الاثنين، 25 أبريل، 2016

قصة ويبقى الحب من اجمل القصص الرومانسية والحب والغرام

لمتابعة القصص الجديدة يوميا اضغط اعجبني ( like )
قصة ويبقى الحب من اجمل القصص الرومانسية والحب والغرام


" مقدرش أنسآكـ "
الحلقة الأولي

( فـ أوضة بنوتة نآيمة علي سريرهآ علي جمبهآ و حاضنة مخدة صغننة و نآزل جزء من شعرهآ علي وشهآ و مبتسمة أوي .. الشمس جت علي وشهآ و إتقلبت علي جمبها التآني و موبايلهآ رن )
" البنوتة دي كانت مريمـ "

مريمـ : ييييييييييييي ( و مسكت موبايلها و لقيتها أسمآء )

مريمـ : ربنـا يقلـق منامكـ زى ما قلقتـى منامـى .. ربنـا ياخدكـ
اسمـاء : يالهـوى يالهـوى .. ايهـ كل دهـ
مريمـ " بدلـع " : كنـت بحلـم يا حبـى
اسمـاء : ههههههههههـ طب قومـى يا حنينهـ.. قووومـى
مريمـ : هى الساعهـ كـام ؟!!
اسمـاء : 1و نـص
مريمـ : طب لسهـ شويهـ
اسمـاء : لا مش لسهـ.. تعالى اقعـدى معايـا بقا
مريمـ : طب هخطـف حلم سريـع و ارجعلـك ..
اسمـاء : و انا لسهـ هستناكـى لما تخطفـى الحلـم
مريمـ : اهـ.. بجـد عايزهـ انــام ( و هى بتتكلـم باب اوضتهـا خبـط )
أخوهآ : يـلا يا مريـم .. اصحـى كفايهـ كدهـ..
مريـم : كلكـوا عليـا ولا ايهـ
اسمـاء : هههههههههـ احسـن .. سلميلى عليهـ و تعالـى بقا
مريـم : اوكـ يا رخمهـ.. سـلام

~~~
مريم : شخصية متنآقضة .. إنطوآئية غآلباً وإجتمآعية أحيآناً .. أوقآت بتهزر وأوقآت قآفلة خآلص ع حسب الأشخآص اللي بتتعآمل معآهمـ
حكيمة فـ تصرفآتهآ .. مش بتثق فـ حـد إلا لو اتعـودت عليهـ جآمـد
طيبهـ و محبوبهـ و تكون انتيمهـ اسمـاء
عندهآ 17 سنة ورآيحة 3 ثآنوي
(بشرتهـا قمحيهـ.. عيونهـا بني غآمـق وضيقين شويهـ.. طويلة وجسمهآ منآسب مع طولهآ .. محجبهـ ،، إبتسآمتهآ رقيقة أوى )

أسمآء : شخصية طيبة أوى وعلى نيآتهآ .. مش بتعرف تخبى على حد حآجة وبتحب تتكلم مع صحآبهآ كتير أوى .. إجتمآعية وبتتعود ع النآس بطريقة غريبة .. دمهآ خفيف وبتحب تهزر دآيماً ..
ومع مريمـ فـ المدرسة
(بشرتهآ سمرآ شويهـ.. عيونهآ سوده .. مُحجبة .. طويلة ولآ رفيعة ولآ تخينة ،، نظرة عينيهآ بريئة وجذآبة)
~~~

( مريـم اتقلبـت و بعدين قامـت زاحـت الستارهـ من ع الشباكـ و فتحتهـ و بصـت فـ المرايهـ شويهـ و قعـدت تضحكـ .. بعدين فتحت الباب و طلعت مـ الاوضهـ و بصـت فـ اوضهـ أخوهآ لقيتهـ قاعـد ع الـلاب بتاعهـ.. )

مريـم : صبـاح الخيـر
أخوهآ : صباح الخيـر يا توتى

" عمري مآ نسيتكـ "
الحلقة التآنية

( مريـم بعد ما صبحـت على أخوهآ دخلت اوضه مامتهـا .. مامتها كانت قاعدهـ على كرسى تحت الشباكـ و بتتكلمـ فـ التليفون .. مريـم لما لقيتهـا بتتكلـم بصتلهـا و ابتسمـت و مشت دخلت تتوضى و طلعـت فرشت المصليهـ و هى بتصلـى كانت بتدعـى ان ربنـا يوفقهـا فـ اخر سنهـ ليهـا فـ الثانويهـ و كمان يهديهـا و انها تقرب من ربنـا فـ رمضـان و متتشغلـش بحاجهـ تانيهـ.. بعد ما خلصـت راحت لمامتها لقيتهـا خلصـت المكالمهـ.. راحت باستهـا من راسها ..)

مريـم : كل سنهـ و انتى طيبهـ يا ماما
مآمتهآ : و انتى طيبهـ يا حبيبتـى
مريـم : بابا نزل مش كدهـ
مآمتهآ : اهـ من بدري
مريـم : طب انا هروح لأسمـاء عشان اتصلـت بيا
مآمتهآ : ماشى متتأخريش
مريـم : ماشـى

-----

( طلعـت من الاوضه راحت اوضتهـا و قفلت الباب عشان تغيـر و بعد ما خلصـت راحت لأخوهآ حطت ايدها على عنيهـ و باستهـ.. )

مريـم : كل سنهـ و انت طيب يا مودى
أخوهآ : و انتى طيبهـ يا ميرووو .. على فيـن ؟!
مريـم : راحهـ لاسمـاء .. عايز حاجهـ ؟!
أخوهآ : سلامتكـ.. متتأخريـش
( بعدين نزلـت راحت لأسماء .. اسماء هى اللى فتحتلهـا .. اول ما شافـوا بعـض ضحكـوا و حضنـوا بعـض و فى صوت واحــد : كل سنهـ و انتـى طيبهـ.. و قعدوا يضحكـوا و دخلوا الاوضه و اتكلموا و هزروا شويهـ.. )

مريـم : يـــآهـ.. بعد بكرهـ اول حصهـ فـ درس الإنجلـش .. البت حبيبهـ وحشتنى اوى

~~~
حبيبهـ : صاحبهـ اسمـاء و مريـم .. معاهـم فـ المدرسهـ و بياخـدوا عندهـا دروس .."مش هتظهـر معانا كتيـر"..
~~~

( اسمـاء كانت قاعدهـ على السرير و مريم على كرسى قدامهـا .. اسمـاء خدت مخدهـ و حضنتهـا و نآمـت ..)

اسمـاء : و انا كمـــآن
مريـم "بخُـبث" : حبيبهـ بردوا اللى وحشتكـ ولا اخـوا حبيبهـ..

( اسمـاء بصتلهـا و بعدين بصـت للسقـف )

اسمـاء : مـراد !!
مريـم : اهـ مراد يا حبيبتـى .. هتعملـى عبيطهـ ولا ايهـ..
اسمـاء"بـإستعبـاط" : انـــا !!
مريـم : امـال انـا
اسمـاء : ليهـ يعنـى
مريـم : اصل انا اللى بتحجج لما نروح و اجـرى افتـح الباب عشان اشوفكـ و بردوا انا اللى بصمم ادخـل المشروب للمستـر و افضل متنحالكـ و بردوا بتحجج و ارد على تليفوناتكـ و غيرهـ و غيرهـ و غيرهـ
اسمـاء : انتى بتعملى كل دهـ من ورايـا
مريـم : يا رخمهـ.. طب مش متكلمهـ معآكـى تآنى

( و حدفتهـا بعروسهـ كانـت موجودهـ ع التسريحهـ .. رآحـت اسمـاء ضحكت و حدفتهـا بالمخدهـ و قامت تجـرى .. مريـم لسهـ هتقوم وراهـا .. موبايلهـا رن ..)

مريـم : دى روان
اسمـاء : يالهـوى .. دهـ انا نسيت اكلمهـا
مريـم : فالحهـ ياختـى .. الـووو
روان : ايوهـ ياختـى .. انتى فين؟!
مريـم : طب صبحـى حتـى .. يا سآتــر
روان : صباحـو .. انجـزى .. انتى فين ؟!
مريـم : عند اسمـاء .. هى نسيت تكلمكـ
روان : يا دزمهـ انتى و هى .. انا جايلكـوا
مريـم : مستنيينكـ.. بــآى

~~~
روان : بنوتهـ روشهـ.. مكبرهـ دماغهـا من كل حاجهـ.. إجتماعيهـ و جريئهـ.. مش معترفهـ بالحـب إطلاقـاً .. دلوعهـ اوى .. تكون انتيمهـ مريـم و اسمـاء
أمــورهـ اوى ( شعرهـا اسـود طويل و ناعـم .. بشرتهـا بيضـا .. عيونهـا بنـى .. قصيرة وتخينة شويهـ صغننهـ)
~~~

قصص حب
تم تسجيل الإعجاب بالصفحة · 27 ديسمبر، 2015 ·

" يَ وآحشني "
الحلقة التآلتة

(مريـم قفلت مع روان و قعدت هى و اسمـاء يتكلمـوا و روان دخلـت اوضتهـا و غيرت .. لبست بنطلون جينـز بنتكـور و بادى ابيـض نص كـم و لمت شعرهـا ديل حصان و نزلت آوصهـ و طلعت من اوضتهـا ..)

روان "بصوت عالى" : رووودى .. قولى لماما انى نزلـت .. بـــآى
( روان نزلت راحت لاسمـاء .. اسمـاء فتحتلهـا اول ما شافتهـا بصتلهـا و هى مزبهلهـ.. )

اسمـاء : يخربيتكـ.. ايهـ اللى انتى لبساهـ دهـ.. يا حبيبى احنـا فـ رمضـان
روان : اهـ منا عارفهـ.. كل سنهـ و انتى طيوووبهـ

( اسمـاء بصتلهـا بغيـظ و شدتهـا من ايديها و دخلتهـا الاوضهـ و قفلت البـاب .. مريـم بصتلهـا و عملت كدهـ .. و متكلمتـش خالــص ..)

اسمـاء : يابت هدومكـ دى متنفعـش فـ رمضـان بالذات .. حــــرآم

( روان بصتلهـا بكل برود و مريـم كانت بتقرا مجلهـ راحـت بصت لـروان بغيـظ
وقالـت : نـووو كومنـت
و رجعـت تقرا فـ المجلهـ تانى ..)

اسمـاء : انتى هتروحـى الدرس كدهـ ان شـاء الله
روان : امـال ايهـ يعنى

( مريـم بتبص لـروان اوى و قفلت المجلهـ.. )

مريـم : الهدوم دى يآريـت متتلبسـش تانى مش شايفهـ قصيرهـ و ضيقهـ ازاى .. مش مكسوفهـ من نفسكـ و انتى ماشيهـ كدهـ.. من بكرهـ هننزل و نجيبلـك هدوم عدلهـ شويهـ و الطرحهـ ان شـاء الله هتتلبـس
~~~
" ملحوظهـ => مريـم مُتحجبهـ من زمان و ملتزمهـ بحجابهـا
اسمـاء اتحجبـت قريـب و اوقات بتقلـع الطرحهـ
روان زى ما انتـوا شايفين "
~~~
( روان بصتلهـا جامـد اوى و اتضايقـت و بصت لاسمـاء .. اسمـاء هزت كتافهـا و سكتـوا كلهـم شويهـ.. )

مريـم : هبق اتصل بيكـوا بليل بقـن و يلا عشـان اطيـر

( اسمـاء طلعتهـا و سلمـت عليها و اتفقوا ينزلـوا يصلـوا التراويـح بليل و رجعـت تقعـد مع روان تانى .. اول ما فتحت الباب و دخلـت ..)

روان : مالهـا دى
اسمـاء : انتى على طول كدهـ معندكيـش دم .. هى مش قالتلكـ قبل كدهـ حاولـى تغيرى هدومكـ دى
روان : طب منا مجبتـش هدوم جديدهـ
اسمـاء : اهى قالتلك هننزل نجيب معاكى بكرهـ.. و ابقى صالحيهـا بليل بقـا
روان : مآشــى

-----

( نسيب اسمـاء و روان يتكلمـوا و نروح لواحـد نآيـم على سريرهـ و بيبـص للسقـف و سرحــآن و بيقـول فـ سرهـ.. اخيـراً هشوفكـ.. يـــآهـ.. مش متصـور انكـ هتكونى واقفهـ قدامـى .. بس للاسـف الحلـو مبيكملـش .. دى اخر سنهـ هشوفكـ فيهـا و لسهـ مقولتلكيـش اى حاجهـ .. بس انا خايــف و متـردد .. طب ياتـرى انتى ممكـن تكونى بتحبينـى ... و تظهـر على وشهـ ملامح الحـزن و يقطـع تفكيرهـ جـرس التليفون ..)

مامتهـ : يابنى رد
.. : هو مفيش غيـرى
مامتهـ : يابنـى اختكـ نايمهـ و انا مش فاضيهـ
.. : لا حول ولا قوهـ إلا بالله .. حآضــــر

( و يقومـ من ع السرير و يطلـع من اوضتهـ.. و يروح يقعـد على كرسـى الصالـون و يــرد ..)

.. : الــو .. نعـم

( المتصلهـ اول ما سمعـت صوتهـ فرحت اوى بس إرتبكـت من طريقهـ كلامهـ.. )

.. : إمممم اسفهـ لو ضايقتكـ بس انا عايزهـ حبيبهـ لو موجودهـ
.. : هى نايمهـ لما تصحى اقولهـا مين ؟!
.. : اسمــاء
مــراد : ا..اسمــاء

~~~
مـراد : اخـوا حبيبهـ.. عندهـ 19 سنهـ و فـ 1 حقـوق .. مـؤدب جـداً و خجـول .. محبـوب .. دمهـ خفيف .. ذكى .. ملآمحهـ حلوة بس شكلهـ العآم مش حلو أوى ( شعرهـ اسـود و ناعـم نازل على عنيهـ شويهـ.. بشرتهـ بيضا اووى .. عيونهـ بنـى واسعهـ أوى .. طويل وجسمهـ حلو )
~~~

" أجدع صحآب"
الحلقة الرآبعة

مـراد : أ..أسمـاء
اسمـاء "بنبرهـ حـزن" : اهـ.. متنساش تقولهـا لو سمحـت .. سـ ( قطـع مراد كلامهـا )
مـراد : اسمـاء .. إستنـى .. معلـش معرفتـش انهـ انتـى
اسمـاء : ماشى ولا يهمكـ.. سـ ( قطعهـا تانى )
مـراد : هو انتى زعلتـى ؟!
اسمـاء : لا و ازعل ليهـ..
مـراد "بصوت حزين" : طيــب
اسمـاء : سـلام

( مراد قفـل من غير ما يـرد عليهـا و كان متضايـق اوى و اسمـاء كانت فرحانهـ و زعلانهـ فـ نفـس الوقـت )
~~~

" ملحوظهـ :مراد حب اسمـاء من اول ما بـدأ يتعـرف عليهـا و يشوفهـا كتير فـ الدرس مـع حبيبهـ فـ اواخـر 1 ثانـوى و هى حبيتهـ بعدهـا بفترهـ.. هما الاتنيـن حاسين ببعـض شويهـ بس مش متأكديـن من مشاعـر بعـض ومرآد مآ عندوش الشجآعهـ إنه يعترف بحبه ليهآ
~~~

(عـدا اليـوم عادى جـداً و بليل اسمـاء و روان و مريـم نزلـوا عشان يصلـوا و روان صالحـت مريـم و هما ماشيين ناحيهـ الجامـع لقـوا إسـراء جايهـ عليهـم و بتبتسـم ..)

مريـم : انا مش كلمتكـ يا بنتـى .. مردتيـش ليهـ
إسـراء : ما كنت بغيـر و مسمعتـش و رصيـدى مفنـش

~~~
إسـراء : شخصيهـ لذيذهـ.. بتاخـد ع النـاس بسرعهـ.. متفوقهـ.. جريئهـ اوى .. مهيسهـ 24 ساعهـ.. صاحبهـ مريـم وأسماء وروان
(.. قصيرة .. بشرتهـا قمحيهـ.. عنيهـا سودهـ و واسعهـ .. مُحجبهـ )
~~~

( سلمـوا على بعـض و صلـوا و الوقـت عـدا و الصبـح مريـم كلمت أسمـاء و روان عشان ينزلــوا يجيبـوا الهدوم ..)

مريـم : الـو يا بـت .. قومى يلا خليكـى نشيطهـ..
اسمـاء : هههههههـ انا صاحيهـ من بـدرى اصـلاً هو انا زيـك بنام لحـد الساعهـ 2 و 3
مريـم : مآشـى مآشـى .. مقبولهـ يا ستـى .. يـلا إلبسـى و اما تخلصـى رنيلـى
اسمـاء : حآضـر و اتصلـى بـروان .. سـلامـوز

( مريـم لسهـ هتقفل و تتصل بـروان لقيتهـا بتتصـل بيهـا ..)

روان : ايوهـ يا حجهـ.. لسهـ نايمهـ
مريـم : لا يا بـت .. كنت هكلمكـ اهـون بس وفرتـى عليا الدقيقهـ..
روان : كمان حاسبهـ انها دقيقهـ.. يـلا يا دزمهـ.. انا هلبـس
مريـم : ماشـى يا كوتشـى و انا كمـان .. يـلا بـلا بــآى

( إتقابلـوا التلاتهـ و راحـوا المكـان اللى هيشتـروا منهـ و لفـوا على محـلات كتير و طبعـاً مفيش حاجهـ عجبت روان .. لحـد ما دخلـوا محـل فيهـ حاجات حلوهـ.. روان دخلـت البروفهـ تقيس و مريـم و اسمـاء مستنينهـا .. اسمـاء كانت سرحانهـ اوى و مريـم عمالهـ تبصلهـا و مستغرباها ..)

مريـم : اسمـاء
اسمـاء : ...
مريـم : اسمـــاء
اسمـاء : ..
مريـم "بصوت اعلـى شويهـ" : يا اسمـاء ( و نغزتهـا فـ كتفهـا )
اسمـاء "بنبرهـ هاديهـ" : نعـم
مريـم : نعم الله عليكـى .. صبـاح الفـل .. سرحانهـ فـ ايهـ
روان "بسخريهـ" : سيبى جولييت لوحدهـا يا مريـم
اسمـاء : هى رخامهـ و خـلاص يعنى .. ما انتى بتغيـرى مالكـ بيا دلوقتـى
مريـم : ايهـ يا بهـ.. براحهـ.. إحنـا بنهـزر يا اوختـى
اسمـاء : طيب طيب .. سيبكـوا .. شايفهـ الهدوم دى حلوهـ عليكـى إزاى
روان "بدلـع" : بكــد

-----

( نسيب البنـات شويهـ و نروح لمـراد وحبيبهـ ..)

مـراد : صحيح .. اسمـاء اتصلـت بيكـى إمبارح
حبيبهـ "بسخريهـ" : آآآهـ.. اسمـــآء
مـراد : بتبصيلـى كدهـ ليهـ ؟!
حبيبهـ : انا جيت جمبكـ

( و قعـدت على كرسى و مسكت سماعهـ التليفون و بتكتـب النمرهـ و بتبـص لمـراد ..)

حبيبهـ : نعـم !!!
مـراد : ايهـ
حبيبهـ : هو ايهـ اللى ايهـ.. عايزهـ اتكلـم

( مـراد إتحـرج و قام دخل اوضتهـ.. قعـد على كرسـى جمب الباب بشويهـ و ســآب الباب مـوارب و تركيزهـ مـع صوت حبيبهـ.. حبيبهـ مش إتكلمـك إلا دقيهـ و قآمـت رايحهـ على اوضهـ باباهـا ..)
حبيبهـ "بدلـع" : بابتـى بابتـى .. ينفـع انـزل مع صحباتى .. بيجيبـوا هدوم

( باباها كان قاعـد على كنبهـ و بيقـرا جرنـان ..)

قـال "بعـدم إهتمام" : طيـب
حبيبهـ "و هى بتبصلهـ اوى" : لو عجبتنـى حاجهـ هجبهـا و ابقا احاسبكـ
باباها "بتنهيدهـ" : مآشــى

( مـراد كان سمـع كلامهـم عشان صوتهـم كان عالى و اول ما حبيبهـ طلـعت مـ الاوضهـ راح نحيتهـا و اتكلـم بسرعهـ و هو مبتسـم و عنيهـ أكنهـا بتقول ارجوووكـى ..)

قـال : حبيبهـ.. اوصلكـ ؟!!
حبيبهـ : هههههههههـ مآشــى

( حبيبهـ إتصلـت بأسمـاء و قالتلهـا انها هتروحلهـم ...)

اسمـاء : حبيبهـ جايهـ.. يـلا نطلـع نستناها ع البحـر
روان : هنمشـى كل دهـ تآنـى
اسمـاء "و هى بتزوقهـا" : يـلا بقا بـلاش كسـل

( البنـات مشـوا لحـد البحر زى ما قالــوا و مراد و حبيبهـ نزلـوا و فـ المواصلات .. مـراد طول الوقت بيفكـر فـ اسمـاء و حبيبهـ عمالهـ تبصلهـ.. )

حبيبهـ : مش هتنطـق بقا

( مـراد يبصلهـا و ياخـد نفس و يبـص ادامهـ.. )

حبيبهـ : ايهـ يابنـى .. حـرام عليكـ.. متخافـش هى بتحبكـ
مـراد : تفتكـرى ؟!
حبيبهـ : اهـا افتكـر و متأكدهـ كمان

( مـراد يبصلهـا و يسكـت شويهـ.. )

مـراد : طب يـلا ننـزل .. يـلا

"ملحوظهـ : مـراد و حبيبهـ صحـاب جــداً و بيحكـوا لبعـض كل حاجهـ.."

-----

( البنـات كانـوا قاعديـن يتكلمـوا و اسمـاء بصالهـم و بتضحكـ لما يضحكـوا مش بتتكلـم .. مريـم لحظـت دهـ.. )

مريـم : لآ .. دهـ انتى حالتكـ مُذريهـ لازم تروحـى لدكتـور

( روان تضحكـ و اسمـاء تضايـق و تبـص الناحيهـ التانيهـ.. وقـع نظرهـا على حبيبهـ و مـراد و هما نازليـن من المشـروع )

اسمـاء : بت انتى و هى
روان : نعميــن
اسمـاء "بهيمنهـ و سرحـآن" : حبيبهـ وصلـت و معاها مـــــرآآد


" دآيماً عينيكـ وحشآني"
الحلقة الخآمسة

مريـم : هههههـ ماشيهـ معاكـ حلاوهـ يا عـم
اسمـاء : ياختـى بلا وكسهـ

( و يقومـوا يروحـوا ناحيهـ حبيبهـ.. سلمـوا على بعـض كلهـم و ماشيين ناحيهـ المحلات تانى عشان يكملـوا الحاجهـ.. البنات ماشيين مع بعـض و مـراد وراهـم بمسافهـ صغيرهـ .. اسمـاء تلتفـت لــورا و تلاقى مـراد باصص عليهـا و تتكسـف و تبص قدامهـا .. البنـات ملاحظيـن دهـ.. )

مريـم "وهى باصهـ لحبيبهـ" : اخوكـى مش هيتلحلح شويهـ
حبيبهـ : مش باينلهـا لحلحهـ
مريـم : مآشـى

( سكتـوا شويهـ و مريـم تتكلـم فجأهـ.. )

مريـم : بصى يا روان طرحهـ تليـق معاكـى أهـى

( وتغمز لروان وتشـدها من ايدهـا و يمشـوا و معاهـم حبيبهـ.. اسمـاء فضلت وقفهـ مكانهـا و بتبص عليهـم و بعديـن بصت للأرض و مشـت .. مـراد قـدم كام خطوهـ و بقا ماشـى جمبهـا ..)

مـراد "وهو باصصلهـا" : عاملهـ ايهـ ..؟
اسمـاء "بصتلهـ و إبتسمـت" : الحمد لله و انت ؟!
مـراد : مآشــى الحــال
اسمـاء : مالكـ.. فيهـ حاجهـ مضيقاكـ ..؟
مـراد "باصصلهـا" : لا مفيش بس وحشتينـى " و يبتسـم"

( اسمـاء ساكتهـ بصت فـ الارض شويهـ و بعدين بصتلهـ و تبتسـم و تروح الابتسامهـ و تبتسـم تانى و عنيها كأنهـا بتضحكـ و بتقولهـ و انت كمـان وحشتنـى ..
مـراد باصص فـ عنيهـا اوى و سرحــآن و بيقول فـ سرهـ "آآآهـ و الله العظيـم بموت فيكـى بس لمـا بشوف عينيكـى بحس ان لسانـى مش قـادر ينطـق" ..
همـا الاتنين ماشيين لحـد ما وصلـوا لحتهـ فيهـا محلات كتيرهـ كدهـ و فـ النص فيهـ جنينهـ فيهـا كراسـى .. راحـوا قعـدوا مستنيين البنات و هما على نفـس الحـال ..)

مـراد : آآآآآآآ .. همـا إتأخـروا ليهـ ؟!

( اسمـاء فـ سرهـا "ما إنت كنت كويــس" )

اسمـاء : اهـ فعـلاً إتأخــروا .. انا هتصـل بمريـم

( تتصل اسمـاء بمريـم و البنات يرجعولهـم و يعـدى شويهـ من الوقـت و يرُوحـوا يركبـوا عشان يراوحـوا .. البنـات ركبـوا و التاكسـى مشـا
مـراد فـ سرهـ "مشيتـى و خدتى قلبى معآكـى" )

-----

حبيبهـ "بسخريهـ" : ايهـ يا عـم روميـو .. إحكيلى
مـراد : هــا !!
حبيبهـ : لآ دهـ انت هتحكيلـى و حالاً .. الحكايهـ شكلهـا فيهـا منـه
مـراد : لما نـرَوح .. سبينى بقــا
حبيبهـ : طيب طيب .. الأول تعالى نـرُوح محـل **** و بعديـن نـرَوح
مـراد : ليهـ ..؟
حبيبهـ : عشان أجيب لأسمـاء هديهـ.. عيد ميلادهـا كمان يوميـن
مـراد : بجـد .. كدهـ تمـام اوووى
حبيبهـ : ههههههههههـ إيهـ رأيكـ انقيلكـ انا الهديهـ.. زوقكـ وحــش
مـراد : يـلا يا رخمهـ

-----

( عــدا اليوم كـأى يوم و تانى يوم كان الكل بيستعـد للـدرس ..
اسمـاء .. عمالهـ تفكـر فـ مــراد طبعـاً و مش هامهـا الدرس اوى
مريـم .. بتجهـز فـ الكتب و كدهـ و إتصلـت بالبنـات عشان يتقابلـوا تحت
روان .. كانت مستغربهـ شكلهـا بالطرحهـ خالـص بس خلصـت و نازلهـ
إسـراء .. خلصت بـردوا و رايحلهـم بس و هى نازلهـ موبايلهـا رن
حبيبهـ .. جهـزت كل حاجهـ و مستنياهـم
مـراد .. مستنى اسمـاء بفـارغ الصبــر

قولنـا رون خلصت و نازلهـ و هى ع السلـم كان فيهـ شـاب جنتـل اوووى و أول ما شافهـا صَفـر ..)

الشـاب : إيهـ النيولوكـ الجامــد دهـ.. انا مقـدرش على كدهـ
روان "بدلـع" : بس بقا يا مـورا بتكسـف .. الله
عمـر : ههههههههـ هتتكسفـى من اخوكـى يا بت .. بس إيهـ.. مش خايفهـ تتعاكسـى ولا حاجهـ
روان : لا ياخويـا مش خايفهـ "وهى بتزوقهـ" و يلا كدهـ بقا هتأخرنى ع الـدرس
عمـر : طب ما تيجى اوصلكـ
روان : صحباتى تحت يلا باى باى
عمـر : باى ( و فـ سرهـ "يووووهـ انتى على طول كدهـ مش حاسهـ بيـا" )

( بعـد ما نزلـت روان كام سلمهـ عمـر نــآدى عليهـا )

عمـر : روان .. بقولكـ ايهـ لما تخلصـى ابقى كلمينى عشان آجــيلكـ و نرجـع سـوا بقا و نفضى لصحباتكـ
روان :طيب طيب هشوف .. يلا بـاى بقا

~~~
عمر : شخصيهـ محبوبهـ.. لطيف .. محترم .. إجتماعى .. جنتل وأمور اوووى .. عندهـ 20 سنهـ و فـ 2 هندسهـ ( شعرهـ كيرلى بنى .. بشرتهـ سمرآ شويه.. عيونهـ خضـرا .. طويل و عريض شويهـ )
~~~

" ليآ فيكـ"
الحلقة السآدسة

( اسمـاء و مريـم و روان نزلـوا التلاتهـ و مستنيين إسـراء بقالهم مُدهـ و هى ما جتـش ..)

مريـم : موبايلهـا مقفول .. يـــآرب خير يـــآرب
روان : إن شاء الله .. بس إحنا هنفضل واقفين كدهـ يعنى
اسمـاء : إحنا يلا نروح الدرس و خليكى و راها بردوا و بإذن الله مفيش حاجهـ
مريـم : يـــآرب

( مشيوا و طول السكهـ عمالين يضحكوا و يهزروا بس بالهم مشغول بـإسراء .. وصلـوا عند حبيبهـ و روان رنت الجـرس
مـراد اول ما سمـع الجرس جـرى ع الباب ..)

حبيبهـ "وهى بتشدهـ من دراعهـ" : ايهـ حيلك حيلك .. دول صحابى انا ..

( مراد يتضايق جـداً و يجز على شفتهـ و يرفع ايدهـ كأنهـ هيديها بالـبوكس .. )

مراد : ماشى ماشى .. روحى إفتحى لصحابكـ " و يدخل اوضتهـ و يقفل عليهـ "

( حبيبهـ فتحتلهـم و دخلـوا قعدوا شويهـ و بعدين ييجى بقيت الشلهـ و المستر و إسراء لسهـ ما جتـش .. كانت الحصهـ تعارف ع الناس الجديدهـ و خـدوا حاجات بسيطهـ كدهـ و الحصهـ خلصت بسرعهـ و ماشيين .. بعد ما طلعـوا من باب الشقهـ,, مراد نزل وراهم بسرعهـ لقاهم مشيـوا حتهـ صغننهـ.. )

مراد : اسماء اسماء
اسماء "وهى بتلتفت لـورا عشان تبصلهـ" : نعـم
مراد "وهو ماشى نحيتها" : ممكن دقيقهـ
اسمـاء : اهـا اتفضل
مراد : ممكن رقمكـ عشان بتوحشينى و كمان اطمن عليكى
اسمـاء "وهى باصهـ فـ الارض" : إممممممـ ماشى
مراد : لو هتضايقى بلاش
اسمـاء : لا خآلــص
مراد "يبتسملها" : شكـراً

( اسمـاء تبتسملهـ بردوا و تمليهـ الرقم و بتسلم عليهـ عشان تمشى )

مراد : انا رنتلكـ اهـوا .. ممكن لما تروحى تطمنينى عليكى
اسمـاء : ممكن .. سلام
مراد : سلآم

( مراد فرحـان اوى و فـ سرهـ "يــآرب بحبهـا يــآرب .. يــآرب تكون من نصيبى"
و اسمـاء مبتسمهـ طول الوقت و فرحانهـ وفـ سرها "ب ح ب ك .. يــآرب اكمل حياتى معاك" )

مريـم : يلا نروح لإسراء بقا
اسمـاء : يـلا
روان : روحوا انتوا بقا عشان انا عمر هيروحنى و هبق اكلمكم اطمن عليها
اسمـاء و مريـم فـ صوت واحد : مآشى .. سـلام

-----

( اسمـاء و مريـم يمشوا و روان ترن لعمر و ربع ساعهـ و كان عندها )

عمر : وحشتينى يا بت
روان : ههههههههـ بطلوا بكـش بقا
عمر : طب و الله مش بهزر وحشتينى فعلاً
روان : ماشى يا عم .. ايهـ بقا اللى ورا تصميمك انك يا تودينى يا تجبنى من الدرس
عمر : طب امشى الاول بس .. يا ساتر عليكى

( و يشبكـوا ايديهم فـ بعض و يطلعوا يتمشوا ع البحر و عمر ساكت مش بيتكلم خالص )

روان : ايه يا عمر قلقتنى .. فيهـ ايهـ بقا

( عمر بردوا ساكت و راح اخدها و قعدوا على سور البحر .. و يقوم يقف و يبصلها اوى بنظرهـ إحتياج ..)

عمر : روان .."ويتكلم بسرعه" روان انا بحبكـ
روان : ........
عمر : ايه يا روان .. بقولك بحبك و الله العظيم بحبك و مقدرش استغنى عنك
روان : انت بتهزر؟!
عمر "إتجسدت ملامح الحزن على وشه و بصوت حزين" : هى دى حاجهـ ينفع اهزر فيها
روان : يا استاذ احنا زى الاخوات .. انت ازاى فكرت كدهـ.. ياريت تلغى الكلام دهـ من دماغك .. فاهمنى ؟!
عمر "بصوت مخنوق اوى" : اسف يا روان اسف بجد .. صدقينى هلغيهـ من دماغى لكن من قلبى صعب .. صعب اوى

( و يحس بحآجهـ جوآهـ .. إحسآس بشع ويمر قدآمهـ شريط حيآتهـ كله مع روآن من سآعهـ مآ كآنوآ أطفآل لحد اللحظهـ دى .. و روان تبصلهـ و تمشى .. يقعد هو و يحط راسه بين ايديه و يقول فـ سرهـ "انا غبى اوى مكنش المفروض اقولها اى حاجه .. كدهـ انا خسرت روان حبيبتى و اختى .. غبـــى" )

~~~
* ملحوظهـ: عمر والدهـ متوفى و كان صاحب والد روان .. كآنوآ الإتنين مسآفرين شغل وهمآ فـ الطريق عملوآ حآدثة ومآتوآ .. وهو الابن الوحيد لمامتهـ.. يكونوا جيران روان بقآلهم 12 سنهـ .. هو و روان اكتر من اخوات .. متعوديين على بعض بطريقهـ فظيعهـ..
عمر بيحب روان من وهو عندهـ 16 سنهـ و تعتبر اول حب فـ حياتهـ.. كتير أوى كآن بيحآول يقولهآ إنه بيحبهآ بس مآ كآنش بيحصل وكآن بيفتكر إنهآ عآرفة وفآهمة عشآن علآقتهم دى أكبر من علآقة إخوآت أو صحآب حتى
~~~

( فـ المكان اللى موجودهـ فيهـ إسراء .. واقفهـ فـ طرقهـ و دموعها مالية وشها و عمالة تدعى .. تتنى رجلها و تقعد و تطلع الموبايل و تتصل بمريم
مريم كانت ماشية هى و اسماء و موبايلها يرن و ترد بسرعة )

مريم "بلهفة" : ايه يا بنتى انتى فين و موبايلك كان مقفول ليه
إسراء "بصوت مخنوق و مش واضح من العياط" : انا فـ المستشفى

" طمني عليكـ"
الحلقة السآبعة

( عمر لسه قاعد على نفس الحال .. حاطط راسه بين ايديه و عمال يكلم نفسه " يعنى ايه اخوات .. اخوات ايه انا و روان مينفعش نكون اخوات .. انا .. انا مكنتش هجرحها انا مقدرش اجرحها اصلاً .. انا كنت ناوى اخطبها ايوة .. انا عشت معاها اجمل ايام حياتى بس كنت عايش فـ وهم ؟ .. لا مش وهم ده اجمل حلم حلمته فـ حياتى بس للآسف شكله مش هيتحقق .. بس إحنا مش اخوات ازاى تقول اننا اخوات .. هو فيه اخوات بيخرجوا مع بعض كل يوم و يتكلموا فـ الموبايل بالساعات ..
مين اللى هيتصل بيا كل يووم الصبح عشان يصبح عليا .. مين اللى لما اكون متضايق و اشوف ضحكته انسى كل حاجة و انسى نفسى معاها .. يـــآرب خليك جمبى يـــآرب انا مقدرش اعيش من غيرها" ..)

-----

مريم : مستشفى !!! مستشفى ايه يا إسراء و فيه ايه

" فلاش باك كام ساعة لـورا "

( الساعة 2 الضهر فـ اوضه إسراء .. كانت بتلف الطرحة و خدت حاجتها و نازلة موبايلها يرن بنمرة غريبة )

إسراء : ألو
... "بيتكلم بسرعة" : الو .. إسراء انا احمد صاحب معتصم .. معتصم عمل حادثة و نقلوه المستشفى .. إسراء ارجوكى تعالى هو محتاجلك
إسراء "بقلق" : مستشفى ايه ؟
احمد : ****

" نرجع للمكالمة تانى "

مريم : طب هو احسن دلوقتى ؟
إسراء : لسه فـ العمليات
مريم : طب معلش .. قدر الله ما شاء فعل .. إن شاء الله هيتحسن
إسراء "عيطت و صوتها بقا مش واضح" : يــآرب يا مريم
مريم : آجيلك يا إسراء ؟
إسراء : لالا ربنا يخليكى لو احتجت حاجة هكلمك
مريم : ماشى يا حبيبتى .. هستناكى تطمنينى .. لا إله إلا الله
إسراء : محمد رسول الله .. سلام

-----

( روان مروحة لوحدها و سرحانة شويه و بتقول فـ سرها "إزاى يا عمر .. انا كنت بعتبركـ اخويا .. ايوة اخويا و انت كنت بتقول كدهـ .. انا مش عارفة إتصرفت صح ولا غلط مش عارفة حاجة بجد .. بس .. بس ايه .. انا ممكن اكون بحبك !!! يآربى بقا .. اوووف "
و تطلع موبايلها و تتصل بأسماء )

اسماء : الـو
روان "بقرف" : انتوا فين ؟!!
اسماء : ايه يا بت بتتكلمى كدهـ ليه ما تتكلمى عدل
روان "بنفاذ صبر" : انتوا فين بقا اخلصى
اسماء : انا فـ بيتنا و مريم روحت
روان : طيب طيب .. سلام

( اسماء فـ سرها "مالها دى كمان .. الواحد مش ناقص قرف ع الـليل " )

-----

( عـدا اليوم و تانى يوم كان عيد ميلاد اسماء و طبعا التليفونات ما تتعدش .. لحد المكالمة اللى كانت مستنياها )

اسماء : الو
مراد : الو .. عاملة ايه ؟
اسماء : الحمد لله كويسة و انت ؟
مراد : كويس طول مانتى كويسة .. وحشتينى
اسماء : .... و انت كمآن
مراد : إممممم كل سنة و انتى طيبة
اسماء : و انت طيب .. عرفت منين
مراد : من حبيبة اكيد .. انتوا هتروحوا النادى .. صح
اسماء : اهـ بالـليل ان شاء الله
مراد : تسمحيلى ابقا آجـى
اسماء : اها اكيد
مراد : طيب خايف اكون معطلك عن حاجة .. يلا عايزة حاجة
اسماء : لا شكراً سلام
مراد : باى باى

( اسماء فـ سرها "انت قفلت ليه .. انا ما صدقت اسمع صوتك "
و مراد "ايه الغباء ده انا قفلت بسرعة كدهـ ليه .. هتوحشنى لحد بليل" )

-----

( و عند إسراء فـ المستشفى .. )

"فلاش باك كام ساعة"

الدكتور : هو بقا احسن الحمد لله .. هو بس لما وقع على دماغة نزف دم كتير و عنده شرخ فـ ايدهـ اليمين و بالإضافة للكدمات و الجروح فـ كل جسمه بسبب الإزاز اللى إتكسر ع الارض .. بس كدهـ الحمد لله يعتبر مفيش حاجة تقلقوا منها .. هو دلوقتى اتنقل العناية و اول ما يفوق هيروح اوضته و ياريت لو حد هيدخله يبق 2 بس اللى يقعدوا معاه .. عن إذنكوا

( الكل دخل يطمن عليه و يطلع على طول و احمد هو اللى دخل يقعد معاه و دخلت إسراء معاه .. احمد قاعد على كرسى و فارد رجله على كرسى تانى و شبه نايم .. إسراء قاعدة على كرسى جمب سريرهـ و ماسكة ايدهـ و بتقرا قرأن و بتتأمل فيه و هو نايم .. بعد شويه بدء يفوق و مسكـ على ايد إسراء جامـد و بيتوجع .. إسراء سابت ايدهـ و طلعت بسرعهـ ..)

إسراء : بــدء يفوق
اللى قاعدين كلهم : الحمد لله

" نرجع للحاضر "

( معتصم اتنقل الاوضه و الكل قاعد حواليه و إسراء قاعده بعيد عنهم شويه )

إسراء : حمد لله على سلامتكـ (و تاخد شنطتها و ماشية ناحية باب الاوضه)
انا همشى عشان عيد ميلاد صحبتى و شويه و هرجعلكوا .. مـع السلامـة

~~~
معتصم : عنيد .. إجتمآعى .. طيب .. دمه خفيف .. محترم بس إتعرف ع شلة مش كويسة وبقآ بتآع بنآت .. عنده 23 سنة وبيشتغل فـ مكتب محآسبة ويكون إبن خآلة إسرآء وكآن هيبق خآطبهآ ( شعرهـ إسود .. بشرته قمحية .. عيونه عسلى .. طوله متوسط ورفيع )
~

" استغرب ليه طولتى عليا
لا متجاوبيش استنى شوية شوية
اصل انا بردان دفيلى ايديا
وخدينى فى حضنك وبوسينى على جبينى"
الحلقة التآمنة

( أسمآء وإسرآء ومريم وروآن إتفقوآ ورآحوآ النآدى وحبيبة رآحتلهم ومرآد رآحلهم بعد شويه .. وفـ النآدى مريم وروآن وإسرآء قآعدين ع الكرآسى جمب بعض وأسمآء وحبيبه ومرآد جميب بعض ..)

حبيبه : كل سنة وإنتى طيبة يآ سومتى ( وعطتهآ هدية وبآستهآ )
أسمآء .. وإنتى طيبة يآ حبيبتى .. ميرسى ربنآ يخليكى
.. إيه يآ إسرآء عآملة إيه ومعتصم عآمل إيه دلوقتى ..
إسرآء : الحمد لله .. كل سنة وإنتى طيبة يآ هآرتى

( مرآد بآصص لأسمآء وهى بتكلم إسرآء وجت عينيهآ فـ عينيه وبصوآ لبعض شويه وبعدين مرآد قآم وأسمآء عمآلة تبص عليه .. حبيبه بصت على مرآد وخلت أسمآء تقوم تمشى معآه .. مرآد حس بيهآ فـ وقف لحد مآ بقت جمبه وإتمشوآ من غير مآ يتكلموآ خآلص وقعدوآ على طرآبيزة تآنية بعيد عنهم
.. ومرآد حط شنطة صغنونة فيهآ هدية و ودآهآ قدآم أسمآء .. أسمآء بصتلهآ وبصتله وبصت فـ الأرض )

مرآد : ممكن تفتحيهآ ؟!

( أسمآء بصتله وهزت رآسهآ بمعنى مآشى .. فتحت الهدية .. كآنت علبة فيهآ سلسلة "قلب ومفتآح" وكآن فيه كآرت مكتوب فيه "إنتى مفتآح قلبى .. شكراً لإنكـ بحيآتى "
أسمآ إتكسفت أوى ووشهآ بقآ أحمـر وفضلت بآصة للعلبة والكآرت ومتنحة
مرآد رفع رآسهآ عشآن تبصله )

مرآد "وهو بآصص فـ عينيهآ اوى" : كل سنة وإنتى حبيبتى

( وحركـ شفآيفة بكلمة "بحبكـ" وأسمآء إبتسمت أوى وبصآله فـ عينيه وسآكتة )

-----

مريم : إيه يآ إسرآء .. مآلكـ يآ بنتى .. مش هو كويس
إسرآء : هـآ .. آه الحمد لله
روآن "بتبصلهم" : هو فيه إيه
مريم : إنتى فـ الضيآع على طول كده .. معتصم عمل حآدثة يآ بت
روآن "بخُبث" : آووبـآ .. سلآمته يآ سوسو وهو عآمل إيه دلوقتى
إسرآء "بضيق" : تصدقى إنكـ مآ عندكيش دم وغلسة
مريم : أووى
روآن : هى بقت كده (وتتعدل وتبص قدآمهآ)
حبيبه : خلآص يآ جمآعة .. هدوآ أعضآئكوآ .. أنآ همشى بقآ عشآن كده هتأخر
مريم : ليه .. مش هتستنى مرآد
حبيبه : لآ طبعاً .. هو قآيل لبآبآ إنه مع صحآبه .. هروح معآه إزآى
روآن : طب خليكى شويه يآ بنتى
حبيبه : عشآن أبويآ مآ يقرفنيش بقآ .. عآيزين حآجة ؟!
إسرآء .. خودينى معآكى
مريم : لآ والله .. هو إنتى لحقتى
إسرآء : مآ عشآن أروحله تآنى بقآ .. معلش

( وسلموآ عليهم ومشيوآ ..
روآن سرحآنة ومريم سآكتة وبصآلهآ )

مريم : مآلكـ يآ روش ؟!
روآن : بصى أنآ كنت عآيزة أتكلم مع أى حد فيكوآ ومش لآقية غيركـ .. فـ إسمعينى ومآ تعمليش عآقلة وتعلقى تعليقآتكـ الغلسة دى
مريم : يـآآه كل ده .. وبعدين أنآ اللى تعليقآتى غلسة بردوآ
روآن : إهدى بقآ
مريم : مآشى يآ شعنونتى ..

( وحكيتلهآ روآن ع اللى حصل مع عمر )

مريم : إمممممم إنتى مش شآيفة إنكـ زودتيهآ معآه شويه .. لآ مش شويه كتير .. إنتى بتحبيه ولآ لآ ؟!
روآن : أحبه إيه يآ بنتى .. إنتى عآرفة إنى مليش فـ الجو ده
مريم : مآ تستعبطيش .. إنتى لو مآ كنتيش بتحبيه أو ع الأقل مش حآسه حآجة من نآحيته حتى لو كآن إحسآس ضعيف مآ كنتش هتحكى أصلاً
روآن : ......
مريم : يآ حبى مش عيب إنكـ تحبى يعنى
روآن : أنآ مش عآرفة .. مش عآرفة بحبه ولا لآ .. كل اللى عآرفآه إنى حآسه إن فيه حآجة نآقصة من غيره
مريم "وهى مبتسمة وبتشآور ع قلب روآن" : إمشى ورآ ده مرة وآحدة بس مش هتخسرى حآجة
روآن "بصوت فرحآن" : مآآآشى
... هى أسمآء فين كل ده
مريم : أنآ هتصل بيهآ

-----

( أسمآء كآنت بتتمشى هى ومرآد وكآنوآ عمآلين يبصوآ لبعض ومش بيتكلموآ كتير وموبآيلهآ رن ..)

أسمآء : دى مريم .. يلآ نروحلهم بقآ

( وبعد مآ رآحوآ عند الطرآبيزة .. وقفوآ بعيد عنهآ شويه )

مرآد : خلى بآلكـ من نفسكـ وروحوآ على طول .. أنآ كنت عآيز أوصلكـ بس صحآبكـ .....
أسمآء "بإبتسآمة حلوة أوى" : تؤ تؤ ولآ يهمكـ .. وخلى بآلكـ من نفسكـ إنت كمآن .. لمآ أوصل البيت هبق أكلمكـ
مرآد : مآشى

(وأسمآء تلتفت ولسه هتمشى عشآن ترو ح لمريم وروآن )

مرآد : أسمآء
أسمآء : هـآ
مرآد : بحبكـ أوى
أسمآء "وشهآ بقآ أحمر أوى وبصت فـ الأرض وبصوت وآطى" : وأنآ كمآن
مرآد : وإنتى كمآن إيه
أسمآء "ع نفس الحآل" : بـ.. بحبكـ يعنى
مرآد : طب مآ تبصيلى طيب

( أسمآء بترفع وشهآ بآلعآفية وبتبصله فـ عينيه أوى وتبتسم وترجع تبص للأرض وتمشى )

----------

قصص حب
تم تسجيل الإعجاب بالصفحة · 31 ديسمبر، 2015 ·

قولهم احنا سوا
و البعد مخلاناش ننسى مره الهوى
و البعد مفرقناش"

الحلقة التآسعة

( روآن سآبت مريم وأسمآء يروحوآ وهى طلعت ع البحر فـ نفس المكآن اللى عمر خآدهآ فيه وقعدت فـ نفس الحته وبآصه للبحر وسرحآنه أوى "يعنى أنآ بحبكـ يآ عمر !! إزآى وإمته ؟! .. أنآ فعلاً حآسه إن فيه حآحة كبيرة أوى نقصآنى بس مش ممكن عشآن كنت متعوده أكون معآكـ كل يوم يعنى مش لآزم يمون حب ممكن مجرد تعود" )

-----

وعند أسمآء أول مآ روحت قعدت مع عيلتهآ وفتحت كل الهدآيآ اللى جتلهآ والقعدة كآنت حلوة وهى كآنت فرحآنة أوى من جوآهآ .. دخلت هى وأختهآ الأوضه وأول مآ دخلوآ أسمآء مسكت أختهآ من كتفهآ وبتقولهآ وهى فرحآنة أوى وبتتكلم بسرعة :- جه إنهآردهـ .. جه وشوفته .. وقآلهآلى يآ فآتن قآلهآآآلى وشوفتى جآبلى إيه
وجريت على شنطتهآ طلعت الهدية اللى جآبهآ مرآد وبتفتحهآ بلهفة كأنهآ أول مرة تفتحهآ

-----

( إسرآء رآحت ع المستشفى لقيت معتصم فآيق وكآن كويس والكل قآعد معآه فـ الأوضهـ.. سلمت ع كل اللى قآعدبن وقعدت معآهم ربع سآعة وروحت .. غيرت وعملت مآسكـ وفتحت التليفزيون وبعد سآعتين البآب خبط .. فتحت البآب لقيت مآمتهآ وأختهآ وإسرآء كآنت مآسكة طبق سآندويتشآت وأول مآ شىفتهم قآلت لعدم إهتمآم :- حمد لله ع السلآمة .. إتأخرتوآ ليه ؟!
وسآبتهم ورآحت تقعد قدآم التليفزيون .. مآمتهآ رآحت وقفت قدآمهآ وقفلت التليفزيون وقآلتلهآ :- إنتى يآ بت معندكيش دم

إسرآء "سآبت الطبق وبصت لمآمتهآ وقآلت وهى بتتنهد" : خير يآ أمى .. أنآ عملت حآجة
مآمتهآ : مش بقولكـ معندكيش دم .. تقدرى تقوليلى قعدتى معآنآ فـ المستشفى كآم سآعة .. بس فآلحة تروحى عيد ميلآد صآحبتكـ وتروقى نفسكـ .. شكلى إيه أنآ قدآم خآلتكـ يعنى .. الهآنم مش فآضية تقعد مع خطيبهآ
إسرآء "بعصبية" : إحنآ مش كنآ خلصنآ من الزفت الموضوع ده .. أنآ قولتلكوآ 100 مرة معتصم خلآص مش خطيبى .. أنآ مش عيزآآآه .. ده بنى آدم زبآلة .. وبعدين هو إنتى كل اللى همكـ أختكـ والمحروس إبنهآ وأنآ أتفلق ومش مهم اللى حصلى من نحن رآسه .. هو أنآ مش بحس
إنتى شآيفة إنى ألآقيه مع صحآبه فـ شقه ومعآهم بنآت وإيه قبل الخطوبة بيومـ دى حآجة عآدية وبمجرد إنه أعتذرلى أنآ كده هرجعله
أقسم بآلله ده مآ هيحصل .. إنتوآ أصلاً متفرقش معآكوآ حآجه أنآ خلآص طهقت
حرآم عليكوآ بقآ .. خلونى شآيلة فـ قلبى وسآكتة

( كل ده وإسرآء بآصه لمآمتهآ ودموعهآ عمآلة تنزل من عينيهآ وأختهآ وآقفة تبص مش مصدقة وتعيط على عيآط إسرآء .. وجرت إسرآء دخلت أوضتهآ وأختهآ لحقتهآ ..)

تآنى يوم رآحت مآمتهآ المستشفى عطت الدبلة لأختهآ وإعتذرتلهآ

----------

رايح بيا فين و لفين مشاعري مودياني
وصلت مشاعري معاك لدرجه مخوفاني"

الحلقة العآشرة

عدآ أسبوعين ومفيش أى جديد بيحصل

أسمآء .. كل يوم لآزم تكلم مرآد وبينزلوآ مع بعض كل كآم يوم
مريم .. بتروح الدروس وبدأت تذآكر بس كل يوم قبل مآ تنآم لآزم تقعد تعيط أووى
إسرآء .. مش بتروح لمعتصم خىلص ومش بتكلم مآمتهآ
روآن .. مش بتكلم عمرو خآلص ولآ هو فكر يكلمهآ وبيحآول يهرب منهآ

-----

نروح لأسمآء ومرآد
كل كآم يوم بينزلوآ مع بعض و وعدهآ إنه بعد سنتين بآلكتير هيروح يتقدملهآ إن شآء الله

( فى يوم كآنوآ نآزلين الصبح مع بعض قبل الدرس .. رآحوآ يتمشوآ وكآنوآ بيفطروآ سوآ وهمآ مآشيين وقفهم صوت نآدى على أسمآء )

أدهم : أسمـآء !! إيه ده مش معقول ( مدلهآ إيده عشآن تسلم عليه وكآن بيبصلهآ أوى ومروآد كآن بيبصله بإندهآش ورآح مآدد هو إيده سلم عليه )
مرآد "بعصبية" : هى كويسة الحمد لله ( أدهم بآصلوه ورآح بآصص لأسمآء ومد إيده ليهآ تآنى )
أدهم : أخبآركـ إيه ؟!
أسمآء "بتوتر" : الحمد لله (وبصت لإيده) .. معلش أنآ مش بسلم على ولآد
مرآد : مين حضرتكـ ؟!!
أدهم : أسمآء تبق تقولكـ بقآ .. بـآى

( ومشى .. مرآد بيبص عليه ومتغآظ أوى ويجز على شفآيفه وبعدهآ يبص لأسمآء )

مرآد "بكل هدوء وبصوت وآطى" : مين ده يآ أسمـــآء

-----

فلآش بآكـ لمآ كآنت أسمآء فـ بدآية أولى ثآنوى

أدهمـ : أنآ مش عآآآرف أقولكـ إيه
أسمآء "وهى بتعيط" : أنآ كنت متأكده إنكـ هترجعلهآ وقلولتلكـ كده كنت بتكدبنى .. وأنآ عآرفة إنكـ كنت بتنسآهآ بيآ ومحبتنيش أصلاً بس كنت بحآول أكدب نفسى وأصدقكـ .. بس إنتوآ الإتنين فعلاً بتحبوآ بعض ومتقدروش تستغنوآ عن بعض ...
إتفضل إمشى يآ أدهم ومتقولش حآجة

-----

مرآد : طب وإنتى محكتليش ليه ؟!
أسمآء "بتنزل دموع على خدودهآ غصب عنهآ" : أنآ كنت خآيفة تسيبنى يآ مرآد والله والله أنآ كنت هقولكـ بس كنت خآيفة شويه وكنت مستنيه الوقت المنآسب
مرآد "وهو بيحركـ إيده على وشهآ وبآصصلهآ فـ عينيهآ أوى ومبتسم" : وأنآ مصدقكـ من غير حلفآن .. وعلى فكرة مرآد حلوة أوى منكـ .. قوليهآ تآنى كده
أسمآء : مــرآد

(وهمآ الإتنين قعدوآ يضحكوآ )

مرآد .. أوعدكـ إنى هفضل أحبكـ لأخر يوم فـ عمرى وربنآ يقدرنى ومعملش أى حآججة تزعلكـ أو تضآيقكـ (ويبتسم إبتسآمة حلوة اوى) بـحـبـك ..

-----

وبعد كآمـ يومـ (اليوم اللى قبل الوقفة بآلظبط) فـ أوضه إسرآء .. تليفونهآ يرن وهى مآ كنتش نآيمة أوى كآنت قلقآنة شويه فـ ردت على طول وكآن المتصل أحمد صآحب معتصم

إسرآء : سلآم عليكم
أحمد : وعليكم السلآم .. إسرآء معلش إنى صحيتكـ بس معتصم تعب أوى تآنى وتليفون مآمته مقفول وهو محتآج حد معآه حآلاً
إسرآء : خآلتو زمآنهآ لسه نآيمة .. طب هشوف مآشى
سلآم

دى اللى خدتنى منى
ودى اللى بتحسسنى انى
ملكت كل الدنيا ديا علشان لقيتها
قابلت كتير وخوفت
وقلبى صدقها اما شوفت عنيها
قولت ساعتها بس خلاص لقيتها "

الحلقة الـ11

إسرآء قآمت رآحت لمآمتهآ وبتصحيهآ وهى نعسآنة خآلص أصلاً

إسرآء : مآمآ .. معتصم تعب تآنى .. أحمد إتصل بيآ وقآلى إن تليفون خآلتو مقفول .. يلآ قومى روحيله ولآ كلمى خآلتو

(وهى طآلعة من بآب الأوضه ...
مآمتهآ : أنآ تعبآنة خآلص يآ إسرآء .. بقآلى كآم يوم معآه فـ المستشفى عشآن شغل خآلتكـ
إسرآء "تلف وتبصلهآ وتقول بضيق " : يعنى أنآ إعمل إيه دلوقتى
مآمتهآ : روحى إنتى
إسرآء : نعم .. هنرجع للحوآر ده تآنى بقآ
مآمتهآ "تقوم تقعد ع السرير وتبصلهآ أوى وبصوت عآلى شويه" : والله لو مآ روحتيش هزعل منكـ بجد وهتشوفى معآملة تضآيقكـ "وترجع تنآم تآنى وتديهآ ضهرهآ وترفع الغطآ ع رآسهآ"

إسرآء عمآله تبصلهآ ومش عآرفة ترد وتطلع وتقفل البآب ورآهآ وهى عمآلة تضرب أخمآس فـ أسدآس وتروح ع أوضتهآ تغير وتنزل وهى مُجبرة .. ركبت تآكسى وأول مآ وصلت قدآم لقت معتصم وآقف وأول مآ شآفهآ مشى نحيتهآ بسرعة

إسرآء :طب مآ إنت كويس آهوآ .. حمد لله ع سلآمتكـ .. أمآل فيه إيه
معتصم : الله يسلمكـ مآ أنآ لسه طآلع من شويه
إسرآء : مآشى أمشى أنآ بقآ (وفـ سرهآ " مآشى يآ أمى " )

( معتصم مسكهآ من إيدهآ وهى رآحت بصآله أوى رآح سآب إيدهآ بسرعة وبص فـ عينيهآ بنظرة إحتيآج )
معتصم : إسرآء معلش ممكن نتكلم شويه
إسرآء : سمعآكـ
معتصم : فـ الشآرع كده .. طب تعآلى نقعد فـ أى كآفيتريآ يعنى
إسرآء : أقعد معآكـ بصفتكـ إيه ومتقوليش خطيبكـ عشآن إنت مبقتش خطيبى والخطوبة مكنتش حصلت أصلاً دى مجرد قرآية فآتحة ومحصلش نصيب
معتصم "بيتنهد" : بصفتى إبن خآلتكـ يآ إسرآء

إسرآء بصتله وسكتت ورآحوآ قعدوآ فـ كآفيتريآ وهى مرضتش تطلب حآجة وهو آخد شآى وفضلوآ سآكتين لحد مآ معتصم إتكلم فجأه
معتصم "وهو بآصص فـ عينيهآ أوى" : هو إنتى سبتينى ليه ؟!!
إسرآء "مندهشة من كلآمة" : يآآآه سيبتكـ ليه .. طب قولى إرتبطتى بيآ على إيه أًصلاً .. إنت شآيف إن مفيش حآجة حصلت تخلينى آسيبكـ ومن غير مآ أفكر حتى .. هو حضرتكـ نسيت ولآ
حآجة ولآ حآبب أفكرك

-----

فلآش بآكـ قبل خطوبتهم بيوم وآحد وبفترة مش كبيرة قبل مآ يعمل الحآدثة

( إسرآء عمآله تتصل بمعتصم كتير أوى وفـ أوقآت مختلفة عشآن تآخد رأيه فـ حآجة بخصوص حفلة الخطوبة وهو موبآيله مقفول وفجأه يجيلهآ تليفون من رقم غريب وترد ..)

إسرآء : سلآم عليكم .. ألو
.... "صوت بنت" : خطيبكـ فـ شقة رقم *** فـ الدور*** فـ عمآرة *** فـ شآرع *** (وقفلت السكة)
إسرآء : مين حضرتكـ وتعرفيه منين .. ألو ألو
(وقتهآ جه فـ دمآغهآ حآجآت كتير ومكنتش عآرفة تعمل إيه بس قررت تنزل تروح العنوآن اللى البنت قآلتلهآ عليه عشآن هى متوقعة من معتصم إنه يعمل أى حآجة بس فـ نفس الوقت كآنت بتعآتب نفسهآ إنهآ مش وآثقة فيه ..
نزلت ورآحت العنوآن ولقيت عربية وآآحد صآحب معتصم كآن بيآخدهآ منه سآعآت وطلعت الدور وخبطت ع الشقة .. فتحلهآ وآحد متعرفوش ولسه هتتكلم جت بنت من ورآه ومعتصم طلع بيوجه كلآم للبت دى

معتصم : مش قولتلكـ متطلعيش وأنآ هشوف مين
وعينيه جت على إسرآء وفضلوآ بآصين لبعض مش عآرفين ينطقوآ وإسرآء بتنزل سيول دموع من عينيهآ ونزلت .. معتصم حط قميص ع جسمه ونزل جرى ورآهآ

معتصم : إسرآء إسرآء .. إسمعينى

(ويقف قدآمهآ ويحط إيده ع الحيطه عشآن متعديش
معتصم : والله يآ إسرآء أنآ كنت جآى أقولهم إن ده أخر يوم مكنتش جآى عشآن حآجة تآنية بس مش عآرف إيه اللى حصلى .. صدقينى
إسرآء : بذمتكـ مش مكسوف من نفسكـ وإنت بتقولى كده .. مش لمآ تبق مصدق إنت نفسك أبق أنآ أصدقكـ

(وتشيل إيده وتنزل بسرعة وهو بآصصلهآ

-----

وعند روآن .. كآنت لسه بتفتح اللآب ولقيت عمر فآتح الميل .. عملت أونلآين ومستنيآه يكلمهآ مكلمهآش .. قعدت تفكر شويه وبعدين رآحت كلمته هى

روآن : إزيك ؟!
عمر : الحمد لله .. عآيش
روآن : مآلك
عمر : أبداً مليش
روآن : هو إحنآ متخآصمين ولآ حآجة
عمر : وهو فيه حآجة حصلت تخلينآ نتخآصم
(روآن مردتش وفضلوآ سآكتين شويه لحد مآ لقت عمر كتب حآجة وبتفتح المحآدثة بلهفة .. يآ ترى هيقولهآ أنآ أسف ولآ إنهآ وحشته ولآ عآيز يقعد معآهآ وإنه مش قآدر يستغنى عنهآ ..)

عمر : أنآ هقفل .. سلآم
(روآن مردتش وقفلت شآشة اللآب وكآنت متعصبة أوى .. معتصم قفل اللآب وطلع يقف فـ البلكونة لقآ روآن قآعدة سرحآنة واللآب ع الطرآبيزة جمبهآ ولمآ حست بيه بصوآ لبعض شويه من غير مآحد ينطق ورآح عمر دخل الأوضه فتح دولآبه طلع تيشيرت نبيتى فـ رصآصى وبنطلون رصآصى وجآب شعره ع ورآ وخد الهآند فرى ونزل قعد يتمشى لحد الحته اللى آخد روآن فيهآ وشآف صخرة رآح عندهآ وطلع الهآند فرى من جيبه وحطه فـ ودآنه وآكنه نآيم ع الصخرة .. سآند رآسه ع إيده وتآنى رجله وبآصص للسمآ وشغل أغنية يآ وآحشنى

-----

معتصم تقريباً قآم مشى من نفس السكة اللى مشيت منهآ إسرآء وإفتكر مكآن كآنت إسرآء بتحب تروحه وكآن بيوديهآ هنآك لمآ كآن بيروحهآ من المدرسة سآعآت .. مشى بأقصى سرعة عنده وبيدعى من قلبه أوى إنه يلآقيهآ
إسرآء قآعده زى مآ هى وسآندة رآسهآ وفجأة تلآقى معتصم قدآمهآ ويمسكهآ من كتآفهآ
معتصم "وهو بينهج" : إنتى مش هتكونى غير ليآ يآ إسرآء .. سمعآنى .. محدش هيقدر يآخدك منى
إسرآء :

-----

مريم قآعدة على سريرهآ وبتبص للسمآ من الشبآك .. تآنية رجلهآ وضمآهم عليهآ ومسكآهم بإيديهآ وبتعيط
" كده يآ محمد !! .. معقولة أنآ مجتش ع بآلكـ حتى .. بقآلكـ شهرين مش كلمتنى وقولت مش مهم أنآ عآرفة ظروفك بس ده إنهآدرة خلآص الوقفة .. مش هتكلمنى زى كل عيد عشآن تقولى كل سنة وإنتى طيبة ولآ تسألنى جبتى هدوم إيه وتقولى أنآ أول وآحد لآزم يشوفهم عليكى
يــــآرب تكون كويس يآ قلبــى
وتفضل بآصه للسمآ شويه وموبآيلهآ يرن برقم متعرفوش

مريم : ...... (وبتحآول تمسح دموعهآ
.... : سلآم عليكم .. مريـــم
مريم "بفرحة طآلعة من قلبهآ" : وعليكم السلآم .. محمـــد .. حمد لله ع سلآمتكـ
محمد : الله يسلمكـ .. وحشتييينى .. وحشتينى فوق مآ تتصورى بجد .. بآلله عليكى يآ مريم متزعليش منى
مريم : وإنت كمآن وحشتنى اوى والله
محمد : مآل صوتك
مريم : مفيش
محمد : إنتى كنتى بتعيطى يآ مريم
مريم : ..........
محمد : إنتى فآكرة إنى نسيتكـ يآ هبلة إنتى .. كل سنه وإنتى طيبة يآ قمـرى
مريم : وإنت طيب .. ربنآ ميحرمنيش منكـ
محمد : ولآ يحرمنى منك .. هآ جبتى هدوم إيه بقآ .. عآرفة لو حآجة قصيرة ولآ ضيقة .. هموتـــك
مريم : بذمتكـ تقدر !!
محمد : ده أنآ كنت أموت قبلهآ
مريم "بخضة" : لأ .. بعد الشر عليكـ متقولش كده يآ بآرد
محمد : شوفتى بتغيرى الموضوع إزآى .. على فكرة بقآ زى كل مرة أنآ أول حد لآزم يشوفك بهدوم العيد عشآن لو فيهآ حآجة كده ولآ كده
مريم : ههههههـ متخآفش .. أنآ محترمآك فـ غيآبكـ قبل وجودك
محمد : مريمـ
مريمـ : هآ
محمد : بحبكـ يَ ميرو ع فكرة
مريم : ......
محمد : و أوى كمآن ع فكرة

~~~
محمد : عنده 19 سنة فـ كلية صيدلة .. طويل وعريض شويه صغننه .. بشرته قمحية .. عيونه بني وآسعين وشعره إسود كيرلى
~~~

" وديني دنيآ تآنية جديدة وكفآية
نحس هوآكـ ده جوآيآ
ونعيش حوآليكـ "

الحلقة الـ12

أول يوومـ عيد والصلآة خلآص قرب يبدأ)
عمر طآلع مـ الشقة وبيقفل البآب ورآه وكآن لآبس قفطآن إسود شكله حلو جداً عليه وسليبر بيج
رآحت روآن فتحت بآب الشقة وجريت وقفت قدآمه وكآنت لآبسة عبآية سودة أكمآمهآ مطرزة بآلدهبي وفيه تطريز فوق الصدر وطرحة العبآية وبآندآنآ سودآ وكوتشي أصفر .. )
عمر "وهو متنح" : إيـه !
روآن : إيه بقآآ ! .. إنت مش كل عيد تقولي آجي أصلي معآكـ وأنآ أقولكـ لأ
آديني عآيزة أصلي إنهآردة أهوآ وهآجي معآكـ .. يلآ بينآ
عمر "إستغرب شويه وهز رآسه كده" : ربنآ يهديكي بس دخلي شعركـ اللي طآلع ده وبلآش إستهبآل هآآ
ونزل ع السلمـ وروآن نزلت ورآه)
فـ السكة هو مآشي قدآمـ وهي ورآه بشويه وحتي مبصلهآش
صلوآ وخلآص وهمآ رآجعين كآنوآ مآشيين بنفس الحآلة
روآن مَدت وبقت جمبه وبتشبكـ إيديهآ فـ إيده
عمر وقف دقيقة كده فـ الشآرع وحس إنه سخن شويه وكأنهمـ أول مرة يشبكوآ إيديهمـ فـ إيد بعض .. بص لروآن بإستغرآب كده لقآهآ بصآله فـ عينيه أوي ومبتسم.. )
روآن : هو مش أنآ حبيبتكـ .. هتسيبني مآشية لوحدي كده وفيه شبآب فـ الشآرع
(بصلهآ ومتكلمش ومشيوآ )
روآن "بنبرة حزن وقلق شويه" : هو إنت مش لسه بتحبني بردوآ يَ عمر ولآ إيه ؟!
عمر "وهو بآصص قدآمه وبنبرة تريقة" : بحبكـ بس !
أنآ بحبكـ وبموت فيكي يَ روآن .. مفكرتش قبل كده إني هقعد كتير كده من غير مآ أكلمكـ خآلص ولآ حتي أشوفكـ
أنآ غلطت عشآن كنت بفكر فـ نفسي بس كنت بفكر إزآي أفرحكـ وأفضل معآكي ع طول بس مفكرتش فيكي إنتي إذآ كنتي بتحبيني ولآ لأ .. بس إنتي غلطآنة بردوآ عشآن تصرفآتنآ دي ونظرآتكـ ليآ سآعآت مش تصرفآت أخوآت حتي لو أنآ كنت بقولكـ إنتي أختي فـ إنتي أختي وصحبتي وأمي وحبيبتي وكنتي هتبقي مرآتي
مقدرتش أتخيل إنكـ هتتصرفي معآيآ كده ولآ إنكـ مش بتحبيني "وبصوت مخنوق أوي" إنتي وجعتيني يَ روآن
روآن "ودموعهآ بتنزل كتير أوي" : كنت هبق مرآتكـ !
أنآآآ أسفــة .. أسفة أوي
مكنش قصدي أعمل كل ده .. مفكرتش فـ الكلآمـ اللي قولته سآعتهآ
بجد معرفش ليه عملت كده يَ عمر
أسفــة
عمر : لأ وهتبقي مرآتي بردوآ بمزآجكـ أو غصب عنكـ
وبطلي عيآط بقآ يَ هبلة إنتي إحنآ فـ الشآرع وأصلاً حتي لو مش فـ الشآرع إنتي مآ تعيطيش خآلص .. فآهمة ؟! "ويمسح دموعهآ يإيده"
روآن "وهي بتهدي وكآن شكلهآ طفولي وحلو أووي .. بصتله فـ عينيه أوي" : بحبكـ أوووي
عمر "وصوته فرحآن" : يَ قلبـــي أنآ
أخيراً بقآ
روآن : طب يلآ أنآ عآيزة بآلونة شوكولآتة زي كل عيد

-----

مريمـ وأسمآء وإسرآء كآنوآ بيصلوآ مع بعض ومروحين
أسمآء : طبعاً مآ ترجعيلوش .. مهمآ قآلكـ هيفضل يرجع لعآدته
مريمـ : بسسس يَ ولعة إسكتي
إسرآء : لأ هي معآهآ حق صح
مريمـ : حق مين يَ أمـ حق إنتي
إيه يَ إسرآء .. مش هو ده معتصمـ اللي كنتي بتموتي عليه من وإنتي عيلة !
هو ألريدي غلطآن يعني أنآ مقولتش غير كده .. بس معلش حآولي تسآمحيه وخليكي معآه هو أكيد بردوآ زعلآن ع نفسه ومحتآجكـ جمبه
وبعدين إنتي عآرفة وإحنآ عآرفين إنه بيعشقكـ .. خلي عندكـ دمـ بقآ
إيديله فرصة كمآن وبعد كده شوفي وحآولوآ تبق الخطوبة بسرعة عشآن تبقوآ مع بعض أكتر وقت ممكن
وأصلاً موقفه إمبآح ده عجبني جداً
( موب مريمـ يرن ويقطع كلآمهآ )
مريمـ : ألوو
محمد : حبييبي .. كل سنة وإنتي طيبة
مريمـ : وإنت طيييب
محمد : إنتي فين بقآ ؟!
مريمـ : أنآ مع إسرآء وأسمآء كنآ بنصلي ومروحين
محمد : طيب بسرعة
مريمـ : هو إيه اللي بسرعة .. بنتمشي كده وهنيجي
محمد : لأ بسرعة ومتتأخريش بقآ .. هفضل مستنيكي كتير يعني
مريمـ : مستنيني فين
محمد : فـ شآرعكوآ
مريمـ : شآرعنآ ! أحيييه
إمشي يَ أهبل قبل مآ حد يشوفكـ
محمد : إيييه بقآ !
والله هشوفكـ من بعيد بس كده ومش هتحركـ من مكآني أصلاً
بقآلي كتييير أوي مش شوفتكـ ومش هقدر أستني أكتر من كده بقآ

-----

( أخر يومـ العيد ..
البنآت متفقين هينزلوآ كلهمـ سوآ بليل
إسرآء نزلت مـ البيت لقيت معتصمـ قدآمهآ فـ الشآرع فضلوآ وآقفين يبصوآ لبعض بعدين معتصمـ قرب عليهآ ..
معتصمـ : عآملة إيه ؟!
إسرآء : الحمدلله كويسة .. وإنت ؟!
معتصمـ : بقيت كويس لمآ شوفتكـ
( إسرآء بصتله كده وإتحرجت وبصت فـ الأرض )
معتصمـ : كنتي رآيحة فين ؟!
إسرآء : خآرجة مع صحآبي
معتصمـ : لوحدكوآ بليل كده .. مينفعش
إسرآء : إيه اللي منفعوش !
معصتمـ "وهيبتدي يتعصب " : هو إيه ده .. إنتوآ بنآت يَ مآمآ والسآعة دلوقتي 8 هترجعوآ إمته
إسرآء : مش بنتأخر يعني
معتصمـ : طيب طيب هنشوف ده بعدين .. أنآ كنت عآرف إنكـ بتنزلي أخر يومـ كده ومستنيكي من بدري أصلاً
إسرآء : يَ سلآمـ .. ومطلعتش ليه ؟!
معتصمـ : عشآن أنآ عآيزكـ إنتي مش عآيز حد من اللي فوق وعآرف إننآ مش هنعرف نتكلمـ فوق وعشآن كمآن خآلتي متضآيقكيش
هآ .. ممكن نتكلمـ لوحدنآ بقآ ؟!
إسرآء : إممممـ مآشي بس بسرعة عشآن ألحقهمـ
(وإتصلت إسرآء بآلبنآت خليتهمـ يمشوآ وهي هتبق تحصلهمـ )


  • Blogger Comments
  • Facebook Comments

1 التعليقات:

تعليقك يحمسنا على استمرار نشر القصص

Item Reviewed: قصة ويبقى الحب من اجمل القصص الرومانسية والحب والغرام Rating: 5 Reviewed By: AHMED Channel