الاثنين، 14 مارس، 2016

فيديو تصريحات اقالة الزند الذي تسبب فى استقالة احمد الزند فيديو الزند وسب النبي

لمتابعة القصص الجديدة يوميا اضغط اعجبني ( like )

فيديو تصريحات اقالة الزند الذي تسبب فى استقالة احمد الزند فيديو الزند وسب النبي

اقالة الزند

اقالة الزند


 تصريحات الزند الذي تسبب فى اقالة واستقالة الزند وسب النبي

فيديو تصريحات اقالة الزند الذي تسبب فى واستقالة احمد الزند الزند وسب النبي فقد اثار كلامه فى احدي البرامج التليفزيونية غضب الشارع المصري وليس المصري فقد فقد تداول المستخدمين على النت الفيديدو الخاص به واثار غضب الشارع العربي وطالبو بمحاكمته ويتسال البعض ماذا قال الزند عن الرسول ونوضح فى الفيديو بالاسفل ماذا قال الزند اقالة الزند وقد أعلنت الحكومة المصرية أن رئيس الوزراء شريف إسماعيل قرر «إعفاء» وزير العدل أحمد الزند من منصبه، بعدما أثارت تصريحات للأخير انتقادات واسعة انضم إليها الأزهر.

وكان اقالة الزند ظهر في برنامج تلفزيوني معلقاً على خلافه مع صحافيين قاضاهم بسبب تناولهم وقائع فساد نسبوها إليه إبان توليه منصب رئيس «نادي قضاة مصر». وقال تعليقاً على الأمر: «إذا لم يكن هؤلاء قد خلقت السجون من أجلهم، تكون بُنيت لمن؟»، فسأله محاوره: «أتسجن صحافيين؟»، ليجيب: «ولو كان نبياً، اقالة الزند عليه الصلاة والسلام، استغفر الله العظيم. المخطئ أياً كانت صفته يُسجن. القضاة يُحبسون. لا أدخل هذه المنطقة، وأقول سجن صحافي أو مدرس. أقول سجن متهم لا توّصفه».

وقالت لـ «الحياة» مصادر إن اسماعيل طلب من الزند تقديم استقالته، بعد التصريحات التي اعتبرت «مسيئة إلى النبي»، لكن الأخير رفض مبدأ الاستقالة، وطلب منحه فرصة لتوضيح موقفه لمؤسسة الرئاسة، فأعفاه إسماعيل من منصبه.

وظهر أن الزند أراد الاستقواء بنادي القضاة الذي يحتفظ معه بعلاقات وطيدة، فأعلن مجلس إدارة النادي في بيان «تمسكه ببقاء الزند في منصبه وزيراً للعدل، ليستكمل مسيرة تطوير منظومة القضاء». وقال النادي إنه عقد اجتماعاً طارئاً مساء أمس بعد طلب الاستقالة، «وأكد القضاة مساندتهم للمستشار الزند في مواجهة الحملة الممنهجة التي يتعرض لها».

وكانت اقالة الزند كلمات الزند أثارت انتقادات حادة ومطالب بإقالته، وهو ما انتبه إليه فحاول احتواء الأمر، بأن أوضح أنها كانت «زلة لسان» غير مقصودة، مشدداً على «احترام مقام النبي». وقال: «استنكر كلمتي التي ما كان يجب أن تُقال». واتهم جماعة «الإخوان المسلمين» بالوقوف وراء الحملة عليه.

غير أن الأزهر أصدر بياناً انتقد فيه ضمناً تصريح الزند،  اقالة الزند ولم يقبل بتبريره لهذا التصريح. وقال: «يهيب الأزهر الشريف بكل من يتصدى للحديث العام في وسائل الإعلام أن يحذر من التعريض بمقام النبوة الكريم في الأحاديث الإعلامية العامة، صوناً للمقام النبوي الشريف (صلى الله عليه وسلم) من أن تلحق به إساءة حتى لو كانت غير مقصودة». واعتبر أن «المسلم الحق هو الذي يمتلئ قلبه بحب النبي الكريم وباحترامه وإجلاله اقالة الزند ، وهذا الحب يعصمه من الزلل في جنابه الكريم».

وعُرف الزند بمواقفه وتصريحاته المثيرة للجدل التي طالما لقت انتقادات من سياسيين وحقوقيين وصحافيين وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، منذ كان رئيساً لنادي القضاة في عهد الرئيس السابق حسني مبارك، مروراً بهجومه على الثورة، وصولاً إلى طلب منظمات حقوقية  دولية  اقالة الزندتفسيرات لتصريحات قال فيها إنه «لا يكفي (قتل) 10 آلاف إخواني مقابل استشهاد جندي من الجيش أو الشرطة». كما طلب النظر في تشريع لمعاقبة والدي من يثبت أنه التحق بتنظيم إرهابي إذا لم يبلغا عنه.


 الزند بلا حصانة قضائية

اقالة الزند اكد مصدر قضائي بإدارة التفتيش القضائي، أنه بعد إقالة المستشار أحمد الزند من منصب وزير العدل، أصبح الآن بلا حصانة قضائية، وذلك لأنه افتقد الحصانة القضائية بمجرد توليه منصب وزير العدل باعتبارها سلطة تنفيذية.

وأضاف المصدر في تصريحات خاصة، أن عودة "الزند" إلى منصة القضاء مجددا يتوقف على المجلس الأعلى للقضاء، حيث ينبغي له أن يتقدم بطلب إلى المجلس، ومن ثم يقوم المجلس بالبت فيه، واتخاذ قراره إما بعودته لمنصة القضاء أو رفض عودته.


فرحة في الشارع المصري بعد إقالة “الزند

اقالة الزند سيطرت حالة من الفرحة والإرتياح على الشارع المصري، عقب القرار الذي اتخذه مجلس الوزراء بإقالة المستشار أحمد الزند من منصب وزير العدل، وذلك على خلفية التصريحات التي أدلى بها خلال لقائه في أحد البرامج الفضائية، والتي حملت إساءه بالغة للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، حيث قال “الزند” عندما سئله مقدم البرنامج هل توافق على حبس صحفي؟، فرد عليه قائلاً “لو أي حد أساء لأهل بيتي هحبسه حتى لو كان النبي”، وهو ما أدى إلى حدوث حالة من الغليان في الشارع المصري، وعلى مواقع التواصل الإجتماعي، حيث طالب المواطنون بإقالة وزير العدل، ومحاكمته على ذلك.

اقالة الزند رصدت الأخبار المسائي أراء بعض المواطنين في قرار الحكومة بإقالة “الزند”، حيث عبّر عبد القادر سليمان “أعمال حرة” عن سعادته البالغة من ذلك القرار، مشيراً إلى أن الإقالة وحدها لا تكفي، وأنه لابد أن يحاسب “الزند” على ذلك وأن ينال عقاب شديد على ما قاله.

اقالة الزند بينما وصف الحاج “فرح” المستشار أحمد الزند بأنه ” عنجهي ” ولابد أن يحاكم على ما قاله، وأن قرار الإقالة أثلج صدره، موضحاً أن هذه ليست المرة الأولى التي يتطاول فيها “الزند”، حيث أنه له تصريحات سابقة وصف من خلالها المواطنين بأنهم “عبيد” والقضاة أسيادهم، مؤكداً أن الغطرسة والعنجهية التي يتحدث بها “الزند” تحملها المواطنين، ولكن عندما يتطاول على النبي الكريم لابد أن يحاكم.

اقالة الزند وأكد الحاج “حماده” صاحب كافيتيريا، أن قرار إقالة “الزند” صائب للغاية، لأن ما قاله من تصريحات مسيئه لا تصدر عن شخص مسئول، وأنه لاب من محاسبته بالقانون، وأن ينال أشد العقاب وتسائل كيف يقوم وزير العدل بمخالفة القانون؟، مطالباً الرئيس عبد الفتاح السيسي بحسن اختيار المسئولين، وأن الانبياء والرسل “خط أحمر” لا يمكن لأحد أن يتطرق إليهم بأي وصف أو تجريح.



 حازم حسنى: انتظروا مفاجئات جديدة بعد الإطاحة بـ"الزند"

توقع الدكتور حازم حسني، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة اتخاذ النظام قرارات أخرى للتخلص اقالة الزند من الشخصيات التي تمثل عبء عليه بعد إقالة الزند.

وقال حسني، في تدوينة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" : "من الواضح لأي متابع أن نظام السيسى قد اتخذ قراراً بالتخلص من بعض الوجوه التي صارت تمثل عبءً عليه ... منذ أيام اختفى الكرباج اليومي الذي كان يكتبه محمود الكردوسى بصحيفة "الوطن" و تم التخلص من توفيق عكاشة ومن فضائيته".

وتابع حسنى اقالة الزند "مرتضى منصور ونجله تحت الحصار تمهيداً للإطاحة بهما أو إسكاتهما وإبعادهما عن دائرة الضوء"

وأشار أستاذ العلوم السياسية إلى أنه "اليوم، إقالة المستشار أحمد الزند، والأهم هو سياسة اليد القوية فى مواجهة "عصبة الوزير" التى وصلت الأمور بأحد أعضائها إلى أن يصرح منذ قليل بأن القضاة يرفضون العمل إلا مع الزند".

 وأوضح  حسنى أن هناك "مزيداً من قرارات الإطاحة بآخرين، وربما تحدث بعض المفاجآت ، فلا أحد ممن انفلت عيارهم خلال الشهور الماضية صار فى مأمن من الإطاحة به خلال الساعات القادمة"

ولفت حسنى إلى أنه "بيد أن كل هذه القرارات إنما تأتى مع غياب رؤية حقيقية لصناعة نظام له ملامح بديلة قابلة للحياة ... كلها قرارات جاءت - كالعادة - متأخرة بعد أن جنحت سفينة الحكم وصارت غير قادرة على الاستمرار بالأطقم القديمة ، مثل هذه القرارات المتأخرة جداً تحتاج لمسة إضافية لتمنح النظام قبلة الحياة، وإن كنت أشك فى أن نرى هذه اللمسة، ففاقد الشئ لا يعطيه!"

واختتم "حسنى" تدوينته بالقول اقالة الزند "من يدرى؟ فربما يكون قد انضم لمعية الرئيس - دون أن ندرى - من يملك هذه اللمسة!  لكنني - بصراحة - لن أفاجأ، ولن أصاب بالإحباط، إذا ما وجدت أن أمور السفينة الجانحة باقية على ما هى عليه إلى حين".



أديب لـ "الزند": أوقف فتنة القضاة .. المنصب لن يزيدك شئ  

أبدى الإعلامي عمرو أديب تعجبه من غضب البعض بعد قرار رئاسة الوزراء مساء أمس اقالة الزند المستشار أحمد الزند وزير العدل، على خلفية تصريحاته المسيئة للرسول عليه الصلاة والسلام.

وقال "عمرو" خلال برنامجه "القاهرة اليوم" المذاع على فضائية "اليوم": "المستشار أحمد الزند مكنش هيكون وزير العدل من غير تصريحات المستشار محفوظ صابر المتعلقة بعدم جواز تعيين ابن عامل النظافة".

وأضاف " اقالة الزندبعيدًا عن الناس اللي بتحبه وعاملين مناحة، والناس اللي مش بتحبه وبيوزعوا شربات .. العبارة المتعلقة بالمستشار محفوظ اخف وطأة مما قاله الزند".

وتابع "لكن الناس خليكوا على خط واحد .. انتوا مع ازدراء الاديان ولا ضده، اقالة الزند يعني لو اعتذر يبقى غلط ولو معتذرش يبقى كده مع انى ضد الفكرة كلها .. يعني فاطمة ناعوت اما اتكلمت عن الخروف والاضحية اتصدر ضدها حكم بالسجن لمدة 3 سنوات، ونفس الموضوع مع اسلام البحيري، اشمعنا الزند نعديهاله".

وأضاف "الناس اللي زعلانة على الزند هي اللي شنت الحرب ضد المستشار محفزظ، طب انتوا مش ملاحظين ان الزند جه وزير للعدل بنفس الغلطة اللي أقيل بسببها".

ووجه رسالة لـ "الزند"، قائلاً "ارحل في هدوء لا يزيدك كرسي وزير العدل، عهدي يك انك تحب مصر اكثر من الكرسي والهزيمة، يجب عليك التوجه لنادي القضاة لوقف هذه الفتنة، فلا يمكن لأي جهة أن تجبر الدولة على وجودك في هذا المنصب".

وتابع "ما فعله احمد الزند في 30 يونيو وقبلها اعظم بمرات بما فعله وهو وزير للعدل، قد يبدو شخصية تستخدم تعبيراتها بشكل حاد، لكن هو في داخله رجل حكيم يعرف القيادة السياسية، ويجب ان يعطي لنادي القضاة مثال لاحترام دولة القانون .. لن يزيدك او ينقصك منصب وزير العدل، قد يحدث تعديل وزاري ويرحل فيه، ارجو اننا لا ندخل في مثل هذه المعارك . الوزراء يتغيرون في العالم اجمع كل يوم، يرحل وزير ويأتي آخر".


نادى القضاة تعليقًا على اقالة الزند: أذناب الإخوان يشنون هجمة ممنهجة ضد الوزير


 قال المستشار عبد الله فتحى، رئيس نادى القضاة اقالة الزند ، إن بقايا وأذناب جماعة الإخوان الإرهابية، المنتشرين فى كل مؤسسات الدولة، هم من يقفون وراء الهجمة الممنهجة ضد المستشار أحمد الزند.

وأضاف "فتحى" - فى مداخلة هاتفية مع الإعلامية إيمان الحصرى، ببرنامج "90 دقيقة" المذاع عبر فضائية "المحور"، مساء اليوم الأحد - أن المستشار أحمد الزند يتعرض لهجمة شرسة تحاول النيل منه، وربما تستمر بعد إعفائه من منصبه، مضيفًا: "نربأ بالدولة أن يتم توجيهها من خلال أذناب الإخوان الذين يريدون النيل من هذا الرجل".

وتابع رئيس نادى القضاة تصريحاته بالقول اقالة الزند : "الزند له مواقف وطنية عديدة، وهو رجل متدين ومحب لله ورسوله، ونحن سنتصدى للانتقادات الموجهة إليه وسنسانده، فنحن نخوض حربًا ونحاول توضيح حقيقة الزند ومواقفه ونذكر الشعب المصرى بها".

الفيديو
  • Blogger Comments
  • Facebook Comments

3 التعليقات:

  1. لم يخطا الرجل في شيء بينما شيخ الازهر جاهل الاجابة في اخر الحديث المخطأ يجازي دون توصيف

    ردحذف
  2. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  3. الزند المتعالى صفيق اللسان استحق الاقالة من قبل لتجاوزاته ومع ذلك لم تتم اقالته ،وعندما تحدث عن ان )المخطئ أيا كانت صفته يسجن(تمت إقالته ! عجبى

    ردحذف

تعليقك يحمسنا على استمرار نشر القصص

Item Reviewed: فيديو تصريحات اقالة الزند الذي تسبب فى استقالة احمد الزند فيديو الزند وسب النبي Rating: 5 Reviewed By: AHMED Channel