وكده كده حازم راجع كمان 3 شهور مع مراته علشان تولد

والده هيثم : هي مرات حازم حامل

والدة همس : اه في الرابع اهي بس انتي عارفه انها لازم تنزل في السابع علشان الطياره وكده

والده هيثم : اه طبعا معروف وانتي يا همس ايه مفيش حاجة ولا ايه

هيثم وهو يقبل يد همس : ايه يا ماما يعني احنا مستعجلين ع ايه وبعدين احنا لسه صغيرين اوي ع الكلام ده نتفسح ونعيش حياتنا وبعهد كده نفكر في العيال انا وهمس متفقين ع كده وكمان لانها هتستلم الشغل الاسبوع الجاي

والده هيثم : اه دي حياتكم وانتو حرين فيها مادام متفقين انا اطلع منها بقي

كانت همس جالسه شاردة في عالم اخر بعيدا عنهم ثم ذهب كل منهم الي منزله

همس : هيثم انت ليه متكلمتش معايا في موضوع الخلفه ده قبل كده

هيثم باستغراب : لان دي حاجة بتاعه ربنا مش بايدينا واللي ربنا كاتبه هو اللي هيكون

همس : طب ليه منروحش لدكتور ولا انت مش عايز مني عيال

هيثم بصوت عالي قليلا : ايه اللي انتي بتقوليه ده نفسي طبعا بس انا عمري ما هعترض ع حكمة ربنا

همس : طيب نروح لدكتور ولا خايف من حاجة مثلاا

هيثم : همس بطلي اسلوبك ده انتي مفيش يوم نقضيه حلو من غير ما تنكدي عليا وعلي نفسك

همس : يعني انا نكديه يا هيثم

هيثم : همس خلاص بكرة هحجز عند دكتورة علشان نبطل بقي كلام كتير في الموضوع ده

همس : ما يمكن اكون انا مبخلفش

هيثم : يبقي ده قضاء ربنا ولازم نرضي بيه بس ياريت متحطيش الموضوع ده في دماغك كتير علشان غلط والتوتر كمان غلط

همس : بكرة تحجز

هيثم : حاضر يا همس ممكن انام بقي

همس : اه ممكن

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

في اليوم التالي ذهب هيثم برفقه همس الي الدكتورة المختصه وبدأت الدكتورة في ممارسه عملها وقامت بفحص همس

الدكتورة : هو حضرتك جايه ليه

همس : علشان اشوف الحمل اتأخر ليه

الدكتورة : حمل ايه اللي اتأخر حضرتك حامل فعلا في الاسبوع الاول

همس باستغراب : ايييه حامل

الدكتوره : ايوة حامل انتي ازاي مخدتيش بالك من حاجة زي كده

همس : مش عارفه

الدكتورة : ع العموم الف مبروك ودي شويه فيتامينات وتستمري عليها لانك ضعيفه شويه

همس : متشكرة يا دكتورة متشكرة اوي

الدكتورة : العفو ده واجبي

عندما خرج من غرفه الكشف

هيثم : الف مبروك يا حبيبتي

همس : الله يبارك فيك يا حبيبي انا فرحانه اوي

هيثم : بجد فرحانه

همس : طبعا يا حبيبي كفايه اني شايله حته منك

هيثم : ربنا يخليكوا ليا يارب

همس : ويخليك لينا يارب

اذاعت همس الخبر وكان الجميع فرحين جدا بهذا الخبر الجميل ومرت الايام

ذهبت همس الي الجامعه لتستلم العمل هناك وبدأت تمارس عملها وكان العمل مرهق جدا عليها خاصه مع الحمل وكان هيثم يقوم بمساعدتها في العمل وتحضير المحاضرات وهكذا وفي احدي الايام كانوا جالسين امام التلفاز

همس : هيثم

هيثم : ايوة يا همس

همس : هيثم انا تعبانه اوي من الحمل وكنت عايزة اروح اقعد عند ماما يومين

هيثم : ليه بس كده يا همس ارتاحي انتي وانا هجيبلك واحدة تخدمك

همس : لاء انا مش عايزة حد يدخل بيتي

هيثم : طب نعمل انتي تعبانه وانا هفضل قاعد هنا لوحدي

همس بعصبيه : يعني انت كل اللي همك نفسك وانا اولع مش مهم ما انا كمانه تعبانه ومش عارفه ارتاح

هيثم : ممكن بلاش العصبيه دي علشان اللي في بطنك وده غلط عليكي

همس : ماهو انت مش هامك حاجة

هيثم : خلاص يا همس حضري حاجتك وانا هوديكي عند مامتك

همس : هروح انهاردة

هيثم : طيب يا همس ادخلي حضري حاجتك بس هتعملي ايه في الجامعه

همس : عادي هروح انت ابقي تيجي تاخدني ونروح سوا وبعد كده ترجعني عند ماما اليومين دول

هيثم : طيب ماتاخدي اجازة اليومين دول

همس : مينفعش طبعا لاني لسه ماليش اجازات

هيثم : طيب يا همس قومي حضري حاجتك

بعد ان احضرت اشيائها اخذها هيثم واوصلها الي بيت والدتها

هيثم : طيب انا هستأذن انا

الام : ليه يا ابني اقعد شويه

هيثم : معلش بقي يا ماما هبقي اعدي عليكي بكرة يا همس الصبح

همس : ماشي

ظل هيثم يوميا يذهب الي بيت همس ويأخذها الي الجامعه ويرجعها الي بيت والدتها وظل ع هذا الحال ازيد من اسبوع وفي احدي الايام

هيثم : مش كفايه كده يا همس ونروح بيتنا

همس : بس انا تعبانه ومش بقدر اعمل حاجة

هيثم : قولتلك هجيبلك واحدة تساعدك في البيت

همس : انا مش عايزة حد يدخل بيتي وخاصه اني مش بكون موجودة اوقات طويله لما احس براحة هبقي ارجع

هيثم : ماشي يا همس براحتك

وتركها هيثم وعاد الي منزله

الام : ايه يا همس الدلع الماسخ بتاعك ده انتي سايبه بيتك كده ينفع

همس بعياط : يعني اعمل ايه انا تعبانه مش عايزاني يا ماما امشي

الام : يابنتي اهدي مش كده غلط عليكي العياط والعصبيه دي

همس : ماهو ماحدش حاسس باللي فيا

الام : يعني انتي اول واحدة تحمل ما انا حملت فيكي انتي واخواتك وعمري ما سبت بيتي ساعه واحدة لما جوزك يجي بعد كده تروحي معاه مفهوم ولا مش مفهوم بس اظاهر ان احنا دلعناكي لما اداناكي الحريه الزيادة عن اللزوم

همس : ماشي يا ماما انتي مش عايزاني اقعد معاكي

الام : يا بنتي لو عليا مش عايزاكي تمشي من هنا بس جوزك ليه حق عليكي برضه وبيتك اولي بيكي

همس : انا هدخل انام علشان تعبانه

مرت ايام ويبقي الحال كما هو عليه

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

كان جالسا في مكتبه وشاردا دخل عليه سراج مكتبه

سراج : مالك

هيثم : زهقت

سراج : من ايه بس

هيثم : انا حاسس اننا اغراب متجوز ومش متجوز ده انا بشوفها في الكليه ومش بشوفها في البيت

سراج : معلش علشان تعبانه بس يمكن الحمل مضايقها

هيثم : هاتلي واحدة عملت اللي هي بتعمله ده

سراج : معلش استحملها برضه مراتك وحبيبتك اتكلم معاها بالراحة

هيثم : همس ما ينفعش الكلام معاها بالراحة

سراج : معلش حاول معاها بس وخليك هادي بلاش عصبيه انت كمان

هيثم : ماشي يا سراج

ذهب هيثم الي همس في بيت والدتها

هيثم : ممكن نتكلم شويه

همس : اه طبعا تعالي نقف في البلكونة

هيثم : ينفع تسيبي بيتك كل ده ازيد من شهر يا همس

همس : ماهو انا تعبانه

هيثم : بصي يا همس مهما كنتي تعبانه انتي مينفعش تقعدي غير في بيتك وتعالي يا سيتي بيتك واحنا هنعمل كل حاجة مع بعض بس ان انتي تقعدي كل ده عند مامتك مينفعش يلا ادخلي وضبي حاجتك

همس : يا هيثم بس

هيثم مقاطعا : مفيش هيثم قولت كلمة وتتننفذ

همس : ماشي

دخلت همس وبدأت في تجهيز اشيائها ومن ثم ذهبت الي بيتها وعندما دخلت الي المنزل

همس : ايه ده هو البيت عامل كده ليه

هيثم : والله اسألي نفسك مش انتي سايبه البيت المفروض انا اعمل ايه ع العموم نبيله جايه بكرة تنضف الشقه

همس : ماشي يا هيثم

هيثم : انا كنت عايز اتكلم معاكي شويه

همس : اتكلم يا هيثم

هيثم : احنا خلاص يا همس بقينا اسرة ولازم نستحمل بعض ولازم نبقي مستقلين ومينفعش حد يشيلنا يعني لو انتي تعبانه انا هشيلك لكن مينفعش انك تسيبي بيتك بالشهر كده واعصابك التعبانه ع طول مينفعش انتي مبقتيش مسئوله عن نفسك بس انتي دلوقتي مسئوله عن جوز وجنين يعني لازم يبقي في عقل نفكر بيه

همس شردت في كلامة وشسعرت انها زودتها شويه : حاضر يا هيثم وانا اسفه بجد بس صدقني الحمل مخليني ملخبطة ومش عارفه افكر في اي حاجة

هيثم : انا عارف يا حبيبتي ومراعي ظروفك وعلشان كده انا بتكلم بالراحة وباجي ع نفسي بس انا كمان بشر يا همس انا مش جبل علشان استحمل كل دة

همس : حاضر يا حبيبي حقك عليا انا هقوم اعملك اكل حلو علشان انا عارفه انك بقالك فترة ماكلتش من ايدي

هيثم : كلي بعقلي حلاوة كلي

همس : بقي كده يعني غلطانه يعني

هيثم : لا يا حبيبتي مش غلطانه ولا حاجة يلا ادخلي غيري وانا هساعدك كمان في الاكل

همس : كل يوم بتثبتلي اني مكنتش غلط لما اختاراتك وانا بجد اسفه ع كل اللي بعمله

هيثم : خلاص قفلنا يلا غيري بقي عايز اكول وحشني اكلك

بدلت همس ملابسها وبدأت في اعداد الطعام وكان يساعدها ومرت الايام وكانت همس دائما تحافظ ع بيتها وكانت ملتزمة واصبحت الحياه بينهم مليئه بالحب من جديد وكانت الايام تمر وكان الحمل بدأ في الظهور ع همس وفي الاحدي الايام كانت همس ذاهبه الي الجامعه وكانت تقف امام الخزانه وتخرج ملابسها ولكن الملابس كان ضيقه بشده عليها ووقفت امام الخزانه تبكي ودخل عليها هيثم ليستعجلها

هيثم : ايه يا همس في ايه بتعيطي ليه وايه اللي عامل الدولاب كده

همس : مفيش حاجة داخله فيا اروح انا الجامعه ازاي دلوقتي بقي

هيثم ضاحكا : والسبب التافهه ده يخليكي تعيطي كده

همس : ده تافهه برضه

هيثم : روحي بس دلوقتي باي حاجة واسعه وهننزل نجيب لبس علشان تبقي براحتك يلا بقي هتتأخري ع معاد محاضرتك

همس : طيب

ارتدت همس بلوزة واسعه لكي لا تبين حملها وذهبت الي الجامعه واعطت محاضراتها وعادت الي المنزل واحضرت الغداء ونزلت هي وهيثم من اجل شراء ملابس جديدة تناسب الحمل

هيثم : خلاص يا سيتي ولا تزعلي نفسك ولا تعيطي ولا تعملي اي حاجة خالص شوفتي كل حاجة سهله ازاي

همس : ربنا يخليك ليا يا حبيبي ولا يحرمني منك ابدا


₪_‗ـ♫‗=¨‾الفصـل الآخيـــــــــــــــــــــــر=‗♫ـ‗_₪

مرت الايام بسلام وبدأت همس تستقبل الوضع الجديد انها تكون مسؤله عن كل شئ كانت تهتم بعملها وتهتم بيبتها وزوجها حتي جاء يوم عوده حازم وندي الي ارض الوطن

هيثم : يلا يا همس هنتأخر علي حازم في المطار

همس : حاضر يا حبيبي جايه اهو

هيثم : يلا يا حبيبتي علشان هنعدي ع ماما وهاله في البيت

همس : لاء يا حبيبي وليد هيروحلهم يوديهم

هيثم : طيب يلا

نزلت همس مع زوجها واستقلوا سيارته وذهبوا الي المطار كانوا جميعا في المطار في استقبال حازم وزوجته ندي حتي رؤوهم قادمين من بوابه الخروج الخاصه بالمطار ركضوا جميعا نحوهم وبدأو في السلام عليهم وتقبيلهم وذهبوا جميعا الي منزل والدة حازم

الام : وحشتوني اوي اوي

حازم وندي : وانتوا كمان وحشتونا اوي

حازم : البت همس عامله معاك ايه يا هيثم

هيثم : تمام يا حبيبي الحمد لله

حازم : والواد العفريت وهو يشاور ع بطنها عامل فيكي ايه يا همس

همس : مطلع عيني والله مش بيخليني انام خالص

ندي : انتي لسه في الاول يا حبيبتي لازم يبقي في تعب بس في التلت شهور التانين الحاله بتكون مستقره شويه والتلاته الاخرنيين هما التعب بعينهم ده انا مكنتش بنيم حازم خالص من الضرب اللي بشوفه

همس : يا حبيبتي ربنا يكون في عونك علشان بس يعرفوا احنا بنتعب اد ايه

الجميع : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه

وليد : بمناسبه بقي ان كلنا كده متجمعين انا كنت كلمتك ياحازم في موضوعي انا وهاله وانت قولتلي لما ارجع نتكلم

هيثم : يا اخويا مستعجل ع ايه ده انت كده باشا

هاله : نعم نعم نعم يا سي هيثم قصدك ايه بقي ان شاء الله

هيثم : خلاص حرمت يا بيه والله دوس ياعم دي هتاكلني

همس : قصدك بقي اننا متعبه وانك بتقوله ميتجوزش

هيثم : انا قولت كده

الجميع : لاء خااااااااااااالص برئ انت وبدأ الجميع في الضحك

وليد : خلينا في موضوعنا قولت ايه يا حازم

حازم : يا ابني اصبر شويه انت مستعجل ع ايه

وليد : لاني مسافر شهر بره مصر وكنت عايز اعرف كل حاجة علشان ابدأ في التجهيزات علشان الوقت ميسرقناش

هاله : ليه رايح فين

وليد : هو انا مش قولتلك ان فيه شركه عايزة تعمل معايا صفقه وان لو عملت الصفقه دي هتنقل ناقله تانيه خالص

هاله : ايوة

وليد : طيب الشركة بعتتلي فاكس امبارح بمعاد المقابله ومنتظرين موافقتي ع المعاد انا بقي عايز اخد معاد من حازم علشان الحق اروح وارجع

حازم : خلاص يا وليد مدام هاله موافقه وهتعرف تتصرف وتشيل المسئوليه بين الجامعه والبيت انا معنديش اي مانع بس طبعا الكلام ده بعد امتحانات اخر السنه

هيثم : خلاص ياعم يبقي فرحك بقي مع سراج ماهو برضه فرحهم بعد الامتحانات كمان شهرين

حازم : يبقي تمام وتكون ندي ولدت بالسلامة ان شاء الله

الجميع : ع بركة الله

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

مرت الايام والليالي وكانوا دائما يتجمعون وكانت هاله وهايدي منشغلين بالدراسه والامتحانات وسافر وليد ليتمم الصفقه وكان سراج يقوم بتجهيز منزل الزوجيه وكان يساعده هيثم وكانت همس دائما مع ندي كانوا اسرة مترابطة دائما يقفون بجوار بعضهم البعض حتي جاء يوم ولادة ندي وكانوا الجميع يقفون بجوار حازم في المشفي حتي سمعوا صوت بكاء الطفل وخرج لهم الدكتور

الطبيب : الف مبروك يا جماعه يتربي في عزكم ان شاء الله

حازم : وندي يا دكتور عامله ايه

الطبيب : زي الفل وتقدر تروح معاكم كمان والجنين زي الفل بعد اذنكم

الجميع : الف مبروك يا حازم هتسميه ايه

حازم : محمد علي اسم بابا الله يرحمة

قامت والده حازم بتقبيله واخذه بين احضانها : الف مبروك يا نور عيني

حازم وهو يقبل يد والدته : الله يبارك فيكي يا ست الكل ربنا ما يحرمني منك يارب

دخل حازم الي غرفه ندي

حازم وهو يقبل يد زوجته : الف مبروك يا حبيبتي

ندي : الله يبارك فيك يا حبيبي شوفت ابننا يا حازم

حازم : زي القمر زي مامته

ندي : سميته محمد

حازم : اه

ندي : يتربي في عزك ويخليكوا ليا يارب

حازم : ويخليكي لينا يا احلي ماما في الدنيا

ودخل الجميع لتهنئه ندي ثم عادو الي المنزل وتركوها لكي ترتاح

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

اوشكت الامتحانات ع الانتهاء وكانت همس تقوم بمساعده هاله وهايدي في فرش شقتهم وكانوا هم منشغلين بالامتحانات وفرش الشقه حتي انتهت الامتحانت ونزلوا لشراء فساتين الزفاف وكانت همس دائما معهم ومرت الايام حتي جاء يوم الزفاف

هيثم عندما رآها بفستانها السواريه

هيثم : هههههههههههههههههههههه

همس : انت بتضحك ع ايه بقي دلوقتي

هيثم : يا خراشي عليكي وانتي مدورة كده

همس : يعني انا كرنبه

هيثم : انا قولت كرنبه انا قولت مدورة يعني فيكي شبه من الكورة الكفر

همس بحزن : كده يا هيثم

ذهب اليها هيثم وضمها اليه : يا حبيبه قلبي انتي نور عيني وحياتي مهما كنتي ومهما كان شكلك هتفضلي الغاليه عندي وهتفضلي في قلبي

همس : يعني مش هتبص لوحدة تانيه

هيثم : هو انا مجنون ابص للنجوم وانا معايا القمر نفسه

همس وهي ساكنه في احضانه : ياسلام

هيثم : يلا يا بنتي بدل ما الشيطان يلعب بدماغي واطنش الفرح ده خالص

همس : هههههههههههههههههههههههههههه

هيثم : يلا بقي

همس : طيب خلاص اهو يلا

ثم ذهبو الي الفندق المقام به حفل الزفاف كانت هايدي تهبط من ع الدرج بواسطة حبيبها سراج وكانت ترتدي فستانها الابيض

وكانت هاله تهبط من الدرج مع حبيبها وزوجها وليد وكانت ترتدي فستانها الابيض

وبدأ حفل الزفاف برقصه رومانسيه ع صوت اليسا العذب في اغنيه ع بالي حبيبي وبدأ الحضور في الصعود الي كوشه العروسين للتهنئه واخذ الصور التذكاريه وكان حفلا يضم الاهل والاقارب والاصدقاء وبدأ الجميع في الرقص والتهنئه وفي نهايه الحفله كان الجميع ع البيست للرقص ع انغام الموسيقي الرومانسيه وذهبت العرستين الي الغرف الخاصه بهم في الفندق بعد توديع الاهل والاصدقاء لهم وذهب هيثم وهمس الي منزلهم وبدلو ملابسهم وجلسو علي السرير

هيثم : تفتكري سراج ووليد بيعملو ايه دلوقتي

همس : اسأل نفسك وانا ايش عرفني انا

هيثم : طب ماتيجي اعرفك

همس : هيثم بطل

هيثم : تعالي بس

وهنا سكتت شهر زاد عن الكلام

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

في صباح اليوم التالي ذهب العروسين الي شرم الشيخ لقضاء شهر العسل

مرت الايام واوشكت همس ع الولادة

همس : اه انا مش قادرة خالص

هيثم : عسل وانتي بطنك مترين كده

همس : انت هتهرج والله ما قادرة

هيثم : يا بنتي لسه معادك مجاش فاضلك يومين لسه

همس : ااااااااااااااه الحقني يا هيثثثثثثثثثثثثثثثثم ااااااااااااااااه

هيثم وهو يركض نحوها : اهدي اهدي هطلب الاسعاف

طلب هيثم الاسعاف وجاءت مسرعه ونقلوها الي المستشفي كانت نائمة ع السرير المتحرك

همس : اه كلم ماما يا هيثم عايزة ماما متسبنيش متسبنيش

هيثم : اهدي علشان خاطري انا جمبك اهو

همس : متسبنيش متسبنييييييييييييييش

هيثم : جمبك والله جمبك

ثم اخذها الممرضات الي غرفه الولادة وبدأت صرخاتها تزداد وهو كان في قمة توترة وجاء الجميع الي المشفي

والدة همس : ايه يا هيثم في ايه

هيثم : بتولد جوة

الام : يارب خليك معانا يارب

سراج : هتقوم بالسلامة ان شاء الله بس انت اهدي كده

هيثم : يارب يارب يارب ثم اخذ الكوريدور ذهبا وايابا فكان في قمة توترة حتي سمعوا بكاء طفل من الداخل

الجميع : الف مبروك يا هيثم الف مبروك ولكن قطع مباركتهم صوت بكاء اخر وهنا خرج الدكتور

الدكتور : الف مبروك توأم زي القمر يتربوا في عزكم

هيثم : المهم هي يا دكتور

الدكتور : هي زي الفل متقلقوش عليها وتقدروا تدخلولها

دخل الجميع اليها وكانت هاله تحمل الولد وهايدي تحمل البنت

الجميع : الف مبروك يا همس ولادك زي القمر

همس بتعب : الله يبارك فيكم عقبالكم يابنات يارب

هاله وهايدي : ياااااااااااااااااارب

الام : طب نطلع بقي ونسيب هيثم مع همس شويه

هيثم : ربنا يخليكي يا ماما يارب

خرجوا جميعا ولم يتبقي في الغرفه سوي همس وهيثم

هيثم : الف مبروك يا حبيبتي يتربوا في عزنا يارب

همس : يارب يا حبيبي

هيثم : تحبي نسميهم ايه

همس : البنوته وعد

هيثم : اشمعني وعد

همس : علشان هي تبقي وعدنا ان الحب بينا هيفضل دايم للابد وكمان علشان فاكر لما كنا في شرم وشوفتني مع البنت الصغيره

هيثم : اه طبعا كنتي ارق واجمل طفله شوفتها في حياتي

همس : البنت دي كان اسمها وعد وكنت بتمني انها تبقي بنتي ولما كنت قاعده ع البحر قعدت اتخيل جوزي وفجأة لاقيتك قدامي وبقيت جوزي

هيثم : يا حبيبتي يا همس بحبك بحبك بحبك

همس : انا كمان بحبك اوي يا حبيبي بس مفولتليش هتسمي ابننا ايه

هيثم : طول عمري نفسي لما اجيب ولد اسميه وسام تسمحي حبيبتي اسميه وسام

همس : طبعا يا حبيبي ربنا يخليك لينا وتفرح بيهم يارب

هيثم : امين يارب

خرجت همس من المشفي وبدأت ترعي اطفالها ولكنها لم تهمل شئون حبيبها وزوجها هيثم وكان هيثم يقوم برعايه الاطفال معها كان بينهم الحب والوعد الذي تعاهدوه سويا بان الحب سيزيد وكانت حياتنهم مليئه بالتفاهم والحنان كانت اسرة مستقله لا تعرف اي شئ سوا الحب بدأت الاطفال تكبر يوم بعد يوم وكانت فرحة همس وهيثم بهم تزداد تعلق وعادت همس الي عملها في الجامعه وكانت تترك الاطفال مع والدتها وتأخذهم وهي عائدة من الجامعه

وفي احدي الايام كان هيثم عائدا من العمل وكانت همس تقوم بتحضير الغداء

هيثم بفرحة : همممممممممس همممسي

همس من الداخل : ايوة يا حبيبي

هيثم : بحبك بحبك بحبك بحبك

همس : اهدي بس وقولي ايه اللي مفرحك اوي كده

هيثم : اللي بتمناه من 4 سنين حصل

همس : ايه بس اللي حصل

هيثم : جايلي بعثه تبع الكليه اني اسافر انجلترا واحضر الدكتوراه من هناك

همس بصدمة : ايه هتسافر

هيثم : مالك يا همس اتخضيتي ليه كده

همس : وهتسيبنا لمين

هيثم : لا يا حبيبتي هما لما عرفو اني متجوز قالولي تسافر انت والمدام طبعا هو انا اقدر يا حياتي ابعد عنكم ده انتو كل حياتي

همس : ومستقبلي انا يا هيثم

هيثم : ماله بس يا حبيبتي

همس : الماجيستير بتاعي والجامعه اعمل فيهم ايه

هيثم : يا حبيبتي سيبي الجامعه وعلي الماجيستير ابقي خديه من هناك

همس : عايزني اضيع مستقبلي بعد كل اللي وصلتله

هيثم : بس انا كمان يا همس عايز احقق هدفي واخد الدكتوراه من بره وخاصه ان دي حاجة هتعيشنا في مستوي كويس

همس : ما احنا عايشين اهو

هيثم : يا حبيبتي انا بتكلم ع المركز الاجتماعي الدكتوراه من بره ليها قيمة تانيه

همس : طبعا ما انت واثق انك هترجع تاخد مكانك في الكليه من جديد لكن انا مش مهم

هيثم : يا همس انا قولتلك خدي الماجستير من هناك وهترجعي تلاقي مكانك هنا

همس : لاء طبعا المكان هيتاخد هما هيفضلو مستنيني

هيثم ك يعني افهم ايه من كلامك ده

همس : افهم اني مش هسافر

هيثم : انا قدامي 3 ايام وابدأ في تجهيز الورق هسيبك تفكري ال 3 ايام دول لو كان قرارك انك موافقه هفرح جدا انك هتبقي معايا بس لو مش موافقه فانا هسافر يا همس وده اخر قراري ثم تركها ودخل الي غرفته وابدل ملابسه وجلس ع السرير

همس : " عايز تسيبنا بعد كل ده يا هيثم سافر لوحدك وقراري انا مش هرجع فيه انا كمان ليا مستقبلي ولازم احققه وبيك من غيرك هحققه "

هيثم : " للدرجة دي كل همك نفسك مش عايزة تضحي مرة في حياتك علشاني معقول بعد كل الي عملته علشانك تسيبني اسافر لوحدي وبرضه العند هو اللي راكبك .. بس انا هسافر وهسيبك هنا علشان تعرفي قيمتي بجد "

مر الثلاث ايام

هيثم : قررتي ايه يا همس

همس : قراري انت عارفه ومش هتراجع فيه تروح وترجع بالسلامة يا دكتور

هيثم : ماشي يا همس

بدأ هيثم في تجهيز اوراقه حتي جاء موعد السفر وسافر هيثم بعد توديعه لابناءه وكان ينظر لها نظرات ملئيه بالحب والافتقاد ولكنها لم تقم بتوصيله الي المطار وغادر هيثم المنزل

عندما غادر هيثم المنزل انهارت هي من البكاء علي سفره وفراقه ولكن ما باليد حيله فهو من اختار هذا الوضع هو من قرر السفر والتخلي عنها ولا يجب ان تبكي عليه فهذا مادار بعقلها

بعد سفر هيثم باسبوع ذهبت همس الي والدتها لتزورها

همس : ازيك يا ماما عامله ايه

الام : الحمد لله يا حبيبتي لما هيثم سافر مجتيش قعدتي معايا ليه

همس : معلش يا حبيبتي انتي عارفه العيال ودوشتهم وانا مش عايزة اتعبك معايا

الام : مالك يا همس مش طبيعيه

همس : لا يا حبيبتي انا كويسه الحمد لله

الام : متأكدة يا همس انك كويسه

همس : اه يا ماما والله كويسه وهاله وحازم كويسين

الام : اه يا حبيبتي كويسين

همس : وهاله عامله ايه في الحمل

الام : كويسه الحمد لله

همس : الحمد لله يا حبيبتي اتجوزت هي وهايدي مع بعض وحملوا مع بعض ربنا يباركلهم

الام : يارب

همس : وحازم مش جاي ولا ايه

الام : لاء انا اللي هروحله هيبعتلي زياره علشان اروح احج

همس : الف مبروك يا حبيبتي

الام : الله يبارك فيكي

همس : وهتسافري امتي

الام : يمكن الاسبوع اللي جاي هو بس لسه مستني يشوف الحجز

همس : تروحي وترجعي بالسلامة طيب يا ماما انا همشي بقي علشان الوقت اتأخر

الام : يا بنتي ماتباتي معايا

همس : معلش يا ماما علشان حاجة وعد ووسام في البيت

الام : ع كيفك يا حبيبتي

غادرت همس منزل والدتها وعادت الي منزلها وظلت جالسه تتذكر هيثم ومواقف الحب التي تجمعهم وكانت تنام كل ليله دموعها تغرق وسادتها ولكن ها هي وحيدة من جديد

مرت الايام وسافرت والدتها الي حازم لتؤدي فريضه الحج وكانت هايدي وهاله منشغلاين طول الوقت لا احد يسأل عنها كانت وحيدة ولا تستطيع الذهاب الي الجامعه من اجل اولادها وفي احدي الايام كانت تجلس ع السرير وتستمع الي اغنيه بحبك انت

انا بحبك انت
بحبك زي ما انت
برقتك بقسوتك
بغيرتك عليا
ف قربك ف بُعدك
مليش حد بَعدك
مليش حد بَعدك يا غالي عليا
يلوم الناس عليا
ما يلوم الناس عليا
منا اللي اخترت احبك
ميهمش أي حاجة
ميهمش قلبي حاجة
كفاية عليا حُبك
انا ممكن أنسى أي شئ إلا إنت
حبيبي إنت اللي ليا
من كل الدنيا ديا
مش حبعد عمري عنك
انا عشت معاك زماني
مش ممكن حد تاني
حياخد قلبي منك
انا ف الزمان ده ليا إيه إلا أنت

وتتذكر هيثم وتتذكر كل اللحظات الجميله التي مرت بينهم وتتذكر ماذا فعل من اجلها وكيف استحملها واستحمل عنادها وتذكرت يوم سفره وكيف انهارت من بعده وكيف الان هي وحيدة من غيره وقامت مضطربه ع صوت صراخ ابنتها وعد وجستها وجدتها حرارتها عاليه لم تعرف ماذا تفعل امسكت بالهاتف وطلبت هاله ولكن تليفونها كان مغلق واتصلت بهايدي ولكن دون رد

همس : يارب اعمل ايه انا دلوقتي يارب ماليش غيرك

اخذت همس طفليها وركضت بهم الي اقرب مشفي وفحصها الدكتور كانت تقف خائفه ع ابنتها

همس : " يااااااااااااااه يا هيثم لو كنت معايا دلوقتي كنت شلت عني كتير اوي وحشتني اوي يا حبيبي اوي "

طمئنها الدكتور ع بنتها وكتب لها الادويه والمواعيد وعادت الي بيتها واطمئنت علي طفليها ثم ذهبت الي غرفتها وامسكت وسادتها وبدأت تتذكر كل مواقف الماضي منذ كانت طالبه حتي ان تركها وغادر

همس : " عرفتي قيمته لما سافر انتي اللي غبيه وعنديه علي طول عايزة كل حاجة ومش عايزة تخسري حاجة قوليلي مين جمبك مين بيسسأل عليكي كل واحدة في حياتها ومتهنيه مع جوزها محدش قال مستقبلي الا انتي وفين مستقبلك ده ما انتي كده كده سبتي الجامعه غصب عنك ولا عايزة ترمي عيالك علشان مستقبلك لازم تعملي حاجة علشان تبقي مع جوزك اتنازلي ولو مرة واحدة في حياتك بقي لازم ترجعي جوزك ليكي خدتي ايه من عندك وتمردك غير وحدتك وهجران جوزك ليكي لازم تتعلمي من اخطائك لازم "

مرت ايام وكان هيثم جالسا في شقته في انجلترا وبدأ جرس الباب في الرنين قام ليفتح وجدها امامه ومعها طفليه نظر لها نظره عميقه مليئه باللوم والعتاب وكانت واقفه امامة في قمة خجلها من تصرفها معه

همس : وحشت ولادك قولت اجيبهم علشان يشوفوك

هيثم واخذها واخذ اولادة بين احضانه : وحشوتوني اوي اوي

همس : انت كمان وحشتني اوووووووووي اوعي تسيبنا تاني وانا عمري ما هسيبك ابدا

هيثم : وانا عمري ما اقدر اتخلي عنكم ابدا

التحقت همس بجامعه في انجلترا وسجلت بها رساله الماجيستير وحصل هيثم ع الدكتوراه واشتغل في اكبر شركات الكمبيوتر وحصلت همس علي الماجيستير والدكتوراه بمساعدة رفيق عمرها هيثم

همس : يلا يا حبيبي الاكل جاهز

هيثم : حاضر يا حبيبتي جاي اهو

وعد : بابي مش هتحكلنا حصل ايه بعد كده

هيثم : هو لسه فيها حكايه ما خلاص الحكايه خلصت

وسااااااااام : ياااااااااه يا بابي بس مامي تعبتك اوي

هيثم : اوي اوي بس اعمل ايه بموت فيها من ساعه ما شوفتها عارف انت وهي لو حد قال لمامي حاجة هعمل فيكم ايه

وعد ووسام : ايه

هيثم : ولا اي حاجة

وبدأ الجميع في الضحك وجاءت همس ع ضحكاتهم

همس : ايه بقي نازلين من الصبح رغي رغي رغي مش يلا ولا ايه

ذهب الطفلين الي طاوله الطعام

هيثم : ابقي فكريني بعد الغدا اقولك احنا كنا بنقول ايه بس بعد العيال دي ما تنام

همس : ههههههههههههههههههههههههههههههه

هيثم : طب ما تروحي تنيميهم واجي احكيلك كنت بقولهم ايه

همس : بس يا هيثومتي

هيثم : ياروح قلب هيثومتك انتي ربنا ما يحرمني منك يا اغلي همس في حياتي

تمــــــــــــــــت

كل واحد يقول رايه ف كومنت
  • Blogger Comments
  • Facebook Comments

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك يحمسنا على استمرار نشر القصص

Item Reviewed: قصة المتمردة اروع قصة حب حزينة Rating: 5 Reviewed By: AHMED Channel