السبت، 19 مارس، 2016

قصص افلام عربية مكتوبة stories arabic movies افضل قصص افلام عربية مكتوبة حديثة

لمتابعة القصص الجديدة يوميا اضغط اعجبني ( like )

قصص افلام عربية مكتوبة stories arabic movies افضل قصص افلام عربية مكتوبة حديثة


افلام عربية
افلام عربية
بعد دخولك هنا ستسغرب من العنوان فما معني عنوان قصص افلام عربية مكتوبة !! لا داعي للاستغراب فنحن نقدم لك هنا قصص على شكل افلام مكتوبة باللغة العربية ستقرأ كل السطور وتعيش وتتخيل مع القصة وما يميز القصص هنا بان من يكتبها اكثر من كاتبه واكثر من كاتب ويسعدنى ان نسمع تعليقاتك على القصص هنا

اول قصة حب حزينة مؤلمة


قصص افلام عربية مكتوبة البارت الاول


قصص افلام عربية مكتوبة على أحد شواطئ عروس البحر المتوسط كان يجلس يوسف ينظر للبــحر .. كانت أمواج البحر هائجة عالية مثله .. كان يبدو ان الجو متقلب .. لكنه لــــم يعير أى شئ اهتمامه .. هو يريد أن ينفرد بنفسه وحسب .. جلس يتذكر مـــا حدث منذ سنة مضت .. عندما كان سعيد و فرح مع محبوبته فريـدة .. الا ان أنقلب كل شئ .. يرجع يوسف بزاكرته سنة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ فى أحد المناطق الهادئة .. الغير مكتظة بالأشخاص .. كان يقف مستندا علـى سيارته يدخن بشراهة .. قطع تفكيره صوتها و هى تقف بجانبه .. قائلــــــــــة باستنكار : هو أنا مش قلتلك مية مرة تبطل القرف اللى بتشربه ده على الأقل و انا معاك
يوسف : و أنا قلتلك مية مرة مش هقدر أبطل .. و أنا مش هخاف منـــــــك ومش هشرب قدامك.
فريدة بانزعاج : طول عمرك عنيد و تحب الحاجات اللى بتئزيك
يوسف : أمال أنا حبيتك ليه
فريدة بصوت عالى : قصدك ايه يعنى يا سى يوسف انا بضرك !!؟؟
يوسف بمزاح : بطلى عصبيتك دي .. أنا بهزر معاكى بلاش قفش
فريدة : والله ؟؟؟ جبها فيا عشان أبقى أنا الغلطانة
يوسف : امتى هتعرفى ان أنا بحب أضايقك مبتشوفيش وشك بيبــــقى ازاى لما تتعصبى
ارادت فريدة أن تخفف من توترها و خجلها فغيرت الموضوع سريــــــــعا .. فريدة : طيب بقلك ايه انت مش حتروحنى الساعة داخلــــــة على 9 لو اتأخرت مش هيحصل طيب
يوسف : امتى هتعرفى ان احنا مكتوب كتابنا يعنى فى حكم المتجوزين
فريدة : لا الكلام ده لما نعمل الفرح الكبير والبس الفستان الابيض و ابقى فـى بيتك ساعتها ابقى اتكلم .. و بعدين انت عارف ان ماما مسافره وانا عايشـــه لوحدى بعد ما بابا الله يرحمه اتوفى يرضيك حد يتكلم عليه و يقول انى برجع متأخر
ابتسم يوسف و نظر لها و سكت تماما
قالت فريدة مستفهمة : انت بتبصلى كده ليه
يوسف بابتسامة : عليكى قوة اقناع مش طبيعية .. يلا علشان أروحــــــــــــك
سارت معه بهدوء وركبت بجانبه السيارة وهى تقول له : قلى يا يوسف
يوسف مازحا : يا يوسف
فريدة بنظرة محزرة : بطل استظراف
يوسف : خلاص قولى عايزة ايه
فريدة : انت بقالك فترة متغير بتسرح كتير .. قصص افلام عربية حتى شربك للسجاير كتر اوى
ارتبك يوسف وحاول أن يغير الموضوع قائلا : لا انا زى ما انا بس انت عارفة انى مشغول فى تحضيرات الفرح و كده
اوصلها يوسف لمنزلها ..
فريدة و هى تفتح باب السيارة .. قصص افلام عربية اوقفها يوسف قائلا بعصبية مزيفة : انت يا هانم .. ازاى تنزلى من غير ما تسلمى عليا
لم تستوعب فريدة ما قاله فظلت فاغرة فاهها ولم تنطق
فقد أمسك يوسف برسغهها وقبلها و نظر لها مبتسما وقال : تصبحى على خير
فريدة بابتسامة : وانت من اهل الخير
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبعد أن اوصل يوسف فريدة ذهب الى كورنيش النيل يتذكر المكالمة التى جائت اليه .. ومن الممكن أن تقلب حياته رأسا على عقب .. فلاش باك يومان مضوا
كان يوسف يعمل بمكتبه حتى رن هاتفه برقم مجهول .. رد يوسف على الهاتف : الوو
رزان : ازيك يا جو
يوسف باستفهام : مين معايا ؟؟
رزان : كده متعرفش صوتى
يوسف بضيق : لو مقولتيش انت مين أنا هقفل السكة فى وشك
رزان : هتعرف أنا مين لما تقابلنى .. الموضوع يخصك أنت و .. وفريدة
يوسف باستنكار : أفندم !! .. هقابلك و أنا معرفكيش ؟؟ .. و بعدين أنت تعرفى فريدة منين
رزان : قلتلك هتعرف لما تيجى بكرا الساعة 2 الظهر فى كافيه (....)
يوسف : و مين قالك أنى هاجى أصلا
رزان مبتسمة : هاتيجى .. باى يا جو
اغلقت رزان الخط .. قصص افلام عربية ظل يوسف فترة غير واعيا لما يحدث ..
يوسف مفكرا : دى هبلة دى ولا ايه .. قصص افلام عربية قال عايزانى اقابلها قال .. دى شكلها واحدة بتستظرف .. بس أنا حاسس أنى سمعت الصوت ده قبل كده .. و فيها ايه لو رحت مش هاخسر حاجة .. مش عارف بقا .. عزم يوسف أمره بأنه سوف يذهب لمقابلتها لن يخسر شيئا ...
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فى صباح اليوم التالى .. كان يوسف يعمل و هو جالس على مكتبه .. حتى دخل عليه صديقه الذى ساعده و شاركه فى عمله وافتتح معه المكتب ..
عمر صائحا : ايه يا عم انت على طول شغل كده ارحم نفسك وارحمنى معاك
يوسف مبتسما بهدوء : ما انت عارف يا عمر لازم اشتغل كويس وبعدين احنا لو كسبنا المناقصة اللى جاية مكتبنا هيبقى حاجة تانية فى عالم ال business
و بعدين عشان اعرف اخد اجازة براحتى انت عارف فرحى خلاص فاضله حوالى شهر
عمر بمزاح : ايوا بقى يا عم الله يسهلو
يوسف ضاحكا : ايوا احسد و قر من اولها
عمر : يا عم لا اقر ولا بتاع اللى اداك يدينا
بينما كان يوسف و عمر يمزحان مع بعضها .. قطع كلاهما صوت رسالة ليوسف فتحها يوسف و قرأ محتواها : ( احنا على معادنا .. متتأخرش .. مستنياك ) ... اغلق يوسف الرسالة ثم أخذ يفكر فيما سوف يفعله .. قطع تفكيره صوت عمر : ايه يا عم سرحان فى ايه !!؟؟
يوسف وهو ينهض من على مقعده : ابدا مافيش ورايا مشوار هخلصه عالسريع .. سلام
عمر : سلام !!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وصل يوسف الى المقهى ولم يجد اى فتاة تنتظره .. كانوا جميعا شباب .. فجلس على احدى الطاولات الشاغرة ينتظر تلك الفتاة المجهولة .. لم يمر كثير من الوقت حتى وجد فتاة تقف أمامه و تحدثه قائلة : وحشتنى يا يوسف
يوسف ناهضا : انت !!؟؟
رزان وهى تجلس : قصص افلام عربية كنت متأكدة أنك منستنيش
يوسف : أنت عايزة ايه بالظبط
رزان بهدوء : عايزاك تطلق فريدة
صدم يوسف مما سمعه .. بعد كل تلك السنين وما فعلته به تأتى كى تطلـــــب منه ذلك الطلب بكل وقاحة !!
رزان مكملة : وتتجوزنى
يوسف : انت اكيد اتجننتى .. بأى حق بتطلبى منى ده .. وفكرانى هسمـــع كلامك ليه ؟
رزان بهدوء : قصص افلام عربية ابلع ريقك كده الاول وانت تفهم
يوسف وهو ينهض من مكانه : انا لا هسمع ولا غيره .. انا غلطت انى جيت اقابل واحدة ماعرفهاش .. ويارتنى ما عرفتها
رزان وهى تمسك بيد يوسف : يوسف اهدى واقعد علشان تعرف اللى انا عايزاه منك
سحب يوسف يده وجلس على مضض : قصص افلام عربية اللهم طولك يا روح .. قولى اللى عندك وخلصى .. انا مش طايق نفسى ولا طايقك
رزان : اوعى تكون نسيت قصة حبنا اللى فضلت أكتر من سنتين فى الجامعة
يوسف : واوعى تنسى اللى انت عملتيه زمان
رزان مغيرة الموضوع : بلاش نتكلم على اللى حصل زمان علشان مش هخلص .. انت لو موافقتش على شرطى .. انا هقول لفريدة على كل اللى بينا
يوسف بلامبالاة : يا سلام !! ما تقوليلها .. وايه اللى كان بينا اخاف منه
رزان : براحتك .. بس انت عارف رغى البنات و مش هايهمنى لو زودت كلام من عندى .. انت فاههم بقى
يوسف : تقصدى ايه
رزان : انت فاهم قصدى كويس .. لو معاملتش اللى انا عايزاه .. هقلب الترابيزة على دماغك
يوسف : انا مش فاهم انت عاوزة ايه وراجعة تانى ليه بعد كل السنين ديه
رزان : ايه يا جو مالك ما انت عارف انى بحبك
يوسف :انت هتضحكى عليا ولا على نفسك
رزان : طب انا عاوزة اوريك حاجة كده
اخرجت رزان من حقيبتها صورا لها مع يوسف لكن مفبركة
يوسف : ايه ده .. انت عارفة ان ده مش انا
رزان : اكيد يا حبيبى
يوسف : امال ليه عملتى كده
رزان : فريدة لو شافت الصور ديه .. اكيد هيكون عندها رد تانى .. ولا ايه رأيك
يوسف ضاحكا : وانت فاكرة فريدة ساذجة للدرجة دى علشان تصدق الهبل ده
رزان : بكرا نشوف يا جو
يوسف ناهضا : أعلى ما فى خيلك أركبيه
رزان مودعة اياه : باى باى يا .. يا حبيبى قصص افلام عربية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عودة الى الوقت الحالى ... كان يفكر يوسف فيما يمكن ان تفعله رزان .. تارة يبتسم لانه يعلم ان فريدة ليست بتلك السذاجة حتى تصدق تلك الخرافات وتارة يحزن لانه يتخيل ماذا لو صدقت فريدة ذلك و تخلت عنه .. قطع تفكيره شخص يضع يده على كتفه .. كان هذا الشخص هو عمر ..
عمر : ايه يا يوسف مالك .. انت بقالك فترة متغير قلت أكيد قاعد عالنيل فجتلك
يوسف بهدوء : ازيك يا عمر
عمر باستغراب : ازيك يا عمر ؟؟ .. ايه يابنى مالك
يوسف : من كام سنة لما كنت فى الجامعة حبيت بنت جدا .. كنت بشوفها كل يوم .. حاولت اكلمها لكنها ماكنتش بتعبرنى .. لحد ما فى يوم قلتلها انى بحبها .. فاجئتنى بردها انها هى كمان بتحبنى .. فضلنا فى قصة حب فضلت لسنتين .. لحد ما فى يوم ..
سكت يوسف .. كان يصغى عمر اليه باستماع شديد فحثه على المواصلة : لحد ما فى يوم ايه اللى حصل ؟؟
يوسف مكملا: لحد ما فى يوم جاتلى رسالة من رقم ماعرفوش بيقولى ان رزان معاه دلوقتى .. رحت على العنوان وانا مش شايف قدامى .. خبطت على الباب لقيته مفتوح .. سبتها لما عرفت أنها بتخونى .. اتأثرت فترة لحد ما قدرت أنساها .. لحد ما قابلت فريدة وثقت فيها وحبيتها .. بس حصل حاجة كده من يومين .. قصص افلام عربية
عمر : ايه اللى حصل ؟؟
قص يوسف عليه مكالمة رزان ومقابلته لها وتهديدها
عمر منفعلا : انت ازاى تسمحلها أنها تهددك كده
يوسف : أنا مسبتلهاش فرصة أصلا
عمر : مش عارف بس أنا مش مرتاح
يوسف : عمر متقلقنيش
عمر : قصص افلام عربية خلاص .. خلاص .. ربنا يدبرها من عنده
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــفى أحد الخمارات كانت تجلس رزان وتتحدث مع ولدين آخرين ..
رزان :ها هتساعدونى ولا لأ
هيثم : انا معاكى بس هتعملى ايه بعد كده
رزان : أنا هبعت الصور لفريدة وبعديها أكلمها وأطلب أقابلها لموضوع بخصوص يوسف ولما أقابلها اقلها انى انا ويوسف كنا بنحب بعض زمان بس هو سابنى علشان بقيت حامل وهوريها التحاليل المزورة اللى عملتها .. مع شوية اكاذيب كده علشان الحبكة تتظبط
هيثم : طب لو سألتك على البيبى
رزان وهى تنفث دخان سجائرها : عادى هاقولها الحمل ماكملش
حسام : طب وانت هتستفيدى ايه من ده كله
رزان بغل : زمان يوسف كان على قده .. دلوقتى بقى معاه فلوس وعنده مكتب وشقة .. مطمعش ؟؟ .. وبصراحة كده .. حلى فى عينيا
هيثم : يا خربيتك .. دماغك سم
حسام : مش عارف .. مش مرتاح
رزان : بقلك ايه ماتقفلنيش قصص افلام عربية
حسام : يا ستى أنا ماشى .. سلام
هيثم: سلام
رزان : قلى يا هيثم .. انت ليه دايما بتمشى بمسدس معاك .. انت عليك تار
ضحك هيثم ملئ فمه : ولا تار ولا حاجة .. بس اللى يعيش وسط الهمج دول لازم يعمل احتياطاته .. ولا ايه ؟؟
رزان : وجهة نظر بردو

قصص افلام عربية مكتوبة البارت الثانى

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــفى قصص افلام عربية مكتوبة صباح اليوم التالى .. كان يوسف اسفل عقار فريدة لكى يقلها الى وجهتها .. نزلت فريدة من بيتها وسارت نحو سيارة يوسف .. كان ينظر اليها متأملا اياها .. قوامها الممشوق .. خصرها النحيل .. شعرها الكستنائى المتمرد .. عينيها الواسعة الساحرة .. ظل ينظر لها وكأنه أول مرة يراها
جلست فريدة بجانبه قائلة : صباح الخير
يوسف مبتسما : صباح الفل .. وحشتينى قصص افلام عربية
فريدة بابتسامة : وانت كمان .. ها جاهز لمشوارنا الاسبوعى ؟
يوسف : ايوا جاهز .. بس مش فاهم انت لازم تروحى دار الايتام كل اسبوع ؟ .. كان كفاية كل فترة
فريدة بحنق : ايه اللى انت بتقوله ده .. قصص افلام عربية وبعدين انت عارف انى متعلقة بالاطفال هناك وبحبهم .. ودى عادة انى اروحلهم كل اسبوع .. يرضيك انى أقطع العادة دى ؟؟
يوسف : لا يا حبيبتى ميرضنيش ..بس أنا بتكلم عشانك انت ما تتعبيش ..
فريدة : ما تخفش عليا .. وبعدين ده عمل خيرى ..والواحد بيعمل لأخرته علشان حاجة تنفعه ساعة الحساب
يوسف بضيق : بعد الشر عليكى ماتقوليش كده
فريدة : يا حبيبى دى اعمار واقدار وانا راضية بده
يوسف : ديدا
فريدة : يا عيون ديدا
يوسف متأملا اياها : اوعى تسيبينى يا فريدة .. انا مقدرش اعيش من غيرك
فريدة : ايه اللى انت بتقوله ده مفيش حاجة تقدر تبعدنا عن بعض ابدا
يوسف : بتثقى فيا يا فريدة ؟
فريدة : انا بثق فيك أكتر من نفسى .. انت كل حياتى من بعد ما بابا مات الله يرحمه
يوسف : الله يرحمه .. اوعدينى ان مهما حصل متزعليش منى وماتصدقيش اى حاجة كذب عليا
فريدة : فى ايه يا يوسف بتقول الكلام ده ليه ؟ قصص افلام عربية .. متخوفنيش
يوسف : مافيش حسيت انى عايز اقولك كده
وضعت فريدة يدها على وجنتيه : قصص افلام عربية يا حبيبى طول ما احنا مع بعض محدش هيقدر يفرقنا عن بعض
يوسف ناظرا فى عينيها : اوعدينى
فريدة : اوعدك
يوسف : ديدا أنا بحبك أوى
فريدة مبتسمة بخجل وقد ازالت يدها : طيب احنا أتأخرنا على الأولاد يلا بينا
يوسف مبتسما : يلا بينا
ذهب يوسف وفريدة الى الاطفال حاملين هدايا والعاب كثيرة و ظلوا يلعبوا مع الأطفال و كان يوسف ينظر الى فريدة بين كل فينة وأخرى .. كأنه يغرز ملامحها بداخله .. اوصل يوسف فريدة الى بيتها وودعها .. نسى يوسف أمر رزان أو بمعنى أصح كان لا يريد أن يتزكرها كان فقط يريد ان تكون فريدة معه .. لكن تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن ..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبعد ان وصلت فريدة الى غرفة نومها بينما هى تبدل ملابسها .. طرق الى آذانها صوت وصول رسالة لهاتفها .. هرعت فريدة الى هاتفها كانت تظن أنه يوسف .. لكن عندما فتحت الرسالة الجمتها الصدمة .. كانت الرسالة عبارة عن صور ليوسف مع فتاة أخرى لا تعرفها .. من ينظر للصورة من الوهلة الأولى يظن أنها حقيقية .. لكنها ظلت تكذب أعينها .. ظنا منها انه موضوع غير حقيقى .. لكن من يمزح معها هذا المزاح السخيف .. ظلت فريدة سارحة بخيالها ثم نهضت و أخرجت تلك الأفكار من رأسها .. قائلة فى نفسها : قصص افلام عربية ايه الهبل اللى أنا بفكر فيه ده .. يوسف لايمكن يعمل حاجة زى كده .. امال مين دى .. واللى بعت الصور ايه غرضه .. تمكن الشيطان من بث سمومه بأفكارهها حتى تملك منها .. حتى قطع تفكيرها صوت رنين هاتفهها برقم غير مسجل فأجابت بصوت متوجس : آآآآ .. ألوو
رزان هاتفيا : ازيك يا ديدا
فريدة باستغراب : مين معايا
رزان : انا واحدة متعرفيهاش ... بس قوليلى ايه رأيك فى الصور
فريدة : انت اللى بعتى الصور ؟ قصص افلام عربية
رزان : قصص افلام عربية عليكى نور
فريدة : انت عايزة ايه .. انت فاكرة انى هصدق الهبل ده .. دده اكيد مش يوسف
رزان : انا لازم أشوفك ضرورى فى كلام كتيير لازم تسمعيه .. وتفوقى من الوهم اللى انت عايشة فيه
لم ترد فريدة عليها .. فسبقتها رزان حتى لا تدع مجال لها بالرفض :هستناكى كمان ساعتين فى كافيه (.....) .. متتأخريش
و أغلقت رزان الهاتف حتى لا تعطيها فرصة للرد عليها
ظلت فريدة تقطع الغرفة ذهابا وايابا .. تفكر مليا فى ماذا ستفعله فى هذا الأمر .. أرادت فريدة أن تضع حدا لهذه المسخرة من رأيها .. فعزمت الأمر ان تذهب لتقابلها لتعرف كل شئ .. حتى تسكت تلك الهواجس التى برأسها .. هى متأكدة ان هذا غير صحيح و هى ذاهبة لتؤكد ذلك ..
فى أحد البيوت بمنطقة المعادى ..كانت تجلس رزان مع هيثم .. هيثم قائلا : قوليلى هتعملى ايه دلوقتى
رزان بدلال : ابدا .. هاروح أقابلها .. و أقول لها على علاقتى بيوسف وانه باعنى و أتخلى عنى ولازم يتجوزنى و هى أكيد مش هتقبل أنها تعيش مع واحد زى ده ..
هيثم : انت ميتخافش عليكى خالص
رزان ضاحكة بصوت عالى : قصص افلام عربية لا وانت الصادق انا يتخاف منى
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــذهبت قصص افلام عربية فريدة مبكرا وجلست على احدى الطاولات الشاغرة منتظرة تلك الفتاة المجهولة التى حدثتها بالهاتف .. ما هى الا عدة دقائق حتى وجدت فتاة ما تسحب الكرسى وتجلس قبالتها .. وجدتها فتاة متحررة .. شعرها قصير يتطاير مع الهواء .. ترتدى فستان قصير يكاد يصل الى ركبتيها .. ايقنت انها هى من كانت فى تلك الصور
فريدة بانفعال : انت مين وعايزة منى ايه انا ويوسف
رزان بهدوء : اهدى واسمعى قصتى كلها بعدين احكمى
فريدة على مضض : خلصى
بدأت رزان تتصنع البراءة و كأنها ممثلة بارعة : من كام سنة كنت فى الجامعة حبيت يوسف بس ماردتش اقوله مشاعرى .. لحد ما فى يوم جالى وقالى انه بيحبنى .. صدقته .. وفضلنا مع بعض مدة طويلة .. بس كانت تصرفاته غريبة اوى .. اوقات كتير كنت بخاف منه .. لحد ما فى يوم .. قطعت رزان كلامها .. و بدأت تجهش فى البكاء المصطنع
كانت فريدة مصدومة مما سمعت .. قصص افلام عربية وحثتها على الكلام : لحد ما فى يوم ايه كملى
قصص افلام عربية رزان ببكاء مزيف : ضحك عليا .. بعد كده سابنى وقطع علاقته بيا .. ولما روحت استسمحه واطلب منه أنه يتجوزنى .. مارضيش وأهانى .. وقالى انه لا يمكن يتجوزنى .. لحد ما عرفت أنى حامل .. ماكنتش عارفة اعمل ايه .. بس ربنا علشان ميرضاش بالظلم .. أراد ان الحمل ميكملش .. و من ساعتها يوسف قطع علاقته بيا .. وولا على باله اللى ععمله فيا
الجمت الصدمة فريدة .. حتى تفوهت بجملة واحدة : ايه اللى يثبت ؟
أخرجت رزان عدة أوراق من حقيبتها .. ده عقد الجواز العرفى .. وده ورق التحليل اللى يثبت أنى كنت حامل .. ايه اثبات أكتر من كده .. كانت رزان حقا شيطانة دبرت كل شئ بدون أن تجعل أحد يشكك فيها وبالطبع هذا بمساعدة هيثم .. صدمت فريدة مما سمعت و رأت .. أحقا يوسف يمكن أن يفعل هذا .. ايمكن أن يتلاعب بمشاعر فتاة مسكينة .. حتى يذلها .. كل ذنبها أنها أحبته .. ياه لقلبه الجاحد .. لم تكن تتوقع فريدة تلك الأفعال المشينة التى يمكن أن يفعلها يوسف .. نطقت فريدة أخيرا قائلة : قصص افلام عربية انت بتقوليلى الكلام ده ليه
ابتسمت رزان ابتسامة خبيثة ثم دارتها سريعا .. قائلة : بعد ما اهلى عرفوا اللى حصلى زمان طردونى و قالولى مش هارجع الا لو يوسف اتجوزنى
صدمت فريدة من هول الكلمة .. لم تنطق ببنت شفة
قصص افلام عربية رزان باصطناع : انا برجوكى يا فريدة .. أحنا بنات زى بعض .. حطى نفسك مكانى .. كانت تعلم رزان أنها تلعب على الوتر الحساس .. فلم تنطق ثانية .. تحاملت فريدة على نفسها و خرجت من المكان واستوقفت سيارة أجرة أقلتها الى بيتها .. ترجلت فريدة من السيارة و هى بالكاد ترى أمامها .. و دلفت الى شقتها .. حتى وصلت الى غرفتها .. أغلقت على نفسها الباب و أجهشت فى بكاء مرير .. قصص افلام عربية وأخذت تحطم كل الأشياء التى امامها حتى استكانت ونامت على سريرها ضامة ساقيها الى صدرها فى وضع الجنين ..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اتصلت فريدة بيوسف .. لتطلب منه بحزم أن تقابله ..
يوسف هاتفيا : ايوه يا حبيبتى
فريدة متهكمة فى نفسها : حبيبتك بردو ؟
فريدة هاتفيا :عايزة اقابلك ضرورى يا يوسف
يوسف قلقا : طيب يا روحى .. قصص افلام عربية بس قوليلى مال صوتك انت معيطة ؟
فريدة : لا انا كويسة هاتعدى عليا امتى ؟
يوسف : نص ساعة و اكون عندك
اغلقت فريدة الاتصال دون أن تنطق بحرف واحد
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قصص افلام عربية مكتوبة البارت الثالث

قصص افلام عربية مكتوبة  قلق يوسف من تلك المكالمة .. ذهب اليها ونزلت اليه و ركبت بجانبه دون ان تتحدث معه
يوسف : قصص افلام عربية عايزة تروحى فين يا ديدا
فريدة : اى مكان هادى علشان نعرف نتكلم
انطلق يوسف الى احد الأماكن الهادئة على كورنيش النيل .. وترجلا الأثنين من السيارة واستندا عليها كانت فريدة تنظر فى الفراغ .. أما يوسف كان ينظر لها منتظر ان تتحدث
بدأت فريدة كلامها قائلة : أنت كنت على علاقة بواحدة أسمها رزان ؟
امتعق وجه يوسف عند سماعه تلك الجملة .. فالذى كان يخشاه قد حدث
تهته يوسف : آآآ .. انت .. اا..زاى
فريدة : يعنى الكلام ده صح
تذكر يوسف ان فريدة قد علمت أنه كان يحب تلك المدعوة رزان .. لم يكن يعرف مخزى كلامها ..
فريدة بعصبية : انت اازاى يجيلك قلب انك تضحك على بنات الناس بالشكل ده ..انت ايه يا اخى ..شيطان !! ..معندكش احساس .. مش خايف من ربنا
لم يستطع يوسف حتى أن يدافع عن نفسه .. فظل محملق بها لا يستطيع ان يستوعب ما يسمعه
فريدة : انت لا يمكن تكون بنى آدم .. قصص افلام عربية غلطتها أنها حبتك ماكانتش تعرف نواياك القذرة .. و أنا كنت عبيطة زيها وصدقتك قصص افلام عربية .. بس الحمد لله أنى أكتشفتك على حقيقتك و أنا لسه على البر
يوسف بصدمة : انت بتقولى ايه .. انت مش فاهمة حاجة
فريدة بصوت عالى : أنا فاهمة كل حاجة كويس .. ربنا بين حقيقتك خلاص
يوسف : دى كدابة متصدقيهاش .. طب اثبتلك ازاى انى برئ
فريدة : انت متثبتليش .. انت لازم تتجوز رزان
يوسف بزعيق : انت اتجننتى .. دى لو آخر واحدة فى الدنيا لا يمكن أتجوزها
فريدة : هتتجوزها يا يوسف .. قصص افلام عربية ثم سكتت قليلا وأكملت بحدة : وهتطلقنى
أمسك يوسف بفريدة من ذراعيها واوقفها أمامه مباشرة : انت ازاى تقولى كده .. انا بحبك .. ولا يمكن أسيبك .. أنت كل حياتى .. انت النفس اللى بتنفسه .. أنا لو نفسى راح منى أموت
نفضت فريدة ذراعيه من يده قائلة : كفاية كذب بقا .. خلاص انا مش قادرة أصدقك
يوسف برجاء : قصص افلام عربية طب سيبينى أبررلك اللى حصل .. سيبينى أثبت براءتى .. متظلمنيش
فريدة : خلاص يا يوسف .. مافيش داعى للكلام ده .. لو عايزنى أفتكرلك حاجة حلوة .. نفذلى رغبتى .. ارجوك ..
سارت فريدة تاركة يوسف متخبطا فى أفكاره .. أنهار يوسف على ركبتيه مذهولا .. لقد أنتهى كل شئ .. تركته فريدة .. تركته كل حياته .. بسبب تلك الرزان .. عقد العزم على أن يثبت براءته بأى ثمن ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاتصل يوسف على رقم رزان التى كانت تجلس مع هيثم وحسام فى أحد الكافيهات
رزان : ايه ده الحقوا ده يوسف بيتصل
حسام : يوسف !!! ..هو انت لسة مكملة فى الحوار ده ؟
رزان : اسكت دلوقتى .. اعمل ايه
هيثم : ردى عليه
انقطع الاتصال .. ثم رن ثانية فردت رزان بثقة : واحشنى يا جو
يوسف بعصبية : قصص افلام عربية انت ليه بتعملى معايا كده .. أنا أذيتك فى ايه .. انا عمرى ما أذيتك
رزان : يا جو لكل فعل رد فعل .. وده رد فعل صغير علشان سيبتنى .. مش انا اللى اتباع
يوسف بزعيق : يا بنت ال*** .. وحياة أمك ما انا راحمك يا رزان الكلب
رزان بهدوء : تؤ تؤ تؤ .. اهدى يا جو اعصابك الله ولم لسانك كده وخلينا نتفاهم
يوسف : انا مش هتفاهم مع واحدة **** زيك .. وانا عارف انا هثبت براءتى ازاى
واغلق يوسف الهاتف فى وجهها .. فاحتقن وجه رزان غاضبا .. قائلة : بقى بتقلى أنا الكلام ده .. وحياة أمى لهوريك أنا هعمل ايه
حسام بقلق : هتعملى ايه يا رزان
رزان بتوعد : هلعب بأخر كارت معايا
هيثم : قشطة عليكى
ظل حسام يستمع الى ما يتفقون على فعله .. وهو مصدوم .. واضطر ان يوهمهم انه موافق على ما يفعلوه حتى لا يشككوا فى أمره  قصص افلام عربية

قصص افلام عربية مكتوبة  البارت الرابع

قصص افلام عربية مكتوبة ظل يوسف يحاول أن يحادث فريدة لكنها كانت لا تجيب على اتصالاته .. حتى قرر ان يذهب الى بيتها .. هو يعلم أن أمها تعيش خارج البلاد .. وهى وحيدة .. فسأل حارس العقار اذا رأها أولا .. يوسف لحارس العقار : سلام عليكم يا أخينا
حارس العقار : سمحتركاتوا .. اتفضل يا يوسف بيه
يوسف : الله يخليك .. قولى هى فريدة مش فوق ؟
حارس العقار : والله استاذة فريدة .. مارجعتش من امبارح
يوسف بفزع : انت بتقول ايه !! .. يعنى ايه مارجعتش
حارس العقار : والله زمبؤلك كده
رحل يوسف من أمامه متجاهلا لنداء ذلك الرجل عليه .. قلقا على فريدة .. يخشى ان يكون قد أصابها مكروها .. يوسف فى نفسه : يا ترى راحت فيين .. انا لازم الأقيها .. استر يا رب .. ظل يوسف يجوب الشوارع ويسأل عنها فى المستشفيات و أقسام الشرطة .. حتى فى دار الأيتام التى تذهب اليه ..رن هاتف يوسف وهو جالسا فى سيارته يفكر في فريدة .. فنظر الى شاشة هاتفه .. فوجده رقم غير مسجل .. فالقاه بلامبالاة .. حتى انقطع الاتصال .. فرن ثانية .. فزفر فى ضيق .. أجاب يوسف ممتعضا : الوو
حسام هامسا : الوو .. يوسف معايا ؟؟ قصص افلام عربية
يوسف : ايوا انا .. مين معايا
حسام : انا حسام .. انا عارف مكان فريدة
يوسف بلهفة واهتمام : انت بتتكلم بجد .. طب هى كويسة .. هى حصلها حاجة ؟ .. هى فين .. طمنى عليها .. ما ترد ساكت ليه
حسام هاتفيا : ادينى فرصة اتكلم .. انت لازم تقابلنى دلوقتى وانا هقولك كل حاجة
يوسف : طيب .. طيب انت فيين
حسام : تعلالى فى كافيه على النيل اسمه (....) .. انا مستنيك هنااك
انطلق يوسف بأقصى سرعة بسيارته حتى وصل الى وجهته .. ووجد حسام منتظره .. اجلسه حسام قائلا : اقعد يا يوسف واهدى فريدة كويسة
يوسف : هى فيين
حسام : رزان خطفتها
امتعق وجه يوسف : اييه !!!؟؟ قصص افلام عربية
حسام : ايوا .. رزان وهيثم وانا معاهم .. بس انا قلت لازم احكيلك كل حاجة
قص حسام ليوسف كل شئ من اول مخططاطها للتفرقة بينهم وما قالت لفريدة ..
يوسف : بنت ال**** .. انا من الأول ماكنتش مرتاح .. بس انت ليه قلتلى الكلام ده ..
حسام بحزن : بصراحة اختى امبارح كانت بتعمل عملية عميقة فى المخ وماتت .. حسيت ان دى اشارة من ربنا .. علشان سكت كل ده
يوسف : البقاء لله .. طيب انا لازم اجيبها .. هجبها ازاى
حسام : انا هاروحلهم دلوقتى .. بس هخليهم يمشوا يجيبوا اى حاجة .. ساعتها انا هكلمك تيجى تهرب فريدة .. ولما يجوا هاقولهم انها ضربتنى وهربت .. وانتوا اطلعوا عالبولييس بلغوا عنهم .. بس استنى منى رسالة هبعتلك فيها العنوان قصص افلام عربية
يوسف : انا مش عارف اشكرك ازاى
حسام : متشكرنيش .. بس انا عايزكوا تسامحونى
انتهى اللقاء بينهم وظل يوسف مكانه .. يفكر فى فريدة .. وكيف تعرف عليها وكيف أحبها .. بل عشقها .. كاد ان يجن جنونه وهى بعيدة عنه .. قصص افلام عربية رن هاتفه برقم صديقه ( عمر ) .. عمر هاتفيا : ايه يا عم مستخبى فين كل ده .. حتى مبقتش تيجى المكتب .. انت كويس ؟
يوسف متنهدا .. انا كويس يا عمر
عمر : لا انت كداب .. انت فيك حاجة .. انت اتخانقت انت وفريدة ؟؟
لم يتحمل يوسف فحكى له كل شئ فعلته رزان واختطافها لفريدة ومقابلته لحسام ..
عمر بقلق : يا ساتر يا رب .. وانت هتعمل ايه
يوسف : هستنى يكلمنى .. انا مش قادر اقعد من غيرها ..
عمر : اهدى يا يوسف كله هيتحل دلوقتى انت لازم تبلغ البوليس
يوسف : مش هينفع يا عمر .. انا هخاف يعملوا فيها حاجة لو عرفوا
عمر : قولى انت فين انا هجيلك مش هينفع اسيبك لوحدك
ذهب عمر ليوسف وجلس معه ليهدئه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــفى أحد الأماكن المهجورة ... الغير مأهولة السكان .. كانت فريدة مقيدة من قدمها ويدها .. كانت حالتها يرثى لها .. شعرها أشعث .. هندامها غير مرتبة .. كانت لا تقوى على التحرك .. أخذت تصيح بصوت عالى : انتواا ياللى هناااا .. حد يلحقنيي .. ياللى برااااا .. ياااارب
فتح الباب ودلف هيثم وهو ينظر اليها نظرات وقحة .. ارتعدت اوصالها واخذت تستند على جزعيها وترجع للخلف حتى التصقت بالحائط ..
هيثم : ايه يا حلوة مالك
فريدة : انتوا ميين .. وعايزيين منى ايه
هيثم : احنا مين .. مش مهم .. عايزين منك ايه !! .. عايزينك تشرفينا شوية لغاية ما ننول اللى احنا عاوزينه .. أخذ يقترب منها أكثر .. فارتعدت أوصالها و هى ترجوه أن يبعد عنها .. امسك بشعرها وقربها اليه .. ظلت تناجى ربها فى سرها أن يخرجها من ذلك المأذق ... حتى دلف حسام صائحا : هيثم
تنفست فريدة الصعداء .. هيثم بارتبك : ايه .. فى ايه
هيثم : ايه اللى انت بتعمله ده .. وجذبه ناحيته قائلا : انت عارف لو رزان عرفت باللى انت عملته ده اللى هيحصل
صدمت فريدة عندما سمعت اسم رزان .. اذن فهى وراء كل تلك الألاعيب
هيثم : وايه اللى هيعرفها بس يا سى حسام
حسام : خلاص قفل على الموضوع .. تعالى علشان عايزك فى موضوع
خرج هيثم من الغرفة وحسام وهو يغلق الباب اومئ برأسه لها لكى يطمئنها .. عندما خرجا الشابان قد وجدوا رزان قد عادت
حسام : بقلكوا ايه .. دلوقتى اكيد اتعرف ان فريدة اتخطفت .. وهو يوجه حديثه الى رزان : فلازم ترجعى على بيتك علشان محدش يشك فيكى .. وانت يا هيثم روح معها وصلها وهاتلنا معاك أكل .. و أنا هاخلى بالى من اللى جوا ديه .. علشان القعدة شكلها مطولة .. وانت يا رزان ابقى تعالى بليل متأخر .. قصص افلام عربية
رزان : والله وطلعت بتفكر يا حسام ويجى منك
حسام : بس قوليلى انتوا ناويين على ايه
رزان بتوعد : هستنى يوم كده واخلى هيثم يكلمه يطلب منه فدية كبيرة ولو مدفعش نهدده بالقتل .. ده انا هردله الصاع صاعين
ظلت رزان وهيثم يقهقون بصوت عالى .. وكان حسام ينظر اليهم شزرا .. ويدعو الله فى نفسه ان يخلصه من هؤلاء البشر .. ويتوب اليه
خرج هيثم ورزان من البيت .. وبعث حسام الرسالة الى يوسف فذهب مسرعا الى ذلك المكان .. لكن لم يرد ان يذهب معه عمر فقرر ان يذهب بمفرده .. ذهب حسام الى غرفة فريدة ودلف داخلها وسار نحوها .. فنظرت اليه بتوتر .. فانحنى ليصبح فى مستواها وهو يفك قيدها : متخافييش .. خلاص كل حاجة اتحلت
فريدة باستفهام : ازاى !!؟؟؟
قص حسام عليها كل شئ .. مما فعلته رزان حتى تفرق بينهم ونجاحها فى ذلك .. وبراءة يوسف .. حتى انه سيأتـى لينقذها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ قصص افلام عربية بينما كان يوسف قد وصل الى هذا المكان المهجور ..حتى دق على الباب وفتح له حسام وأدخله
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كان فى مكان آخر رزان وهيثم .. هيثم : انا جبت الاكل هنرجع علشان نديه لحسام ونرجع تانى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قصص افلام عربية عندما رأى يوسف فريدة حتى ركض نحوها وعانقها .. وكأنه لا يريد ان تتركه خوفا من أن تتركه مجددا .. لم ينطق أحد ببنت شفة تكفى نظرات الشوق و اللهفة التى بأعين يوسف .. ونظرات الرجاء بأعين فريدة .. حسام : يلاا يا جماعة انتوا لازم تمشوا قبل ما يجوا فى أى لحظة ونروح فى داهية .. بينما وهم خارجون من المنزل حتى دلفا هيثم ورزان الى الداخل .. تسمر يوسف و فريدة وحسام مكانهم .. نظرت رزان الى حسام : كنت متأكدة انك خاين وواطى و هاتبيعنا
حسام : انت اللى انانية .. وشايفة الناس كلها زيك .. وبتجرى ورا الفلوس .. ومبتحبيش الا نفسك
رزان منفعلة : ايوااااا ... دى انا ... لازم اجرى ورا الفلوس بعد كل اللى حصلى فى حياتى ..  قصص افلام عربية
يوسف بعصبية : انت ايه .. مفيش فى قلبك رحمة .. مبتحسيش .. بتعملى كل ده ليه
رزان بغل : الطمع ... ثم قهقت بشدة قالت : لا انا مش انسانة .. انا شيطانة .. انا موجودة علشان افرق الملايكة اللى زيكوا
انتهز حسام فرصة انشغالهم بالحديث .. وانسحب بهدووء وحدث الشرطة .. كان هيثم يقف بعيدا يشاهد ما يحدث .. فقط
رزان بزعيق : طول عمرك كنت عادى .. وكنت واقفة جمبك .. وسبتنى .. ولما عليت وبقى ليك مركز .. رحت للهانم اللى مستخبية وراك .. قصص افلام عربية اللى متسواش اى حاجة
صفعها يوسف صفعة مدوية .. قائلا وهو يصفعها : اخررررسى .. اياكى تجيبى سيرتها على لسانك
رزان بتهكم : بتضربنى علشان دييه .. للدرجة دى بتحبها
كانت فريدة تشاهد وهى محدقة بهم ومتشبثة بقميص يوسف
يوسف : بحبها أكتر من عمرى وحياتى كلها .. وبحمد ربنا انى مكملتش مع واحدة زيك .. باعت نفسها وباعت حياتها وكل حاجة .. علشان الفلوس .. قوليلى كسبتى اييه .. دايما كانوا بيحزرونى منك .. وماكنتش بصدقهم .. لكنك طلعتى أقذر من اللى قالوه
لم تستطع رزان سماع اهانات اكثر من ذلك فأسرعت الى هيثم و أخذت مسدسه منه فى خفة وصوبته فى اتجاه يوسف .. رزان هاتفة : انت لازم تموت يا يوسف
لم تستطع فريدة ان تتحمل فكرة مووت يوسف فوقفت أمامه .. وأمسكت به .. اطلق صوتا مدويا أثر اطلاق الرصاص .. أحس يوسف برجفة أوصالها وارتعادها بين يديه .. حدق بها و هو يجدها تقع بين يديه فى أحضانه .. صدمت رزان عندما وجدت نفسها قد اطلقت النار عليها بدلا منه .. صدم هيثم مما فعلته ففر هاربا وراءه رزان ظلا يجريان لكن كانت قد أتت الشرطة وأمسكت بهما .. جرى حسام صوبهما و جلس على الأرض ينظر اليهما مشدوها مما حدث .. فريدة وهى تسقط على الأرض ويوسف ممسك بها .. يوسف بانفعال : ليه عملتى كده لييييه .. هتسيبينى ليييه
فريدة بصوت متقطع : ي..يو..سف
يوسف : قومى يا فريدة .. قومى لازم تروحى المستشفى .. حساام كلم الاسعاف بسرعة
فريدة : خلاص .. يا يوسف مافيش وقت .. خليك جمبى
يوسف : سامحينى يا فريدة .. مقدرتش أحميكى
فريدة : اوعدنى يا يوسف .. اوعدنى .. انك تفضل سعيد .. وافتكرنى
يوسف : لا يا فريدة انت هتقومى .. متسيبنيش .. انت وعدتينى انك مش هتسيبينى
فريدة : دى اعمار .. وانا راضية ..
يوسف ببكاء : لا .. لا .. انت مش هاتموتى
فريدة : سامحنى ..
يوسف : مسامحك .. بس خليكى جمبى .. مش هقدر اعيش من غيرك .. انا هسمع كلامك .. هبطل سجاير .. مش هاعمل الحاجات اللى بتضايقك بس قومى
فريدة : هستناك يا يوسف لما تجيلى .. بحبك يا حياتى
يوسف وهو يشهق عاليا : فريدة افتحى عينيكى .. قصص افلام عربية خليكى جمبى .. صارت تتتأمل نظراته المتلهفة القلقة عليها .. نظرت له فريدة نظرة الوداع وبكيت دموع الفراق .. يوسف وهو يتحامل على نفسه : فريدة .. فتحى عنيكى .. متسبنيش
قالت فريدة الشهادتين وهى مبتسمة ونظرت له نظرة أخيرة و أغمضت عينيها وتركت يده الممسكة به .. أخذ يوسف يصرخ باسمها عاليا : فريييييييددددة .. لااااااااا.. أخذها يوسف فى أحضانه و أخذ يبكى .. و أخذ حسام يهدئه .. لكن يوسف أبى أن يتركها .. ظل ممسكا بها

قصص افلام عربية مكتوبة  البارت الخامس والاخير

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــفاق قصص افلام عربية مكتوبة  يوسف من أفكاره على صوت الأمواج العالية .. ومسع عبرة حارة سارت على وجنته ... أحس بشخص ما يربت على كتفه .. عمر مربتا عليه : دوختنى لغاية ما عرفت مكانك .. نظر اليه يوسف ولم يعقب .. فقال له عمر بتأثر : افتكرت فريدة
يوسف بألم : انا عمرى ما نسيتها
عمر : يلا أهو اللى كان السبب ربنا جزاهم على اللى عملوه .. ظل يوسف يحدق بالفراغ أمامه
أكمل عمر : مارتحتش الا لما اللى اسمها رزان و هيثم دوول أخدوا مؤبد .. بس الغبية انتحرت وماتت كافرة .. صحيح قولى اللى اسمه حسام ده حصلوا ايه
يوسف : اخد حكم مخفف
يوسف بدون مقدمات : انا عايز ابنى دار ايتام
عمر محدقا به : طيب .. شووف هتبدأ امتى وانا معاك
يوسف : من بكرا .. انا لازم ارجع القاهرة دلوقتى
وقف يوسف وعمر من على الرمال .. ورجعوا الى القاهرة .. ذهب يوسف الى دار الايتام التى كانت تذهب اليها فريدة دوما .. يوسف وهو يرى فريدة فى كل مكان .. أخذت عينيه تدمع .. حتى وجد شيئا صغيرا يشد فى بنطاله .. وجده طفل لم يتجاوز عمره السبع سنوات قائل له : عمو .. حضرتك تعرف طنط فريدة ؟ قصص افلام عربية
يوسف وهو يجلس على ركبتيه ليصبح فى مستواه : اه يا حبيبى .. انت اسمك ايه
الطفل : انا اسمى بلال .. بس هى ليه طنط فريدة مبقتش تيجى عندنا هى زعلانة منى
يوسف وعينيه دامعة : لا يا حبيبى هى مش زعلانة منكوا
بلال ببرائة : اصلى لما سألت الميس عليها قالتلى انها راحت عند ربنا زى بابا وماما
يوسف : ايوا يا حبيبى .. ان شاء الله أنا هجيلكوا علطوول
بلال : طيب احنا نبقى اصحاب
يوسف مبتسما : يا ريت
بلال : طيب تعالى اعرفك على اصحابى
قصص افلام عربية ظل يوسف يلهو مع الأطفال .. ودائما ما كان يتذكر فريدة فى كل نفس يتنفسه .. وقد عزم على أن يحقق أحلام فريدة التى لم تستطع تحقيقها و أن يعيش مثلها .. لانها ستظل دوما فريدة حياته .. قصص افلام عربية
  • Blogger Comments
  • Facebook Comments

1 التعليقات:

تعليقك يحمسنا على استمرار نشر القصص

Item Reviewed: قصص افلام عربية مكتوبة stories arabic movies افضل قصص افلام عربية مكتوبة حديثة Rating: 5 Reviewed By: AHMED Channel